You are here

49vs2

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

Ya ayyuha allatheena amanoo la tarfaAAoo aswatakum fawqa sawti alnnabiyyi wala tajharoo lahu bialqawli kajahri baAAdikum libaAAdin an tahbata aAAmalukum waantum la tashAAuroona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã kũ waɗanda suka yi ĩmani! Kada ku ɗaukaka saututtukanku(4) bisa sautin Annabi, kuma kada ku bayyana sauti gare shi a magana, kamar bayyanãwar sãshenku ga sãshe, dõmin kada ayyukanku su ɓãci, alhãli kuwa kũ ba ku sani ba.

English Translation

O ye who believe! Raise not your voices above the voice of the Prophet, nor speak aloud to him in talk, as ye may speak aloud to one another, lest your deeds become vain and ye perceive not.
O you who believe! do not raise your voices above the voice of the Prophet, and do not speak loud to him as you speak loud to one another, lest your deeds became null while you do not perceive.
O ye who believe! Lift not up your voices above the voice of the Prophet, nor shout when speaking to him as ye shout one to another, lest your works be rendered vain while ye perceive not.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe! Lift not up your voices above the voice of the Prophetナ) [49:2]. This verse was revealed about Thabit ibn Qays ibn Shimas who was hard of hearing and loud. When he spoke with a person he always raised his voice. He might have annoyed the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, with his loud voice when he spoke to him. And so Allah, exalted is He, revealed this verse.
Ahmad ibn Ibrahim al-Muzakki informed us> Ubayd Allah ibn Muhammad al-Zahid> Abuメl-Qasim al-Baghawi> Qatan ibn Nusayr> Jafar ibn Sulayman al-Dabi> Thabit> Anas who said: モWhen this verse (O ye who believe! Lift not up your voices above the voice of the Prophet) was revealed, Thabit ibn Qays said: I am the one who used to raise his voice above the voice of the Prophet, Allah bless him and give him peace; I am therefore of the inhabitants of hellfireメ. This was mentioned to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and he said: He is rather of the people of the Gardenメ ヤ. This was narrated by Muslim from Qatan ibn Nusayr. Ibn Abi Mulaykah said: モThe best ones, Abu Bakr and Umar, did almost perish. They raised their voices in the presence of the Prophet, Allah bless him and give him peace, when some horsemen from the Banu Tamim came to see him. One of them suggested al-Aqra ibn Habis [for the leadership of Banu Tamim] while the other suggested another man. Abu Bakr said to Umar: You only wanted to oppose me!メ Umar responded: I did not want to oppose youメ, and they raised their voices while arguing with each other.
Allah, exalted is He, revealed about this (O ye who believe! Lift not up your voices above the voice of the Prophetナ)ヤ. Ibn al-Zubayr said: モAfter this verse was revealed, the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, could hardly hear what Umar ibn al-Khattab said to him; he had to ask again about what he saidヤ.

Tafseer (English)

Allah said,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ ...

O you who believe!

Raise not your voices above the voice of the Prophet,

This contains another kind of favorable behavior. Allah the Exalted is teaching the believers that they should not raise their voices above the voice of the Prophet.

It was stated that this Ayah was revealed about Abu Bakr and Umar.

Al-Bukhari recorded that Ibn Abi Mulaykah said,

"The two righteous ones, Abu Bakr and Umar, almost earned destruction when they raised their voices before the Prophet who was receiving the delegation of Bani Tamim. One of them recommended Al-Aqra bin Habis the member of the Banu Mujashi` while the other recommended another man. Nafi` (a sub narrator) said: "I don't remember his name.'' Abu Bakr said to Umar,

`You only wanted to contradict me,' while Umar said, `I did not intend to contradict you.' Their voices then became loud, thereupon Allah the Exalted sent down this Ayah,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

O you who believe!

Raise not your voices above the voice of the Prophet, nor speak aloud to him in talk as you speak aloud to one another, lest your deeds should be thwarted while you perceive not.''

Abdullah bin Az-Zubayr said,

"After that, Umar's voice was so low that the Messenger of Allah had to ask him to repeat what he said so that he could understand what he was saying to him.''

Abdullah bin Az-Zubayr did not mention the same regarding his father, Abu Bakr, may Allah be pleased with him.

Muslim did not collect this Hadith.

In another narration collected by Al-Bukhari,

he said that a delegation from the tribe of Banu Tamim came to the Prophet and that Abu Bakr recommended Al-Qa`qa bin Ma`bad to be appointed as their leader, while Umar recommended Al-Aqra bin Habis.

Muslim did not collect this narration.

Al-Bukhari recorded that Anas bin Malik said,

"The Prophet missed Thabit bin Qays and a man said, `O Allah's Messenger! I will find out about his news.'

That man went to Thabit and found him sitting at home with his head lowered and asked him, `What is the matter?'

Thabit said, `An evil matter!'

And he said that he used to raise his voice above the voice of the Prophet. He feared that his good deeds would be useless and he would be among the people of the Fire.

The man went back to the Prophet and conveyed Thabit's statement and returned to Thabit with a wonderfully good news. The Prophet said,

اذْهَبْ إِلَيْهِ فَقُلْ لَهُ: إِنَّكَ لَسْتَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَلَكِنَّكَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّة

Go back to him and tell him this news; you are not among the people of the Fire. Rather, you are among the dwellers of Paradise.''

Al-Bukhari collected this Hadith with this wording.

Imam Ahmad recorded that Anas bin Malik said,

"When this Ayah was revealed,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

Raise not your voices above the voice of the Prophet, nor speak aloud to him in talk as you speak aloud to one another, lest your deeds should be thwarted while you perceive not.''

Thabit bin Qays bin Ash-Shammas, whose voice was loud, said,

`I was the one who raised his voice above the voice of Allah's Messenger. I am among the dwellers of the Fire. My good deeds have been done in vain.'

He remained in his house feeling distressed, and the Messenger of Allah noticed his absence. So some men went to Thabit and said to him,

`The Prophet noticed your absence. What is the matter with you?'

Thabit said, `I used to raise my voice above the voice of the Prophet and speak loudly in front of him. My deeds have been rendered useless and I am among the people of the Fire.'

They went to the Prophet and told him what Thabit said and the Prophet said,

لَا، بَلْ هُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّة

Nay, he is among the dwellers of Paradise.''

Anas commented,

"We used to see Thabit walk among us knowing that he was (to be) among the dwellers of Paradise. During the battle of Yamamah, our forces suffered retreat. Suddenly, Thabit bin Qays bin Shammas came, having put on his Hanut and shrouds, and said, `The worst habit is the one you acquire from your enemy and do not set a bad example for your companions.' And he went on fighting until he was martyred, may Allah be pleased with him.''

Allah then prohibited speaking to the Prophet in a loud voice, just as one speaks loudly to another in a way that offends him. Instead, they were required to speak to him in terms of respect, honor and calmness. This is why Allah the Exalted and Most Honored said,

... وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ ...

nor speak aloud to him in talk as you speak aloud to one another,

just as He said in another Ayah,

لاَّ تَجْعَلُواْ دُعَآءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَآءِ بَعْضِكُمْ بَعْضاً

Make not the calling of the Messenger among you as your calling one of another. (24:63)

Allah's statement,

... أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴿٢﴾

lest your deeds should be thwarted while you perceive not.

means, `We ordered you to refrain from raising your voices to the Prophet, so that he will not get angry with you, because in doing so, you will also anger Allah.'

The good deeds of he who caused the Prophet's anger will become useless without him even knowing.

In the Sahih, there is a Hadith that states,

إِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللهِ تَعَالَى لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا، يُكْتَبُ لَهُ بِهَا الْجَنَّةُ،

وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللهِ تَعَالَى لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا، يَهْوِي بِهَا فِي النَّارِ أَبْعَدَ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْض

Verily, a man might utter a word that pleases Allah the Exalted, even though he does not recognize the significance of his word, and on its account Paradise is written for him.

Verily, a man might utter a word carelessly that angers Allah the Exalted, and on its account, he is cast in the Fire farther than the distance between the heavens and earth.

Allah then ordains lowering one's voice before the Messenger and encourages, directs and recommends this better behavior.

Tafseer (Arabic)

وقوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي " هذا أدب ثان أدب الله تعالى به المؤمنين أن لا يرفعوا أصواتهم بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فوق صوته , وقد روي أنها نزلت في الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما وقال البخاري : حدثنا يسرة بن صفوان اللخمي حدثنا نافع بن عمر عن ابن أبي مليكة قال : كاد الخيران أن يهلكا أبو بكر وعمر رضي الله عنهما رفعا أصواتهما عند النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه ركب بني تميم فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس رضي الله عنه أخي بني مجاشع وأشار الآخر برجل آخر قال نافع لا أحفظ اسمه فقال أبو بكر لعمر رضي الله عنهما ما أردت إلا خلافي قال ما أردت خلافك فارتفعت أصواتهما في ذلك فأنزل الله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون " قال ابن الزبير رضي الله عنهما فما كان عمر رضي الله عنه يسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذه الآية حتى يستفهمه ولم يذكر ذلك عن أبيه يعني أبا بكر رضي الله عنه انفرد به دون مسلم ثم قال البخاري حدثنا حسن بن محمد حدثنا حجاج عن ابن جريج حدثني ابن أبي مليكة أن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما أخبره أنه قدم ركب من بني تميم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر رضي الله عنه أمر القعقاع بن معبد وقال عمر رضي الله عنه بل أمر الأقرع بن حابس فقال أبو بكر رضي الله عنه ما أردت إلا خلافي فقال عمر رضي الله عنه ما أردت خلافك فتماريا حتى ارتفعت أصواتهما فنزلت في ذلك " يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله " حتى انقضت الآية " ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم " الآية وهكذا رواه ههنا منفردا به أيضا وقال الحافظ أبو بكر البزار في مسنده حدثنا الفضل بن سهل حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا حصين بن عمر عن مخارق عن طارق بن شهاب عن أبى بكر الصديق رضي الله عنه قال لما نزلت هذه الآية " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي" قلت يا رسول الله والله لا أكلمك إلا كأخي السرار حصين بن عمر هذا وإن كان ضعيفا لكن قد رويناه من حديث عبد الرحمن بن عوف وأبي هريرة رضي الله عنهما بنحو ذلك والله أعلم وقال البخاري حدثنا علي بن عبد الله حدثنا أزهر بن سعد أخبرنا ابن عون أنبأني موسى بن أنس عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم افتقد ثابت بن قيس رضي الله عنه فقال رجل يا رسول الله أنا أعلم لك علمه فأتاه فوجده في بيته منكسا رأسه فقال له ما شأنك ؟ فقال شر كان يرفع صوته فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم فقد حبط عمله فهو من أهل النار فأتى الرجل النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه قال كذا وكذا قال موسى فرجع إليه المرة الآخرة ببشارة عظيمة فقال " اذهب إليه فقل له إنك لست من أهل النار ولكنك من أهل الجنة " تفرد به البخاري من هذا الوجه وقال الإمام أحمد حدثنا هاشم حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال لما نزلت هذه الآية " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي إلى قوله وأنتم لا تشعرون " وكان ثابت بن قيس بن الشماس رفيع الصوت فقال أنا الذي كنت أرفع صوتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا من أهل النار حبط عملي وجلس في أهله حزينا ففقده رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق بعض القوم إليه فقالوا له تفقدك رسول الله صلى الله عليه وسلم مالك ؟ قال أنا الذي أرفع صوتي فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم وأجهر له بالقول حبط عملي أنا من أهل النار فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه بما قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم " لا بل هو من أهل الجنة " قال أنس رضي الله عنه فكنا نراه يمشي بين أظهرنا ونحن نعلم أنه من أهل الجنة فلما كان يوم اليمامة كان فينا بعض الانكشاف فجاء ثابت بن قيس بن شماس وقد تحنط ولبس كفنه فقال بئسما تعودون أقرانكم فقاتلهم حتى قتل رضي الله عنه وقال مسلم حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا الحسن بن موسى حدثتا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال لما نزلت هذه الآية " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي " إلى آخر الآية جلس ثابت رضي الله عنه في بيته قال أنا من أهل النار واحتبس عن النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم لسعد بن معاذ " يا أبا عمرو ما شأن ثابت أشتكى ؟ " فقال سعد رضي الله عنه إنه لجاري وما علمت له بشكوى قال فأتاه سعد رضي الله عنه فذكر له قول رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ثابت رضي الله عنه أنزلت هذه الآية ولقد علمتم أني من أرفعكم صوتا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنا من أهل النار فذكر ذلك سعد رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" بل هو من أهل الجنة " ثم رواه مسلم عن أحمد بن سعيد الدارمي عن حيان بن هلال عن سليمان بن المغيرة به قال ولم يذكر سعد بن معاذ رضي الله عنه وعن قطن بن نسير عن جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس رضي الله عنه بنحوه وقال ليس فيه ذكر سعد بن معاذ رضي الله عنه حدثني هدبة بن عبد الأعلى الأسدي حدثنا المعتمر بن سليمان سمعت أبي يذكر عن أنس رضي الله عنه قال : لما نزلت هذه الآية فاقتص الحديث ولم يذكر سعد بن معاذ رضي الله عنه وزاد : فكنا نراه يمشي بين أظهرنا رجل من أهل الجنة فهذه الطرق الثلاث معللة لرواية حماد بن سلمة فيما تفرد به من ذكر سعد بن معاذ رضي الله عنه والصحيح أن حال نزول هذه الآية لم يكن سعد بن معاذ رضي الله عنه موجودا لأنه كان قد مات بعد بني قريظة بأيام قلائل سنة خمس وهذه الآية نزلت في وفد بني تميم والوفود إنما تواتروا في سنة تسع من الهجرة والله أعلم وقال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا زيد بن الحباب حدثنا أبو ثابت بن ثابت بن قيس بن شماس حدثني عمي إسماعيل بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه رضي الله عنه قال لما نزلت هذه الآية " لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول " قال قعد ثابت بن قيس رضي الله عنه في الطريق يبكي قال فمر به عاصم بن عدي من بني العجلان فقال ما يبكيك يا ثابت ؟ قال هذه الآية أتخوف أن تكون نزلت في وأنا صيت رفيع الصوت قال فمضى عاصم بن عدي رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وغلبه البكاء فأتى امرأته جميلة ابنة عبد الله بن أبي بن سلول فقال لها إذا دخلت بيت فرشي فشدي علي الضبة بمسمار فضربته بمسمار حتى إذا خرج عطفه وقال لا أخرج حتى يتوفاني الله تعالى أو يرضى عني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وأتى عاصم رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره خبره فقال " اذهب فادعه لي " فجاء عاصم رضي الله عنه إلى المكان فلم يجده فجاء إلى أهله فوجده في بيت الفرش فقال له إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوك فقال اكسر الضبة قال فخرجا فأتيا النبي صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم" ما يبكيك يا ثابت ؟ " فقال رضي الله عنه أنا صيت وأتخوف أن تكون هذه الآية نزلت في " لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول" فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " أما ترضى أن تعيش حميدا وتقتل شهيدا وتدخل الجنة ؟ " فقال رضيت ببشرى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ولا أرفع صوتي أبدا على صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وأنزل الله تعالى" إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى " الآية وقد ذكر هذه القصة غير واحد من التابعين كذلك فقد نهى الله عز وجل عن رفع الأصوات بحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد روينا عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه سمع صوت رجلين في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم قد ارتفعت أصواتهما فجاء فقال أتدريان أين أنتما ؟ ثم قال من أين أنتما ؟ قالا من أهل الطائف فقال لو كنتما من أهل المدينة لأوجعتكما ضربا وقال العلماء : يكره رفع الصوت عند قبره صلى الله عليه وسلم كما كان يكره في حياته عليه الصلاة والسلام لأنه محترم حيا وفي قبره صلى الله عليه وسلم دائما ثم نهى عن الجهر له بالقول كما يجهر الرجل لمخاطبه ممن عداه بل يخاطب بسكينة ووقار وتعظيم ولهذا قال تبارك وتعالى " ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض " كما قال تعالى " لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا " وقوله عز وجل " أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون " أي إنما نهيناكم عن رفع الصوت عنده خشية أن يغضب من ذلك فيغضب الله تعالى لغضبه فيحبط عمل من أغضبه وهو لا يدري كما جاء في الصحيح " إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى لا يلقي لها بالا يكتب له بها الجنة وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله تعالى لا يلقي لها بالا يهوي بها في النار أبعد ما بين السماء والأرض " ثم ندب الله تعالى إلى خفض الصوت عنده وحث على ذلك وأرشد إليه ورغب فيه فقال .

"يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم" إذا نطقتم "فوق صوت النبي" إذا نطق "ولا تجهروا له بالقول" إذا ناجيتموه "كجهر بعضكم لبعض" بل دون ذلك إجلالا له "أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون" أي خشية ذلك بالرفع والجهر المذكورين ونزل فيمن كان يخفض صوته عند النبي صلى الله عليه وسلم كأبي بكر وعمر وغيرهما رضي الله عنهم

روى البخاري والترمذي عن ابن أبي مليكة قال : حدثني عبد الله بن الزبير أن الأقرع بن حابس قدم على النبي صلى الله عليه وسلم , فقال أبو بكر : يا رسول الله استعمله على قومه , فقال عمر : لا تستعمله يا رسول الله , فتكلما عند النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتفعت أصواتهما , فقال أبو بكر لعمر : ما أردت إلا خلافي . فقال عمر : ما أردت خلافك , قال : فنزلت هذه الآية : " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي " قال : فكان عمر بعد ذلك إذا تكلم عند النبي صلى الله عليه وسلم لم يسمع كلامه حتى يستفهمه . قال : وما ذكر ابن الزبير جده يعني أبا بكر . قال : هذا حديث غريب حسن . وقد رواه بعضهم عن ابن أبي مليكة مرسلا , لم يذكر فيه عن عبد الله بن الزبير . قلت : هو البخاري , قال : عن ابن أبي مليكة كاد الخيران أن يهلكا أبو بكر وعمر , رفعا أصواتهما عند النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه ركب بني تميم , فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخي بني مجاشع , وأشار الآخر برجل آخر , فقال نافع : لا أحفظ اسمه , فقال أبو بكر لعمر : ما أردت إلا خلافي . فقال : ما أردت خلافك . فارتفعت أصواتهما في ذلك , فأنزل الله عز وجل : " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي " الآية . فقال ابن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذه الآية حتى يستفهمه . ولم يذكر ذلك عن أبيه , يعني أبا بكر الصديق . وذكر المهدوي عن علي رضي الله عنه : نزل قوله : " لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي " فينا لما ارتفعت أصواتنا أنا وجعفر وزيد بن حارثة , نتنازع ابنة حمزة لما جاء بها زيد من مكة , فقضى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لجعفر ; لأن خالتها عنده . وقد تقدم هذا الحديث في " آل عمران " . وفي الصحيحين عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم افتقد ثابت بن قيس فقال رجل : يا رسول الله , أنا أعلم لك علمه , فأتاه فوجده جالسا في بيته منكسا رأسه , فقال له : ما شأنك ؟ فقال : شر ! كان يرفع صوته فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم فقد حبط عمله وهو من أهل النار . فأتى الرجل النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه قال كذا وكذا . فقال موسى : فرجع إليه المرة الآخرة ببشارة عظيمة , فقال : " اذهب إليه فقل له إنك لست من أهل النار ولكنك من أهل الجنة ) ( لفظ البخاري ) وثابت هذا هو ثابت بن قيس بن شماس الخزرجي يكنى أبا محمد بابنه محمد . وقيل : أبا عبد الرحمن . قتل له يوم الحرة ثلاثة من الولد : محمد , ويحيى , وعبد الله . وكان خطيبا بليغا معروفا بذلك , كان يقال له خطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم , كما يقال لحسان شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم . ولما قدم وفد تميم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلبوا المفاخرة قام خطيبهم فافتخر , ثم قام ثابت بن قيس فخطب خطبة بليغة جزلة فغلبهم , وقام شاعرهم وهو الأقرع بن حابس فأنشد : أتيناك كيما يعرف الناس فضلنا إذا خالفونا عند ذكر المكارم وإنا رءوس الناس من كل معشر وأن ليس في أرض الحجاز كدارم وإن لنا المرباع في كل غارة تكون بنجد أو بأرض التهائم فقام حسان فقال : بني دارم لا تفخروا إن فخركم يعود وبالا عند ذكر المكارم هبلتم علينا تفخرون وأنتم لنا خول من بين ظئر وخادم في أبيات لهما . فقالوا : خطيبهم أخطب من خطيبنا , وشاعرهم أشعر من شاعرنا , فارتفعت أصواتهم فأنزل الله تعالى : " لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول " . وقال عطاء الخراساني : حدثتني ابنة ثابت بن قيس قالت : لما نزلت : " يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي " الآية , دخل أبوها بيته وأغلق عليه بابه , ففقده النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إليه يسأله ما خبره , فقال : أنا رجل شديد الصوت , أخاف أن يكون حبط عملي . فقال عليه السلام : ( لست منهم بل تعيش بخير وتموت بخير ) . قال : ثم أنزل الله : " إن الله لا يحب كل مختال فخور " [ لقمان : 18 ] فأغلق بابه وطفق يبكي , ففقده النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إليه فأخبره , فقال : يا رسول الله , إني أحب الجمال وأحب أن أسود قومي . فقال : ( لست منهم بل تعيش حميدا وتقتل شهيدا وتدخل الجنة ) . قالت : فلما كان يوم اليمامة خرج مع خالد بن الوليد إلى مسيلمة فلما التقوا انكشفوا , فقال ثابت وسالم مولى أبي حذيفة : ما هكذا كنا نقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم , ثم حفر كل واحد منهما له حفرة فثبتا وقاتلا حتى قتلا , وعلى ثابت يومئذ درع له نفيسة , فمر به رجل من المسلمين فأخذها , فبينا رجل من المسلمين نائم أتاه ثابت في منامه فقال له : أوصيك بوصية , فإياك أن تقول هذا حلم فتضيعه , إني لما قتلت أمس مر بي رجل من المسلمين فأخذ درعي ومنزله في أقصى الناس , وعند خبائه فرس يستن في طوله , وقد كفأ على الدرع برمة , وفوق البرمة رحل , فأت خالدا فمره أن يبعث إلى درعي فيأخذها , وإذا قدمت المدينة على خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم - يعني أبا بكر - فقل له : إن علي من الدين كذا وكذا , وفلان من رقيقي عتيق وفلان , فأتى الرجل خالدا فأخبره , فبعث إلى الدرع فأتي بها وحدث أبا بكر برؤياه فأجاز وصيته . قال : ولا نعلم أحدا أجيزت وصيته بعد موته غير ثابت , رحمه الله , ذكره أبو عمر في الاستيعاب . معنى الآية الأمر بتعظيم رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوقيره , وخفض الصوت بحضرته وعند مخاطبته , أي إذا نطق ونطقتم فعليكم ألا تبلغوا بأصواتكم وراء الحد الذي يبلغه بصوته , وأن تغضوا منها بحيث يكون كلامه غالبا لكلامكم , وجهره باهرا لجهركم , حتى تكون مزيته عليكم لائحة , وسابقته واضحة , وامتيازه عن جمهوركم كشية الأبلق . لا أن تغمروا صوته بلغطكم , وتبهروا منطقه بصخبكم . وفي قراءة ابن مسعود " لا ترفعوا بأصواتكم " . وقد كره بعض العلماء رفع الصوت عند قبره عليه السلام . وكره بعض العلماء رفع الصوت في مجالس العلماء تشريفا لهم , إذ هم ورثة الأنبياء . قال القاضي أبو بكر بن العربي : حرمة النبي صلى الله عليه وسلم ميتا كحرمته حيا , وكلامه المأثور بعد موته في الرقعة مثال كلامه المسموع من لفظه , فإذا قرئ كلامه , وجب على كل حاضر ألا يرفع صوته عليه , ولا يعرض عنه , كما كان يلزمه ذلك في مجلسه عند تلفظه به . وقد نبه الله سبحانه على دوام الحرمة المذكورة على مرور الأزمنة بقوله تعالى : " وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا " [ الأعراف : 204 ] . وكلامه صلى الله عليه وسلم من الوحي , وله من الحكمة مثل ما للقرآن , إلا معان مستثناة , بيانها في كتب الفقه . و ليس الغرض برفع الصوت ولا الجهر ما يقصد به الاستخفاف والاستهانة ; لأن ذلك كفر والمخاطبون مؤمنون . وإنما الغرض صوت هو في نفسه والمسموع من جرسه غير مناسب لما يهاب به العظماء ويوقر الكبراء , فيتكلف الغض منه ورده إلى حد يميل به إلى ما يستبين فيه المأمور به من التعزير والتوقير . ولم يتناول النهي أيضا رفع الصوت الذي يتأذى به رسول الله صلى الله عليه وسلم , وهو ما كان منهم في حرب أو مجادلة معاند أو إرهاب عدو أو ما أشبه ذلك , ففي الحديث أنه قال عليه السلام للعباس بن عبد المطلب لما انهزم الناس يوم حنين : ( اصرخ بالناس ) , وكان العباس أجهر الناس صوتا . يروى أن غارة أتتهم يوما فصاح العباس : يا صاحباه ! فأسقطت الحوامل لشدة صوته , وفيه يقول نابغة بني جعدة : زجر أبي عروة السباع إذا أشفق أن يختلطن بالغنم زعمت الرواة أنه كان يزجر السباع عن الغنم فيفتق مرارة السبع في جوفه .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا» منادى نكرة مقصودة وها للتنبيه.
«الَّذِينَ» بدل من أيها.
«آمَنُوا» ماض وفاعله والجملة صلة وجملة النداء ابتدائية.
«لا تَرْفَعُوا» مضارع مجزوم بلا الناهية والواو فاعله والجملة ابتدائية لا محل لها.
«أَصْواتَكُمْ» مفعول به.
«فَوْقَ» ظرف مكان.
«صَوْتِ» مضاف إليه.
«النَّبِيِّ» مضاف إليه.
«وَلا» الواو حرف عطف ولا ناهية.
«تَجْهَرُوا» مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون والواو فاعله.
«لَهُ» متعلقان بالفعل.
«بِالْقَوْلِ» متعلقان بالفعل أيضا.
«كَجَهْرِ» متعلقان بمحذوف صفة لمفعول مطلق محذوف.
«بَعْضِكُمْ» مضاف إليه.
«لِبَعْضٍ» متعلقان بجهر.
«أَنْ تَحْبَطَ» مضارع منصوب بأن.
«أَعْمالُكُمْ» فاعل والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر بالإضافة لمفعول لأجله محذوف.
«وَأَنْتُمْ» مبتدأ والواو حالية.
«لا» نافية.
«تَشْعُرُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبر والجملة الاسمية حال.

Similar Verses

24vs63

لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنكُمْ لِوَاذاً فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

39vs55

وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ