You are here

3vs61

فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ

Faman hajjaka feehi min baAAdi ma jaaka mina alAAilmi faqul taAAalaw nadAAu abnaana waabnaakum wanisaana wanisaakum waanfusana waanfusakum thumma nabtahil fanajAAal laAAnata Allahi AAala alkathibeena

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

To, wanda ya yi musu(2) da kai a cikinsa, a bãyan abin da ya zo maka daga ilmi, to ka ce: &quotKu zo mu kirãyi, ´yã´yanmu da ´yã´yanku da mãtanmu da mãtanku da kanmu da kanku sa´an nan kuma mu ƙanƙantar da kai sa´an nan kuma mu sanya la´anar Allah a kan maƙaryata.&quot

English Translation

If any one disputes in this matter with thee, now after (full) knowledge Hath come to thee, say: "Come! let us gather together,- our sons and your sons, our women and your women, ourselves and yourselves: Then let us earnestly pray, and invoke the curse of Allah on those who lie!"
But whoever disputes with you in this matter after what has come to you of knowledge, then say: Come let us call our sons and your sons and our women and your women and our near people and your near people, then let us be earnest in prayer, and pray for the curse of Allah on the liars.
And whoso disputeth with thee concerning him, after the knowledge which hath come unto thee, say (unto him): Come! We will summon our sons and your sons, and our women and your women, and ourselves and yourselves, then we will pray humbly (to our Lord) and (solemnly) invoke the curse of Allah upon those who lie.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(ナ say (unto him): Come! We will summon our sons and your sonsナ) [3:61]. Abu Sad informed us> Abd al-Rahman ibn Muhammad al-Zimjari> Ahmad ibn Jafar ibn Malik> Abd Allah ibn Ahmad ibn Hanbal> his father> Husayn> Hammad ibn Salamah> Yunus> al-Hasan who said: モThe two monks of Najran came to see the Prophet, Allah bless him and give him peace, and he invited them to surrender to Allah. One of them said: We have surrendered to Allah before youメ. He said: You lie! Three things prevent you from surrendering to Allah: your prostration before the cross, your claim that Allah has a son and your consumption of wineメ.
They said: What do you say about Jesus?メ The Prophet, Allah bless him and give him peace, did not answer. But then this verse was revealed (This (which) We recite unto thee is a revelation and a wise reminderナ Lo! the likeness of Jesus with Allah is as the likeness of Adam) up to Allahメs saying (ナsay (unto him): Come! We will summon our sons and your sonsナ). Then the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, challenged them to summon Allahメs curse upon the one who is lying amongst them (Mulaanah). The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, went and brought al-Hasan, al-Husayn, Fatimah and all his family and children, peace be upon them. When the two Christians left, one of them said to the other: Consent to pay the Jizyah and do not agree to summon Allahメs curse on the liarメ.
They went back and said: We agree to pay the Jizyah and abstain from summoning Allahメs curse on the liarメヤ. Abd al-Rahman ibn al-Hasan al-Hafiz informed us among that which he gave us permission to narrate from him> Abu Hafs Umar ibn Ahmad al-Waiz> Abd Allah ibn Sulayman ibn al-Ashath> Yahya ibn Hatim al-Askari> Bishr ibn Mihran> Muhammad ibn Dinar> Dawud ibn Abi Hind> al-Shabi> Jabir ibn Abd Allah who said: モThe delegation of the people of Najran came to see the prophet, Allah bless him and give him peace. The deputy chief and the master spoke with the Prophet and he invited them to surrender to Allah.
They said: We have surrendered to Him before youメ. He said: You lie! And if you wish I will inform you
about that which prevents you from surrendering to Allahメ. They said: Do inform us!メ He said: It is the love of the cross, the consumption of wine and porkメ. Then he challenged them to summon Allahメs curse upon the liar amongst them. They promised to come and see him in the evening. The Messenger of Allah, Allahbless him and give him peace, went and brought Fatimah, al-Hasan and al-Husayn whose hands he held, then he sent for the two men. But they refused to come and see him and agreed to pay a levied tax. The Prophet, Allah bless him and give him peace, said then: By Him Who has sent me with the truth, had they agreed to summon Allahメs curse on the liar, fire would have rained on the valley [where the delegation of Najran had camped]メ. Then the following verse was revealed about them ((unto him): Come! We will summon our sons and your sonsナ)ヤ. Al-Shabi said: モour sons refer to al-Hasan and al-Husayn and our women refers to Fatimah, while ourselves refers to Ali ibn Abi Talib, may Allah be well pleased with one and allヤ.

Tafseer (English)

The Challenge to the Mubahalah

Allah next commands His Messenger to call those who defy the truth, regarding `Isa, to the Mubahalah (the curse).

فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ...

Then whoever disputes with you concerning him after the knowledge that has come to you, say: "Come, let us call our sons and your sons, our women and your women, ourselves and yourselves''

for the Mubahalah,

... ثُمَّ نَبْتَهِلْ ...

then we pray, (supplicate),

... فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ﴿٦١﴾

and we invoke Allah's curse upon the liars,

among the two of us.

The reason for the call to Mubahalah and the revelation of the Ayat from the beginning of this Surah until here, is that;

a delegation from the Christians of Najran (in Yemen) came to Al-Madinah to argue about `Isa, claiming that he was divine and the son of Allah.

Allah sent down the beginning of this Surah until here, to refute their claims, as Imam Muhammad bin Ishaq bin Yasar and other scholars stated.

Muhammad bin Ishaq bin Yasar said in his famous Sirah,

"The delegation of Christians from Najran came to the Messenger of Allah. The delegation consisted of sixty horsemen, including fourteen of their chiefs who make decisions.

These men were;

Al-Aqib, also known as Abdul-Masih,

As-Sayyid, also known as Al-Ayham,

Abu Harithah bin Alqamah, of (the family of) Bakr bin Wa`il and

Uways bin Al-Harith.

They also included,

Zayd,

Qays,

Yazid,

Nabih,

Khuwaylid,

`Amr,

Khalid, A

bdullah and

Yuhannas.

Three of these men were chiefs of this delegation,

Al-`Aqib, their leader and to whom they referred for advice and decision;

As-Sayyid, their scholar and leader in journeys and social gatherings;

and Abu Harithah bin Alqamah, their patriarch, priest and religious leader.

Abu Harithah was an Arab man from (the family of) Bakr bin Wa`il, but when he embraced Christianity, the Romans and their kings honored him and built churches for him (or in his honor). They also supported him financially and gave him servants, because they knew how firm his faith in their religion was.''

Abu Harithah knew the description of the Messenger of Allah from what he read in earlier divine Books. However, his otherwise ignorance led him to insist on remaining a Christian, because he was honored and had a high position with the Christians.

Ibn Ishaq said,

"Muhammad bin Jafar bin Az-Zubayr said that, `The (Najran) delegation came to the Messenger of Allah in Al-Madinah, entered his Masjid wearing robes and garments, after the Prophet had prayed the Asr prayer. They accompanied a caravan of camels led by Bani Al-Harith bin Ka`b.

The Companions of the Messenger of Allah who saw them said that they never saw a delegation like them after that... Then Abu Harithah bin Alqamah and Al-Aqib Abdul-Masih or As-Sayyid Al-Ayham spoke to the Messenger of Allah, and they were Christians like the king (Roman King).

However, they disagreed about `Isa;

some of them said, `He is Allah,'

while some said, `He is the son of Allah,'

and some others said, `He is one of a trinity.'

Allah is far from what they attribute to Him.''

Indeed, these are the creeds of the Christians.

They claim that `Isa is God, since he brought the dead back to life, healed blindness, leprosy and various illnesses, told about matters of the future, created the shape of birds and blew life into them, bringing them to life. However, all these miracles occurred by Allah's leave, so that `Isa would be a sign from Allah for people.

They also claim that `Isa is the son of Allah, since he did not have a father and he spoke when he was in the cradle, a miracle which had not occurred by any among the Children of Adam before him, so they claim.

They also claim that `Isa is one of a trinity, because Allah would say, `We did, command, create and demand.'

They said, `If Allah were one, he would have said, `I did, command, create and decide.' This is why they claim that `Isa and Allah are one (Trinity).

Allah is far from what they attribute to Him, and we should mention that the Qur'an refuted all these false Christian claims.

Ibn Ishaq continued,

"When these Ayat came to the Messenger from Allah, thus judging between him and the People of the Book, Allah also commanded the Prophet to call them to the Mubahalah if they still refused the truth.

The Prophet called them to the Mubahalah. They said, `O Abu Al-Qasim! Let us think about this matter and get back to you with our decision to what we want to do.'

They left the Prophet and conferred with Al-Aqib, to whom they referred to for advice. They said to him, `O Abdul-Masih! What is your advice?'

He said, `By Allah, O Christian fellows! You know that Muhammad is a Messenger and that he brought you the final word regarding your fellow (`Isa). You also know that no Prophet conducted Mubahalah with any people, and the old persons among them remained safe and the young people grew up. Indeed, it will be the end of you if you do it. If you have already decided that you will remain in your religion and your creed regarding your fellow (`Isa), then conduct a treaty with the man (Muhammad) and go back to your land.'

They came to the Prophet and said, `O Abu Al-Qasim! We decided that we cannot do Mubahalah with you and that you remain on your religion, while we remain on our religion. However, send with us a man from your Companions whom you are pleased with to judge between us regarding our monetary disputes, for you are acceptable to us in this regard.'''

Al-Bukhari recorded that Hudhayfah said,

"Al-Aqib and As-Sayyid, two leaders from Najran, came to the Messenger of Allah seeking to invoke Allah for curses (against whoever is unjust among them), and one of them said to the other, `Let us not do that. By Allah, if he were truly a Prophet and we invoke Allah for curses, we and our offspring shall never succeed afterwards.'

So they said, `We will give you what you asked and send a trusted man with us, just a trusted man.'

The Messenger of Allah said;

لَأَبْعَثَنَّ مَعَكُمْ رَجُلًا أَمِينًا حَقَّ أَمِين

"Verily, I will send a trusted man with you, a truly trustworthy man.''

The Companions of the Messenger of Allah all felt eager to be that man.

The Messenger said,

قُمْ يَا أَبَا عُبَيْدَةَ بْنَ الْجَرَّاح

"O Abu Ubaydah bin Al-Jarrah! Stand up.''

When Abu Ubaydah stood up, the Messenger of Allah said,

هَذَا أَمِينُ هذِهِ الْأُمَّة

"This is the trustee of this Ummah.'''

Al-Bukhari recorded that Anas said that the Messenger of Allah said on another occasion,

لِكُلِّ أُمَّةٍ أَمِينٌ، وَأَمِينُ هذِهِ الْأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاح

Every Ummah has a trustee, and the trustee of this Ummah is Abu Ubaydah bin Al-Jarrah.

Imam Ahmad recorded that Ibn Abbas said,

"Abu Jahl, may Allah curse him, said, `If I see Muhammad praying next to the Ka`bah, I will step on his neck.'

The Prophet later said,

لَوْ فَعَلَ لَأَخَذَتْهُ الْمَلَائِكَةُ عِيَانًا،

Had he tried to do it, the angels would have taken him publicly.

ولو أن اليهود تمنوا الموت لماتوا، ورأوا مقاعدهم من النار،

Had the Jews wished for death, they would have perished and would have seen their seats in the Fire.

ولو خرج الذين يباهلون رسول اللهصلى الله عليه وسلّم لرجعوا لا يجدون مالًا ولا أهلًا

Had those who sought Mubahalah with the Messenger of Allah, went ahead with it, they would not have found estates or families when they returned home.''

Al-Bukhari, At-Tirmidhi and An-Nasa'i also recorded this Hadith, which At-Tirmidhi graded Hasan Sahih.

Allah then said,

Tafseer (Arabic)

ثم قال تعالى آمرا رسوله صلى الله عليه وسلم أن يباهل من عاند الحق في أمر عيسى بعد ظهور البيان " فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم " أي نحضرهم في حال المباهلة " ثم نبتهل " أي نلتعن " فنجعل لعنة الله على الكاذبين " أي منا ومنكم . وكان سبب نزول هذه المباهلة وما قبلها من أول السورة إلى هنا في وفد نجران : أن النصارى لما قدموا فجعلوا يحاجون في عيسى ويزعمون فيه ما يزعمون من البنوة والإلهية فأنزل الله في صدر هذه السورة ردا عليهم كما ذكره الإمام محمد بن إسحاق بن يسار وغيره : قال ابن إسحاق في سيرته المشهورة وغيره : وقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد نصارى نجران ستون راكبا فيهم أربعة عشر رجلا من أشرافهم يئول أمرهم إليهم وهم : العاقب واسمه عبد المسيح والسيد وهو الأيهم وأبو حارثة بن علقمة أخو بكر بن وائل وأويس بن الحارث وزيد وقيس ويزيد وابناه وخويلد وعمرو وخالد وعبد الله ومحسن وأمر هؤلاء يئول إلى ثلاثة منهم وهم العاقب وكان أمير القوم وذا رأيهم وصاحب مشورتهم والذي لا يصدرون إلا عن رأيه والسيد وكان عالمهم وصاحب رحلهم ومجتمعهم وأبو حارثة بن علقمة وكان أسقفهم صاحب مدارستهم وكان رجلا من العرب من بني بكر بن وائل ولكنه تنصر فعظمته الروم وملوكها وشرفوه وبنوا له الكنائس وأخدموه لما يعلمونه من صلابته في دينهم وقد كان يعرف أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفته وشأنه ما علمه من الكتب المتقدمة ولكن حمله ذلك على الاستمرار في النصرانية لما يرى من تعظيمه فيها وجاهه عند أهلها . قال ابن إسحاق : وحدثني محمد بن جعفر بن الزبير قال : قدموا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المدينة فدخلوا عليه مسجده حين صلى العصر عليهم ثياب الحبرات جبب وأردية من جمال رجال بني الحارث بن كعب قال : يقول من رآهم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما رأينا بعدهم وفدا مثلهم وقد حانت صلاتهم فقاموا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " دعوهم " فصلوا إلى المشرق قال : فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم أبو حارثة بن علقمة والعاقب عبد المسيح والسيد الأيهم وهم من النصرانية على دين الملك مع اختلاف أمرهم يقولون : هو الله ويقولون : هو ولد الله ويقولون : هو ثالث ثلاثة تعالى الله عن قولهم علوا كبيرا . وكذلك النصرانية فهم يحتجون في قولهم هو الله بأنه كان يحيي الموتى ويبرئ الأكمه والأبرص والأسقام ويخبر بالغيوب ويخلق من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طيرا وذلك كله بأمر الله وليجعله الله آية للناس ويحتجون في قولهم بأنه ابن الله يقولون : لم يكن له أب يعلم وقد تكلم في المهد بشيء لم يصنعه أحد من بني آدم قبله . ويحتجون على قولهم بأنه ثالث ثلاثة بقول الله تعالى فعلنا وأمرنا وخلقنا وقضينا فيقولون : لو كان واحدا ما قال إلا فعلت وأمرت وقضيت وخلقت ولكنه هو وعيسى ومريم - تعالى الله وتقدس وتنزه عما يقول الظالمون والجاحدون علوا كبيرا - وفي كل ذلك من قولهم قد نزل القرآن . فلما كلمه الحبران قال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم " أسلما " قالا قد أسلمنا قال " إنكما لم تسلما فأسلما " قالا : بلى قد أسلمنا قبلك قال " كذبتما يمنعكما من الإسلام ادعاؤكما لله ولدا وعبادتكما الصليب وأكلكما الخنزير " قالا : فمن أبوه يا محمد ؟ فصمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهما فلم يجبهما فأنزل الله في ذلك من قولهم واختلاف أمرهم صدر سورة آل عمران إلى بضع وثمانين آية منها ثم تكلم ابن إسحاق على تفسيرها إلى أن قال : فلما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر من الله والفصل من القضاء بينه وبينهم وأمر بما أمر به من ملاعنتهم أن ردوا ذلك عليه دعاهم إلى ذلك فقالوا : يا أبا القاسم دعنا ننظر في أمرنا ثم نأتيك بما نريد أن نفعل فيما دعوتنا إليه ثم انصرفوا عنه ثم خلوا بالعاقب وكان ذا رأيهم فقالوا : يا عبد المسيح ماذا ترى ؟ فقال : والله يا معشر النصارى لقد عرفتم أن محمدا لنبي مرسل ولقد جاءكم بالفصل من خبر صاحبكم . ولقد علمتم أنه ما لاعن قوم نبيا قط فبقي كبيرهم ولا نبت صغيرهم وإنه للاستئصال منكم إن فعلتم فإن كنتم أبيتم إلا إلف دينكم والإقامة على ما أنتم عليه من القول في صاحبكم فوادعوا الرجل وانصرفوا إلى بلادكم . فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا أبا القاسم قد رأينا أن لا نلاعنك ونتركك على دينك ونرجع على ديننا ولكن ابعث معنا رجلا من أصحابك ترضاه لنا يحكم بيننا في أشياء اختلفنا فيها في أموالنا فإنكم عندنا رضا قال محمد بن جعفر : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ائتوني العشية أبعث معكم القوي الأمين " فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : ما أحببت الإمارة قط حبي إياها يومئذ رجاء أن أكون صاحبها فرحت إلى الظهر مهجرا فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر سلم ثم نظر عن يمينه وشماله فجعلت أتطاول له ليراني فلم يزل يلتمس ببصره حتى رأى أبا عبيدة بن الجراح فدعاه فقال " اخرج معهم فاقض بينهم بالحق فيما اختلفوا فيه " قال عمر : فذهب بها أبو عبيدة رضي الله عنه وقد روى ابن مردويه من طريق محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن رافع بن خديج : أن وفد أهل نجران قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر نحوه إلا أنه قال في الأشراف : كانوا اثني عشر وذكر بقيته بأطول من هذا السياق وزيادات أخر. وقال البخاري : حدثنا عباس بن الحسين حدثنا يحيى بن آدم عن إسرائيل عن أبي إسحق عن صلة بن زفر عن حذيفة رضي الله عنه قال : جاء العاقب والسيد صاحبا نجران إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يريدان أن يلاعناه قال : فقال أحدهما لصاحبه : لا تفعل فوالله لئن كان نبيا فلاعناه لا نفلح نحن ولا عقبنا من بعدنا قالا : إنا نعطيك ما سألتنا وابعث معنا رجلا أمينا ولا تبعث معنا إلا أمينا فقال " لأبعثن معكم رجلا أمينا حق أمين " فاستشرف لها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " قم يا أبا عبيدة بن الجراح " فلما قام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " هذا أمين هذه الأمة" . رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه من حديث إسرائيل عن أبي إسحق عن صلة عن حذيفة بنحوه وقد رواه أحمد والنسائي وابن ماجه من حديث إسرائيل عن أبي إسحق عن صلة عن ابن مسعود بنحوه . وقال البخاري : حدثنا أبو الوليد حدثنا شعبة عن خالد عن أبي قلابة عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لكل أمة أمين وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح " . وقال الإمام أحمد : حدثنا إسماعيل بن يزيد الرقي أبو يزيد حدثنا قرة عن عبد الكريم بن مالك الجزري عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال أبو جهل قبحه الله إن رأيت محمدا يصلي عند الكعبة لآتينه حتى أطأ على رقبته قال : فقال " لو فعل لأخذته الملائكة عيانا ولو أن اليهود تمنوا الموت لماتوا ولرأوا مقاعدهم من النار ولو خرج الذين يباهلون رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجعوا لا يجدون مالا ولا أهلا " وقد رواه البخاري والترمذي والنسائي من حديث عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم به وقال الترمذي : حسن صحيح وقد روى البيهقي في دلائل النبوة قصة وفد نجران مطولة جدا ولنذكره فإن فيه فوائد كثيرة وفيه غرابة وفيه مناسبة لهذا المقام قال البيهقي : حدثنا أبو عبد الله الحافظ أبو سعيد ومحمد بن موسى بن الفضل قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن سلمة بن عبد يسوع عن أبيه عن جده قال يونس - وكان نصرانيا فأسلم - أن رسول الله صلي الله تعالى عليه وعلى آله وسلم كتب إلى أهل نجران قبل أن ينزل عليه طس سليمان " باسم إله إبراهيم وإسحق ويعقوب من محمد النبي رسول الله إلى أسقف نجران وأهل نجران أسلم أنتم فإني أحمد إليكم إله إبراهيم وإسحق ويعقوب أما بعد فإني أدعوكم إلى عبادة الله من عبادة العباد وأدعوكم إلى ولاية الله من ولاية العباد فإن أبيتم فالجزية فإن أبيتم فقد آذنتكم بحرب والسلام " فلما أتى الأسقف الكتاب وقرأه فظع به وذعره ذعرا شديدا وبعث إلى رجل من أهل نجران يقال له شرحبيل بن وداعة وكان من همدان ولم يكن أحد يدعى إذا نزلت معضلة قبله لا الأيهم ولا السيد ولا العاقب فدفع الأسقف كتاب رسول الله صلى إلى شرحبيل فقرأه فقال الأسقف : يا أبا مريم ما رأيك ؟ فقال شرحبيل : قد علمت ما وعد الله إبراهيم في ذرية إسماعيل من النبوة فما يؤمن أن يكون هذا هو ذاك الرجل ليس لي في أمر النبوة رأي ولو كان في أمر من أمور الدنيا لأشرت عليك فيه برأيي واجتهدت لك فقال الأسقف : تنح فاجلس فتنحى شرحبيل فجلس ناحية فبعث الأسقف إلى رجل من أهل نجران يقال له عبد الله بن شرحبيل وهو من ذي أصبح من حمير فأقرأه الكتاب وسأله عن الرأي فيه فقال مثل قول شرحبيل فقال له الأسقف : تنح فاجلس فتنحى عبد الله فجلس ناحية فبعث الأسقف إلى رجل من أهل نجران يقال له جبار بن فيض من بني الحارث بن كعب أحد بني الحماس فأقرأه الكتاب وسأله عن الرأي فيه ؟ فقال له مثل قول شرحبيل وعبد الله فأمره الأسقف فتنحى فجلس ناحية فلما اجتمع الرأي منهم على تلك المقالة جميعا أمر الأسقف بالناقوس فضرب به ورفعت النيران والمسوح في الصوامع وكذلك كانوا يفعلون إذا فزعوا بالنهار وإذا كان فزعهم ليلا ضربوا بالناقوس ورفعت النيران في الصوامع فاجتمعوا حين ضرب بالناقوس ورفعت المسوح أهل الوادي أعلاه وأسفله وطول الوادي مسيرة يوم للراكب السريع وفيه ثلاث وسبعون قرية وعشرون ومائة ألف مقاتل فقرأ عليهم كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وسألهم عن الرأي فيه فاجتمع رأي أهل الرأي منهم على أن يبعثوا شرحبيل بن وداعة الهمدانى وعبد الله بن شرحبيل الأصبحي وجبار بن فيض الحارثي فيأتونهم بخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق الوفد حتى إذا كانوا بالمدينة وضعوا ثياب السفر عنهم ولبسوا حللا لهم يجرونها من حبرة وخواتيم الذهب ثم انطلقوا حتى أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلموا عليه فلم يرد عليهم وتصدوا لكلامه نهارا طويلا فلم يكلمهم وعليهم تلك الحلل وخواتيم الذهب فانطلقوا يتبعون عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف وكانا معرفة لهم فوجدوهما في ناس من المهاجرين والأنصار في مجلس فقالوا يا عثمان ويا عبد الرحمن إن نبيكم كتب إلينا كتابا فأقبلنا مجيبين له فأتيناه فسلمنا عليه فلم يرد سلامنا وتصدينا لكلامه نهارا طويلا فأعيانا أن يكلمنا فما الرأي منكما أترون أن نرجع ؟ فقالا لعلي بن أبي طالب وهو في القوم : ما ترى يا أبا الحسن في هؤلاء القوم ؟ فقال علي لعثمان وعبد الرحمن : أرى أن يضعوا حللهم هذه وخواتيمهم ويلبسوا ثياب سفرهم ثم يعودون إليه ففعلوا فسلموا عليه فرد سلامهم ثم قال " والذي بعثني بالحق لقد أتوني المرة الأولى وإن إبليس لمعهم " ثم سألهم وسألوه فلم تزل به وبهم المسألة حتى قالوا له : ما تقول في عيسى فإنا نرجع إلى قومنا ونحن نصارى يسرنا إن كنت نبيا أن نسمع ما تقول فيه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما عندي فيه شيء يومي هذا فأقيموا حتى أخبركم بما يقول لي ربي في عيسى " فأصبح الغد وقد أنزل الله هذه الآية " إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم - إلى قوله - الكاذبين " فأبوا أن يقروا بذلك فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم الغد بعدما أخبرهم الخبر أقبل مشتملا على الحسن والحسين في خميل له وفاطمة تمشي عند ظهره للملاعنة وله يومئذ عدة نسوة فقال شرحبيل لصاحبيه : لقد علمتما أن الوادي إذا اجتمع أعلاه وأسفله لم يردوا ولم يصدروا إلا عن رأيي وإني والله أرى أمرا ثقيلا والله لئن كان هذا الرجل مبعوثا فكنا أول العرب طعنا في عينيه وردا عليه أمره لا يذهب لنا من صدره ولا من صدور أصحابه حتى يصيبنا بجائحة وأنا لأدنى العرب منهما جوارا ولئن كان هذا الرجل نبيا مرسلا فلاعناه لا يبقى منا على وجه الأرض شعر ولا ظفر إلا هلك فقال صاحباه : فما الرأي يا أبا مريم ؟ فقال : أرى أن أحكمه فإني أرى رجلا لا يحكم شططا أبدا فقالا له : أنت وذاك قال : فتلقى شرحبيل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : إني قد رأيت خيرا من ملاعنتك فقال " وما هو ؟ " فقال : حكمك اليوم إلى الليل وليلتك إلى الصباح فمهما حكمت فينا فهو جائز فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لعل وراءك أحدا يثرب عليك " ؟ فقال شرحبيل : سل صاحبي فسألهما فقالا : ما يرد الوادي ولا يصدر إلا عن رأي شرحبيل فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يلاعنهم حتى إذا كان من الغد أتوه فكتب لهم هذا الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما كتب النبي صلى الله عليه وسلم لنجران - إن كان عليهم حكمه - في كل ثمرة وكل صفراء وبيضاء وسوداء ورقيق فاضل عليهم وترك ذلك كله لهم على ألفي حلة في كل رجب ألف حلة وفي كل صفر ألف حلة " وذكر تمام الشروط وبقية السياق والغرض أن وفودهم كان في سنة تسع لأن الزهري قال : كان أهل نجران أول من أدى الجزية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وآية الجزية إنما أنزلت بعد الفتح وهي قوله تعالى قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر الآية وقال أبو بكر بن مردويه : حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أحمد بن داود المكي حدثنا بشر بن مهران حدثنا محمد بن دينار عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن جابر قال : قدم على النبي صلى الله عليه وسلم العاقب والطيب فدعاهما إلى الملاعنة فواعداه على أن يلاعناه الغداة قال : فغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بيد علي وفاطمة والحسن والحسين ثم أرسل إليهما فأبيا أن يجيبا وأقرا له بالخراج قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " والذي بعثني بالحق لو قالا : لا لأمطر عليهم الوادي نارا " قال جابر : وفيهم نزلت " ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم " قال جابر " أنفسنا وأنفسكم " رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي بن أبي طالب" وأبناءنا " الحسن والحسين " ونساءنا " فاطمة. وهكذا رواه الحاكم في مستدركه عن علي بن عيسى عن أحمد بن محمد بن الأزهري عن علي بن حجر عن علي بن مسهر عن داود بن أبي هند به بمعناه . ثم قال : صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه هكذا . قالا : وقد رواه أبو داود الطيالسي عن شعبة عن المغيرة عن الشعبي مرسلا وهذا أصح وقد روي عن ابن عباس والبراء نحو ذلك .

"فمن حاجك" جادلك من النصارى "فيه من بعد ما جاءك من العلم" بأمره "فقل" لهم "تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم" فنجمعهم "ثم نبتهل" نتضرع في الدعاء " فنجعل لعنة الله على الكاذبين " بأن نقول : اللهم العن الكاذب في شأن عيسى وقد دعا صلى الله عليه وسلم وفد نجران لذلك لما حاجوه به فقالوا : حتى ننظر في أمرنا ثم نأتيك فقال ذوو رأيهم : لقد عرفتم نبوته وأنه ما بأهل قوم نبيا إلا هلكوا فوادعوا الرجل وانصرفوا فأتوا الرسول صلى الله عليه وسلم وقد خرج ومعه الحسن والحسين وفاطمة وعلي وقال لهم : إذا دعوت فأمنوا فأبوا أن يلاعنوا وصالحوه على الجزية رواه أبو نعيم وعن ابن عباس : قال : لو خرج الذين يباهلون لرجعوا لا يجدون مالا ولا أهلا وروي : لو خرجوا لاحترقوا

في موضع جزم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فَمَنْ» الفاء استئنافية من اسم شرط جازم مبتدأ.
«حَاجَّكَ فِيهِ» الجملة في محل جزم فعل الشرط حاجك فعل ماض والكاف مفعوله والفاعل أنت والجار والمجرور متعلقان بالفعل.
«مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ» من بعد متعلقان بحاجك ومن العلم متعلقان بمحذوف حال أي مبينا من العلم واسم الموصول.
«ما» في محل جر بالإضافة.
«فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا» الفاء واقعة في جواب الطلب تعالوا : فعل أمر وفاعله. ندع فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة وجملة تعالوا مقول القول.
«أَبْناءَنا» مفعول به.
«وَأَبْناءَكُمْ ... إلخ» عطف على أبناءنا.
«ثُمَّ نَبْتَهِلْ» عطف على ندع مجزوم بالسكون.
«فَنَجْعَلْ» عطف على نبتهل.
«لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى» الكافرين لعنة مفعول به اللّه لفظ الجلالة مضاف إليه.
«على الكافرين» جار ومجرور متعلقان بالفعل نجعل.

Similar Verses

9vs29

قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ