You are here

4vs34

الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً

Alrrijalu qawwamoona AAala alnnisai bima faddala Allahu baAAdahum AAala baAAdin wabima anfaqoo min amwalihim faalssalihatu qanitatun hafithatun lilghaybi bima hafitha Allahu waallatee takhafoona nushoozahunna faAAithoohunna waohjuroohunna fee almadajiAAi waidriboohunna fain ataAAnakum fala tabghoo AAalayhinna sabeelan inna Allaha kana AAaliyyan kabeeran

Yoruba Translation

Hausa Translation

Maza mãsu tsayuwa ne(1) a kan mãtã, sabõda abin da Allah Ya fifita sãshensu da shi a kan sãshe kuma sabõda abin da suka ciyar daga dũkiyõyinsu. To, sãlihan mãtã mãsu ɗã´a ne, mãsu tsarħwa ga gaibi sabõda abin da Allah Ya tsare. Kuma waɗanda kuke tsõron bijirewarsu, to, ku yi musu gargaɗi, kuma ku ƙaurace musu a cikin wurãren kwanciya, kuma ku dõke su. Sa´an nan kuma, idan sun yi muku ɗa´a, to, kada ku nħmi wata hanya a kansu. Lalle ne Allah Yã kasance Maɗaukaki, Mai girma.

English Translation

Men are the protectors and maintainers of women, because Allah has given the one more (strength) than the other, and because they support them from their means. Therefore the righteous women are devoutly obedient, and guard in (the husband's) absence what Allah would have them guard. As to those women on whose part ye fear disloyalty and ill-conduct, admonish them (first), (Next), refuse to share their beds, (And last) beat them (lightly); but if they return to obedience, seek not against them Means (of annoyance): For Allah is Most High, great (above you all).
Men are the maintainers of women because Allah has made some of them to excel others and because they spend out of their property; the good women are therefore obedient, guarding the unseen as Allah has guarded; and (as to) those on whose part you fear desertion, admonish them, and leave them alone in the sleeping-places and beat them; then if they obey you, do not seek a way against them; surely Allah is High, Great.
Men are in charge of women, because Allah hath made the one of them to excel the other, and because they spend of their property (for the support of women). So good women are the obedient, guarding in secret that which Allah hath guarded. As for those from whom ye fear rebellion, admonish them and banish them to beds apart, and scourge them. Then if they obey you, seek not a way against them. Lo! Allah is ever High, Exalted, Great.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Men are in charge of womenナ) [4:34]. Said Muqatil: モThis verse (Men are in charge of womenナ) was revealed about Sad ibn al-Rabi, who was one of the leaders of the Helpers (nuqabaメ), and his wife Habibah bint Zayd ibn Abi Zuhayr, both of whom from the Helpers. It happened Sad hit his wife on the face because she rebelled against him. Then her father went with her to see the Prophet, Allah bless him and give him peace. He said to him: I gave him my daughter in marriage and he slapped herメ.
The Prophet, Allah bless him and give him peace, said: Let her have retaliation against her husbandメ. As she was leaving with her father to execute retaliation, the Prophet, Allah bless him and give him peace, called them and said: Come back; Gabriel has come to meメ, and Allah, exalted is He, revealed this verse. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: We wanted something while Allah wanted something else, and that which Allah wants is goodメ.
Retaliation was then suspendedヤ. Said ibn Muhammad ibn Ahmad al-Zahid informed us> Zahir ibn Ahmad> Ahmad ibn al-Husayn ibn Junayd> Ziyad ibn Ayyub> Hushaym> Yunus ibn al-Hasan who reported that a man slapped his wife and she complained about him to the Prophet, Allah bless him and give him peace. Her family who went with her said: モO Messenger of Allah! So-and-so has slapped our girlヤ. The Prophet, Allah bless him and give him peace, kept saying: モRetaliation! Retaliation!
And there is no other judgement to be heldヤ. But then this verse (Men are in charge of womenナ) was revealed and the Prophet, Allah bless him and give him peace, said: モWe wanted something and Allah wanted something elseヤ. Abu Bakr al-Harithi informed us> Abuメl-Shaykh al-Hafiz> Abu Yahya al-Razi> Sahl al-Askari> Ali ibn Hashim> Ismail> al-Hasan who said: モAround the time when the verse on retaliation was revealed amongst the Muslims, a man had slapped his wife. She went to the Prophet, Allah bless him and give him peace and said: My husband has slapped me and I want retaliationメ. So he said: Let there be retaliationメ. As he was still dealing with her, Allah, exalted is He, revealed (Men are in charge of women, because Allah hath made the one of them to excel the otherナ). Upon which the Prophet, Allah bless him and give him peace, said: We wanted something and my Lord wanted something different. O man, take your wife by the handメ ヤ.

Tafseer (English)

Allah said,

الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء ...

Men are the protectors and maintainers of women,

meaning, the man is responsible for the woman, and he is her maintainer, caretaker and leader who disciplines her if she deviates.

... بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ ...

because Allah has made one of them to excel the other,

meaning, because men excel over women and are better than them for certain tasks. This is why Prophethood was exclusive of men, as well as other important positions of leadership.

The Prophet said,

لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمُ امْرَأَة

People who appoint a woman to be their leader, will never achieve success.

Al-Bukhari recorded this Hadith.

Such is the case with appointing women as judges or on other positions of leadership.

... وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ ...

and because they spend from their means.

meaning the dowry, expenditures and various expenses that Allah ordained in His Book and the Sunnah of His Messenger for men to spend on women. For these reasons it is suitable that he is appointed her maintainer, just as Allah said, وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ (But men have a degree (of responsibility) over them). (2:228)

Qualities of the Righteous Wife

Allah said,

... فَالصَّالِحَاتُ ...

Therefore, the righteous (women),

... قَانِتَاتٌ ...

are Qanitat,

obedient to their husbands, as Ibn Abbas and others stated.

... حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ ...

and guard in the husband's absence,

As-Suddi and others said that;

it means she protects her honor and her husband's property when he is absent.

and Allah's statement,

... بِمَا حَفِظَ اللّهُ ...

what Allah orders them to guard.

means, the protected (husband) is the one whom Allah protects.

Ibn Jarir recorded that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

خَيْرُ النِّسَاءِ امْرَأَةٌ إِذَا نَظَرْتَ إِلَيْهَا سَرَّتْكَ، وَإِذَا أَمَرْتَهَا أَطَاعَتْكَ، وَإِذَا غِبْتَ عَنْهَا حَفِظَتْكَ فِي نَفْسِهَا وَمَالِك

The best women is she who when you look at her, she pleases you, when you command her she obeys you, and when you are absent, she protects her honor and your property.

Then, the Messenger of Allah recited the Ayah, الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء (Men are the protectors and maintainers of women), until its end.

Imam Ahmad recorded that Abdur-Rahman bin 'Awf said that the Messenger of Allah said,

إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ خَمْسَهَا، وَصَامَتْ شَهْرَهَا، وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا، وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا، قِيلَ لَهَا: ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ الْأَبْوَابِ شِئْت

If the woman prayed her five daily prayers, fasted her month, protected her chastity and obeyed her husband, she will be told, 'Enter Paradise from any of its doors you wish.'

Dealing with the Wife's Ill-Conduct

Allah said,

... وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ ...

As to those women on whose part you see ill conduct,

meaning, the woman from whom you see ill conduct with her husband, such as when she acts as if she is above her husband, disobeys him, ignores him, dislikes him, and so forth. When these signs appear in a woman, her husband should advise her and remind her of Allah's torment if she disobeys him. Indeed, Allah ordered the wife to obey her husband and prohibited her from disobeying him, because of the enormity of his rights and all that he does for her.

The Messenger of Allah said,

لَوْ كُنْتُ آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لِأَحَدٍ، لَأَمَرْتُ الْمَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا، مِنْ عِظَمِ حَقِّهِ عَلَيْهَا

If I were to command anyone to prostrate before anyone, I would have commanded the wife to prostrate before her husband, because of the enormity of his right upon her.

Al-Bukhari recorded that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلى فِرَاشِهِ فَأَبَتْ عَلَيْهِ، لَعَنَتْهَا الْمَلَائِكَةُ حَتَّى تُصْبِح

If the man asks his wife to come to his bed and she declines, the angels will keep cursing her until the morning.

Muslim recorded it with the wording,

إِذَا بَاتَتِ الْمَرْأَةُ هَاجِرَةً فِرَاشَ زَوْجِهَا، لَعَنَتْهَا الْمَلَائِكَةُ حَتَّى تُصْبِح

If the wife goes to sleep while ignoring her husband's bed, the angels will keep cursing her until the morning.

This is why Allah said,

... وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ ...

As to those women on whose part you see ill conduct, admonish them (first).

Allah's statement,

... وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ ...

abandon them in their beds,

Ali bin Abi Talhah reported that Ibn Abbas said,

"The abandonment refers to not having intercourse with her, to lie on her bed with his back to her.''

Several others said similarly.

As-Suddi, Ad-Dahhak, Ikrimah, and Ibn Abbas, in another narration, added,

"Not to speak with her or talk to her.''

The Sunan and Musnad compilers recorded that Muawiyah bin Haydah Al-Qushayri said,

"O Allah's Messenger! What is the right that the wife of one of us has on him'' The Prophet said,

أَنْ تُطْعِمَهَا إِذَا طَعِمْتَ، وَتَكْسُوَهَا إِذَا اكْتَسَيْتَ، وَلَا تَضْرِبِ الْوَجْهَ، وَلَا تُقَبِّحْ، وَلَا تَهْجُرْ إِلَّا فِي الْبَيْت

To feed her when you eat, cloth her when you buy clothes for yourself, refrain from striking her face or cursing her, and to not abandon her, except in the house.

Allah's statement,

... وَاضْرِبُوهُنَّ ...

beat them,

means, if advice and ignoring her in the bed do not produce the desired results, you are allowed to discipline the wife, without severe beating.

Muslim recorded that Jabir said that during the Farewell Hajj, the Prophet said;

وَاتَّقُوا اللهَ فِي النِّسَاءِ، فَإِنَّهُنَّ عِنْدَكُمْ عَوَانٍ، وَلَكُمْ عَلَيْهِنَّ أَنْ لَا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدًا تَكْرَهُونَهُ،فَإِنْ فَعَلْنَ ذَلِكَ فَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبًا غَيْرَ مُبَرِحٍ، وَلَهُنَّ عَلَيْكُمْ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوف

Fear Allah regarding women, for they are your assistants. You have the right on them that they do not allow any person whom you dislike to step on your mat. However, if they do that, you are allowed to discipline them lightly. They have a right on you that you provide them with their provision and clothes, in a reasonable manner.

Ibn Abbas and several others said that;

the Ayah refers to a beating that is not violent.

Al-Hasan Al-Basri said that;

it means, a beating that is not severe.

When the Wife Obeys Her Husband, Means of Annoyance Against Her are Prohibited

Allah said,

... فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً ...

but if they return to obedience, seek not against them means (of annoyance),

meaning, when the wife obeys her husband in all that Allah has allowed, then no means of annoyance from the husband are allowed against his wife. Therefore, in this case, the husband does not have the right to beat her or shun her bed.

Allah's statement,

... إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا ﴿٣٤﴾

Surely, Allah is Ever Most High, Most Great.

reminds men that if they transgress against their wives without justification, then Allah, the Ever Most High, Most Great, is their Protector, and He will exert revenge on those who transgress against their wives and deal with them unjustly.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى " الرجال قوامون على النساء " أي الرجل قيم على المرأة أي هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجت " بما فضل الله بعضهم على بعض " أي لأن الرجال أفضل من النساء والرجل خير من المرأة ولهذا كانت النبوة مختصة بالرجال وكذلك الملك الأعظم لقوله صلى الله عليه وسلم " لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة " رواه البخاري من حديث عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه وكذا منصب القضاء وغير ذلك " وبما أنفقوا من أموالهم " أي من المهور والنفقات والكلف التي أوجبها الله عليهم لهن في كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فالرجل أفضل من المرأة في نفسه وله الفضل عليها والإفضال فناسب أن يكون قيما عليها كما قال الله تعالى " وللرجال عليهن درجة " الآية وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس الرجال قوامون على النساء يعني أمراء عليهن أي تطيعه فيما أمرها الله به من طاعته وطاعته أن تكون محسنة لأهله حافظة لماله. وكذا قال مقاتل والسدي والضحاك وقال الحسن البصري : جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم تشكو أن زوجها لطمها فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " القصاص " فأنزل الله عز وجل : الرجال قوامون على النساء " الآية . فرجعت بغير قصاص ورواه ابن جريج وابن أبي حاتم من طرق عنه وكذلك أرسل هذا الخبر قتادة وابن جريج والسدي أورد ذلك كله ابن جرير وقد أسنده ابن مردويه من وجه آخر فقال حدثنا أحمد بن علي النسائي حدثنا محمد بن هبة الله الهاشمي حدثنا محمد بن محمد الأشعث حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد قال حدثني أبي عن جدي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من الأنصار بامرأة له فقالت يا رسول الله إن زوجها فلان بن فلان الأنصاري وإنه ضربها فأثر في وجهها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ليس له ذلك " فأنزل الله تعالى " الرجال قوامون على النساء " أي في الأدب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أردت أمرا وأراد الله غيره " وكذلك أرسل هذا الخبر قتادة وابن جريج والسدي أورد ذلك كله ابن جرير , وقال الشعبي في هذه الآية الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم قال الصداق الذي أعطاها ألا ترى أنه لو قذفها لاعنها ولو قذفته جلدت وقوله تعالى فالصالحات أي من النساء " قانتات " قال ابن عباس وغير واحد يعني مطيعات لأزواجهن حافظات للغيب قال السدي وغيره أي تحفظ زوجها في غيبته في نفسها وماله وقوله " بما حفظ الله " أي المحفوظ من حفظه الله قال ابن جرير حدثني المثنى حدثنا أبو صالح حدثنا أبو معشر حدثنا سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خير النساء امرأة إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك " ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية " الرجال قوامون على النساء " إلى آخرها ورواه ابن أبي حاتم عن يونس بن حبيب عن أبي داود الطيالسي عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب عن سعيد المقبري به مثله سواء وقال الإمام أحمد حدثنا يحيى بن إسحاق حدثنا ابن لهيعة عن عبد الله بن أبي جعفر أن ابن قارظ أخبره أن عبد الرحمن بن عوف قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي الأبواب شئت " تفرد به أحمد من طريق عبد الله بن قارظ عن عبد الرحمن بن عوف , وقوله تعالى " واللاتي تخافون نشوزهن " أي والنساء اللاتي تتخوفون أن ينشزن على أزواجهن والنشوز هو الارتفاع فالمرأة الناشز هي المرتفعة على زوجها التاركة لأمره المعرضة عنه المبغضة له فمتى ظهر له منها أمارات النشوز فليعظها وليخوفها عقاب الله في عصيانه فإن الله قد أوجب حق الزوج عليها وطاعته وحرم عليها معصيته لما له عليها من الفضل والإفضال وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها " . وروى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت عليه لعنتها الملائكة حتى تصبح " رواه مسلم ولفظه " إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح " ولهذا قال تعالى " واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن " وقوله " واهجروهن في المضاجع " قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : الهجر هو أن لا يجامعها ويضاجعها على فراشها ويوليها ظهره وكذا قال غير واحد وزاد آخرون منهم السدي والضحاك وعكرمة وابن عباس في رواية ولا يكلمها مع ذلك ولا يحدثها وقال علي بن أبي طلحة أيضا عن ابن عباس : يعظها فإن هي قبلت وإلا هجرها في المضجع ولا يكلمها من غير أن يرد نكاحها وذلك عليها شديد وقال مجاهد والشعبي وإبراهيم ومحمد بن كعب ومقسم وقتادة : الهجر هو أن لا يضاجعها وقد قال أبو داود حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أبي مرة الرقاشي عن عمه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " فإن خفتم نشوزهن فاهجروهن في المضاجع " قال حماد يعني النكاح وفي السنن والمسند عن معاوية بن حيدة القشيري أنه قال : يا رسول الله ما حق امرأة أحدنا عليه قال " أن تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت " وقوله واضربوهن أي إذا لم يرتدعن بالموعظة ولا بالهجران فلكم أن تضربوهن ضربا غير مبرح كما ثبت في صحيح مسلم عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في حجة الوداع " واتقوا الله في النساء فإنهن عندكم عوان ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف " وكذا قال ابن عباس وغير واحد ضربا غير مبرح قال الحسن البصري يعني غير مؤثر قال الفقهاء هو أن لا يكسر فيها عضوا ولا يؤثر فيها شيئا , وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس : يهجرها في المضجع فإن أقبلت وإلا فقد أذن الله لك أن تضربها ضربا غير مبرح ولا تكسر لها عظما فإن أقبلت وإلا قد أحل الله لك منها الفدية . وقال سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبد الله بن عبد الله بن عمر عن إياس بن عبد الله بن أبي ذئاب قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم " لا تضربوا إماء الله " فجاء عمر رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ذئرت النساء على أزواجهن فرخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في ضربهن فأطاف بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشتكين أزواجهن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لقد أطاف بآل محمد نساء كثير يشتكين من أزواجهن ليس أولئك بخياركم " رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه وقال الإمام أحمد حدثنا سليمان بن داود يعني أبا داود الطيالسي حدثنا أبو عوانة عن داود الأودي عن عبد الرحمن السلمي عن الأشعث بن قيس قال ضفت عمر رضي الله عنه فتناول امرأته فضربها فقال يا أشعث احفظ عني ثلاثا حفظتهن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسأل الرجل فيما ضرب امرأته ولا تنم إلا على وتر ونسي الثالثة وكذا رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث عبد الرحمن بن مهدي عن أبي عوانة عن داود الأودي به وقوله تعالى " فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا " أي إذا أطاعت المرأة زوجها في جميع ما يريده منها مما أباحه الله له منها فلا سبيل له عليها بعد ذلك وليس له ضربها ولا هجرانها , وقوله إن الله كان عليا كبيرا تهديد للرجال إذا بغوا على النساء من غير سبب فإن الله العلي الكبير وليهن وهو منتقم ممن ظلمهن وبغى عليهن .

"الرجال قوامون" مسلطون "على النساء" يؤدبونهن ويأخذون على أيديهن "بما فضل الله بعضهم على بعض" أي بتفضيله لهم عليهن بالعلم والعقل والولاية وغير ذلك "وبما أنفقوا" عليهن "من أموالهم فالصالحات" منهن "قانتات" مطيعات لأزواجهن "حافظات للغيب" أي لفروجهن وغيرها في غيبة أزواجهن "بما حفظ" لهن "الله" حيث أوصى عليهن الأزواج "واللاتي تخافون نشوزهن" عصيانهن لكم بأن ظهرت أمارته "فعظوهن" فخوفوهن الله "واهجروهن في المضاجع" اعتزلوا إلى فراش آخر إن أظهرن النشوز "واضربوهن" ضربا غير مبرح إن لم يرجعن بالهجران "فإن أطعنكم" فيما يراد منهن "فلا تبغوا" تطلبوا "عليهن سبيلا" طريقا إلى ضربهن ظلما "إن الله كان عليا كبيرا" فاحذروه أن يعاقبكم إن ظلمتموهن

ابتداء وخبر , أي يقومون بالنفقة عليهن والذب عنهن ; وأيضا فإن فيهم الحكام والأمراء ومن يغزو , وليس ذلك في النساء . يقال : قوام وقيم . والآية نزلت في سعد بن الربيع نشزت عليه امرأته حبيبة بنت زيد بن خارجة بن أبي زهير فلطمها ; فقال أبوها : يا رسول الله , أفرشته كريمتي فلطمها ! فقال عليه السلام : ( لتقتص من زوجها ) . فانصرفت مع أبيها لتقتص منه , فقال عليه السلام : ( ارجعوا هذا جبريل أتاني ) فأنزل الله هذه الآية ; فقال عليه السلام : ( أردنا أمرا وأراد الله غيره ) . وفي رواية أخرى : ( أردت شيئا وما أراد الله خير ) . ونقض الحكم الأول . وقد قيل : إن في هذا الحكم المردود نزل " ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه " [ طه : 114 ] . ذكر إسماعيل بن إسحاق قال : حدثنا حجاج بن المنهال وعارم بن الفضل - واللفظ لحجاج - قال حدثنا جرير بن حازم قال : سمعت الحسن يقول : إن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إن زوجي لطم وجهي . فقال : ( بينكما القصاص ) , فأنزل الله تعالى : " ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه " . وأمسك النبي صلى الله عليه وسلم حتى نزل : " الرجال قوامون على النساء " . وقال أبو روق : نزلت في جميلة بنت أبي وفي زوجها ثابت بن قيس بن شماس . وقال الكلبي : نزلت في عميرة بنت محمد بن مسلمة وفي زوجها سعد بن الربيع . وقيل : سببها قول أم سلمة المتقدم . ووجه النظم أنهن تكلمن في تفضيل الرجال على النساء في الإرث , فنزلت " ولا تتمنوا " الآية . ثم بين تعالى أن تفضيلهم عليهن في الإرث لما على الرجال من المهر والإنفاق ; ثم فائدة تفضيلهم عائدة إليهن . ويقال : إن الرجال لهم فضيلة في زيادة العقل والتدبير ; فجعل لهم حق القيام عليهن لذلك . وقيل : للرجال زيادة قوة في النفس والطبع ما ليس للنساء ; لأن طبع الرجال غلب عليه الحرارة واليبوسة , فيكون فيه قوة وشدة , وطبع النساء غلب عليه الرطوبة والبرودة , فيكون فيه معنى اللين والضعف ; فجعل لهم حق القيام عليهن بذلك , وبقوله تعالى : " وبما أنفقوا من أموالهم " . ودلت هذه الآية على تأديب الرجال نساءهم , فإذا حفظن حقوق الرجال فلا ينبغي أن يسيء الرجل عشرتها . و " قوام " فعال للمبالغة ; من القيام على الشيء والاستبداد بالنظر فيه وحفظه بالاجتهاد . فقيام الرجال على النساء هو على هذا الحد ; وهو أن يقوم بتدبيرها وتأديبها وإمساكها في بيتها ومنعها من البروز , وأن عليها طاعته وقبول أمره ما لم تكن معصية ; وتعليل ذلك بالفضيلة والنفقة والعقل والقوة في أمر الجهاد والميراث والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . وقد راعى بعضهم في التفضيل اللحية - وليس بشيء ; فإن اللحية قد تكون وليس معها شيء مما ذكرنا . وقد مضى الرد على هذا في " البقرة " .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الرِّجالُ» مبتدأ.
«قَوَّامُونَ» خبر مرفوع بالواو.
«عَلَى النِّساءِ» متعلقان بقوامون.
«بِما فَضَّلَ» الجار والمجرور متعلقان بقوامون وفضل فعل ماض.
«اللَّهُ» لفظ الجلالة فاعله.
«بَعْضَهُمْ» مفعوله.
«عَلى بَعْضٍ» متعلقان بفضل والمصدر المؤول من ما والفعل في محل جر بحرف الجر أي : بتفضيل ، والجار والمجرور متعلقان بقوامون.
«وَبِما أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوالِهِمْ» الجملة معطوفة على ما قبلها وهي مثلها في إعرابها.
«فَالصَّالِحاتُ» الفاء استئنافية الصالحات مبتدأ.
«قانِتاتٌ» خبر أول.
«حافِظاتٌ لِلْغَيْبِ» خبر ثان تعلق به الجار والمجرور بعده.
«بِما حَفِظَ اللَّهُ» فعل ماض وفاعل والمصدر المؤول من ما والفعل في محل جر بالباء أي : بحفظ اللّه لهن.
«وَاللَّاتِي» الواو استئنافية اللاتي اسم موصول مبتدأ.
«تَخافُونَ نُشُوزَهُنَّ» فعل مضارع وفاعل ومفعول به والجملة صلة.
«فَعِظُوهُنَّ» الفاء واقعة في جواب اسم الموصول لما فيه من شبه الشرط عظوهن فعل أمر وفاعله ومفعوله والجملة خبر اللاتي.
«وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ» عطف.
«فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ» فعل ماض ونون النسوة فاعله والكاف مفعوله وهو في محل جزم فعل الشرط.
«فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا» فعل مضارع مجزوم وفاعله ومفعوله والجار والمجرور متعلقان بالفعل قبلهما والجملة في محل جزم جواب الشرط.
«إِنَّ اللَّهَ» إن واسمها.
«كانَ عَلِيًّا كَبِيراً» كان وخبراها واسمها ضمير مستتر.

Similar Verses

2vs228

وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاَحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ