You are here

49vs13

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

Ya ayyuha alnnasu inna khalaqnakum min thakarin waontha wajaAAalnakum shuAAooban waqabaila litaAAarafoo inna akramakum AAinda Allahi atqakum inna Allaha AAaleemun khabeerun

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã kũ mutãne!(1) Lalle ne Mũ, Mun halitta ku daga namiji da mace, kuma Muka sanya ku dangõgi da kabĩlõli, dõmin ku san jũna. Lalle mafĩfĩcinku daraja a wurin Allah, (shĩ ne) wanda yake mafĩfĩcinku a taƙawa. Lalle nħ Allah Masani ne, Mai ƙididdigħwa.

English Translation

O mankind! We created you from a single (pair) of a male and a female, and made you into nations and tribes, that ye may know each other (not that ye may despise (each other). Verily the most honoured of you in the sight of Allah is (he who is) the most righteous of you. And Allah has full knowledge and is well acquainted (with all things).
O you men! surely We have created you of a male and a female, and made you tribes and families that you may know each other; surely the most honorable of you with Allah is the one among you most careful (of his duty); surely Allah is Knowing, Aware.
O mankind! Lo! We have created you male and female, and have made you nations and tribes that ye may know one another. Lo! the noblest of you, in the sight of Allah, is the best in conduct. Lo! Allah is Knower, Aware.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O mankind! Lo! We have created you male and femaleナ) [49:13]. Said Ibn Abbas: モThis was revealed
about Thabit ibn Qays when he made a remark about the man who did not make room for him to sit: What, the son of so-and-so [referring to his mother]. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: Who mentioned that woman? Thabit stood up and said: I did, O Messenger of Allah! The Messenger said to him: Look at the faces of those present. And when he looked, he asked him: What do you see? He said: I see white, red and black people. The Prophet said: Well, you are not better than any of them unless it be through [the good practice of] religion and God-fearingness. Allah, exalted is He, then revealed this verseヤ.
Muqatil said: モOn the day Mecca was conquered, the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, ordered Bilal to climb on the roof of the Kabah and perform the call to prayer. Attab ibn Asid commented on this: Praise be to Allah, that Allah has taken my father to Him and made that he did not see this day.
Al-Harith ibn Hisham said: Did Muhammad not find any other caller to prayer except this black raven? Suhayl ibn Amr said: Allah willing, he will change him. Abu Sufyan, on the other hand, said: I am not going to make any comment; I am afraid that the Lord of heaven will divulge what I say! Gabriel, peace be upon him, went to the Prophet, Allah bless him and give him peace, and informed him about what they said. The Prophet summoned them and asked them about what they said and they admitted it. Allah, exalted is He, then revealed this verse warning them against boasting about their lineages and abundance of wealth and against looking down on the poorヤ.
Abu Hassan al-Muzakki informed us> Harun ibn Muhammad al-Istrabadhi> Abu Muhammad Ishaq ibn Muhammad al-Khuzai> Abul-Walid al-Azraqi> his grandfather> Abd al-Jabbar ibn al-Ward al-Makki> Ibn Abi Mulaykah who said: モOn the day Mecca was conquered, Bilal climbed on the roof of the Kabah and performed the call to prayer. One person said: O servants of Allah!
How can this black slave be allowed to perform the call to prayer on top of the Kabah? Another man said: If Allah is displeased, He will change him. Allah, exalted is He, then revealed this verse (O mankind! Lo! We have created you male and female)ヤ. Yazid ibn Shajarah said: モOne day, the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, passed by some of the marketplaces of Medina and saw a black slave standing while his seller was crying: This is for sale for whoever wants to offer more! The slave kept repeating: I have a condition for whoever wants to buy me. He was asked: What is your condition? He said: He should not stop me from performing the five prescribed prayers behind the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace.
A man bought him on this condition. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, saw him at each prescribed prayer until he failed to see him one day. He asked his owner: Where is the slave boy? He said: He has fever, O Messenger of Allah! The Prophet said to his Companions: Let us go and visit him. They went and visited him. After a few days, the Prophet, Allah bless him and give him peace, asked his owner: How is the slave boy? The man said: O Messenger of Allah, the boys lips have turned dark.
The Prophet, Allah bless him and give him peace, went and entered in on the boy. He found him feverish and he died in that state. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, took charge of his washing, shrouding and burial. His Companions were horrified and became greatly disturbed.
The Emigrants said: We have left our homes, wealth and family, but none of us has seen in his life, sickness or death what this slave boy has. The Helpers said: We have received him in our homes, helped him and consoled him with our riches but he preferred this Abyssinian slave over us. Allah, glorious and majestic is He, then revealed this verse (O mankind! Lo! We have created you male and female), i.e. you are the children of one father and one mother, and He showed them the merit of God-fearingness by His words (Lo! the noblest of you, in the sight of Allahナ)ヤ.

Tafseer (English)

The Prohibition of Unfounded Suspicion

Allah the Exalted forbids His faithful servants from being suspicious, which includes having doubts and suspicions about the conduct of one's family, relatives and other people in general. Therefore, Muslims are to avoid suspicion without foundation.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ...

O you who believe!

Avoid much suspicion; indeed some suspicion is sin.

Allah the Exalted forbids His faithful servants from being suspicious, which includes having doubts and suspicions about the conduct of one's family, relatives and other people in general. Therefore, Muslims are to avoid suspicion without foundation.

The Leader of the faithful Umar bin Al-Khattab said,

"Never think ill of the word that comes out of your believing brother's mouth, as long as you can find a good excuse for it.''

Malik recorded that Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him, said that Allah's Messenger said,

إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ،

*

وَلَا تَجَسَّسُوا
*

وَلَا تَحَسَّسُوا،
*

وَلَا تَنَافَسُوا
*

وَلَا تَحَاسَدُوا،
*

وَلَا تَبَاغَضُوا
*

وَلَا تَدَابَرُوا،

وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا

Beware of suspicion, for suspicion is the worst of false tales;

*

do not spy on one another;
*

do not look for other's faults;
*

do not be jealous of one another;
*

do not envy one another;
*

do not hate one another; and
*

do not desert (shun) one another.

And O Allah's servants! Be brothers!

The Two Sahihs and Abu Dawud recorded this Hadith.

Anas said that the Messenger of Allah said,

*

لَا تَقَاطَعُوا
*

وَلَا تَدَابَرُوا
*

وَلَا تَبَاغَضُوا
*

وَلَا تَحَاسَدُوا،
*

وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا،

وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثَةِ أَيَّام

*

Do not shun each other;
*

do not ignore one another;
*

do not hate one another, and
*

do not envy one another,
*

and be brothers, O servants of Allah.

No Muslim is allowed to shun his brother for more than three days.

Muslim and At-Tirmidhi collected this Hadith, who considered it Sahih.

Allah said,

...وَلَا تَجَسَّسُوا ...

And spy not, (on each other).

Tajassus, usually harbors ill intentions, and the spy is called a Jasus.

As for Tahassus (inquiring) it is usually done for a good reason.

Allah the Exalted and Most Honored said that Prophet Ya`qub said,

يبَنِىَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَايْـَسُواْ مِن رَّوْحِ اللَّهِ

"O my sons! Go you and inquire (Tahassasu) about Yusuf and his brother, and never give up hope of Allah's mercy.'' (12:87)

Both of these terms, `Tajassus' and `Tahassus' could have evil connotations.

In the Sahih it is recorded that the Messenger of Allah said,

*

لَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَحَسَّسُوا،
*

وَلَا تَبَاغَضُوا
*

وَلَا تَدَابَرُوا،
*

وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا
*

Neither commit Tajassus nor Tahassus,
*

nor hate each other
*

nor commit Tadabur.
*

And be brothers, O servants of Allah.

Al-Awza`i said,

"Tajassus means, to search for something, while

Tahassus means, listening to people when they are talking without their permission, or eavesdropping at their doors.

Tadabur refers to shunning each other.''

Ibn Abi Hatim recorded this statement.

Allah the Exalted said about backbiting;

... وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ...

neither backbite one another,

thus prohibiting it, which was explained in a Hadith collected by Abu Dawud that Abu Hurayrah said,

"It was asked, `O Allah's Messenger! What is backbiting?'

He said,

ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَه

Mentioning about your brother in a manner that he dislikes.

He was asked, `What if my brother was as I mentioned?'

He said,

إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدِ اغْتَبْتَهُ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ بَهَتَّه

If he was as you mentioned, you will have committed backbiting. But if he was not as you say about him, you will have falsely accused him.''

At-Tirmidhi collected this Hadith and said "Hasan Sahih.''

Backbiting was sternly warned against, and this is why Allah the Exalted and Most Blessed compared it to eating the flesh of a dead human being,

...أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ...

Would one of you like to eat the flesh of his dead brother You would hate it.

Just as you hate eating the flesh of a dead person, on account of your nature; so hate backbiting, on account of your religion. The latter carries a punishment that is worse than the former. This Ayah seeks to discourage people from backbiting and warns against it.

The Prophet used these words to discourage taking back a gift that one gives to someone,

كَالْكَلْبِ يَقِيءُ ثُمَّ يَرْجِعُ فِي قَيْئِه

He is just like the dog that eats its vomit.

after saying,

لَيْسَ لَنَا مَثَلُ السَّوْء

Ours is not an evil parable.

Using various chains of narration, the Sahihs and Musnads record that the Prophet said during the Farewell Hajj:

إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هذَا، فِي شَهْرِكُمْ هذَا، فِي بَلَدِكُمْ هذَا

Verily, your blood, wealth and honor are as sacred among you as the sanctity of this day of yours, in this month of yours, in this town of yours.

Abu Dawud recorded that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ مَالُهُ وَعِرْضُهُ وَدَمُهُ، حَسْبُ امْرِىءٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِم

All of the Muslim is sacred to the Muslim, his wealth, honor and his blood. It is evil enough for someone to belittle his Muslim brother.

At-Tirmidhi collected this Hadith and said "Hasan Gharib.''

Al-Hafiz Abu Ya`la recorded that a cousin of Abu Hurayrah said,

"Ma`iz came to the Messenger of Allah and said, `O Allah's Messenger! I have committed adultery,' and the Messenger turned away from him until Ma`iz repeated his statement four times. The fifth time, the Prophet asked him,

زَنَيْتَ؟

Have you committed adultery?

Ma`iz said, Yes.

The Prophet asked,

وَتَدْرِي مَا الزِّنَا؟

Do you know what adultery means?

Ma`iz said, `Yes. I have illegally done with her what a husband legally does with his wife.'

The Prophet said,

مَا تُرِيدُ إِلَى هذَا الْقَوْلِ؟

What do you seek to accomplish by this statement?

Ma`iz said, `I intend that you purify me.'

The Prophet asked,

أَدْخَلْتَ ذلِكَ مِنْكَ فِي ذلِكَ مِنْهَا كَمَا يَغِيبُ الْمِيلُ فِي الْمُكْحُلَةِ وَالرِّشَا فِي الْبِئْرِ؟

Have you gone into her just as the stick goes into the kohl container and the rope goes into the well?

Ma`iz said, `Yes, O Allah's Messenger!'

The Prophet commanded that Ma`iz be stoned to death and his order was carried out.

The Prophet heard two men saying to one another, `Have you not seen the man who had Allah cover his secret, but his heart could not let him rest until he was stoned to death, just as the dog is stoned.'

The Prophet continued on and when he passed by the corpse of a donkey, he asked,

أَيْنَ فُلَانٌ وَفُلَانٌ؟ انْزِلَا فَكُلَا مِنْ جِيفَةِ هذَا الْحِمَار

Where are so-and-so? Dismount and eat from this donkey.

They said, `May Allah forgive you, O Allah's Messenger! Would anyone eat this meat?'

The Prophet said;

فَمَا نِلْتُمَا مِنْ أَخِيكُمَا آنِفًا أَشَدُّ أَكْلًا مِنْهُ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّهُ الْانَ لَفِي أَنْهَارِ الْجَنَّةِ يَنْغَمِسُ فِيهَا

The backbiting you committed against your brother is worse as a meal than this meal. By He in Whose Hand is my soul! He is now swimming in the rivers of Paradise.''

This Hadith has an authentic chain of narration.

Imam Ahmad recorded that Jabir bin `Abdullah said, "We were with the Messenger of Allah when a rotten odor was carried by the wind. The Messenger of Allah said,

أَتَدْرُونَ مَا هذِهِ الرِّيحُ؟ هَذِهِ رِيحُ الَّذِينَ يَغْتَابُونَ النَّاس

Do you know what this odor is? It is the odor of those who backbite people.''

Accepted Repentance from Backbiting and Slander

Allah the Exalted and Most Honored said,

... وَاتَّقُوا اللَّه ...

And have Taqwa of Allah,

that is, regarding what He has commanded you and forbidden for you. Fear Him and beware of Him,

... إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ ﴿١٢﴾

Verily, Allah is the One Who forgives and accepts repentance, Most Merciful.

He forgives those who repent to Him, is merciful with those who go back to Him and trust in Him.

The majority of scholars have stated that repentance for committing the sin of backbiting is that one refrains from backbiting intending not to repeat it again. There is a difference of opinion if whether feeling remorse is required in this case, and also if one should apologize to those who he has backbitten.

Some scholars stated that it is not necessary for one to ask those whom he has backbitten to forgive him, because if they knew what was said about them, they could be hurt more than if they were not told about it. It is better, they said, that one should praise those whom he has backbitten in audiences in which he has committed the act. It is also better if one defends the injured party against any further backbiting, as much as one can, as recompense for his earlier backbiting.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى مخبرا للناس أنه خلقهم من نفس واحدة , وجعل منها زوجها وهما آدم وحواء وجعلهم شعوبا وهي أعم من القبائل وبعد القبائل مراتب أخر كالفصائل والعشائر والعمائر والأفخاذ وغير ذلك وقيل المراد بالشعوب بطون العجم وبالقبائل بطون العرب كما أن الأسباط بطون بني إسرائيل وقد لخصت هذا في مقدمة مفردة جمعتها من كتاب الأشباه لأبي عمر بن عبد البر ومن كتاب " القصد والأمم في معرفة أنساب العرب والعجم " فجميع الناس في الشرف بالنسبة الطينية إلى آدم وحواء عليهما السلام سواء وإنما يتفاضلون بالأمور الدينية وهي طاعة الله تعالى ومتابعة رسوله صلى الله عليه وسلم ; ولهذا قال تعالى بعد النهي عن الغيبة واحتقار بعض الناس بعضا منبها على تساويهم في البشرية " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا " أي ليحصل التعارف بينهم كل يرجع إلى قبيلته وقال مجاهد في قوله عز وجل " لتعارفوا" كما يقال فلان بن فلان من كذا وكذا أي من قبيلة كذا وكذا وقال سفيان الثوري كانت حمير ينتسبون إلى مخاليفها وكانت عرب الحجاز ينتسبون إلى قبائلها وقد قال أبو عيسى الترمذي حدثنا أحمد بن محمد حدثنا عبد الله بن المبارك عن عبد الملك بن عيسى الثقفي عن يزيد مولى المنبعث عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم فإن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال منسأة في الأثر " ثم قال غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وقوله تعالى " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " أي إنما تتفاضلون عند الله تعالى بالتقوى لا بالأحساب وقد وردت الأحاديث بذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال البخاري حدثنا محمد بن سلام حدثنا عبدة عن عبيد الله عن سعيد بن أبي سعيد رضي الله عنه عن أبي هريرة قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس أكرم ؟ قال " أكرمهم عند الله أتقاهم " قالوا ليس عن هذا نسألك قال " فأكرم الناس يوسف نبي الله ابن نبي الله ابن نبي الله ابن خليل الله" قالوا ليس عن هذا نسألك قال " فعن معادن العرب تسألوني ؟ " قالوا نعم قال " فخياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا " وقد رواه البخاري في غير موضع من طرق عن عبدة بن سليمان ورواه النسائي في التفسير من حديث عبيد الله وهو ابن عمر العمري به " حديث آخر " قال مسلم رحمه الله حدثنا عمرو الناقد حدثنا كثير بن هشام حدثنا جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم " ورواه ابن ماجه عن أحمد بن سنان عن كثير بن هشام به " حديث آخر " وقال الإمام أحمد حدثنا وكيع عن أبي هلال عن بكر عن أبي ذر رضي الله عنه قال إن النبي صلى الله عليه وسلم قال له " انظر فإنك لست بخير من أحمر ولا أسود إلا أن تفضله بتقوى الله " تفرد به أحمد رحمه الله " حديث آخر " وقال الحافظ أبو القاسم الطبراني حدثنا أبو عبيدة عبد الوارث بن إبراهيم العسكري حدثنا عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة حدثنا عبيد بن حنين الطائي سمعت محمد بن حبيب بن خراش العصري يحدث عن أبيه رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " المسلمون إخوة لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى " " حديث آخر " قال أبو بكر البزار في مسنده حدثنا أحمد بن يحيى الكوفي حدثنا الحسن بن الحسين حدثنا قيس يعني ابن الربيع عن شبيب بن غرقدة عن المستظل بن حصين عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كلكم بنو آدم وآدم خلق من تراب ولينتهين قوم يفخرون بآبائهم أو ليكونن أهون على الله تعالى من الجعلان " ثم قال لا نعرفه عن حذيفة إلا من هذا الوجه " حديث آخر " قال ابن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا أسد بن موسى حدثنا يحيى بن زكريا القطان حدثنا موسى بن عبيدة عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر رضي الله عنهما قال طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة على ناقته القصواء يستلم الأركان بمحجن في يده فما وجد لها مناخا في المسجد حتى نزل صلى الله عليه وسلم على أيدي الرجال فخرج بها إلى بطن المسيل فأنيخت ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبهم على راحلته فحمد الله تعالى وأثنى عليه بما هو له أهل ثم قال : " يا أيها الناس إن الله تعالى قد أذهب عنكم عيبة الجاهلية وتعظمها بآبائها فالناس رجلان رجل بر تقي كريم على الله تعالى ورجل فاجر شقي هين على الله تعالى إن الله عز وجل يقول" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأثنى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير " - ثم قال صلى الله عليه وسلم - أقول قولي هذا وأستغفر الله لي لكم " هكذا رواه عبد بن حميد عن أبي عاصم الضحاك عن مخلد عن موسى بن عبيدة به " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا يحيى بن إسحاق حدثنا ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد عن علي بن رباح عن عقبة بن عامر رضي الله عنهما قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن أنسابكم هذه ليست بمسبة على أحد كلكم بنو آدم طف الصاع لم يملئوه ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين وتقوى وكفى بالرجل أن يكون بذيا بخيلا فاحشا " وقد رواه ابن جرير عن يونس عن ابن وهب عن ابن لهيعة به ولفظه : " الناس لآدم وحواء طف الصاع لم يملئوه إن الله لا يسألكم عن أحسابكم ولا عن أنسابكم يوم القيامة إن أكرمكم عند الله أتقاكم " وليس هو في شيء من الكتب الستة من هذا الوجه " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا أحمد بن عبد الملك حدثنا شريك عن سماك عن عبد الله بن عمرة زوج درة بنت أبي لهب عن درة بنت أبي لهب رضي الله عنها قالت : قام رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر فقال يا رسول الله أي الناس خير ؟ قال صلى الله عليه وسلم : " خير الناس أقرؤهم وأتقاهم لله عز وجل وآمرهم بالمعروف وأنهاهم عن المنكر وأوصلهم للرحم " " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا حسن حدثنا ابن لهيعة حدثنا أبو الأسود عن القاسم بن محمد عن عائشة رضي الله عنها قالت ما أعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء من الدنيا ولا أعجبه أحد قط إلا ذو تقى تفرد به أحمد وقوله تعالى " إن الله عليم خبير " أي عليم بكم خبير بأموركم فيهدي من يشاء ويضل من يشاء ويرحم من يشاء ويعذب من يشاء ويفضل من يشاء على من يشاء وهو الحكيم العليم الخبير في ذلك كله , وقد استدل بهذه الآية الكريمة وهذه الأحاديث الشريفة من ذهب من العلماء إلى أن الكفاءة في النكاح لا تشترط , ولا يشترط سوى الدين لقوله تعالى " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " وذهب الآخرون إلى أدلة أخرى مذكورة في كتب الفقه وقد ذكرنا طرفا من ذلك في " كتاب الأحكام " ولله الحمد والمنة وقد روى الطبراني عن عبد الرحمن أنه سمع رجلا من بني هاشم يقول أنا أولى الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال غيره أنا أولى به منك ولك منه نسبة .

"يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى" آدم وحواء "وجعلناكم شعوبا" جمع شعب بفتح الشين هو أعلى طبقات النسب "وقبائل" هي دون الشعوب وبعدها العمائر ثم البطون ثم الأفخاذ ثم الفصائل آخرها مثاله خزيمة : شعب كنانة : قبيلة قريش : عمارة بكسر العين قصي : بطن هاشم : فخذ العباس : فصيلة "لتعارفوا" حذف منه إحدى التاءين ليعرف بعضكم بعضا لا لتفاخروا بعلو النسب وإنما الفخر بالتقوى "إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم" بكم "خبير" ببواطنكم

فيه أربع مسائل الأولى : قوله تعالى " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى " يعني آدم وحواء . ونزلت الآية في أبي هند , ذكره أبو داود في ( المراسيل ) , حدثنا عمرو بن عثمان وكثير بن عبيد قالا حدثنا بقية بن الوليد قال حدثني الزهري قال : أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بني بياضة أن يزوجوا أبا هند امرأة منهم , فقالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم : نزوج بناتنا موالينا ؟ فأنزل الله عز وجل : " إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا " الآية . قال الزهري : نزلت في أبي هند خاصة . وقيل : إنها نزلت في ثابت بن قيس بن شماس . وقوله في الرجل الذي لم يتفسح له : ابن فلانة , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من الذاكر فلانة ) ؟ قال ثابت : أنا يا رسول الله , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( انظر في وجوه القوم ) فنظر , فقال : ( ما رأيت ) ؟ قال رأيت أبيض وأسود وأحمر , فقال : ( فإنك لا تفضلهم إلا بالتقوى ) فنزلت في ثابت هذه الآية . ونزلت في الرجل الذي لم يتفسح له : " يا أيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس " [ المجادلة : 11 ] الآية . قال ابن عباس : لما كان يوم فتح مكة أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلالا حتى علا على ظهر الكعبة فأذن , فقال عتاب بن أسيد بن أبي العيص : الحمد لله الذي قبض أبي حتى لا يرى هذا اليوم . قال الحارث بن هشام : ما وجد محمد غير هذا الغراب الأسود مؤذنا . وقال سهيل بن عمرو : إن يرد الله شيئا يغيره . وقال أبو سفيان : إني لا أقول شيئا أخاف أن يخبر به رب السماء , فأتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره بما قالوا , فدعاهم وسألهم عما قالوا فأقروا , فأنزل الله تعالى هذه الآية . زجرهم عن التفاخر بالأنساب , والتكاثر بالأموال , والازدراء بالفقراء , فإن المدار على التقوى . أي الجميع من آدم وحواء , إنما الفضل بالتقوى . وفي الترمذي عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب بمكة فقال : ( يا أيها الناس إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية وتعاظمها بآبائها . فالناس رجلان : رجل بر تقي كريم على الله , وفاجر شقي هين على الله . والناس بنو آدم وخلق الله آدم من تراب قال الله تعالى : " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير " ) . خرجه من حديث عبد الله بن جعفر والد علي بن المديني وهو ضعيف , ضعفه يحيى بن معين وغيره . وقد خرج الطبري في كتاب ( آداب النفوس ) وحدثني يعقوب بن إبراهيم قال حدثنا إسماعيل قال حدثنا سعيد الجريري عن أبي نضرة قال : حدثني أو حدثنا من شهد خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى في وسط أيام التشريق وهو على بعير فقال : ( أيها الناس ألا إن ربكم واحد وإن أباكم واحد ألا لا فضل لعربي على عجمي ولا عجمي على عربي ولا لأسود على أحمر ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى ألا هل بلغت ؟ - قالوا نعم قال - ليبلغ الشاهد الغائب ) . وفيه عن مالك الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله لا ينظر إلى أحسابكم ولا إلى أنسابكم ولا إلى أجسامكم ولا إلى أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم فمن كان له قلب صالح تحنن الله عليه وإنما أنتم بنو آدم وأحبكم إليه أتقاكم ) . ولعلي رضي الله عنه في هذا المعنى وهو مشهور من شعره : الناس من جهة التمثيل أكفاء أبوهم آدم والأم حواء نفس كنفس وأرواح مشاكلة وأعظم خلقت فيهم وأعضاء فإن يكن لهم من أصلهم حسب يفاخرون به فالطين والماء ما الفضل إلا لأهل العلم إنهم على الهدى لمن استهدى أدلاء وقدر كل امرئ ما كان يحسنه وللرجال على الأفعال سيماء وضد كل امرئ ما كان يجهله والجاهلون لأهل العلم أعداء الثانية : بين الله تعالى في هذه الآية أنه خلق الخلق من الذكر والأنثى , وكذلك في أول سورة " النساء " . ولو شاء لخلقه دونهما كخلقه لآدم , أو دون ذكر كخلقه لعيسى عليه السلام , أو دون أنثى كخلقه حواء من إحدى الجهتين . وهذا الجائز في القدرة لم يرد به الوجود . وقد جاء أن آدم خلق الله منه حواء من ضلع انتزعها من أضلاعه , فلعله هذا القسم , قاله ابن العربي . الثالثة : خلق الله الخلق بين الذكر والأنثى أنسابا وأصهارا وقبائل وشعوبا , وخلق لهم منها التعارف , وجعل لهم بها التواصل للحكمة التي قدرها وهو أعلم بها , فصار كل أحد يحوز نسبه , فإذا نفاه رجل عنه استوجب الحد بقذفه , مثل أن ينفيه عن رهطه وحسبه , بقوله للعربي : يا عجمي , وللعجمي : يا عربي , ونحو ذلك مما يقع به النفي حقيقة . انتهى . الرابعة : ذهب قوم من الأوائل إلى أن الجنين إنما يكون من ماء الرجل وحده , ويتربى في رحم الأم , ويستمد من الدم الذي يكون فيه . واحتجوا بقوله تعالى : " ألم نخلقكم من ماء مهين . فجعلناه في قرار مكين " [ المرسلات : 21 ] . وقوله تعالى : " ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين " [ السجدة : 8 ] . وقوله : " ألم يك نطفة من مني يمنى " [ القيامة : 37 ] . فدل على أن الخلق من ماء واحد . والصحيح أن الخلق إنما يكون من ماء الرجل والمرأة لهذه الآية , فإنها نص لا يحتمل التأويل . وقوله تعالى : " خلق من ماء دافق . يخرج من بين الصلب والترائب " [ الطارق : 6 ] والمراد منه أصلاب الرجال وترائب النساء , على ما يأتي بيانه . وأما ما احتجوا به فليس فيه أكثر من أن الله تعالى ذكر خلق الإنسان من الماء والسلالة والنطفة ولم يضفها إلى أحد الأبوين دون الآخر . فدل على أن الماء والسلالة لهما والنطفة منهما بدلالة ما ذكرنا . وبأن المرأة تمني كما يمني الرجل , وعن ذلك يكون الشبه , حسب ما تقدم بيانه في آخر " الشورى " . وقد قال في قصة نوح : " فالتقى الماء على أمر قد قدر " [ القمر : 12 ] وإنما أراد ماء السماء وماء الأرض ; لأن الالتقاء لا يكون إلا من اثنين , فلا ينكر أن يكون " ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين " [ السجدة : 8 ] . وقوله تعالى : " ألم نخلقكم من ماء مهين " [ المرسلات : 21 ] ويريد ماءين . والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا النَّاسُ» سبق إعراب مثيلها.
«إِنَّا» إن واسمها.
«خَلَقْناكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله والجملة خبر إن.
«مِنْ ذَكَرٍ» متعلقان بالفعل.
«وَأُنْثى » معطوف على ذكر والجملة الاسمية ابتدائية.
«وَجَعَلْناكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله الأول والجملة معطوفة على ما قبلها.
«شُعُوباً» مفعوله الثاني.
«وَقَبائِلَ» معطوفة على شعوبا.
«لِتَعارَفُوا» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والواو فاعله والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر باللام والجار والمجرور متعلقان بجعلناكم.
«إِنَّ أَكْرَمَكُمْ» إن واسمها.
«عِنْدَ» ظرف مكان.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«أَتْقاكُمْ» خبر إن والجملة الاسمية تعليلية.
«إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ» إن واسمها وخبراها والجملة الاسمية مستأنفة.

Similar Verses

22vs5

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ