You are here

4vs97

إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيراً

Inna allatheena tawaffahumu almalaikatu thalimee anfusihim qaloo feema kuntum qaloo kunna mustadAAafeena fee alardi qaloo alam takun ardu Allahi wasiAAatan fatuhajiroo feeha faolaika mawahum jahannamu wasaat maseeran

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne, waɗanda malã´ĩku(3) suka karɓi rãyukansu, (alhãli) sunã mãsu zãluntar kansu,sun ce (musu): &quotA cikin me kuka kasance?&quot (Su kuma) suka ce: &quotMun kasance waɗanda aka raunana a cikin ƙasa.&quot Suka ce: &quotAshe ƙasar Allah ba ta kasance mayalwaciya ba, dõmin ku yi hijira a cikinta?&quot To, waɗannan makõmarsu Jahannama ce. Kuma tã mũnana ta zama makõma.

English Translation

When angels take the souls of those who die in sin against their souls, they say: "In what (plight) Were ye?" They reply: "Weak and oppressed Were we in the earth." They say: "Was not the earth of Allah spacious enough for you to move yourselves away (From evil)?" Such men will find their abode in Hell,- What an evil refuge! -
Surely (as for) those whom the angels cause to die while they are unjust to their souls, they shall say: In what state were you? They shall say: We were weak in the earth. They shall say: Was not Allah's earth spacious, so that you should have migrated therein? So these it is whose abode is hell, and it is an evil resort
Lo! as for those whom the angels take (in death) while they wrong themselves, (the angels) will ask: In what were ye engaged? They will say: We were oppressed in the land. (The angels) will say: Was not Allah's earth spacious that ye could have migrated therein? As for such, their habitation will be hell, an evil journey's end;

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Lo! as for those whom the angels take (in death) while they wrong themselvesナ) [4:97]. This verse was revealed about some people in Mecca who professed Islam but did not migrate; they showed faith outwardly but were hypocrites inwardly. At the Battle of Badr, they joined the idolaters in their fight against the
Muslims and were killed therein. The angels struck their faces and backs and said to them that which Allah, exalted is He, has mentioned in this verse. Abu Bakr al-Harithi informed us> Abul-Shaykh al-Hafiz> Abu Yahya> Sahl ibn Uthman> Abd al-Rahim ibn Sulayman> Ashath ibn Sawad> Ikrimah> Ibn Abbas who said with regard to the verse (Lo! as for those whom the angels take (in death) while they wrong themselvesナ) which he recited to the end: モThey were Muslims who were in Mecca. They went out with the idolaters to fight and were killed with them, and so this verse was revealedヤ.

Tafseer (English)

The Prohibition of Residing Among the Disbelievers While Able to Emigrate

Allah says;

إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ ...

Verily, as for those whom the angels take (in death) while they are wronging themselves,

Al-Bukhari recorded that Muhammad bin Abdur-Rahman, Abu Al-Aswad, said,

"The people of Al-Madinah were forced to prepare an army (to fight against the people of Ash-Sham during the Khilafah of Abdullah bin Az-Zubayir at Makkah), and I was enlisted in it.

Then I met Ikrimah, the freed slave of Ibn Abbas, and informed him (about it), and he forbade me strongly from doing so (i.e., to enlist in that army), and then he said to me,

`Ibn Abbas told me that some Muslims used to go out with the idolators increasing the size of their army against the Messenger of Allah. Then, an arrow would hit one of them and kill him, or he would be struck on his neck (with a sword) and killed, and Allah sent down the Ayah, إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ (Verily, as for those whom the angels take (in death) while they are wronging themselves).'''

Ad-Dahhak stated that;

this Ayah was revealed about some hypocrites who did not join the Messenger of Allah but remained in Makkah and went out with the idolators for the battle of Badr.

They were killed among those who were killed. Thus, this honorable Ayah was revealed about those who reside among the idolators, while able to perform Hijrah and unable to practice the faith.

Such people will be committing injustice against themselves and falling into a prohibition according to the consensus and also according to this Ayah, إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ (Verily, as for those whom the angels take (in death) while they are wronging themselves), by refraining from Hijrah.

... قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ ...

They (angels) say (to them): "In what (condition) were you!''

meaning, why did you remain here and not perform Hijrah!

... قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ ...

They reply: "We were weak and oppressed on the earth.''

meaning, we are unable to leave the land or move about in the earth.

... قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا ...

They (angels) say: "Was not the earth of Allah spacious enough for you to emigrate therein!''

... فَأُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيرًا ﴿٩٧﴾

Such men will find their abode in Hell - what an evil destination!

Abu Dawud recorded that;

Samurah bin Jundub said that the Messenger of Allah said,

مَنْ جَامَعَ الْمُشْرِكَ وَسَكَنَ مَعَهُ فَإِنَّهُ مِثْلُه

Whoever mingles with the idolator and resides with him, he is just like him.

Tafseer (Arabic)

قال البخاري : حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ حدثنا حيوة وغيره قالا حدثنا محمد بن عبد الرحمن أبو الأسود قال : قطع على أهل المدينة بعث فاكتتبت فيه فلقيت عكرمة مولى ابن عباس فأخبرته فنهاني عن ذلك أشد النهي قال : أخبرني ابن عباس أن ناسا من المسلمين كانوا مع المشركين يكثرون سوادهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم يرمي به فيصيب أحدهم فيقتله أو يضرب عنقه فيقتل فأنزل الله " إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم " . رواه الليث عن أبي الأسود . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن منصور الرمادي حدثنا أبو أحمد يعني الزبيري حدثنا محمد بن شريك المكي حدثنا عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان قوم من أهل مكة أسلموا وكانوا يستخفون بالإسلام فأخرجهم المشركون يوم بدر معهم فأصيب بعضهم قال المسلمون كان أصحابنا مسلمين وأكرهوا فاستغفروا لهم فنزلت " إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم " الآية قال فكتب إلى من بقي من المسلمين بهذه الآية لا عذر لهم قال فخرجوا فلحقهم المشركون فأعطوهم التقية فنزلت هذه الآية " ومن الناس من يقول آمنا بالله " الآية . قال عكرمة : نزلت هذه الآية في شباب من قريش كانوا تكلموا بالإسلام بمكة منهم علي بن أمية بن خلف وأبو قيس بن الوليد بن المغيرة وأبو منصور بن الحجاج والحارث بن زمعة قال الضحاك نزلت في ناس من المنافقين تخلفوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة وخرجوا مع المشركين يوم بدر فأصيبوا فيمن أصيب فنزلت هذه الآية الكريمة عامة في كل من أقام بين ظهراني المشركين وهو قادر على الهجرة وليس متمكنا من إقامة الدين فهو ظالم لنفسه مرتكب حراما بالإجماع وبنص هذه الآية حيث يقول تعالى" إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم " أي بترك الهجرة " قالوا فيم كنتم " أي لم مكثتم هاهنا وتركتم الهجرة قالوا كنا مستضعفين في الأرض أي لا نقدر على الخروج من البلد ولا الذهاب في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة الآية : وقال أبو داود حدثنا محمد بن داود بن سفيان حدثني يحيى بن حسان أخبرنا سليمان بن موسى أبو داود حدثنا جعفر بن سعد بن سمرة بن يزيد حدثني حبيب بن سليمان عن أبيه سليمان بن سمرة عن سمرة بن جندب أما بعد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من جامع المشرك وسكن معه فإنه مثله " وقال السدي : لما أسر العباس وعقيل ونوفل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للعباس " افد نفسك وابن أخيك " فقال يا رسول الله ألم نصل إلى قبلتك ونشهد شهادتك قال " يا عباس إنكم خاصمتم فخصمتم " ثم تلا عليه هذه الآية ألم تكن أرض الله واسعة " رواه ابن أبي حاتم .

"إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم" بالمقام مع الكفار وترك الهجرة ونزل في جماعة أسلموا ولم يهاجروا فقتلوا يوم بدر مع الكفار : "قالوا" لهم موبخين "فيم كنتم" أي في شيء كنتم في أمر دينكم "قالوا" معتذرين "كنا مستضعفين" عاجزين عن إقامة الدين "في الأرض" أرض مكة "قالوا" لهم توبيخا "ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها" من أرض الكفر إلى بلد آخر كما فعل خيركم "فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا" هي

المراد بها جماعة من أهل مكة كانوا قد أسلموا وأظهروا للنبي صلى الله عليه وسلم الإيمان به , فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم أقاموا مع قومهم وفتن منهم جماعة فافتتنوا , فلما كان أمر بدر خرج منهم قوم مع الكفار ; فنزلت الآية . وقيل : إنهم لما استحقروا عدد المسلمين دخلهم شك في دينهم فارتدوا فقتلوا على الردة ; فقال المسلمون : كان أصحابنا هؤلاء مسلمين وأكرهوا على الخروج فاستغفروا لهم ; فنزلت الآية . والأول أصح . روى البخاري عن محمد بن عبد الرحمن قال : قطع على أهل المدينة بعث فاكتتبت فيه فلقيت عكرمة مولى ابن عباس فأخبرته فنهاني عن ذلك أشد النهي , ثم قال : أخبرني ابن عباس أن ناسا من المسلمين كانوا مع المشركين يكثرون سواد المشركين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمى به فيصيب أحدهم فيقتله أو يضرب فيقتل ; فأنزل الله تعالى : " إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم " . " توفاهم الملائكة " يحتمل أن يكون فعلا ماضيا لم يستند بعلامة تأنيث , إذ تأنيث لفظ الملائكة غير حقيقي , ويحتمل أن يكون فعلا مستقبلا على معنى تتوفاهم ; فحذفت إحدى التاءين . وحكى ابن فورك عن الحسن أن المعنى تحشرهم إلى النار . وقيل : تقبض أرواحهم ; وهو أظهر . وقيل : المراد بالملائكة ملك الموت ; لقوله تعالى : " قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم " [ السجدة : 11 ] .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ» إن واسم الموصول اسمها وتتوفاهم فعل مضارع والهاء مفعوله والملائكة فاعله والجملة صلة الموصول.
«ظالِمِي» حال منصوبة بالياء وحذفت النون للإضافة.
«أَنْفُسِهِمْ» مضاف إليه.
«قالُوا» فعل ماض وفاعل والجملة خبر إنّ.
«فِيمَ كُنْتُمْ» ما اسم استفهام مبني على السكون في محل جر بحرف الجر و الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر كنتم وحذفت ألفها لدخول حرف الجر عليها والجملة مقول القول.
«قالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ» كان واسمها وخبرها الذي تعلق به الجار والمجرور بعده والجملة مقول القول وجملة «قالُوا» مستأنفة.
«أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ واسِعَةً» فعل مضارع ناقص مجزوم بلم واسمها وخبرها واللّه لفظ الجلالة مضاف إليه والهمزة للإستفهام والجملة مفعول به بعد قالوا.
«فَتُهاجِرُوا فِيها» فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد فاء السببية والواو فاعل والمصدر المؤول معطوف على مصدر مقدر من الفعل السابق. والجار والمجرور فيها متعلقان بالفعل قبلهما.
«فَأُولئِكَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» اسم الإشارة مبتدأ مأواهم مبتدأ ثان مرفوع بالضمة المقدرة على الألف خبره جهنم والجملة الاسمية خبر المبتدأ أولئك.
«وَساءَتْ مَصِيراً» فعل ماض للذم مصيرا تمييز والفاعل ضمير مستتر يفسره هذا التمييز والمخصوص بالذم محذوف أي : جهنم والجملة مستأنفة.

Similar Verses

2vs8

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ

16vs28

الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
,

29vs56

يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ
,

39vs10

قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ
,

4vs115

وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً
,

48vs6

وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً