You are here

3vs120

إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ

In tamsaskum hasanatun tasuhum wain tusibkum sayyiatun yafrahoo biha wain tasbiroo watattaqoo la yadurrukum kayduhum shayan inna Allaha bima yaAAmaloona muheetun

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Idan wani alhħri ya shãfe ku sai ya baƙanta musu rai, kuma idan wata cũtar ta shãfe ku sai su yi farin ciki da ita. Kuma idan kun yi haƙuri kuma kuka yi taƙawa, ƙullinsu bã ya cũtar ku da kõme. Lalle ne, Allah ga abin da suke aikatãwa Mai kħwayħwa ne.

English Translation

If aught that is good befalls you, it grieves them; but if some misfortune overtakes you, they rejoice at it. But if ye are constant and do right, not the least harm will their cunning do to you; for Allah Compasseth round about all that they do.
If good befalls you, it grieves them, and if an evil afflicts you, they rejoice at it; and if you are patient and guard yourselves, their scheme will not injure you in any way; surely Allah comprehends what they do.
If a lucky chance befall you, it is evil unto them, and if disaster strike you they rejoice thereat. But if ye persevere and keep from evil their guile will never harm you. Lo! Allah is Surrounding what they do.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا ...

If a good befalls you, it grieves them, but if some evil overtakes you, they rejoice at it.

This only emphasizes the severity of the enmity that the hypocrites feel against the believers. If the believers enjoy fertile years, victories, support and their numbers and following increase, the hypocrites become displeased. When the Muslims suffer a drought or their enemies gain the upper hand against them, by Allah's decree, just as occurred during the battle of Uhud, the hypocrites become pleased.

Allah said to His believing servants,

... وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا ...

But if you remain patient and have Taqwa, not the least harm will their cunning do to you.

Allah directs the believers to safety from the wickedness of evil people and the plots of the sinners, by recommending them to revert to patience and by having fear of Allah and trusting Him.

... إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ ﴿١٢٠﴾

Surely, Allah surrounds all that they do.

Allah encompasses the enemies of the believers, all the while the believers have no power or strength except from Him. Whatever Allah wills, occurs, and whatever He does not will, does not occur. Nothing happens in His Kingdom except with His decision and according to His decrees.

Verily, whoever relies on Allah, Allah shall suffice for him.

Allah then mentions the story of Uhud, the defeat that He tested the believers with, His distinguishing the believers from the hypocrites and their patience.

Tafseer (Arabic)

قال تعالى " إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها " وهذه الحال دالة على شدة العداوة منهم للمؤمنين وهو أنه إذا أصاب المؤمنين خصب ونصر وتأييد وكثروا وعز أنصارهم ساء ذلك المنافقين وإن أصاب المسلمين سنة أي جدب أو أديل عليهم الأعداء لما لله تعالى في ذلك من الحكمة كما جرى يوم أحد - فرح المنافقون بذلك قال الله تعالى مخاطبا المؤمنين : " وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا " الآية يرشدهم تعالى إلى السلامة من شر الأشرار وكيد الفجار باستعمال الصبر والتقوى والتوكل على الله الذي هو محيط بأعدائهم فلا حول ولا قوة لهم إلا به وهو الذي ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ولا يقع في الوجود شيء إلا بتقديره ومشيئته ومن توكل عليه كفاه . ثم شرع تعالى في ذكر قصة أحد وما كان فيها من الاختبار لعباده المؤمنين والتمييز بين المؤمنين والمنافقين وبيان الصابرين فقال تعالى .

"إن تمسسكم" تصبكم "حسنة" نعمة كنصر وغنيمة "تسؤهم" تحزنهم "وإن تصبكم سيئة" كهزيمة وجدب "يفرحوا بها" وجملة الشرط متصلة بالشرط قبل وما بينهما اعتراض والمعنى أنهم متناهون في عداوتكم فلم توالوهم فاجتنبوهم "وإن تصبروا" على أذاهم "وتتقوا" الله في موالاتهم وغيرها "لا يضركم" بكسر الضاد وسكون الراء وضمها وتشديدها "كيدهم شيئا إن الله بما يعملون" بالياء والتاء "محيط" عالم فيجازيهم به

قرأ السلمي بالياء والباقون بالتاء . واللفظ عام في كل ما يحسن ويسوء . وما ذكره المفسرون من الخصب والجدب واجتماع المؤمنين ودخول الفرقة بينهم إلى غير ذلك من الأقوال أمثلة وليس باختلاف . والمعنى في الآية : أن من كانت هذه صفته من شدة العداوة والحقد والفرح بنزول الشدائد على المؤمنين , لم يكن أهلا لأن يتخذ بطانة , لا سيما في هذا الأمر الجسيم من الجهاد الذي هو ملاك الدنيا والآخرة ; ولقد أحسن القائل في قوله : كل العداوة قد ترجى إفاقتها إلا عداوة من عاداك من حسد

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ» إن الشرطية والفعل المضارع فعل الشرط ومفعوله وفاعله والجملة ابتدائية تسؤهم مضارع مجزوم جواب الشرط وفاعله مستتر والهاء مفعوله.
«وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِها» معطوفة على ما قبلها وهي مثلها.
«وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا» إن الشرطية والفعل المضارع فعل الشرط والواو فاعله وتتقوا عطف على تصبروا.
«لا يَضُرُّكُمْ» لا نافية يضركم فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط وحرك بالضم لاتباع حركة الضاد لأنه فعل مضعف والكاف مفعوله.
«كَيْدُهُمْ» فاعله.
«شَيْئاً» نائب مفعول مطلق.
«تَسُؤْهُمْ» لا محل لها لم تقترن بالفاء والجمل التي بعدها معطوفة عليها.
«إِنَّ اللَّهَ بِما يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ» إن ولفظ الجلالة اسمها ومحيط خبرها وجملة يعملون صلة الموصول والجار والمجرور بما متعلقان بمحيط.

Similar Verses

9vs50

إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُواْ قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّواْ وَّهُمْ فَرِحُونَ