You are here

47vs4

فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ

Faitha laqeetumu allatheena kafaroo fadarba alrriqabi hatta itha athkhantumoohum fashuddoo alwathaqa faimma mannan baAAdu waimma fidaan hatta tadaAAa alharbu awzaraha thalika walaw yashao Allahu laintasara minhum walakin liyabluwa baAAdakum bibaAAdin waallatheena qutiloo fee sabeeli Allahi falan yudilla aAAmalahum

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sabõda haka idan kun haɗu da waɗanda suka kãfirta, sai ku yi ta dũkan wuyõyinsu har a lõkacin da suka yawaita musu kisa, to, ku tsananta ɗaurinsu sa´an nan imma karimci a bãyan´ haka kõ biyan fansa, har yãƙi ya saukar da kayansa mãsu nauyi. Wancan, dã Allah nã so da Ya ci nasara a kansu (ba tare da yaƙin ba) kuma amma (ya wajabta jihadi) dõmin Ya jarraba sãshenku da sãshe. Kuma waɗanda zaka kashe a cikin tafarkin Allah,(1) to, bã ai ɓatar da ayyukansu ba.

English Translation

Therefore, when ye meet the Unbelievers (in fight), smite at their necks; At length, when ye have thoroughly subdued them, bind a bond firmly (on them): thereafter (is the time for) either generosity or ransom: Until the war lays down its burdens. Thus (are ye commanded): but if it had been Allah's Will, He could certainly have exacted retribution from them (Himself); but (He lets you fight) in order to test you, some with others. But those who are slain in the Way of Allah,- He will never let their deeds be lost.
So when you meet in battle those who disbelieve, then smite the necks until when you have overcome them, then make (them) prisoners, and afterwards either set them free as a favor or let them ransom (themselves) until the war terminates. That (shall be so); and if Allah had pleased He would certainly have exacted what is due from them, but that He may try some of you by means of others; and (as for) those who are slain in the way of Allah, He will by no means allow their deeds to perish.
Now when ye meet in battle those who disbelieve, then it is smiting of the necks until, when ye have routed them, then making fast of bonds; and afterward either grace or ransom till the war lay down its burdens. That (is the ordinance). And if Allah willed He could have punished them (without you) but (thus it is ordained) that He may try some of you by means of others. And those who are slain in the way of Allah, He rendereth not their actions vain.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Command to strike the Enemies' Necks, tighten Their Bonds, and then free Them either by an Act of Grace or for a Ransom

Guiding the believers to what they should employ in their fights against the idolators, Allah says,

فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ ...

So, when you meet those who disbelieve (in battle), smite their necks,

which means, `when you fight against them, cut them down totally with your swords.'

... حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ ...

until you have fully defeated them,

meaning, `you have killed and utterly destroyed them.'

... فَشُدُّوا الْوَثَاقَ ...

tighten their bonds.

... فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء ...

Thereafter (is the time) either for generosity or ransom,

`This is referring to the prisoners of war whom you have captured. Later on, after the war ends and the conflict has ceased, you have a choice in regard to the captives: You may either act graciously toward them by setting them free without charge, or free them for a ransom that you require from them.'

It appears that this Ayah was revealed after the battle of Badr. At that time, Allah reproached the believers for sparing many of the enemy's soldiers, and holding too many captives in order to take ransom from them. So He said then:

مَا كَانَ لِنَبِىٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الاٌّرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الاٌّخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ - لَّوْلاَ كِتَـبٌ مِّنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَآ أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ

It is not for a Prophet to have captives of war until he had made a great slaughter (among the enemies) in the land. You desire the commodities of this world, but Allah desires (for you) the Hereafter. Allah is Mighty and Wise. Were it not for a prior decree from Allah, a severe torment would have touched you for what you took. (8:67-68)

Allah's saying,

... حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ...

... until the war lays down its burden.

Mujahid said:

"Until `Isa bin Maryam (peace be upon him) descends.''

It seems as if he derived this opinion from the Prophet's saying,

لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ حَتْى يُقَاتِلَ آخِرُهُمُ الدَّجَّال

There will always be a group of my Ummah victorious upon the truth, until the last of them fight against Ad-Dajjal.

Imam Ahmad recorded from Jubayr bin Nufayr who reported from Salamah bin Nufayl that he went to the Messenger of Allah and said,

"I have let my horse go, and thrown down my weapon, for the war has ended. There is no more fighting.''

Then the Prophet said to him,

الْانَ جَاءَ الْقِتَالُ، لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى النَّاسِ، يُزِيغُ اللهُ تَعَالَى قُلُوبَ أَقْوَام، فَيُقَاتِلُونَهُمْ وَيَرْزُقُهُمُ اللهُ مِنْهُمْ حَتْى يَأْتِيَ أَمْرُ اللهِ وَهُمْ عَلَى ذلِكَ، أَلَا إِنَّ عُقْرَ دَارِ الْمُؤْمِنِينَ الشَّامُ، وَالْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَة

Now the time of fighting has come. There will always be a group of my Ummah dominant over others. Allah will turn the hearts of some people away (from the truth), so they (that group) will fight against them, and Allah will bestow on them (war spoils) from them (the enemies) -- until Allah's command comes to pass while they are in that state. Verily, the center of the believers' abode is Ash-Sham. And goodness is tied around the horses' foreheads till the Day of Resurrection.

An-Nasa'i also recorded this narration.

Allah then says,

... ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ ...

Thus, and had Allah so willed, He could have taken vengeance against them;

which means that had He so willed, He could have taken immediate vengeance against the disbelievers with a chastisement or exemplary punishment directly from Him.

... وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ ...

but (He lets you struggle) so as to test with one another.

meaning, He has ordered Jihad and fighting against the enemies in order to try you and test your affairs.

Allah also expresses His wisdom by the legislation of Jihad in the following two Surahs, Al `Imran and At-Tawbah, in which He says,

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَـهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّـبِرِينَ

Or did you think that you would enter the Paradise before Allah had made evident those of you who fight in His cause and made evident those who are steadfast. (3:142)

قَـتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ

وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَن يَشَآءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

Fight them; Allah will then punishes them by your hands, disgrace them, grant you victory over them, satisfy the breasts of a believing people, and remove the fury of their (the believers') hearts. Allah turns in forgiveness to whom He wills; Allah is Knowing and Wise. (9:14-15)

Merit of the Martyrs

Since it is customary during wars that many of the believers die, Allah says:

... وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴿٤﴾

But those who are killed in the way of Allah, He will never let their deeds be lost.

which means that He would not let their good deeds go to waste, but would rather multiply and increase them. Some of them will continue being rewarded for their good deeds for the entire length of their stay in Al-Barzakh.

This has been mentioned in a Hadith recorded by Imam Ahmad in his Musnad on the authority of Kathir bin Murrah, who reported from Qays Al-Judhami, may Allah be pleased with him, that Allah's Messenger said,

يُعْطَى الشَّهِيدُ سِتَّ خِصَالٍ عِنْدَ أَوَّلِ قَطْرَةٍ مِنْ دَمِهِ: تُكَفَّرُ عَنْهُ كُلُّ خَطِيئَةٍ، وَيَرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الْجَنَّةِ، وَيُزَوَّجُ مِنَ الْحُورِ الْعِين، وَيَأْمَنُ مِنَ الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَيُحَلَّى حُلَّةَ الْإِيمَان

As the first drop of his blood gushes forth, a martyr is granted six merits:

*

all of his sins are forgiven,
*

he is shown his place in Paradise,
*

he is married to wide-eyed Huris,
*

he is secured from the great fear (on Judgement Day) and
*

the torment of the grave, and
*

he is adorned with the adornments of Iman.

Ahmad was alone in recording this Hadith.

Abu Ad-Darda, may Allah be pleased with him, reported that Allah's Messenger said,

يُشَفَّعُ الشَّهِيدُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِه

A martyr is allowed to intercede for seventy members of his household.

This was recorded by Abu Dawud, and there are numerous other Hadiths mentioning the merits of the martyrs.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى مرشدا للمؤمنين إلى ما يعتمدونه في حروبهم مع المشركين " فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب " أي إذا واجهتموهم فاحصدوهم حصدا بالسيوف" حتى إذا أثخنتموهم " أي أهلكتموهم قتلا" فشدوا الوثاق " الأسارى الذين تأسرونهم ثم أنتم بعد انقضاء الحرب وانفصال المعركة مخيرون في أمرهم إن شئتم مننتم عليهم فأطلقتم أساراهم مجانا وإن شئتم فاديتموهم بمال تأخذونه منهم وتشاطرونهم عليه والظاهر أن هذه الآية نزلت بعد وقعة بدر فإن الله سبحانه وتعالى عاتب المؤمنين على الاستكثار من الأسارى يومئذ ليأخذوا منهم الفداء والتقليل من القتل يومئذ فقال " ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا , والله يريد الآخرة , والله عزيز حكيم لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم " ثم قد ادعى بعض العلماء أن هذه الآية المخيرة بين مفاداة الأسير والمن عليه منسوخة بقوله تعالى " فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم " الآية رواه العوفي عن ابن عباس رضي الله عنهما وقاله قتادة والضحاك والسدي وابن جريج وقال الآخرون وهم الأكثرون ليست بمنسوخة ثم قال بعضهم إنما الإمام مخير بين المن على الأسير ومفاداته فقط ولا يجوز له قتله وقال آخرون منهم بل له أن يقتله إن شاء لحديث " قتل النبي صلى الله عليه وسلم النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط من أسارى بدر وقال ثمامة بن أثال لرسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال له " ما عندك يا ثمامة ؟ " فقال إن تقتل تقتل ذا دم وإن تمنن تمنن على شاكر وإن كنت تريد المال فاسأل تعط منه ما شئت وزاد الشافعي رحمة الله عليه فقال الإمام مخير بين قتله أو المن عليه أو مفاداته أو استرقاقه أيضا وهذه المسألة محررة في علم الفروع وقد دللنا على ذلك في كتابنا الأحكام ولله سبحانه وتعالى الحمد والمنة وقوله عز وجل " حتى تضع الحرب أوزارها " قال مجاهد حتى ينزل عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام وكأنه أخذه من قوله صلى الله عليه وسلم " لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى يقاتل آخرهم الدجال " وقال الإمام أحمد حدثنا الحكم بن نافع حدثنا إسماعيل بن عياش عن إبراهيم بن سليمان عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي عن جبير بن نفير قال إن سلمة بن نفيل أخبرهم أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني سيبت الخيل وألقيت السلاح ووضعت الحرب أوزارها وقلت لا قتال فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " الآن جاء القتال لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الناس يزيغ الله تعالى قلوب أقوام فيقاتلونهم ويرزقهم الله منهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك ألا إن عقد دار المؤمنين بالشام والخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة " وهكذا رواه النسائي من طريقين عن جبير بن نفير عن سلمة بن نفيل السكوني به وقال أبو القاسم البغوي حدثنا داود بن رشيد حدثنا الوليد عن جبير بن محمد بن مهاجر عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي عن جبير بن نفير عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال لما فتح على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح قالوا يا رسول الله سيبت الخيل ووضعت السلاح ووضعت الحرب أوزارها قالوا لا قتال قال : " كذبوا الآن جاء القتال لا يزال الله تعالى يزيغ قلوب قوم يقاتلونهم فيرزقهم منهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك وعقد دار المسلمين بالشام " وهكذا رواه الحافظ أبو يعلى الموصلي عن داود بن رشيد به , والمحفوظ أنه من رواية سلمة بن نفيل كما تقدم وهذا يقوي القول بعدم النسخ كأنه شرع هذا الحكم في الحرب إلى أن لا يبقى حرب وقال قتادة " حتى تضع الحرب أوزارها " حتى لا يبقى شرك وهذا كقوله تعالى" وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله" ثم قال بعضهم حتى تضع الحرب أوزارها أي أوزار المحاربين وهم المشركون بأن يتوبوا إلى الله عز وجل وقيل أوزار أهلها بأن يبذلوا الوسع في طاعة الله تعالى وقوله عز وجل " ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم " أي هذا ولو شاء الله لانتقم من الكافرين بعقوبة ونكال من عنده " ولكن ليبلو بعضكم ببعض " أي ولكن شرع لكم الجهاد وقتال الأعداء ليختبركم وليبلو أخباركم كما ذكر حكمته في شرعية الجهاد في سورتي آل عمران وبراءة في قوله تعالى " أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين " وقال تبارك وتعالى في سورة براءة " قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم " ثم لما كان من شأن القتال أن يقتل كثير من المؤمنين قال " والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم" أي لن يذهبها بل يكثرها وينميها ويضاعفها ومنهم من يجري عليه عمله طول برزخه كما ورد بذلك الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده حيث قال : حدثنا زيد بن يحيى الدمشقي حدثنا ابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن كثير بن مرة عن قيس الجذامي رجل كانت له صحبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يعطى الشهيد ست خصال : عند أول قطرة من دمه تكفر عنه كل خطيئة ويرى مقعده من الجنة ويزوج من الحور العين ويأمن من الفزع الأكبر ومن عذاب القبر ويحلى حلة الإيمان " تفرد به أحمد رحمه الله " حديث آخر" قال أحمد أيضا حدثنا الحكم بن نافع حدثني إسماعيل بن عياش عن يحيى بن سعيد عن خالد بن معدان عن المقدام بن معدي كرب الكندي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن للشهيد عند الله ست خصال : أن يغفر له في أول دفقة من دمه ويرى مقعده من الجنة ويحلى حلة الإيمان ويزوج من الحور العين ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار مرصع بالدر والياقوت الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ويشفع في سبعين إنسانا من أقاربه " وقد أخرجه الترمذي وصححه وابن ماجه وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " يغفر للشهيد كل شيء إلا الدين " وروي من حديث جماعة من الصحابة رضي الله عنهم وقال أبو الدرداء رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته " ورواه أبو داود والأحاديث في فضل الشهيد كثيرة جدا .

"فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب" مصدر بدل من اللفظ بفعله أي فاضربوا رقابهم أي اقتلوهم وعبر بضرب الرقاب لأن الغالب في القتل أن يكون بضرب الرقبة "حتى إذا أثخنتموهم" أكثرتم فيهم القتل "فشدوا" فأمسكوا عنهم وأسروهم وشدوا "الوثاق" ما يوثق به الأسرى "فإما منا بعد" مصدر بدل من اللفظ بفعله أي تمنون عليهم بإطلاقهم من غير شيء "وإما فداء" تفادونهم بمال أو أسرى مسلمين "حتى تضع الحرب" أي أهلها "أوزارها" أثقالها من السلاح وغيره بأن يسلم الكفار أو يدخلوا في العهد وهذه غاية للقتل والأسر "ذلك" خبر مبتدأ مقدر أي الأمر فيهم ما ذكر "ولو يشاء الله لانتصر منهم" بغير قتال "ولكن" أمركم به "ليبلو بعضكم ببعض" منهم في القتال فيصير من قتل منكم إلى الجنة ومنهم إلى النار "والذين قتلوا" وفي قراءة قاتلوا الآية نزلت يوم أحد وقد فشا في المسلمين القتل والجراحات "في سبيل الله فلن يضل" يحبط

لما ميز بين الفريقين أمر بجهاد الكفار . قال ابن عباس : الكفار المشركون عبدة الأوثان . وقيل : كل من خالف دين الإسلام من مشرك أو كتابي إذا لم يكن صاحب عهد ولا ذمة , ذكره الماوردي . واختاره ابن العربي وقال : وهو الصحيح لعموم الآية فيه .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فَإِذا» الفاء حرف استئناف وإذا ظرفية شرطية غير جازمة.
«لَقِيتُمُ» ماض وفاعله والجملة في محل جر بالإضافة.
«الَّذِينَ» مفعول به.
«كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة.
«فَضَرْبَ» الفاء واقعة في جواب الشرط ومفعول مطلق لفعل محذوف.
«الرِّقابِ» مضاف إليه والجملة جواب شرط لا محل لها.
«حَتَّى» حرف ابتداء.
«إِذا» ظرفية شرطية غير جازمة.
«أَثْخَنْتُمُوهُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة في محل جر بالإضافة.
«فَشُدُّوا» الفاء واقعة في جواب الشرط وأمر مبني على حذف النون والواو فاعله.
«الْوَثاقَ» مفعوله والجملة جواب شرط لا محل لها.
«فَإِمَّا» الفاء حرف استئناف وتفريع وإما أداة شرط وتفصيل.
«مَنًّا» مفعول مطلق لفعل محذوف.
«بَعْدُ» ظرف زمان.
«وَإِمَّا فِداءً» معطوف على ما قبله.
«حَتَّى تَضَعَ» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتى.
«الْحَرْبُ» فاعل.
«أَوْزارَها» مفعول به والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر بحتى وهما متعلقان بفداء.
«ذلِكَ» خبر لمبتدأ محذوف والجملة الاسمية مستأنفة.
«وَلَوْ» الواو حرف استئناف ولو شرطية غير جازمة.
«يَشاءُ» مضارع.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعل والجملة الفعلية ابتدائية لا محل لها.
«لَانْتَصَرَ» اللام واقعة في جواب الشرط وماض فاعله مستتر.
«مِنْهُمْ» متعلقان بالفعل والجملة جواب الشرط لا محل لها.
«وَلكِنْ» الواو عاطفة وحرف استدراك مهمل.
«لِيَبْلُوَا» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والفاعل مستتر.
«بَعْضَكُمْ» مفعول به.
«بِبَعْضٍ» متعلقان بالفعل والمصدر المؤول من أن وما بعدها في محل جر باللام وهما متعلقان بفعل مقدر محذوف.
«وَالَّذِينَ» الواو حرف استئناف ومبتدأ.
«قُتِلُوا» ماض مبني للمجهول ونائب فاعل والجملة صلة.
«فِي سَبِيلِ» متعلقان بالفعل.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«فَلَنْ» الفاء زائدة ولن حرف ناصب.
«يُضِلَّ» مضارع منصوب بلن فاعله مستتر.
«أَعْمالَهُمْ» مفعول به والجملة الفعلية خبر المبتدأ والجملة الاسمية مستأنفة.

Similar Verses

2vs193

وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ
,

3vs142

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ
,

8vs67

مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
,

8vs68

لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
,

9vs5

فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
,

9vs14

قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ
,

9vs15

وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

8vs15

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ
,

3vs169

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ