You are here

44vs25

كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ

Kam tarakoo min jannatin waAAuyoonin

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Da yawa suka bar gõnaki da marħmari.

English Translation

How many were the gardens and springs they left behind,
How many of the gardens and fountains have they left!
How many were the gardens and the watersprings that they left behind,

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ﴿٢٥﴾

وَزُرُوعٍ ...

How many of gardens and springs that they left behind. And green crops,

this refers to rivers and wells.

... وَمَقَامٍ كَرِيمٍ ﴿٢٦﴾

and goodly places,

means, fine dwellings and beautiful places.

Mujahid and Sa`id bin Jubayr said: وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (and goodly places),

means elevated places.

Tafseer (Arabic)

وهي البساتين " وعيون وزروع " والمراد بها الأنهار والآبار .

"كم تركوا من جنات" بساتين "وعيون" تجري

يعني من أرض مصر . وعن عبد الله بن عمرو قال : كانت الجنات بحافتي النيل في الشقتين جميعا من أسوان إلى رشيد , وبين الجنات زروع . والنيل سبعة خلجان : خليج الإسكندرية , وخليج سخا , وخليج دمياط , وخليج سردوس , وخليج منف , وخليج الفيوم , وخليج المنهى متصلة لا ينقطع منها شيء عن شيء , والزروع ما بين الخلجان كلها . وكانت أرض مصر كلها تروى من ستة عشر ذراعا بما دبروا وقدروا من قناطرها وجسورها وخلجانها ; ولذلك سمي النيل إذا غلق ستة عشر ذراعا نيل السلطان , ويخلع على ابن أبي الرداد ; وهذه الحال مستمرة إلى الآن . وإنما قيل نيل السلطان لأنه حينئذ يجب الخراج على الناس . وكانت أرض مصر جميعها تروى من إصبع واحدة من سبعة عشر ذراعا , وكانت إذا غلق النيل سبعة عشر ذراعا ونودي عليه إصبع واحد من ثمانية عشر ذراعا , ازداد في خراجها ألف ألف دينار . فإذا خرج . عن ذلك ونودي عليه إصبعا واحدا من تسعة عشر ذراعا نقص خراجها ألف ألف دينار . وسبب هذا ما كان ينصرف في المصالح والخلجان والجسور والاهتمام بعمارتها . فأما الآن فإن أكثرها لا يروى حتى ينادى إصبع من تسعة عشر ذراعا بمقياس مصر . وأما أعمال الصعيد الأعلى , فإن بها ما لا يتكامل ريه إلا بعد دخول الماء في الذراع الثاني والعشرين بالصعيد الأعلى . قلت : أما أرض مصر فلا تروى جميعها الآن إلا من عشرين ذراعا وأصابع ; لعلو الأرض وعدم الاهتمام بعمارة جسورها , وهو من عجائب الدنيا ; وذلك أنه يزيد إذا انصبت المياه في جميع الأرض حتى يسيح على جميع أرض مصر , وتبقى البلاد كالأعلام لا يوصل إليها إلا بالمراكب والقياسات . وروي عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه قال : نيل مصر سيد الأنهار , سخر الله له كل نهر بين المشرق والمغرب , وذلل الله له الأنهار ; فإذا أراد الله أن يجري نيل مصر أمر كل نهر أن يمده , فأمدته الأنهار بمائها , وفجر الله له عيونا , فإذا انتهى إلى ما أراد الله عز وجل , أوحى الله تبارك وتعالى إلى كل ماء أن يرجع إلى عنصره . وقال قيس بن الحجاج : لما افتتحت مصر أتى أهلها إلى عمرو بن العاص حين دخل بئونة من أشهر القبط فقالوا له : أيها الأمير إن لنيلنا هذا سنة لا يجري إلا بها , فقال لهم : وما ذاك ؟ فقالوا : إذا كان لاثنتي عشرة ليلة تخلو من هذا الشهر عمدنا إلى جارية بكر بين أبويها ; أرضينا أبويها , وحملنا عليها من الحلي والثياب أفضل ما يكون , ثم ألقيناها في هذا النيل ; فقال لهم عمرو : هذا لا يكون في الإسلام ; وإن الإسلام ليهدم ما قبله . فأقاموا أبيب ومسرى لا يجري قليل ولا كثير , وهموا بالجلاء . فلما رأى ذلك عمرو بن العاص كتب إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنهما , فأعلمه بالقصة , فكتب إليه عمر بن الخطاب : إنك قد أصبت بالذي فعلت , وأن الإسلام يهدم ما قبله ولا يكون هذا . وبعث إليه ببطاقة في داخل كتابه . وكتب إلى عمرو : إني قد بعثت إليك ببطاقة داخل كتابي , فألقها في النيل إذا أتاك كتابي . فلما قدم كتاب عمر إلى عمرو بن العاص أخذ البطاقة ففتحها فإذا فيها : من عبد الله أمير المؤمنين عمر إلى نيل مصر - أما بعد - فإن كنت إنما تجري من قبلك فلا تجر وإن كان الله الواحد القهار هو الذي يجريك فنسأل الله الواحد القهار أن يجريك . قال : فألقى البطاقة في النيل قبل الصليب بيوم وقد تهيأ أهل مصر للجلاء والخروج منها ; لأنه لا تقوم مصلحتهم فيها إلا بالنيل . فلما ألقى البطاقة في النيل , أصبحوا يوم الصليب وقد أجراه الله في ليلة واحدة ستة عشر ذراعا , وقطع الله تلك السيرة عن أهل مصر من تلك السنة . قال كعب الأحبار : أربعة أنهار من الجنة وضعها الله في الدنيا سيحان وجيحان والنيل والفرات , فسيحان نهر الماء في الجنة , وجيحان نهر اللبن في الجنة , والنيل نهر العسل في الجنة , والفرات نهر الخمر في الجنة . وقال ابن لهيعة : الدجلة نهر اللبن في الجنة . قلت : الذي في الصحيح من هذا حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( سيحان وجيحان والنيل والفرات كل من أنهار الجنة ) لفظ مسلم وفي حديث الإسراء من حديث أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة رجل من قومه قال : ( وحدث نبي الله صلى الله عليه وسلم أنه رأى أربعة أنهار يخرج من أصلها نهران ظاهران ونهران باطنان فقلت يا جبريل ما هذه الأنهار قال أما النهران الباطنان فنهران في الجنة وأما الظاهران فالنيل والفرات ) لفظ مسلم . وقال البخاري من طريق شريك عن أنس ( فإذا هو في السماء الدنيا بنهرين يطردان فقال ما هذان النهران يا جبريل قال هذا النيل والفرات عنصرهما ثم مضى في السماء فإذا هو بنهر آخر عليه قصر من اللؤلؤ والزبرجد فضرب بيده فإذا هو مسك أذفر فقال ما هذا يا جبريل فقال هذا هو الكوثر الذي خبأ لك ربك . ) وذكر الحديث . والجمهور على أن المراد بالعيون عيون الماء . وقال سعيد بن جبير : المراد عيون الذهب . وفي الدخان " كم تركوا من جنات وعيون . وزروع " [ الدخان : 25 - 26 ] . قيل : إنهم كانوا يزرعون ما بين الجبلين من أول مصر إلى آخرها .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«كَمْ» خبرية في محل نصب مفعول به مقدم «تَرَكُوا» ماض وفاعله «مِنْ جَنَّاتٍ» متعلقان بمحذوف حال «وَ
عُيُونٍ» معطوف على جنات.

Similar Verses

, ,