You are here

35vs37

وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ

Wahum yastarikhoona feeha rabbana akhrijna naAAmal salihan ghayra allathee kunna naAAmalu awalam nuAAammirkum ma yatathakkaru feehi man tathakkara wajaakumu alnnatheeru fathooqoo fama lilththalimeena min naseerin

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma sũ, sunã hargõwar nħman ãgaji a cikinta. (Sunã cħwa) &quotYã Ubangijinmu! Ka fitar da mu, mu aikata aiki mai kyau, wanin wanda muka kasance munã aikatãwa.&quot Ashe, kuma, ba Mu rãyar da ku ba, abin da mai tunãni zai iya yin tunãni a ciki, kuma mai gargaɗi yã jħ muku? To, ku ɗanɗana, sabõda haka bãbu wani mataimaki, ga azzãlumai.

English Translation

Therein will they cry aloud (for assistance): "Our Lord! Bring us out: we shall work righteousness, not the (deeds) we used to do!" - "Did We not give you long enough life so that he that would should receive admonition? and (moreover) the warner came to you. So taste ye (the fruits of your deeds): for the wrong-doers there is no helper."
And they shall cry therein for succour: O our Lord! take us out, we will do good deeds other than those which we used to do. Did We not preserve you alive long enough, so that he who would be mindful in it should mind? And there came to you the warner; therefore taste; because for the unjust, there is no helper.
And they cry for help there, (saying): Our Lord! Release us; we will do right, not (the wrong) that we used to do. Did not We grant you a life long enough for him who reflected to reflect therein? And the warner came unto you. Now taste (the flavour of your deeds), for evil-doers have no helper.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا ...

Therein they will cry,

means, they will call out in the Fire, beseeching Allah with their voices:

... رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ ...

"Our Lord! Bring us out, we shall do righteous good deeds, not that we used to do.''

which means, they will ask to go back to the worldly life so that they can do something different to the first deeds they did. But Allah, may He be glorified, knows that if He sent them back to this world, they would go back to what they had been forbidden to do, and He knows that they are lying, so He will not respond to their plea.

This is like the Ayah where Allah tells us that they will say:

فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍذَلِكُم

بِأَنَّهُ إِذَا دُعِىَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَـفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُواْ

Then is there any way to get out (of the Fire).

(It will be said): "This is because, when Allah Alone was invoked you disbelieved (denied), but when partners were joined to Him, you believed! (40:11-12)

i.e., `there will be no response for you because you were like that; if you were to return to this world, you would just go back to that which you had been forbidden to do.'

Allah says here:

... أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ ...

Did We not give you lives long enough, so that whosoever would receive admonition could receive it. And the warner came to you.

meaning, `did you not live for long enough in the world that if you were to be among those who would benefit from the truth, you would have benefited from it during your lifetimes'

Imam Ahmad recorded that Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, said that the Prophet said:

لَقَدْ أَعْذَرَ اللهُ تَعَالَى إِلَى عَبْدٍ أَحْيَاهُ حَتْى بَلَغَ سِتِّينَ أَوْ سَبْعِينَ سَنَةً، لَقَدْ أَعْذَرَ اللهُ تَعَالَى إِلَيْهِ، لَقَدْ أَعْذَرَ اللهُ تَعَالَى إِلَيْه

Allah has left no excuse for the person who lives to be sixty or seventy years old; Allah has left no excuse for him; Allah has left no excuse for him.

Imam Al-Bukhari also recorded, in the Book of Riqaq in his Sahih, that Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, said, "The Messenger of Allah said:

أَعْذَرَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى امْرِىءٍ أَخَّرَ عُمْرَهُ حَتْى بَلَغَ سِتِّينَ سَنَة

Allah has left no excuse for a man who reaches the age of sixty.''

Ibn Jarir recorded that Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, said, "The Messenger of Allah said:

مَنْ عَمَّرَهُ اللهُ تَعَالَى سِتِّينَ سَنَةً فَقَدْ أَعْذَرَ إِلَيْهِ فِي الْعُمْر

Whoever is granted a long life until the age of sixty, Allah has left no excuse for him.''

This was also recorded by Imam Ahmad and An-Nasa'i in Ar-Riqaq.

Because this is the age at which Allah removes any excuse from His servants, this is the usual age of people in this Ummah, as was reported in the Hadith of Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, who said, "The Messenger of Allah said:

أَعْمَارُ أُمَّتِي مَا بَيْنَ السِّتِّينَ إِلَى السَّبْعِينَ، وَأَقَلُّهُمْ مَنْ يَجُوزُ ذَلِك

The usual life span in my Ummah is between sixty and seventy years, and only a few pass this age.''

This was also recorded by At-Tirmidhi and Ibn Majah in the Book of Zuhd (of his Sunan).

... وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ ...

And the warner came to you.

It was reported that Ibn Abbas, may Allah be pleased with him, Ikrimah, Abu Ja`far Al-Baqir, may Allah be pleased with him, Qatadah and Sufyan bin Uyaynah said,

"This means grey hair.''

As-Suddi and Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam said,

"This means the Messenger of Allah ''

and Ibn Zayd recited,

هَـذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الاٍّوْلَى

This is a warner of the (series of) warners of old. (53:56)

This is the correct view according to Shayban who narrated that Qatadah said,

"Proof will be established against them by the fact that they lived long enough and that Messengers came to them.''

This is also the view favored by Ibn Jarir, and it is the apparent meaning of the Ayah:

وَنَادَوْاْ يمَـلِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُمْ مَّـكِثُونَ

لَقَدْ جِئْنَـكُم بِالْحَقِّ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَـرِهُونَ

And they will cry (to the keeper of Hell): "O Malik! Let your Lord make an end of us.''

He will say: "Verily, you shall abide forever.''

Indeed We have brought the truth to you, but most of you have a hatred for the truth. (43:77-78)

meaning: `We showed you the truth clearly through the Messengers, but you rejected it and opposed it.'

And Allah says:

وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً

And We never punish until We have sent a Messenger. (17:15)

تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِىَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَآ أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ

قَالُواْ بَلَى قَدْ جَآءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِن شَىْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ فِى ضَلَـلٍ كَبِيرٍ

Every time a group is cast therein, its keepers will ask: "Did no warner come to you?''

They will say: "Yes, indeed a warner did come to us, but we denied him and said: `Allah never sent down anything; you are only in great error'.'' (67:8-9)

... فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ ﴿٣٧﴾

So taste you. For the wrongdoers there is no helper.

means, `taste the punishment of the Fire, as a recompense for your going against the Prophets in all your deeds, for today you will have no helper to save you from your fate of punishment and chains.'

Tafseer (Arabic)

وقوله جلت عظمته " وهم يصطرخون فيها" أي ينادون فيها يجأرون إلى الله عز وجل بأصواتهم" ربنا أخرجنا نعمل صالحا غير الذي كنا نعمل" أي يسألون الرجعة إلى الدنيا ليعملوا غير عملهم الأول وقد علم الرب جل جلاله أنه لو ردهم إلى الدار الدنيا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون فلهذا لا يجيبهم إلى سؤالهم كما قال تعالى مخبرا عنهم في قولهم " فهل إلى مرد من سبيل ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا " أي لا يجيبكم إلى ذلك لأنكم كنتم كذلك ولو رددتم لعدتم إلى ما نهيتم عنه ولذا قال ههنا " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير " أي أوما عشتم في الدنيا أعمارا لو كنتم ممن ينتفع بالحق لانتفعتم به في مدة عمركم ؟ وقد اختلف المفسرون في مقدار العمر المراد ههنا فروي عن علي بن الحسين زين العابدين رضي الله عنهما أنه قال مقدار سبع عشر سنة . وقال قتادة : اعلموا أن طول العمر حجة فنعوذ بالله أن نعير بطول العمر قد نزلت هذه الآية " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر" وإن فيهم لابن ثماني عشرة سنة وكذا قال أبو غالب الشيباني . وقال عبد الله بن المبارك عن معمر عن رجل عن وهب بن منبه في قوله تعالى : " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر " قال عشرين سنة . وقال هشيم عن منصور عن زاذان عن الحسن في قوله تعالى : " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر " قال أربعين سنة وقال هشيم أيضا عن مجالد عن الشعبي عن مسروق أنه كان يقول : إذا بلغ أحدكم أربعين سنة فليأخذ حذره من الله عز وجل وهذه رواية عن ابن عباس رضي الله عنهما فيما قال ابن جرير حدثنا ابن عبد الأعلى حدثنا بشر بن المفضل حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن مجاهد قال سمعت ابن عباس رضي الله عنهما يقول : العمر الذي أعذر الله تعالى لابن آدم " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر " أربعون سنة . هكذا رواه من هذا الوجه عن ابن عباس رضي الله عنهما به وهذا القول هو اختيار ابن جرير , ثم رواه من طريق الثوري وعبد الله بن إدريس كلاهما عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال العمر الذي أعذر الله فيه لابن آدم في قوله " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر " ستون سنة فهذه الرواية أصح عن ابن عباس رضي الله عنهما وهي الصحيحة في نفس الأمر أيضا لما ثبت في ذلك من الحديث كما سنورده لا كما زعمه ابن جرير من أن الحديث لم يصح في ذلك لأن في إسناده من يجب التثبت في أمره وقد روى أصبغ بن نباتة عن علي رضي الله عنه أنه قال : العمر الذي عيرهم الله به في قوله " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر" ستون سنة . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا دحيم حدثنا ابن أبي فديك حدثني إبراهيم بن الفضل المخزومي عن ابن أبي حسين المكي أنه حدثه عن عطاء هو ابن أبي رباح عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " إذا كان يوم القيامة قيل أين أبناء الستين وهو العمر الذي قال الله تعالى فيه " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير " وكذا رواه ابن جرير عن علي بن شعيب عن إسماعيل بن أبي فديك به وكذا رواه الطبراني من طريق ابن أبي فديك به وهذا الحديث فيه نظر لحال إبراهيم بن الفضل والله أعلم " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن رجل من بني غفار عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال" لقد أعذر الله تعالى إلى عبد أحياه حتى بلغ ستين أو سبعين سنة لقد أعذر الله تعالى إليه لقد أعذر الله تعالى إليه " وهكذا رواه الإمام البخاري في كتاب الرقاق من صحيحه حدثنا عبد السلام بن مطهر عن عمر بن علي عن معن بن محمد الغفاري عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أعذر الله عز وجل إلى امرئ أخر عمره حتى بلغ ستين سنة " ثم قال البخاري تابعه أبو حازم وابن عجلان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فأما أبو حازم فقال ابن جرير حدثنا أبو صالح الفزاري حدثنا محمد بن سوار أخبرنا يعقوب بن عبد الرحمن بن عبد القادر أي الإسكندري حدثنا أبو حازم عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من عمره الله تعالى ستين سنة فقد أعذر إليه في العمر" وقد رواه الإمام أحمد والنسائي في الرقاق جميعا عن قتيبة عن يعقوب بن عبد الرحمن به ورواه البزار قال : حدثنا هشام بن يونس حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " العمر الذي أعذر الله تعالى فيه إلى ابن آدم ستون سنة " يعني " أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر " . وأما متابعة ابن عجلان فقال ابن أبي حاتم حدثنا أبو السفر يحيى بن محمد بن عبد الملك بن قرعة بسامرا حدثنا أبو عبد الرحمن المقري حدثنا سعيد بن أبي أيوب حدثنا محمد بن عجلان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أتت عليه ستون سنة فقد أعذر الله عز وجل إليه في العمر " وكذا رواه الإمام أحمد عن أبي عبد الرحمن هو المقري به ورواه أحمد أيضا عن خلف عن أبي معشر عن أبي سعيد المقبري. " طريق أخرى " عن أبي هريرة رضي الله عنه قال ابن جرير حدثني أحمد بن الفرج أبو عتبة الحمصي حدثنا بقية بن الوليد حدثنا المطرف بن مازن الكناني حدثني معمر بن راشد قال : سمعت محمد بن عبد الرحمن الغفاري يقول : سمعت أبا هريرة رضي الله عنه يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لقد أعذر الله عز وجل في العمر إلى صاحب الستين سنة والسبعين " فقد صح هذا الحديث من هذه الطرق فلو لم يكن إلا الطريق التي ارتضاها أبو عبد الله البخاري شيخ هذه الصناعة لكفت. وقول ابن جرير إن في رجاله بعض من يجب التثبت في أمره لا يلتفت إليه مع تصحيح البخاري والله أعلم . وذكر بعضهم أن العمر الطبيعي عند الأطباء مائة وعشرون سنة فالإنسان لا يزال في ازدياد إلى كمال الستين ثم يشرع بعد هذا في النقص والهرم كما قال الشعر : إذا بلغ الفتى ستين عاما فقد ذهب المسرة والفتاء ولما كان هذا هو العمر الذي يعذر الله تعالى إلى عباده به ويزيح به عنهم العلل كان هو الغالب على أعمار هذه الأمة كما ورد بذلك الحديث قال الحسن بن عرفة رحمه الله حدثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين وأقلهم من يجوز ذلك " وهكذا رواه الترمذي وابن ماجه جميعا في كتاب الزهد عن الحسن بن عرفة به ثم قال الترمذي هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه . وهذا عجب من الترمذي فإنه قد رواه أبو بكر بن أبي الدنيا من وجه آخر وطريق أخرى عن أبي هريرة حيث قال حدثنا سليمان بن عمرو عن محمد بن ربيعة عن كامل أبي العلاء عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين وأقلهم من يجوز ذلك " وقد رواه الترمذي في كتاب الزهد أيضا عن إبراهيم بن سعيد الجوهري عن محمد بن ربيعة به ثم قال هذا حديث حسن غريب من حديث أبي صالح عن أبى هريرة رضي الله عنه وقد روي من غير وجه عنه هذا نصه بحروفه في الموضعين والله أعلم . وقال الحافظ أبو يعلى حدثنا أبو موسى الأنصاري حدثنا ابن أبي فديك حدثني إبراهيم بن الفضل مولى بني مخزوم عن المقبري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " معترك المنايا ما بين الستين إلى السبعين " وبه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أقل أمتي أبناء سبعين " إسناده ضعيف " حديث آخر " في معنى ذلك قال الحافظ أبو بكر البزار في مسنده حدثنا إبراهيم بن هانئ حدثنا إبراهيم بن مهدي عن عثمان بن مطر عن أبي مالك عن ربعي عن حذيفة رضي الله عنه أنه قال يا رسول الله أنبئنا بأعمار أمتك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما بين الخمسين إلى الستين " قالوا يا رسول الله فأبناء السبعين قال صلى الله عليه وسلم " قل من يبلغها من أمتي رحم الله أبناء السبعين ورحم الله أبناء الثمانين " ثم قال البزار لا يروى بهذا اللفظ إلا بهذا الإسناد وعثمان بن مطر من أهل البصرة ليس بقوي وقد ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاش ثلاثا وستين سنة وقيل ستين وقيل خمسا وستين والمشهور الأول والله أعلم وقوله تعالى : " وجاءكم النذير " روي عن ابن عباس رضي الله عنهما وعكرمة وأبى جعفر الباقر رضي الله عنه وقتادة وسفيان بن عيينة أنهم قالوا يعني الشيب وقال السدي وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم يعني به رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرأ ابن زيد " هذا نذير من النذر الأولى" وهذا هو الصحيح عن قتادة فيما رواه شيبان عنه أنه قال : احتج عليهم بالعمر والرسل وهذا اختيار ابن جرير وهو الأظهر لقوله تعالى : " ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك قال إنكم ماكثون لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون" أي لقد بينا لكم الحق على ألسنة الرسل فأبيتم وخالفتم وقال تعالى : " وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا " وقال تبارك وتعالى " كلما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء إن أنتم إلا في ضلال كبير " وقوله تعالى : " فذوقوا فما للظالمين من نصير " أي فذوقوا عذاب النار جزاء على مخالفتكم للأنبياء في مدة أعماركم فما لكم اليوم ناصر ينقذكم مما أنتم فيه من العذاب والنكال والأغلال .

"وهم يصطرخون فيها" يستغيثون بشدة وعويل يقولون "ربنا أخرجنا" منها "نعمل صالحا غير الذي كنا نعمل" فيقال لهم "أولم نعمركم ما" وقتا "يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير" الرسول فما أجبتم "فذوقوا فما للظالمين" الكافرين "من نصير" يدفع العذاب عنهم

أي يستغيثون في النار بالصوت العالي . والصراخ الصوت العالي , والصارخ المستغيث , والمصرخ المغيث . قال : كنا إذا ما أتانا صارخ فزع كان الصراخ له قرع الظنابيب

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَهُمْ» الواو عاطفة وهم مبتدأ والجملة معطوفة «يَصْطَرِخُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة خبر المبتدأ «فِيها» متعلقان بالفعل قبلهما «رَبَّنا» منادى منصوب بأداة نداء محذوفة ونا مضاف إليه والجملة وما بعدها مقول القول لفعل محذوف تقديره يقولون ربنا «أَخْرِجْنا» فعل دعاء ونا في محل نصب مفعول به وفاعله مستتر «نَعْمَلْ» مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب وفاعله مستتر «صالِحاً» صفة لمفعول مطلق محذوف وتقديره عملا صالحا «غَيْرَ» مفعول به لنعمل «الَّذِي» اسم موصول في محل جر مضاف إليه «كُنَّا» كان واسمها والجملة صلة «نَعْمَلْ» مضارع مرفوع وفاعله مستتر والجملة خبر كنا «أَوَلَمْ» الهمزة للاستفهام التوبيخي والواو عاطفة ولم حرف نفي وجزم وقلب «نُعَمِّرْكُمْ» مضارع مجزوم والكاف مفعول به فاعله نحن والجملة معطوفة «ما»
ظرف زمان «يَتَذَكَّرُ» مضارع مرفوع «فِيهِ» متعلقان بتذكر «مَنْ» اسم موصول فاعل تذكر والجملة صفة لما «تَذَكَّرَ» فعل ماض فاعله مستتر والجملة صلة «وَجاءَكُمُ النَّذِيرُ» الواو عاطفة وماض والكاف مفعوله والنذير فاعل والجملة معطوفة «فَذُوقُوا» الفاء الفصيحة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعل «فَما» الفاء تعليلية وما نافية تعمل عمل ليس «لِلظَّالِمِينَ» متعلقان بالخبر المقدم «مَنْ» حرف جر زائد «نَصِيرٍ» اسم ما ويجوز إعراب ما نافية وللظالمين متعلقان بالخبر المقدم ونذير مبتدأ

Similar Verses

67vs8

تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ
, ,

43vs78

لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ
,

43vs77

وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ
,

40vs12

ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ
,

40vs11

قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ
,

17vs15

مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً
,

67vs9

قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ

4vs75

وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً
,

2vs270

وَمَا أَنفَقْتُم مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُم مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ اللّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ
,