You are here

4vs36

وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً

WaoAAbudoo Allaha wala tushrikoo bihi shayan wabialwalidayni ihsanan wabithee alqurba waalyatama waalmasakeeni waaljari thee alqurba waaljari aljunubi waalssahibi bialjanbi waibni alssabeeli wama malakat aymanukum inna Allaha la yuhibbu man kana mukhtalan fakhooran

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma ku bauta wa(3) Allah kuma kada ku haɗa wani da Shi, kuma ga mahaifa ku yi kyautatãwa, kuma ga ma´abũcin zumunta da marãyu da matalauta, da maƙwabci ma´abũcin kusanta, da maƙwabci manĩsanci, da abõki a għfe da ɗan hanya, da abin da hannuwanku na dãma suka mallaka. Lalle ne Allah bã Ya son wanda ya kasance mai tãƙama, mai yawan alfahari.

English Translation

Serve Allah, and join not any partners with Him; and do good- to parents, kinsfolk, orphans, those in need, neighbours who are near, neighbours who are strangers, the companion by your side, the wayfarer (ye meet), and what your right hands possess: For Allah loveth not the arrogant, the vainglorious;-
And serve Allah and do not associate any thing with Him and be good to the parents and to the near of kin and the orphans and the needy and the neighbor of (your) kin and the alien neighbor, and the companion in a journey and the wayfarer and those whom your right hands possess; surely Allah does not love him who is proud, boastful;
And serve Allah. Ascribe no thing as partner unto Him. (Show) kindness unto parents, and unto near kindred, and orphans, and the needy, and unto the neighbour who is of kin (unto you) and the neighbour who is not of kin, and the fellow-traveller and the wayfarer and (the slaves) whom your right hands possess. Lo! Allah loveth not such as are proud and boastful,

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Order to Worship Allah Alone and to Be Dutiful to Parents

Allah says;

وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا ...

Worship Allah and join none with Him in worship,

Allah orders that He be worshipped Alone without partners, because He Alone is the Creator and Sustainer Who sends His favors and bounties on His creation in all situations and instances. Therefore He deserves to be singled out, without associating anything or anyone from His creation with Him in worship.

Indeed, the Prophet said to Mu`adh,

أَتَدْرِي مَا حَقُّ اللهِ عَلَى الْعِبَادِ ؟

Do you know what Allah's right on His servants is?

Mu`adh replied, "Allah and His Messenger know better.''

He said,

أنْ يَعْبُدُوهُ وَلَا يُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا

That they should worship Him and should not worship any others with Him.

The Prophet then said,

أَتَدْرِي مَا حَقُّ الْعِبَادِ عَلَى اللهِ إِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ ؟ أَنْ لَا يُعَذِّبَهُم

Do you know what the right of the servants on Allah is if they do this He should not punish them.

... وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ...

and do good to parents,

Allah commands the servants to be dutiful to their parents, for Allah made parents the reason for the servants to come to existence, after they did not exist.

Allah joins the order to worship Him with being dutiful to parents in many places. For example, He said,

أَنِ اشْكُرْ لِى وَلِوَلِدَيْكَ

give thanks to Me and to your parents, (31:14)

and,

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّـهُ وَبِالْوَلِدَيْنِ إِحْسَـناً

And your Lord has decreed that you worship none but Him. And that you be dutiful to your parents). (17:23)

After Allah ordained being dutiful to parents, He ordained kind treatment of relatives, males and females.

... وَبِذِي الْقُرْبَى ...

kinsfolk,

A Hadith states,

الصَّدَقَةُ عَلَى الْمِسْكِينِ صَدَقَةٌ، وَعَلى ذِي الرَّحِمِ صَدَقَةٌ وَصِلَة

Charity given to the poor is Sadaqah, while charity given to relatives is both Sadaqah and Silah (keeping the relations).

Allah then said,

... وَالْيَتَامَى ...

orphans,

because they lost their caretakers who would spend on them. So Allah commands that the orphans be treated with kindness and compassion.

Allah then said,

... وَالْمَسَاكِينِ ...

Al-Masakin (the poor),

who have various needs and cannot find what sustains these needs. Therefore, Allah commands they should be helped in acquiring their needs in a sufficient manner that will end their inadequacy.

We will further elaborate on the matter of the destitute and the poor in Surah Bara'h (9:60).

The Right of the Neighbor

Allah said,

... وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ ...

the neighbor who is near of kin, the neighbor who is a stranger

Ali bin Abi Talhah said that Ibn Abbas said that

وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى (the neighbor who is near of kin) means,

"The neighbor who is also a relative,''

while, وَالْجَارِ الْجُنُبِ (The neighbor who is a stranger) means,

"Who is not a relative.''

It was also reported that Ikrimah, Mujahid, Maymun bin Mihran, Ad-Dahhak, Zayd bin Aslam, Muqatil bin Hayyan and Qatadah said similarly.

Mujahid was also reported to have said that Allah's statement, وَالْجَارِ الْجُنُبِ (the neighbor who is a stranger) means,

"The companion during travel.''

There are many Hadiths that command kind treatment to the neighbors, and we will mention some of them here with Allah's help.

The First Hadith Imam Ahmad recorded that Abdullah bin Umar said that the Messenger of Allah said,

مَازَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُه

Jibril kept reminding of the neighbor's right, until I thought that he was going to give him a share of the inheritance.

The Two Sahihs recorded this Hadith.

The Second Hadith Imam Ahmad recorded that Abdullah bin `Amr said that the Messenger of Allah said,

مَازَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُه

Jibril kept reminding me of the neighbor's right, until I thought he was going to appoint a share of the inheritance for him.

Abu Dawud and At-Tirmidhi recorded this Hadith, which At-Tirmidhi said was "Hasan Gharib through this route.''

The Third Hadith Imam Ahmad recorded that Abdullah bin `Amr bin Al-`As said that the Prophet said,

خَيْرُ الْأَصْحَابِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُهُمْ لِصَاحِبِهِ، وَخَيْرُ الْجِيرَانِ عِنْدَ اللهِ خَيْرُهُمْ لِجَارِه

The best companions according to Allah are those who are the best with their friends, and the best neighbors according to Allah are the best with their neighbors.

At-Tirmidhi recorded this Hadith and said, "Hasan Gharib''.

The Fourth Hadith Imam Ahmad recorded that Al-Miqdad bin Al-Aswad said that the Messenger of Allah asked his Companions,

مَا تَقُولُونَ فِي الزِّنَا ؟

What do you say about adultery?

They said, "It is prohibited, for Allah and His Messenger have prohibited it. So it is forbidden until the Day of Resurrection.''

The Messenger of Allah said,

لَأَنْ يَزْنِيَ الرَّجُلُ بِعَشْرِ نِسْوَةٍ، أَيْسَرُ عَلَيْهِ مِنْ أَنْ يَزْنِيَ بِامْرَأَةِ جَارِه

For a man to commit adultery with his neighbor's wife is worse than if he commits adultery with ten women.

He then said,

مَا تَقُولُونَ فِي السَّرِقَةِ ؟

What do you say about theft?

They said, "It is prohibited, for Allah and His Messenger prohibited it.''

He said,

لَأَنْ يَسْرِقَ الرَّجُلُ مِنْ عَشْرَةِ أَبْيَاتٍ، أَيْسَرُ عَلَيْهِ مِنْ أَنْ يَسْرِقَ مِنْ جَارِه

If a man steals from his neighbor, it is worse for him than stealing from ten homes.

Only Ahmad recorded this Hadith.

A similar Hadith is recorded in the Two Sahihs, Ibn Mas`ud said,

"I asked, `O Allah's Messenger! What is the greatest sin?'

He said,

أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَك

To make a rival for Allah while He Alone created you.

I said, `Then.'

He said,

أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ خَشْيَةَ أَنْ يَطْعَمَ مَعَك

To kill your offspring for fear that he might share your food with you.

I said, `Then.'

He said,

أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِك

To commit adultery with your neighbor's wife.''

The Fifth Hadith Imam Ahmad recorded that,

Aishah asked the Messenger of Allah, "I have two neighbors, so whom among them should I give my gift?''

He said,

إِلى أَقْرَبِهِمَا مِنْكِ بَابًا

The neighbor whose door is the closest to you.

Al-Bukhari narrated this Hadith.

We will elaborate on this subject in the Tafsir of Surah Bara'h, Allah willing and upon Him we depend.

... وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ ...

the companion by your side, the wayfarer (you meet),

Being Kind to Slaves and Servants

Allah said,

... وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ...

and those (slaves) whom your right hands possess,

this is an order to be kind to them because they are weak, being held as captives by others.

An authentic Hadith records that;

during the illness that preceded his death, the Messenger of Allah continued advising his Ummah:

الصَّلَاةَ الصَّلَاةَ، وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم

(Protect) the prayer, (protect) the prayer, and (those slaves) whom your hands possess.

He was repeating it until his tongue was still.

Imam Ahmad recorded that Al-Miqdam bin Ma`dykarib said that the Messenger of Allah said,

مَا أَطْعَمْتَ نَفْسَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ

وَمَا أَطْعَمْتَ وَلَدَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ

وَمَا أَطْعَمْتَ زَوْجَتَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ

وَمَا أَطْعَمْتَ خَادِمَكَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَة

What you feed yourself is a Sadaqah (charity) for you,

what you feed your children is Sadaqah for you,

what you feed your wife is Sadaqah for you,

what you feed your servant is Sadaqah for you.

An-Nasa'i recorded this Hadith which has an authentic chain of narration, all the thanks are due to Allah. `

Abdullah bin `Amr said to a caretaker of his,

"Did you give the slaves their food yet?''

He said, "No.''

Ibn `Amr said, "Go and give it to them, for the Messenger of Allah said,

كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يَحْبِسَ عَمَّنْ يَمْلِكُ قُوتَهُم

It is enough sin for someone to prevent whomever he is responsible for from getting their food. ''

Muslim recorded this Hadith.

Abu Hurayrah narrated that the Prophet said,

لِلْمَمْلُوكِ طَعَامُهُ وَكِسْوَتُهُ، وَلَا يُكَلَّفُ مِنَ الْعَمَلِ إِلَّا مَا يُطِيق

The slave has the right to have food, clothing and to only be required to perform what he can bear of work.

Muslim also recorded this Hadith.

Abu Hurayrah narrated that the Prophet said,

إِذَا أَتَى أَحَدَكُمْ خَادِمُهُ بِطَعَامِه، فَإِنْ لَمْ يُجْلِسْهُ مَعَهُ فَلْيُنَاوِلْهُ لُقْمَةً أَوْ لُقْمَتَيْنِ أَوْ أُكْلَةً أَوْ أُكْلتَيْنِ فَإِنَّهُ وَلِيَ حَرَّهُ وَعِلَاجَه

When your servant brings meals to one of you, if he does not let him sit and share the meal, then he should at least give him a mouthful or two mouthfuls of that meal or a meal or two, for he has prepared it.

This is the wording collected by Al-Bukhari.

Allah Does Not Like the Arrogant

Allah said,

... إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا ﴿٣٦﴾

Verily, Allah does not like such as are proud and boastful.

meaning, one who is proud and arrogant, insolent and boasts to others. He thinks that he is better than other people, thus thinking high of himself, even though he is insignificant to Allah and hated by people.

Mujahid said that;

Allah's statement, إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً (Verily, Allah does not like such as are proud) means arrogant, while, فَخُورًا (boastful) means boasting about what he has, while he does not thank Allah.

This Ayah indicates that such a person boasts with people about the bounty that Allah has given him, but he is actually ungrateful to Allah for this bounty.

Ibn Jarir recorded that Abdullah bin Waqid Abu Raja Al-Harawi said,

"You will find that those who are mean are also proud and boasting. He then recited, وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ (and those (slaves) whom your right hands possess).

You will find that he who is undutiful (to parents) is also arrogant, and deprived. He then recited, وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (And dutiful to my mother, and made me not arrogant, deprived). (19:32)

Once a man asked the Prophet,

"O Messenger of Allah, advise me.'

The Prophet said,

إيَّاكَ وَإِسْبَالَ الْإِزَارِ، فَإِنَّ إِسْبَالَ الْإِزَارِ مِنَ الْمَخِيلَةِ، وَإِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الْمَخِيلَة

Avoid lengthening the dress (below the ankles), for this practice is from arrogance. Verily, Allah does not like arrogance.''

Tafseer (Arabic)

يأمر تبارك وتعالى بعبادته وحده لا شريك له فإنه هو الخالق الرازق المنعم المتفضل على خلقه في جميع الآنات والحالات فهو المستحق منهم أن يوحدوه ولا يشركوا به شيئا من مخلوقاته كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل " أتدري ما حق الله على العباد ؟ " قال الله ورسوله أعلم قال " أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ثم أتدري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك ؟ أن لا يعذبهم " ثم أوصى بالإحسان إلى الوالدين فإن الله سبحانه جعلهما سببا لخروجك من العدم إلى الوجود , وكثيرا ما يقرن الله سبحانه بين عبادته والإحسان إلى الوالدين كقوله " أن اشكر لي ولوالديك " وكقوله " وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " ثم عطف على الإحسان إليهما الإحسان إلى القرابات من الرجال والنساء كما جاء في الحديث " الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم صدقة وصلة " ثم قال تعالى " واليتامى " وذلك لأنهم فقدوا من يقوم بمصالحهم ومن ينفق عليهم فأمر الله بالإحسان إليهم والحنو عليهم ثم قال " والمساكين " وهم المحاويج من ذوي الحاجات الذين لا يجدون من يقوم بكفايتهم فأمر الله سبحانه بمساعدتهم بما تتم به كفايتهم وتزول به ضرورتهم وسيأتي الكلام على الفقير والمسكين في سورة براءة وقوله والجار ذي القربى والجار الجنب " قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس والجار ذي القربى يعني الذي بينك وبينه قرابة والجار الجنب الذي ليس بينك وبينه قرابة وكذا روي عن عكرمة ومجاهد وميمون بن مهران والضحاك وزيد بن أسلم ومقاتل بن حيان وقتادة وقال أبو إسحاق عن نوف البكالي في قوله " والجار ذي القربى " يعني الجار المسلم والجار الجنب " يعني اليهودي والنصراني رواه ابن جرير وابن أبي حاتم وقال جابر الجعفي عن الشعبي عن علي وابن مسعود والجار ذي القربى يعني المرأة وقال مجاهد أيضا في قوله " والجار الجنب يعني الرفيق في السفر وقد وردت الأحاديث بالوصايا بالجار فلنذكر منها ما تيسر والله المستعان ." الحديث الأول " قال الإمام أحمد حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن عمر بن محمد بن زيد أنه سمع محمدا يحدث عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه " أخرجاه في الصحيحين من حديث محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر به . " الحديث الثاني " قال الإمام أحمد حدثنا سفيان عن داود بن شابور عن مجاهد عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه " . وروى أبو داود والترمذي نحوه من حديث سفيان بن عيينة عن بشير أبي إسماعيل زاد الترمذي وداود بن شابور كلاهما عن مجاهد به ثم قال الترمذي حسن غريب من هذا الوجه وقد روي عن مجاهد وعائشة وأبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم " الحديث الثالث " قال أحمد أيضا حدثنا عبد الله بن يزيد أخبرنا حيوة أخبرنا شرحبيل بن شريك أنه سمع أبا عبد الرحمن الجيلي يحدث عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال" خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره " ورواه الترمذي عن أحمد بن محمد عن عبد الله بن المبارك عن حيوة بن شريح به وقال حسن غريب . " الحديث الرابع " قال الإمام أحمد حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان عن أبيه عن عباية بن رفاعة عن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يشبع الرجل دون جاره " تفرد به أحمد . " الحديث الخامس " قال الإمام أحمد حدثنا علي بن عبد الله حدثنا محمد بن فضيل بن غزوان حدثنا محمد بن سعد الأنصاري سمعت أبا ظبية الكلاعي سمعت المقداد بن الأسود يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه " ما تقولون في الزنا " قالوا حرام حرمه الله ورسوله وهو حرام إلى يوم القيامة فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم " لأن يزني الرجل بعشرة نسوة أيسر عليه من أن يزني بحليلة جاره " قال " ما تقولون في السرقة " قالوا حرمها الله ورسوله فهي حرام إلى يوم القيامة قال " لأن يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسر عليه من أن يسرق من جاره " تفرد به أحمد وله شاهد في الصحيحين من حديث ابن مسعود : قلت يا رسول الله أي الذنب أعظم ؟ قال " أن تجعل لله ندا وهو خلقك " قلت ثم أي ؟ قال " أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك " قلت ثم أي ؟ قال " أن تزاني حليلة جارك " . " الحديث السادس " قال الإمام أحمد حدثنا يزيد حدثنا هشام عن حفصة عن أبي العالية عن رجل من الأنصار قال : خرجت من أهلي أريد النبي صلى الله عليه وسلم فإذا به قائم ورجل معه مقبل عليه فظننت أن لهما حاجة قال الأنصاري لقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جعلت أنثني لرسول الله صلى الله عليه وسلم من طول القيام فلما انصرف قلت يا رسول الله لقد قام بك هذا الرجل حتى جعلت أرثي لك من طول القيام قال " وقد رأيته " قلت نعم قال " أتدري من هو ؟ " قلت لا قال " ذاك جبريل ما زال يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه " ثم قال " أما إنك لو سلمت عليه لرد عليك السلام" . " الحديث السابع " قال عبد بن حميد في مسنده حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا ابن بكر يعني المدني عن جابر بن عبد الله قال : جاء رجل من العوالي ورسول الله صلى الله عليه وسلم وجبريل عليه السلام يصليان حيث يصلى على الجنائز فلما انصرف قال الرجل يا رسول الله من هذا الرجل الذي رأيت يصلي معك ؟ قال " وقد رأيته ؟ " قال نعم قال " لقد رأيت خيرا كثيرا هذا جبريل ما زال يوصيني بالجار حتى رأيت أنه سيورثه " تفرد به من هذا الوجه وهو شاهد للذي قبله ." الحديث الثامن " وقال أبو بكر البزار حدثنا عبيد الله بن محمد أبو الربيع المحاربي حدثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك أخبرني عبد الرحمن بن الفضل عن عطاء الخراساني عن الحسن عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الجيران ثلاثة جار له حق واحد وهو أدنى الجيران حقا وجار له حقان وجار له ثلاثة حقوق وهو أفضل الجيران حقا . فأما الجار الذي له حق واحد فجار مشرك لا رحم له له حق الجوار. وأما الجار الذي له حقان فجار مسلم له حق الإسلام وحق الجوار . وأما الذي له ثلاثة حقوق فجار مسلم ذو رحم له حق الجوار وحق الإسلام وحق الرحم " قال البزار لا نعلم أحدا روى عن عبد الرحمن بن الفضل إلا ابن أبي فديك . " الحديث التاسع " قال الإمام أحمد حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن أبي عمران عن طلحة بن عبد الله عن عائشة أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : إن لي جارين فإلى أيهما أهدي ؟ قال " إلى أقربها منك بابا " ورواه البخاري من حديث شعبة به . " الحديث العاشر " روى الطبراني وأبو نعيم عن عبد الرحمن فزاد قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فجعل الناس يتمسحون بوضوئه فقال " ما يحملكم على ذلك " قالوا حب الله ورسوله قال " من سره أن يحب الله ورسوله فليصدق الحديث إذا حدث وليؤد الأمانة إذا اؤتمن " " الحديث الحادي عشر " قال أحمد حدثنا قتيبة حدثنا ابن لهيعة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن أول خصمين يوم القيامة جاران" الحديث وقوله تعالى " والصاحب بالجنب " قال الثوري عن جابر الجعفي عن الشعبي عن علي وابن مسعود قالا : هي المرأة . وقال ابن أبي حاتم وروي عن عبد الرحمن بن أبي ليلى وإبراهيم النخعي والحسن وسعيد بن جبير في إحدى الروايات نحو ذلك وقال ابن عباس وجماعة : هو الضعيف وقال ابن عباس ومجاهد وعكرمة وقتادة هو الرفيق في السفر وقال سعيد بن جبير هو الرفيق الصالح وقال زيد بن أسلم هو جليسك في الحضر ورفيقك في السفر . وأما ابن السبيل فعن ابن عباس وجماعة هو الضيف وقال مجاهد وأبو جعفر الباقر والحسن والضحاك ومقاتل هو الذي يمر عليك مجتازا في السفر وهذا أظهر وإن كان مراد القائل بالضيف المار في الطريق فهما سواء وسيأتي الكلام على أبناء السبيل في سورة براءة وبالله الثقة وعليه التكلان . وقوله تعالى " وما ملكت أيمانكم " وصية بالأرقاء لأن الرقيق ضعيف الحيلة أسير في أيدي الناس فلهذا ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل يوصي أمته في مرض الموت يقول " الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم " فجعل يرددها حتى ما يفيض بها لسانه وقال الإمام أحمد حدثنا إبراهيم بن أبي العباس حدثنا بقية حدثنا جبير بن سعد عن خالد بن معدان عن المقدام بن معديكرب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما أطعمت نفسك فهو لك صدقة وما أطعمت ولدك فهو لك صدقة وما أطعمت زوجتك فهو لك صدقة وما أطعمت خادمك فهو لك صدقه " ورواه النسائي من حديث بقية وإسناده صحيح ولله الحمد . وعن عبد الله بن عمرو أنه قال لقهرمان له هل أعطيت الرقيق قوتهم ؟ قال لا : قال فانطلق فأعطهم فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " كفى المرء إثما أن يحبس عمن يملك قوتهم " رواه مسلم وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " للمملوك طعامه وكسوته ولا يكلف من العمل إلا ما يطيق " . رواه مسلم أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " إذا أتى أحدكم خادمه بطعامه فإن لم يجلسه معه فليناوله لقمة أو لقمتين أو أكلة أو أكلتين فإنه ولي حره وعلاجه " أخرجاه ولفظه للبخاري ولمسلم " فليقعده معه فليأكل فإن كان الطعام مشفوها قليلا فليضع في يده أكلة أو أكلتين " وعن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " هم إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل ويلبسه مما يلبس ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم فأعينوهم " أخرجاه . وقوله تعالى " إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا أي مختالا في نفسه معجبا متكبرا فخورا " على الناس يرى أنه خير منهم فهو في نفسه كبير وهو عند الله حقير وعند الناس بغيض قال مجاهد في قوله إن الله لا يحب من كان مختالا يعني متكبرا فخورا يعني بعد ما أعطي وهو لا يشكر الله تعالى يعني يفخر على الناس بما أعطاه الله من نعمه وهو قليل الشكر على ذلك وقال ابن جرير حدثني القاسم حدثنا الحسين حدثنا محمد بن كثير عن عبد الله بن واقد عن أبي رجاء الهروي قال : لا تجد سيئ الملكة إلا وجدته مختالا فخورا وتلا وما ملكت أيمانكم الآية ولا عاقا إلا وجدته جبارا شقيا وتلا " وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا " وروى ابن أبي حاتم عن العوام بن حوشب مثله في المختال الفخور وقال حدثنا أبي حدثنا أبو نعيم عن الأسود بن شيبان حدثنا يزيد بن عبد الله بن الشخير قال : قال مطرف كان يبلغني عن أبي ذر حديث كنت أشتهي لقاءه فلقيته فقلت يا أبا ذر بلغني أنك تزعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن الله يحب ثلاثة ويبغض ثلاثة قال : أجل فلا إخالك أكذب على خليلي ثلاثا ؟ قلت من الثلاثة الذين يبغض الله ؟ قال المختال الفخور أوليس تجدونه عندكم في كتاب الله المنزل ثم قرأ الآية إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا وحدثنا أبي حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا وهيب عن خالد عن أبي تميمة عن رجل من بني الهجيم قال : قلت يا رسول الله أوصني قال : " إياك إسبال الإزار فإن إسبال الإزار من المخيلة والله لا يحب المخيلة " .

"واعبدوا الله" وحدوه "ولا تشركوا به شيئا" أحسنوا "وبالوالدين إحسانا" برا ولين جانب "وبذي القربى" القرابة "واليتامى والمساكين والجار ذي القربى" القريب منك في الجوار أو النسب "والجار الجنب" البعيد عنك في الجوار أو النسب "والصاحب بالجنب" الرفيق في السفر أو صناعة وقيل الزوجة "وابن السبيل" المنقطع في سفره "وما ملكت أيمانكم" من الأرقاء "إن الله لا يحب من كان مختالا" متكبرا "فخورا" على الناس بما أوتي

أجمع العلماء على أن هذه الآية من المحكم المتفق عليه , ليس منها شيء منسوخ . وكذلك هي في جميع الكتب . ولو لم يكن كذلك لعرف ذلك من جهة العقل , وإن لم ينزل به الكتاب . وقد مضى معنى العبودية وهي التذلل والافتقار , لمن له الحكم والاختيار ; فأمر الله تعالى عباده بالتذلل له والإخلاص فيه , فالآية أصل في خلوص الأعمال لله تعالى وتصفيتها من شوائب الرياء وغيره ; قال الله تعالى " فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا " [ الكهف : 110 ] حتى لقد قال بعض علمائنا : إنه من تطهر تبردا أو صام محما لمعدته ونوى مع ذلك التقرب لم يجزه ; لأنه مزج في نية التقرب نية دنياوية وليس لله إلا العمل الخالص ; كما قال تعالى : " ألا لله الدين الخالص " [ الزمر : 3 ] . وقال تعالى : " وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين " [ البينة : 5 ] . وكذلك إذا أحس الرجل بداخل في الركوع وهو إمام لم ينتظره ; لأنه يخرج ركوعه بانتظاره عن كونه خالصا لله تعالى . وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قال الله تبارك وتعالى أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه ) . وروى الدارقطني عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يجاء يوم القيامة بصحف مختمة فتنصب بين يدي الله تعالى فيقول الله تعالى للملائكة ألقوا هذا واقبلوا هذا فتقول الملائكة وعزتك ما رأينا إلا خيرا فيقول الله عز وجل - وهو أعلم - إن هذا كان لغيري ولا أقبل اليوم من العمل إلا ما كان ابتغي به وجهي ) . وروي أيضا عن الضحاك بن قيس الفهري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله تعالى يقول أنا خير شريك فمن أشرك معي شريكا فهو لشريكي يا أيها الناس أخلصوا أعمالكم لله تعالى فإن الله لا يقبل إلا ما خلص له ولا تقولوا هذا لله وللرحم فإنها للرحم وليس لله منها شيء ولا تقولوا هذا لله ولوجوهكم فإنها لوجوهكم وليس لله تعالى منها شيء ) . مسألة : إذا ثبت هذا فاعلم أن علماءنا رضي الله عنهم قالوا : الشرك على ثلاث مراتب وكله محرم . وأصله اعتقاد شريك لله في ألوهيته , وهو الشرك الأعظم وهو شرك الجاهلية , وهو المراد بقوله تعالى : " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء " . [ النساء : 48 ] . ويليه في الرتبة اعتقاد شريك لله تعالى في الفعل , وهو قول من قال : إن موجودا ما غير الله تعالى يستقل بإحداث فعل وإيجاده وإن لم يعتقد كونه إلها كالقدرية مجوس هذه الأمة , وقد تبرأ منهم ابن عمر كما في حديث جبريل عليه السلام . ويلي هذه الرتبة الإشراك في العبادة وهو الرياء ; وهو أن يفعل شيئا من العبادات التي أمر الله بفعلها له لغيره . وهذا هو الذي سيقت الآيات والأحاديث لبيان تحريمه , وهو مبطل للأعمال وهو خفي لا يعرفه كل جاهل غبي . ورضي الله عن المحاسبي فقد أوضحه في كتابه " الرعاية " وبين إفساده للأعمال . وفي سنن ابن ماجه عن أبي سعيد بن أبي فضالة الأنصاري وكان من الصحابة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا جمع الله الأولين والآخرين ليوم القيامة ليوم لا ريب فيه نادى مناد من كان أشرك في عمل عمله لله عز وجل أحدا فليطلب ثوابه من عند غير الله فإن الله أغنى الشركاء عن الشرك ) . وفيه عن أبي سعيد الخدري قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نتذاكر المسيخ الدجال فقال : ( ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيخ الدجال ؟ ) قال : فقلنا بلى يا رسول الله ; فقال : ( الشرك الخفي أن يقوم الرجل يصلي فيزين صلاته لما يرى من نظر رجل ) . وفيه عن شداد بن أوس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن أخوف ما أتخوف على أمتي الإشراك بالله أما إني لست أقول يعبدون شمسا ولا قمرا ولا وثنا ولكن أعمالا لغير الله وشهوة خفية ) خرجه الترمذي الحكيم . وسيأتي في آخر الكهف , وفيه بيان الشهوة الخفية . وروى ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشهوة الخفية فقال : ( هو الرجل يتعلم العلم يحب أن يجلس إليه ) . قال سهل بن عبد الله التستري رضي الله عنه : الرياء على ثلاثة وجوه ; أحدها : أن يعقد في أصل فعله لغير الله ويريد به أن يعرف أنه لله , فهذا صنف من النفاق وتشكك في الإيمان . والآخر : يدخل في الشيء لله فإذا اطلع عليه غير الله نشط , فهذا إذا تاب يزيد أن يعيد جميع ما عمل . والثالث : دخل في العمل بالإخلاص وخرج به لله فعرف بذلك ومدح عليه وسكن إلى مدحهم ; فهذا الرياء الذي نهى الله عنه . قال سهل : قال لقمان لابنه : الرياء أن تطلب ثواب عملك في دار الدنيا , وإنما عمل القوم للآخرة . قيل له : فما دواء الرياء ؟ قال كتمان العمل , قيل له : فكيف يكتم العمل ؟ قال : ما كلفت إظهاره من العمل فلا تدخل فيه إلا بالإخلاص , وما لم تكلف إظهاره أحب ألا يطلع عليه إلا الله . قال : وكل عمل اطلع عليه الخلق فلا تعده من العمل . وقال أيوب السختياني : ما هو بعاقل من أحب أن يعرف مكانه من عمله . قلت : قول سهل " والثالث دخل في العمل بالإخلاص " إلى آخره , إن كان سكونه وسروره إليهم لتحصل منزلته في قلوبهم فيحمدوه ويجلوه ويبروه وينال ما يريده منهم من مال أو غيره فهذا مذموم ; لأن قلبه مغمور فرحا باطلاعهم عليه , وإن كانوا قد اطلعوا عليه بعد الفراغ . فأما من أطلع الله عليه خلقه وهو لا يحب اطلاعهم عليه فيسر بصنع الله وبفضله عليه فسروره بفضل الله طاعة ; كما قال تعالى : " قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون " [ يونس : 58 ] . وبسط هذا وتتميمه في كتاب " الرعاية للمحاسبي " , فمن أراده فليقف عليه هناك . وقد سئل سهل عن حديث النبي صلى الله عليه وسلم ( أني أسر العمل فيطلع عليه فيعجبني ) قال : يعجبه من جهة الشكر لله الذي أظهره الله عليه أو نحو هذا . فهذه جملة كافية في الرياء وخلوص الأعمال . وقد مضى في " البقرة " . حقيقة الإخلاص . والحمد لله .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَاعْبُدُوا اللَّهَ» فعل أمر وفاعله ومفعوله والجملة مستأنفة.
«وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً» لا ناهية ومضارع مجزوم بحذف النون تعلق به الجار والمجرور بعده والواو فاعله وشيئا مفعوله أو مفعول مطلق.
«وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً» مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره : وأحسنوا وقد تعلق بهذا الفعل الجار والمجرور.
«وَبِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ ، وَالْجارِ ذِي الْقُرْبى وَالْجارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ» معطوفة على بالوالدين ، وذي اسم مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة ، بالجنب متعلقان بمحذوف حال من الصاحب.
«وَما مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ» ما اسم موصول معطوف على ما قبله وجملة «مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ» صلة الموصول.
«إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها.
«لا يُحِبُّ مَنْ» فعل مضارع واسم الموصول مفعول به والجملة خبر إن.
«كانَ مُخْتالًا فَخُوراً» كان وخبراها والجملة صلة الموصول واسم كان ضمير مستتر.

Similar Verses

17vs23

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً
,

19vs32

وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً
,

31vs14

وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ

2vs83

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ
,

4vs107

وَلاَ تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّاناً أَثِيماً