You are here

69vs12

لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ

LinajAAalaha lakum tathkiratan wataAAiyaha othunun waAAiyatun

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Dõmin Mu sanya shi, gare ku abin tunãwa kuma wani kunne mai kiyayewa ya kiyaye (shi).

English Translation

That We might make it a Message unto you, and that ears (that should hear the tale and) retain its memory should bear its (lessons) in remembrance.
So that We may make it a reminder to you, and that the retaining ear might retain it.
That We might make it a memorial for you, and that remembering ears (that heard the story) might remember.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(ナand that remembering ears (that heard the story) might remember) [69:12]. Abu Bakr al-Tamimi informed us> Abd Allah ibn Muhammad ibn Jafar> al-Walid ibn Abban> al-Abbas al-Duri> Bishr ibn Adam> Abd Allah ibn al-Zubayr> Salih ibn Haytham> Buraydah who reported that the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said to Ali: モAllah has commanded me to draw you closer to me and not exclude you and that I teach you so that you understand; and Allah has taken it upon Himself that you understandヤ, and then this verse was revealed (and that remembering ears (that heard the story) might remember).

Tafseer (English)

لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً ...

That We might make it an admonition for you,

The pronoun "it'' here refers to the species of the object (ships) due to the general meaning alluding to this. Thus, the meaning is, `We caused its type of creation (ships) to remain (in the earth) for you, so that you ride upon the currents of the water in the seas. '

This is as Allah says,

وَجَعَلَ لَكُمْ مِّنَ الْفُلْكِ وَالاٌّنْعَـمِ مَا تَرْكَبُونَلِتَسْتَوُواْ عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُواْ نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ

and has appointed for you ships and cattle on which you ride; In order that you may mount on their backs, and then may remember the favor of your Lord when you mount thereon. (43:12,13)

And Allah said,

وَءَايَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ

وَخَلَقْنَا لَهُمْ مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ

And an Ayah for them is that We bore their offspring in the laden ship. And We have created for them of the like thereunto, on which they ride. (36:41,42)

Qatadah said,

"Allah caused this ship to remain until the first people of this Ummah saw it.''

However, the first view (that it refers to all ships in general) is the most apparent.

Allah continues saying,

... وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ ﴿١٢﴾

and that it might be retained by the retaining ears.

meaning, that a receptive ear may understand and reflect upon this bounty.

Ibn `Abbas said,

"This means an ear that is retentive and hearing.''

Qatadah said, أُذُنٌ وَاعِيَةٌ (by the retaining ears), means:

"An ear that Allah gives intelligence, so it benefits by what it hears from Allah's Book.''

Ad-Dahhak said, وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ (and that it might be retained by the retaining ears). means,

"An ear that hears it and retains it, meaning the person who has sound hearing, and correct intellect.''

And this is general concerning everyone who understands and retains.

Tafseer (Arabic)

" لنجعلها لكم تذكرة " عاد الضمير على الجنس لدلالة المعنى عليه أي وأبقينا لكم من جنسها ما تركبون على تيار الماء في البحار كما قال " وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم إذا استويتم عليه " وقال تعالى" وآية لهم أنا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون وخلقنا لهم من مثله ما يركبون " وقال قتادة : أبقى الله السفينة حتى أدركها أوائل هذه الأمة. والأول أظهر ولهذا قال تعالى " وتعيها أذن واعية " أي وتفهم هذه النعمة وتذكرها أذن واعية قال ابن عباس : حافظة سامعة . وقال قتادة " أذن واعية " عقلت عن الله فانتفعت بما سمعت من كتاب الله وقال الضحاك " وتعيها أذن واعية " سمعتها أذن ووعت أي من له سمع صحيح وعقل رجيح وهذا عام في كل من فهم ووعى . وقد قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو زرعة الدمشقي حدثنا العباس بن الوليد بن صبيح الدمشقي حدثنا زيد بن يحيى حدثنا علي بن حوشب سمعت مكحولا يقول : لما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم " وتعيها أذن واعية " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " سألت ربي أن يجعلها أذن علي " قال مكحول فكان علي يقول : ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط فنسيته وهكذا رواه ابن جرير عن علي بن سهل عن الوليد بن مسلم عن علي بن حوشب عن مكحول به وهو حديث مرسل . وقد قال ابن أبي حاتم أيضا حدثنا جعفر بن محمد بن عامر حدثنا بشر بن آدم حدثنا عبد الله بن الزبير أبو محمد يعني والد أبي أحمد الزبيري حدثني صالح بن الهيثم سمعت ابن مرة الأسلمي يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي " إني أمرت أن أدنيك ولا أقصيك وأن أعلمك وأن تعي وحق لك أن تعي" قال فنزلت هذه الآية " وتعيها أذن واعية " . ورواه ابن جرير عن محمد بن خلف عن بشر بن آدم به ثم رواه ابن جرير من طريق آخر عن داود الأعمى عن بريدة به ولا يصح أيضا .

"لنجعلها" أي هذه الفعلة وهي إنجاء المؤمنين وإهلاك الكافرين "لكم تذكرة" عظة "وتعيها" ولتحفظها "أذن واعية" حافظة لما تسمع

يعني سفينة نوح عليه الصلاة والسلام . جعلها الله تذكرة وعظة لهذه الأمة حتى أدركها أوائلهم ; في قول قتادة . قال ابن جريج : كانت ألواحها على الجودي . والمعنى : أبقيت لكم تلك الخشبات حتى تذكروا ما حل بقوم نوح , وإنجاء الله آباءكم ; وكم من سفينة هلكت وصارت ترابا ولم يبق منها شيء . وقيل : لنجعل تلك الفعلة من إغراق قوم نوح وإنجاء من آمن معه موعظة لكم ; ولهذا قال الله تعالى :

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«لِنَجْعَلَها»
مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل وها مفعوله الأول والفاعل مستتر «لَكُمْ»
متعلقان بتذكرة «تَذْكِرَةً»
مفعول به ثان والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر باللام والجار والمجرور متعلقان بالفعل حملناكم «وَتَعِيَها»
معطوف على نجعلها «أُذُنٌ»
فاعل «واعِيَةٌ»
صفة.