You are here

70vs4

تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ

TaAAruju almalaikatu waalrroohu ilayhi fee yawmin kana miqdaruhu khamseena alfa sanatin

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Malã´iku da Ruhi (Jibrila) sunã tãkãwa zuwa gare Shi, a cikin yini wanda gwargwadonsa, shħkara dubu hamsin ne.

English Translation

The angels and the spirit ascend unto him in a Day the measure whereof is (as) fifty thousand years:
To Him ascend the angels and the Spirit in a day the measure of which is fifty thousand years.
(Whereby) the angels and the Spirit ascend unto Him in a Day whereof the span is fifty thousand years.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

- It could also be referring to the name of the souls (Arwah) of the Children of Adam (humans).

For verily, when they (the human souls) are taken at death, they are lifted up to the heavens just as the Hadith of Al-Bara' proves.

The Meaning of "a Day the measure whereof is fifty thousand years "

Concerning Allah's statement,

... فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ﴿٤﴾

in a Day the measure whereof is fifty thousand years.

This refers to the Day of Judgement.

Ibn Abi Hatim recorded from Ibn `Abbas that he said concerning the Ayah, فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (in a Day the measure whereof is fifty thousand years).

"It is the Day of Judgement.''

The chain of narration of this report (to Ibn `Abbas) is authentic.

Ath-Thawri reported from Simak bin Harb from `Ikrimah that he said concerning this verse,

"It is the Day of Judgement.''

Ad-Dahhak and Ibn Zayd both said the same.

Ali bin Abi Talhah reported from Ibn `Abbas concerning the Ayah, تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (The angels and the Ruh ascend to Him in a Day the measure whereof is fifty thousand years).

"It is the Day of Judgement that Allah has made to be the measure of fifty thousand years for the disbelievers.''

Many Hadiths have been reported with this same meaning.

Imam Ahmad recorded from Abu `Umar Al-Ghudani that he said,

"I was with Abu Hurayrah when a man from Bani `Amir bin Sa`sa`ah passed and it was said: `This man is the wealthiest man of Bani `Amir.' So Abu Hurayrah said, `Bring him back to me.' So they brought the man back to Abu Hurayrah.

Then Abu Hurayrah said, `I have been informed that you are a man of great wealth.'

The man from Bani `Amir replied, `Yes, by Allah. I have one hundred red-colored camels, one hundred brown-colored camels...' and so on, he counted numerous colored camels, the races of the slaves and the types of fetters for his horses that he owned.

So Abu Hurayrah said, `Beware of the hooves of the camels and the cloven hooves of the cattle.' He continued repeating that to him until the color of the man began to change.

Then the man said, `O Abu Hurayrah what is this?'

Abu Hurayrah replied, `I heard the Messenger of Allah say,

مَنْ كَانَتْ لَهُ إِبِلٌ لَا يُعْطِي حَقَّهَا فِي نَجْدَتِهَا وَرِسْلِهَا

Whoever has camels and does not give their due (Zakah) in their Najdah and their Risl...)

We interrupted saying, `O Messenger of Allah! What is their Najdah and Risl'

He said,

فِي عُسْرِهَا وَيُسْرِهَا،

فَإِنَّهَا تَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَغَذِّ مَا كَانَتْ وَأَكْثَرِهِ وَأَسْمَنِهِ وَآشَرِهِ، ثُمَّ يُبْطَحُ لَهَا بِقَاعٍ قَرْقَرٍ فَتَطَؤُهُ بِأَخْفَافِهَا، فَإِذَا جَاوَزَتْهُ أُخْرَاهَا أُعِيدَتْ عَلَيْهِ أُولَاهَا فِي يَوْم كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ،

حَتْى يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ فَيَرَى سَبِيلَهُ.

وَإِذَا كَانَتْ لَهُ بَقَرٌ لَا يُعْطِي حَقَّهَا فِي نَجْدَتِهَا وَرِسْلِهَا، فَإِنَّهَا تَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَغَذِّ مَا كَانَتْ وَأَكْثَرِهِ وَأَسْمَنِهِ وَآشَرِهِ،ثُمَّ يُبْطَحُ لَهَا بِقَاعٍ قَرْقَرٍ، فَتَطَؤُهُ كُلُّ ذَاتِ ظِلْفٍ بِظِلْفِهَا وَتَنْطَحُهُ كُلُّ ذَاتِ قَرْنٍ بِقَرْنِهَا، لَيْسَ فِيهَا عَقْصَاءُ وَلَا عَضْبَاءُ، إِذَا جَاوَزَتْهُ أُخْرَاهَا أُعِيدَتْ عَلَيْهِ أُولَاهَا، فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ

حَتْى يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ فَيَرَى سَبِيلَهُ.

وَإِذَا كَانَتْ لَهُ غَنَمٌ لَا يُعْطِي حَقَّهَا فِي نَجْدَتِهَا وَرِسْلِهَا فَإِنَّهَا تَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَغَذِّ مَا كَانَتْ وَأَسْمَنِهِ وَآشَرِهِ حَتْى يُبْطَحَ لَهَا بِقَاعٍ قَرْقَرٍ فَتَطَؤُهُ كُلُّ ذَاتِ ظِلْفٍ بِظِلْفِهَا وَتَنْطَحُهُ كُلُّ ذَاتِ قَرْنٍ بِقَرْنِهَا، لَيْسَ فِيهَا عَقْصَاءُ وَلَا عَضْبَاءُ إِذَا جَاوَزَتْهُ أُخْرَاهَا أُعِيدَتْ عَلَيْهِ أُولَاهَا، فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ،

حَتْى يُقْضَى بَيْنَ النَّاسِ فَيَرَى سَبِيلَه

It is their difficulty and their ease,

for verily, they will come on the Day of Resurrection healthier than before. They will be more in number, fatter and more lively and unruly. Then a soft, level plain will be spread out for them and they will trample him with their hooves. When the last of them has passed over him, the first of them will return to trample him again during a day whose measure will be fifty thousand years.

This will continue until the case of all the people is decided between them.

Then he (the withholder of Zakah) will see his path (i.e., either to Paradise or Hell). If he had cows that he did not pay the Zakah in their ease and their difficult times, then they will come on the Day of Judgement healthier than they were before. They will be more in number, fatter and more lively and unruly. Then a soft, level plain will be spread out for them and they will trample him. Every one of them that has cloven hooves will trample him with its hooves, and every one of them that has a horn will butt him with its horn. There will not be any hornless or bent horned animals among them. When the last of them has passed over him, the first of them will return to trample him again during a day whose measure will be fifty thousand years.

This will continue until the case of all the people is decided between them.

Then he (the withholder of Zakah) will see his path (i.e., either to Paradise or Hell). If he has any sheep that he does not pay the due Zakah in their difficulty and their ease, then they will come on the Day of Judgement healthier than they were before. They will be more (in number) fatter and more lively and unruly. Then a soft, level plain will be spread out for them and they will trample him. Every one of them that has a cloven hoof will trample him with its hooves, and every one of them that has a horn will butt him with its horn. There will not be any hornless or bent horned animals among them. When the last of them has passed over him, the first of them will return to trample him again during a day whose measure will be fifty thousand years.

This will continue until the case of all the people is decided between them.

Then he (the withholder of Zakah) will see his path (i.e., either to Paradise or Hell).)

Then, the man from Bani `Amir said, `What is the due of the camel, O Abu Hurayrah'

Abu Hurayrah said, `It is that you give (in your Zakah payment) from your most valuable camels, that you lend a milking she-camel, that you lend your mount for riding, that you give the milk (to the people) for drinking, and you lend the male camel for breeding.'''

This Hadith was also recorded by Abu Dawud and An-Nasa'i.

A Different Version of this Hadith

Imam Ahmad recorded from Abu Hurayrah that the Messenger of Allah said,

مَا مِنْ صَاحِبِ كَنْزٍ لَا يُؤَدِّي حَقَّهُ إِلَّا جُعِلَ صَفَائِحَ، يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ،

فَتُكْوَى بِهَا جَبْهَتُهُ وَجَنْبُهُ وَظَهْرُهُ، حَتْى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنَ عِبَادِهِ فِي يَوْم كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ، ثُمَّ يَرَى سَبِيلَهُ إِمَّا إِلَى الْجَنَّةِ وَإِمَّا إِلَى النَّار

There is not any owner of treasure who does not pay its due except that it will be made into heated metal plates and branded upon him in the fire of Hell.

His forehead, side and back will be scorched with these metal plates. This will continue until Allah judges between His servants on a Day whose measure is fifty thousand years of what you count. Then he will see his path, either to Paradise or to the Fire.

Then he (Abu Hurayrah) mentions the rest of the Hadith about the sheep and camels just as mentioned before.

In this narration (of Ahmad) the Prophet also added,

الْخَيْلُ لِثَلَاثَةٍ:

لِرَجُلٍ أَجْرٌ، وَلِرَجُلٍ سِتْرٌ، وَعَلَى رَجُلٍ وِزْر

The horse is for three (on the Day of Judgement):

- for one man it is a reward,

- for another man it is a shield (protection),

- and upon another man it is a burden.

And the Hadith continues.

Muslim also recorded this Hadith in its entirety even though Al-Bukhari did not mention it.

The intent behind mentioning this here is the Prophet's statement,

حَتْى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنَ عِبَادِهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَة

Until Allah judges between His servants on a day whose measurement is fifty thousand years.

Tafseer (Arabic)

قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة تعرج تصعد وأما الروح فقال أبو صالح هم خلق من خلق الله يشبهون الناس وليسوا أناسا . " قلت " ويحتمل أن يكون المراد به جبريل ويكون من باب عطف الخاص على العام ويحتمل أن يكون اسم جنس لأرواح بني آدم فإنها إذا قبضت يصعد بها إلى السماء كما دل عليه حديث البراء وفي الحديث الذي رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث المنهاج عن زاذان عن البراء مرفوعا الحديث بطوله في قبض الروح الطيبة قال فيه " فلا يزال يصعد بها من سماء إلى سماء حتى ينتهي بها إلى السماء التي فيها الله " والله أعلم بصحته فقد تكلم في بعض رواته ولكنه مشهور وله شاهد في حديث أبي هريرة فيما تقدم من رواية الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه من طريق ابن أبي الدنيا عن محمد بن عمرو بن عطاء عن سعيد بن يسار عنه وهذا إسناد رجاله على شرط الجماعة وقد بسطنا لفظه عند قوله تعالى" يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء " . وقوله تعالى " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " فيه أربعة أقوال " أحدهما " أن المراد بذلك مسافة ما بين العرش العظيم إلى أسفل السافلين وهو قرار الأرض السابعة وذلك مسيرة خمسين ألف سنة هذا ارتفاع العرش عن المركز الذي في وسط الأرض السابعة وكذلك اتساع العرش من قطر إلى قطر مسيرة خمسين ألف سنة وأنه من ياقوتة حمراء كما ذكره ابن أبي شيبة في كتاب صفة العرش. وقد قال ابن أبي حاتم عند هذه الآية حدثنا أحمد بن سلمة حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا حكام عن عمرو بن معمر بن معروف عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس في قوله تعالى " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " قال منتهى أمره من أسفل الأرضين إلى منتهى أمره من فوق السموات خمسين ألف سنة" في يوم كان مقداره ألف سنة " يعني بذلك حين ينزل الأمر من السماء إلى الأرض ومن الأرض إلى السماء في يوم واحد فذلك مقداره ألف سنة لأن ما بين السماء والأرض مقدار مسيرة خمسمائة عام وقد رواه ابن جرير عن ابن حميد عن حكام بن سالم عن عمرو بن معروف عن ليث عن مجاهد قوله لم يذكر ابن عباس وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا علي بن محمد الطنافسي حدثنا إبراهيم بن منصور حدثنا نوح المعروف عن عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن ابن عباس قال غلظ كل أرض خمسمائة عام وبين كل أرض إلى أرض خمسمائة عام فذلك سبعة آلاف عام وغلظ كل سماء خمسمائة عام وبين السماء إلى السماء خمسمائة عام فذلك أربعة عشر ألف عام وبين السماء السابعة وبين العرش مسيرة ستة وثلاثين ألف عام فذلك قوله تعالى " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة" . " القول الثاني " أن المراد بذلك مدة بقاء الدنيا منذ خلق الله هذا العالم إلى قيام الساعة قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو زرعة أخبرنا إبراهيم بن موسى أخبرنا ابن أبي زائدة عن ابن جريج عن مجاهد في قوله تعالى " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " قال الدنيا عمرها خمسون ألف سنة وذلك عمرها يوم سماها الله عز وجل يوما " تعرج الملائكة والروح إليه في يوم " قال اليوم الدنيا وقال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن أبي نجيح عن مجاهد عن الحكم بن أبان عن عكرمة " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " قال الدنيا من أولها إلى آخرها مقدار خمسين ألف سنة لا يدري أحد كم مضى ولا كم بقي إلا الله عز وجل . " القول الثالث " أنه اليوم الفاصل بين الدنيا والآخرة وهو قول غريب جدا قال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان حدثنا بهلول بن المورق حدثنا موسى بن عبيدة أخبرني محمد بن كعب " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " قال هو يوم الفصل بين الدنيا والآخرة . " القول الرابع " أن المراد بذلك يوم القيامة قال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن سنان الواسطي حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " قال يوم القيامة وإسناده صحيح ورواه الثوري عن سماك بن حرب عن عكرمة في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة يوم القيامة وكذا قال الضحاك وابن زيد وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله تعالى " تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " قال هو يوم القيامة جعله الله تعالى على الكافرين مقدار خمسين ألف سنة وقد وردت أحاديث في معنى ذلك قال الإمام أحمد حدثنا الحسن بن موسى حدثنا ابن لهيعة حدثنا دراج عن أبي الهيثم عن أبي سعيد قال : قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم" في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " ما أطول هذا اليوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " والذي نفسي بيده إنه ليخفف على المؤمن حتى يكون أخف عليه من صلاة مكتوبة يصليها في الدنيا" . ورواه ابن جرير عن يونس عن ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن دراج به إلا أن دراجا وشيخه أبا الهيثم ضعيفان والله أعلم . وقال الإمام أحمد حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة عن أبي عمرو الغداني قال كنت عند أبي هريرة فمر رجل من بني عامر بن صعصعة فقيل له هذا أكثر عامري مالا فقال أبو هريرة ردوه إلي فردوه فقال نبئت أنك ذو مال كثير فقال العامري أي والله إن لي لمائة حمراء أو مائة أدماء حتى عد من ألوان الإبل وأفنان الرقيق ورباط الخيل فقال أبو هريرة إياك وأخفاف الإبل وأظلاف الغنم يردد ذلك عليه حتى جعل لون العامري يتغير فقال ما ذاك يا أبا هريرة ؟ قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من كانت له إبل لا يعطي حقها في نجدتها ورسلها " قلنا يا رسول الله ما نجدتها ورسلها ؟ قال " في عسرها ويسرها فإنها تأتي يوم القيامة كأغذ ما كانت وأكثره وأسمنه وأشره حتى يبطح لها بقاع قرقر فتطؤه بأخفافها فإذا جاوزته أخراها أعيدت عليه أولاها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين الناس فيرى سبيله وإذا كانت له بقر لا يعطي حقها في نجدتها ورسلها فإنها تأتي يوم القيامة كأغذ ما كانت وأسمنه وأشره ثم يبطح لها بقاع قرقر فتطؤه كل ذات ظلف بظلفها وتنطحه كل ذات قرن بقرنها ليس فيها عقصاء ولا عضباء إذا جاوزته أخراها أعيدت عليه أولاها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين الناس فيرى سبيله وإذا كانت له غنم لا يعطي حقها في نجدتها ورسلها فإنها تأتي يوم القيامة كأغذ ما كانت وأسمنه وأشره حتى يبطح لها بقاع قرقر فتطؤه كل ذات ظلف بظلفها وتنطحه كل ذات قرن بقرنها ليس فيها عقصاء ولا عضباء إذا جاوزته أخراها أعيدت عليه أولاها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين الناس فيرى سبيله " قال العامري وما حق الإبل يا أبا هريرة ؟ قال أن تعطي الكريمة وتمنح الغزيرة وتفقر الظهر وتسقي الإبل وتطرق الفحل . وقد رواه أبو داود من حديث شعبة والنسائي من حديث سعيد بن أبي عروبة كلاهما عن قتادة به " طريق أخرى لهذا الحديث " قال الإمام أحمد حدثنا أبو كامل حدثنا حماد عن سهل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما من صاحب كنز لا يؤدي حقه إلا جعل صفائح يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جبهته وجنبه وظهره حتى يحكم الله بين عباده" في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " مما تعدون ثم يرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار" وذكر بقية الحديث في الغنم والإبل كما تقدم وفيه الخيل الثلاثة : لرجل أجر ولرجل ستر وعلى رجل وزر " إلى آخره ورواه مسلم في صحيحه بتمامه منفردا به دون البخاري من حديث سهيل عن أبيه عن أبي هريرة وموضع استقصاء طرقه وألفاظه في كتاب الزكاة من كتاب الأحكام والغرض من إيراده ههنا قوله " حتى يحكم الله بين عباده " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " وقد روى ابن جرير عن يعقوب عن ابن علية وعبد الوهاب عن أيوب عن ابن أبي مليكة قال سأل رجل ابن عباس عن قوله " في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة " فقال ما يوم كان مقداره خمسين ألف سنة قال فاتهمه فقال إنما سألتك لتحدثني . قال هما يومان ذكرهما الله , الله أعلم بهما وأكره أن أقول في كتاب الله بما لا أعلم.

"تعرج" بالتاء والياء "الملائكة والروح" جبريل "إليه" إلى مهبط أمره من السماء "في يوم" متعلق بمحذوف أي يقع العذاب بهم في يوم القيامة "كان مقداره خمسين ألف سنة" بالنسبة إلى الكافر لما يلقى فيه من الشدائد وأما المؤمن فيكون أخف عليه من صلاة مكتوبة يصليها في الدنيا كما جاء في الحديث

أي تصعد في المعارج التي جعلها الله لهم . وقرأ ابن مسعود وأصحابه والسلمي والكسائي " يعرج " بالياء على إرادة الجمع ; ولقوله : ذكروا الملائكة ولا تؤنثوهم . وقرأ الباقون بالتاء على إرادة الجماعة . " والروح " جبريل عليه السلام ; قاله ابن عباس . دليله قوله تعالى : " نزل به الروح الأمين " [ الشعراء : 193 ] . وقيل : هو ملك آخر عظيم الخلقة . وقال أبو صالح : إنه خلق من خلق الله كهيئة الناس وليس بالناس . قال قبيصة بن ذؤيب : إنه روح الميت حين يقبض . " إليه " أي إلى المكان الذي هو محلهم وهو في السماء ; لأنها محل بره وكرامته . وقيل : هو كقول إبراهيم " إني ذاهب إلى ربي " [ الصافات : 99 ] . أي إلى الموضع الذي أمرني به . وقيل :

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ» مضارع وفاعله والجملة استئنافية لا محل لها «وَالرُّوحُ» معطوف على ما قبله «إِلَيْهِ» متعلقان بالفعل «فِي يَوْمٍ» متعلقان بمحذوف تقديره يقع «كانَ مِقْدارُهُ خَمْسِينَ» كان واسمها وخبرها «أَلْفَ سَنَةٍ» تمييز مضاف إلى سنة والجملة صفة يوم

Similar Verses

14vs27

يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ

97vs4

تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ
,

32vs5

يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ