You are here

49vs9

وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ

Wain taifatani mina almumineena iqtataloo faaslihoo baynahuma fain baghat ihdahuma AAala alokhra faqatiloo allatee tabghee hatta tafeea ila amri Allahi fain faat faaslihoo baynahuma bialAAadli waaqsitoo inna Allaha yuhibbu almuqsiteena

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma idan jama´a biyu ta mũminai suka yi yãki, to, kuyi sulhu, a tsakãninsu. Sai idan ɗayansu ta yi zãlunci a kan gudar, to, sai ku yãƙi wadda ke yin zãlunci har ta kõma, zuwa ga umurnin Allah. To, idan ta kõma, sai ku yi sulhu a tsakãninsu da ãdalci kuma ku daidaita.(2) Lalle Allah na son mãsu daidaitãwa.

English Translation

If two parties among the Believers fall into a quarrel, make ye peace between them: but if one of them transgresses beyond bounds against the other, then fight ye (all) against the one that transgresses until it complies with the command of Allah; but if it complies, then make peace between them with justice, and be fair: for Allah loves those who are fair (and just).
And if two parties of the believers quarrel, make peace between them; but if one of them acts wrongfully towards the other, fight that which acts wrongfully until it returns to Allah's command; then if it returns, make peace between them with justice and act equitably; surely Allah loves those who act equitably.
And if two parties of believers fall to fighting, then make peace between them. And if one party of them doeth wrong to the other, fight ye that which doeth wrong till it return unto the ordinance of Allah; then, if it return, make peace between them justly, and act equitably. Lo! Allah loveth the equitable.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And if two parties of believers fall to fighting, then make peace between themナ) [49:9]. Muhammad ibn Ahmad ibn Jafar al-Nahwi informed us> Muhammad ibn Ahmad ibn Sinan al-Muqriメ> Ahmad ibn Ali al-Mawsili> Ishaq ibn Abi Israメil> Mutamir ibn Sulayman> his father> Anas who related: モI said: O Prophet of
Allah, why do you not visit Abd Allah ibn Ubayy?メ The Prophet, Allah bless him and give him peace, decided to go and visit him. He mounted an ass and the Muslims walked with him. It happened that the ground was full of manure. So when the Prophet, Allah bless him and give him peace, reached Abd Allah ibn Ubayy, the latter said: Keep away from me, the staunch of your ass is offending meメ. A man from the Helpers said to him: By Allah, the ass of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, smells better than youメ. One of the men of Abd Allah ibn Ubayy got angry; then the men of both parties became angry
because of what was said. They exchanged blows and hurled leafless palm leaves and sandals at each others. We heard that it is about them that (And if two parties of believers fall to fightingナ) was revealedヤ.
This was narrated by Bukhari from Musaddid and by Muslim from Muhammad ibn Abd al-Ala; both Musaddid and Muhammad ibn Abd al-Ala related it from al-Mutamir.

Tafseer (English)

Making Peace between Disputing Muslims

Allah commands making peace between Muslims that fight each other,

وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ...

And if two parties among the believers fall to fighting, then make peace between them both.

Therefore, Allah calls both opposing groups among Muslims, believers, although they are fighting each other. Al-Bukhari and other scholars relied on this Hadith as evidence that committing a sin does not nullify faith, no matter how major the sin is. This creed contradicts the creed of the Khawarij sect and those who accepted their idea, such as the Mutazilah sect.

Al-Bukhari narrated that Al-Hasan said that Abu Bakrah said;

the Messenger of Allah gave a speech on the Minbar while Al-Hasan bin Ali was with him. He was repeatedly looking at Al-Hasan and then at the people; then said,

إِنَّ ابْنِي هذَا سَيِّدٌ وَلَعَلَّ اللهَ تَعَالَى أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنَ الْمُسْلِمِين

Verily, this son of mine is a Sayyid (chief or master), and may Allah make peace between two great groups of Muslims through him.

What the Prophet said, occurred. Al-Hasan brought peace between the people of Ash-Sham and Iraq, after they fought tremendous wars and frightening battles.

Allah's statement,

... فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ ....

But if one of them outrages against the other, then fight you (all) against the one that which outrages till it complies with the command of Allah.

means, until the rebellious group refers to the commands of Allah and His Messenger for judgement and they listen to and obey the truth.

There is a Hadith in the Sahih in which Anas states that the Messenger of Allah said,

انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا

Help your brother, whether he is an oppressor or he is oppressed.

"I asked, `O Allah's Messenger! It is right that I help him if he is oppressed, but how should I help him if he is an oppressor?'

He said,

تَمْنَعُهُ مِنَ الظُّلْمِ فَذَاكَ نَصْرُكَ إِيَّاه

By preventing him from oppressing others; this is how you help him in this case.''

Sa`id bin Jubayr said that tribes of Aws and Khazraj once got in a scuffle using date tree branches and slippers. Allah revealed this honorable Ayah commanding them to make peace between them.

As-Suddi said,

"A man from Al-Ansar, whose name was Imran, had a wife called Umm Zayd. She wanted to visit her family, but her husband prevented her from visiting them by locking her in an upper room. So, none of her family could visit or see her. She sent someone to her family. They came, took her down from the room and wanted to take her away. Her husband was absent at the time, so his family called on their people. Their cousins came to help prevent the wife from going with her family. A push and shove situation occurred that led to them fighting using slippers.

This Ayah was then revealed in their case, and the Messenger of Allah sent someone to bring peace between them, and they both agreed to resort to the decision of Allah the Exalted.''

The statement of Allah the Exalted, next,

... فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴿٩﴾

Then if it complies, then make reconciliation between them justly, and be equitable. Verily, Allah loves those who are the equitable.

means, be fair in your judgement regarding the dispute that occurred between them,

إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (Verily, Allah loves those who are the equitable), Ibn Abi Hatim recorded, that Abdullah bin `Amr said that the Messenger of Allah said,

إِنَّ الْمُقْسِطِينَ فِي الدُّنْيَا عَلَى مَنَابِرَ مِنْ لُؤْلُؤٍ بَيْنَ يَدَيِ الرَّحْمنِ عَزَّ وَجَلَّ بِمَا أَقْسَطُوا فِي الدُّنْيَا

Verily, those who are equitable in this life, will be on podiums made of pearls before Ar-Rahman, the Exalted and Most Honored, on account of their fairness in this life.

An-Nasa'i collected this Hadith.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى آمرا بالإصلاح بين الفئتين الباغيتين بعضهم على بعض " وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما " فسماهم مؤمنين مع الاقتتال , بهذا استدل البخاري وغيره على أنه لا يخرج عن الإيمان بالمعصية وإن عظمت لا كما يقوله الخوارج ومن تابعهم من المعتزلة ونحوهم وهكذا ثبت في صحيح البخاري من حديث الحسن عن أبي بكرة رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب يوما ومعه على المنبر الحسن بن علي رضي الله عنهما فجعل ينظر إليه مرة وإلى الناس أخرى ويقول " إن ابني هذا سيد ولعل الله تعالى أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين " فكان كما قال صلى الله عليه وسلم أصلح الله تعالى به بين أهل الشام وأهل العراق بعد الحروب الطويلة والواقعات المهولة وقوله تعالى" فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله " أي حتى ترجع إلى أمر الله ورسوله وتسمع للحق وتطيعه كما ثبت في الصحيح عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " انصر أخاك ظالما أو مظلوما " قلت يا رسول الله هذا نصرته مظلوما فكيف أنصره ظالما ؟ قال صلى الله عليه وسلم : " تمنعه من الظلم فذاك نصرك إياه " وقال الإمام أحمد حدثنا عارم حدثنا معتمر قال سمعت أبي يحدث أن أنسا رضي الله عنه قال : قيل للنبي صلى الله عليه وسلم لو أتيت عبد الله بن أبي فانطلق إليه النبي صلى الله عليه وسلم وركب حمارا وانطلق المسلمون يمشون وهي أرض سبخة فلما انطلق النبي صلى الله عليه وسلم إليه قال : إليك عني فوالله لقد آذاني ريح حمارك فقال رجل من الأنصار والله لحمار رسول الله صلى الله عليه وسلم أطيب ريحا منك قال فغضب لعبد الله رجال من قومه فغضب لكل واحد منهما أصحابه قال فكان بينهم ضرب بالجريد والأيدي والنعال فبلغنا أنه أنزلت فيهم " وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما " ورواه البخاري في الصلح عن مسدد ومسلم في المغازي عن محمد بن عبد الأعلى كلاهما عن المعتمر بن سليمان عن أبيه به نحوه , وذكر سعيد بن جبير أن الأوس والخزرج كان بينهما قتال بالسعف والنعال فأنزل الله تعالى هذه الآية فأمر بالصلح بينهما , وقال السدي : كان رجلا من الأنصار يقال له عمران كانت له امرأة تدعى أم زيد , وإن المرأة أرادت أن تزور أهلها فحبسها زوجها وجعلها في علية له لا يدخل عليها أحد من أهلها وإن المرأة بعثت إلى أهلها فجاء قومها وأنزلوها لينطلقوا بها , وإن الرجل كان قد خرج فاستعان أهل الرجل فجاء بنو عمه ليحولوا بين المرأة وبين أهلها فتدافعوا واجتلدوا بالنعال فنزلت فيهم هذه الآية فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصلح بينهم وفاءوا إلى أمر الله تعالى وقوله عز وجل" فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين " أي اعدلوا بينهما فيما كان أصاب بعضهم لبعض بالقسط وهو العدل " إن الله يحب المقسطين " قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو زرعة حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن المقسطين في الدنيا على منابر من لؤلؤ بين يدي الرحمن عز وجل بما أقسطوا في الدنيا " ورواه النسائي عن محمد بن المثنى عن عبد الأعلى به , وهذا إسناده جيد قوي رجاله على شرط الصحيح وحدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عمرو بن أوس عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " المقسطون عند الله تعالى يوم القيامة على منابر من نور على يمين العرش الذين يعدلون في حكمهم وأهاليهم وما ولوا " ورواه مسلم والنسائي من حديث سفيان بن عيينة به .

"وإن طائفتان من المؤمنين" الآية نزلت في قضية هي أن النبي صلى الله عليه وسلم ركب حمارا ومر على ابن أبي فبال الحمار فسد ابن أبي أنفه فقال ابن رواحة : والله لبول حماره أطيب ريحا من مسكك فكان بين قوميهما ضرب بالأيدي والنعال والسعف "اقتتلوا" جمع نظرا إلى المعنى لأن كل طائفة جماعة وقرئ اقتتلتا "فأصلحوا بينهما" ثني نظرا إلى اللفظ "فإن بغت" تعدت "إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء" ترجع "إلى أمر الله" الحق "فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل" بالإنصاف "وأقسطوا" اعدلوا

روى المعتمر بن سليمان عن أنس بن مالك قال : قلت : يا نبي الله , لو أتيت عبد الله بن أبي ؟ فانطلق إليه النبي صلى الله عليه وسلم , فركب حمارا وانطلق المسلمون يمشون , وهي أرض سبخة , فلما أتاه النبي صلى الله عليه وسلم قال : إليك عني ! فوالله لقد آذاني نتن حمارك . فقال رجل من الأنصار : والله لحمار رسول الله صلى الله عليه وسلم أطيب ريحا منك . فغضب لعبد الله رجل من قومه , وغضب لكل واحد منهما أصحابه , فكان بينهم حرب بالجريد والأيدي والنعال , فبلغنا أنه أنزل فيهم هذه الآية . وقال مجاهد : نزلت في الأوس والخزرج . قال مجاهد : تقاتل حيان من الأنصار بالعصي والنعال فنزلت الآية . ومثله عن سعيد بن جبير : أن الأوس والخزرج كان بينهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قتال بالسعف والنعال ونحوه , فأنزل الله هذه الآية فيهم . وقال قتادة : نزلت في رجلين من الأنصار كانت بينهما مدارأة في حق بينهما ! فقال أحدهما : لآخذن حقي عنوة ; لكثرة عشيرته . ودعاه الآخر إلى أن يحاكمه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى أن يتبعه , فلم يزل الأمر بينهما حتى تواقعا وتناول بعضهم بعضا بالأيدي والنعال والسيوف , فنزلت هذه الآية . وقال الكلبي : نزلت في حرب سمير وحاطب , وكان سمير قتل حاطبا , فاقتتل الأوس والخزرج حتى أتاهم النبي صلى الله عليه وسلم , فنزلت . وأمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم والمؤمنين أن يصلحوا بينهما . وقال السدي : كانت امرأة من الأنصار يقال لها : أم زيد تحت رجل من غير الأنصار , فتخاصمت مع زوجها , أرادت أن تزور قومها فحبسها زوجها وجعلها في علية لا يدخل عليها أحد من أهلها , وأن المرأة بعثت إلى قومها , فجاء قومها فأنزلوها لينطلقوا بها , فخرج الرجل فاستغاث أهله فخرج بنو عمه ليحولوا بين المرأة وأهلها , فتدافعوا وتجالدوا بالنعال , فنزلت الآية . والطائفة تتناول الرجل الواحد والجمع والاثنين , فهو مما حمل على المعنى دون اللفظ ; لأن الطائفتين في معنى القوم والناس . وفي قراءة عبد الله " حتى يفيئوا إلى أمر الله فإن فاءوا فخذوا بينهم بالقسط " . وقرأ ابن أبي عبلة " اقتتلتا " على لفظ الطائفتين . وقد مضى في آخر " التوبة " القول فيه . وقال ابن عباس في قوله عز وجل : " وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين " [ الروم : 2 ] قال : الواحد فما فوقه , والطائفة من الشيء القطعة منه . قال العلماء : لا تخلو الفئتان من المسلمين في اقتتالهما , إما أن يقتتلا على سبيل البغي منهما جميعا أو لا . فإن كان الأول فالواجب في ذلك أن يمشى بينهما بما يصلح ذات البين ويثمر المكافة والموادعة . فإن لم يتحاجزا ولم يصطلحا وأقامتا على البغي صير إلى مقاتلتهما . وأما إن كان الثاني وهو أن تكون إحداهما باغية على الأخرى , فالواجب أن تقاتل فئة البغي إلى أن تكف وتتوب , فإن فعلت أصلح بينها وبين المبغي عليها بالقسط والعدل . فإن التحم القتال بينهما لشبهة دخلت عليهما وكلتاهما عند أنفسهما محقة , فالواجب إزالة الشبهة بالحجة النيرة والبراهين القاطعة على مراشد الحق . فإن ركبتا متن اللجاج ولم تعملا على شاكلة ما هديتا إليه ونصحتا به من اتباع الحق بعد وضوحه لهما فقد لحقتا بالفئتين الباغيتين . والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِنْ» الواو حرف استئناف وإن شرطية.
«طائِفَتانِ» فاعل مرفوع بالألف لفعل محذوف.
«مِنَ الْمُؤْمِنِينَ» صفة طائفتان.
«اقْتَتَلُوا» ماض وفاعله والجملة تفسيرية وجملة الشرط المحذوفة ابتدائية لا محل لها.
«فَأَصْلِحُوا» الفاء واقعة في جواب الشرط وأمر مبني على حذف النون والواو فاعله.
«بَيْنَهُما» ظرف مكان والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«فَإِنْ بَغَتْ» الفاء حرف عطف وإن شرطية وماض.
«إِحْداهُما» فاعل.
«عَلَى الْأُخْرى » متعلقان بالفعل والجملة ابتدائية.
«فَقاتِلُوا» الفاء واقعة في جواب الشرط وأمر مبني على حذف النون والواو فاعله.
«الَّتِي» مفعول به والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«تَبْغِي» مضارع فاعله مستتر والجملة صلة.
«حَتَّى تَفِيءَ» حرف غاية وجر ومضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتى فاعله مستتر.
«إِلى أَمْرِ» متعلقان بالفعل.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر بحتى والجار والمجرور متعلقان بقاتلوا.
«فَإِنْ» حرف عطف وإن شرطية جازمة.
«فاءَتْ» ماض في محل جزم فعل الشرط.
«فَأَصْلِحُوا» الفاء واقعة في جواب الشرط وأمر والواو فاعله والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«بَيْنَهُما» ظرف مكان.
«بِالْعَدْلِ» متعلقان بالفعل.
«وَأَقْسِطُوا» معطوف على أصلحوا.
«إِنَّ اللَّهَ» إن واسمها.
«يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ» مضارع ومفعوله والفاعل مستتر والجملة خبر إن والجملة الاسمية تعليل.

Similar Verses

5vs42

سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِن جَآؤُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُم أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئاً وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
,

60vs8

لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ