You are here

6vs151

قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ

Qul taAAalaw atlu ma harrama rabbukum AAalaykum alla tushrikoo bihi shayan wabialwalidayni ihsanan wala taqtuloo awladakum min imlaqin nahnu narzuqukum waiyyahum wala taqraboo alfawahisha ma thahara minha wama batana wala taqtuloo alnnafsa allatee harrama Allahu illa bialhaqqi thalikum wassakum bihi laAAallakum taAAqiloona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ka ce: &quotKu zo, in karanta abin da Ubangijinku Ya haramta.&quot wãjibi ne a kanku kada ku yi shirkin kõme da Shi, kuma ga mahaifa biyu (ku kyautata) kyautatãwa, kuma kada ku kashe ɗiyanku sabõda talauci, Mũ ne Muke azurta ku, kũ da su, kuma kada ku kusanci abũbuwan alf?sha, abin da ya bayyana daga gare ta da abin da ya ɓõyu, kada ku kashe rai wanda Allah Ya haramta, fãce da hakki. Wannan ne (Allah) Ya yi muku wasiyya da Shi: Tsammãninku, kunã hankalta.

English Translation

Say: "Come, I will rehearse what Allah hath (really) prohibited you from": Join not anything as equal with Him; be good to your parents; kill not your children on a plea of want;- We provide sustenance for you and for them;- come not nigh to shameful deeds. Whether open or secret; take not life, which Allah hath made sacred, except by way of justice and law: thus doth He command you, that ye may learn wisdom.
Say: Come I will recite what your Lord has forbidden to you-- (remember) that you do not associate anything with Him and show kindness to your parents, and do not slay your children for (fear of) poverty-- We provide for you and for them-- and do not draw nigh to indecencies, those of them which are apparent and those which are concealed, and do not kill the soul which Allah has forbidden except for the requirements of justice; this He has enjoined you with that you may understand.
Say: Come, I will recite unto you that which your Lord hath made a sacred duty for you: That ye ascribe no thing as partner unto Him and that ye do good to parents, and that ye slay not your children because of penury - We provide for you and for them - and that ye draw not nigh to lewd things whether open or concealed. And that ye slay not the life which Allah hath made sacred, save in the course of justice. This He hath command you, in order that ye may discern.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Ten Commandments

Dawud Al-Awdy narrated that, Ash-Sha`bi said that, Alqamah said that Ibn Mas`ud said,

"Whoever wishes to read the will and testament of the Messenger of Allah on which he placed his seal, let him read these Ayat,

قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا ...

Say: "Come, I will recite what your Lord has prohibited you from: Join not anything in worship with Him...'') until, لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (...so that you may have Taqwa." (6:153)

In his Mustadrak, Al-Hakim recorded that Ibn Abbas said,

"In Surah Al-An`am, there are clear Ayat, and they are the Mother of the Book (the Qur'an).''

He then recited,

قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ...

Say: "Come, I will recite what your Lord has prohibited you from..."

Al-Hakim said,

"Its chain is Sahih, and they did not record it.''

In his Mustadrak Al-Hakim also recorded that Ubadah bin As-Samit said,

"The Messenger of Allah said,

أَيُّكُمْ يُبَايِعُنِي عَلَى ثَلَاث

Who among you will give me his pledge to do three things.

He then recited the Ayah,

قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ...

Say: "Come, I will recite what your Lord has prohibited you from..." until the end of the Ayat.

He then said,

فَمَنْ وَفَى فَأَجْرُهُ عَلَى اللهِ وَمَنِ انْتَقَصَ مِنْهُنَّ شَيْئًا فَأَدْرَكَهُ اللهُ بِهِ فِي الدُّنْيَا كَانَتْ عُقُوبَتهُ، وَمَنْ أَخَّرَ إِلَى الْآخِرَةِ فَأَمْرُهُ إِلَى اللهِ إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ وَإِنْ شَاءَ عَفَا عَنْه

Whoever fulfills (this pledge), then his reward will be with Allah, but whoever fell into shortcomings and Allah punishes him for it in this life, then that will be his recompense. Whoever Allah delays (his reckoning) until the Hereafter, then his matter is with Allah. If He wills, He will punish him, and if He wills, He will forgive him.''

Al-Hakim said, "Its chain is Sahih and they did not record it.''

As for the explanation of this Ayah, Allah said to His Prophet and Messenger Muhammad:

Say, O Muhammad, to those idolators who worshipped other than Allah, forbade what Allah provided them with and killed their children, following their opinions and the lures of the devils,'

قُلْ ...

Say, (to them),

... تَعَالَوْاْ ...

Come, (come here, come close),

... أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ...

I will recite what your Lord has prohibited you from.

meaning, I will inform you about what your Lord has forbidden for you in truth, not guessing or wishful thinking. Rather, it is revelation and an order from Him.

Shirk is Forbidden

Allah said,

... أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا ...

Join not anything in worship with Him;

this Allah has ordained, for He said at the end of the Ayah, ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (This He has commanded you that you may understand).

In the the Two Sahihs, it is recorded that Abu Dharr said that the Messenger of Allah said,

أَتَانِي جِبْرِيلُ فَبَشَّرَنِي أَنَّهُ مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللهِ شَيْئًا مِنْ أُمَّتِكَ دَخَلَ الْجَنَّةَ،

Jibril came to me and conveyed the good news that, "Whoever among your followers dies, worshipping none along with Allah, will enter Paradise."

قُلْتُ وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ ؟

I said, "Even if he stole or committed illegal sexual intercourse!''

قَالَ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ،

He said, "Even if he stole or committed illegal sexual intercourse."

قُلْتُ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ ؟

I said, "Even if he stole or committed illegal sexual intercourse!"

قَالَ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ،

He said, "Even if he stole or committed illegal sexual intercourse."

قُلْت: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ ؟

I said, "Even if he stole or committed illegal sexual intercourse!"

قَالَ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ وَإِنْ شَرِبَ الْخَمْر

He said, "Even if he stole or committed illegal sexual intercourse or even if drank alcohol."

Some of the Musnad and Sunan compilers recorded that Abu Dharr said that the Messenger of Allah said,

يَقُولُ تَعَالَى: يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي فَإِنِّي أَغْفِرُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ مِنْكَ وَلَا أُبَالِي،وَلَوْ أَتَيْتَنِي بِقُرَابِ الْأَرْضِ خَطِيئَةً أَتَيْتُكَ بِقُرَابِهَا مَغْفِرَةً مَا لَمْ تُشْرِكْ بِي شَيْئًا، وَإِنْ أَخْطَأْتَ حَتَّى تَبْلُغَ خَطَاَياكَ عَنَانَ السَّمَاءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَك

Allah said, `O Son of Adam! As long as you supplicate to Me and hope of Me, I will forgive whatever you committed, and it will be easy for Me to do that. And even if you brought the earth's fill of sins to Me, I will bring forth its fill of forgiveness, as long as you do not associate anything or anyone in worship with Me. And even if you err and your errors accumulate until they reach the boundaries of the sky and you then ask Me for forgiveness, I will forgive you.'

This subject is also mentioned in the Qur'an, for Allah said,

إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَآءُ

Verily, Allah forgives not (the sin of) setting up partners (in worship) with Him, but He forgives whom He wills, sins other than that. (4:116)

Muslim recorded a Hadith in the Sahih that reads,

مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللهِ شَيْئًا دَخَلَ الْجَنَّـة

Whoever dies associating none with Allah will enter Paradise.

There are many Ayat and Hadiths on this subject.

The Order for Kindness to Parents

Allah said next,

... وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ...

be kind and dutiful to your parents;

meaning, Allah has commanded and ordered you to be kind to your parents.

Allah said in another Ayah,

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّـهُ وَبِالْوَلِدَيْنِ إِحْسَـناً

And your Lord has decreed that you worship none but Him. And that you be dutiful to your parents. (17:23)

Allah often mentions obeying Him and being dutiful to parents together.

Allah said,

وَوَصَّيْنَا الإِنْسَـنَ بِوَلِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِى عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِى وَلِوَلِدَيْكَ إِلَىَّ الْمَصِيرُ

وَإِن جَـهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِى مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا وَصَـحِبْهُمَا فِى الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَىَّ ثُمَّ إِلَىَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

Give thanks to Me and to your parents. Unto Me is the final destination. But if they (both) strive with you to make you join in worship with Me others that of which you have no knowledge, then obey them not; but behave with them in this world kindly, and follow the path of him who turns to Me in repentance and in obedience. Then to Me will be your return, and I shall tell you what you used to do. (31:14-15)

Therefore, Allah ordered children to be dutiful and kind to their parents, even if they were idolators.

Allah also said,

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَـقَ بَنِى إِسْرءِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ وَبِالْوَلِدَيْنِ إِحْسَانًا

And (remember) when We took a covenant from the Children of Israel, (saying): Worship none but Allah and be dutiful and kind to parents. (2:83)

There are several Ayat on this subject.

It is recorded in the Two Sahihs that Ibn Mas`ud said,

"I asked Allah's Messenger about which deed is the best. He said,

الصَّلَاةُ عَلَى وَقْتِهَا

The prayer, when it is performed on time.

I said, `Then.'

He said,

بِرُّ الْوَالِدَيْن

Being dutiful to parents.

I asked, `Then.'

He said,

الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ الله

Jihad in Allah's cause.

Ibn Mas`ud said,

"The Messenger of Allah said these words to me, and had I asked him for more, he would have said more.''

Killing Children is Forbidden

Allah said,

... وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ...

Kill not your children because of poverty, We shall provide sustenance for you and for them.

After Allah commanded kindness to parents and grandparents, He next ordered kindness to children and grandchildren. Allah said, وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ (kill not your children because of poverty), because the idolators used to kill their children, obeying the lures of the devils. They used to bury their daughters alive for fear of shame, and sometimes kill their sons for fear of poverty.

It is recorded in the Two Sahihs that Abdullah bin Mas`ud said,

"I asked the Messenger of Allah, `Which sin is the biggest?'

He said,

أَنْ تَجْعَلَ للهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَك

To call a rival for Allah, while He Alone created you.

I said, `Then what?'

He said,

أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ خَشْيَةَ أَنْ يَطْعَمَ مَعَك

To kill your son for fear that he might share your food.

I said, `Then what?'

He said,

أَنْ تُزَانِي حَلِيلَةَ جَارِك

To commit adultery with your neighbor's wife.

Then the Messenger of Allah recited the Ayah,

وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَـهَا ءَاخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ

And those who invoke not any other god along with Allah, nor kill such person as Allah has forbidden, except for just cause, nor commit illegal sexual intercourse..." (25:68)

Allah's statement, مِّنْ إمْلاَقٍ (Because of Imlaq),

According to Ibn Abbas, Qatadah, As-Suddi and others,

refers to poverty.

The Ayah means, do not kill your children because you are poor.

Allah said in Surah Al-Isra', وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ (And do not kill your children for fear from Imlaq). (17:31) that is, do not kill your children for fear that you might become poor in the future. This is why Allah said, نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم (We shall provide sustenance for them and for you) (17:31) thus mentioning the provision of the children first, meaning, do not fear poverty because of feeding your children. Certainly, their provision is provided by Allah.

Allah said, نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ (We provide sustenance for you and for them), thus starting with parents, because this is the appropriate subject here and Allah knows.

Allah said next,

... وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ...

Come not near Al-Fawahish (immoral sins) whether committed openly or secretly.

Allah said in a similar Ayah,

قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْىَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَـناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ

Say: "(But) the things that my Lord has indeed forbidden are Al-Fawahish (immoral sins) whether committed openly or secretly, sins (of all kinds), unrighteous oppression, joining partners (in worship) with Allah for which He has given no authority, and saying things about Allah of which you have no knowledge." (7:33)

We also explained this meaning in the explanation of the Ayah, وَذَرُواْ ظَاهِرَ الإِثْمِ وَبَاطِنَهُ (Leave sin, open and secret), (6:120).

The Two Sahihs recorded that Ibn Mas`ud said that the Messenger of Allah said,

لَا أَحَدٌ أَغْيَرَ مِنَ اللهِ، مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ حَرَّمَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَن

None is more jealous than Allah. This is why He has forbidden the immoral sins committed openly or secretly.

Abdul-Malik bin Umayr said that Warrad narrated that Al-Mughirah said that Sa`d bin Ubadah said,

"If I see a man with my wife (committing adultery), I will kill him with the sword."

When the matter came to the Messenger of Allah, he said,

أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرةِ سَعْدٍ؟ فَوَاللهِ لَأَنَا أَغْيَرُ مِنْ سَعْدٍ، وَاللهُ أَغْيَرُ مِنِّي، مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ حَرَّمَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَن

Do you wonder at Sa`d's jealousy By Allah, I am more jealous than Sa`d, and Allah is more jealous than I. This is why He has forbidden the immoral sins committed openly and in secret.

This Hadith is in the Two Sahihs.

The Prohibition of Unjustified Killing

Allah said,

... وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ...

And kill not anyone whom Allah has forbidden, except for a just cause (according to Islamic law).

This part of the Ayah emphasizes this prohibition in specific, although it is included in the immoral sins committed openly and in secret.

In the Two Sahihs, it is recorded that Ibn Mas`ud said that the Messenger of Allah said,

لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِىءٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللهِ، إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ: الثَّيِّبُ الزَّانِي، وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ، وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَة

The blood of a Muslim person who testifies that there is no deity worthy of worship except Allah and that I am the Messenger of Allah is prohibited, except for three offenses: a married person who commits illegal sexual intercourse, life for life, and whoever reverts from the religion and abandons the Jama`ah (the community of faithful believers).

There is a prohibition, a warning and a threat against killing the Mu`ahid, i.e., non-Muslims who have a treaty of peace with Muslims.

Al-Bukhari recorded that Abdullah bin `Amr said that the Prophet said,

مَنْ قَتَلَ مُعَاهِدًا لَمْ يَرَحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًّا

Whoever killed a person having a treaty of protection with Muslims, shall not smell the scent of Paradise, though its scent is perceived from a distance of forty years.

Abu Hurayrah narrated that the Prophet said,

مَنْ قَتَلَ مُعَاهِدًا لَهُ ذِمَّةُ اللهِ وَذِمَّةُ رَسُولِهِ فَقَدْ أَخْفَرَ بِذِمَّةِ اللهِ، فَلَا يَرَحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ سَبْعِينَ خَرِيفًا

Whoever killed a person having a treaty of protection with the Muslims, and who enjoys the guarantee of Allah and His Messenger, he will have spoiled the guarantee of Allah (for him). He shall not smell the scent of Paradise though its smell is perceived from a distance of seventy years.

Ibn Majah and At-Tirmidhi recorded this Hadith, and At-Tirmidhi said, "Hasan Sahih.''

Allah's statement,

... ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴿١٥١﴾

This He has commanded you that you may understand.

means, this is what He has commanded you that you may comprehend His commandments and prohibitions.

Tafseer (Arabic)

قال داود الأودي عن الشعبي عن علقمة عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : من أراد أن ينظر إلى وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم التي عليها خاتمه فليقرأ هؤلاء الآيات " قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا - إلى قوله - لعلكم تتقون " وقال الحاكم في مستدركه : حدثنا بكر بن محمد الصيرفي عن عروة حدثنا عبد الصمد بن الفضل حدثنا مالك بن إسماعيل المهدي حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن خليفة قال : سمعت ابن عباس يقول في الأنعام آيات محكمات هن أم الكتاب ثم قرأ " قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم " الآيات ثم قال الحاكم : صحيح الإسناد ولم يخرجاه قلت ورواه زهير وقيس بن الربيع كلاهما عن أبي إسحاق عن عبد الله بن قيس عن ابن عباس به والله أعلم . وروى الحاكم أيضا في مسنده من حديث يزيد بن هارون عن سفيان بن حسين عن الزهري عن أبي إدريس عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيكم يبايعني على ثلاث ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم" قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم " حتى فرغ من الآيات فمن وفى فأجره على الله ومن انتقض منهن شيئا فأدركه الله به في الدنيا كانت عقوبته ومن أخر إلى الآخرة فأمره إلى الله إن شاء عذبه وإن شاء عفا عنه ثم قال صحيح الإسناد ولم يخرجاه وإنما اتفقا على حديث الزهري عن أبي إدريس عن أبي عبادة بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئا الحديث وقد روى سفيان بن حسين كلا الحديثين فلا ينبغي أن ينسب إلى الوهم في أحد الحديثين إذا جمع بينهما والله أعلم. وأما تفسيرها فيقول تعالى لنبيه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم : قل يا محمد لهؤلاء المشركين الذين عبدوا غير الله وحرموا ما رزقهم الله وقتلوا أولادهم وكل ذلك فعلوه بآرائهم وتسويل الشياطين لهم " قل " لهم " تعالوا " أي هلموا وأقبلوا " أتل ما حرم ربكم عليكم " أي أقص عليكم وأخبركم بما حرم ربكم عليكم حقا لا تخرصا ولا ظنا بل وحيا منه وأمرا من عنده" ألا تشركوا به شيئا " وكأن في الكلام محذوفا دل عليه السياق وتقديره وأوصاكم " ألا تشركوا شيئا " ولهذا قال في آخر الآية " ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون " وكما قال الشاعر : حج وأوصى بسليمى الأعبدا أن لا ترى ولا تكلم أحدا ولا يزل شرابها مبردا وتقول العرب أمرتك أن لا تقوم وفي الصحيحين من حديث أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاني جبريل فبشرني أنه من مات لا يشرك بالله شيئا من أمتك دخل الجنة قلت وإن زنى وإن سرق ؟ قال وإن زنى وإن سرق قلت وإن زنى وإن سرق ؟ قال وإن زنى وإن سرق قلت وإن زنى وإن سرق ؟ قال وإن زنى وإن سرق وإن شرب الخمر وفي بعض الروايات أن قائل ذلك هو أبو ذر لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه عليه الصلاة والسلام قال في الثالثة وإن رغم أنف أبي ذر فكان أبو ذر يقول بعد تمام الحديث وإن رغم أنف أبي ذر وفي بعض المسانيد والسنن عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الله تعالى" يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني فإني أغفر لك على ما كان منك ولا أبالي ولو أتيتني بقراب الأرض خطيئة أتيتك بقرابها مغفرة ما لم تشرك بي شيئا وإن أخطأت حتى تبلغ خطاياك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك " ولهذا شاهد في القرآن قال الله تعالى " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء " وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة والآيات والأحاديث في هذا كثيرة جدا وروى ابن مردويه من حديث عبادة وأبي الدرداء لا تشركوا بالله شيئا وإن قطعتم أو صلبتم أو حرقتم وقال ابن أبي حاتم : حدثنا محمد بن عوف الحمصي حدثنا ابن أبي مريم حدثنا نافع بن يزيد حدثني سيار بن عبد الرحمن عن يزيد بن قوذر عن سلمة بن شريح عن عبادة بن الصامت قال : أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع خصال ألا تشركوا بالله شيئا وإن حرقتم وقطعتم وصلبتم رواه ابن أبي حاتم وقوله تعالى " وبالوالدين إحسانا" أي وأوصاكم وأمركم بالوالدين إحسانا أي أن تحسنوا إليهم كما قال تعالى " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " وقرأ بعضهم ووصى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا أي أحسنوا إليهم والله تعالى كثيرا ما يقرن بين طاعته وبر الوالدين كما قال " أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون " فأمر بالإحسان إليهما وإن كانا مشركين بحسبهما وقال تعالى " وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا " الآية والآيات في هذا كثيرة وفي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أفضل ؟ قال الصلاة على وقتها قلت ثم أي ؟ قل بر الوالدين قلت ثم أي ؟ قال الجهاد في سبيل الله قال ابن مسعود : حدثني بهن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو استزدته لزادني وروى الحافظ أبو بكر بن مردويه بسنده عن أبي الدرداء وعن عبادة بن الصامت كل منهما يقول أوصاني خليلي رسول الله صلى الله عليه وسلم أطع والديك وإن أمراك أن تخرج لهما من الدنيا فافعل ولكن في إسناديهما ضعف والله أعلم . وقوله تعالى " ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم " لما أوصى تعالى بالوالدين والأجداد عطف على ذلك الإحسان إلى الأبناء والأحفاد فقال تعالى " ولا تقتلوا أولادكم من إملاق " وذلك أنهم كانوا يقتلون أولادهم كما سولت لهم الشياطين ذلك فكانوا يئدون البنات خشية العار وربما قتلوا بعض الذكور خشية الافتقار ولهذا ورد في الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أي الذنب أعظم ؟ قال أن تجعل لله ندا وهو خلقك قلت ثم أي ؟ قال أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك قلت ثم أي ؟ قال أن تزاني حليلة جارك ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون " الآية وقوله تعالى" من إملاق " قال ابن عباس وقتادة والسدي وغيره : هو الفقر أي ولا تقتلوهم من فقركم الحاصل. وقال في سورة الإسراء " ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق " أي لا تقتلوهم خوفا من الفقر في الآجل ولهذا قال هناك " نحن نرزقهم وإياكم " فبدأ برزقهم للاهتمام بهم أي لا تخافوا من فقركم بسبب رزقهم فهو على الله وأما هنا فلما كان الفقر حاصلا قال " نحن نرزقكم وإياهم " لأنه الأهم ههنا والله أعلم وقوله تعالى " ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن " كقوله تعالى" قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون " وقد تقدم تفسيرها في قوله تعالى" وذروا ظاهر الإثم وباطنه " وفي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أحد أغير من الله من أجل ذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن وقال عبد الملك بن عمير عن وراد عن مولاه المغيرة قال : قال سعد بن عبادة لو رأيت مع امرأتي رجلا لضربته بالسيف غير مصفح فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أتعجبون من غيرة سعد ؟ فوالله لأنا أغير من سعد والله أغير مني من أجل ذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن أخرجاه وقال كامل أبو العلاء عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قيل يا رسول الله إنا نغار قال والله إني لأغار والله أغير مني ومن غيرته نهى عن الفواحش رواه ابن مردويه ولم يخرجه أحد من أصحاب الكتب الستة ومر على شرط الترمذي فقد روي بهذا السند أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين وقوله تعالى" ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق" وهذا مما نص تبارك وتعالى عن النهي عنه تأكيدا وإلا فهو داخل في النهي عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن فقد جاء في الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة وفي لفظ لمسلم والذي لا إله غيره لا يحل دم رجل مسلم وذكره قال الأعمش فحدثت به إبراهيم فحدثني عن الأسود عن عائشة بمثله وروى أبو داود والنسائي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث خصال زان محصن يرجم ورجل قتل متعمدا فيقتل ورجل يخرج من الإسلام وحارب الله ورسوله فيقتل أو يصلب أو ينفى من الأرض وهذا لفظ النسائي . وعن أمير المؤمنين عثمان بن عفان أنه قال وهو محصور : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث : رجل كفر بعد إسلامه أو زنى بعد إحصانه أو قتل نفسا بغير نفس فوالله ما زنيت في جاهلية ولا إسلام ولا تمنيت أن لي بديني بدلا منه بعد إذ هداني الله ولا قتلت نفسا فبم تقتلوني ؟ . رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وقال الترمذي هذا حديث حسن وقد جاء النهي والزجر والوعيد في قتل المعاهد وهو المستأمن من أهل الحرب فروى البخاري عن عبد الله بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم مرفوعا من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاما وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قتل معاهدا له ذمة الله وذمة رسوله فقد أخفر بذمة الله فلا يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة سبعين خريفا رواه ابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح وقوله " ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون " أي هذا مما وصاكم به لعلكم تعقلون عن الله أمره ونهيه .

"قل تعالوا أتل" أقرأ "ما حرم ربكم عليكم أ" ن مفسرة "لا تشركوا به شيئا و" أحسنوا "بالوالدين إحسانا ولا تقتلوا أولادكم" بالوأد "من" أجل "إملاق" فقر تخافونه "نحن نرزقكم وإياهم ولا تقربوا الفواحش" الكبائر كالزنا "ما ظهر منها وما بطن" أي علانيتها وسرها "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق" كالقود وحد الردة ورجم المحصن "ذلكم" المذكور "وصاكم به لعلكم تعقلون" تتدبرون

أي تقدموا واقرءوا حقا يقينا كما أوحى إلي ربي , لا ظنا ولا كذبا كما زعمتم . ثم بين ذلك فقال " ألا تشركوا به شيئا " يقال للرجل : تعال , أي تقدم , وللمرأة تعالي , وللاثنين والاثنتين تعاليا , ولجماعة الرجال تعالوا , ولجماعة النساء تعالين ; قال الله تعالى : " فتعالين أمتعكن " [ الأحزاب : 28 ] . وجعلوا التقدم ضربا من التعالي والارتفاع ; لأن المأمور بالتقدم في أصل وضع هذا الفعل كأنه كان قاعدا فقيل له تعال , أي ارفع شخصك بالقيام وتقدم ; واتسعوا فيه حتى جعلوه للواقف والماشي ; قاله ابن الشجري .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«قُلْ» الجملة مستأنفة.
«تَعالَوْا» فعل أمر مبني على حذف النون ، والواو فاعله والجملة مقول القول.
«أَتْلُ» مضارع مجزوم جواب الطلب بحذف حرف العلة واسم الموصول.
«ما» مفعوله.
«حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ» فعل ماض تعلق به الجار والمجرور وربكم فاعله والجملة صلة الموصول لا محل لها.
«أَلَّا تُشْرِكُوا» أن ناصبة فعل مضارع منصوب بحذف النون والواو فاعله.
«بِهِ» والجار والمجرور متعلقان بالفعل.
«شَيْئاً» مفعول به. والمصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب بدل من ما حرم ولا نافية لا عمل لها.
«وَبِالْوالِدَيْنِ» اسم مجرور بالياء لأنه مثنى ، والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره تحسنوا.
«إِحْساناً» مفعول مطلق والجملة معطوفة.
«وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ» فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون والواو فاعله وأولادكم مفعوله.
«مِنْ إِمْلاقٍ» متعلقان بالفعل قبلهما والجملة معطوفة.
«نَحْنُ» ضمير رفع منفصل مبتدأ وجملة «نَرْزُقُكُمْ» خبره والجملة الاسمية نحن نرزقكم تعليلية أو مستأنفة.
«وَإِيَّاهُمْ» عطف على الكاف في نرزقكم. و«لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ» لا ناهية وفعل مضارع مجزوم وفاعله ومفعوله والجملة معطوفة.
«ما ظَهَرَ مِنْها» فعل ماض تعلق به الجار والمجرور بعده ، واسم الموصول ما في محل نصب بدل من الفواحش ، والجملة بعده صلته ، «وَما بَطَنَ» عطف.
«وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ» الجملة معطوفة.
«الَّتِي» اسم موصول في محل نصب صفة وجملة «حَرَّمَ اللَّهُ» صلة الموصول لا محل لها.
«أَلَّا» أداة حصر.
«بِالْحَقِّ» متعلقان بمحذوف حال من الواو في تقتلوا أي حال ملابستكم بالحق.
«ذلِكُمْ» اسم إشارة في محل رفع مبتدأ.
«وَصَّاكُمْ بِهِ» فعل ماض تعلق به الجار والمجرور والكاف مفعوله والميم للجمع والجملة في محل رفع خبر.
«لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ» لعل والكاف اسمها وجملة تعقلون في محل رفع خبرها. وجملة لعلكم تعقلون تعليلية لا محل لها.

Similar Verses

31vs15

وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
,

31vs14

وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ
,

25vs68

وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً
,

17vs31

وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءاً كَبِيراً
,

17vs23

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً
,

7vs33

قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
,

6vs120

وَذَرُواْ ظَاهِرَ الإِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُواْ يَقْتَرِفُونَ
,

4vs116

إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً
,

2vs83

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ

17vs23

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً
,

17vs31

وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءاً كَبِيراً
,

7vs33

قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
,

17vs33

وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُوراً
,

25vs68

وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً