You are here

48vs26

إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً

Ith jaAAala allatheena kafaroo fee quloobihimu alhamiyyata hamiyyata aljahiliyyati faanzala Allahu sakeenatahu AAala rasoolihi waAAala almumineena waalzamahum kalimata alttaqwa wakanoo ahaqqa biha waahlaha wakana Allahu bikulli shayin AAaleeman

Yoruba Translation

Hausa Translation

A lõkacin da waɗanda suka kãfirta suka sanya hanãnar ƙabĩ lanci a cikin zukãtansu hanãnar ƙabĩlanci irin(2) na Jãhiliyya sai Allah Ya saukar da natsuwarSa a kan ManzonSa, kuma da a kan mũminai kuma Ya lazimta musu kalmar taƙawa(3) alhãli kuwa sun kasance mafi dãcħwa da ita kuma ma´abutanta. Kuma Allah ya kasance Masani game da dukan kõme.

English Translation

While the Unbelievers got up in their hearts heat and cant - the heat and cant of ignorance,- Allah sent down His Tranquillity to his Messenger and to the Believers, and made them stick close to the command of self-restraint; and well were they entitled to it and worthy of it. And Allah has full knowledge of all things.
When those who disbelieved harbored in their hearts (feelings of) disdain, the disdain of (the days of) ignorance, but Allah sent down His tranquillity on His Messenger and on the believers, and made them keep the word of guarding (against evil), and they were entitled to it and worthy of it; and Allah is Cognizant of all things.
When those who disbelieve had set up in their hearts zealotry, the zealotry of the Age of Ignorance, then Allah sent down His peace of reassurance upon His messenger and upon the believers and imposed on them the word of self-restraint, for they were worthy of it and meet for it. And Allah is Aware of all things.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ ...

When those who disbelieve had put in their hearts pride and haughtiness -- the pride and haughtiness of the time of ignorance,

i.e. when they refused to write (in the treaty document), `In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful,' and, `These are the terms agreed on by Muhammad, Allah's Messenger,'

... فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى ...

then Allah sent down His calmness and tranquility upon His Messenger and upon the believers and made them stick to the word of Taqwa;

the word of Taqwa refers to sincerity, according to Mujahid.

Ata' bin Abi Rabah commented,

"None has the right to be worshipped but Allah, alone without partners. All the dominion belongs to Him and all praise is due to Him. He is Ever Able to do everything.''

Yunus bin Bukayr said that Ibn Ishaq narrated from Az-Zuhri, from `Urwah, from Al-Miswar, commenting on, وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى (and made them stick to the word of Taqwa;)

"`La ilaha illallah, alone without partners.''

... وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴿٢٦﴾

and they were well entitled to it and worthy of it.

And Allah is the All-Knower of everything. The Hadiths that tell the Story of Al-Hudaybiyyah and the Peace Treaty that followed

Al-Bukhari, may Allah have mercy with him, recorded in his Sahih in `Book of Conditions' that Al-Miswar bin Makhramah and Marwan bin Al-Hakam, both narrated attesting to the truthfulness of the other,

"Allah's Messenger set out at the time of Al-Hudaybiyyah with several hundred of his Companions. When he reached Dhul-Hulayfah, he had the sacrificial animals garlanded and marked and resumed the state of Ihram for Umrah. He then sent several men from the tribe of Khuza`ah to gather news for him and then he proceeded. When he arrived at a village called Al-Ashtat, his advance regiment came back and said,

`The Quraysh have gathered their forces against you, including Al-Ahabish tribes. They are intent on fighting you, stopping you, and preventing you.'

The Messenger said,

أَشِيرُوا أَيُّهَا النَّاسُ عَلَيَّ،

أَتُرَوْنَ أَنْ نَمِيلَ عَلَى عِيَالِهِمْ وَذَرَارِيِّ هؤُلَاءِ، الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَصُدُّونَا عَنِ الْبَيْتِ؟

Give me your opinion, O people!

Do you think we should attack the families and offspring of those who seek to prevent us from reaching the House?''

in another narration, the Prophet said,

أَتُرَوْنَ أَنْ نَمِيلَ عَلَى ذَرَارِيِّ هؤُلَاءِ الَّذِينَ أَعَانُوهُمْ، فَإِنْ يَأْتُونَا كَانَ اللهُ قَدْ قَطَعَ عُنُقًا مِنَ الْمُشْرِكِينَ، وَإِلَّا تَرَكْنَاهُمْ مَحْزُونِين

Do you think we should attack the families of those who helped the Quraysh? If they come to defend against us, then Allah would have diminished the idolator forces. Or we leave them to grieve!''

In another narration, the Prophet said,

فَإِنْ قَعَدُوا قَعَدُوا مَوْتُورِينَ مَجْهُودِينَ مَحْزُونِينَ،

وَإِنْ نَجَوْا يَكُنْ عُنُقًا قَطَعَهَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ.

أَمْ تُرَوْنَ أَنْ نَؤُمَّ الْبَيْتَ فَمَنْ صَدَّنَا عَنْهُ قَاتَلْنَاه

If they remain where they have gathered, they do so in grief, fatigued and depressed. If they save their families, it would be a neck that Allah the Exalted and Most Honored has cut off.

Or, should we head towards the House and if anyone prevents us from reaching it we would fight them.

"Abu Bakr, may Allah be pleased with him, said,

"O, Allah's Messenger!

You only intended to visit the House, not to kill anyone or start a war. Therefore, head towards the House and whoever stands in our way, then we will fight him.''

In another narration, Abu Bakr said,

"Allah and His Messenger know that we only came to perform Umrah not to fight anyone. However, anyone who tries to prevent us from reaching the House, we will fight him.''

The Prophet said, فَرُوحُوا إِذَن (Go forth then).

In another narration, the Prophet said, فَامْضُوا عَلَى اسْمِ اللهِ تَعَالَى (Go forth, in the Name of Allah, the Exalted).

When they proceeded for a distance, the Prophet said,

إِنَّ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ فِي خَيْلٍ لِقُرَيْشٍ طَلِيعَةً، فَخُذُوا ذَاتَ الْيَمِين

Khalid bin Al-Walid is leading the cavalry of Quraysh forming the front of the army, so take the path on the right.

By Allah, Khalid did not perceive the arrival of the Muslims until the dust arising from the march of the Muslim army reached him, then he turned back hurriedly to inform the Quraysh.

The Prophet went on advancing until he reached the Thaniyyah (i.e., a mountainous way) through which he could reach them. The she-camel of the Prophet sat down. The people tried their best to cause her to rise, but it was in vain. So, they said,

`Al-Qaswa has become stubborn! Al-Qaswa has become stubborn!'

The Prophet said,

مَا خَلَأَتِ الْقَصْوَاءُ وَمَا ذَاكَ لَهَا بِخُلُقٍ، وَلكِنْ حَبَسَها حَابِسُ الْفِيل

Al-Qaswa has not become stubborn; for stubbornness is not her habit, but she was stopped by Him Who stopped the elephant.

Then he said,

وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يَسْأَلُونِّي خُطَّةً يُعَظِّمُونَ فِيهَا حُرُمَاتِ اللهِ تَعَالَى إِلَّا أَعْطَيْتُهُمْ إِيَّاهَا

By the Name of Him in Whose Hands is my soul, if they ask me anything which will respect the ordinances of Allah, the Exalted, I will grant it to them.

The Prophet then rebuked the she-camel and she got up. The Prophet changed his direction, until he dismounted at the farthest end of Al-Hudaybiyyah.

There was a pit containing a little water which the people used in small amounts, and after a short time the people exhausted all its water and complained of thirst to Allah's Messenger.

The Prophet took an arrow out of his quiver and ordered them to put the arrow in the pit. By Allah, the water started flowing and continued sprouting until all the people quenched their thirst and returned satisfied.

While they were still in that state, Budayl bin Warqa' Al-Khuza`i came with some people from his tribe, Khuza`ah. They were the advisers of Allah's Messenger who would keep no secret from him and were from the people of Tihamah. Budayl said,

`I left (the tribes of) Ka`b bin Lu'ay and `Amir bin Lu'ay residing at the abundant water of Al-Hudaybiyyah. They had milk camels with them, intending to wage war against you and prevent you from visiting the Ka`bah.'

Allah's Messenger said,

إِنَّا لَمْ نَجِىءْ لِقِتَالِ أَحَدٍ، وَلكِنْ جِئْنَا مُعْتَمِرِينَ، وَإِنَّ قُرَيْشًا قَدْ نَهَكَتْهُمُ الْحَرْبُ، وَأَضَرَّتْ بِهِمْ، فَإِنْ شَاؤُوا مَادَدْتُهُمْ مُدَّةً وَيُخَلُّوا بَيْنِي وَبَيْنَ النَّاسِ، فَإِنْ أَظْهَرْ، فَإِنْ شَاءُوا أَنْ يَدْخُلُوا فِيمَا دَخَلَ فِيهِ النَّاسُ فَعَلُوا، وَإِلَّا فَقَدْ جَمُّوا، وَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَأُقَاتِلَنَّهُمْ عَلَى أَمْرِي هذَا حَتْى تَنْفَرِدَ سَالِفَتِي أَوْ لَيُنْفِذَنَّ اللهُ أَمْرَه

We have not come to fight anyone, but to perform Umrah. No doubt, war has weakened Quraysh and they have suffered great losses. So if they wish, I will conclude a truce with them, during which they should refrain from interfering between me and others. If I have victory over those infidels, Quraysh will have the option to embrace Islam as the other people do, if they wish. They will at least get strong enough to fight. But if they do not accept the truce, by Allah in Whose Hands my life is, I will fight with them defending my cause until I get killed, but (I am sure) Allah will definitely make His cause victorious.

Budayl said, `I will inform them of what you have said.'

So, he set off until he reached Quraysh and said, `We have come from that man whom we heard saying something which we will disclose to you, if you should like.'

Some of the fools among the Quraysh shouted that they were not in need of this information, but the wiser among them said, `Relate what you heard him saying.'

Budayl said, `I heard him saying such and such,' relating what the Prophet had told him.

Urwah bin Mas`ud stood up and said, `O people! Aren't you the sons?'

They said, `Yes.'

He added, `Am I not the father?'

They said, `Yes.'

He said, `Do you mistrust me?'

They said, `No.'

He said, `Don't you know that I invited the people of Ukaz for your help, and when they refused I brought my relatives and children and those who obeyed me?'

They said, `Yes.'

He said, `Well, this man has offered you a reasonable proposal, it is better for you to accept it and allow me to meet him.'

They said, `You may meet him.'

So, he went to the Prophet and started talking to him. The Prophet said the same to him as he had to Budayl bin Warqa.

Then Urwah said, `O Muhammad! Won't you feel any qualms by exterminating your relations? Have you ever heard of anyone among the Arabs annihilating his relatives before you? On the other hand, if the reverse should happen, by Allah, I do not see dignified people here, but people from various tribes who would run away leaving you alone.'

Hearing that, Abu Bakr verbally abused him and said, `Go suck Al-Lat's womb! Are you saying we would run and leave the Prophet alone?'

Urwah said, `Who is that man?'

They said, `He is Abu Bakr.'

Urwah said to Abu Bakr, `By Him in Whose Hands my life is, were it not for the favor which you did to me and which I did not compensate, I would rebuke you.'

Urwah kept on talking to the Prophet and seizing the Prophet's beard as he was talking, while Al-Mughirah bin Shu`bah was standing near the head of the Prophet, holding a sword and wearing a helmet. Whenever Urwah stretched his hand towards the beard of the Prophet, Al-Mughirah would hit his hand with the handle of the sword and say, `Remove your hand from the beard of Allah's Messenger.'

Urwah raised his head and asked, `Who is that?'

The people said, `He is Al-Mughirah bin Shu`bah.'

Urwah said, `O treacherous (one)! Am I not doing my best to prevent evil consequences of your treachery?'

Before embracing Islam, Al-Mughirah was in the company of some people. He killed them, took their property and came (to Al-Madinah) to embrace Islam. The Prophet said to him,

أَمَّا الْإِسْلَامُ فَأَقْبَلُ، وَأَمَّا الْمَالُ فَلَسْتُ مِنْهُ فِي شَيْء

As regards to your Islam, I accept it, but as for the property I do not take anything of it.

Urwah then started looking at the Companions of the Prophet. By Allah, whenever Allah's Messenger spat, the spittle would fall in the hand of one of them, who would rub it on his face and skin. If he ordered them, they would carry his orders immediately, if he performed ablution, they would struggle to take the remaining water, and when they spoke to him, they would lower their voices and would not look at his face constantly out of respect.

Urwah returned to his people and said,

`O people!

By Allah, I have been to the kings and to Caesar, Khosrau and An-Najashi. Yet, by Allah! I have never seen any of them respected by his courtiers, as much as, Muhammad is respected by his companions.

By Allah, if he spat, the spittle would fall into the hand of one of them and he would rub it on his face and skin. If he ordered them, they would carry out his order immediately, if he performed ablution, they would struggle to take the remaining water, and when they spoke, they would lower their voices and would not look at his face constantly out of respect. No doubt, he has presented to you a good reasonable offer, so please accept it.'

A man from the tribe of Bani Kinanah said, `Allow me to go to him,' and they allowed him. When he approached the Prophet and his Companions, Allah's Messenger said,

هذَا فُلَانٌ وَهُوَ مِنْ قَوْمٍ يُعَظِّمُونَ الْبُدْنَ فَابْعَثُوهَا لَه

He is so-and-so who belongs to the tribe that respects the sacrificial camels. So, bring the sacrificial camels before him.

So, the sacrificial camels were brought before him and the people received him while they were reciting Talbiyah. When he saw that scene, he said, `Glorified is Allah! It is not fair to prevent these people from visiting the Ka`bah.'

When he returned to his people, he said, `I saw the sacrificial camels garlanded and marked. I do not think it is advisable to prevent them from visiting the Ka`bah.'

Another person called Mikraz bin Hafs stood up and sought their permission to go to Muhammad, and they allowed him, too. When he approached the Muslims, the Prophet said,

هَذَا مِكْرَزٌ وَهُوَ رَجُلٌ فَاجِر

Here is Mikraz and he is a vicious man.

Mikraz started talking to the Prophet and as he was talking, Suhayl bin `Amr came.''

Ma`mar said that Ayyub said to him that Ikrimah said,

"When Suhayl bin `Amr came, the Prophet said,

قَدْ سَهُلَ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُم

Now the matter has become easy for you.''

Ma`mar said that Az-Zuhri narrated,

"When Suhayl bin `Amr came, he said to the Prophet, `Please conclude a peace treaty with us.'

So, the Prophet called Ali bin Abi Talib and said to him,

اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

Write: In the Name of Allah, Ar-Rahman, Ar-Rahim.

Suhayl bin `Amr said, `As for Ar-Rahman, by Allah, I do not know what it means. So write: By Your Name, O Allah, as you used to write previously.'

The Muslims said, `By Allah, we will not write except: By the Name of Allah, Ar-Rahman, Ar-Rahim.'

The Prophet said,

اكْتُبْ بِاسْمِكَ اللْهُم

Write: "In Your Name O Allah.''

Then he dictated,

هذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله

This is a peace treaty, which Muhammad, Allah's Messenger has concluded.

Suhayl said, `By Allah, if we knew that you are Allah's Messenger, we would not prevent you from visiting the Ka`bah, and would not fight with you. So, write: Muhammad bin Abdullah.'

The Prophet said to him,

وَاللهِ إِنِّي لَرَسُولُ اللهِ وَإِنْ كَذَّبْتُمُونِي، اكْتُبْ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِالله

By Allah! I am the Messenger of Allah even if your people do not believe me. Write: "Muhammad bin Abdullah.''

Az-Zuhri continued,

"The Prophet accepted all those things, since he had already said that he would accept everything they would demand if it respects the ordinance of Allah, the Exalted.''

The Hadith continues,

"The Prophet said to Suhayl,

عَلَى أَنْ تُخَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْبَيْتِ فَنَطُوفَ بِه

On the condition that you allow us to visit the House so that we may perform Tawaf around it.

Suhayl said, `By Allah, we will not, so as not to give the Arabs a chance to say that we have yielded to your pressure, but we will allow you next year.'

So, the Prophet had that written.

Then Suhayl said, `We also stipulate that you should return to us whoever comes to you from us, even if he embraced your religion.'

The Muslims protested, `Glorified be Allah! How can a person be returned to the idolators after he has become a Muslim?'

While they were in this state Abu Jandal bin Suhayl bin `Amr came from the valley of Makkah staggering with his chains and fell down among the Muslims.

Suhayl said, `O Muhammad! This is the very first term with which we make peace with you, that is, you shall return Abu Jandal to me.'

The Prophet said,

إِنَّا لَمْ نَقْضِ الْكِتَابَ بَعْد

The peace treaty has not been written yet.

Suhayl said, `Then by Allah, I will never conduct peace with you.'

The Prophet said, فَأَجِزْهُ لِي (Release him to me), and Suhayl responded, `I will never allow you to keep him.'

The Prophet said, بَلَى فَافْعَل (Yes, do).

He said, `I will not.'

Mikraz said, `We allow you (to keep him).'

Abu Jandal said, `O, Muslims! Will I be returned to the idolators although I have come as a Muslim? Don't you see how much I have suffered?'

Abu Jandal had been tortured severely for the cause of Allah, the Exalted and Most Honored.

Umar bin Al-Khattab said, `I went to the Prophet and said: Aren't you truly the Messenger of Allah?'

The Prophet said, بَلَى (Yes, indeed).

I said, `Isn't our cause just and the cause of the enemy unjust?'

He said, بَلَى (Yes).

I said, `Then why should we be humble in our religion?'

He said,

إِنِّي رَسُولُ اللهِ وَلَسْتُ أَعْصِيهِ وَهُوَ نَاصِرِي

I am Allah's Messenger and I do not disobey Him, and He will make me victorious.

I said, `Didn't you tell us that we would go to the Ka`bah and perform Tawaf around it?'

He said,

بَلَى أَفَأَخْبَرْتُكَ أَنَّا نَأْتِيهِ الْعَامَ؟

Yes, but did I tell you that we would visit the Ka`bah this year?

I said, `No.'

He said,

فَإِنَّكَ آتِيهِ وَمُطَّوِّفٌ بِه

So you will visit it and perform Tawaf around it.

Umar further said,

`I went to Abu Bakr and said: O Abu Bakr! Isn't he truly Allah's Prophet?'

He replied, `Yes.'

I said, `Is not our cause just and the cause of our enemy unjust?'

He said, `Yes.'

I said, `Then why should we be humble in our religion?'

He said,

`O you man!

Indeed, he is Allah's Messenger and he does not disobey his Lord, and He will make him victorious. Adhere to him for, by Allah, he is on the right path.'

I said, `Was he not telling us that we would go to the Ka`bah and perform Tawaf around it?'

He said, `Yes, but did he tell you that you would go to the Ka`bah this year?'

I said, `No.'

He said, `You will go to the Ka`bah and perform Tawaf around it.'

Az-Zuhri said,

"Umar, may Allah be pleased with him, said, `I performed many good deeds as expiation for the improper questions I asked them.'''

When the writing of the peace treaty was concluded, Allah's Messenger said to his Companions,

قُومُوا فَانْحَرُوا ثُمَّ احْلِقُوا

Get up and slaughter your sacrifices and have your heads shaved.

By Allah none of them got up, and the Prophet repeated his order thrice. When none of them got up, he left them and went to Umm Salamah and told her of the people's attitudes towards him. Umm Salamah said,

`O Prophet of Allah!

Do you want your order to be carried out Go out and don't say a word to anybody until you have slaughtered your sacrifice and call your barber to shave your head.'

The Messenger of Allah went out and did not talk to anyone until he did what she suggested, slaughtered the sacrifice and shaved his head.

Seeing that, the Companions got up, slaughtered their sacrifices, and started shaving the heads of one another. There was so much of a rush -- and sadness -- that there was a danger of killing each other. Then some believing women came and Allah the Exalted and most Honored revealed the following Ayat,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ ...

O you who believe! When believing women come to you as emigrants, examine them; Allah knows best as to their faith, then if you ascertain that they are true believers, send them not back to the disbelievers. They are not lawful for the disbelievers nor are the disbelievers lawful for them. But give them (disbelievers) that which they have spent (on their dowry). And there will be no sin on you to marry them if you have paid their due to them. Likewise do not keep the disbelieving women as wives ... (60:10)

Umar then divorced two of his wives, who were disbelievers. Later on Mu`awiyah bin Abu Sufyan married one of them, and Safwan bin Umayyah married the other.

When the Prophet returned to Al-Madinah, Abu Basir, a new Muslim convert from the Quraysh, came to him. The disbelievers sent two men in pursuit who said to the Prophet,

`Abide by the promise you gave us.'

So, the Prophet handed him over to them. They took him out (of Al-Madinah) until they reached Dhul-Hulayfah where they dismounted to eat some dates they had with them. Abu Basir said to one of them, `By Allah, O, so-and-so, I see you have a fine sword.'

The other drew it out (of its sheath) and said, `Yes, by Allah, it is very fine and I have tried it many times.'

Abu Basir said, `Let me have a look at it.'

When the other gave the sword to Abu Basir, he struck him with it until he died. His companion ran away until he reached Al-Madinah, entering the Masjid running.

When Allah's Messenger saw him he said, لَقَدْ رَأَى هذَا ذُعْرًا (This man appears to have been frightened).

When he reached the Prophet he said, `My companion has been murdered, by Allah, and I would have been murdered too.'

Abu Basir came and said, `O Allah's Messenger, by Allah! Allah has made you fulfill your obligations by returning me to them, but Allah the Exalted has saved me from them.'

The Prophet said,

وَيْلُ أُمِّهِ مِسْعَرَ حَرْبٍ لَوْ كَانَ مَعَهُ أَحَد

Woe to his mother! What an excellent war kindler he would be, if he only have supporters.

When Abu Basir heard this from the Prophet, he understood that he would return him to the idolators again, so he set off until he reached the seashore. Abu Jandal bin Suhayl also got himself released from the disbelievers and joined Abu Basir.

Thereafter, whenever a man from Quraysh embraced Islam he would follow Abu Basir until they formed a strong group. By Allah, whenever they heard about a caravan of the Quraysh heading towards Ash-Sham (Greater Syria), they stopped it, attacked and killed the disbelievers and took their properties. The people of Quraysh sent a message to the Prophet requesting him for the sake of Allah and kith and kin to send for (Abu Basir and his companions) promising that whoever among them came to the Prophet, would be secure. So, the Prophet sent for them and Allah the Exalted and Most Honored revealed the following Ayat,

وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا

هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفًا أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلَا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَاء مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاء لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا

إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ ...

And He it is Who has withheld their hands from you and your hands from them in the midst of Makkah, after He had made you victors over them. And Allah sees what you do.

They are those who disbelieved and hindered you from Al-Masjid Al-Haram and detained the sacrificial animals, from reaching their place of sacrifice. Had there not been believing men and believing women whom you did not know, that you may kill and on whose account a sin would have been committed by you without (your) knowledge, that Allah might bring into His mercy whom He wills -- if they had been apart, We verily, would have punished with painful torment those of them who disbelieved.

When those who disbelieve had put in their hearts pride and haughtiness -- the pride and haughtiness of the time of ignorance, -- (48:24-26)

Their pride and haughtiness was that they did not confess that Muhammad was the Prophet of Allah, refused to write, `In the Name of Allah, Ar-Rahman, Ar-Rahim,' and prevented Muslims from visiting the Ka`bah.''

This is the narration Al-Bukhari collected in the Book of Tafsir, `Umrat Al-Hudaybiyyah, Hajj, and so forth.

Allah is the Only One sought for help, all reliance is on Him alone and there is no might or strength except from Allah, the Almighty, the All-Wise.

Al-Bukhari narrated in the Book of Tafsir that Habib bin Abi Thabit said that he went to Abu Wa'il asking him about something and he said,

"We were at Siffin, when a man said, `Do you not see those who call to Allah's Book?'

Ali bin Abi Talib said, `Yes.'

Sahl bin Hunayf said, `Do not feel certain in the reliability of your own opinions! On the day of Hudaybiyyah, the day the treaty of peace was signed between the Prophet and idolators, had we found a chance to fight, we would have done so.'

Umar came (to the Prophet) and said, `Are we not on the true cause and theirs is the false cause? Are not our killed in Paradise and theirs in the Fire?'

He said, `Yes.'

Umar said, `Why then should we be humble with regards to the cause of our religion? Why should we go back before Allah decides in the matter between us (between Muslims and the idolators)?'

The Prophet said,

يَا ابْنَ الْخَطَّابِ إِنِّي رَسُولُ اللهِ وَلَنْ يُضَيِّعَنِي اللهُ أَبَدًا

O son of Al-Khattab!

I am Allah's Messenger and He will never abandon me.

Umar left while feeling angry and soon went to Abu Bakr and said,

`O Abu Bakr!

Are we not on the true cause and they are on falsehood?'

Abu Bakr said,

`O son of Al-Khattab! He is Allah's Messenger and Allah will never abandon him.'

Surah Al-Fath was later revealed.'''

Al-Bukhari collected this Hadith in several other parts of his Sahih, and so did Muslim and An-Nasa'i using various chains of narration from Abu Wa'il, Sufyan bin Salamah, from Sahl bin Hunayf.

Some of these narrations read,

"O people! Accuse sheer opinion (of being imperfect)! On the day Abu Jandal came, I saw myself willing to reject the command of Allah's Messenger, had I had the chance.''

In yet another narration,

"Surah Al-Fath was revealed and the Messenger of Allah called Umar bin Al-Khattab and recited it to him.''

Imam Ahmad recorded that Anas said,

"Quraysh resorted to peace with the Prophet. Suhayl bin `Amr was among the idolators then. The Prophet said to Ali,

اكْتُبْ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

Write: "In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.''

Suhayl said, `We do not know the meaning of: In the Name of Allah, Ar-Rahman Ar-Rahim. However, write what we do know: In Your Name, O Allah!'

The Messenger said,

اكْتُبْ مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ الله

Write: "From Muhammad, Allah's Messenger,''

and Suhayl said, `If we knew that you are Allah's Messenger, we would have followed you. However, write your name and the name of your father.'

The Prophet said,

اكْتُبْ مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِالله

Write: "From Muhammad son of Abdullah.''

They set the terms with the Prophet that,

`If anyone comes from your side to us, we will not send him back to you. If anyone from among us came to you, you send him back to us.'

Ali said, `O Allah's Messenger! Should I write this,' and the Prophet said,

نَعَمْ، إِنَّهُ مَنْ ذَهَبَ مِنَّا إِلَيْهِمْ فَأَبْعَدَهُ الله

Yes. Surely, those who revert from our side and go to them, then may Allah cast them away.

Muslim also collected this Hadith.

Ahmad recorded that Abdullah bin Abbas said,

"When Al-Haruriyyah rebelled, they set a separate camp for their group. I said to them, `On the day of Al-Hudaybiyyah, the Messenger of Allah agreed to conduct peace with the idolators. He said to Ali,

اكْتُبْ يَا عَلِيُّ، هذَا مَا صَالَحَ عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله

Write, O `Ali: "These are the terms agreed to by Muhammad, Allah's Messenger.'''

The idolators said, `If we knew that you are Allah's Messenger, we would not have fought you.'

Allah's Messenger said,

امْحُ يَا عَلِيُّ،

اللْهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّي رَسُولُكَ،

امْحُ يَا عَلِيُّ وَاكْتُبْ: هذَا مَا صَالَحَ عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِالله

O Ali! Erase it.

O Allah! You know that I am Your Messenger.

O Ali! Erase it and write instead:

"These are the peace terms agreed to by Muhammad bin Abdullah.''

By Allah, Allah's Messenger is better than Ali, and the Messenger erased his title. However, erasing his title did not mean that he was erased from being a Prophet. Have I given you sufficient proof in this?'

They said, `Yes.'''

Abu Dawud also collected a similar narration.

Imam Ahmad recorded that Abdullah bin Abbas said,

"On the day of Hudaybiyyah, the Messenger of Allah slaughtered seventy sacrificial camels, including a camel that belonged to Abu Jahl. When the camel was prevented from coming to the House, she cried just as she would cry when seeing her offspring.''

Tafseer (Arabic)

" إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية " وذلك حين أبوا أن يكتبوا بسم الله الرحمن الرحيم وأبوا أن يكتبوا هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله " فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى " وهي قول لا إله إلا الله كما قال ابن جرير وعبد الله بن الإمام أحمد حدثنا الحسن بن قزعة أبو علي البصري حدثنا سفيان بن حبيب حدثنا شعبة عن ثور عن أبيه عن الطفيل يعني ابن أبي بن كعب عن أبيه رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " ألزمهم كلمة التقوى " - قال - لا إله إلا الله " وكذا رواه الترمذي عن الحسن بن قزعة وقال غريب لا نعرفه إلا من حديثه وسألت أبا زرعة عنه فلم يعرفه إلا من هذا الوجه وقال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن منصور الرمادي حدثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني عبد الرحمن بن خالد عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أن أبا هريرة رضي الله عنه أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال" أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله عز وجل " وأنزل الله عز وجل في كتابه وذكر قوما فقال " إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون" وقال جل ثناؤه " وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها " وهي لا إله إلا الله محمد رسول الله فاستكبروا عنها واستكبر عنها المشركون يوم الحديبية فكاتبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على قضية المدة وكذا رواه بهذه الزيادات ابن جرير من حديث الزهري , والظاهر أنها مدرجة من كلام الزهري والله أعلم وقال مجاهد كلمة التقوى الإخلاص وقال عطاء بن أبي رباح هي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وقال يونس بن بكير عن ابن إسحاق عن الزهري عن عروة عن المسور " وألزمهم كلمة التقوى " قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له وقال الثوري عن سلمة بن كهيل عن عباية بن ربعي عن علي رضي الله عنه " وألزمهم كلمة التقوى " قال : لا إله إلا الله والله أكبر وكذا قال ابن عمر رضي الله عنهما وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله تعالى" وألزمهم كلمة التقوى " قال يقول شهادة أن لا إله إلا الله وهي رأس كل تقوى وقال سعيد بن جبير" وألزمهم كلمة التقوى " قال لا إله إلا الله والجهاد في سبيله وقال عطاء الخراساني هي لا إله إلا الله محمد رسول الله وقال عبد الله بن المبارك عن معمر عن الزهري " وألزمهم كلمة التقوى" قال بسم الله الرحمن الرحيم وقال قتادة " وألزمهم كلمة التقوى " قال لا إله إلا الله " وكانوا أحق بها وأهلها " كان المسلمون أحق بها وكانوا أهلها" وكان الله بكل شيء عليما " أي هو عليم بمن يستحق الخير ممن يستحق الشر وقد قال النسائي حدثنا إبراهيم بن سعيد حدثنا شبابة بن سوار عن أبي رزين عن عبد الله بن العلاء بن زبر عن بشر بن عبيد الله عن أبي إدريس عن أبي بن كعب رضي الله عنه أنه كان يقرأ " إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية ولو حميتم كما حموا لفسد المسجد الحرام " فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه فأغلظ له فقال إنك لتعلم أني كنت أدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيعلمني مما علمه الله تعالى فقال عمر رضي الله عنه بل أنت رجل عندك علم وقرآن فاقرأ وعلم مما علمك الله تعالى ورسوله " وهذا ذكر الأحاديث الواردة في قصة الحديبية وقصة الصلح " قال الإمام أحمد حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا محمد بن إسحاق بن يسار عن الزهري عن عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم رضي الله عنهما قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد زيارة البيت لا يريد قتالا وساق معه الهدي سبعين بدنة وكان الناس سبعمائة رجل فكانت كل بدنة عن عشرة وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا كان بعسفان لقيه بشر بن سفيان الكعبي فقال يا رسول الله هذه قريش قد سمعت بمسيرك فخرجت معها العوذ المطافيل قد لبست جلود النمور يعاهدون الله تعالى أن لا تدخلها عليهم عنوة أبدا وهذا خالد بن الوليد في خيلهم قد قدموه إلى كراع الغميم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يا ويح قريش قد أكلتهم الحرب ماذا عليهم لو خلوا بيني وبين سائر الناس ؟ فإن أصابوني كان الذي أرادوا وإن أظهرني الله تعالى دخلوا في الإسلام وهم وافرون وإن لم يفعلوا قاتلوا وبهم قوة فماذا تظن قريش فوالله لا أزال أجاهدهم على الذي بعثني الله تعالى به حتى يظهرني الله عز وجل أو تنفرد هذه السالفة " ثم أمر الناس فسلكوا ذات اليمين بين ظهري الحمض على طريق تخرجه على ثنية المرار والحديبية من أسفل مكة قال فسلك بالجيش تلك الطريق فلما رأت خيل قريش قترة الجيش قد خالفوا عن طريقهم ركضوا راجعين إلى قريش فخرج رسول الله حتى إذا سلك ثنية المرار بركت ناقته فقال الناس خلأت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما خلأت وما ذلك لها بخلق ولكن حبسها حابس الفيل عن مكة والله لا تدعوني قريش اليوم إلى خطة يسألوني فيها صلة الرحم إلا أعطيتهم إياها " ثم قال صلى الله عليه وسلم للناس" انزلوا " قالوا يا رسول الله ما بالوادي من ماء ينزل عليه الناس فأخرج رسول الله سهما من كنانته فأعطاه رجلا من أصحابه فنزل في قليب من تلك القلب فغرزه فيه فجاش بالماء حتى ضرب الناس عنه بعطن فلما اطمأن رسول الله إذا بديل بن ورقاء في رجال من خزاعة فقال لهم كقوله لبشر بن سفيان فرجعوا إلى قريش فقالوا : يا معشر قريش إنكم تعجلون على محمد صلى الله عليه وسلم إن محمدا لم يأت لقتال إنما جاء زائرا لهذا البيت معظما لحقه فاتهموهم قال محمد بن إسحاق قال الزهري وكانت خزاعة عيبة نصح رسول الله صلى الله عليه وسلم مشركها ومسلمها لا يخفون على رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا كان بمكة فقالوا وإن كان إنما جاء لذلك فوالله لا يدخلها أبدا علينا عنوة ولا يتحدث بذلك العرب ثم بعثوا إليه مكرز بن حفص أحد بني عامر بن لؤي فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " هذا رجل غادر " فلما انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بنحو مما تكلم به مع أصحابه ثم رجع إلى قريش فأخبرهم بما قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعثوا إليه الحلس بن علقمة الكناني وهو يومئذ سيد الأحابيش فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " هذا من قوم يتألهون فابعثوا الهدي " فلما رأى الهدي يسيل عليه من عرض الوادي في قلائده قد أكل أوباره من طول الحبس عن محله رجع ولم يصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إعظاما لما رأى فقال يا معشر قريش لقد رأيت ما لا يحل صد الهدي في قلائده قد أكل أوباره من طول الحبس عن محله قالوا اجلس إنما أنت أعرابي لا علم لك فبعثوا إليه عروة بن مسعود الثقفي فقال يا معشر قريش إنى قد رأيت ما يلقى منكم من تبعثون إلى محمد إذا جاءكم من التعنيف وسوء اللفظ , وقد عرفتم أنكم إلي والد وأنا ولد , وقد سمعت بالذي نابكم فجمعت من أطاعني من قومي ثم جئت حتى آسيتكم بنفسي قالوا : صدقت ما أنت عندنا بمتهم فخرج حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس بين يديه فقال يا محمد جمعت أوباش الناس ثم جئت بهم لبيضتك لتفضها إنها قريش قد خرجت معها العوذ المطافيل قد لبسوا جلود النمور يعاهدون الله تعالى أن لا تدخلها عليهم عنوة أبدا وأيم الله لكأني بهؤلاء قد انكشفوا عنك غدا قال وأبو بكر رضي الله عنه قاعد خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال امصص بظر اللات أنحن ننكشف عنه ؟ قال من هذا يا محمد ؟ قال صلى الله عليه وسلم " هذا ابن أبي قحافة " قال أما والله لولا يد كانت لك عندي لكافأتك بها ولكن هذه بها ثم تناول لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم والمغيرة بن شعبة رضي الله عنه واقف على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديد قال فقرع يده ثم قال أمسك يدك عن لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل والله أن لا تصل إليك قال ويحك ما أفظك وأغلظك فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من هذا يا محمد ؟ قال صلى الله عليه وسلم " هذا ابن أخيك المغيرة بن شعبة " قال أغدر وهل غسلت سوأتك إلا بالأمس ؟ قال فكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل ما كلم به أصحابه وأخبره أنه لم يأت يريد حربا قال فقام من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد رأى ما يصنع به أصحابه لا يتوضأ وضوءا إلا ابتدروه ولا يبصق بصاقا إلا ابتدروه ولا يسقط من شعره شيء إلا أخذوه فرجع إلى قريش فقال يا معشر قريش إنى جئت كسرى في ملكه وجئت قيصر والنجاشي في ملكهما والله ما رأيت ملكا قط مثل محمد صلى الله عليه وسلم في أصحابه ولقد رأيت قوما لا يسلمونه لشيء أبدا فروا رأيكم قال وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ذلك بعث خراش بن أمية الخزاعي إلى مكة وحمله على جمل له يقال له الثعلب فلما دخل مكة عقرت به قريش وأرادوا قتل خراش فمنعتهم الأحابيش حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا عمر رضي الله عنه ليبعثه إلى مكة فقال يا رسول الله إنى أخاف قريشا على نفسي وليس بها من بني عدي أحد يمنعني وقد عرفت قريش عداوتي إياها وغلظتي عليها ولكن أدلك على رجل هو أعز مني بها عثمان بن عفان رضي الله عنه قال فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعثه يخبرهم أنه لم يأت لحرب أحد وإنما جاء زائرا لهذا البيت معظما لحرمته فخرج عثمان رضي الله عنه حتى أتى مكة فلقيه أبان بن سعيد بن العاص فنزل عن دابته وحمله بين يديه أردفه خلفه وأجاره حتى بلغ رسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق عثمان رضي الله عنه حتى أتى أبا سفيان وعظماء قريش فبلغهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أرسله به فقالوا لعثمان رضي الله عنه : إن شئت أن تطوف بالبيت فطف به فقال ما كنت لأفعل حتى يطوف به رسول الله صلى الله عليه وسلم قال واحتبسته قريش عندها قال وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن عثمان رضي الله عنه قد قتل قال محمد فحدثني الزهري أن قريشا بعثوا سهيل بن عمرو وقالوا ائت محمدا فصالحه ولا تلن في صلحه إلا أن يرجع عنا عامه هذا فوالله لا تحدث العرب أنه دخلها علينا عنوة أبدا فأتاه سهيل بن عمرو فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " قد أراد القوم الصلح حين بعثوا هذا الرجل" فلما انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تكلما وأطالا الكلام وتراجعا حتى جرى بينهما الصلح فلما التأم الأمر ولم يبق إلا الكتاب وثب عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأتى أبا بكر رضي الله عنه فقال يا أبا بكر أوليس برسول الله ؟ أو لسنا بالمسلمين ؟ أو ليسوا بالمشركين ؟ قال بلى قال فعلام نعطي الدنية في ديننا ؟ فقال أبو بكر رضي الله عنه الزم غرزه حيث كان فإني أشهد أنه رسول الله فقال عمر رضي الله عنه وأنا أشهد ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أولسنا بالمسلمين ؟ أو ليسوا بالمشركين ؟ قال صلى الله عليه وسلم" بلى " قال فعلام نعطي الدنية في ديننا ؟ فقال صلى الله عليه وسلم " أنا عبد الله ورسوله لن أخالف أمره ولن يضيعني " ثم قال عمر رضي الله عنه ما زلت أصوم وأصلي وأتصدق وأعتق من الذي صنعت مخافة كلامي الذي تكلمت به يومئذ حتى رجوت أن يكون خيرا قال ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال اكتب " بسم الله الرحمن الرحيم " فقال سهيل لا أعرف هذا ولكن اكتب باسمك اللهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اكتب باسمك اللهم هذا ما صالح عليه محمد رسول الله " فقال سهيل بن عمرو لو شهدت أنك رسول الله لم أقاتلك ولكن اكتب هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله وسهيل بن عمرو على وضع الحرب عشر سنين يأمن فيها الناس ويكف بعضهم عن بعض على أنه من أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أصحابه بغير إذن وليه رده عليه ومن أتى قريشا ممن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يردوه عليه وأن بيننا عيبة مكفوفة وأنه لا إسلال ولا إغلال وكان في شرطهم حين كتبوا الكتاب : أنه من أحب أن يدخل في عقد محمد صلى الله عليه وسلم وعهده دخل فيه ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه فتواثبت خزاعة فقالوا نحن في عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعهده وتواثبت بنو بكر فقالوا نحن في عقد قريش وعهدهم وأنك ترجع عنا عامنا هذا فلا تدخل علينا مكة وأنه إذا كان عام قابل خرجنا عنك فتدخلها بأصحابك وأقمت بها ثلاثا معك سلاح الراكب لا تدخلها بغير السيوف في القرب فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يكتب الكتاب إذ جاءه أبو جندل بن سهيل بن عمرو في الحديد قد انفلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم خرجوا وهم لا يشكون في الفتح لرؤيا رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأوا ما رأوا من الصلح والرجوع وما تحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم على نفسه دخل الناس من ذلك أمر عظيم حتى كادوا أن يهلكوا فلما رأى سهيل أبا جندل قام إليه فضرب وجهه وقال يا محمد قد تمت القضية بيني وبينك قبل أن يأتيك هذا قال " صدقت " فقام إليه فأخذ بتلابيبه قال وصرخ أبو جندل بأعلى صوته يا معشر المسلمين أتردونني إلى أهل الشرك فيفتنوني في ديني ؟ قال فزاد الناس شرا إلى ما بهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يا أبا جندل اصبر واحتسب فإن الله تعالى جاعل لك ولمن معك من المستضعفين فرجا ومخرجا إنا قد عقدنا بيننا وبين القوم صلحا فأعطيناهم على ذلك وأعطونا عليه عهدا وإنا لن نغدر بهم " قال فوثب إليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فجعل يمشي مع أبي جندل إلى جنبه ويقول اصبر أبا جندل فإنما هم المشركون وإنما دم أحدهم دم كلب قال ويدني قائم السيف منه قال يقول رجوت أن يأخذ السيف فيضرب به أباه قال فضن الرجل بأبيه قال ونفذت القضية فلما فرغا من الكتاب وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في الحرم وهو مضطرب في الحل قال فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " يأيها الناس انحروا واحلقوا " قال فما قام أحد قال ثم عاد صلى الله عليه وسلم بمثلها فما قام رجل ثم عاد صلى الله عليه وسلم بمثلها فما قام رجل فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل على أم سلمة رضي الله عنها فقال " يا أم سلمة ما شأن الناس ؟ " قالت يا رسول الله قد دخلهم ما رأيت فلا تكلمن منهم إنسانا واعمد إلى هديك حيث كان فانحره واحلق فلو قد فعلت ذلك فعل الناس ذلك فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكلم أحدا حتى إذا أتى هديه فنحره ثم جلس فحلق قال فقام الناس ينحرون ويحلقون حتى إذا كان بين مكة والمدينة في وسط الطريق نزلت سورة الفتح هكذا ساقه أحمد من هذا الوجه وهكذا رواه يونس بن بكير وزياد البكائي عن أبي إسحاق بنحوه وقد رواه أيضا عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري به نحوه وخالفه في أشياء وفيه إغراب , وقد رواه البخاري رحمه الله في صحيحه فساقه سياقة حسنة مطولة بزيادات جيدة فقال في كتاب الشروط من صحيحه حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق أنا معمر أخبرني الزهري أخبرني عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم يصدق كل واحد منهما حديث صاحبه قالا : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية في بضع عشرة مائة من أصحابه فلما أتى ذا الحليفة قلد الهدي وأشعره وأحرم منها بعمرة وبعث عينا من خزاعة وسار حتى إذا كان بغير الأشطاط أتاه عينه فقال إن قريشا قد جمعوا لك جموعا وقد جمعوا لك الأحابيش وهم مقاتلوك وصادوك ومانعوك فقال صلى الله عليه وسلم " أشيروا أيها الناس علي أترون أن نميل على عيالهم وذراري هؤلاء الذين يريدون أن يصدونا عن البيت " وفي لفظ " ترون أن نميل على ذراري هؤلاء الذين أعانوهم فإن يأتونا كان الله قد قطع عنقا من المشركين وإلا تركناهم محزونين" وفي لفظ " فإن قعدوا قعدوا موتورين مجهودين محزونين وإن نجوا يكن عنقا قطعها الله عز وجل أم ترون أن نؤم البيت فمن صدنا عنه قاتلناه " فقال أبو بكر رضي الله عنه يا رسول الله خرجت عامدا لهذا البيت لا تريد قتل أحد ولا حربا فتوجه له فمن صدنا عنه قاتلناه وفي لفظ فقال أبو بكر رضي الله عنه : يا رسول الله : إنما جئنا معتمرين ولم نجئ لقتال أحد ولكن من حال بيننا وبين البيت قاتلناه فقال النبي صلى الله عليه وسلم " فروحوا إذن " وفي لفظ" فامضوا على اسم الله تعالى " حتى إذا كانوا ببعض الطريق قال النبي صلى الله عليه وسلم إن خالد بن الوليد في خيل لقريش طليعة فخذوا ذات اليمين فوالله ما شعر بهم خالد حتى إذا هم بقترة الجيش فانطلق يركض نذيرا لقريش وسار النبي صلى الله عليه وسلم حتى إذا كان بالثنية التي يهبط عليهم منها بركت به راحلته فقال الناس حل حل فألحت فقالوا خلأت القصواء خلأت القصواء فقال النبي صلى الله عليه وسلم " ما خلأت القصواء وما ذاك لها بخلق ولكن حبسها حابس الفيل - ثم قال صلى الله عليه وسلم - والذي نفسي بيده لا يسألوني خطة يعظمون فيها حرمات الله تعالى إلا أعطيتهم إياها " ثم زجرها فوثبت فعدل عنهم حتى نزل بأقصى الحديبية على ثمد قليل الماء يتبرضه الناس تبرضا فلم يلبث الناس حتى نزحوه وشكي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العطش فانتزع صلى الله عليه وسلم من كنانته سهما ثم أمرهم أن يجعلوه فيه فوالله ما زال يجيش لهم بالري حتى صدروا عنه فبينما هم كذلك إذ جاء بديل بن ورقاء الخزاعي في نفر من قومه من خزاعة وكانوا عيبة نصح رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل تهامة فقال إني تركت كعب بن لؤي وعامر بن لؤي نزلوا عدا مياه الحديبية معهم العوذ المطافيل وهم مقاتلوك وصادوك عن البيت فقال النبي صلى الله عليه وسلم " إنا لم نجئ لقتال أحد ولكن جئنا معتمرين وإن قريشا قد نهكتهم الحرب فأضرت بهم فإن شاءوا ماددتهم مدة ويخلوا بيني وبين الناس فإن أظهر فإن شاءوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا وإلا فقد جموا وإن هم أبوا فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتى تنفرد سالفتي أو لينفذن الله أمره " قال بديل سأبلغهم ما تقول فانطلق حتى أتى قريشا فقال إنا قد جئنا من عند هذا الرجل وسمعناه يقول قولا فإن شئتم أن نعرضه عليكم فعلنا فقال سفهاؤهم لا حاجة لنا أن تخبرنا عنه بشيء وقال ذوو الرأي منهم هات ما سمعته يقول : قال سمعته يقول كذا وكذا فحدثهم بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام عروة بن مسعود فقال أي قوم ألستم بالوالد ؟ قالوا بلى قال أولست بالولد ؟ قالوا بلى قال فهل تتهموني ؟ قالوا لا قال ألستم تعلمون أني أستنفر أهل عكاظ فلما بلحوا علي جئتكم بأهلي وولدي ومن أطاعني ؟ قالوا بلى قال فإن هذا قد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها ودوني آته قالوا ائته فأتاه فجعل يكلم النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم له نحوا من قوله لبديل بن ورقاء فقال عروة عند ذلك أي محمد أرأيت إن استأصلت قومك هل سمعت بأحد من العرب اجتاح أصله قبلك ؟ وإن تك الأخرى فإني والله لأرى وجوها وإني لأرى أوشابا من الناس خليقا أن يفروا ويدعوك فقال له أبو بكر رضي الله عنه امصص بظر اللات أنحن نفر وندعه ؟ قال من ذا ؟ قالوا أبو بكر قال أما والذي نفسي بيده لولا يد لك عندي لم أجزك بها لأجبتك قال وجعل يكلم النبي صلى الله عليه وسلم فكلما كلمه أخذ بلحيته صلى الله عليه وسلم والمغيرة بن شعبة رضي الله عنه قائم على رأس النبي صلى الله عليه وسلم ومعه السيف وعليه المغفر وكلما أهوى عروة بيده إلى لحية النبي صلى الله عليه وسلم ضرب يده بنعل السيف وقال أخر يدك عن لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم فرفع عروة رأسه وقال من هذا ؟ قال المغيرة بن شعبة قال أي غدر ألست أسعى في غدرتك ؟ وكان المغيرة بن شعبة رضي الله عنه صحب قوما في الجاهلية فقتلهم وأخذ أموالهم ثم جاء فأسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم" أما الإسلام فأقبل وأما المال فلست منه في شيء " ثم إن عروة جعل يرمق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بعينيه قال فوالله ما تنخم رسول الله صلى الله عليه وسلم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده وإذا أمرهم ابتدروا أمره وإذ توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده وما يحدون النظر إليه تعظيما له صلى الله عليه وسلم فرجع عروة إلى أصحابه فقال أي قوم والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على كسرى وقيصر والنجاشي والله إن رأيت ملكا قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمدا والله إن تنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده وإذا أمرهم ابتدروا أمره وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده وما يحدون النظر إليه تعظيما له وإنه قد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها فقال رجل منهم من بني كنانة دعوني آته فقالوا ائته فلما أشرف على النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم قال النبي صلى الله عليه وسلم " هذا فلان وهو من قوم يعظمون البدن فابعثوها له " فبعثت له واستقبله الناس يلبون فلما رأى ذلك قال سبحان الله ما ينبغي لهؤلاء أن يصدوا عن البيت فلما رجع إلى أصحابه قال رأيت البدن قد قلدت وأشعرت فما أرى أن يصدوا عن البيت فقام رجل منهم يقال له مكرز بن حفص فقال دعوني آته فقالوا ائته فلما أشرف عليهم قال النبي صلى الله عليه وسلم" هذا مكرز وهو رجل فاجر " فجعل يكلم النبي صلى الله عليه وسلم فبينما هو يكلمه إذ جاء سهيل بن عمرو وقال معمر أخبرني أيوب عن عكرمة أنه قال لما جاء سهيل بن عمرو قال النبي صلى الله عليه وسلم " قد سهل لكم من أمركم" قال معمر قال الزهري في حديثه فجاء سهيل بن عمرو فقال هات أكتب بيننا وبينك كتابا فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بعلي رضي الله عنه وقال" اكتب بسم الله الرحمن الرحيم " فقال سهيل بن عمرو أما الرحمن فوالله ما أدري ما هو ولكن اكتب باسمك اللهم كما كنت تكتب فقال المسلمون والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم فقال النبي صلى الله عليه وسلم " اكتب باسمك اللهم - ثم قال - هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله " فقال سهيل والله لو كنا نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك ولكن اكتب محمد بن عبد الله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " والله إني لرسول الله وإن كذبتموني , اكتب محمد بن عبد الله " قال الزهري وذلك لقوله " والله لا يسألوني خطة يعظمون فيها حرمات الله تعالى إلا أعطيتهم إياها " فقال له النبي صلى الله عليه وسلم على أن تخلوا بيننا وبين البيت فنطوف به فقال سهيل والله لا تتحدث العرب أنا أخذنا ضغطة ولكن ذلك من العام المقبل فكتب فقال سهيل وعلى أن لا يأتيك منا رجل وإن كان على دينك إلا رددته إلينا فقال المسلمون سبحان الله كيف يرد إلى المشركين وقد جاء مسلما ؟ فبينما هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل بن عمرو يرسف في قيوده قد خرج من أسفل مكة حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين فقال سهيل هذا يا محمد أول من أقاضيك عليه أن ترده إلي فقال النبي صلى الله عليه وسلم " إنا لم نقض الكتاب بعد " قال فوالله إذا لا أصالحك على شيء أبدا فقال النبي صلى الله عليه وسلم " فأجزه لي " قال ما أنا بمجيز ذلك لك قال " بلى فافعل" قال ما أنا بفاعل قال مكرز بلى قد أجزناه لك قال أبو جندل أي معشر المسلمين أرد إلى المشركين وقد جئت مسلما ألا ترون ما قد لقيت ؟ وكان قد عذب عذابا شديدا في الله عز وجل قال عمر رضي الله عنه فأتيت نبي الله صلى الله عليه وسلم فقلت ألست نبي الله حقا ؟ قال صلى الله عليه وسلم " بلى " قلت ألسنا على الحق وعدونا على الباطل ؟ قال صلى الله عليه وسلم " بلى " قلت فلم نعطي الدنية في ديننا إذا ؟ قال صلى الله عليه وسلم " إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري " قلت أو لست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به قال صلى الله عليه وسلم : " بلى أفأخبرتك أنا نأتيه العام " قلت لا قال صلى الله عليه وسلم " فإنك آتيه ومطوف به " قال فأتيت أبا بكر فقلت يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقا ؟ قال بلى قلت ألسنا على الحق وعدونا على الباطل ؟ قال بلى قلت فلم نعطي الدنية في ديننا إذا ؟ قال أيها الرجل إنه رسول الله وليس يعصي ربه وهو ناصره فاستمسك بغرزه فوالله إنه على الحق قلت : أو ليس كان يحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به ؟ قال بلى أفأخبرك أنك تأتيه العام ؟ قلت لا قال فإنك تأتيه وتطوف به قال الزهري قال عمر رضي الله عنه فعملت لذلك أعمالا قال فلما فرغ من قضية الكتاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه : " قوموا فانحروا ثم احلقوا " قال فوالله ما قام منهم رجل حتى قال صلى الله عليه وسلم ذلك ثلاث مرات فلما لم يقم منهم أحد دخل صلى الله عليه وسلم على أم سلمة رضي الله عنها فذكر لها ما لقي من الناس قالت له أم سلمة رضي الله عنها يا نبي الله أتحب ذلك ؟ اخرج ثم لا تكلم أحدا منهم كلمة حتى تنحر بدنك وتدعو حالقك فيحلقك فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يكلم أحدا منهم حتى فعل ذلك نحر بيده ودعا حالقه فحلقه فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما ثم جاءه نسوة مؤمنات فأنزل الله عز وجل " يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات " حتى بلغ" بعصم الكوافر " فطلق عمر رضي الله عنه يومئذ امرأتين كانتا له في الشرك فتزوج إحداهما معاوية بن أبي سفيان والأخرى صفوان بن أمية ثم رجع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة فجاءه أبو بصير رجل من قريش وهو مسلم فأرسلوا في طلبه رجلين فقالوا العهد الذي جعلت لنا فدفعه إلى الرجلين فخرجا به حتى إذا بلغا ذا الحليفة فنزلوا يأكلون من تمر لهم فقال أبو بصير لأحد الرجلين والله إني لأرى سيفك هذا يا فلان جيدا فاستله الآخر فقال أجل والله إنه لجيد لقد جربت منه ثم جربت فقال أبو بصير أرني أنظر إليه فأمكنه منه فضربه حتى برد وفر الآخر حتى أتى المدينة فدخل المسجد يعدو فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآه " لقد رأى هذا ذعرا " فلما انتهى إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال قتل والله صاحبي وإني لمقتول فجاء أبو بصير فقال يا رسول الله قد والله أوفى الله ذمتك قد رددتني إليهم ثم نجاني الله تعالى منهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم " ويل أمه مسعر حرب لو كان معه أحد " فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم فخرج حتى أتى سيف البحر قال وتفلت منهم أبو جندل بن سهيل فلحق بأبي بصير فجعل لا يخرج من قريش رجل قد أسلم إلا لحق بأبي بصير حتى اجتمعت منهم عصابة فوالله ما يسمعون بعير خرجت لقريش إلى الشام إلا اعترضوا لها فقتلوهم وأخذوا أموالهم فأرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم تناشده الله والرحم لما أرسل إليهم فمن أتاه منهم فهو آمن فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إليهم وأنزل الله عز وجل " وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم ببطن مكة " حتى بلغ " حمية الجاهلية " وكانت حميتهم أنهم لم يقروا أنه رسول الله ولم يقروا ببسم الله الرحمن الرحيم وحالوا بينهم وبين البيت هكذا ساقه البخاري ههنا وقد أخرجه في التفسير وفي عمرة الحديبية وفي الحج وغير ذلك من حديث معمر وسفيان بن عيينة كلاهما عن الزهري به ووقع في بعض الأماكن عن الزهري عن عروة بن مروان والمسور عن رجال من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بذلك وهذا أشبه والله أعلم ولم يسقه أبسط من ههنا وبينه وبين سياق ابن إسحاق تباين في مواضع وهناك فوائد ينبغي إضافتها إلى ما هنا ولذلك سقنا تلك الرواية وهذه والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم وقال البخاري في التفسير حدثنا أحمد بن إسحاق السلمي حدثنا يعلى حدثنا عبد العزيز بن سياه عن حبيب بن أبي ثابت قال أتيت أبا وائل أسأله فقال كنا بصفين فقال رجل : ألم تر إلى الذين يدعون إلى كتاب الله فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه نعم فقال سهل بن حنيف اتهموا أنفسكم فلقد رأيتنا يوم الحديبية يعني الصلح الذي كان بين النبي صلى الله عليه وسلم والمشركين ولو نرى قتالا لقاتلنا فجاء عمر رضي الله عنه فقال ألسنا على الحق وهم على الباطل ؟ أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار ؟ فقال " بلى" قال ففيما نعطي الدنية في ديننا ونرجع ولما يحكم الله بيننا ؟ فقال صلى الله عليه وسلم" يا ابن الخطاب إني رسول الله ولن يضيعني الله أبدا " فرجع متغيظا فلم يصبر حتى جاء أبا بكر رضي الله عنه فقال يا أبا بكر ألسنا على الحق وهم على الباطل ؟ فقال يا ابن الخطاب إنه رسول الله ولن يضيعه الله أبدا فنزلت سورة الفتح وقد رواه البخاري أيضا في مواضع أخرى ومسلم والنسائي من طرق أخر عن أبي وائل سفيان بن سلمة عن سهل بن حنيف به وفي بعض ألفاظه يا أيها الناس اتهموا الرأي فلقد رأيتني يوم أبي جندل ولو أقدر على أن أرد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره لرددته وفي رواية فنزلت سورة الفتح فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقرأها عليه وقال الإمام أحمد حدثنا عفان حدثنا حماد عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال : إن قريشا صالحوا النبي صلى الله عليه وسلم وفيهم سهيل بن عمرو فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه " اكتب بسم الله الرحمن الرحيم " فقال سهيل لا ندري ما بسم الله الرحمن الرحيم ولكن اكتب باسمك اللهم فقال صلى الله عليه وسلم " اكتب من محمد رسول الله " قال لو نعلم أنك رسول الله لاتبعناك ولكن اكتب اسمك واسم أبيك فقال النبي صلى الله عليه وسلم " اكتب من محمد بن عبد الله " واشترطوا على النبي صلى الله عليه وسلم أن من جاء منكم لم نرده عليكم ومن جاءكم منا رددتموه علينا فقال يا رسول الله أنكتب هذا ؟ قال صلى الله عليه وسلم " نعم إنه من ذهب منا إليهم فأبعده الله " رواه مسلم من حديث حماد بن سلمة به وقال أحمد أيضا حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن عكرمة بن عمار قال حدثني سماك عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال لما خرجت الحرورية اعتزلوا فقلت لهم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية صالح المشركين فقال لعلي رضي الله عنه " اكتب يا علي هذا ما صالح عليه محمد رسول الله " قالوا لو نعلم أنك رسول الله ما قاتلناك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" امح يا علي اللهم إنك تعلم أني رسولك امح يا علي واكتب هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله " والله لرسول الله خير من علي وقد محا نفسه ولم يكن محوه ذلك يمحوه من النبوة أخرجت من هذه ؟ قالوا نعم ورواه أبو داود من حديث عكرمة بن عمار اليمامي بنحوه , وروى الإمام أحمد عن يحيى بن آدم عن زهير بن حرب عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : نحر رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية سبعين بدنة فيها جمل لأبي جهل فلما صدت عن البيت حنت كما تحن إلى أولادها.

"إذ جعل" متعلق بعذبنا "الذين كفروا" فاعل "في قلوبهم الحمية" الأنفة من الشيء "حمية الجاهلية" بدل من الحمية وهي صدهم النبي وأصحابه عن المسجد الحرام "فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين" فصالحوهم على أن يعودوا من قابل ولم يلحقهم من الحمية ما لحق الكفار حتى يقاتلوهم "وألزمهم" أي المؤمنين "كلمة التقوى" لا إله إلا الله محمد رسول الله وأضيفت إلى التقوى لأنها سببها "وكانوا أحق بها" بالكلمة من الكفار "وأهلها" عطف تفسيري "وكان الله بكل شيء عليما" أي لم يزل متصفا بذلك ومن معلومه تعالى أنهم أهلها

العامل في " إذ " قوله تعالى : " لعذبنا " أي لعذبناهم إذ جعلوا هذا . أو فعل مضمر تقديره واذكروا . " الحمية " فعيلة وهي الأنفة . يقال : حميت عن كذا حمية ( بالتشديد ) ومحمية إذا أنفت منه وداخلك عار وأنفة أن تفعله . ومنه قول المتلمس : ألا إنني منهم وعرضي عرضهم كذي الأنف يحمي أنفه أن يكشما أي يمنع . قال الزهري : حميتهم أنفتهم من الإقرار للنبي صلى الله عليه وسلم بالرسالة والاستفتاح ببسم الله الرحمن الرحيم , ومنعهم من دخول مكة . وكان الذي امتنع من كتابة بسم الله الرحمن الرحيم ومحمد رسول الله : سهيل بن عمرو , على ما تقدم . وقال ابن بحر : حميتهم عصبيتهم لآلهتهم التي كانوا يعبدونها من دون الله تعالى , والأنفة من أن يعبدوا غيرها . وقيل : " حمية الجاهلية " إنهم قالوا : قتلوا أبناءنا وإخواننا ثم يدخلون علينا في منازلنا , واللات والعزى لا يدخلها أبدا .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِذْ» ظرف زمان.
«جَعَلَ» ماض.
«الَّذِينَ» فاعله والجملة في محل جر بالإضافة.
«كَفَرُوا» ماض وفاعله والجملة صلة.
«فِي قُلُوبِهِمُ» متعلقان بجعل.
«الْحَمِيَّةَ» مفعول به.
«حَمِيَّةَ» بدل.
«الْجاهِلِيَّةِ» مضاف إليه
«فَأَنْزَلَ» الفاء حرف عطف وماض.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعله.
«سَكِينَتَهُ» مفعول به والجملة معطوفة على ما قبلها.
«عَلى رَسُولِهِ» متعلقان بالفعل.
«وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ» معطوف على ما قبله..
«وَأَلْزَمَهُمْ» ماض ومفعوله الأول والفاعل مستتر.
«كَلِمَةَ» مفعوله الثاني.
«التَّقْوى » مضاف إليه والجملة معطوفة على ما قبلها.
«وَكانُوا» الواو حرف عطف وكان واسمها.
«أَحَقَّ» خبرها.
«بِها» متعلقان بأحق.
«وَأَهْلَها» معطوف على أحق.
«وَكانَ اللَّهُ» الواو حرف استئناف وكان واسمها.
«بِكُلِّ» متعلقان بعليما.
«شَيْ ءٍ» مضاف إليه.
«عَلِيماً» خبر كان والجملة استئنافية لا محل لها.

Similar Verses

37vs35

إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ
,

48vs24

وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً
,

60vs10

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

9vs26

ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ
,

9vs40

إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
,

33vs9

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً
,

33vs40

مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً