You are here

6vs33

قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ

Qad naAAlamu innahu layahzunuka allathee yaqooloona fainnahum la yukaththiboonaka walakinna alththalimeena biayati Allahi yajhadoona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne Muna sani cewa haƙĩƙa, abin da suke faɗa yana ɓãta maka rai. To, lalle ne su, bã su ƙaryata ka (a cikin zukatansu ) kuma amma azzãlumai da ãyõyin Allah suke musu.

English Translation

We know indeed the grief which their words do cause thee: It is not thee they reject: it is the signs of Allah, which the wicked contemn.
We know indeed that what they say certainly grieves you, but surely they do not call you a liar; but the unjust deny the communications of Allah.
We know well how their talk grieveth thee, though in truth they deny not thee (Muhammad) but evil-doers flout the revelations of Allah.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(We know well how their talk grieveth theeナ) [6:33]. Said al-Suddi: モAl-Akhnas ibn Shurayq and Abu Jahl ibn Hisham met with each other and the former said to the latter: O Abul-Hakam, tell me about Muhammad, for there is one here with us who wants to hear what you say: is he truthful or a liar? Abu Jahl responded: By Allah, Muhammad is truthful. Muhammad has never lied. But if Banu Qusayy take the office of keepers of the banner, giving water to the pilgrims, gatekeeper of the House, the Nadwah and prophethood, what else remains for the rest of Quraysh? And so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ.
Said Abu Maysarah: モThe Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, once passed by Abu Jahl and his companions, and they asked him: O Muhammad, by Allah, we do not give you the lie, for we consider you truthful. What we deny is that which you have brought. And so this verse was revealed
(though in truth they deny not thee (Muhammad) but evil-doers flout the revelations of Allah)ヤ. Said Muqatil:
モThis verse was revealed about al-Harith ibn Amir ibn Nawfal ibn Abd Manaf ibn Qusayy ibn Kilab. This man used to give the lie openly to the Prophet, Allah bless him and give him peace, but when he retired to his family, he would say: Muhammad is not of those who lie, and I think he is truthful, and so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ.

Tafseer (English)

Comforting the Prophet

Allah comforts the Prophet in his grief over his people's denial and defiance of him,

قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ ...

We know indeed the grief which their words cause you;

meaning, We know about their denial of you and your sadness and sorrow for them.

Allah said in other Ayat,

فَلاَ تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَتٍ

So destroy not yourself in sorrow for them. (35:8)

and,

لَعَلَّكَ بَـخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ

It may be that you are going to kill yourself with grief, that they do not become believers. (26:3)

and,

فَلَعَلَّكَ بَـخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى ءَاثَـرِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً

Perhaps, you, would kill yourself in grief, over their footsteps (for their turning away from you), because they believe not in this narration. (18:6)

Allah's statement,

... فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ ﴿٣٣﴾

it is not you that they deny, but it is the verses of Allah that the wrongdoers deny.

means, they do not accuse you of being a liar, وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ (but it is the Verses of Allah that the wrongdoers deny). It is only the truth that they reject and refuse.

Muhammad bin Ishaq mentioned that Az-Zuhri said that;

Abu Jahl, Abu Sufyan Sakhr bin Harb and Al-Akhnas bin Shurayq once came to listen to the Prophet reciting the Qur'an at night, but these three men were not aware of the presence of each other. So they listened to the Prophet's recitation until the morning, and then left.

They met each other on their way back and each one of them asked the others, "What brought you!''

So they mentioned to each other the reason why they came. They vowed not to repeat this incident so that the young men of Quraysh would not hear of what they did and imitate them.

On the second night, each one of the three came back thinking that the other two would not come because of the vows they made to each other. In the morning, they again met each other on their way back and criticized each other, vowing not to repeat what they did.

On the third night, they again went to listen to the Prophet and in the morning they again vowed not to repeat this incident.

During that day, Al-Akhnas bin Shurayq took his staff and went to Abu Sufyan bin Harb in his house saying, "O Abu Hanzalah! What is your opinion concerning what you heard from Muhammad.''

Abu Sufyan said, "O Abu Thalabah! By Allah, I have heard some things that I recognize and know their implications. I also heard some things whose meaning and implications were unknown to me.''

Al-Akhnas said, "And I the same, by He Whom you swore by!''

Al-Akhnas left Abu Sufyan and went to Abu Jahl and asked him, "O Abu Al-Hakam! What is your opinion about what you heard from Muhammad.''

Abu Jahl said, "We competed with Bani Abd Manaf (the Prophet's sub tribe) and so we fed as they fed and gave away as they gave away. So, when we were neck and neck with them, just as two horses in a race, they said, `There is a Prophet from among us, to whom revelation from the heaven comes.' So how can we ever beat them at that! By Allah we will never believe in him or accept what he says.'

This is when Al-Akhnas left Abu Jahl and went away.''

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى مسليا لنبيه صلى الله عليه وسلم في تكذيب قومه له ومخالفتهم إياه " قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون " أي قد أحطنا علما بتكذيبهم لك وحزنك وتأسفك عليهم كقوله " فلا تذهب نفسك عليهم حسرات " كما قال تعالى في الآية الأخرى" لعلك باخع نفسك أن لا يكونوا مؤمنين " " فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا " وقوله " فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون " أي لا يتهمونك بالكذب في نفس الأمر " ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون" أي ولكنهم يعاندون الحق ويدفعونه بصدورهم كما قال سفيان الثوري عن أبي إسحاق عن ناجية بن كعب عن علي قال : قال أبو جهل للنبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم : إنا لا نكذبك ولكن نكذب ما جئت به فأنزل الله " فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون " رواه الحاكم من طريق إسرائيل عن أبي إسحاق . ثم قال : صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا محمد بن الوزير الواسطي بمكة حدثنا بشر بن المبشر الواسطي عن سلام بن مسكين عن أبي يزيد المدني أن النبي صلى الله عليه وسلم لقي أبا جهل فصافحه قال له رجل ألا أراك تصافح هذا الصابئ ؟ فقال والله إني لأعلم إنه لنبي ولكن متى كنا لبني عبد مناف تبعا ؟ وتلا أبو يزيد " فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون " وقال أبو صالح وقتادة : يعلمون أنك رسول الله ويجحدون ; وذكر محمد بن إسحاق عن الزهري في قصة أبي جهل حين جاء يستمع قراءة النبي صلى الله عليه وسلم من الليل هو وأبو سفيان صخر بن حرب والأخنس بن شريق ولا يشعر أحد منهم بالآخر فاستمعوها إلى الصباح فلما هجم الصبح تفرقوا فجمعتهم الطريق فقال كل منهم للآخر ما جاء بك ؟ فذكر له ما جاء به ثم تعاهدوا أن لا يعودوا لما يخافون من علم شباب قريش بهم لئلا يفتتنوا بمجيئهم فلما كانت الليلة الثانية جاء كل منهم ظنا أن صاحبيه لا يجيئان لما سبق من العهود فلما أصبحوا جمعتهم الطريق فتلاوموا ثم تعاهدوا أن لا يعودوا فلما كانت الليلة الثالثة جاءوا أيضا فلما أصبحوا تعاهدوا أن لا يعودوا لمثلها ثم تفرقوا فلما أصبح الأخنس بن شريق أخذ عصاه ثم خرج حتى أتى أبا سفيان بن حرب في بيته فقال : أخبرني يا أبا حنظلة عن رأيك فيما سمعت من محمد قال يا أبا ثعلبة والله لقد سمعت أشياء أعرفها وأعرف ما يراد بها وسمعت أشياء ما عرفت معناها ولا ما يراد بها قال الأخنس : وأنا والذي حلفت به ثم خرج من عنده حتى أتى أبا جهل فدخل عليه في بيته فقال يا أبا الحكم ما رأيك فيما سمعت من محمد ؟ قال ماذا سمعت ؟ قال تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف أطعموا فأطعمنا وحملوا فحملنا وأعطوا فأعطينا حتى إذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان قالوا : منا نبي يأتيه الوحي من السماء فمتى ندرك هذه ؟ والله لا نؤمن به أبدا ولا نصدقه قال فقام عنه الأخنس وتركه . وروى ابن جرير من طريق أسباط عن السدي في قوله " قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون" لما كان يوم بدر قال الأخنس بن شريق لبني زهرة : يا بني زهرة إن محمدا ابن أختكم فأنتم أحق من ذب عن ابن أخته فإنه إن كان نبيا لم تقاتلوه اليوم وإن كان كاذبا كنتم أحق من كف عن ابن أخته قفوا حتى ألقى أبا الحكم فإن غلب محمد رجعتم سالمين وإن غلب محمد فإن قومكم لم يصنعوا بكم شيئا - فيومئذ سمي الأخنس وكان اسمه أبي - فالتقى الأخنس بأبي جهل فخلا به فقال يا أبا الحكم أخبرني عن محمد أصادق هو أم كاذب فإنه ليس ههنا من قريش غيري وغيرك يستمع كلامنا ؟ فقال أبو جهل ويحك والله إن محمدا لصادق وما كذب محمد قط ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء والسقاية والحجابة والنبوة فماذا يكون لسائر قريش ؟ فذلك قوله " فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون " فآيات الله محمد صلى الله عليه وسلم .

"قد" للتحقيق "نعلم إنه" أي الشأن "ليحزنك الذي يقولون" لك من التكذيب "فإنهم لا يكذبونك" في السر لعلمهم أنك صادق وفي قراءة بالتخفيف أي لا ينسبونك إلى الكذب "ولكن الظالمين" وضعه موضع المضمر "بآيات الله" القرآن "يجحدون" يكذبون

كسرت ( إن ) لدخول اللام . قال أبو ميسرة : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بأبي جهل وأصحابه فقالوا : يا محمد والله ما نكذبك وإنك عندنا لصادق , ولكن نكذب ما جئت به ; فنزلت هذه الآية " فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون " ثم آنسه بقوله : " ولقد كذبت رسل من قبلك " الآية . وقرئ " يكذبونك " مخففا ومشددا ; وقيل : هما بمعنى واحد كحزنته وأحزنته ; واختار أبو عبيد قراءة التخفيف , وهي قراءة علي رضي الله عنه ; وروي عنه أن أبا جهل قال للنبي صلى الله عليه وسلم : إنا لا نكذبك ولكن نكذب ما جئت به ; فأنزل الله عز وجل " فإنهم لا يكذبونك " قال النحاس : وقد خولف أبو عبيد في هذا . وروي : لا نكذبك . فأنزل الله عز وجل : " لا يكذبونك " . ويقوي هذا أن رجلا قرأ على ابن عباس " فإنهم لا يكذبونك " مخففا فقال له ابن عباس : " فإنهم لا يكذبونك " لأنهم كانوا يسمون النبي صلى الله عليه وسلم الأمين . ومعنى " يكذبونك " عند أهل اللغة ينسبونك إلى الكذب , ويردون عليك ما قلت . ومعنى " لا يكذبونك " أي لا يجدونك تأتي بالكذب ; كما تقول : أكذبته وجدته كذابا ; وأبخلته وجدته بخيلا , أي لا يجدونك كذابا إن تدبروا ما جئت به . ويجوز أن يكون المعنى : لا يثبتون عليك أنك كاذب ; لأنه يقال : أكذبته إذا احتججت عليه وبينت أنه كاذب . وعلى التشديد : لا يكذبونك بحجة ولا برهان ; ودل على هذا " ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون " قال النحاس : والقول في هذا مذهب أبي عبيد , واحتجاجه لازم ; لأن عليا كرم الله وجهه هو الذي روى الحديث , وقد صح عنه أنه قرأ بالتخفيف ; وحكى الكسائي عن العرب : أكذبت الرجل إذا أخبرت أنه جاء بالكذب ورواه , وكذبته إذا أخبرته أنه كاذب ; وكذلك قال الزجاج : كذبته إذا قلت له كذبت , وأكذبته إذا أردت أن ما أتى به كذب .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«قَدْ» تفيد التقليل مع المضارع ، أما بالنسبة للّه فيراد بها التكثير.
«نَعْلَمُ» مضارع يتعدى لمفعولين ولكنه علق بسبب لام الابتداء في خبر إن ولهذا كسرت همزتها بعد نعلم.
«إِنَّهُ» إن واسمهاز
«لَيَحْزُنُكَ» فعل مضارع والكاف مفعوله ، واللام المزحلقة والجملة في محل رفع خبر إن ، والهاء اسمها.
«الَّذِي» اسم موصول فاعل والجملة الفعلية.
«يَقُولُونَ» صلة الموصول لا محل لها ، وجملة قد نعلم استئنافية لا محل لها.
«فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ» يكذبونك فعل مضارع وفاعل ومفعول به والجملة في محل رفع خبر إن والهاء اسمها ، الفاء تعليلية وعلى ذلك فالجملة لا محل لها.
«لكِنَّ» حرف مشبه بالفعل.
«الظَّالِمِينَ» اسمها المنصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
«بِآياتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ» فعل مضارع تعلق به الجار والمجرور قبله.
«بِآياتِ» ولفظ الجلالة مضاف إليه والجملة في محل رفع خبر لكن وجملة ولكن الظالمين معطوفة على ما قبلها بالواو العاطفة.

Similar Verses

18vs6

فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً
,

26vs3

لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ
,

35vs8

أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ

40vs63

كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ