You are here

60vs10

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

Ya ayyuha allatheena amanoo itha jaakumu almuminatu muhajiratin faimtahinoohunna Allahu aAAlamu bieemanihinna fain AAalimtumoohunna muminatin fala tarjiAAoohunna ila alkuffari la hunna hillun lahum wala hum yahilloona lahunna waatoohum ma anfaqoo wala junaha AAalaykum an tankihoohunna itha ataytumoohunna ojoorahunna wala tumsikoo biAAisami alkawafiri waisaloo ma anfaqtum walyasaloo ma anfaqoo thalikum hukmu Allahi yahkumu baynakum waAllahu AAaleemun hakeemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã kũ waɗanda suka yi ĩmãni! Idan mãtã mũminai suka zo muku, sunã mãsu hijira, to, ku jarraba su. Allah Shĩ ne mafi sani ga ĩmãninsu. To, idan kun san sũ mũminai ne, kada ku mayar da su zuwa ga kãfirai. Sũ mãtan bã su halatta ga aurensu, sũ kuma kãfiran bã su halatta ga auren mãtan. Ku bã su abin da suka ɓatar na dũkiya. Kuma bãbu laifi a kanku ga ku aure su idan kun bã su sadãkõkinsu. Kuma kada ku riƙe auren mãtã kãfirai, kuma ku tambayi abin da kuka ɓatar daga dũkiya, su kuma kãfirai su tambayi abin da suka ɓatar na dũkiya. Wannan hukuncin Allah ne Yanã hukunci a tsakãninku. kuma Allah, Masani ne, Mai hikima

English Translation

O ye who believe! When there come to you believing women refugees, examine (and test) them: Allah knows best as to their Faith: if ye ascertain that they are Believers, then send them not back to the Unbelievers. They are not lawful (wives) for the Unbelievers, nor are the (Unbelievers) lawful (husbands) for them. But pay the Unbelievers what they have spent (on their dower), and there will be no blame on you if ye marry them on payment of their dower to them. But hold not to the guardianship of unbelieving women: ask for what ye have spent on their dowers, and let the (Unbelievers) ask for what they have spent (on the dowers of women who come over to you). Such is the command of Allah: He judges (with justice) between you. And Allah is Full of Knowledge and Wisdom.
O you who believe! when believing women come to you flying, then examine them; Allah knows best their faith; then if you find them to be believing women, do not send them back to the unbelievers, neither are these (women) lawful for them, nor are those (men) lawful for them, and give them what they have spent; and no blame attaches to you in marrying them when you give them their dowries; and hold not to the ties of marriage of unbelieving women, and ask for what you have spent, and kt them ask for what they have spent. That is Allah's judgment; He judges between you, and Allah is Knowing, Wise.
O ye who believe! When believing women come unto you as fugitives, examine them. Allah is Best Aware of their faith. Then, if ye know them for true believers, send them not back unto the disbelievers. They are not lawful for them (the disbelievers), nor are they (the disbelievers) lawful for them. And give them (the disbelievers) that which they have spent (upon them). And it is no sin for you to marry such women when ye have given them their dues. And hold not to the ties of disbelieving women; and ask for (the return of) that which ye have spent; and let them (the disbelievers) ask for that which they have spent. That is the judgment of Allah. He judgeth between you. Allah is Knower, Wise.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe! When believing women come unto you as fugitives, examine them. Allah is Best Aware of their faithナ) [60:10]. Ibn Abbas said: モOn the year of Hudaybiyyah, the idolaters of Mecca signed a peace treaty with the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace. This treaty stipulated that whoever of the people of Mecca runs away to him from them should be returned to them, and whoever of his Companions runs away to the people of Mecca will not be returned.
They wrote the treaty and sealed it. Just after signing the treaty, Subayah bint al-Harith al-Aslamiyyah went to the Prophet, Allah bless him and give him peace, while he was still at al-Hudaybiyyah. Her husband, who was an unbeliever came and said: O Muhammad, return my wife to me, for you had agreed to return to us whoever runs away to you. The ink of the treaty has not dried yetメ. Allah, exalted is He, then revealed this verseヤ.
Al-Hasan ibn Muhammad al-Farisi informed us> Muhammad ibn Abd Allah ibn al-Fadl> Ahmad ibn Muhammad ibn al-Hasan al-Hafiz> Muhammad ibn Yahya> Hasan ibn al-Rabi ibn al-Khashshab> Ibn Idris> Muhammad ibn Ishaq> al-Zuhri who said: モI entered in on Urwah ibn al-Zubayr while he was writing a letter to Ibn Hunaydah, the aid of al-Walid ibn Abd al-Malik, in reply to his question about the words of Allah, exalted is He, (O ye who believe! When believing women come unto you as fugitives, examine them). He wrote to him: The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, signed a peace treaty with the Quraysh on the day of al-Hudaybiyyah.
The treaty stipulated that he should return to them whoever goes to him without the permission of his custodian. When women emigrated [from Mecca to the Prophet, Allah bless him and give him peace,] Allah, exalted is He, refused to turn them back to the idolaters after it has been ascertained that they had migrated for Islam. This examination consisted of giving back their dowers to the idolaters if they are kept back [with the Muslims], provided that the idolaters give back the dowers of the wives of Muslims who stayed back in Meccaメ. He said: That is the judgement of Allah with which He judges between them.
The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, therefore, kept back women and sent back to the Quraysh the men who had run away from themメ ヤ.

Tafseer (English)

After Al-Hudaybiyyah, Emigrant Muslim Women may not be returned to the Disbelievers

In Surah Al-Fath, we related the story of the treaty at Al-Hudaybiyyah that was conducted between the Messenger of Allah and the disbelievers of Quraysh. In that treaty, there were these words,

"Everyman (in another narration, every person) who reverts from our side to your side should be returned to us, even if he is a follower of your religion.''

This was said by Urwah, Ad-Dahhak, Abdur-Rahman bin Zayd, Az-Zuhri, Muqatil bin Hayyan and As-Suddi.

So according to this narration, this Ayah specifies and explains the Sunnah. And this is the best case of understanding.

Yet according to another view of some of the Salaf, it abrogates it.

Allah the Exalted and Most High ordered His faithful servants to test the faith of women who emigrate to them. When they are sure that they are faithful, they should not send them back to the disbelievers, for the disbelievers are not allowed for them and they are not allowed for the disbelievers.

In the biography of Abdullah bin Abi Ahmad bin Jahsh in Al-Musnad Al-Kabir, we also mentioned that Abdullah bin Abi Ahmad said,

"Umm Kulthum bint Uqbah bin Abi Mu`ayt emigrated and her brothers, Umarah and Al-Walid, went after her. They came to Allah's Messenger and talked to him about Umm Kulthum and asked that she be returned to them. Allah abolished the part of the treaty between the Prophet and the idolators about the women particularly. So He forbade returning Muslim women to the idolators and revealed the Ayah about testing them.''

Al-`Awfi reported from Ibn `Abbas, about Allah's saying:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ...

O you who believe!

When believing women come to you as emigrants, examine them;

"Their examination was asking them to testify to La ilaha illallah, and that Muhammad is Allah's servant and His Messenger.''

.... اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ .. ِ

Allah knows best as to their faith,

Mujahid explained the Ayah,فَامْتَحِنُوهُنَّ (examine them) by saying,

"Ask them why they migrated. If they came because they were angry with their husbands, or for any other reason, and you realized that they did not embrace the faith, then send them back to their husbands.''

Allah's statement,

... فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ...

then if you ascertain that they are true believers, send them not back to the disbelievers.

This Ayah indicates that faith can be recognized and affirmed.

The Believing Woman is prohibited from marrying an Idolator and the Believing Man is prohibited from marrying the Idolatress

Allah's statement,

... لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ...

They are not lawful for the disbelievers nor are the disbelievers lawful for them.

This Ayah forbids Muslim women for idolators, which was a lawful marriage in the beginning of Islam.

Abu Al-`As bin Ar-Rabi` was married to Zaynab, the Prophet's daughter. She was a Muslim, while Abu Al-`As was still an idolator like his people. When he was captured during the battle of Badr, his wife, Zaynab sent his ransom, a necklace that belonged to the Prophet's first wife Khadijah. The Prophet became very emotional when he saw the necklace and said to the Companions,

إِنْ رَأَيْتُمْ أَنْ تُطْلِقُوا لَهَا أَسِيرَهَا فَافْعَلُوا

If you decide to set free the prisoner who belongs to her, then do so.

They did, and Allah's Messenger set him free. His ransom was that he send his wife to Allah's Messenger.

Abu Al-`As fulfilled his promise and sent Zaynab to Allah's Messenger along with Zayd bin Harithah. Zaynab remained in Al-Madinah after the battle of Badr, which took place in the second year of Hijrah, until her husband Abu Al-`As bin Ar-Rahi` embraced Islam in the eighth year after the Hijrah. She returned to their marriage without renewing the dowry.

Allah's statement,

... وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا ...

But give them that which they have spent.

meaning, the husbands of the emigrant women who came from the idolators, return the dowry that they gave to their wives.

This was said by Ibn `Abbas, Mujahid, Qatadah, Az-Zuhri and several others.

Allah's statement,

... وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ...

And there will be no sin on you to marry them if you have paid their due to them.

means, when you wish to marry them, then give them their dowry. That is, marry them under the condition that their `Iddah (waiting period) is finished and they have a legal guardian for their marriage etc.

Allah said,

... وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ ...

Likewise do not keep disbelieving women,

thus forbidding His faithful servants from marrying idolator women or remaining married to them.

In the Sahih, it is recorded that Al-Miswar and Marwan bin Al-Hakam said that

after the Messenger of Allah conducted the treaty with the Quraysh idolators at Al-Hudaybiyyah, some Muslim women emigrated to him and Allah the Exalted sent down this Ayah about them,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ ...

O you who believe! When believing women come to you as emigrants) until,

... وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ ...

Likewise do not keep disbelieving women,

Then Umar bin Al-Khattab divorced two of his wives, who were idolatresses, and one of them got married to Mu`awiyah bin Abi Sufyan, while the other got married to Safwan bin Umayyah.

Ibn Thawr narrated that Ma`mar said that Az-Zuhri said,

"This Ayah was revealed to Allah's Messenger while he was in the area of Al-Hudaybiyyah, after making peace. He agreed that whoever comes from the Quraysh to his side, will be returned to Makkah. When some women came, this Ayah was revealed. Allah commanded that the dowry that was paid to these women be returned to their husbands. Allah also ordered that if some Muslim women revert to the side of the idolators, the idolators should return their dowry to their Muslim husbands.

Allah said,

... وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ ...

Likewise do not keep disbelieving women.''

Allah's statement,

... وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ...

and ask for that which you have spent and let them ask for that which they have spent.

means, ask them for what you have paid to your wives who reverted to the side of the idolators, and they are entitled to get back the dowry that they gave their wives who emigrated to the Muslims.

Allah's statement,

...ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ ...

That is the judgement of Allah, He judges between you.

means, this judgement about the treaty and excluding women from its clauses, is a decision that Allah made for His creatures,

... وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿١٠﴾

And Allah is All-Knowing, All-Wise.

meaning, He knows what benefits His servants and is the Most Wise about that.

Tafseer (Arabic)

تقدم في سورة الفتح في ذكر صلح الحديبية الذي وقع بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين كفار قريش فكان فيه : على أن لا يأتيك منا رجل وإن كان على دينك إلا رددته إلينا وفي رواية على أنه لا يأتيك منا أحد وإن كان على دينك إلا رددته إلينا وهذا قول عروة والضحاك وعبد الرحمن بن زيد والزهري ومقاتل بن حيان والسدي فعلى هذه الرواية تكون هذه الآية مخصصة للسنة وهذا من أحسن أمثلة ذلك وعلى طريقة بعض السلف ناسخة فإن الله عز وجل أمر عباده المؤمنين إذا جاءهم النساء مهاجرات أن يمتحنوهن فإن علموهن مؤمنات فلا يرجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن . وقد ذكرنا في ترجمة عبد الله بن [ أبي ] أحمد بن جحش من المسند الكبير من طريق أبي بكر بن أبي عاصم عن محمد بن يحيى الذهلي عن يعقوب بن محمد عن عبد العزيز بن عمران عن مجمع بن يعقوب عن حنين بن أبي أبانة عن عبد الله بن أبي أحمد قال هاجرت أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط في الهجرة فخرج أخواها عمارة والوليد حتى قدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلماه فيها أن يردها إليهما فنقض الله العهد بينه وبين المشركين في النساء خاصة فمنعهم أن يردوهن إلى المشركين وأنزل الله آية الامتحان. قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا يونس بن بكير عن قيس بن الربيع عن الأغر بن الصباح عن خليفة عن حصين عن أبي نصر الأسدي قال سئل ابن عباس كيف كان امتحان رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء ؟ قال كان يمتحنهن بالله ما خرجت من بغض زوج وبالله ما خرجت رغبة عن أرض إلى أرض وبالله ما خرجت التماس دنيا وبالله ما خرجت إلا حبا لله ولرسوله ثم رواه من وجه آخر عن الأغر بن الصباح به وكذا رواه البزار من طريقه وذكر فيه أن الذي كان يحلفهن عن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم له عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال العوفي عن ابن عباس في قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن " كان امتحانهن أن يشهدن أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وقال مجاهد " فامتحنوهن " فاسألوهن عما جاء بهن فإن كان بهن غضب على أزواجهن أو سخطة أو غيره ولم يؤمن فارجعوهن إلى أزواجهن وقال عكرمة يقال لها ما جاء بك إلا حب الله ورسوله وما جاء بك عشق رجل منا ولا فرار من زوجك فذلك قوله " فامتحنوهن " وقال قتادة كانت امتحانهن أن يستحلفن بالله ما أخرجكن النشوز وما أخرجكن إلا حب الإسلام وأهله وحرص عليه فإذا قلن ذلك قبل ذلك منهن . وقوله تعالى " فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار " فيه دلالة على أن الإيمان يمكن الاطلاع عليه يقينا وقوله تعالى " لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن " هذه الآية هي التي حرمت المسلمات على المشركين وقد كان جائزا في ابتداء الإسلام أن يتزوج المشرك المؤمنة ولهذا كان أمر أبي العاص بن الربيع زوج ابنة النبي صلى الله عليه وسلم زينب رضي الله عنها وقد كانت مسلمة وهو على دين قومه فلما وقع في الأسارى يوم بدر بعثت امرأته زينب في فدائه بقلادة لها كانت لأمها خديجة فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لها رقة شديدة وقال للمسلمين " إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها فافعلوا " ففعلوا فأطلقه رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يبعث ابنته إليه فوفى له بذلك وصدقه فيما وعده وبعثها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مع زيد بن حارثة رضي الله عنه فأقامت بالمدينة من بعد وقعة بدر وكانت سنة اثنتين إلى أن أسلم زوجها أبو العاص بن الربيع سنة ثمان فردها عليه بالنكاح الأول ولم يحدث لها صداقا كما قال الإمام أحمد حدثنا يعقوب حدثنا أبي حدثنا ابن إسحاق حدثنا داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رد ابنته زينب على أبي العاص وكانت هجرتها قبل إسلامه بست سنين على النكاح الأول ولم يحدث شهادة ولا صداقا ورواه أبو داود والترمذي وابن ماجه ومنهم من يقول بعد سنتين وهو صحيح لأن إسلامه كان بعد تحريم المسلمات على المشركين بسنتين وقال الترمذي ليس بإسناده بأس ولا نعرف وجه هذا الحديث ولعله جاء من حفظ داود بن الحصين وسمعت عبد بن حميد يقول سمعت يزيد بن هارون يذكر عن ابن إسحاق هذا الحديث وحديث ابن الحجاج يعني ابن أرطاة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رد ابنته على أبي العاص بن الربيع بمهر جديد ونكاح جديد فقال يزيد حديث ابن عباس أجود إسنادا والعمل على حديث عمرو بن شعيب ثم قلت وقد روى حديث الحجاج ابن أرطاة عن عمرو بن شعيب الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه وضعفه الإمام أحمد وغير واحد والله أعلم وأجاب الجمهور عن حديث ابن عباس بأن ذلك كان قضية عين يحتمل أنه لم تنقض عدتها منه لأن الذي عليه الأكثرون أنها متى انقضت العدة ولم يسلم انفسخ نكاحها منه . وقال آخرون بل إذا انقضت العدة هي بالخيار إن شاءت أقامت على النكاح واستمرت وإن شاءت فسخته وذهبت فتزوجت وحملوا عليه حديث ابن عباس والله أعلم وقوله تعالى " وآتوهم ما أنفقوا" يعني أزواج المهاجرات من المشركين ادفعوا إليهم الذي غرموه عليهن من الأصدقة قاله ابن عباس ومجاهد وقتادة والزهري وغير واحد وقوله تعالى" ولا جناح عليكم أن تنكحوهن إذا آتيتموهن أجورهن " يعني إذا أعطيتموهن أصدقتهن فانكحوهن أي تزوجوهن بشرطه من انقضاء العدة والولي وغير ذلك وقوله تعالى " ولا تمسكوا بعصم الكوافر" تحريم من الله عز وجل على عباده المؤمنين نكاح المشركات والاستمرار معهن . وفي الصحيح عن الزهري عن عروة عن المسور ومروان بن الحكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما عاهد كفار قريش يوم الحديبية جاءه نساء من المؤمنات فأنزل الله عز وجل " يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات - إلى قوله - ولا تمسكوا بعصم الكوافر " فطلق عمر بن الخطاب يومئذ امرأتين تزوج إحداهما معاوية بن أبي سفيان والأخرى صفوان بن أمية . وقال ابن ثور عن معمر عن الزهري : أنزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بأسفل الحديبية حين صالحهم على أنه من أتاه منهم رده إليهم فلما جاءه النساء نزلت هذه الآية وأمره أن يرد الصداق إلى أزواجهن وحكم على المشركين مثل ذلك إذا جاءتهم امرأة من المسلمين أن يردوا الصداق إلى أزواجهن وقال" ولا تمسكوا بعصم الكوافر " وهكذا قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وقال وإنما حكم الله بينهم بذلك لأجل ما كان بينهم وبينهم من العهد وقال محمد بن إسحاق عن الزهري طلق عمر يومئذ قريبة بنت أبي أمية بن المغيرة فتزوجها معاوية وأم كلثوم بنت عمرو بن جرول الخزاعية وهي أم عبد الله فتزوجها أبو جهم بن حذيفة بن غانم رجل من قومه وهما على شركهما وطلق طلحة بن عبيد الله أروى بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب فتزوجها بعده خالد بن سعيد بن العاص . وقوله تعالى " واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا " أي وطالبوا بما أنفقتم على أزواجكم اللاتي يذهبن إلى الكفار إن ذهبن وليطالبوا بما أنفقوا على أزواجهم اللاتي هاجرن إلى المسلمين وقوله " ذلكم حكم الله يحكم بينكم" أي في الصلح واستثناء النساء منه والأمر بهذا كله هو حكم الله يحكم به بين خلقه " والله عليم حكيم " أي عليم بما يصلح عباده حكيم في ذلك .

"يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات" بألسنتهن "مهاجرات" من الكفار بعد الصلح معهم في الحديبية على أن من جاء منهم إلى المؤمنين يرد "فامتحنوهن" بالحلف على أنهن ما خرجن إلا رغبة في الإسلام لا بغضا لأزواجهن الكفار ولا عشقا لرجال من المسلمين كذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يحلفهن "الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن" ظننتموهن بالحلف "مؤمنات فلا ترجعوهن" تردوهن "إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن وآتوهم" أي أعطوا الكفار أزواجهن "ما أنفقوا" عليهن من المهور "ولا جناح عليكم أن تنكحوهن" بشرطه "إذا آتيتموهن أجورهن" مهورهن "ولا تمسكوا" بالتشديد والتخفيف "بعصم الكوافر" زوجاتكم لقطع إسلامكم لها بشرطه أو الحقات بالمشركين مرتدات لقطع ارتدادهن نكاحكم بشرطه "واسألوا" اطلبوا "ما أنفقتم" عليهن من المهور في صورة الارتداد ممن تزوجهن من الكفار "وليسألوا ما أنفقوا" على المهاجرات كما تقدم أنهم يؤتونه "ذلكم حكم الله يحكم بينكم" به

لما أمر المسلمين بترك موالاة المشركين اقتضى ذلك مهاجرة المسلمين عن بلاد الشرك إلى بلاد الإسلام , وكان التناكح من أوكد أسباب الموالاة ; فبين أحكام مهاجرة النساء . قال ابن عباس : جرى الصلح مع مشركي قريش عام الحديبية , على أن من أتاه من أهل مكة رده إليهم , فجاءت سعيدة بنت الحارث الأسلمية بعد الفراغ من الكتاب , والنبي صلى الله عليه وسلم بالحديبية بعد ; فأقبل زوجها وكان كافرا - وهو صيفي بن الراهب . وقيل : مسافر المخزومي - فقال : يا محمد , اردد علي امرأتي فإنك شرطت ذلك ! وهذه طينة الكتاب لم تجف بعد , فأنزل الله تعالى هذه الآية . وقيل : جاءت أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط , فجاء أهلها يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يردها . وقيل : هربت من زوجها عمرو بن العاص ومعها أخواها عمارة والوليد , فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم أخويها وحبسها , فقالوا للنبي صلى الله عليه وسلم ; ردها علينا للشرط , فقال صلى الله عليه وسلم : ( كان الشرط في الرجال لا في النساء ) فأنزل الله تعالى هذه الآية . وعن عروة قال : كان مما اشترط سهيل بن عمرو على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية : ألا يأتيك منا أحد وإن كان على دينك إلا رددته إلينا , حتى أنزل الله تعالى في المؤمنات ما أنزل ; يومئ إلى أن الشرط في رد النساء نسخ بذلك . وقيل : إن التي جاءت أميمة بنت بشر , كانت عند ثابت بن الشمراخ ففرت منه وهو يومئذ كافر , فتزوجها سهل بن حنيف فولدت له عبد الله , قال زيد بن حبيب . كذا قال الماوردي : أميمة بنت بشر كانت عند ثابت بن الشمراخ . وقال المهدوي : وروى ابن وهب عن خالد أن هذه الآية نزلت في أميمة بنت بشر من بني عمرو بن عوف . وهي امرأة حسان بن الدحداح , وتزوجها بعد هجرتها سهل بن حنيف . وقال مقاتل : إنها سعيدة زوجة صيفي بن الراهب مشرك من أهل مكة . والأكثر من أهل العلم أنها أم كلثوم بنت عقبة . واختلف أهل العلم هل دخل النساء في عقد المهادنة لفظا أو عموما ; فقالت طائفة منهم : قد كان شرط ردهن في عقد المهادنة لفظا صريحا فنسخ الله ردهن من العقد ومنع منه , وبقاه في الرجال على ما كان . وهذا يدل على أن للنبي صلى الله عليه وسلم أن يجتهد رأيه في الأحكام , ولكن لا يقره الله على خطأ . وقالت طائفة من أهل العلم : لم يشترط ردهن في العقد لفظا , وإنما أطلق العقد في رد من أسلم ; فكان ظاهر العموم اشتماله عليهن مع الرجال . فبين الله تعالى خروجهن عن عمومه . وفرق بينهن وبين الرجال لأمرين : أحدهما : أنهن ذوات فروج يحرمن عليهم . الثاني : أنهن أرق قلوبا وأسرع تقلبا منهم . فأما المقيمة منهن على شركها فمردودة عليهم . : قوله تعالى : " فامتحنوهن " قيل : إنه كان من أرادت منهن إضرار زوجها فقالت : سأهاجر إلى محمد صلى الله عليه وسلم ; فلذلك أمر صلى الله عليه وسلم بامتحانهن . واختلف فيما كان يمتحنهن به على ثلاثة أقوال : الأول : قال ابن عباس : كانت المحنة أن تستحلف بالله أنها ما خرجت من بغض زوجها , ولا رغبة من أرض إلى أرض , ولا التماس دنيا , ولا عشقا لرجل منا ; بل حبا لله ولرسوله . فإذا حلفت بالله الذي لا إله إلا هو على ذلك , أعطى النبي صلى الله عليه وسلم زوجها مهرها وما أنفق عليها ولم يردها ; فذلك قوله تعالى : " فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن " . الثاني : أن المحنة كانت أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ; قاله ابن عباس أيضا الثالث : بما بينه في السورة بعد من قوله تعالى : " يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات " [ الممتحنة : 12 ] قالت عائشة رضي الله عنها : ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمتحن إلا بالآية التي قال الله : " إذا جاءك المؤمنات يبايعنك " [ الممتحنة : 12 ] رواه معمر عن الزهري عن عائشة . خرجه الترمذي وقال : هذا حديث حسن صحيح . أكثر العلماء على أن هذا ناسخ لما كان عليه الصلاة والسلام عاهد عليه قريشا , من أنه يرد إليهم من جاءه منهم مسلما ; فنسخ من ذلك النساء . وهذا مذهب من يرى نسخ السنة بالقرآن . وقال بعض العلماء : كله منسوخ في الرجال والنساء , ولا يجوز أن يهادن الإمام العدو على أن يرد إليهم من جاءه مسلما , لأن إقامة المسلم بأرض الشرك لا تجوز . وهذا مذهب الكوفيين . وعقد الصلح على ذلك جائز عند مالك . وقد احتج الكوفيون لما ذهبوا إليه من ذلك بحديث إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن خالد بن الوليد , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه إلى قوم من خثعم فاعتصموا بالسجود فقتلهم , فوداهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بنصف الدية , وقال " أنا بريء من كل مسلم أقام مع مشرك في دار الحرب لا تراءى نارهما ) قالوا : فهذا ناسخ لرد المسلمين إلى المشركين , إذ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد برئ ممن أقام معهم في دار الحرب . ومذهب مالك والشافعي أن هذا الحكم غير منسوخ . قال الشافعي : وليس لأحد هذا العقد إلا الخليفة أو رجل يأمره , لأنه يلي الأموال كلها . فمن عقد غير الخليفة هذا العقد فهو مردود .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا» سبق إعرابه ، «إِذا» ظرفية شرطية غير جازمة «جاءَكُمُ» ماض ومفعوله و«الْمُؤْمِناتُ» فاعل والجملة في محل جر بالإضافة «مُهاجِراتٍ» حال ، «فَامْتَحِنُوهُنَّ» الفاء رابطة وأمر مبني على حذف النون والواو فاعله والهاء مفعوله والجملة جواب الشرط لا محل لها «اللَّهُ أَعْلَمُ» مبتدأ وخبره «بِإِيمانِهِنَّ» متعلقان بأعلم والجملة الاسمية اعتراضية لا محل لها ، «فَإِنْ» الفاء حرف عطف «إن» شرطية «عَلِمْتُمُوهُنَّ» ماض وفاعله ومفعول به أول «مُؤْمِناتٍ» مفعول به ثان والجملة ابتدائية لا محل لها. «فَلا تَرْجِعُوهُنَّ» الفاء رابطة ومضارع مجزوم بلا الناهية والواو فاعله والهاء مفعوله «إِلَى الْكُفَّارِ» متعلقان بالفعل والجملة في محل جزم جواب الشرط. «لا» نافية «هُنَّ حِلٌّ» مبتدأ وخبره و«لَهُمْ» متعلقان بحل والجملة الاسمية تعليل لا محل لها ، «وَ» الواو حرف عطف «لا» نافية «هُمْ» مبتدأ «يَحِلُّونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله و«لَهُنَّ» متعلقان بالفعل والجملة الفعلية خبر المبتدأ والجملة الاسمية معطوفة على ما قبلها. «وَ» الواو حرف عطف «آتُوهُمْ» أمر مبني على حذف النون والواو فاعله والهاء مفعوله الأول «ما» مفعوله الثاني والجملة معطوفة على ما قبلها «أَنْفَقُوا» ماض وفاعله والجملة صلة. «وَلا» الواو حرف استئناف «لا» نافية للجنس «جُناحَ» اسمها المبني على الفتح «عَلَيْكُمْ»
متعلقان بالخبر المحذوف «أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ» مضارع منصوب بأن والواو فاعله والهاء مفعوله والمصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب بنزع الخافض والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف ، «إِذا آتَيْتُمُوهُنَّ» إذا ظرف زمان وماض وفاعله ومفعوله الأول «أُجُورَهُنَّ» مفعوله الثاني والجملة في محل جر بالإضافة. «وَلا تُمْسِكُوا» الواو حرف عطف ومضارع مجزوم بلا الناهية والواو فاعله «بِعِصَمِ» متعلقان بالفعل «الْكَوافِرِ» مضاف إليه والجملة معطوفة على ما قبلها. «وَسْئَلُوا» الواو حرف عطف وأمر وفاعله والجملة معطوفة على ما قبلها «ما» مفعول به «أَنْفَقْتُمْ» ماض وفاعله والجملة صلة «وَلْيَسْئَلُوا» حرف عطف ومضارع مجزوم بلام الأمر والواو فاعله والجملة معطوفة على ما قبلها «ما» مفعول به «أَنْفَقُوا» ماض وفاعله والجملة صلة و«ذلِكُمْ حُكْمُ» مبتدأ وخبره «اللَّهُ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة استئنافية لا محل لها. «يَحْكُمُ» مضارع فاعله مستتر «بَيْنَكُمْ» ظرف مكان والجملة استئنافية لا محل لها. «وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» مبتدأ وخبران والجملة استئنافية لا محل لها.

Similar Verses

4vs24

وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً
,

4vs141

الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِن كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِّنَ اللّهِ قَالُواْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ وَإِن كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُواْ أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُم مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً
,

22vs69

اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ