You are here

41vs30

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ

Inna allatheena qaloo rabbuna Allahu thumma istaqamoo tatanazzalu AAalayhimu almalaikatu alla takhafoo wala tahzanoo waabshiroo bialjannati allatee kuntum tooAAadoona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle waɗannan da suka ce: &quotUbangjinmu, shĩ ne Allah,&quot sa´an nan suka daidaitu, malã´iku na sassauka a kansu (a lõkacin saukar ajalinsu sunã ce musu) &quotKada ku ji tsõro, kuma kada ku yi baƙin ciki, kuma ku yi bushãra da Aljanna, wadda kun kasance anã yi muku wa´adi da ita.&quot

English Translation

In the case of those who say, "Our Lord is Allah", and, further, stand straight and steadfast, the angels descend on them (from time to time): "Fear ye not!" (they suggest), "Nor grieve! but receive the Glad Tidings of the Garden (of Bliss), the which ye were promised!
(As for) those who say: Our Lord is Allah, then continue in the right way, the angels descend upon them, saying: Fear not, nor be grieved, and receive good news of the garden which you were promised.
Lo! those who say: Our Lord is Allah, and afterward are upright, the angels descend upon them, saying: Fear not nor grieve, but hear good tidings of the paradise which ye are promised.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Lo! those who say: Our Lord is Allah, and afterward are upright, the angels descend upon themナ) [41:30]. Ataメ reported that Ibn Abbas said: モThis verse was revealed about Abu Bakr al-Siddiq, may Allah be well pleased with him. The idolaters had said: Allah is our Lord and the angels are His daughters; they will
intercede with Him for us. This is why they were not uprightメ. The Jews said: Allah is our Lord and Ezra is His son. Muhammad is not a Prophetメ. This is why they were not upright. Abu Bakr, may Allah be well pleased with him said: Allah is our Lord, alone without partners and Muhammad, Allah bless him and give him peace, is His slave and Messengerメ. This is why he was uprightヤ.

Tafseer (English)

Glad Tidings to Those Who believe in Allah Alone and stand firm

Allah says,

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ...

Verily, those who say: "Our Lord is Allah,'' and then they stand firm,

means, they do good deeds sincerely for the sake of Allah, and they obey Allah, doing what Allah has prescribed for them.

Ibn Jarir recorded that Sa`id bin Imran said, "I read this Ayah to Abu Bakr As-Siddiq, may Allah be pleased with him: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا (Verily, those who say: "Our Lord is Allah,'' and then they stand firm), He said,

`Those are the ones who do not associate anything with Allah.'''

Then he reported a narration of Al-Aswad bin Hilal, who said,

"Abu Bakr As-Siddiq, may Allah be pleased with him, said, `What do you say about this Ayah: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا (Verily, those who say: "Our Lord is Allah,'' and then they stand firm,)'

They said: رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ("Our Lord is Allah,'' and then they stand firm), `They shun sin.'

He said, `You have not interpreted it improperly.'

They say: `Our Lord is Allah, then they stand firm and do not turn to any other god besides Him.'''

This was also the view of Mujahid, Ikrimah, As-Suddi and others.

Ahmad recorded that Sufyan bin Abdullah Ath-Thaqafi said,

"I said, `O Messenger of Allah, tell me something that I can adhere to.'

He said:

قُلْ: رَبِّيَ اللهُ، ثُمَّ اسْتَقِم

Say, my Lord is Allah, then stand firm.

I said, `O Messenger of Allah, what do you fear most for me?'

The Messenger of Allah took hold of the edge of his tongue and said, هذَا (This is.)''

This was also recorded by At-Tirmidhi and Ibn Majah;

At-Tirmidhi said, "Hasan Sahih.''

Muslim also recorded it in his Sahih, and An-Nasa'i recorded that Sufyan bin Abdullah Ath-Thaqafi said,

"I said, `O Messenger of Allah, tell me something about Islam that I will not have to ask anyone about it after you.'

He said:

قُلْ: آمَنْتُ بِاللهِ ثُمَّ اسْتَقِم

Say: I believe in Allah, then stand firm.'' --

then he mentioned the rest of the Hadith.

... تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ ...

on them the angels will descend.

Mujahid, As-Suddi, Zayd bin Aslam and his (Zayd's) son said,

"This means, at the time of death, and they will say,

... أَلَّا تَخَافُوا ...

Fear not. ''

Mujahid, Ikrimah and Zayd bin Aslam said,

"This means not to fear that which you will face in the Hereafter.''

... وَلَا تَحْزَنُوا ...

nor grieve!

`for what you have left behind of worldly things, children, family, wealth and debt, for we will take care of it for you.'

... وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ﴿٣٠﴾

But receive the glad tidings of Paradise which you have been promised!

So they give glad tidings of the end of bad things and the arrival of good things.

This is like what is said in the Hadith narrated by Al-Bara', may Allah be pleased with him:

إِنَّ الْمَلَائِكَةَ تَقُولُ لِرُوحِ الْمُؤْمِنِ: اخْرُجِي أَيَّتُهَا الرُّوحُ الطَّيِّـبَةُ فِي الْجَسَدِ الطَّيِّبِ كُنْتِ تَعْمُرِينَهُ، اخْرُجِي إِلى رَوْحٍ وَرَيْحَانٍ وَرَبَ غَيْرِ غَضْبَان

The angels say to the soul of the believer,

"Come out, O good soul from the good body in which you used to dwell, come out to rest, and provision and a Lord Who is not angry.''

It was said that the angels will come down to them on the Day when they are brought out of their graves.

Zayd bin Aslam said,

"They will give him glad tidings when he dies, in his grave, and when he is resurrected.''

This was recorded by Ibn Abi Hatim, and this view reconciles all the opinions; it is a good view and it is true.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " أي أخلصوا العمل لله وعملوا بطاعة الله تعالى على ما شرع الله لهم قال الحافظ أبو يعلى الموصلي حدثنا الجراح حدثنا سلم بن قتيبة أبو قتيبة الشعيري ثنا سهيل بن أبي حازم حدثنا ثابت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قرأ علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " قد قالها ناس ثم كفر أكثرهم فمن قالها حتى يموت فقد استقام عليها وكذا رواه النسائي في تفسيره والبزار وابن جرير عن عمرو عن علي الفلاس عن سلم بن قتيبة به . وكذا رواه ابن أبي حاتم عن أبيه عن الفلاس به ثم قال ابن جرير حدثنا ابن بشار حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن أبي إسحاق عن عامر بن سعيد عن سعيد بن عمران قال : قرأت عند أبي بكر الصديق رضي الله عنه هذه الآية " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " قال هم الذين لم يشركوا بالله شيئا ثم روي من حديث الأسود بن هلال قال : قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه ما تقولون في هذه الآية " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " قال فقالوا " ربنا الله ثم استقاموا" من ذنب فقال لقد حملتموه على غير المحمل قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلم يلتفتوا إلى إله غيره . وكذا قال مجاهد وعكرمة والسدي وغير واحد وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبو عبد الله الظهراني أخبرنا حفص بن عمر العقدي عن الحكم بن أبان عن عكرمة قال سئل ابن عباس رضي الله عنهما أي آية في كتاب الله تبارك وتعالى أرخص ؟ قال قوله تعالى " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا" على شهادة أن لا إله إلا الله وقال الزهري : تلا عمر رضي الله عنه هذه الآية على المنبر ثم قال استقاموا والله لله بطاعته ولم يروغوا روغان الثعالب وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما " قالوا ربنا الله ثم استقاموا" على أداء فرائضه وكذا قال قتادة قال وكان الحسن يقول اللهم أنت ربنا فارزقنا الاستقامة وقال أبو العالية " ثم استقاموا " أخلصوا له الدين والعمل . وقال الإمام أحمد حدثنا هشيم حدثنا يعلى بن عطاء عن عبد الله بن سفيان الثقفي عن أبيه أن رجلا قال يا رسول الله مرني بأمر في الإسلام لا أسأل عنه أحدا بعدك قال صلى الله عليه وسلم " قل آمنت بالله ثم استقم " قلت فما أتقي ؟ فأومأ إلى لسانه . ورواه النسائي من حديث شعبة عن يعلى بن عطاء به . ثم قال الإمام أحمد حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا إبراهيم بن سعد حدثني ابن شهاب عن عبد الرحمن بن ماعز الغامدي عن سفيان بن عبد الله الثقفي قال : قلت يا رسول الله حدثني بأمر أعتصم به قال صلى الله عليه وسلم " قل ربي الله ثم استقم " قلت يا رسول الله ما أكثر ما تخاف علي ؟ فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بطرف لسان نفسه ثم قال " هذا" وهكذا رواه الترمذي وابن ماجه من حديث الزهري به وقال الترمذي حسن صحيح . وقد أخرجه مسلم في صحيحه والنسائي من حديث هشام بن عروة عن أبيه عن سفيان بن عبد الله الثقفي قال قلت يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك قال صلى الله عليه وسلم " قل آمنت بالله ثم استقم " وذكر تمام الحديث . وقوله تعالى " تتنزل عليهم الملائكة " قال مجاهد والسدي وزيد بن أسلم وابنه يعني عند الموت قائلين " أن لا تخافوا " قال مجاهد وعكرمة وزيد بن أسلم أي مما تقدمون عليه من أمر الآخرة " ولا تحزنوا" على ما خلفتموه من أمر الدنيا من ولد وأهل ومال أو دين فإنا نخلفكم فيه " وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون " فيبشرونهم بذهاب الشر وحصول الخير وهذا كما جاء في حديث البراء رضي الله عنه قال " إن الملائكة تقول لروح المؤمن اخرجي أيتها الروح الطيبة في الجسد الطيب كنت تعمرينه اخرجي إلى روح وريحان ورب غير غضبان" وقيل إن الملائكة تتنزل عليهم يوم خروجهم من قبورهم حكاه ابن جرير عن ابن عباس والسدي. وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو زرعة حدثنا عبد السلام بن مطهر حدثنا جعفر بن سليمان قال سمعت ثابتا قرأ سورة حم السجدة حتى بلغ " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة " فوقف فقال بلغنا أن العبد المؤمن حين يبعثه الله تعالى من قبره يتلقاه الملكان اللذان كانا معه في الدنيا فيقولان له لا تخف ولا تحزن " وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون" قال فيؤمن الله تعالى خوفه ويقر عينه فما عظيمة يخشى الناس يوم القيامة إلا هي للمؤمن قرة عين لما هداه الله تبارك وتعالى ولما كان يعمل له في الدنيا وقال زيد بن أسلم يبشرونه عند موته وفي قبره وحين يبعث رواه ابن أبي حاتم وهذا القول يجمع الأقوال كلها وهو حسن جدا وهو الواقع.

"إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا" على التوحيد وغيره مما وجب عليهم "تتنزل عليهم الملائكة" عند الموت "أن" بأن "لا تخافوا" من الموت وما بعده "ولا تحزنوا" على ما خلفتم من أهل وولد فنحن نخلفكم فيه

قال عطاء عن ابن عباس : نزلت هذه الآية في أبي بكر الصديق رضي الله عنه ; وذلك أن المشركين قالوا ربنا الله والملائكة بناته وهؤلاء شفعاؤنا عند الله ; فلم يستقيموا . وقال أبو بكر : ربنا الله وحده لا شريك له ومحمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله ; فاستقام . وفي الترمذي عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " قال : ( قد قال الناس ثم كفر أكثرهم فمن مات عليها فهو ممن استقام ) قال : حديث غريب . ويروى في هذه الآية عن النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي معنى " استقاموا " ; ففي صحيح مسلم عن سفيان بن عبد الله الثقفي قال : قلت يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك - وفي رواية - غيرك . قال : ( قل آمنت بالله ثم استقم ) زاد الترمذي قلت : يا رسول الله ما أخوف ما تخاف علي ؟ فأخذ بلسان نفسه وقال : ( هذا ) . وروي عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال : " ثم استقاموا " لم يشركوا بالله شيئا . وروى عنه الأسود بن هلال أنه قال لأصحابه : ما تقولون في هاتين الآيتين " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " و " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم " فقالوا : استقاموا فلم يذنبوا ولم يلبسوا إيمانهم بخطيئة ; فقال أبو بكر : لقد حملتموها على غير المحمل " قالوا ربنا الله ثم استقاموا " فلم يلتفتوا إلى إله غيره " ولم يلبسوا إيمانهم " بشرك " أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " . وروي عن عمر رضي الله عنه أنه قال على المنبر وهو يخطب : " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " فقال : استقاموا والله على الطريقة لطاعته ثم لم يرغوا روغان الثعالب . وقال عثمان رضي الله عنه : ثم أخلصوا العمل لله . وقال علي رضي الله عنه : ثم أدوا الفرائض . وأقوال التابعين بمعناها . قال ابن زيد وقتادة : استقاموا على الطاعة لله . الحسن : استقاموا على أمر الله فعملوا بطاعته واجتنبوا معصيته . وقال مجاهد وعكرمة : استقاموا على شهادة أن لا إله إلا الله حتى ماتوا . وقال سفيان الثوري : عملوا على وفاق ما قالوا . وقال الربيع : أعرضوا عما سوى الله . وقال الفضيل بن عياض : زهدوا في الفانية ورغبوا في الباقية . وقيل : استقاموا إسرارا كما استقاموا إقرارا . وقيل : استقاموا فعلا كما استقاموا قولا . وقال أنس : لما نزلت هذه الآية قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( هم أمتي ورب الكعبة ) . وقال الإمام ابن فورك : السين سين الطلب مثل استسقى أي سألوا من الله أن يثبتهم على الدين . وكان الحسن إذا قرأ هذه الآية قال : اللهم أنت ربنا فارزقنا الاستقامة . قلت : وهذه الأقوال وإن تداخلت فتلخيصها : اعتدلوا على طاعة الله عقدا وقولا وفعلا , وداموا على ذلك .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

Similar Verses

46vs13

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ
,