You are here

3vs7

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ

Huwa allathee anzala AAalayka alkitaba minhu ayatun muhkamatun hunna ommu alkitabi waokharu mutashabihatun faamma allatheena fee quloobihim zayghun fayattabiAAoona ma tashabaha minhu ibtighaa alfitnati waibtighaa taweelihi wama yaAAlamu taweelahu illa Allahu waalrrasikhoona fee alAAilmi yaqooloona amanna bihi kullun min AAindi rabbina wama yaththakkaru illa oloo alalbabi

Yoruba Translation

Hausa Translation

Shi ne wanda ya saukar da Littãfi a gare ka, daga cikinsa akwai ãyõyi bayyanannu, su ne mafi yawan Littãfin, da wasu mãsu kamã da jũna. To, amma waɗanda yake a cikin zukãtansu akwai karkata sai suna bin abin da yake da kamã da jũna daga gare shi, dõmin nħman yin fitina da tãwĩlinsa. Kuma bãbu wanda ya san tãwĩlinsa fãce Allah. Kuma matabbata a cikin ilmi sunã cħwa: &quotMun yi ĩmãni da Shi dukkansa daga wurin Ubangijinmu yake.&quot Kuma bãbu mai tunãni fãce ma´abũta hankula.

English Translation

He it is Who has sent down to thee the Book: In it are verses basic or fundamental (of established meaning); they are the foundation of the Book: others are allegorical. But those in whose hearts is perversity follow the part thereof that is allegorical, seeking discord, and searching for its hidden meanings, but no one knows its hidden meanings except Allah. And those who are firmly grounded in knowledge say: "We believe in the Book; the whole of it is from our Lord:" and none will grasp the Message except men of understanding.
He it is Who has revealed the Book to you; some of its verses are decisive, they are the basis of the Book, and others are allegorical; then as for those in whose hearts there is perversity they follow the part of it which is allegorical, seeking to mislead and seeking to give it (their own) interpretation. but none knows its interpretation except Allah, and those who are firmly rooted in knowledge say: We believe in it, it is all from our Lord; and none do mind except those having understanding.
He it is Who hath revealed unto thee (Muhammad) the Scripture wherein are clear revelations - they are the substance of the Book - and others (which are) allegorical. But those in whose hearts is doubt pursue, forsooth, that which is allegorical seeking (to cause) dissension by seeking to explain it. None knoweth its explanation save Allah. And those who are of sound instruction say: We believe therein; the whole is from our Lord; but only men of understanding really heed.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Mutashabihat and Muhkamat Ayat
Allah said,
هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ ...
It is He Who has sent down to you the Book. In it are verses that are entirely clear,
Allah states that in the Qur'an, there are Ayat that are Muhkamat, entirely clear and plain, and these are the foundations of the Book which are plain for everyone.
And there are Ayat in the Qur'an that are Mutashabihat not entirely clear for many, or some people. So those who refer to the Muhkam Ayat to understand the Mutashabih Ayat, will have acquired the correct guidance, and vice versa.
This is why Allah said,
... هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ ...
They are the foundations of the Book,
meaning, they are the basis of the Qur'an, and should be referred to for clarification, when warranted.
... وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ...
And others not entirely clear,
as they have several meanings, some that agree with the Muhkam and some that carry other literal indications, although these meaning might not be desired.
The Muhkamat are the Ayat,
 that explain the abrogating rulings, the allowed, prohibited, laws, limits, obligations and rulings that should be believed in and implemented.
As for the Mutashabihat Ayat,
 they include the abrogated Ayat, parables, oaths, and what should be believed in, but not implemented.
Muhammad bin Ishaq bin Yasar commented on, مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ (In it are verses that are entirely clear) as,
"Containing proof of the Lord, immunity for the servants and a refutation of opponents and of falsehood. They cannot be changed or altered from what they were meant for.''
He also said,
"As for the unclear Ayat, they can (but must not) be altered and changed, and this is a test from Allah to the servants, just as He tested them with the allowed and prohibited things. So these Ayat must not be altered to imply a false meaning or be distorted from the truth.''
Therefore, Allah said,
... فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ ...
So as for those in whose hearts there is a deviation,
meaning, those who are misguided and deviate from truth to falsehood.
... فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ...
they follow that which is not entirely clear thereof,
meaning, they refer to the Mutashabih, because they are able to alter its meanings to conform with their false interpretation since the wordings of the Mutashabihat encompass such a wide area of meanings.
As for the Muhkam Ayat, they cannot be altered because they are clear and, thus, constitute unequivocal proof against the misguided people.
This is why Allah said,
... ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ ...
seeking Al-Fitnah,
meaning, they seek to misguide their following by pretending to prove their innovation by relying on the Qur'an -- the Mutashabih of it -- but, this is proof against and not for them.
For instance, Christians might claim that (`Isa is divine because) the Qur'an states that he is Ruhullah and His Word, which He gave to Mary, all the while ignoring Allah's statements, إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ (He (`Isa) was not more than a servant. We granted Our favor to him.) (43:59) and,
إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ
Verily, the likeness of `Isa before Allah is the likeness of Adam. He created him from dust, then (He) said to him: "Be!'' and he was. (3:59)
There are other Ayat that clearly assert that `Isa is but one of Allah's creatures and that he is the servant and Messenger of Allah, among other Messengers.
Allah's statement,
... وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ ...
And seeking for its Ta'wil,
to alter them as they desire.
Imam Ahmad recorded that Aishah said,
"The Messenger of Allah recited, هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ (It is He Who has sent down to you the Book. In it are verses that are entirely clear, they are the foundations of the Book; and others not entirely clear), until, أُوْلُواْ الألْبَابِ (Men of understanding) and he said,
فَإِذَا رَأَيْتُمُ الَّذِين يُجَادِلُونَ فِيهِ، فَهُمُ الَّذِينَ عَنَى اللهُ، فَاحْذَرُوهُم
When you see those who argue in it (using the Mutashabihat), then they are those whom Allah meant. Therefore, beware of them.''
Al-Bukhari recorded a similar Hadith in the Tafsir of this Ayah (3:7) as did Muslim in the book of Qadar (the Divine Will) in his Sahih, and Abu Dawud in the Sunnah section of his Sunan, from Aishah;
"The Messenger of Allah recited this Ayah, هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ (It is He Who has sent down to you the Book. In it are verses that are entirely clear), until, وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ (And none receive admonition except men of understanding). He then said,
فَإِذَا رَأَيْتِ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ؛ فَأُولئِكَ الَّذِينَ سَمَّى اللهُ، فَاحْذَرُوهُم
When you see those who follow what is not so clear of the Qur'an, then they are those whom Allah described, so beware of them.''
This is the wording recorded by Al-Bukhari.
Only Allah Knows the True Ta'wil (Interpretation) of the Mutashabihat
Allah said,
... وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ ...
But none knows its Ta'wil except Allah.
Similarly, as preceded in what has been reported from Ibn Abbas,
"Tafsir is of four types:
• Tafsir that the Arabs know in their language;
• Tafsir that no one is excused of being ignorant of;
• Tafsir that the scholars know; and
• Tafsir that only Allah knows.''
Scholars of Qur'an recitation have different opinions about pausing at Allah's Name in this Ayah. This stop was reported from Aishah, Urwah, Abu Ash-Sha`tha' and Abu Nahik.
Some pause after reciting, وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ (And those who are firmly grounded in knowledge), saying that the Qur'an does not address the people with what they cannot understand.
Ibn Abi Najih said that Mujahid said that Ibn Abbas said,
"I am among those who are firmly grounded in its Ta'wil interpretation.''
The Messenger of Allah supplicated for the benefit of Ibn Abbas,
اللَّهُمَّ فَقِّهْهُ فِي الدِّينِ وَعَلِّمْهُ التَّأْوِيل
O Allah! Bestow on him knowledge in the religion and teach him the Ta'wil (interpretation).
Ta'wil has two meanings in the Qur'an,
• the true reality of things, and
• what they will turn out to be.
For instance, Allah said,
وَقَالَ يأَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَـى مِن قَبْلُ
And he said: "O my father! This is the Ta'wil of my dream aforetime!'' (12:100)
and,
هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِى تَأْوِيلُهُ
Await they just for it's Ta'wil On the Day (Day of Resurrection) it's Ta'wil is finally fulfilled. (7:53)
refers to the true reality of Resurrection that they were told about.
If this is the meaning desired in the Ayah above (3:7) then pausing after reciting Allah's Name is warranted, because only Allah knows the true reality of things.
In this case, Allah's statement, وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ (And those who are firmly grounded in knowledge) is connected to His statement, يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ (say: "We believe in it'').
If the word Ta'wil means the second meaning, that is, explaining and describing, such as what Allah said, نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ ((They said): "Inform us of the Ta'wil of this''), (12:36) meaning its explanation, then pausing after reciting, وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ (And those who are firmly grounded in knowledge) is warranted. This is because the scholars have general knowledge in, and understand what they were addressed with, even though they do not have knowledge of the true reality of things. Therefore, Allah's statement, يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ (say: "We believe in it'') describes the conduct of the scholars.
Similarly, Allah said,
وَجَآءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً
And your Lord comes, and the angels, in rows. (89:22)
means, your Lord will come, and the angels will come in rows.
Allah's statement that the knowledgeable people proclaim,
... يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ ...
We believe in it,
means, they believe in the Mutashabih.
... كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ...
all of it is from our Lord,
meaning, both the Muhkam and the Mutashabih are true and authentic, and each one of them testifies to the truth of the other. This is because they both are from Allah and nothing that comes from Allah is ever met by contradiction or discrepancy.
Allah said,
أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْءَانَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلَـفاً كَثِيراً
Do they not then consider the Qur'an carefully! Had it been from other than Allah, they would surely have found therein many a contradiction. (4:82)
Allah said in this Ayah,
... وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ ﴿٧﴾
And none receive admonition except men of understanding.
meaning, those who have good minds and sound comprehension, understand, contemplate and comprehend the meaning in the correct manner.
Further, Ibn Al-Mundhir recorded in his Tafsir that Nafi` bin Yazid said,
"Those firmly grounded in knowledge are those who are modest for Allah's sake, humbly seek His pleasure, and do not exaggerate regarding those above them, or belittle those below them.''
Allah said that they supplicate to their Lord,

Tafseer (Arabic)

يخبر تعالى أن في القرآن آيات محكمات هن أم الكتاب أي بينات واضحات الدلالة لا التباس فيها على أحد ومنه آيات أخر فيها اشتباه في الدلالة على كثير من الناس أو بعضهم فمن رد ما اشتبه إلى الواضح منه وحكم محكمه على متشابهه عنده فقد اهتدى ومن عكس انعكس ولهذا قال تعالى " هن أم الكتاب " أي أصله الذي يرجع إليه عند الاشتباه " وأخر متشابهات " أي تحتمل دلالتها موافقة المحكم وقد تحتمل شيئا آخر من حيث اللفظ والتركيب لا من حيث المراد وقد اختلفوا في المحكم والمتشابه فروي عن السلف عبارات كثيرة فقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما : المحكمات ناسخة وحلاله وحرامه وأحكامه ما يؤمر به ويعمل به وعن ابن عباس أيضا أنه قال : المحكمات قوله تعالى " قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا " والآيات بعدها وقوله تعالى " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه " إلى ثلاث آيات بعدها ورواه ابن أبي حاتم وحكاه عن سعيد بن جبير به قال : حدثنا أبي حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد عن إسحاق بن سويد أن يحيى بن يعمر وأبا فاختة تراجعا في هذه الآية " هن أم الكتاب وأخر متشابهات " فقال أبو فاختة : فواتح السور . وقال يحيى بن يعمر : الفرائض والأمر والنهي والحلال والحرام . وقال ابن لهيعة عن عطاء بن دينار عن سعيد بن جبير : " هن أم الكتاب " لأنهن مكتوبات في جميع الكتب وقال مقاتل بن حيان : لأنه ليس من أهل دين إلا يرضى بهن وقيل في المتشابهات : المنسوخة والمقدم والمؤخر والأمثال فيه والأقسام وما يؤمن به ولا يعمل به رواه علي بن أبي طلحة عن ابن عباس وقيل هي الحروف المقطعة في أوائل السور قاله مقاتل بن حيان وعن مجاهد المتشابهات يصدق بعضها بعضا وهذا إنما هو في تفسير قوله " كتابا متشابها مثاني " هناك ذكروا أن المتشابه هو الكلام الذي يكون في سياق واحد والمثاني هو الكلام في شيئين متقابلين كصفة الجنة وصفة النار وذكر حال الأبرار وحال الفجار ونحو ذلك. وأما هاهنا فالمتشابه هو الذي يقابل المحكم وأحسن ما قيل فيه هو الذي قدمنا وهو الذي نص عليه محمد بن إسحق بن يسار رحمه الله حيث قال " منه آيات محكمات " فهن حجة الرب وعصمة العباد ودفع الخصوم الباطل ليس لهن تصريف ولا تحريف عما وضعن عليه . قال : والمتشابهات في الصدق ليس لهن تصريف وتحريف وتأويل ابتلى الله فيهن العباد كما ابتلاهم في الحلال والحرام ألا يصرفن إلى الباطل ويحرفن عن الحق . ولهذا قال الله تعالى " فأما الذين في قلوبهم زيغ " أي ضلال وخروج عن الحق إلى الباطل " فيتبعون ما تشابه منه " أي إنما يأخذون منه بالمتشابه الذي يمكنهم أن يحرفوه إلى مقاصدهم الفاسدة وينزلوه عليها لاحتمال لفظه لما يصرفونه فأما المحكم فلا نصيب لهم فيه لأنه دافع لهم وحجة عليهم ولهذا قال الله تعالى " ابتغاء الفتنة " أي الإضلال لأتباعهم إيهاما لهم أنهم يحتجون على بدعتهم بالقرآن وهو حجة عليهم لا لهم كما لو احتج النصارى بأن القرآن قد نطق بأن عيسى روح الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وتركوا الاحتجاج بقوله " إن هو إلا عبد أنعمنا عليه " وبقوله " إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون " وغير ذلك من الآيات المحكمة المصرحة بأنه خلق من مخلوقات الله وعبد ورسول من رسل الله . وقوله تعالى " وابتغاء تأويله " أي تحريفه على ما يريدون وقال مقاتل بن حيان والسدي يبتغون أن يعلموا ما يكون وما عواقب الأشياء من القرآن وقد قال الإمام أحمد حدثنا إسماعيل حدثنا يعقوب عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة رضي الله عنها قالت : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم " هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات " إلى قوله " أولوا الألباب " فقال " إذا رأيتم الذين يجادلون فيه فهم الذين عنى الله فاحذروهم " هكذا وقع هذا الحديث في مسند الإمام أحمد من رواية ابن أبي مليكة عن عائشة رضي الله عنها ليس بينهما أحد وهكذا رواه ابن ماجه من طريق إسماعيل بن علية وعبد الوهاب الثقفي كلاهما عن أيوب به ورواه محمد بن يحيى العبدي في مسنده عن عبد الوهاب الثقفي به وكذا رواه عبد الرزاق عن معمر عن أيوب وكذا رواه غير واحد عن أيوب وقد رواه ابن حبان في صحيحه من حديث أيوب به ورواه أبو بكر بن المنذر في تفسيره من طريقين عن أبي النعمان محمد بن الفضل السدوسي ولقبه عارم حدثنا حماد بن زيد حدثنا أيوب عن ابن أبي مليكة عن عائشة به وتابع أيوب أبو عامر الخراز وغيره عن ابن أبي مليكة فرواه الترمذي عن بندار عن أبي داود الطيالسي عن أبي عامر الخراز فذكره ورواه سعيد بن منصور في سننه عن حماد بن يحيى عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة ورواه ابن جرير من حديث روح بن القاسم ونافع بن عمر الجمحي كلاهما عن ابن أبي مليكة عن عائشة وقال نافع في روايته عن ابن أبي مليكة حدثتني عائشة فذكره وقد روى هذا الحديث البخاري عند تفسير هذه الآية ومسلم في كتاب القدر من صحيحه وأبو داود في السنة من سننه ثلاثتهم عن القعنبي عن يزيد بن إبراهيم التستري عن ابن أبي مليكة عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها قالت : تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية " هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات " إلى قوله " وما يذكر إلا أولو الألباب " قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " فإذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم " لفظ البخاري وكذا رواه الترمذي أيضا عن بندار عن أبي داود الطيالسي عن يزيد بن إبراهيم به وقال حسن صحيح وذكر أن يزيد بن إبراهيم التستري تفرد بذكر القاسم في هذا الإسناد وقد رواه غير واحد عن ابن أبي مليكة عن عائشة ولم يذكر القاسم كذا قال وقد رواه ابن أبي حاتم فقال : حدثنا أبي حدثنا أبو الوليد الطيالسي حدثنا يزيد بن إبراهيم التستري وحماد بن سلمة عن ابن أبي مليكة عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها قالت : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قول الله تعالى " فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم " وقال ابن جرير : حدثنا علي بن سهيل حدثنا الوليد بن مسلم عن حماد بن سلمة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : نزع رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الآية " فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة " فقال رسول الله صلى عليه وسلم " قد حذركم الله فإذا رأيتموهم فاحذروهم " ورواه ابن مردويه من طريق أخرى عن القاسم عن عائشة به وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو كامل حدثنا حماد عن أبي غالب قال : سمعت أبا أمامة يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى " فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه " قال " هم الخوارج " وفي قوله تعالى " يوم تبيض وجوه وتسود وجوه " قال : " هم الخوارج " وقد رواه ابن مردويه من غير وجه عن أبي غالب عن أبي أمامة فذكره وهذا الحديث أقل أقسامه أن يكون موقوفا من كلام الصحابي ومعناه صحيح فإن أول بدعة وقعت في الإسلام فتنة الخوارج وكان مبدؤهم بسبب الدنيا حين قسم النبي صلى الله عليه وسلم غنائم حنين فكأنهم رأوا في عقولهم الفاسدة أنه لم يعدل في القسمة ففاجئوه بهذه المقالة فقال قائلهم : وهو ذو الخويصرة بقر الله خاصرته اعدل فإنك لم تعدل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لقد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل أيأمنني على أهل الأرض ولا تأمنوني " فلما قفا الرجل استأذن عمر بن الخطاب وفي رواية خالد بن الوليد في قتله فقال " دعه فإنه يخرج من ضئضئ هذا أي من جنسه قوم يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وقراءته مع قراءتهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم " ثم كان ظهورهم أيام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقتلهم بالنهروان ثم تشعبت منهم شعوب وقبائل وآراء وأهواء ومقالات ونحل كثيرة منتشرة ثم انبعثت القدرية ثم المعتزلة ثم الجهمية وغير ذلك من البدع التي أخبر عنها الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم في قوله " وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة " قالوا وما هم يا رسول الله ؟ قال " من كان على ما أنا عليه وأصحابي " أخرجه الحاكم في مستدركه بهذه الزيادة . وقال الحافظ أبو يعلى : حدثنا أبو موسى حدثنا عمرو بن عاصم حدثنا المعتمر عن أبيه عن قتادة عن الحسن بن جندب بن عبد الله أنه بلغه عن حذيفة أو سمعه منه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ذكر " إن في أمتي قوما يقرؤن القرآن ينثرونه نثر الدقل يتأولونه على غير تأويله " لم يخرجوه . وقوله تعالى " وما يعلم تأويله إلا الله " اختلف القراء في الوقف ههنا فقيل على الجلالة كما تقدم عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال : التفسير على أربعة أنحاء فتفسير لا يعذر أحد في فهمه وتفسير تعرفه العرب من لغاتها وتفسير يعلمه الراسخون في العلم وتفسير لا يعلمه إلا الله ويروى هذا القول عن عائشة وعروة وأبي الشعثاء وأبي نهيك وغيرهم . وقال الحافظ أبو القاسم في المعجم الكبير : حدثنا هاشم بن مرثد حدثنا محمد بن إسماعيل بن عياش حدثني أبي حدثني ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن أبي مالك الأشعري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا أخاف على أمتي إلا ثلاث خلال أن يكثر لهم المال فيتحاسدوا فيقتتلوا وأن يفتح لهم الكتاب فيأخذه المؤمن يبتغي تأويله " وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به " الآية وأن يزداد علمهم فيضيعوه ولا يبالون عنه " غريب جدا . وقال ابن مردويه : حدثنا محمد بن إبراهيم حدثنا أحمد بن عمرو حدثنا هشام بن عمار حدثنا ابن أبي حاتم عن أبيه عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن ابن العاص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن القرآن لم ينزل ليكذب بعضه بعضا فما عرفتم منه فاعملوا به وما تشابه منه فآمنوا به " . وقال عبد الرزاق أنبأنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال : كان ابن عباس يقرأ : وما يعلم تأويله إلا الله ويقول الراسخون آمنا به . وكذا رواه ابن جرير عن عمر بن عبد العزيز ومالك بن أنس أنهم يؤمنون به ولا يعلمون تأويله . وحكى ابن جرير أن في قراءة عبد الله بن مسعود إن تأويله إلا عند الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به وكذا عن أبي بن كعب واختار ابن جرير هذا القول . ومنهم من يقف على قوله والراسخون في العلم وتبعهم كثير من المفسرين وأهل الأصول وقالوا الخطاب بما لا يفهم بعيد وقد روى ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس أنه قال : أنا من الراسخين الذين يعلمون تأويله وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد والراسخون في العلم يعلمون تأويله ويقولون آمنا به وكذا قال الربيع بن أنس . وقال محمد بن إسحق عن محمد بن جعفر بن الزبير : وما يعلم تأويله الذي أراد ما أراد إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به ثم ردوا تأويل المتشابهات على ما عرفوا من تأويل المحكمة التي لا تأويل لأحد فيها إلا تأويل واحد فاتسق بقولهم الكتاب وصدق بعضه بعضا فنفذت الحجة وظهر به العذر وزاح به الباطل ودفع به الكفر وفي الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا لابن عباس فقال " اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل " ومن العلماء من فصل وهذا المقام قال : التأويل يطلق ويراد به في القرآن معنيان أحدهما التأويل بمعنى حقيقة الشيء وما يئول أمره إليه ومنه قوله تعالى " وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل " وقوله " هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله " أي حقيقة ما أخبروا به من أمر المعاد فإن أريد بالتأويل هذا فالوقف على الجلالة لأن حقائق الأمور وكنهها لا يعلمه على الجلية إلا الله عز وجل ويكون قوله " والراسخون في العلم " مبتدأ و " يقولون آمنا به " خبره وأما إن أريد بالتأويل المعنى الآخر وهو التفسير والبيان والتعبير عن الشيء كقوله " نبئنا بتأويله " أي بتفسيره فإن أريد به هذا المعنى فالوقف على " والراسخون في العلم " لأنهم يعلمون ويفهمون ما خوطبوا به بهذا الاعتبار وإن لم يحيطوا علما بحقائق الأشياء على كنه ما هي عليه وعلى هذا فيكون قوله " يقولون آمنا به " حال منهم وساغ هذا وأن يكون من المعطوف دون المعطوف عليه كقوله " للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم - إلى قوله - " يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا " الآية وقوله تعالى " وجاء ربك والملك صفا صفا " أي وجاء الملائكة صفوفا صفوفا. وقوله إخبارا عنهم إنهم يقولون آمنا به أي المتشابه كل من عند ربنا أي الجميع من المحكم والمتشابه حق وصدق وكل واحد منهما يصدق الآخر ويشهد له لأن الجميع من عند الله وليس شيء من عند الله بمختلف ولا متضاد كقوله " أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " ولهذا قال تعالى " وما يذكر إلا أولوا الألباب " أي إنما يفهم ويعقل ويتدبر المعاني على وجهها أولو العقول السليمة والفهوم المستقيمة وقد قال ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن عوف الحمصي حدثنا نعيم بن حماد حدثنا فياض الرقي حدثنا عبيد الله بن يزيد وكان قد أدرك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنسا وأبا أمامة وأبا الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن الراسخين في العلم فقال " من برت يمينه وصدق لسانه واستقام قلبه ومن عف بطنه وفرجه فذلك من الراسخين في العلم " . وقال الإمام أحمد حدثنا معمر عن الزهري عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قوما يتدارءون فقال " إنما هلك من كان قبلكم بهذا ضربوا كتاب الله بعضه ببعض وإنما أنزل كتاب الله ليصدق بعضه بعضا فلا تكذبوا بعضه ببعض فما علمتم منه فقولوا به , وما جهلتم فكلوه إلى عالمه " وتقدم رواية ابن مردويه لهذا الحديث من طريق هشام بن عمار عن أبي حازم عن عمرو بن شعيب به وقد قال أبو يعلى الموصلي في مسنده : حدثنا زهير بن حرب حدثنا أنس بن عياض عن أبي حازم عن أبي سلمة قال : لا أعلمه إلا عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " نزل القرآن على سبعة أحرف والمراء في القرآن كفر - قالها ثلاثا - ما عرفتم منه فاعملوا به وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه جل جلاله " وهذا إسناد صحيح ولكن فيه علة بسبب قول الراوي لا أعلمه إلا عن أبي هريرة . وقال ابن المنذر في تفسيره : حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم : حدثنا ابن وهب أخبرني نافع بن يزيد قال : يقال الراسخون في العلم المتواضعون لله المتذللون لله في مرضاته لا يتعاظمون على من فوقهم ولا يحقرون من دونهم . ثم قال تعالى عنهم مخبرا أنهم دعوا ربهم قائلين " ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا " .

"هو الذي نزل عليك الكتاب منه آيات محكمات" واضحات الدلالة "هن أم الكتاب" أصله المعتمد عليه في الأحكام "وأخر متشابهات" لا تفهم معانيها كأوائل السور وجعله كله محكما في قوله "أحكمت آياته" بمعنى أنه ليس فيه عيب ومتشابها في قوله "كتابا متشابها" بمعنى أنه يشبه بعضه بعضا في الحسن والصدق "فأما الذين في قلوبهم زيغ" ميل عن الحق "فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء" طلب "الفتنة" لجهالهم بوقوعهم في الشبهات واللبس "وابتغاء تأويله" تفسيره "وما يعلم تأويله" تفسيره "إلا الله" وحده "والراسخون" الثابتون المتمكنون "في العلم" مبتدأ خبره "يقولون آمنا به" أي بالمتشابه أنه من عند الله ولا نعلم معناه "كل" من المحكم والمتشابه "من عند ربنا وما يذكر" بإدغام التاء في الأصل في الذال أي يتعظ "إلا أولو الألباب" أصحاب العقول ويقولون أيضا إذا رأوا من يتبعه :

خرج مسلم عن عائشة رضى الله عنها قالت : تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم " هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب " قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سماهم الله فاحذروهم ) . وعن أبي غالب قال : كنت أمشي مع أبي أمامة وهو على حمار له , حتى إذا انتهى إلى درج مسجد دمشق فإذا رءوس منصوبة ; فقال : ما هذه الرءوس ؟ قيل : هذه رءوس خوارج يجاء بهم من العراق فقال أبو أمامة : ( كلاب النار كلاب النار كلاب النار شر قتلى تحت ظل السماء , طوبى لمن قتلهم وقتلوه - يقولها ثلاثا - ثم بكى ) فقلت : ما يبكيك يا أبا أمامة ؟ قال : رحمة لهم , ( إنهم كانوا من أهل الإسلام فخرجوا منه ; ثم قرأ " هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات . .. " إلى آخر الآيات . ثم قرأ " ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات . .. " [ آل عمران : 105 ] . فقلت : يا أبا أمامة , هم هؤلاء ؟ قال نعم . قلت : أشيء تقوله برأيك أم شيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : إني إذا لجريء إني إذا لجريء بل سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة ولا مرتين ولا ثلاث ولا أربع ولا خمس ولا ست ولا سبع , ووضع أصبعيه في أذنيه , قال : وإلا فصمتا - قالها ثلاثا - ) ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( تفرقت بنو إسرائيل على إحدى وسبعين فرقة واحدة في الجنة وسائرهم في النار ولتزيدن عليهم هذه الأمة واحدة واحدة في الجنة وسائرهم في النار ) . اختلف العلماء في المحكمات والمتشابهات على أقوال عديدة ; فقال جابر بن عبد الله , وهو مقتضى قول الشعبي وسفيان الثوري وغيرهما : ( المحكمات من آي القرآن ما عرف تأويله وفهم معناه وتفسيره والمتشابه ما لم يكن لأحد إلى علمه سبيل مما استأثر الله تعالى بعلمه دون خلقه , قال بعضهم : وذلك مثل وقت قيام الساعة , وخروج يأجوج ومأجوج والدجال وعيسى , ونحو الحروف المقطعة في أوائل السور ) قلت : هذا أحسن ما قيل في المتشابه . وقد قدمنا في أوائل سورة البقرة عن الربيع بن خثيم ( إن الله تعالى أنزل هذا القرآن فاستأثر منه بعلم ما شاء . .. ) الحديث . وقال أبو عثمان : المحكم فاتحة الكتاب التي لا تجزئ الصلاة إلا بها . وقال محمد بن الفضل : سورة الإخلاص , لأنه ليس فيها إلا التوحيد فقط . وقد قيل : القرآن كله محكم : لقول تعالى : " كتاب أحكمت آياته " [ هود : 1 ] . وقيل : كله متشابه ; لقوله : " كتابا متشابها " [ الزمر : 23 ] . قلت : وليس هذا من معنى الآية في شيء ; فإن قوله تعالى : " كتاب أحكمت آياته " أي في النظم والرصف وأنه حق من عند الله . ومعنى " كتابا متشابها " , أي يشبه بعضه بعضا ويصدق بعضه بعضا . وليس المراد بقوله : " آيات محكمات وأخر متشابهات " هذا المعنى ; وإنما المتشابه في هذه الآية من باب الاحتمال والاشتباه , من قوله : " إن البقر تشابه علينا " [ البقرة : 70 ] أي التبس علينا , أي يحتمل أنواعا كثيرة من البقر . والمراد بالمحكم ما في مقابلة هذا , وهو ما لا التباس فيه ولا يحتمل إلا وجها واحدا . وقيل : إن المتشابه ما يحتمل وجوها , ثم إذا ردت الوجوه إلى وجه واحد وأبطل الباقي صار المتشابه محكما . فالمحكم أبدا أصل ترد إليه الفروع ; والمتشابه هو الفرع . وقال ابن عباس : ( المحكمات هو قوله في سورة الأنعام " قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم " [ الأنعام : 151 ] إلى ثلاث آيات , وقوله في بني إسرائيل : " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " [ الإسراء : 23 ] قال ابن عطية : وهذا عندي مثال أعطاه في المحكمات . وقال ابن عباس أيضا : ( المحكمات ناسخه وحرامه وفرائضه وما يؤمن به ويعمل به , والمتشابهات المنسوخات ومقدمه ومؤخره وأمثاله وأقسامه وما يؤمن به ولا يعمل به ) وقال ابن مسعود وغيره : ( المحكمات الناسخات , والمتشابهات المنسوخات ) وقال قتادة والربيع والضحاك . وقال محمد بن جعفر بن الزبير : المحكمات هي التي فيها حجة الرب وعصمة العباد ودفع الخصوم والباطل , ليس لها تصريف ولا تحريف عما وضعن عليه . والمتشابهات لهن تصريف وتحريف وتأويل , ابتلى الله فيهن العباد ; وقاله مجاهد وابن إسحاق . قال ابن عطية : وهذا أحسن الأقوال في هذه الآية . قال النحاس : أحسن ما قيل في المحكمات , والمتشابهات أن المحكمات ما كان قائما بنفسه لا يحتاج أن يرجع فيه إلى غيره ; نحو " لم يكن له كفوا أحد " [ الإخلاص : 4 ] " وإني لغفار لمن تاب " [ طه : 82 ] . والمتشابهات نحو " إن الله يغفر الذنوب جميعا " [ الزمر : 53 ] يرجع فيه إلى قوله جل وعلا : " وإني لغفار لمن تاب " [ طه : 82 ] وإلى قول عز وجل : " إن الله لا يغفر أن يشرك به " [ النساء : 48 , 116 ] . قلت : ما قاله النحاس يبين ما اختاره ابن عطية , وهو الجاري على وضع اللسان ; وذلك أن المحكم اسم مفعول من أحكم , والإحكام الإتقان ; ولا شك في أن ما كان واضح المعنى , لا إشكال فيه ولا تردد , إنما يكون كذلك لوضوح مفردات كلماته وإتقان تركيبها ; ومتى اختل أحد الأمرين جاء التشابه والإشكال . والله أعلم . وقال ابن خويز منداد : للمتشابه وجوه , والذي يتعلق به الحكم ما اختلف فيه العلماء أي الآيتين نسخت الأخرى ; كقول علي وابن عباس في الحامل المتوفى عنها زوجها ( تعتد أقصى الأجلين ) فكان عمر وزيد بن ثابت وابن مسعود وغيرهم يقولون ( وضع الحمل ) ويقولون : ( سورة النساء القصرى نسخت أربعة أشهر وعشرا ) وكان علي وابن عباس يقولان لم تنسخ . وكاختلافهم في الوصية للوارث هل نسخت أم لم تنسخ . وكتعارض الآيتين أيهما أولى أن تقدم إذا لم يعرف النسخ ولم توجد شرائطه ; كقوله تعالى : " وأحل لكم ما وراء ذلكم " [ النساء : 24 ] يقتضي الجمع بين الأقارب من ملك اليمين , وقوله تعالى : " وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف " [ النساء : 23 ] يمنع ذلك . ومنه أيضا تعارض الأخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم وتعارض الأقيسة , فذلك المتشابه . وليس من المتشابه أن تقرأ الآية بقراءتين ويكون الاسم محتملا أو مجملا يحتاج إلى تفسير لأن الواجب منه قدر ما يتناول الاسم أو جميعه . والقراءتان كالآيتين يجب العمل بموجبهما جميعا ; كما قرئ : " وامسحوا برءوسكم وأرجلكم " [ المائدة : 6 ] بالفتح والكسر , على ما يأتي بيانه " في المائدة " إن شاء الله تعالى . روى البخاري عن سعيد بن جبير قال : قال رجل لابن عباس : إني أجد في القرآن أشياء تختلف علي . قال : ما هو ؟ قال : " فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون " [ المؤمنون : 101 ] وقال : " وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون " [ الصافات : 27 ] وقال : " ولا يكتمون الله حديثا " [ النساء : 42 ] وقال : " والله ربنا ما كنا مشركين " [ الأنعام : 23 ] فقد كتموا في هذه الآية . وفي النازعات " أم السماء بناها " إلى قوله " دحاها " [ النازعات : 26 27 - 28 - 29 - 30 ] فذكر خلق السماء قبل خلق الأرض , ثم قال : " أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين . .. إلى : طائعين " [ فصلت : 9 , 10 , 11 ] فذكر في هذا خلق الأرض قبل خلق السماء . وقال : " وكان الله غفورا رحيما " [ النساء : 100 ] " وكان الله عزيزا حكيما " [ النساء : 158 ] . " وكان الله سميعا بصيرا " [ النساء : 134 ] فكأنه كان ثم مضى . فقال ابن عباس : ( " فلا أنساب بينهم " في النفخة الأولى , ثم ينفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله , فلا أنساب بينهم عند ذلك ولا يتساءلون ; ثم في النفخة الآخرة أقبل بعضهم على بعض يتساءلون . وأما قوله : " ما كنا مشركين " ولا يكتمون الله حديثا " فإن الله يغفر لأهل الإخلاص ذنوبهم , وقال المشركون : تعالوا نقول : لم نكن مشركين ; فختم الله على أفواههم فتنطق جوارحهم بأعمالهم ; فعند ذلك عرف أن الله لا يكتم حديثا , وعنده يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين . وخلق الله الأرض في يومين , ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات في يومين , ثم دحا الأرض أي بسطها فأخرج منها الماء والمرعى , وخلق فيها الجبال والأشجار والآكام وما بينها في يومين آخرين ; فذلك قوله : " والأرض بعد ذلك دحاها " . فخلقت الأرض وما فيها في أربعة أيام , وخلقت السماء في يومين . وقوله : " وكان الله غفورا رحيما " يعني نفسه ذلك , أي لم يزل ولا يزال كذلك ; فإن الله لم يرد شيئا إلا أصاب به الذي أراد . ويحك فلا يختلف عليك القرآن ; فإن كلا من عند الله ) " وأخر متشابهات " لم تصرف " أخر " لأنها عدلت عن الألف واللام ; لأن أصلها أن تكون صفة بالألف واللام كالكبر والصغر ; فلما عدلت عن مجرى الألف واللام منعت الصرف . أبو عبيد : لم يصرفوها لأن واحدها لا ينصرف في معرفة ولا نكرة . وأنكر ذلك المبرد وقال : يجب على هذا ألا ينصرف غضاب وعطاش . الكسائي : لم تنصرف لأنها صفة . وأنكره المبرد أيضا وقال : إن لبدا وحطما صفتان وهما منصرفان . سيبويه : لا يجوز أن تكون أخر معدولة عن الألف واللام ; لأنها لو كانت معدولة عن الألف واللام لكان معرفة , ألا ترى أن سحر معرفة في جميع الأقاويل لما كانت معدولة عن السحر , وأمس في قول من قال : ذهب أمس معدولا عن الأمس ; فلو كان أخر معدولا أيضا عن الألف واللام لكان معرفة , وقد وصفه الله تعالى بالنكرة .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ» هو مبتدأ واسم الموصول خبر وجملة أنزل عليك الكتاب صلة.
«مِنْهُ» الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«آياتٌ» مبتدأ مؤخر.
«مُحْكَماتٌ» صفة.
«هُنَّ أُمُّ الْكِتابِ» هن ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ ، أم خبره الكتاب مضاف إليه والجملة صفة لآيات.
«وَأُخَرُ مُتَشابِهاتٌ» عطف على آيات محكمات وتعرب كإعرابها.
«فَأَمَّا» الفاء استئنافية أما أداة الشرط.
«الَّذِينَ» مبتدأ.
«فِي قُلُوبِهِمْ» متعلقان بمحذوف خبر مقدم.
«زَيْغٌ» مبتدأ مؤخر والجملة صلة الموصول.
«فَيَتَّبِعُونَ» الفاء رابطة لجواب الشرط يتبعون فعل مضارع وفاعل والجملة خبر اسم الموصول الذين وقد سدت مسد جواب الشرط.
«ما» ما اسم موصول في محل نصب مفعول به فاعله مستتر.
«تَشابَهَ مِنْهُ» فعل ماض فاعله مستتر والجار والمجرور متعلقان بتشابه والجملة صلة الموصول.
«ابْتِغاءَ» مفعول لأجله.
«الْفِتْنَةِ» مضاف إليه.
«وَابْتِغاءَ تَأْوِيلِهِ» عطف على ابتغاء الفتنة.
«وَما» الواو حالية ما نافية.
«يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ» فعل مضارع ومفعوله.
«إِلَّا اللَّهُ» إلا أداة حصر اللّه لفظ الجلالة فاعل.
«وَالرَّاسِخُونَ» الواو عاطفة أو استئنافية الراسخون عطف على اللّه مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم أو مبتدأ على إعراب الواو استئنافية.
«فِي الْعِلْمِ» متعلقان بالراسخون.
«يَقُولُونَ» فعل وفاعل والجملة في محل نصب حال من الراسخون أو خبر المبتدأ الراسخون.
«آمَنَّا» فعل ماض وفاعل.
«بِهِ» متعلقان بآمنا والجملة في محل نصب مفعول به مقول القول.
«كُلٌّ» مبتدأ.
«مِنْ عِنْدِ» متعلقان بمحذوف خبره.
«رَبِّنا» مضاف إليه والجملة مقول القول.
«وَما يَذَّكَّرُ» الواو حالية ما نافية يذكر فعل مضارع.
«إِلَّا» أداة حصر.
«أُولُوا» فاعل مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
«الْأَلْبابِ» مضاف إليه والجملة حالية.

Similar Verses

, ,

59vs10

وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
,

59vs8

لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ
,

43vs59

إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ
,

39vs23

اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ
,

17vs23

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً
,

12vs100

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
,

12vs36

وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ
,

7vs53

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ
,

6vs151

قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
,

4vs82

أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً
,

3vs106

يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ
,

3vs59

إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ