You are here

3vs183

الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

Allatheena qaloo inna Allaha AAahida ilayna alla numina lirasoolin hatta yatiyana biqurbanin takuluhu alnnaru qul qad jaakum rusulun min qablee bialbayyinati wabiallathee qultum falima qataltumoohum in kutum sadiqeena

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Waɗanda suka ce: &quotLalle ne Allah Yã yi alkawari zuwa gare mu, kada mu yi ĩmãni sabõda wani Manzo sai yã zo mana da Baiko wadda wuta za ta ci.&quot Ka ce: &quotLalle ne wasu manzanni sun je muku, a gabãnĩna, da hujjõji bayyanannu, kuma da abin da kuka faɗa, to, don me kuka kashe su, idan kun kasance mãsu gaskiya?&quot

English Translation

They (also) said: "Allah took our promise not to believe in an messenger unless He showed us a sacrifice consumed by Fire (From heaven)." Say: "There came to you messengers before me, with clear Signs and even with what ye ask for: why then did ye slay them, if ye speak the truth?"
(Those are they) who said: Surely Allah has enjoined us that we should not believe in any messenger until he brings us an offering which the fire consumes. Say: Indeed, there came to you messengers before me with clear arguments and with that which you demand; why then did you kill them if you are truthful?
(The same are) those who say: Lo! Allah hath charged us that we believe not in any messenger until he bring us an offering which fire (from heaven) shall devour. Say (unto them, O Muhammad): Messengers came unto you before me with miracles, and with that (very miracle) which ye describe. Why then did ye slay them? (Answer that) if ye are truthful!

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

((The same are) those who say: Lo! Allah hath charged usナ) [3:183]. Said al-Kalbi: モThis was revealed about Kab al-Ashraf, Malik ibn al-Dayf, Wahb ibn Yahudha, Zayd ibn Tabuh, Finhas ibn Azura and Huyayy ibn Akhtab who went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said: You claim that Allah has sent you to us as a messenger and that He revealed a Scripture to you. Well, Allah has charged us in the Torah that we do not believe in any messenger who claims to have been sent by Allah until he brings us an offering which is devoured by fire. If you do that, we will believe in youメ. And so Allah, exalted is He revealed this verseヤ.

Tafseer (English)

Allah said,

الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىَ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ ...

Those (Jews) who said: "Verily, Allah has taken our promise not to believe in any Messenger unless he brings to us an offering which the fire (from heaven) shall devour.''

Ibn Abbas and Al-Hasan stated,

Allah refuted their claim that in their Books, Allah took a covenant from them to only believe in the Messenger whose miracles include fire coming down from the sky that consumes the charity offered by a member of the Messenger's nation.

Allah replied,

... قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ ...

Say: "Verily, there came to you Messengers before me, with Al-Bayinat...''

with proofs and evidence,

... وَبِالَّذِي قُلْتُمْ ...

and even with what you speak of,

a fire that consumes the accepted charity, as you asked,

... فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ ...

why then did you kill them!

Why did you meet these Prophets with denial, defiance, stubbornness and even murder!

... إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿١٨٣﴾

if you are truthful.

if you follow the truth and obey the Messengers.

Allah then comforts His Prophet Muhammad,

Tafseer (Arabic)

قوله تعالى " الذين قالوا إن الله عهد إلينا أن لا نؤمن لرسول حتى يأتينا بقربان تأكله النار " يقول تعالى تكذيبا لهؤلاء الذين زعموا أن الله عهد إليهم في كتبهم أن لا يؤمنوا لرسول حتى يكون من معجزاته أن من تصدق بصدقة من أمته فتقبلت منه أن تنزل نار من السماء تأكلها قاله ابن عباس والحسن وغيرهما. قال الله عز وجل " قل قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات" أي بالحجج والبراهين " وبالذي قلتم " أي وبنار تأكل القرابين المتقبلة " فلم قتلتموهم " أي فلم قابلتموهم بالتكذيب والمخالفة والمعاندة وقتلتموهم " إن كنتم صادقين " أنكم تتبعون الحق وتنقادون للرسل .

"الذين" نعت للذين قبله "قالوا" لمحمد "إن الله" قد "عهد إلينا" في التوراة "ألا نؤمن لرسول" نصدقه "حتى يأتينا بقربان تأكله النار" فلا نؤمن لك حتى تأتينا به وهو ما يتقرب به إلى الله من نعم وغيرها فإن قبل جاءت نار بيضاء من السماء فأحرقته وإلا بقي مكانه وعهد إلى بني إسرائيل ذلك إلا في المسيح ومحمد "قل" لهم توبيخا "قد جاءكم رسل من قبلي بالبينات" بالمعجزات "وبالذي قلتم" كزكريا ويحيى فقتلتموهم والخطاب لمن في زمن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وإن كان الفعل لأجدادهم لرضاهم به "فلم قتلتموهم إن كنتم صادقين" في أنكم تؤمنون عند الإتيان به

الذين " في موضع خفض بدلا من " الذين " في قوله عز وجل " لقد سمع الله قول الذين قالوا " أو نعت " للعبيد " أو خبر ابتداء , أي هم الذين قالوا . وقال الكلبي وغيره . نزلت في كعب بن الأشرف , ومالك بن الصيف , ووهب بن يهوذا وفنحاص بن عازوراء وجماعة أتوا النبي صلى الله عليه وسلم ; فقالوا له : أتزعم أن الله أرسلك إلينا , وإنه أنزل علينا كتابا عهد إلينا فيه ألا نؤمن لرسول يزعم أنه من عند الله حتى يأتينا بقربان تأكله النار , فإن جئنا به صدقناك . فأنزل الله هذه الآية . فقيل : كان هذا في التوراة , ولكن كان تمام الكلام : حتى يأتيكم المسيح ومحمد فإذا أتياكم فآمنوا بهما من غير قربان . وقيل : كان أمر القرابين ثابتا إلى أن نسخت على لسان عيسى ابن مريم . وكان النبي منهم يذبح ويدعو فتنزل نار بيضاء لها دوي وحفيف لا دخان لها , فتأكل القربان . فكان هذا القول دعوى من اليهود ; إذ كان ثم استثناء فأخفوه , أو نسخ , فكانوا في تمسكهم بذلك متعنتين , ومعجزات النبي صلى الله عليه وسلم دليل قاطع في إبطال دعواهم , وكذلك معجزات عيسى ; ومن وجب صدقه وجب تصديقه . ثم قال تعالى : إقامة للحجة عليهم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الَّذِينَ» اسم موصول بدل من الذين في قوله تعالى : قد سمع اللّه ...
«قالُوا» الجملة صلة الموصول.
«إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنا» إن ولفظ الجلالة اسمها وجملة عهد إلينا خبرها والجار والمجرور متعلقان بالفعل قبلهما.
«أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ» فعل مضارع منصوب بأن المصدرية والمصدر المؤول في محل نصب مفعول به لرسول متعلقان بنؤمن.
«حَتَّى يَأْتِيَنا» يأتينا فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد حتى وفاعله مستتر والمصدر المؤول في محل جر بحتى والجار والمجرور متعلقان بنؤمن.
«بِقُرْبانٍ» متعلقان بالفعل قبلهما.
«تَأْكُلُهُ النَّارُ» فعل مضارع ومفعوله وفاعله والجملة صفة قربان.
«قُلْ» الجملة مستأنفة.
«قَدْ جاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي» فعل ماض ومفعول به وفاعل والجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة رسل أو بالفعل.
«بِالْبَيِّناتِ» متعلقان بالفعل جاءكم والجملة مقول القول.
«وَبِالَّذِي قُلْتُمْ» بالذي عطف على بالبينات وجملة قلتم صلة الموصول.
«فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ» الفاء عاطفة اللام حرف جر وما اسم استفهام في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بقتلتموهم وحذفت الألف لدخول اللام عليها.
«إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ» إن شرطية جازمة كنتم كان واسمها صادقين خبرها وجواب الشرط محذوف دل عليه ما قبله.