You are here

5vs110

إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ

Ith qala Allahu ya AAeesa ibna maryama othkur niAAmatee AAalayka waAAala walidatika ith ayyadtuka biroohi alqudusi tukallimu alnnasa fee almahdi wakahlan waith AAallamtuka alkitaba waalhikmata waalttawrata waalinjeela waith takhluqu mina altteeni kahayati alttayri biithnee fatanfukhu feeha fatakoonu tayran biithnee watubrio alakmaha waalabrasa biithnee waith tukhriju almawta biithnee waith kafaftu banee israeela AAanka ith jitahum bialbayyinati faqala allatheena kafaroo minhum in hatha illa sihrun mubeenun

Yoruba Translation

Hausa Translation

A lõkacin da Allah Ya ce: &quotYã Ĩsã ɗan Maryama! Ka tuna ni´ima Ta a kanka, kuma a kan mahaifiyarka, a lõkacin da Na ƙarfafa ka da Rũhul Ƙudusi, kanã yiwa mutãne magana a cikin shimfiɗar jariri, da kuma kanã dattijo. Kuma a lõkacin da Na sanar da kai rubutu da hikima da Attaura da Injĩla, kuma a lõkacin da kake yin halitta daga lãkã kamar surar tsuntsu da izinĩNa, sa´an nan ka hura a cikinta sai ta zama tsuntsu da izinĩNa, kuma kanã warkar da haifaffen makaho da kuturu, da izinĩNa, kuma a lõkacin da kake fitar da matattu da izinĩNa, kuma a lõkacin da Na kange Banĩ Isrã´ĩla daga gare ka, a lõkacin da ka je musu da hujjõji bayyanannu, sai waɗanda suka kãfirta daga cikinsu suka ce: ´Wannan bã kõme ba ne, fãce sihiri bayyananne.´

English Translation

Then will Allah say: "O Jesus the son of Mary! Recount My favour to thee and to thy mother. Behold! I strengthened thee with the holy spirit, so that thou didst speak to the people in childhood and in maturity. Behold! I taught thee the Book and Wisdom, the Law and the Gospel and behold! thou makest out of clay, as it were, the figure of a bird, by My leave, and thou breathest into it and it becometh a bird by My leave, and thou healest those born blind, and the lepers, by My leave. And behold! thou bringest forth the dead by My leave. And behold! I did restrain the Children of Israel from (violence to) thee when thou didst show them the clear Signs, and the unbelievers among them said: 'This is nothing but evident magic.'
When Allah will say: O Isa son of Marium! Remember My favor on you and on your mother, when I strengthened you I with the holy Spirit, you spoke to the people in the cradle and I when of old age, and when I taught you the Book and the wisdom and the Taurat and the Injeel; and when you determined out of clay a thing like the form of a bird by My permission, then you breathed into it and it became a bird by My permission, and you healed the blind and the leprous by My permission; and when you brought forth the dead by My permission; and when I withheld the children of Israel from you when you came to them with clear arguments, but those who disbelieved among them said: This is nothing but clear enchantment.
When Allah saith: O Jesus, son of Mary! Remember My favour unto thee and unto thy mother; how I strengthened thee with the holy Spirit, so that thou spakest unto mankind in the cradle as in maturity; and how I taught thee the Scripture and Wisdom and the Torah and the Gospel; and how thou didst shape of clay as it were the likeness of a bird by My permission, and didst blow upon it and it was a bird by My permission, and thou didst heal him who was born blind and the leper by My permission; and how thou didst raise the dead by My permission; and how I restrained the Children of Israel from (harming) thee when thou camest unto them with clear proofs, and those of them who disbelieved exclaimed: This is naught else than mere magic;

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Reminding `Isa of the Favors that Allah Granted him

Allah

إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ ...

(Remember) when Allah will say (on the Day of Resurrection): "O `Isa, son of Maryam!

Allah mentions how He blessed His servant and Messenger, `Isa, son of Maryam, and the miracles and extraordinary acts He granted him.

Allah said,

... اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ ...

Remember My favor to you,

when I created you from your mother, without male intervention, and made you a sign and clear proof of My perfect power over all things.

...وَعَلَى وَالِدَتِكَ ...

And to your mother,

when I made you testify to her chastity and you thus absolved her from the sin that the unjust, ignorant liars accused her of.

... إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ ...

when I supported you with Ruh-il-Qudus,

the angel Jibril, and made you a Prophet, calling to Allah in the cradle and manhood. I made you speak in the cradle, and you testified that your mother was free from any immoral behavior, and you proclaimed that you worship Me. You also conveyed the news of My Message and invited them to worship Me.

... تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً ...

so that you spoke to the people in the cradle and in maturity;

Meaning you called the people to Allah in childhood and in maturity.

And the word Tukallim means invited, because his speaking to people while a child is nothing strange by itself.

Allah's statement,

... وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ...

(And when I taught you the Book and the Hikmah,) the power of writing and understanding,

... وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ ...

(and the Tawrah,) which was revealed to Musa, son of `Imran, who spoke to Allah directly.

Allah's statement,

... وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي ...

and when you made out of the clay, as it were, the figure of a bird, by My permission,

means: `you shaped it in the figure of a bird by My permission, and it became a bird with My permission,

... فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ...

and you breathed into it, and it became a bird by My permission,

after you blew into it'. Then, it became a flying bird with a soul by Allah's permission.

Allah said;

... وَتُبْرِىءُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي ...

and you healed those born blind, and the lepers by My permission,

This was explained before in Surah Al Imran and we do not need to repeat it here.

Allah's statement,

... وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي ...

And when you brought forth the dead by My permission,

meaning, you called them and they rose from their graves by Allah's leave, power, intent and will. Allah said next,

... وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ ﴿١١٠﴾

and when I restrained the Children of Israel from you since you came unto them with clear proofs, and the disbelievers among them said: "This is nothing but evident magic.''

Meaning: `remember My favor, when I stopped the Children of Israel from harming you, when you brought them the clear proofs and evidence, testifying to your Prophethood and Message from Me to them. They rejected you and accused you of being a magician and tried to kill you by crucifixion, but I saved you, raised you to Me, purified you from their vulgarity and protected you from their harm.' The wording of this Ayah indicates that `Isa will be reminded of these favors on the Day of Resurrection.

Allah used the past tense in these Ayat indicating that it is a forgone matter that will certainly occur.

This Ayah also contains some of the secrets of the Unseen that Allah revealed to His Messenger Muhammad.

Tafseer (Arabic)

يذكر تعالى ما امتن به على عبده ورسوله عيسى ابن مريم عليه السلام مما أجراه على يديه من المعجزات الباهرات وخوارق العادات فقال اذكر نعمتي عليك أي في خلقي إياك من أم بلا ذكر وجعلي إياك آية ودلالة قاطعة على كمال قدرتي على الأشياء وعلى والدتك حيث جعلتك لها برهانا على براءتها مما نسبه الظالمون والجاهلون إليها من الفاحشة إذ أيدتك بروح القدس وهو جبريل عليه السلام وجعلتك نبيا داعيا إلى الله في صغرك وكبرك فأنطقتك في المهد صغيرا فشهدت ببراءة أمك من كل عيب واعترفت لي بالعبودية وأخبرت عن رسالتي إياك ودعوت إلى عبادتي ولهذا قال " تكلم الناس في المهد وكهلا " أي تدعو إلى الله الناس في صغرك وكبرك وضمن تكلم تدعو لأن كلامه الناس في كهولته ليس بأمر عجيب وقوله " وإذ علمتك الكتاب والحكمة " أي الخط والفهم والتوراة وهي المنزلة على موسى بن عمران الكليم وقد يرد لفظ التوراة في الحديث ويراد به ما هو أعم من ذلك وقوله" وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني " أي تصوره وتشكله على هيئة الطائر بإذني لك في ذلك فتنفخ فيها " فتكون طيرا بإذني " أي فتنفخ في تلك الصورة التي شكلتها بإذني لك في ذلك فتكون طيرا ذا روح تطير بإذن الله وخلقه . وقوله تعالى " وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني " قد تقدم الكلام عليه في سورة آل عمران بما أغنى عن إعادته. وقوله " وإذ تخرج الموتى بإذني " أي تدعوهم فيقومون من قبورهم بإذن الله وقدرته وإرادته ومشيئته وقد قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا مالك بن إسماعيل حدثنا محمد بن طلحة يعني ابن مصرف عن أبي بشر عن أبي الهذيل قال : كان عيسى ابن مريم عليه السلام إذا أراد أن يحيي الموتى صلى ركعتين يقرأ في الأولى تبارك الذي بيده الملك وفي الثانية الم تنزيل السجدة فإذا فرغ منهما مدح الله وأثنى عليه ثم دعا بسبعة أسماء : يا قديم يا خفي يا دائم يا فرد يا وتر يا أحد يا صمد وكان إذا أصابته شدة دعا بسبعة أخر : يا حي يا قيوم يا الله يا رحمن يا ذا الجلال والإكرام يا نور السموات والأرض وما بينهما ورب العرش العظيم يا رب وهذا أثر عظيم جدا . وقوله تعالى " وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين" أي واذكر نعمتي عليك في كفي إياهم عنك حين جئتهم بالبراهين والحجج القاطعة على نبوتك ورسالتك من الله إليهم فكذبوك واتهموك بأنك ساحر وسعوا في قتلك وصلبك فنجيتك منهم ورفعتك إلي وطهرتك من دنسهم وكفيتك شرهم وهذا يدل على أن هذا الامتنان كان من الله إليه بعد رفعه إلى السماء الدنيا أو يكون هذا الامتنان واقعا يوم القيامة وعبر عنه بصيغة الماضي دلالة على وقوعه لا محالة وهذا من أسرار الغيوب التي أطلع الله عليها نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم .

اذكر "إذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك" بشكرها "إذ أيدتك" قويتك "بروح القدس" جبريل "تكلم الناس" حال من الكاف في أيدتك "في المهد" أي طفلا "وكهلا" يفيد نزوله قبل الساعة لأنه رفع قبل الكهولة كما سبق في آل عمران "وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة" كصورة "الطير" والكاف اسم بمعنى مثل مفعول "بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني" بإرادتي "وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى" من قبورهم أحياء "بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك" حين هموا بقتلك "إذ جئتهم بالبينات" المعجزات "فقال الذين كفروا منهم إن" ما "هذا" الذي جئت به "إلا سحر مبين" وفي قراءة ساحر أي عيسى

هذا من صفة يوم القيامة كأنه قال : اذكر يوم يجمع الله الرسل وإذ يقول الله لعيسى كذا ; قاله المهدوي . و " عيسى " يجوز أن يكون في موضع رفع على أن يكون " ابن مريم " نداء ثانيا , ويجوز أن يكون في موضع نصب ; لأنه نداء منصوب كما قال : يا حكم بن المنذر بن الجارود ولا يجوز الرفع في الثاني إذا كان مضافا إلا عند الطوال . قوله تعالى : " اذكر نعمتي عليك " إنما ذكر الله تعالى عيسى نعمته عليه وعلى والدته وإن كان لهما ذاكرا لأمرين : أحدهما : ليتلو على الأمم ما خصهما به من الكرامة , وميزهما به من علو المنزلة . الثاني : ليؤكد به حجته , ويرد به جاحده .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِذْ» ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب بدل من يوم في الآية السابقة متعلق بالفعل المحذوف اذكر.
«قالَ اللَّهُ» ماض ولفظ الجلالة فاعله والجملة في محل جر بالإضافة.
«يا عِيسَى» منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب.
«ابْنَ» صفة منصوب وهو مضاف «مَرْيَمَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة للعلمية والتأنيث المعنوي.
«اذْكُرْ» أمر فاعله مستتر.
«نِعْمَتِي» مفعول به منصوب للفعل اذكر وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم ، والياء في محل جر بالإضافة.
«عَلَيْكَ» متعلقان بمحذوف حال من نعمتي وجملة اذكر مقول القول.
«وَعَلى والِدَتِكَ» عطف على ما قبلها.
«إِذْ» ظرف زمان متعلق بمحذوف حال من نعمتي وقيل هو بدل منها.
«أَيَّدْتُكَ» فعل ماض مبني على السكون ، والتاء فاعله ، والكاف مفعوله.
«بِرُوحِ» متعلقان بأيدتك.
«الْقُدُسِ» مضاف إليه.
«تُكَلِّمُ النَّاسَ» فعل مضارع ومفعوله والجملة في محل نصب حال.
«فِي الْمَهْدِ» متعلقان بمحذوف حال رضيعا في المهد.
«وَكَهْلًا» عطف على الحال المحذوفة.
«وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ» عطف على ما قبله والكتاب مفعول به ثان.
«وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ» من الطين ، وكهيئة الطير متعلقان بالفعل تخلق.
«بِإِذْنِي» متعلقان بمحذوف حال من الطير والجملة في محل جر بالإضافة ، وجملة «فَتَنْفُخُ فِيها» معطوفة عليها ، وكذلك جملة «فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي» معطوفة واسم تكون ضمير مستتر تقديره هي وطيرا خبرها والجار والمجرور بإذني متعلقان بمحذوف صفة.
«طَيْراً» وجملة «وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي» معطوفة ، وبإذني : متعلقان بالفعل «تُبْرِئُ» وكذلك جملة «وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتى بِإِذْنِي» معطوفة.
«وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرائِيلَ عَنْكَ» بني مفعول به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم إسرائيل مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة للعلمية والعجمة وعنك متعلقان بكففت.
«إِذْ» ظرف متعلق بكففت أيضا.
«جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّناتِ» فعل ماض تعلق به الجار والمجرور بعده والتاء فاعله والهاء مفعوله والجملة في محل جر بالإضافة.
«فَقالَ الَّذِينَ» فعل ماض واسم الموصول فاعل والجملة معطوفة.
«كَفَرُوا مِنْهُمْ» فعل ماض تعلق به الجار والمجرور والواو فاعله والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
«إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ» إن نافية. هذا مبتدأ وسحر خبره. إلا حرف حصر.
«مُبِينٌ» صفة. والجملة مقول القول.

Similar Verses

67vs1

تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
,

32vs2

تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ
,

5vs116

وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ
,

3vs46

وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ
,

3vs48

وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ
,

3vs49

وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
,

6vs7

وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ
,

11vs7

وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ
,

34vs43

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُّفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ
, ,