You are here

38vs6

وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ

Waintalaqa almalao minhum ani imshoo waisbiroo AAala alihatikum inna hatha lashayon yuradu

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Shũgabanni daga cikinsu, suka tafi (suka ce),&quotKu yi tafiyarku, ku yi haƙuri a kan abũbuwan bautawarku. Lalle wannan, haƙiƙa, wani abu ne ake nufi!&quot

English Translation

And the leader among them go away (impatiently), (saying), "Walk ye away, and remain constant to your gods! For this is truly a thing designed (against you)!
And the chief persons of them break forth, saying: Go and steadily adhere to your gods; this is most surely a thing sought after.
The chiefs among them go about, exhorting: Go and be staunch to your gods! Lo! this is a thing designed.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Maketh he the gods One God? Lo! that is an astounding thingナ) [38:5-11]. Abuメl-Qasim ibn Abi Nasr al-
Khuzai informed us> Muhammad ibn Abd Allah ibn Hamdawayh> Abu Bakr ibn Abi Darim al-Hafiz>
Muhammad ibn Uthman in Abi Shaybah> his father> Muhammad ibn Abd Allah al-Asdi> Sufyan> al-
Amash> Yahya ibn Umarah> Said ibn Jubayr> Ibn Abbas who said: モWhen Abu Talib fell ill, the Quraysh and the Prophet, Allah bless him and give him peace, went to visit him. There was, close to the head of Abu Talib, enough room for one man to sit, so Abu Jahl rushed to it to prevent the Prophet from sitting there.
They complained to Abu Talib about the Prophet. Abu Talib said to the Prophet: Son of my brother, what is it that you want from your own people?メ He said: O uncle, I want from them one word by means of which all the Arabs will surrender to them and all the non-Arabs will pay exemption tax to themメ. What is this word?メ he asked. He said: There is no deity except Allahメ. They all exclaimed: Does he make the gods One God?メ The Qurメan was then revealed about them (Sad. By the renowned Qurメan, nay, but those who disbelieve are in false pride and schismナ) up to Allahメs words (This is naught but an invention) [38:1-7]ヤ.
The commentators of the Qurメan said: モWhen Umar ibn al-Khattab embraced Islam, the Muslims were
overjoyed while the Quraysh was devastated. Al-Walid ibn al-Mughirah said to the nobles and chiefs of
Quraysh: Go to Abu Talib and say to him: you are our elder and chief and you know well what these fools have done.
We have come to you so that you judge between us and your nephewメ. Abu Talib sent for the Prophet, Allah bless him and give him peace, and when he answered his call, he said to him: Son of my brother, these are your own people and they are asking you for fairness, so do not swerve completely from themメ. The Prophet asked: What do they want from me?メ They said: Cease mentioning our deities and we will leave you alone with your Godメ.
The Prophet, Allah bless him and give him peace, said to them: Will you
grant me one word by means of which you will rule over the Arabs and subjugate the non-Arabs?メ Abu Jahl said: We will surely grant it and grant you ten like it!メ The Prophet, Allah bless him and give him peace, said: Say: there is no deity except Allah!メ The Quraysh were repelled and left, saying: Does he make the gods One God? How can One God be sufficient for the whole creation?メ And so Allah, exalted is He, revealed about them these verses, up to His words (The folk of Noah before them denied (their messenger)ナ) [38:12]ヤ.

Tafseer (English)

The Idolators were amazed at the Message, Tawhid and the Qur'an

Allah tells us that the idolators wondered at the sending of the Messenger of Allah as a bringer of glad tidings and a warner.

This is like the Ayah:

أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَآ إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ ءامَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَـفِرُونَ إِنَّ هَـذَا لَسَـحِرٌ مُّبِينٌ

Is it a wonder for mankind that We have sent Our revelation to a man from among themselves (saying):

"Warn mankind, and give good news to those who believe that they shall have with their Lord the rewards of their good deeds.''

(But) the disbelievers say: "This is indeed an evident sorcerer!'' (10:2)

And Allah says here:

وَعَجِبُوا أَن جَاءهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ ...

And they wonder that a warner has come to them from among themselves.

meaning, a human being like themselves.

... وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ ﴿٤﴾

أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا ...

And the disbelievers said: "This is a sorcerer, a liar. Has he made the gods into One God!''

meaning, does he claim that the One Who is to worshipped is One and there is no god besides Him?

The idolators -- may Allah curse them -- denounced that and were amazed at the idea of giving up Shirk, because they had learned from their forefathers to worship idols and their hearts were filled with love for that. When the Messenger called them to rid their hearts of that and to worship Allah Alone, this was too much for them and they were astounded by it.

They said:

أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ ﴿٥﴾

وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ ...

"Has he made the gods into One God Verily, this is a curious thing!''

And the leaders among them went about,

meaning the chiefs and masters and nobles,

... أَنِ امْشُوا ...

(saying): "Go on...''

meaning, `persist in your religion,'

... وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ ...

and remain constant to your gods!

meaning, `do not respond to Muhammad's call to Tawhid.'

... إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ ﴿٦﴾

Verily, this is a thing designed!

Ibn Jarir said,

"The Tawhid to which Muhammad is calling you is something by which he wishes to gain power over you, and exalt his own position, so that he will have followers among you, but we will not respond to him.''

Tafseer (Arabic)

" وانطلق الملأ منهم " وهم سادتهم وقادتهم ورؤساؤهم وكبراؤهم قائلين " امشوا " أي استمروا على دينكم " واصبروا على آلهتكم " ولا تستجيبوا لما يدعوكم إليه محمد من التوحيد وقوله تعالى " إن هذا لشيء يراد " قال ابن جرير إن هذا الذي يدعونا إليه محمد صلى الله عليه وسلم من التوحيد لشيء يريد به الشرف عليكم والاستعلاء وأن يكون له منكم أتباع ولسنا نجيبه إليه " ذكر سبب نزول هذه الآيات الكريمات " قال السدي إن ناسا من قريش اجتمعوا فيهم أبو جهل بن هشام والعاص بن وائل والأسود بن المطلب والأسود بن عبد يغوث في نفر من مشيخة قريش فقال بعضهم لبعض انطلقوا بنا إلى أبي طالب فلنكلمه فيه فلينصفنا منه فليكف عن شتم آلهتنا وندعه وإلهه الذي يعبده فإنا نخاف أن يموت هذا الشيخ فيكون منا إليه شيء فتعيرنا به العرب يقولون تركوه حتى إذا مات عنه تناولوه فبعثوا رجلا منهم يقال له المطلب فاستأذن لهم على أبي طالب فقال هؤلاء مشيخة قومك وسراتهم يستأذنون عليك قال أدخلهم فلما دخلوا عليه قالوا يا أبا طالب أنت كبيرنا وسيدنا فأنصفنا من ابن أخيك فمره فليكف عن شتم آلهتنا ندعه وإلهه قال فبعث إليه أبو طالب فلما دخل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يا ابن أخي هؤلاء مشيخة قومك وسراتهم وقد سألوك أن تكف عن شتم آلهتهم ويدعوك وإلهك قال صلى الله عليه وسلم " يا عم أفلا أدعوهم إلى ما هو خير لهم ؟ " قال وإلام تدعوهم ؟ قال صلى الله عليه وسلم " أدعوهم أن يتكلموا بكلمة تدين لهم بها العرب ويملكون بها العجم " فقال أبو جهل لعنه الله من بين القوم ما هي وأبيك لأعطينكها وعشر أمثالها قال صلى الله عليه وسلم " تقولون لا إله إلا الله " فنفروا وقالوا سلنا غيرها قال صلى الله عليه وسلم" لو جئتموني بالشمس حتى تضعوها في يدي ما سألتكم غيرها " فقاموا من عنده غضابا وقالوا والله لأشتمنك وإلهك الذي أمرك بهذا " وانطلق الملأ منهم أن امشوا واصبروا على آلهتكم إن هذا لشيء يراد" ورواه ابن أبي حاتم وابن جرير وزاد فلما خرجوا دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عمه إلى قول لا إله إلا الله فأبى وقال بل على دين الأشياخ ونزلت " إنك لا تهدي من أحببت " وقال أبو جعفر بن جرير حدثنا أبو كريب وابن وكيع قالا حدثنا أبو أسامة حدثنا الأعمش حدثنا عباد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لما مرض أبو طالب دخل عليه رهط من قريش فيهم أبو جهل فقالوا : إن ابن أخيك يشتم آلهتنا ويفعل ويفعل ويقول ويقول فلو بعثت إليه فنهيته فبعث إليه فجاء النبي فدخل البيت وبينهم وبين أبي طالب قدر مجلس رجل قال فخشي أبو جهل لعنه الله إن جلس إلى جنب أبي طالب أن يكون أرق له عليه فوثب فجلس في ذلك المجلس ولم يجد رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسا قرب عمه فجلس عند الباب فقال له أبو طالب أي ابن أخي ما لقومك يشكونك ويزعمون أنك تشتم آلهتهم وتقول وتقول ؟ قال وأكثروا عليه من القول وتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " يا عم إني أريدهم على كلمة واحدة يقولونها تدين لهم بها العرب وتؤدي إليهم بها العجم الجزية " ففزعوا لكلمته ولقوله فقال القوم كلمة واحدة نعم وأبيك عشرا فقالوا وما هي قال أبو طالب وأي كلمة هي يا ابن أخي ؟ قال صلى الله عليه وسلم " لا إله إلا الله " فقاموا فزعين منفضين ثيابهم وهم يقولون" أجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب " قال ونزلت من هذا الموضع إلى قوله " بل لما يذوقوا عذاب " لفظ أبي كريب وهكذا رواه الإمام أحمد والنسائي من حديث محمد بن عبد الله بن نمير كلاهما عن أبي أسامة عن الأعمش عن عباد غير منسوب به نحوه ورواه الترمذي والنسائي وابن أبي سعيد وابن جرير أيضا كلهم في تفاسيرهم من حديث سفيان الثوري عن الأعمش عن يحيى بن عمارة الكوفي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما فذكر نحوه .

"وانطلق الملأ منهم" من مجلس اجتماعهم عند أبي طالب وسماعهم فيه من النبي صلى الله عليه وسلم قولوا : لا إله إلا الله "أن امشوا" يقول بعضهم لبعض امشوا "واصبروا على آلهتكم" اثبتوا على عبادتها "إن هذا" المذكور من الوحيد "لشيء يراد" منا

" الملأ " الأشراف , والانطلاق الذهاب بسرعة ; أي انطلق هؤلاء الكافرون من عند الرسول عليه السلام يقول بعضهم لبعض : " أن امشوا " أي امضوا على ما كنتم عليه ولا تدخلوا في دينه . وقيل : هو إشارة إلى مشيهم إلى أبي طالب في مرضه كما سبق . وفي رواية محمد بن إسحاق أنهم أبو جهل بن هشام , وشيبة وعتبة أبناء ربيعة بن عبد شمس , وأمية بن خلف , والعاص بن وائل , وأبو معيط ; وجاءوا إلى أبي طالب فقالوا : أنت سيدنا وأنصفنا في أنفسنا , فاكفنا أمر ابن أخيك وسفهاء معه , فقد تركوا آلهتنا وطعنوا في ديننا ; فأرسل أبو طالب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له : إن قومك يدعونك إلى السواء والنصفة . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنما أدعوهم إلى كلمة واحدة ) فقال أبو جهل وعشرا . قال : ( تقولون لا إله إلا الله ) فقاموا وقالوا : " أجعل الآلهة إلها واحدا " الآيات . " أن امشوا " " أن " في موضع نصب والمعنى بأن امشوا . وقيل : " أن " بمعنى أي ; أي " وانطلق الملأ منهم " أي امشوا ; وهذا تفسير انطلاقهم لا أنهم تكلموا بهذا اللفظ .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَانْطَلَقَ» الواو حرف عطف وماض «الْمَلَأُ» فاعله «مِنْهُمْ» متعلقان بمحذوف حال «أَنِ» مصدرية مؤولة وما بعدها بمصدر في محل نصب مقول القول المحذوف «امْشُوا» أمر وفاعله «وَاصْبِرُوا» الواو حرف عطف وأمر وفاعله والجملة معطوفة على ما قبلها «عَلى آلِهَتِكُمْ» متعلقان باصبروا «إِنَّ هذا» إن واسمها «لَشَيْ ءٌ» اللام المزحلقة وشيء خبرها والجملة تعليل لاصبروا «يُرادُ» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة صفة لشيء.

Similar Verses

28vs56

إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ