You are here

4vs84

فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً

Faqatil fee sabeeli Allahi la tukallafu illa nafsaka waharridi almumineena AAasa Allahu an yakuffa basa allatheena kafaroo waAllahu ashaddu basan waashaddu tankeelan

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sabõda haka, ka(2) yi yãƙi a cikin hanyar Allah, ba a kallafa maka ba, face a kanka, kuma ka kwaɗaitar da mũminai. Akwai tsammãnin Allah Ya kange gãfin waɗanda suka kãfirta, kuma Allah ne Mafi tsananin gãfi, kuma Mafi tsananin azabtãwa.

English Translation

Then fight in Allah's cause - Thou art held responsible only for thyself - and rouse the believers. It may be that Allah will restrain the fury of the Unbelievers; for Allah is the strongest in might and in punishment.
Fight then in Allah's way; this is not imposed on you except In relation to yourself, and rouse the believers to ardor maybe Allah will restrain the fighting of those who disbelieve and Allah is strongest in prowess and strongest to give an exemplary punishment.
So fight (O Muhammad) in the way of Allah Thou art not taxed (with the responsibility for anyone) except thyself - and urge on the believers. Peradventure Allah will restrain the might of those who disbelieve. Allah is stronger in might and stronger in inflicting punishment.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah Commands His Messenger to Perform Jihad

Allah commands;

فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ...

Then fight in the cause of Allah,

Allah commands His servant and Messenger, Muhammad , to himself fight in Jihad and not to be concerned about those who do not join Jihad.

Hence Allah's statement,

... لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ ...

you are not tasked (held responsible) except for yourself,

Ibn Abi Hatim recorded that Abu Ishaq said,

"I asked Al-Bara bin Azib about a man who meets a hundred enemies and still fights them, would he be one of those referred to in Allah's statement, وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ (And do not throw yourselves into destruction (by not spending your wealth in the cause of Allah). (2:195)

He said, `Allah said to His Prophet,

فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ (Then fight in the cause of Allah, you are not tasked (held responsible) except for yourself, and incite the believers (to fight along with you)).''

Imam Ahmad recorded Sulayman bin Dawud saying that Abu Bakr bin Ayyash said that Abu Ishaq said,

"I asked Al-Bara, `If a man attacks the lines of the idolators, would he be throwing himself to destruction?'

He said, `No, because Allah has sent His Messenger and commanded him, فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ (Then fight in the cause of Allah, you are not tasked (held responsible) except for yourself).

That Ayah is about spending (in Allah's cause).''

Inciting the Believers to Fight

Allah said,

... وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ...

and incite the believers,

to fight, by encouraging them and strengthening their resolve in this regard.

For instance, the Prophet said to the believers at the battle of Badr, while organizing their lines,

قُومُوا إِلى جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّموَاتُ وَالْأَرْض

Stand up and march forth to a Paradise, as wide as the heavens and Earth.

There are many Hadiths that encourage Jihad.

Al-Bukhari recorded that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَرَسُولِهِ، وَأَقَامَ الصَّلَاةَ، وَآتَى الزَّكَاةَ، وَصَامَ رَمَضَانَ، كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ أَنْ يُدْخِلَهُ الْجَنَّـةَ، هَاجَرَ فِي سَبِيلِ اللهِ أَوْ جَلَسَ فِي أَرْضِهِ الَّتِي وُلِدَ فِيهَا

Whoever believes in Allah and His Messenger, offers prayer, pays the Zakah and fasts the month of Ramadan, will rightfully be granted Paradise by Allah, no matter whether he migrates in Allah's cause or remains in the land where he is born.

The people said, `O Allah's Messenger! Shall we acquaint the people with this good news!'

He said,

إِنَّ فِي الْجَنَّـةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ أَعَدَّهَا اللهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللهِ، بَيْنَ كُلِّ دَرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللهَ فَاسْأَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ وَسَطُ الْجَنَّةِ، وَأَعْلَى الْجَنَّةِ، وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمنِ، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّة

Paradise has one hundred grades which Allah has reserved for the Mujahidin who fight in His cause, the distance between each two grades is like the distance between the heaven and the Earth. So, when you ask Allah, ask for Al-Firdaws, which is the best and highest part of Paradise, above it is the Throne of the Most Beneficent (Allah) and from it originate the rivers of Paradise.

There are various narrations for this Hadith from Ubadah, Mu`adh, and Abu Ad-Darda'.

Abu Sa`id Al-Khudri narrated that the Messenger of Allah said,

يَا أَبَا سَعِيدٍ مَنْ رَضِيَ بِاللهِ رَبًّا، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍصلى الله عليه وسلّم نَبِيًّا، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّـة

O Abu Sa`id! Whoever accepts Allah as his Lord, Islam as his religion and Muhammad as the Prophet, then he would rightfully acquire Paradise.

Abu Sa`id liked these words and said, "O Allah's Messenger! Repeat them for me.''

The Prophet repeated his words, then said,

وَأُخْرَى يَرْفَعُ اللهُ الْعَبْدَبِهَا مِائَةَ دَرَجَةٍ فِي الْجَنَّـةِ، مَا بَيْنَ كُلِّ دَرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْض

And (there is) another deed for which Allah raises the servant a hundred grades in Paradise, between each two grades is the distance between heaven and Earth.

Abu Sa`id said, "What is it, O Allah's Messenger!''

He said,

الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ الله

Jihad in Allah's cause.

This Hadith was collected by Muslim.

Allah's statement,

... عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ ...

it may be that Allah will restrain the evil might of the disbelievers.

means, by your encouraging them to fight, their resolve will be strengthened to meet the enemy in battle, to defend Islam and its people and to endure and be patient against the enemy.

Allah's statement,

... وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً ﴿٨٤﴾

And Allah is Stronger in might and Stronger in punishing.

means, He is able over them in this life and the Hereafter, just as He said in another Ayah,

ذَلِكَ وَلَوْ يَشَآءُ اللَّهُ لاَنْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَـكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ

But if it had been Allah's will, He Himself could certainly have punished them (without you). But (He lets you fight) in order to test some of you with others. (47:4)

Tafseer (Arabic)

يأمر تعالى عبده ورسوله محمدا صلى الله عليه وسلم بأن يباشر القتال بنفسه ومن نكل عنه فلا عليه منه ولهذا قال " لا تكلف إلا نفسك " قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا محمد بن عمرو بن نبيح حدثنا حكام حدثنا الجراح الكندي عن أبي إسحاق قال : سألت البراء بن عازب عن الرجل يلقى المائة من العدو فيقاتل فيكون ممن قال الله فيه " ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة " قال : قد قال الله تعالى لنبيه " فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك وحرض المؤمنين " ورواه الإمام أحمد عن سليمان بن داود عن أبي بكر بن عياش عن أبي إسحاق قال : قلت للبراء : الرجل يحمل على المشركين أهو ممن ألقى بيده إلى التهلكة قال : لا إن الله بعث رسوله صلى الله عليه وسلم وقال " فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك " إنما ذلك في النفقة . وكذا رواه ابن مردويه من طريق أبي بكر بن عياش وعلي بن صالح عن أبي إسحاق عن البراء به ثم قال ابن مردويه : حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أحمد بن النضر العسكري حدثنا مسلم بن عبد الرحمن الحرثي حدثنا محمد بن حمير حدثنا سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن البراء قال : لما نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم " فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك وحرض المؤمنين " الآية قال لأصحابه " قد أمرني ربي بالقتال فقاتلوا " حديث غريب وقوله " وحرض المؤمنين " أي على القتال ورغبهم فيه وشجعهم عليه كما قال لهم صلى الله عليه وسلم يوم بدر وهو يسوي الصفوف " قوموا إلى جنة عرضها السموات والأرض " وقد وردت أحاديث كثيرة في الترغيب في ذلك فمن ذلك ما رواه البخاري عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من آمن بالله ورسوله وأقام الصلاة وآتى الزكاة وصام رمضان كان حقا على الله أن يدخله الجنة هاجر في سبيل الله أو جلس في أرضه التي ولد فيها " قالوا : يا رسول الله أفلا نبشر الناس بذلك ؟ فقال : " إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله بين كل درجتين كما بين السماء والأرض فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه وسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة " وروى من حديث عبادة ومعاذ وأبي الدرداء نحو ذلك . وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يا أبا سعيد من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا ونبيا وجبت له الجنة " قال : فعجب لها أبو سعيد فقال : أعدها علي يا رسول الله ففعل ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وأخرى يرفع الله العبد بها مائة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض " قال : وما هي يا رسول الله ؟ قال : " الجهاد في سبيل الله " رواه مسلم . وقوله " عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا " أي بتحريضك إياهم على القتال تنبعث هممهم على مناجزة الأعداء ومدافعتهم عن حوزة الإسلام وأهله ومقاومتهم ومصابرتهم. وقوله تعالى والله أشد بأسا وأشد تنكيلا أي هو قادر عليهم في الدنيا والآخرة كما قال تعالى " ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض " الآية .

"فقاتل" يا محمد "في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك" فلا تهتم بتخلفهم عنك المعنى قاتل ولو وحدك فإنك موعود بالنصر "وحرض المؤمنين" حثهم على القتال ورغبهم فيه "عسى الله أن يكف بأس" حرب "الذين كفروا والله أشد بأسا" منهم "وأشد تنكيلا" تعذيبا منهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده لأخرجن ولو وحدي ) فخرج بسبعين راكبا إلى بدر الصغرى فكف الله بأس الكفار بإلقاء الرعب في قلوبهم ومنع أبي سفيان عن الخروج كما تقدم في آل عمران

هذه الفاء متعلقة بقوله " ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسوف نؤتيه أجرا عظيما " [ النساء : 74 ] " فقاتل في سبيل الله " أي من أجل هذا فقاتل . وقيل : هي متعلقة بقوله : " وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله . فقاتل " . كأن هذا المعنى : لا تدع جهاد العدو والاستنصار عليهم للمستضعفين من المؤمنين ولو وحدك ; لأنه وعده بالنصر . قال الزجاج : أمر الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بالجهاد وإن قاتل وحده ; لأنه قد ضمن له النصرة . قال ابن عطية : " هذا ظاهر اللفظ , إلا أنه لم يجئ في خبر قط أن القتال فرض عليه دون الأمة مدة ما ; فالمعنى والله أعلم أنه خطاب له في اللفظ , وهو مثال ما يقال لكل واحد في خاصة نفسه ; أي أنت يا محمد وكل واحد من أمتك القول له ; " فقاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك " . ولهذا ينبغي لكل مؤمن أن يجاهد ولو وحده ; ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( والله لأقاتلنهم حتى تنفرد سالفتي ) . وقول أبي بكر وقت الردة : ولو خالفتني يميني لجاهدتها بشمالي . وقيل : إن هذه الآية نزلت في موسم بدر الصغرى ; فإن أبا سفيان لما انصرف من أحد واعد رسول الله صلى الله عليه وسلم موسم بدر الصغرى ; فلما جاء الميعاد خرج إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبعين راكبا فلم يحضر أبو سفيان ولم يتفق قتال . وهذا على معنى ما قاله مجاهد كما تقدم في " آل عمران " . ووجه النظم على هذا والاتصال بما قبل أنه وصف المنافقين بالتخليط وإيقاع الأراجيف , ثم أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالإعراض عنهم وبالجد في القتال في سبيل الله وإن لم يساعده أحد على ذلك .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فَقاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ» الجار والمجرور متعلقان بالفعل والفاء هي الفصيحة والجملة جواب شرط لها أي : إذا لم يردوا الأمر إليك فقاتل.
«لا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ» فعل مضارع مبني للمجهول ومفعوله ونائب الفاعل مستتر إلا أداة حصر ولا نافية والجملة في محل نصب حال.
«وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ» الجملة معطوفة.
«عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ» المصدر المؤول من أن والفعل بعدها في محل نصب خبر عسى واللّه اسمها.
«الَّذِينَ» اسم موصول في محل جر بالإضافة وجملة «كَفَرُوا» صلته لا محل لها.
«وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً» مبتدأ وخبر وتمييز والجملة حالية «وَأَشَدُّ تَنْكِيلًا» عطف.

Similar Verses

2vs195

وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
,

47vs4

فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ

4vs74

فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً