You are here

60vs8

لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ

La yanhakumu Allahu AAani allatheena lam yuqatilookum fee alddeeni walam yukhrijookum min diyarikum an tabarroohum watuqsitoo ilayhim inna Allaha yuhibbu almuqsiteena

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Allah bã Ya hana ku, daga waɗanda ba su yãƙe ku ba sabõda addini kuma ba su fitar da ku ba daga gidãjenku, ga ku kyautata musu kuma ku yi musu ãdalci. Lalle Allah Yanã son mãsu ãdalci.

English Translation

Allah forbids you not, with regard to those who fight you not for (your) Faith nor drive you out of your homes, from dealing kindly and justly with them: for Allah loveth those who are just.
Allah does not forbid you respecting those who have not made war against you on account of (your) religion, and have not driven you forth from your homes, that you show them kindness and deal with them justly; surely Allah loves the doers of justice.
Allah forbiddeth you not those who warred not against you on account of religion and drove you not out from your homes, that ye should show them kindness and deal justly with them. Lo! Allah loveth the just dealers.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Verily ye have in them a goodly pattern for everyone who looketh to Allah and the Last Dayナ) [60:6-8].
Allah, exalted is He, says to the believers: モYou have in Abraham as well as in the prophets and friends of
Allah good role models, regarding their declaration of enmity towards their relatives who were idolaters,
which should be emulatedヤ. So when this verse was revealed, the believers declared their relatives who
were idolaters to be their enemies. They showed this enmity to them and absolved themselves of all the
things that they did or believed in.
Allah, exalted is He, knew that this was hard on the believers and so He revealed (It may be that Allah will ordain love between you and those of them with whom ye are at enmity) [60:7]. And He did just that when many of them embraced Islam, thus becoming brothers and friends.
Consequently, they mingled with and married from among each other. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, married Umm Habibah, the daughter of Abu Sufyan ibn Harb. As a result, Abu Sufyan mellowed a little. When he heard of the news of his daughters marriage, he said while he was still an idolater: モHe is an outstanding person, no harm shall come to himヤ. Abu Salih Mansur ibn Abd al-Wahhab al-Bazzaz informed us> Abu Amr Muhammad ibn Ahmad al-Hiri> Abu Yala> Ibrahim ibn al-Hajjaj> Abd Allah ibn al-Mubarak> Musab ibn Thabit> Ami ibn Abd Allah ibn al-Zubayr> his father who said: モQutaylah bint Abd al-Uzza went to visit her daughter Asma bint Abi Bakr and took with her gifts: desert lizards, clarified butter and dry cheese. However, Asma refused to let her in her house and rejected her gifts.
Aishah went on behalf of Asma to ask the Prophet, Allah bless him and give him peace, about this. Allah, exalted is He, revealed (Allah forbiddeth you not those who warred not against you on account of religion) [60:8]. Asma then let her mother into her house and accepted her giftsヤ. This was narrated by al-Hakim Abu Abd Allah in his Sahih> Abul-Abbas al-Sayyari> Abd Allah al-Ghazal> Ibn Shaqiq> Ibn al-Mubarak.

Tafseer (English)

The Permissibility of being Kind to Disbelievers who do not fight against the Religion And Allah's statement;

Allah command's,

لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ ...

Allah does not forbid you with those who fought not against you on account of religion nor drove you out of your homes,

means, those who did not have a role in your expulsion. Therefore, Allah does not forbid you from being kind to the disbelievers who do not fight you because of the religion, such as women and weak disbelievers,

... أَن تَبَرُّوهُمْ ...

to deal kindly, (to be gentle with them),

... وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ...

and justly with those, (to be fair with them),

... إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴿٨﴾

Verily, Allah loves those who deal with equity.

Imam Ahmad recorded that Asma' bint Abu Bakr said,

"My mother, who was an idolatress at the time, came to me during the Treaty of Peace, the Prophet conducted with the Quraysh. I came to the Prophet and said, `O Allah's Messenger! My mother came visiting, desiring something from me, should I treat her with good relations'

The Prophet said,

نَعَمْ صِلِي أُمَّك

Yes. Keep good relation with your mother.''

The Two Sahihs recorded this Hadith.

Imam Ahmad recorded that Abdullah bin Zubayr said,

"Qutaylah came visiting her daughter, Asma' bint Abi Bakr, with some gifts, such as Dibab, cheese and clarified (cooking) butter, and she was an idolatress at that time. Asma' refused to accept her mother's gifts and did not let her enter her house. A'ishah asked the Prophet about his verdict and Allah sent down the Ayah,

لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ ...

Allah does not forbid you with those who fought not against you on account of religion ... until the end of the Ayah.

Allah's Messenger ordered Asma' to accept her mother's gifts and to let her enter her house.''

Allah's statement, إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (Allah loves those who deal with equity), was duly explained in the Tafsir of Surah Al-Hujurat.

We also mentioned the authentic Hadith,

الْمُقْسِطُونَ عَلى مَنَابِرَ مِنْ نُورٍ عَنْ يَمِينِ الْعَرْشِ، الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمِهِمْ وَأَهَالِيهِمْ وَمَا وَلُوا

The just, who are fair in their decisions, families and those under their authority, will be on podiums made of light, to the right of the Throne.

Tafseer (Arabic)

وقوله تعالى" لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلونكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ولم يظاهروا " أي يعاونوا على إخراجكم أي لا ينهاكم عن الإحسان إلى الكفرة الذين لا يقاتلونكم في الدين كالنساء والضعفة منهم " أن تبروهم " أي تحسنوا إليهم" وتقسطوا إليهم " أي تعدلوا " إن الله يحب المقسطين " . قال الإمام أحمد حدثنا أبو معاوية حدثنا هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت قدمت أمي وهي مشركة في عهد قريش إذ عاهدوا فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إن أمي قدمت وهي راغبة أفأصلها ؟ قال " نعم صلي أمك " أخرجاه وقال الإمام أحمد حدثنا عارم حدثنا عبد الله بن المبارك حدثنا مصعب بن ثابت حدثنا عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال قدمت قتيلة على ابنتها أسماء بنت أبي بكر بهدايا ضباب وقرظ وسمن وهي مشركة فأبت أسماء أن تقبل هديتها وأن تدخلها بيتها فسألت عائشة النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى " لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين" إلى آخر الآية فأمرها أن تقبل هديتها وأن تدخلها بيتها . وهكذا رواه ابن جرير وابن أبي حاتم من حديث مصعب بن ثابت به وفي رواية لأحمد وابن جرير قتيلة بنت عبد العزى بن سعد من بني مالك بن حسل وزاد ابن أبي حاتم في المدة التي كانت بين قريش ورسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار حدثنا عبد الله بن شبيب حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو قتادة العدوي عن ابن أخي الزهري عن الزهري عن عروة عن عائشة وأسماء أنهما قالتا قدمت علينا أمنا المدينة وهي مشركة في الهدنة التي كانت بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين قريش فقلنا يا رسول الله إن أمنا قدمت علينا المدينة وهي راغبة أفنصلها ؟ قال " نعم فصلاها" ثم قال وهذا الحديث لا نعلمه يروى عن الزهري عن عروة عن عائشة إلا من هذا الوجه " قلت " وهو منكر بهذا السياق لأن أم عائشة هي أم رومان وكانت مسلمة مهاجرة وأم أسماء غيرها كما هو مصرح باسمها في هذه الأحاديث المتقدمة والله أعلم وقوله تعالى " إن الله يحب المقسطين " قد تقدم تفسير ذلك في سورة الحجرات وأورد الحديث الصحيح " المقسطون على منابر من نور عن يمين العرش الذين يعدلون في حكمهم وأهاليهم وما ولوا " .

"لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم" من الكفار "في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم" بدل اشتمال من الذين "وتقسطوا" تقضوا "إليهم" بالقسط أي بالعدل وهذا قبل الأمر بجهادهم "إن الله يحب المقسطين" العادلين

هذه الآية رخصة من الله تعالى في صلة الذين لم يعادوا المؤمنين ولم يقاتلوهم . قال ابن زيد : كان هذا في أول الإسلام عند الموادعة وترك الأمر بالقتال ثم نسخ . قال قتادة : نسختها " فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم " [ التوبة : 5 ] . وقيل : كان هذا الحكم لعلة وهو الصلح , فلما زال الصلح بفتح مكة نسخ الحكم وبقي الرسم يتلى . وقيل : هي مخصوصة في حلفاء النبي صلى الله عليه وسلم ومن بينه وبينه عهد لم ينقضه ; قاله الحسن . الكلبي : هم خزاعة وبنو الحارث بن عبد مناف . وقاله أبو صالح , وقال : هم خزاعة . وقال مجاهد : هي مخصوصة في الذين آمنوا ولم يهاجروا . وقيل : يعني به النساء والصبيان لأنهم ممن لا يقاتل ; فأذن الله في برهم . حكاه بعض المفسرين . وقال أكثر أهل التأويل : هي محكمة . واحتجوا بأن أسماء بنت أبي بكر سألت النبي صلى الله عليه وسلم : هل تصل أمها حين قدمت عليها مشركة ؟ قال : ( نعم ) خرجه البخاري ومسلم . وقيل : إن الآية فيها نزلت . روى عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه : أن أبا بكر الصديق طلق امرأته قتيلة في الجاهلية , وهي أم أسماء بنت أبي بكر , فقدمت عليهم في المدة التي كانت فيها المهادنة بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين كفار قريش , فأهدت إلى أسماء بنت أبي بكر الصديق قرطا وأشياء ; فكرهت أن تقبل منها حتى أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له , فأنزل الله تعالى : " لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين " . ذكر هذا الخبر الماوردي وغيره , وخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده . قال القاضي أبو بكر في كتاب الأحكام له : " استدل به بعض من تعقد عليه الخناصر على وجوب نفقة الابن المسلم على أبيه الكافر . وهذه وهلة عظيمة , إذ الإذن في الشيء أو ترك النهي عنه لا يدل على وجوبه , وإنما يعطيك الإباحة خاصة . وقد بينا أن إسماعيل بن إسحاق القاضي دخل عليه ذمي فأكرمه , فأخذ عليه الحاضرون في ذلك ; فتلا هذه الآية عليهم " .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«لا يَنْهاكُمُ اللَّهُ» لا نافية ومضارع ومفعوله ولفظ الجلالة فاعله والجملة استئنافية لا محل لها «عَنِ الَّذِينَ» متعلقان بالفعل «لَمْ يُقاتِلُوكُمْ» مضارع مجزوم بلم والواو فاعله والكاف مفعوله والجملة صلة «فِي الدِّينِ» متعلقان بالفعل. «وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ» معطوفة على لم يقاتلوكم وإعرابها مثلها «مِنْ دِيارِكُمْ» متعلقان بالفعل «أَنْ تَبَرُّوهُمْ» مضارع منصوب بأن والواو فاعله والهاء مفعوله والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر بدل اشتمال من الذين «وَتُقْسِطُوا» معطوف على ما قبله «إِلَيْهِمْ» متعلقان بالفعل «إِنَّ اللَّهَ» إن واسمها «يُحِبُّ» مضارع فاعله مستتر «الْمُقْسِطِينَ» مفعول به والجملة الفعلية خبر إن والجملة الاسمية تعليل.

Similar Verses

5vs42

سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِن جَآؤُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُم أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئاً وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
,

49vs9

وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ