You are here

4vs10

إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً

Inna allatheena yakuloona amwala alyatama thulman innama yakuloona fee butoonihim naran wasayaslawna saAAeeran

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne, waɗanda suke cĩn dũkiyar marãyu da zãlunci, to, wuta kawai suke ci a cikin cikkunansu, kuma za su shiga cikin wata wuta mai tsanani.

English Translation

Those who unjustly eat up the property of orphans, eat up a Fire into their own bodies: They will soon be enduring a Blazing Fire!
(As for) those who swallow the property of the orphans unjustly, surely they only swallow fire into their bellies and they shall enter burning fire.
Lo! Those who devour the wealth of orphans wrongfully, they do but swallow fire into their bellies, and they will be exposed to burning flame.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Lo! Those who devour the wealth of orphans wrongfullyナ) [4:10]. Said Muqatil ibn Hayyan: モThis verse was revealed about a man from Ghatafan called Marthad ibn Zayd. This man had devoured the fortune of his young, orphaned nephew who was under his charge, and so Allah, exalted is He, revealed this verse about himヤ.

Tafseer (English)

A Stern Warning Against Those Who Use Up the Orphan's Wealth

It was also said that the Ayah وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ (consume it not wastefully and hastily, fearing that they should grow up), (4:6) means,

let them have Taqwa of Allah when taking care of the orphan's wealth, as Ibn Jarir recorded from Al-Awfi who reported this explanation from Ibn Abbas.

This is a sound opinion that is supported by the warning that follows against consuming the orphan's wealth unjustly.

In this case, the meaning becomes:

Just as you would want your offspring to be treated fairly after you, then treat other people's offspring fairly when you are given the responsibility of caring for them.

Allah proclaims that those who unjustly consume the wealth of orphans, will be eating fire into their stomach, this is why Allah said,

إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ﴿١٠﴾

Verily, those who unjustly eat up the property of orphans, they eat up only a fire into their bellies, and they will be burnt in the blazing Fire!

meaning, when you consume the orphan's wealth without a right, then you are only consuming fire, which will kindle in your stomach on the Day of Resurrection.

It is recorded in the Two Sahihs that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَات

Avoid the seven great destructive sins.

The people asked, "O Allah's Messenger! What are they?''

He said,

الشِّرْكُ بِاللهِ،

وَالسِّحْرُ،

وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلَّا بِالْحَقِّ،

وَأَكْلُ الرِّبَا،

وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ،

وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ،

وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلَات

To join others in worship along with Allah,

magic,

to kill the life which Allah has forbidden except for a just cause,

to consume interest,

to consume an orphan's property,

to turn your back to the enemy and flee from the battlefield at the time of fighting, and

to accuse chaste women who never even think of anything harmful to their chastity being good believers.

Tafseer (Arabic)

ولهذا قال إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا أي إذا أكلوا أموال اليتامى بلا سبب فإنما يأكلون نارا تتأجج في بطونهم يوم القيامة - وفي الصحيحين من حديث سليمان بن بلال عن ثور بن زيد عن سالم أبي الغيث عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " اجتنبوا السبع الموبقات - قيل : يا رسول الله وما هن ؟ قال - الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات " قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا عبيدة أخبرنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمي حدثنا أبو هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري قال : قلنا يا رسول الله ما رأيت ليلة أسري بك ؟ قال " انطلق بي إلى خلق من خلق الله كثير : رجال كل رجل منهم له مشفر كمشفر البعير وهو موكل بهم رجال يفكون لحاء أحدهم ثم يجاء بصخرة من نار فتقذف في أحدهم حتى يخرج من أسفله ولهم جؤار وصراخ قلت : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا " وقال السدي : يبعث آكل مال اليتيم يوم القيامة ولهب النار يخرج من فيه ومن مسامعه وأنفه وعينيه يعرفه كل من رآه يأكل مال اليتيم. وقال ابن مردويه : حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن زيد حدثنا أحمد بن عمرو حدثنا عقبة بن مكرم حدثنا يونس بن بكير حدثنا زياد بن المنذر عن نافع بن الحارث عن أبي برزة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " يبعث يوم القيامة القوم من قبورهم تأجج أفواههم نارا " قيل يا رسول الله من هم ؟ قال " ألم تر أن الله قال : " إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما " الآية " رواه ابن أبي حاتم عن أبي زرعة عن عقبة بن مكرم وأخرجه ابن حبان في صحيحه عن أحمد بن علي بن المثنى عن عقبة بن مكرم . قال ابن مردويه : حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا أحمد بن عصام حدثنا أبو عامر العبدي حدثنا عبد الله بن جعفر الزهري عن عثمان بن محمد عن المقري عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أحرج مال الضعيفين المرأة واليتيم " أي أوصيكم باجتناب مالهما وتقدم في سورة البقرة من طريق عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لما نزلت " إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما " الآية انطلق من كان عنده يتيم فعزل طعامه من طعامه وشرابه من شرابه فجعل يفضل الشيء فيحبس له حتى يأكله أو يفسد فاشتد ذلك عليهم فذكروا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله " ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير " الآية فخلطوا طعامهم بطعامهم وشرابهم بشرابهم .

"إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما" بغير حق "إنما يأكلون في بطونهم" أي ملأها "نارا" لأنه يؤول إليها "وسيصلون" بالبناء للفاعل والمفعول يدخلون "سعيرا" نارا شديدة يحترقون فيها

روي أنها نزلت في رجل من غطفان يقال له : مرثد بن زيد , ولي مال ابن أخيه وهو يتيم صغير فأكله ; فأنزل الله تعالى فيه هذه الآية , قال مقاتل بن حيان ; ولهذا قال الجمهور : إن المراد الأوصياء الذين يأكلون ما لم يبح لهم من مال اليتيم . وقال ابن زيد : نزلت في الكفار الذين كانوا لا يورثون النساء ولا الصغار . وسمي أخذ المال على كل وجوهه أكلا ; لما كان المقصود هو الأكل وبه أكثر إتلاف الأشياء . وخص البطون بالذكر لتبيين نقصهم , والتشنيع عليهم بضد مكارم الأخلاق . وسمى المأكول نارا بما يئول إليه ; كقوله تعالى : " إني أراني أعصر خمرا " [ يوسف : 36 ] أي عنبا . وقيل : نارا أي حراما ; لأن الحرام يوجب النار , فسماه الله تعالى باسمه . وروى أبو سعيد الخدري قال : حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم عن ليلة أسري به قال : ( رأيت قوما لهم مشافر كمشافر الإبل وقد وكل بهم من يأخذ بمشافرهم ثم يجعل في أفواههم صخرا من نار يخرج من أسافلهم فقلت يا جبريل من هؤلاء قال هم الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما ) . فدل الكتاب والسنة على أن أكل مال اليتيم من الكبائر . وقال صلى الله عليه وسلم : ( اجتنبوا السبع الموبقات ) وذكر فيها ( وأكل مال اليتيم ) .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوالَ الْيَتامى » إن واسم الموصول في محل نصب اسمها والجملة الفعلية من الفعل والفاعل والمفعول به صلة الموصول اليتامى مضاف إليه.
«ظُلْماً» حال ، أي : ظالمين أو مفعول لأجله.
«إِنَّما يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ ناراً» فعل مضارع والجار والمجرور متعلقان بالفعل وفاعله ومفعوله إنما كافة ومكفوفة والجملة خبر إن.
«وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً» فعل مضارع والواو فاعله سعيرا مفعوله والسين للإستقبال والجملة معطوفة على ما قبلها.

Similar Verses

2vs220

فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ