You are here

36vs29

إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ

In kanat illa sayhatan wahidatan faitha hum khamidoona

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ba ta kasance ba face tsawa guda, sa´an nan sai gã su sõmammu.

English Translation

It was no more than a single mighty Blast, and behold! they were (like ashes) quenched and silent.
It was naught but a single cry, and lo! they were still.
It was but one Shout, and lo! they were extinct.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿٢٩﴾

It was but one Sayhah and lo! they (all) were still.

He said,

"So Allah destroyed that tyrant king, and destroyed the people of Antioch, and they disappeared from the face of the earth, leaving no trace behind.

It was said that the words وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ (nor was it needful for Us to send (such a thing)), mean,

`We did not send the angels against the nations when We destroyed them; all We did was to send the punishment to destroy them.'

It was said that the words: وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِنْ جُندٍ مِّنَ السَّمَاء (And We sent not against his people after him an army from the heaven),

mean, another Message to them.

This was the view of Mujahid and Qatadah.

Qatadah said,

"Allah did not rebuke his people after they killed him,

إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ

It was but one Sayhah and lo! they (all) were still.''

Ibn Jarir said,

"The former view is more correct, because the Message does not need to be brought by an army.''

The scholars of Tafsir said,

"Allah sent Jibril, peace be upon him, to them, and he seized the pillars at the gate of their city, then he hurled one Sayhah upon them and lo! they (all) were still, to the last man among them, and no soul was left in any body.''

We have already referred to the reports from many of the Salaf that this city was Antioch, and that these three Messengers were messengers sent from the Messiah `Isa bin Maryam, peace be upon him, as Qatadah and others stated.

This is not mentioned by any of the later scholars of Tafsir besides him, and this issue must be examined from a number of angles.

- The first is that if we take this story at face value, it indicates that these men were Messengers from Allah, may He be glorified, not from the Messiah, peace be upon him, as Allah says:

إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ

قَالُوا مَا أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمن مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ تَكْذِبُونَ

قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ

وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ

When We sent to them two Messengers, they denied them both; so We reinforced them with a third, and they said: "Verily, we have been sent to you as Messengers.''

They said: "You are only human beings like ourselves, and the Most Gracious has revealed nothing. You are only telling lies.''

The Messengers said: "Our Lord knows that we have been sent as Messengers to you, And our duty is only to convey plainly (the Message).''

If they had been from among the Disciples, they would have said something to indicate that they had come from the Messiah, peace be upon him. And Allah knows best. Moreover, if they had been messengers sent by the Messiah, why would the people have said to them, إِن أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَ ("You are only human beings like ourselves'')

- The second is that the people of Antioch did believe in the messengers sent by the Messiah to them. Antioch was the first city to believe in the Messiah, and it is one of the four cities in which there are Christian patriarchs. These cities are:

*

Jerusalem, because it is the city of the Messiah;
*

Antioch, because it was the first city where all of the people believed in the Messiah;
*

Alexandria, because it was in that city that they agreed to reform the hierarchy of patriarchs, metropolitans (archbishops), bishops, priests, deacons and monks; and
*

Rome, because it is the city of the Emperor Constantine who supported and helped to establish their religion.

When he adopted Constantinople as his city, the Patriarch of Rome moved there, as has been mentioned by several historian, such as Sa`id bin Batriq and others, both People of the Book and Muslims.

If we accept that, then the people of Antioch were the first to believe, but Allah tells us that the people of this town rejected His Messengers and that He destroyed them with one Sayhah and lo! they (all) were still. And Allah knows best.

- The third is that the story of Antioch and the Disciples of the Messiah happened after the Tawrah had been revealed. Abu Sa`id Al-Khudri, may Allah be pleased with him, and others among the Salaf stated that after revealing the Tawrah, Allah, may He be blessed and exalted, did not destroy an entire nation by sending a punishment upon them. Rather, He commanded the believers to fight the idolators. They mentioned this when discussing the Ayah: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِن بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى (And indeed We gave Musa -- after We had destroyed the generations of old -- the Scripture) (28:43). This implies that the city mentioned in the Qur'an is a city other than Antioch, as also stated by more than one of the Salaf. Or, if we wish to keep the same name, it is possible that it is another Antioch, not the one which is well-known, for it is not known that it (the famous Antioch) was destroyed, either during Christian times or before. And Allah knows best.

Tafseer (Arabic)

" إن كانت إلا صيحه واحدة فإذا هم خامدون " قال فأهلك الله تعالى ذلك الملك وأهل أنطاكية فبادوا عن وجه الأرض فلم يبق منهم باقية وقيل " وما كنا منزلين " أي وما كنا ننزل الملائكة على الأمم إذا أهلكناهم بل نبعث عليهم عذابا يدمرهم وقيل المعنى في قوله تعالى " وما أنزلنا على قومه من بعده من جند من السماء " أي من رسالة أخرى إليهم قاله مجاهد وقتادة قال قتادة فلا والله ما عاتب الله قومه بعد قتله " إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم خامدون " قال ابن جرير والأول أصح لأن الرسالة لا تسمى جندا . قال المفسرون بعث الله تعالى إليهم جبريل عليه الصلاة والسلام فأخذ بعضادتي باب بلدهم ثم صاح فيهم صيحة واحدة فإذا هم خامدون عن آخرهم لم يبق فيهم روح تتردد في جسد وقد تقدم عن كثير من السلف أن هذه القرية هي أنطاكية وأن هؤلاء الثلاثة كانوا رسلا من عند المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام كما نص عليه قتادة وغيره وهو الذي لم يذكر عن واحد من متأخري المفسرين غيره وفي ذلك نظر من وجوه " أحدها " أن ظاهر القصة يدل على أن هؤلاء كانوا رسل الله عز وجل لا من جهة المسيح عليه السلام كما قال تعالى : " إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث فقالوا إنا إليكم مرسلون - إلى أن قالوا - ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون وما علينا إلا البلاغ المبين " ولو كان هؤلاء من الحواريين لقالوا عبارة تناسب أنهم من عند المسيح عليه السلام والله تعالى أعلم ثم لو كانوا رسل المسيح لما قالوا لهم " إن أنتم إلا بشر مثلنا " الثاني " أن أهل أنطاكية آمنوا برسل المسيح إليهم وكانوا أول مدينة آمنت بالمسيح ولهذا كانت عند النصارى إحدى المدائن الأربعة اللاتي فيهن بتاركة وهن القدس لأنها بلد المسيح وأنطاكية لأنها أول بلدة آمنت بالمسيح عن آخر أهلها والإسكندرية لأن فيها اصطلحوا على اتخاذ البتاركة والمطارنة والأساقفة والقساوسة والشمامسة والرهابين . ثم رومية لأنها مدينة الملك قسطنطين الذي نصر دينهم وأوطده ولما ابتنى القسطنطينية نقلوا البترك من رومية إليها كما ذكره غير واحد ممن ذكر تواريخهم كسعيد بن بطريق وغيره من أهل الكتاب والمسلمين فإذا تقرر أن أنطاكية أول مدينة آمنت فأهل هذه القرية ذكر الله تعالى أنهم كذبوا رسله وأنه أهلكهم بصيحة واحدة أخمدتهم والله أعلم . " الثالث " أن قصة أنطاكية مع الحواريين أصحاب المسيح بعد نزول التوراة وقد ذكر أبو سعيد الخدري رضي الله عنه وغير واحد من السلف أن الله تبارك وتعالى بعد إنزاله التوراة لم يهلك أمة من الأمم عن آخرهم بعذاب يبعثه عليهم بل أمر المؤمنين بعد ذلك بقتال المشركين ذكروه عند قوله تبارك وتعالى :" ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى " فعلى هذا يتعين أن هذه القرية المذكورة في القرآن قرية أخرى غير أنطاكية كما أطلق ذلك غير واحد من السلف أيضا أو تكون أنطاكية إن كان لفظها محفوظا في هذه القصة مدينة أخرى غير هذه المشهورة المعروفة فإن هذه لم يعرف أنها أهلكت لا في الملة النصرانية ولا قبل ذلك والله سبحانه وتعالى أعلم فأما الحديث الذي رواه الحافظ أبو القاسم الطبراني حدثنا الحسين بن إسحاق التستري حدثنا الحسين بن أبي السري العسقلاني حدثنا حسين الأشقر حدثنا ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " السبق ثلاثة : فالسابق إلى موسى عليه الصلاة والسلام يوشع بن نون والسابق إلى عيسى عليه الصلاة والسلام صاحب يس والسابق إلى محمد صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه " فإنه حديث منكر لا يعرف إلا من طريق حسين الأشقر وهو شيعي متروك والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب .

"إن" ما "كانت" عقوبتهم "إلا صيحة واحدة" صاح بهم جبريل "فإذا هم خامدون" ساكنون ميتون

قراءة العامة " واحدة " بالنصب على تقدير ما كانت عقوبتهم إلا صيحة واحدة . وقرأ أبو جعفر بن القعقاع وشيبة والأعرج : " صيحة " بالرفع هنا , وفي قوله : " إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم جميع " جعلوا الكون بمعنى الوقوع والحدوث ; فكأنه قال : ما وقعت عليهم إلا صيحة واحدة . وأنكر هذه القراءة أبو حاتم وكثير من النحويين بسبب التأنيث فهو ضعيف ; كما تكون ما قامت إلا هند ضعيفا ; من حيث كان المعنى ما قام أحد إلا هند . قال أبو حاتم : فلو كان كما قرأ أبو جعفر لقال : إن كان إلا صيحة . قال النحاس : لا يمتنع شيء من هذا , يقال : ما جاءتني إلا جاريتك , بمعنى ما جاءتني امرأة أو جارية إلا جاريتك . والتقدير في القراءة بالرفع ما قاله أبو إسحاق , قال : المعنى إن كانت عليهم صيحة إلا صيحة واحدة , وقدره غيره : ما وقع عليهم إلا صيحة واحدة . وكان بمعنى وقع كثير في كلام العرب . وقرأ عبد الرحمن بن الأسود - ويقال إنه في حرف عبد الله كذلك - " إن كانت إلا زقية واحدة " . وهذا مخالف للمصحف . وأيضا فإن اللغة المعروفة زقا يزقو إذا صاح , ومنه المثل : أثقل من الزواقي ; فكان يجب على هذا أن يكون زقوة . ذكره النحاس . قلت : وقال الجوهري : الزقو والزقي مصدر , وقد زقا الصدى يزقو زقاء : أي صاح , وكل صائح زاق , والزقية الصيحة . قلت : وعلى هذا يقال : زقوة وزقية لغتان ; فالقراءة صحيحة لا اعتراض عليها . والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

إِنْ» نافية «كانَتْ» كان والتاء للتأنيث واسمها محذوف والجملة مستأنفة «إِلَّا» أداة حصر «صَيْحَةً» خبر كانت «واحِدَةً» صفة «فَإِذا» الفاء عاطفة وإذا الفجائية «هُمْ»
مبتدأ «خامِدُونَ» خبر

Similar Verses

36vs49

مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ
,

36vs53

إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ
,

38vs15

وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ
,

54vs31

إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ