You are here

59vs7

مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

Ma afaa Allahu AAala rasoolihi min ahli alqura falillahi walilrrasooli walithee alqurba waalyatama waalmasakeeni waibni alssabeeli kay la yakoona doolatan bayna alaghniyai minkum wama atakumu alrrasoolu fakhuthoohu wama nahakum AAanhu faintahoo waittaqoo Allaha inna Allaha shadeedu alAAiqabi

Yoruba Translation

Hausa Translation

Abin da Allah Ya sanya shi ganĩma ga ManzonSa dagamutãnen ƙauyukan nan, to, na Allah ne, kuma na ManzonSa ne kuma na mãsu dangantaka da mãrayu da miskĩnai da ɗan hanya(1) ( matafiyi) ne dõmin kada ya kasance abin shãwãgi a tsakãnin mawadãta daga cikinku kuma abin da Manzo ya bã ku, to, ku kama shi, kuma abin da ya hane ku, to, ku bar shi. Kuma ku bi Allah da taƙawa. Lalle, Allah, Mai tsananin uƙũba ne.

English Translation

What Allah has bestowed on His Messenger (and taken away) from the people of the townships,- belongs to Allah,- to His Messenger and to kindred and orphans, the needy and the wayfarer; In order that it may not (merely) make a circuit between the wealthy among you. So take what the Messenger assigns to you, and deny yourselves that which he withholds from you. And fear Allah; for Allah is strict in Punishment.
Whatever Allah has restored to His Messenger from the people of the towns, it is for Allah and for the Messenger, and for the near of kin and the orphans and the needy and the wayfarer, so that it may not be a thing taken by turns among the rich of you, and whatever the Messenger gives you, accept it, and from whatever he forbids you, keep back, and be careful of (your duty to) Allah; surely Allah is severe in retributing (evil):
That which Allah giveth as spoil unto His messenger from the people of the townships, it is for Allah and His messenger and for the near of kin and the orphans and the needy and the wayfarer, that it become not a commodity between the rich among you. And whatsoever the messenger giveth you, take it. And whatsoever he forbiddeth, abstain (from it). And keep your duty to Allah. Lo! Allah is stern in reprisal.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah the Exalted said,

مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى ...

What Allah gave as booty (Fai') to His Messenger from the people of the townships,

meaning, from all the villages and areas that are conquered in this manner;

the booty collected from them falls under the same ruling as the booty acquired from Bani An-Nadir.

This is why Allah the Exalted said,

... فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ ...

it is for Allah, His Messenger, the kindred, the orphans, the poor, and the wayfarer, ...

until its end and the following Ayah. mentioning the ways the Fai' should be spent.

Imam Ahmad recorded that Umar said,

"The wealth of Bani An-Nadir was of the Fai' type that Allah awarded His Messenger and for which the Muslims did not have to use cavalry or camelry. Therefore, it was for the Messenger of Allah, and he used it for the needs of his family for a year at a time, and the rest was used to buy armors and weapons used in the cause of Allah the Exalted and Most Honored.''

Ahmad collected the short form of this story.

The Group, with the exception of Ibn Majah, collected this Hadith.

Abu Dawud recorded that Malik bin `Aws said,

"While I was at home, the sun rose high and it got hot. Suddenly the messenger of Umar bin Al-Khattab came to me and I went along with him and entered the place where Umar was sitting on a bedstead made of date-palm leaves and without a mattress. He said when I went in,

`O Malik! Some of your people's families came to me due to their famine, and I have ordered that relief aid should be given to them, so take it and distribute it among them.'

I said, `I wish that you ordered someone else to do it.'

He said, `Take it.'

Then Yarfa (the servant of Umar) came saying, `O Commander of the faithful! May I admit `Uthman bin `Affan, `Abdur-Rahman bin `Awf, Az-Zubayr bin Al-`Awwam and Sa`d bin Abi Waqqas?'

Umar said, `Yes,' and they came in.

After a while Yarfa came again and said, `O Commander of the faithful! May I admit Al-Abbas and Ali'?

Umar said, `Yes.'

So, they were admitted and Al-Abbas said, `O Chief of the believers! Judge between me and this one (i.e., Ali).'

The group (being `Uthman and his companions) said, `O Chief of the believers! Judge between them and relieve both of them from each other.'

I (Malik bin Aws) thought that they asked the four men to come in before them for this purpose.

Umar said, `Be patient!'

He then asked the group (Uthman and his companions), `I ask you by Allah by Whose permission the heaven and the earth exist, do you know that Allah's Messenger said,

لَا نُورَثُ، مَا تَرَكْنَا صَدَقَة

Our (the Prophet's) property will not be inherited. Whatever we leave, is charity.

The group said, `He said so.'

Umar then turned to Ali and Al-Abbas and said,

`I beseech you by Allah by Whose permission the heaven and the earth exist, do you know both that Allah's Messenger said,

لَا نُورَثُ، مَا تَرَكْنَا صَدَقَة

Our (the Prophets) property will not be inherited. Whatever we leave, is charity.

They replied, `He said so.'

Umar then said,

`Allah bestowed on His Messenger a special favor unlike what he gave all other people. Allah the Exalted said,

وَمَا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

(And what Allah gave as booty (Fai') to His Messenger from them -- for this you made no expedition with either cavalry or camelry. But Allah gives power to His Messengers over whomsoever He wills. And Allah is Able to do all things.

Therefore, this property, the booty collected from Bani An-Nadir, was especially given to Allah's Messenger. However, by Allah, neither did he take possession of it and leave you, nor did he favor himself with it to your exclusion. Allah's Messenger took the yearly expenses from it for himself and his family and left the rest in the Muslim Treasury.'

He then asked the group, `I ask you by Allah with Whose permission the heavens and earth exist, do you know this'

They replied, `Yes.'

Umar then said to Ali and Al-Abbas, `I ask you by Allah, with Whose permission that heavens and earth exist, do you know this'

They said, `Yes.'

Umar added,

`When Allah took His Prophet unto Him, Abu Bakr said: I am the successor of Allah's Messenger! Then you both came to Abu Bakr asking for your (Al-Abbas') share of inheritance from your nephew, and he (Ali) asked for his wife's share from her father's inheritance. Abu Bakr said: Allah's Messenger said,

لَا نُورَثُ، مَا تَرَكْنَا صَدَقَة

Our (the Prophets') property will not be inherited. Whatever we leave, is charity.''

Allah knows that Abu Bakr was true, pious, rightly guided and a follower of what was right. So, Abu Bakr assumed the responsibility of that property. When Abu Bakr died, I said: I am the successor of Allah's Messenger and the successor of Abu Bakr. So I managed it as long as Allah allowed me to manage it. Then you both (`Ali and Al-`Abbas) came to talk to me, bearing the same claim and presenting the same case, asking for that property. I said to you: I am ready to hand over this property to you if you wish. I will do so on the condition that you will take a pledge before Allah's that you will manage it in the same way as Allah's Messenger used to. So, both of you agreed and on that condition I handed it over to you. Now you come to me to render a different judgement over the property than the one I made before. By Allah, I will never give any decision other than what I have already given, until the Last Hour begins. If you are unable to manage it, then return it to me, and I will do the job on your behalf,''

They recorded this from the Hadith of Az-Zuhri.

Allah said,

... كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ ...

in order that it may not become a fortune used by the rich among you.

means, `We made the expenditures for the Fai' like this, so that the wealth does not remain among the wealthy, who would spend it as they wish and desire and give none of it to the poor.'

Ordering Obedience of the Messenger in All Commands and Prohibitions

Allah the Exalted said,

... وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ...

And whatsoever the Messenger gives you, take it; and whatsoever he forbids you, abstain (from it).

meaning, `whatever the Messenger commands you, then do it and whatever he forbids you, then avoid it. Surely, He only commands righteousness and forbids evil.'

Imam Ahmad recorded that Abdullah bin Mas`ud said,

"Allah curses women who practice tattooing and those who get themselves tattooed, and the women who remove the hair from their eyebrows and faces and those who make artificial spaces between their teeth in order to look more beautiful, whereby changing Allah's creation.''

His statement reached a woman from Bani Asad called, Umm Ya`qub, who came to Abdullah and said, "I have come to know that you have cursed such and such''

He replied, "Why should I not curse those whom Allah's Messenger has cursed and who are cursed in Allah's Book!''

Umm Ya`qub said, "I have read the whole Qur'an, but did not find in it what you say.''

He said, "Verily, if you have read the Qur'an, you have found it. Didn't you read, وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا (And whatsoever the Messenger gives you take it and whatsoever he forbids you, you abstain (from it)).''

She replied, "Yes, I did.''

He said, "Verily, Allah's Messenger forbade such things.''

She said, "But I think that your wife does these things''

He said, "Go and look at her.''

She went and watched her, but could not see anything in support of her claim. She went back to Abdullah bin Mas`ud and said that she did not notice anything on his wife. On that he said,

"If my wife was as you thought, I would not keep her with me.''

The Two Sahihs recorded this from the Hadith of Sufyan Ath-Thawri. As well as a Hadith of Abu Hurayrah, who said that the Messenger of Allah said,

إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِأَمْرٍ فَائْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ، وَمَا نَهَيْتُكُمْ عَنْهُ فَاجْتَنِبُوه

When I order you to do something, then do as much as you can of it. If I forbid something for you, then shun it.

Allah's statement,

... وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿٧﴾

Have Taqwa of Allah; verily, Allah is Severe in punishment.

means, fear Allah by obeying His orders and refraining from His prohibitions. Surely, Allah is severe in punishment for those who defy Him and reject and disobey His commands as well as, those who commit what He forbids and prohibits.

Tafseer (Arabic)

قال تعالى " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى " أي جميع البلدان التي تفتح هكذا فحكمها حكم أموال بني النضير ولهذا قال تعالى " فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل " إلى آخرها والتي بعدها فهذه مصارف أموال الفيء ووجوهه . قال الإمام أحمد حدثنا سفيان عن عمرو ومعمر عن الزهري عن مالك بن أوس بن الحدثان عن عمر رضي الله عنه قال : كانت أموال بني النضير مما أفاء الله إلى رسوله مما لم يوجف المسلمون عليه بخيل ولا ركاب فكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خالصة فكان ينفق على أهله منها نفقة سنته وقال مرة قوت سنته وما بقي جعله في الكراع والسلاح في سبيل الله عز وجل هكذا أخرجه أحمد ههنا مختصرا وقد أخرجه الجماعة في كتبهم إلا ابن ماجه من حديث سفيان عن عمرو بن دينار عن الزهري به وقد رويناه مطولا وقال أبو داود رحمه الله حدثنا الحسن بن علي ومحمد بن يحيى بن فارس المعنى واحد قالا حدثنا بشر بن عمرو الزهراني حدثني مالك بن أنس عن ابن شهاب عن مالك بن أوس قال أرسل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين تعالى النهار فجئته فوجدته جالسا على سرير مفضيا إلى رماله فقال حين دخلت عليه : يا مال إنه قد دف أهل أبيات من قومك وقد أمرت فيهم بشيء فاقسم فيهم قلت لو أمرت غيري بذلك فقال خذه فجاءه يرفأ فقال يا أمير المؤمنين هل لك في عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص ؟ قال نعم فأذن لهم فدخلوا ثم جاءه يرفأ فقال يا أمير المؤمنين هل لك في العباس وعلي ؟ قال نعم فأذن لهما فدخلا فقال العباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا يعني عليا فقال بعضهم أجل يا أمير المؤمنين اقض بينهما وأرحهما قال مالك بن أوس خيل إلي أنهما قدما أولئك النفر لذلك فقال عمر رضي الله عنه اتئد ثم أقبل على أولئك الرهط فقال : أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا نورث ما تركنا صدقة " قالوا نعم ثم أقبل على علي والعباس فقال أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا نورث ما تركنا صدقة " فقالا نعم فقال إن الله خص رسوله بخاصة لم يخص بها أحدا من الناس قال تعالى " وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ولكن الله يسلط رسله على من يشاء والله على كل شيء قدير " فكان الله تعالى أفاء إلى رسوله أموال بني النضير فوالله ما استأثر بها عليكم ولا أحرزها دونكم فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ منها نفقة سنة أو نفقته ونفقة أهله سنة ويجعل ما بقي أسوة المال ثم أقبل على أولئك الرهط فقال : أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمون ذلك ؟ قالوا نعم ثم أقبل على علي والعباس فقال أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمان ذلك ؟ قالا نعم فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم فجئت أنت وهذا إلى أبي بكر تطلب أنت ميراثك عن ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها فقال أبو بكر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا نورث ما تركنا صدقة" والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق فوليها أبو بكر فلما توفي قلت أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وولي أبو بكر فوليتها ما شاء الله أن أليها فجئت أنت وهذا وأنتما جميع وأمركما واحد فسألتمانيها فقلت إن شئتما فأنا أدفعها إليكما على أن عليكما عهد الله أن تلياها بالذي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يليها فأخذتماها مني على ذلك ثم جئتماني لأقضي بينكما بغير ذلك والله لا أقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة فإن عجزتما عنها فرداها إلي أخرجوه من حديث الزهري به . قال الإمام أحمد حدثنا عارم وعفان قالا أخبرنا معمر سمعت أبي يقول حدثنا أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الرجل كان يجعل من ماله النخلات أو كما شاء الله حتى فتحت عليه قريظة والنضير قال فجعل يرد بعد ذلك قال وإن أهلي أمروني أن آتي النبي صلى الله عليه وسلم فأسأله الذي كان أهله أعطوه أو بعضه وكان نبي الله صلى الله عليه وسلم قد أعطاه أم أيمن أو كما شاء الله قال فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فأعطانيهن فجاءت أم أيمن فجعلت الثوب في عنقي وجعلت تقول كلا والله الذي لا إله إلا هو لا يعطيكهن وقد أعطانيهن أو كما قالت فقال نبي الله " لك كذا وكذا " قال : وتقول كلا والله قال ويقول " لك كذا وكذا " قال : وتقول كلا والله قال : ويقول " لك كذا وكذا " قال حتى أعطاها حسبت أنه قال عشرة أمثاله أو قال قريبا من عشرة أمثاله أو كما قال . رواه البخاري ومسلم من طرق عن معمر به وهذه المصارف المذكورة في هذه الآية هي المصارف المذكورة في خمس الغنيمة وقد قدمنا الكلام عليها في سورة الأنفال بما أغنى عن إعادته ههنا ولله الحمد وقوله تعالى " كيلا يكون دولة بين الأغنياء منكم " أي جعلنا هذه المصارف لمال الفيء كيلا يبقى مأكلة يتغلب عليها الأغنياء ويتصرفون فيها بمحض الشهوات والآراء ولا يصرفون منه شيئا إلى الفقراء وقوله تعالى " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " أي مهما أمركم به فافعلوه ومهما نهاكم عنه فاجتنبوه فإنه إنما يأمر بخير وإنما ينهى عن شر قال ابن أبي حاتم حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا عبد الوهاب حدثنا سعيد عن قتادة عن الحسن العوفي عن يحيى بن الجزار عن مسروق قال جاءت امرأة إلى ابن مسعود فقالت بلغني أنك تنهى عن الواشمة والواصلة أشيء وجدته في كتاب الله تعالى أو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال بلى شيء وجدته في كتاب الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت والله لقد تصفحت ما بين دفتي المصحف فما وجدت فيه الذي تقول قال فما وجدت" وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" قالت بلى قال فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن الواصلة والواشمة والنامصة قالت فلعله في بعض أهلك قال فادخلي فانظري فدخلت فنظرت ثم خرجت قالت ما رأيت بأسا فقال لها أما حفظت وصية العبد الصالح " وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه " وقال الإمام أحمد حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن منصور عن علقمة عن عبد الله هو ابن مسعود قال : لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله عز وجل قال فبلغ امرأة من بني أسد في البيت يقال لها أم يعقوب فجاءت إليه فقالت بلغني أنك قلت كيت وكيت قال ما لي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي كتاب الله تعالى فقالت إني لأقرأ ما بين لوحيه فما وجدته فقال إن كنت قرأتيه فقد وجدتيه أما قرأت " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " قالت بلى قال فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنه قالت إني لأظن أهلك يفعلونه قال اذهبي فانظري فذهبت فلم تر من حاجتها شيئا فجاءت فقالت ما رأيت شيئا قال لو كان كذا لم تجامعنا . أخرجاه في الصحيحين من حديث سفيان الثوري وقد ثبت في الصحيحين أيضا عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم وما نهيتكم عنه فاجتنبوه " وقال النسائي أخبرنا أحمد بن سعيد حدثنا يزيد حدثنا منصور بن حيان عن سعيد بن جبير عن عمر وابن عباس أنهما شهدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن الدباء والحنتم والنقير والمزفت ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " وقوله تعالى " واتقوا الله إن الله شديد العقاب " أي اتقوه في امتثال أوامره وترك زواجره فإنه شديد العقاب لمن عصاه وخالف أمره وأباه وارتكب ما عنه زجره ونهاه .

"ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى" كالصفراء ووادي القرى وينبع "فلله" يأمر فيه بما يشاء "ولذي" صاحب "القربى" قرابة النبي من بني هاشم وبني المطلب "واليتامى" أطفال المسلمين الذين هلكت آباؤهم وهم فقراء "والمساكين" ذوي الحاجة من المسلمين "وابن السبيل" المنقطع في سفره من المسلمين أي يستحقه النبي صلى الله عليه وسلم والأصناف الأربعة . على ما كان يقسمه من أن لكل من الأربعة خمس الخمس وله الباقي "كي لا" كي بمعنى اللام وأن مقدرة بعدها "يكون" الفيء علة لقسمه كذلك "دولة" متداولا "بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول" أعطاكم من الفيء وغيره

قال ابن عباس : هي قريظة والنضير , وهما بالمدينة وفدك , وهي على ثلاثة أيام من المدينة وخيبر . وقرى عرينة وينبع جعلها الله لرسوله . وبين أن في ذلك المال الذي خصه بالرسول عليه السلام سهمانا لغير الرسول نظرا منه لعباده . وقد تكلم العلماء في هذه الآية والتي قبلها , هل معناهما واحد أو مختلف , والآية التي في الأنفال ; فقال قوم من العلماء : إن قوله تعالى : " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى " منسوخ بما في سورة الأنفال من كون الخمس لمن سمي له , والأخماس الأربعة لمن قاتل . وكان في أول الإسلام تقسم الغنيمة على هذه الأصناف ولا يكون لمن قاتل عليها شيء . وهذا قول يزيد بن رومان وقتادة وغيرهما . ونحوه عن مالك . وقال قوم : إنما غنم بصلح من غير إيجاف خيل ولا ركاب ; فيكون لمن سمى الله تعالى فيه فيئا والأولى للنبي صلى الله عليه وسلم خاصة , إذا أخذ منه حاجته كان الباقي في مصالح المسلمين . وقال معمر : الأولى : للنبي صلى الله عليه وسلم . والثانية : هي الجزية والخراج للأصناف المذكورة فيه . والثالثة : الغنيمة في سورة الأنفال للغانمين . وقال قوم منهم الشافعي : إن معنى الآيتين واحد ; أي ما حصل من أموال الكفار بغير قتال قسم على خمسة أسهم ; أربعة منها للنبي صلى الله عليه وسلم . وكان الخمس الباقي على خمسة أسهم : سهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم أيضا وسهم لذوي القربى - وهم بنو هاشم وبنو المطلب - لأنهم منعوا الصدقة فجعل لهم حق في الفيء . وسهم لليتامى . وسهم للمساكين . وسهم لابن السبيل . وأما بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم , فالذي كان من الفيء لرسول الله صلى الله عليه وسلم يصرف عند الشافعي في قول إلى المجاهدين المترصدين للقتال في الثغور ; لأنهم القائمون مقام الرسول عليه الصلاة والسلام . وفي قول آخر له : يصرف إلى مصالح المسلمين من سد الثغور وحفر الأنهار وبناء القناطر ; يقدم الأهم فالأهم , وهذا في أربعة أخماس الفيء . فأما السهم الذي كان له من خمس الفيء والغنيمة فهو لمصالح المسلمين بعد موته صلى الله عليه وسلم بلا خلاف ; كما قال عليه الصلاة والسلام : ( ليس لي من غنائمكم إلا الخمس والخمس مردود فيكم ) . وقد مضى القول فيه في سورة " الأنفال " . وكذلك ما خلفه من المال غير موروث , بل هو صدقة يصرف عنه إلى مصالح المسلمين ; كما قال عليه السلام : ( إنا لا نورث ما تركناه صدقة ) . وقيل : كان مال الفيء لنبيه صلى الله عليه وسلم , لقوله تعالى : " ما أفاء الله على رسوله " فأضافه إليه ; غير أنه كان لا يتأثل مالا , إنما كان يأخذ بقدر حاجة عياله ويصرف الباقي في مصالح المسلمين . قال القاضي أبو بكر بن العربي : لا إشكال أنها ثلاثة معان في ثلاث آيات ; أما الآية الأولى فهي قوله : " هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر " [ الحشر : 2 ] ثم قال تعالى : " وما أفاء الله على رسوله منهم " يعني من أهل الكتاب معطوفا عليهم . " فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب " يريد كما بينا ; فلا حق لكم فيه , ولذلك قال عمر : إنها كانت خالصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم , يعني بني النضير وما كان مثلها . فهذه آية واحدة ومعنى متحد . الآية الثانية : قوله تعالى : " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول " وهذا كلام مبتدأ غير الأول لمستحق غير الأول . وسمى الآية الثالثة آية الغنيمة , ولا شك في أنه معنى آخر باستحقاق ثان لمستحق آخر , بيد أن الآية الأولى والثانية , اشتركتا في أن كل واحدة منهما تضمنت شيئا أفاءه الله على رسوله , واقتضت الآية الأولى أنه حاصل بغير قتال , واقتضت آية الأنفال أنه حاصل بقتال , وعريت الآية الثالثة وهي قوله تعالى : " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى " عن ذكر حصوله بقتال أو بغير قتال ; فنشأ الخلاف من هاهنا , فمن طائفة قالت : هي ملحقة بالأولى , وهو مال الصلح كله ونحوه . ومن طائفة قالت : هي ملحقة بالثانية وهي آية الأنفال . والذين قالوا أنها ملحقة بآية الأنفال اختلفوا ; هل هي منسوخة - كما تقدم - أو محكمة ؟ وإلحاقها بشهادة الله بالتي قبلها أولى ; لأن فيه تجديد فائدة ومعنى . ومعلوم أن حمل الحرف من الآية فضلا عن الآية على فائدة متجددة أولى من حمله على فائدة معادة . وروى ابن وهب عن مالك في قوله تعالى : " فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب " بني النضير , لم يكن فيها خمس ولم يوجف عليها بخيل ولا ركاب . كانت صافية لرسول الله صلى الله عليه وسلم , فقسمها بين المهاجرين وثلاثة من الأنصار ; حسب ما تقدم . وقوله : " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى " هي قريظة , وكانت قريظة والخندق في يوم واحد . قال ابن العربي : قول مالك إن الآية الثانية في بني قريظة , إشارة إلى أن معناها يعود إلى آية الأنفال , ويلحقها النسخ . وهذا أقوى من القول بالإحكام . ونحن لا نختار إلا ما قسمنا وبينا أن الآية الثانية لها معنى مجدد حسب ما دللنا عليه . والله أعلم . قلت : ما اختاره حسن . وقد قيل إن سورة " الحشر " نزلت بعد الأنفال , فمن المحال أن ينسخ المتقدم المتأخر . وقال ابن أبي نجيح : المال ثلاثة : مغنم , أو فيء , أو صدقة , وليس منه درهم إلا وقد بين الله موضعه . وهذا أشبه . الأموال التي للأئمة والولاة فيها مدخل ثلاثة أضرب : ما أخذ من المسلمين على طريق التطهير لهم ; كالصدقات والزكوات . والثاني : الغنائم ; وهو ما يحصل في أيدي المسلمين من أموال الكافرين بالحرب والقهر والغلبة . والثالث : الفيء , وهو ما رجع للمسلمين من أموال الكفار عفوا صفوا من غير قتال ولا إيجاف ; كالصلح والجزية والخراج والعشور المأخوذة من تجار الكفار . ومثله أن يهرب المشركون ويتركوا أموالهم , أو يموت أحد منهم في دار الإسلام ولا وارث له . فأما الصدقة فمصرفها الفقراء والمساكين والعاملين عليها ; حسب ما ذكره الله تعالى , وقد مضى في " براءة " . وأما الغنائم فكانت في صدر الإسلام للنبي صلى الله عليه وسلم يصنع فيها ما شاء ; كما قال في سورة " الأنفال " : " قل الأنفال لله والرسول " [ الأنفال : 1 ] , ثم نسخ بقوله تعالى : " واعلموا أنما غنمتم من شيء " [ الأنفال : 41 ] الآية . وقد مضى في الأنفال بيانه . فأما الفيء فقسمته وقسمة الخمس سواء . والأمر عند مالك فيهما إلى الإمام , فإن رأى حبسهما لنوازل تنزل بالمسلمين فعل , وإن رأى قسمتهما أو قسمة أحدهما قسمه كله بين الناس , وسوى فيه بين عربيهم ومولاهم . ويبدأ بالفقراء من رجال ونساء حتى يغنوا , ويعطوا ذوو القربى من رسول الله صلى الله عليه وسلم من الفيء سهمهم على ما يراه الإمام , وليس له حد معلوم . واختلف في إعطاء الغني منهم ; فأكثر الناس على إعطائه لأنه حق لهم . وقال مالك : لا يعطى منه غير فقرائهم , لأنه جعل لهم عوضا من الصدقة . وقال الشافعي : أيما حصل من أموال الكفار من غير قتال كان يقسم في عهد النبي صلى الله عليه وسلم على خمسة وعشرين سهما : عشرون للنبي صلى الله عليه وسلم يفعل فيها ما يشاء . والخمس يقسم على ما يقسم عليه خمس الغنيمة . قال أبو جعفر أحمد بن الداودي : وهذا قول ما سبقه به أحد علمناه , بل كان ذلك خالصا له ; كما ثبت في الصحيح عن عمر مبينا للآية . ولو كان هذا لكان قوله : " خالصة لك من دون المؤمنين " [ الأحزاب : 50 ] يدل على أنه يجوز الموهوبة لغيره , وأن قوله : " خالصة يوم القيامة " [ الأعراف : 32 ] يجوز أن يشركهم فيها غيرهم . وقد مضى قول الشافعي مستوعبا في ذلك والحمد لله . ومذهب الشافعي رضي الله عنه : أن سبيل خمس الفيء سبيل خمس الغنيمة , وأن أربعة أخماسه كانت للنبي صلى الله عليه وسلم , وهي بعده لمصالح المسلمين . وله قول آخر : أنها بعده للمرصدين أنفسهم للقتال بعده خاصة ; كما تقدم . قال علماؤنا : ويقسم كل مال في البلد الذي جبي فيه , ولا ينقل عن ذلك البلد الذي جبي فيه حتى يغنوا , ثم ينقل إلى الأقرب من غيرهم , إلا أن ينزل بغير البلد الذي جبي فيه فاقة شديدة , فينتقل ذلك إلى أهل الفاقة حيث كانوا , كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه في أعوام الرمادة , وكانت خمسة أعوام أو ستة . وقد قيل عامين وقيل : عام فيه اشتد الطاعون مع الجوع . وإن لم يكن ما وصفنا ورأى الإمام إيقاف الفيء أوقفه لنوائب المسلمين , ويعطي منه المنفوس ويبدأ بمن أبوه فقير . والفيء حلال للأغنياء . ويسوي بين الناس فيه إلا أنه يؤثر أهل الحاجة والفاقة . والتفضيل فيه إنما يكون على قدر الحاجة . ويعطى منه الغرماء ما يؤدون به ديونهم . ويعطي منه الجائزة والصلة إن كان ذلك أهلا , ويرزق القضاة والحكام ومن فيه منفعة للمسلمين . وأولاهم بتوفر الحظ منهم أعظمهم للمسلمين نفعا . ومن أخذ من الفيء شيئا في الديوان كان عليه أن يغزو إذا غزى . قوله تعالى : " كي لا يكون دولة " قراءة العامة " يكون " بالياء . " دولة " بالنصب , أي كي لا يكون الفيء دولة وقرأ أبو جعفر والأعرج وهشام - عن ابن عامر - وأبو حيوة " تكون " بتاء " دولة " بالرفع , أي كي لا تقع دولة . فكان تامة . و " دولة " رفع على اسم كان ولا خبر له . ويجوز أن تكون ناقصة وخبرها " بين الأغنياء منكم " . وإذا كانت تامة فقوله : " بين الأغنياء منكم " متعلق ب " دولة " على معنى تداول بين الأغنياء منكم . ويجوز أن يكون " بين الأغنياء منكم " وصفا ل " دولة " . وقراءة العامة " دولة " بضم الدال . وقرأها السلمي وأبو حيوة بالنصب . قال عيسى بن عمر ويونس والأصمعي : هما لغتان بمعنى واحد . وقال أبو عمرو بن العلاء : الدولة ( بالفتح ) الظفر في الحرب وغيره , وهي المصدر . وبالضم اسم الشيء الذي يتداول من الأموال . وكذا قال أبو عبيدة : الدولة اسم الشيء الذي يتداول . والدولة الفعل . ومعنى الآية : فعلنا ذلك في هذا الفيء , كي لا تقسمه الرؤساء والأغنياء والأقوياء بينهم دون الفقراء والضعفاء , لأن أهل الجاهلية كانوا إذا غنموا أخذ الرئيس ربعها لنفسه , وهو المرباع . ثم يصطفي منها أيضا بعد المرباع ما شاء ; وفيها قال شاعرهم : لك المرباع منها والصفايا يقول : كي لا يعمل فيه كما كان يعمل في الجاهلية . فجعل الله هذا لرسوله صلى الله عليه وسلم ; يقسمه في المواضع التي أمر بها ليس فيها خمس , فإذا جاء خمس وقع بين المسلمين جميعا . قوله تعالى : " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عه فانتهوا " أي ما أعطاكم من مال الغنيمة فخذوه , وما نهاكم عنه من الأخذ والغلول فانتهوا ; قاله الحسن وغيره . السدي : ما أعطاكم من مال الفيء فاقبلوه , وما منعكم منه فلا تطلبوه . وقال ابن جريج : ما آتاكم من طاعتي فافعلوه , وما نهاكم عنه من معصيتي فاجتنبوه . الماوردي : وقيل إنه محمول على العموم في جميع أوامره ونواهيه ; لا يأمر إلا بصلاح ولا ينهى إلا عن فساد . قلت : هذا هو معنى القول الذي قبله . فهي ثلاثة أقوال . قال المهدوي : قوله تعالى : " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " هذا يوجب أن كل ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم أمر من الله تعالى . والآية وإن كانت في الغنائم فجميع أوامره صلى الله عليه وسلم ونواهيه دخل فيها . وقال الحكم بن عمير - وكانت له صحبة - قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن هذا القرآن صعب مستصعب عسير على من تركه يسير على من اتبعه وطلبه , وحديثي صعب مستصعب وهو الحكم فمن استمسك بحديثي وحفظه نجا مع القرآن . ومن تهاون بالقرآن وحديثي خسر الدنيا والآخرة . وأمرتم أن تأخذوا بقولي وتكتنفوا أمري وتتبعوا سنتي فمن رضي بقولي فقد رضي بالقرآن ومن استهزأ بقولي فقد استهزأ بالقرآن قال الله تعالى : " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " ) . قال عبد الرحمن بن زيد : لقي ابن مسعود رجلا محرما وعليه ثيابه فقال له : انزع عنك هذا . فقال الرجل : أتقرأ علي بهذا آية من كتاب الله تعالى ؟ قال : نعم , " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " . وقال عبد الله بن محمد بن هارون الفريابي : سمعت الشافعي رضي الله عنه يقول : سلوني عما شئتم أخبركم من كتاب الله تعالى وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم ; قال فقلت له : ما تقول - أصلحك الله - في المحرم يقتل الزنبور ؟ قال فقال : بسم الله الرحمن الرحيم , قال الله تعالى : " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " . وحدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش عن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ) . حدثنا سفيان بن عيينة عن مسعر بن كدام عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أنه أمر بقتل الزنبور . قال علماؤنا : وهذا جواب في نهاية الحسن , أفتى بجواز قتل الزنبور في الإحرام , وبين أنه يقتدي فيه بعمر , وأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالاقتداء به , وأن الله سبحانه أمر بقبول ما يقوله النبي صلى الله عليه وسلم ; فجواز قتله مستنبط من الكتاب والسنة . وقد مضى هذا المعنى من قول عكرمة حين سئل عن أمهات الأولاد فقال : هن أحرار في سورة " النساء " عند قوله تعالى : " أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم " [ النساء : 59 ] . وفي صحيح مسلم وغيره عن علقمة عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ) فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب ; فجاءت فقالت : بلغني أنك لعنت كيت وكيت ! فقال : وما لي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في كتاب الله ! فقالت : لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدت فيه ما تقول . فقال : لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه ! أما قرأت " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا " ! قالت : بلى . قال : فإنه قد نهى عنه ..... الحديث . وقد مضى القول فيه في " النساء " مستوفى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«ما» اسم موصول مبتدأ «أَفاءَ اللَّهُ» ماض وفاعله والجملة صلة ما «عَلى رَسُولِهِ» متعلقان بالفعل «مِنْ أَهْلِ» متعلقان بمحذوف حال «الْقُرى » مضاف إليه «فَلِلَّهِ» الفاء واقعة في جواب اسم الموصول وللّه متعلقان بمحذوف خبر لمبتدأ محذوف والجملة الاسمية خبر ما وجملة ما أفاء .. بدل من سابقتها «وَلِلرَّسُولِ» معطوف على ما قبله و«لِذِي الْقُرْبى ، وَالْيَتامى ، وَالْمَساكِينِ ، وَابْنِ السَّبِيلِ» الكلام معطوف على ما قبله ، «كَيْ لا يَكُونَ» لا نافية ومضارع ناقص منصوب بكي واسمه مستتر «دُولَةً» خبر يكون «بَيْنَ» ظرف مكان «الْأَغْنِياءِ» مضاف إليه «مِنْكُمْ» متعلقان بمحذوف حال. «وَما» اسم شرط جازم مفعول به ثان مقدم «آتاكُمُ» ماض ومفعوله الأول «الرَّسُولُ» فاعل «فَخُذُوهُ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة في محل جزم جواب الشرط «وَما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا» معطوف والإعراب واحد.
«وَاتَّقُوا اللَّهَ» أمر وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة على ما قبلها ، «إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ» إن واسمها وخبرها «الْعِقابِ» مضاف إليه والجملة تعليل

Similar Verses

11vs88

قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ

33vs50

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً
,

59vs6

وَمَا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
,

2vs177

لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ
,

2vs215

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ
,

8vs41

وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ