You are here

5vs5

الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

Alyawma ohilla lakumu alttayyibatu wataAAamu allatheena ootoo alkitaba hillun lakum wataAAamukum hillun lahum waalmuhsanatu mina almuminati waalmuhsanatu mina allatheena ootoo alkitaba min qablikum itha ataytumoohunna ojoorahunna muhsineena ghayra musafiheena wala muttakhithee akhdanin waman yakfur bialeemani faqad habita AAamaluhu wahuwa fee alakhirati mina alkhasireena

Yoruba Translation

Hausa Translation

A yau an halatta muku abũbuwa mãsu dãɗi kuma abincin waɗanda aka bai wa Littãfi(1) halal ne a gare ku, kuma abincinku halal ne a gare su, da mãtã mãsu kãmun kai daga muminai da mãtã ´yã´ya daga waɗanda aka bai wa Littãfi a gabãninku idan kun je musu da sadãkõkinsu, kuna mãsu yin aure, ba masu yin zina ba, kuma bã mãsu riƙon abõkai ba. Kuma wanda ya kãfirta da ĩmãni to, lalle ne aikinsa yã ɓãci, kuma shĩ, a cikin Lãhira, yanã daga mãsu hasãra.

English Translation

This day are (all) things good and pure made lawful unto you. The food of the People of the Book is lawful unto you and yours is lawful unto them. (Lawful unto you in marriage) are (not only) chaste women who are believers, but chaste women among the People of the Book, revealed before your time,- when ye give them their due dowers, and desire chastity, not lewdness, nor secret intrigues if any one rejects faith, fruitless is his work, and in the Hereafter he will be in the ranks of those who have lost (all spiritual good).
This day (all) the good things are allowed to you; and the food of those who have been given the Book is lawful for you and your food is lawful for them; and the chaste from among the believing women and the chaste from among those who have been given the Book before you (are lawful for you); when you have given them their dowries, taking (them) in marriage, not fornicating nor taking them for paramours in secret; and whoever denies faith, his work indeed is of no account, and in the hereafter he shall be one of the losers.
This day are (all) good things made lawful for you. The food of those who have received the Scripture is lawful for you, and your food is lawful for them. And so are the virtuous women of the believers and the virtuous women of those who received the Scripture before you (lawful for you) when ye give them their marriage portions and live with them in honour, not in fornication, nor taking them as secret concubines. Whoso denieth the faith, his work is vain and he will be among the losers in the Hereafter.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Permitting the Slaughtered Animals of the People of the Book

After Allah mentioned the filthy things that He prohibited for His believing servants and the good things that He allowed for them, He said next,

الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ...

Made lawful to you this day are At-Tayyibat.

Allah then mentioned the ruling concerning the slaughtered animals of the People of the Book, the Jews and Christians,

... وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ ...

The food of the People of the Scripture is lawful to you...,

Ibn Abbas, Abu Umamah, Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Ikrimah, Ata', Al-Hasan, Makhul, Ibrahim An-Nakhai, As-Suddi and Muqatil bin Hayyan stated,

meaning, their slaughtered animals.

This ruling, that the slaughtered animals of the People of the Book are permissible for Muslims, is agreed on by the scholars, because the People of the Book believe that slaughtering for other than Allah is prohibited. They mention Allah's Name upon slaughtering their animals, even though they have deviant beliefs about Allah that do not befit His majesty.

It is recorded in the Sahih that Abdullah bin Mughaffal said,

"While we were attacking the fort of Khyber, a person threw a leather bag containing fat, and I ran to take it and said, `I will not give anyone anything from this container today.' But when I turned I saw the Prophet (standing behind) while smiling.''

The scholars rely on this Hadith as evidence that we are allowed to eat what we need of foods from the booty before it is divided.

The scholars of the Hanafi, the Shafii and the Hanbali Madhhabs rely on this Hadith to allow eating parts of the slaughtered animals of the Jews that they prohibit for themselves, such as the fat. They used this Hadith as evidence against the scholars of the Maliki Madhhab who disagreed with this ruling.

A better proof is the Hadith recorded in the Sahih that;

the people of Khyber gave the Prophet a gift of a roasted leg of sheep, which they poisoned. The Prophet used to like eating the leg of the sheep and he took a bite from it, but it told the Prophet that it was poisoned, so he discarded that bite. The bite that the Prophet took effected the palate of his mouth, while Bishr bin Al-Bara bin Ma`rur died from eating from that sheep.

The Prophet had the Jewish woman, Zaynab, who poisoned the sheep, killed. Therefore, the Prophet and his Companions wanted to eat from that sheep and did not ask the Jews if they removed what the Jews believed was prohibited for them, such as its fat.

Allah's statement,

... وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ ...

and your food is lawful to them.

means, you are allowed to feed them from your slaughtered animals.

Therefore, this part of the Ayah is not to inform the People of the Scriptures that they are allowed to eat our food -- unless we consider it information for us about the ruling that they have -- i.e., that they are allowed all types of foods over which Allah's Name was mentioned, whether slaughtered according to their religion or otherwise.

The first explanation is more plausible. So it means:

you are allowed to feed them from your slaughtered animals just as you are allowed to eat from theirs, as equal compensation and fair treatment.

The Prophet gave his robe to Abdullah bin Ubayy bin Salul, who was wrapped with it when he died. They say that he did that because Abdullah had given his robe to Al-Abbas when Al-Abbas came to Al-Madinah.

As for the Hadith,

لَا تَصْحَبْ إِلَّا مُؤْمِنًا، وَلَا يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلَّا تَقِي

Do not befriend but a believer, nor should other than a Taqi (pious person) eat your food.

This is to encourage such behavior, and Allah knows best.

The Permission to Marry Chaste Women From the People of the Scriptures

Allah said,

... وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ ...

(Lawful to you in marriage) are chaste women from the believers.

The Ayah states: you are allowed to marry free, chaste believing women.

This Ayah is talking about women who do not commit fornication, as evident by the word `chaste'. Allah said in another Ayah,

مُحْصَنَـت غَيْرَ مُسَـفِحَـتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ

Desiring chastity not committing illegal sexual intercourse, nor taking them as boyfriends (lovers). (4:25)

Abdullah Ibn Umar used to advise against marrying Christian women saying,

"I do not know of a worse case of Shirk than her saying that `Isa is her lord, while Allah said, وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ (And do not marry idolatresses till they believe).'' (2:221)

Ibn Abi Hatim recorded that Abu Malik Al-Ghifari said that Ibn Abbas said that;

when this Ayah was revealed, وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ (And do not marry idolatresses till they believe), the people did not marry the pagan women. When the following Ayah was revealed,

... وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ...

(Lawful to you in marriage) are chaste women from the believers and chaste women from those who were given the Scripture before your time) they married women from the People of the Book.''

Some of the Companions married Christian women and did not see any problem in this, relying on the honorable Ayah, وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ((Lawful to you in marriage) are chaste women from those who were given the Scripture before your time), therefore, they made this Ayah an exception to the Ayah in Surah Al-Baqarah, وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ (And do not marry the idolatresses till they believe), considering the latter Ayah to include the People of the Book in its general meaning. Otherwise, there is no contradiction here, since the People of the Book were mentioned alone when mentioning the rest of the idolators. Allah said,

لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ

Those who disbelieve from among the People of the Scripture and the idolators, were not going to leave (their disbelief) until there came to them clear evidence. (98:1)

and,

وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ

And say to those who were given the Scripture and to those who are illiterates: "Do you (also) submit yourselves!'' If they do, they are rightly guided. (3:20)

Allah said next,

... إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ...

When you have given them their due,

This refers to the Mahr, so just as these women are chaste and honorable, then give them their Mahr with a good heart.

We should mention here that Jabir bin Abdullah, `Amir Ash-Sha`bi, Ibrahim An-Nakhai and Al-Hasan Al-Basri stated that;

when a man marries a woman and she commits illegal sexual intercourse before the marriage is consummated, the marriage is annulled. In this case, she gives back the Mahr that he paid her.

Allah said,

... مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ ...

Desiring chastity, not illegal sexual intercourse, nor taking them as girl-friends (or lovers).

And just as women must be chaste and avoid illegal sexual activity, such is the case with men, who must also be chaste and honorable. Therefore, Allah said, غَيْرَ مُسَافِحِينَ (...not illegal sexual intercourse) as adulterous people do, those who do not avoid sin, nor reject adultery with whomever offers it to them.

وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ (nor taking them as girl-friends (or lovers),

meaning those who have mistresses and girlfriends who commit illegal sexual intercourse with them, as we mentioned in the explanation of Surah An-Nisa'.

... وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿٥﴾

And whosoever rejects faith, then fruitless is his work; and in the Hereafter he will be among the losers.

Tafseer (Arabic)

لما ذكر تعالى ما حرمه على عباده المؤمنين من الخبائث وما أحله لهم من الطيبات قال بعده " اليوم أحل لكم الطيبات " ثم ذكر حكم ذبائح أهل الكتابين من اليهود والنصارى فقال " وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم " قال ابن عباس وأبو أمامة ومجاهد وسعيد بن جبير وعكرمة وعطاء والحسن ومكحول وإبراهيم النخعي والسدي ومقاتل بن حيان : يعني ذبائحهم وهذا أمر مجمع عليه بين العلماء أن ذبائحهم حلال للمسلمين لأنهم يعتقدون تحريم الذبح لغير الله ولا يذكرون على ذبائحهم إلا اسم الله وإن اعتقدوا فيه تعالى ما هو منزه عنه تعالى وتقدس وقد ثبت في الصحيح عن عبد الله بن مغفل قال : أدلي بجراب من شحم يوم خيبر فحضنته وقلت لا أعطي اليوم من هذا أحدا والتفت فإذا النبي صلى الله عليه وسلم يتبسم فاستدل به الفقهاء على أنه يجوز تناول ما يحتاج إليه من الأطعمة ونحوها من الغنيمة قبل القسمة وهذا ظاهر واستدل به الفقهاء : الحنفية والشافعية والحنابلة على أصحاب مالك في منعهم أكل ما يعتقد اليهود تحريمه من ذبائحهم كالشحوم ونحوها مما حرم عليهم فالمالكية لا يجوزون للمسلمين أكله لقوله تعالى " وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم " قالوا : وهذا ليس من طعامهم واستدل عليهم الجمهور بهذا الحديث وفي ذلك نظر لأنه قضية عين ويحتمل أن يكون شحما يعتقدون حله كشحم الظهر والحوايا ونحوهما والله أعلم وأجود منه في الدلالة ما ثبت في الصحيح أن أهل خيبر أهدوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة مصلية وقد سموا ذراعها وكان يعجبه الذراع فتناوله فنهش منه نهشة فأخبره الذراع أنه مسموم فلفظه وأثر ذلك في ثنايا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفي أبهره وأكل معه منها بشر بن البراء بن معرور فمات فقتل اليهودية التي سمته وكان اسمها زينب فقتلت ببشر بن البراء . ووجه الدلالة منه أنه عزم على أكلها ومن معه ولم يسألهم هل نزعوا منها ما يعتقدون تحريمه من شحمها أم لا وفي الحديث الآخر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أضافه يهودي على خبز شعير وإهالة سنخة يعني ودكا زنخا وقال ابن أبي حاتم قرئ على العباس بن الوليد بن مزيد أخبرنا محمد بن شعيب أخبرني النعمان بن المنذر عن مكحول قال أنزل الله " ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه " ثم نسخه الرب عز وجل ورحم المسلمين فقال " اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب " فنسخها بذلك وأحل طعام أهل الكتاب وفي هذا الذي قاله مكحول رحمه الله نظر فإنه لا يلزم من إباحته طعام أهل الكتاب إباحة أكل ما لم يذكر اسم الله عليه لأنهم يذكرون اسم الله على ذبائحهم وقرابينهم وهم متعبدون بذلك ولهذا لم يبح ذبائح من عداهم من أهل الشرك ومن شابههم لأنهم لا يذكرون اسم الله على ذبائحهم بل ولا يتوقفون فيما يأكلونه من اللحم على ذكاة بل يأكلون الميتة به بخلاف أهل الكتابين ومن شاكلهم من السامرة والصابئة ومن يتمسك بدين إبراهيم وشيث وغيرهما من الأنبياء على أحد قولي العلماء ونصارى العرب : كبني تغلب وتوخ وبهرا وجذام ولخم وعاملة ومن أشبههم لا تؤكل ذبائحهم عند الجمهور . وقال أبو جعفر بن جرير حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا ابن علية عن أيوب عن محمد بن عبيدة قال : قال علي : لا تأكلوا ذبائح بنى تغلب لأنهم إنما يتمسكون من النصرانية بشرب الخمر وكذا قالت غير واحد من الخلف والسلف . وقال سعيد بن أبي عروبة : عن قتادة عن سعيد بن المسيب والحسن أنهما كانا لا يريان بأسا بذبيحة نصارى بني تغلب وأما المجوس فإنهم وإن أخذت منهم الجزية تبعا وإلحاقا لأهل الكتاب فإنهم لا تؤكل ذبائحهم ولا تنكح نساؤهم خلافا لأبي ثور إبراهيم بن خالد الكلبي أحد الفقهاء من أصحاب الشافعي وأحمد بن حنبل ولما قال ذلك واشتهر عنه أنكر عليه الفقهاء ذلك حتى قال عنه الإمام أحمد : أبو ثور كاسمه يعني في هذه المسألة وكأنه تمسك بعموم حديث روي مرسلا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " سنوا بهم سنة أهل الكتاب " ولكن لم يثبت بهذا اللفظ وإنما الذي في صحيح البخاري عن عبد الرحمن بن عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ الجزية من مجوس هجر ولو سلم صحة هذا الحديث فعمومه مخصوص بمفهوم هذه الآية" وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم " فدل بمفهومه مفهوم المخالفة على أن طعام من عداهم من أهل الأديان لا يحل وقوله تعالى " وطعامكم حل لهم" أي ويحل لكم أن تطعموهم من ذبائحكم وليس هذا إخبارا عن الحكم عندهم اللهم إلا أن يكون خبرا عما أمروا به من الأكل من كل طعام ذكر اسم الله عليه سواء كان من أهل ملتهم أو غيرها والأول أظهر في المعنى أي ولكم أن تطعموهم من ذبائحكم كما أكلتم من ذبائحهم وهذا من باب المكافأة والمقابلة والمجازاة كما ألبس النبي صلى الله عليه وسلم ثوبه لعبد الله بن أبي بن سلول حين مات ودفنه فيه قالوا لأنه كان قد كسا العباس حين قدم المدينة ثوبه فجازاه النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فأما الحديث الذي فيه : " لا تصحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي " فمحمول على الندب والاستحباب والله أعلم. وقوله " والمحصنات من المؤمنات " أي وأحل لكم نكاح الحرائر العفائف من النساء المؤمنات وذكر هذا توطئة لما بعده وهو قوله تعالى " والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم " فقيل أراد بالمحصنات الحرائر دون الإماء حكاه ابن جرير عن مجاهد وإنما قال مجاهد المحصنات الحرائر فيحتمل أن يكون أراد ما حكاه عنه ومحتمل أن يكون أراد بالحرة العفيفة كما قال في الرواية الأخرى عنه وهو قول الجمهور ههنا وهو الأشبه لئلا يجتمع فيها أن تكون ذمية وهي مع ذلك غير عفيفة فيفسد حالها بالكلية ويتحصل زوجها على ما قيل في المثل : " حشفا وسوء كيلة " والظاهر من الآية أن المراد بالمحصنات العفيفات عن الزنا كما قال تعالى في الآية الأخرى " محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان " ثم اختلف المفسرون والعلماء في قوله تعالى " والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم " هل يعم كل كتابية عفيفة سواء كانت حرة أو أمة حكاه ابن جرير عن طائفة من السلف ممن فسر المحصنة بالعفيفة وقيل المراد بأهل الكتاب ههنا الإسرائيليات وهو مذهب الشافعي وقيل المراد بذلك الذميات دون الحربيات لقوله" قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر " الآية وقد كان عبد الله بن عمر لا يرى التزويج بالنصرانية ويقول لا أعلم شركا أعظم من أن تقول إن ربها عيسى وقد قال الله تعالى " ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن " الآية وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا محمد بن حاتم بن سليمان المؤدب حدثنا القاسم بن مالك يعني المزني حدثنا إسماعيل بن سميع عن أبي مالك الغفاري قال نزلت هذه الآية" ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن " قال : فحجز الناس عنهن حتى نزلت الآية التي بعدها " والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم " فنكح الناس نساء أهل الكتاب وقد تزوج جماعة من الصحابة من نساء النصارى ولم يروا بذلك بأسا أخذا بهذه الآية الكريمة " والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم " فجعلوا هذه مخصصة للتي في سورة البقرة " ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن " إن قيل بدخول الكتابيات في عمومها وإلا فلا معارضة بينها وبينها لأن أهل الكتاب قد انفصلوا في ذكرهم عن المشركين في غير موضع كقوله تعالى" لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة " وكقوله " وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا " الآية وقوله " إذا آتيتموهن أجورهن " أي مهورهن أي كما هن محصنات عفائف فابذلوا لهن المهور عن طيب نفس وقد أفتى جابر بن عبد الله وعامر الشعبي وإبراهيم النخعي والحسن البصري بأن الرجل إذا نكح امرأة فزنت قبل دخوله بها أنه يفرق بينهما وترد عليه ما بذل لها من المهر رواه ابن جرير عنهم وقوله " محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان " فكما شرط الإحصان في النساء وهي العفة عن الزنا كذلك شرطها في الرجال وهو أن يكون الرجل محصنا عفيفا ولهذا قال غير مسافحين وهم الزناة الذين لا يرتدعون عن معصية ولا يردون أنفسهم عمن جاءهم ولا متخذي أخدان أي ذوي العشيقات الذين لا يفعلون إلا معهن كما تقدم في سورة النساء سواء ولهذا ذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله إلى أنه لا يصح نكاح المرأة البغي حتى تتوب وما دامت كذلك لا يصح تزويجها من رجل عفيف وكذلك لا يصح عنده عقد الرجل الفاجر على عفيفة حتى يتوب ويقلع عما هو فيه من الزنا لهذه الآية وللحديث لا ينكح الزاني المجلود إلا مثله وقال ابن جرير : حدثنا محمد بن بشار حدثنا سليمان بن حرب حدثنا أبو هلال عن قتادة عن الحسن قال : قال عمر بن الخطاب لقد هممت أن لا أدع أحدا أصاب فاحشة في الإسلام أن يتزوج محصنة فقال له أبي بن كعب : يا أمير المؤمنين الشرك أعظم من ذلك وقد يقبل منه إذا تاب وسيأتي الكلام على هذه المسألة مستقصى عند قوله " الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين " ولهذا قال تعالى ههنا " ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين" .

"اليوم أحل لكم الطيبات" المستلذات "وطعام الذين أوتوا الكتاب" أي ذبائح اليهود والنصارى "حل" حلال "لكم وطعامكم" إياهم "حل لهم والمحصنات من والمؤمنات والمحصنات" الحرائر "من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم" حل لكم أن تنكحوهن "إذا آتيتموهن أجورهن" مهورهن "محصنين" متزوجين "غير مسافحين" معلنين بالزنا بهن "ولا متخذي أخدان" منهن تسرون بالزنا بهن "ومن يكفر بالإيمان" أي يرتد "فقد حبط عمله" الصالح قبل ذلك فلا يعتد به ولا يثاب عليه "وهو في الآخرة من الخاسرين" إذا مات عليه

أي " اليوم أكملت لكم دينكم " و " اليوم أحل لكم الطيبات " فأعاد تأكيدا أي أحل لكم الطيبات التي سألتم عنها ; وكانت الطيبات أبيحت للمسلمين قبل نزول هذه الآية ; فهذا جواب سؤالهم إذ قالوا : ماذا أحل لنا ؟ , وقيل : أشار بذكر اليوم إلى وقت محمد صلى الله عليه وسلم كما يقال : هذه أيام فلان ; أي هذا أوان ظهوركم وشيوع الإسلام ; فقد أكملت بهذا دينكم , وأحللت لكم الطيبات , وقد تقدم ذكر الطيبات في الآية قبل هذا .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الْيَوْمَ» ظرف زمان متعلق بأحل.
«أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّباتُ» أُحِلَّ فعل ماض مبني للمجهول تعلق به الجار والمجرور والطَّيِّباتُ نائب فاعله.
«وَطَعامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ» وطعام مبتدأ مرفوع واسم الموصول الذين في محل جر بالإضافة أوتوا فعل ماض مبني للمجهول والواو نائب فاعله وهو المفعول الأول والكتاب المفعول الثاني والجملة صلة الموصول.
«حِلٌّ لَكُمْ» خبر تعلق به الجار والمجرور بعده.
«وَطَعامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ» مبتدأ وخبر والجملة معطوفة.
«وَالْمُحْصَناتُ مِنَ الْمُؤْمِناتِ» الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال من المبتدأ المحصنات وخبره محذوف تقديره حلال والجملة معطوفة.
«وَالْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ» من الذين متعلقان بمحذوف حال من المحصنات و«مِنْ قَبْلِكُمْ» متعلقان بمحذوف حال.
«إِذا آتَيْتُمُوهُنَّ» فعل ماض والتاء فاعله والهاء مفعوله الأول والجملة في محل جر بالإضافة وليت ظرف الزمان إذا وهو متعلق بالخبر المحذوف.
«أُجُورَهُنَّ» مفعول به ثان.
«مُحْصِنِينَ» حال منصوبة ومثلها «غَيْرَ» و«مُسافِحِينَ» مضاف إليه.
«وَلا مُتَّخِذِي» عطف على مسافحين مجرور مثله «أَخْدانٍ» مضاف إليه.
«وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ» اسم الشرط من في محل رفع مبتدأ وجملة فقد حبط عمله في محل جزم جواب الشرط ، وفعل الشرط وجوابه خبر المبتدأ من وجملة «وَمَنْ يَكْفُرْ» استئنافية.
«وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ» من الخاسرين متعلقان بمحذوف خبر المبتدأ هو وفي الآخرة متعلقان بمحذوف حال من الخاسرين والجملة في محل نصب حال.

Similar Verses

98vs1

لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ
,

24vs3

الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ
,

9vs29

قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ
,

6vs121

وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ
,

4vs25

وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
,

3vs20

فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ
,

2vs221

وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَـئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ

4vs24

وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً