You are here

7vs100

أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ

Awalam yahdi lillatheena yarithoona alarda min baAAdi ahliha an law nashao asabnahum bithunoobihim wanatbaAAu AAala quloobihim fahum la yasmaAAoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Shin, kuma bai shiryar da waɗanda suke gãdon ƙasa ba daga bãyan mutãnenta cħwa da Munã so, dã Mun sãme su da zunubansu, kuma Mu rufe a kan zukãtansu, sai su zama bã su ji?

English Translation

To those who inherit the earth in succession to its (previous) possessors, is it not a guiding, (lesson) that, if We so willed, We could punish them (too) for their sins, and seal up their hearts so that they could not hear?
Is it not clear to those who inherit the earth after its (former) residents that if We please We would afflict them on account of their faults and set a seal on their hearts so they would not hear.
Is it not an indication to those who inherit the land after its people (who thus reaped the consequence of evil-doing) that, if We will, We can smite them for their sins and print upon their hearts so that they hear not?

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah says,

أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ ...

Is it not a guidance for those who inherit the earth from its previous inhabitants that had We willed, We would have punished them for their sins.

Ibn Abbas commented on Allah's statement, أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا (Is it not a guidance for those who inherit the earth from its previous inhabitants. ..),

"(Allah says,) did We not make clear to them that had We willed, We would have punished them because of their sins!''

Mujahid and several others said similarly.

Abu Jafar bin Jarir At-Tabari explained this Ayah,

"Allah says, `Did We not make clear to those who succeeded on the earth after destroying the previous nations who used to dwell in that land. Then they followed their own ways, and behaved as they did and were unruly with their Lord. (Did We not make clear to them) that, أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ (that had We willed, We would have punished them for their sins) by bringing them the same end that was decreed for those before them,

... وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ ...

And We seal up their hearts,

We place a cover over their heart,

... فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ ﴿١٠٠﴾

so that they hear not,

words of advice or reminding'''

I say that similarly, Allah said,

أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِى مَسَـكِنِهِمْ إِنَّ فِى ذَلِكَ لأَيَـتٍ لاٌّوْلِى النُّهَى

Is it not a guidance for them: how many generations We have destroyed before them, in whose dwellings they walk Verily, in this are signs indeed for men of understanding. (20:128)

أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِمْ مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِى مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِى ذَلِكَ لاّيَاتٍ أَفَلاَ يَسْمَعُونَ

Is it not a guidance for them: how many generations We have destroyed before them in whose dwellings they do walk about Verily, therein indeed are signs. Would they not then listen! (32:26)

and,

أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُمْ مِّن قَبْلُ مَا لَكُمْ مِّن زَوَالٍوَسَكَنتُمْ فِى مَسَـكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ

Had you not sworn aforetime that you would not leave (the world for the Hereafter). And you dwelt in the dwellings of men who wronged themselves! (14:44-45)

Also, Allah said,

وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً

And how many a generation before them have We destroyed! Can you find a single one of them or hear even a whisper of them! (19:98)

meaning, do you see any of them or hear their voices.

There are many other Ayat that testify that Allah's torment strikes His enemies, while His bounty reaches His faithful believers. Thereafter comes Allah's statement, and He is the Most Truthful, the Lord of all that exists,

Tafseer (Arabic)

قال ابن عباس رضي الله عنهما في قوله " أولم يهد للذين يرثون الأرض من بعد أهلها " أولم يتبين لهم أن لو نشاء أصبناهم بذنوبهم . وكذا قال مجاهد وغيره وقال أبو جعفر بن جرير في تفسيرها يقول تعالى أولم يتبين للذين يستخلفون في الأرض من بعد إهلاك آخرين قبلهم كانوا أهلها فساروا سيرتهم وعملوا أعمالهم وعتوا على ربهم " أن لو نشاء أصبناهم بذنوبهم " يقول أن لو نشاء فعلنا بهم كما فعلنا بمن قبلهم" ونطبع على قلوبهم " يقول ونختم على قلوبهم " فهم لا يسمعون " موعظة ولا تذكيرا " قلت " وهكذا قال تعالى " أفلم يهد لهم كم أهلكنا قبلهم من القرون يمشون في مساكنهم إن في ذلك لآيات لأولي النهى" وقال تعالى " أولم يهد لهم كم أهلكنا من قبلهم من القرون يمشون في مساكنهم إن في ذلك لآيات أفلا يسمعون " وقال " أولم تكونوا أقسمتم من قبل ما لكم من زوال وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم " الآية وقال تعالى " وكم أهلكنا قبلهم من قرن هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا " أي هل ترى لهم شخصا أو تسمع لهم صوتا وقال تعالى " أولم يروا كم أهلكنا من قبلهم من قرن مكناهم في الأرض ما لم نمكن لكم وأرسلنا السماء عليهم مدرارا وجعلنا الأنهار تجري من تحتهم فأهلكناهم بذنوبهم وأنشأنا من بعدهم قرنا آخرين " وقال تعالى بعد ذكره إهلاك عاد " فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء إذ كانوا يجحدون بآيات الله وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون ولقد أهلكنا ما حولكم من القرى وصرفنا الآيات لعلهم يرجعون " وقال تعالى " وكذب الذين من قبلهم وما بلغوا معشار ما آتيناهم فكذبوا رسلي فكيف كان نكير " وقال تعالى " ولقد كذب الذين من قبلهم فكيف كان نكير " وقال تعالى " فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور " وقال تعالى " ولقد استهزئ برسل من قبلك فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزئون " إلى غير ذلك من الآيات الدالة على حلول نقمه بأعدائه وحصول نعمه لأوليائه ولهذا عقب ذلك بقوله وهو أصدق القائلين ورب العالمين.

"أولم يهد" يتبين "للذين يرثون الأرض" بالسكنى "من بعد" هلاك "أهلها أن" مخففة واسمها محذوف أي أنه "لو نشاء أصبناهم" بالعذاب "بذنوبهم" كما أصبنا من قبلهم والهمزة في المواضع الأربعة للتوبيخ والفاء والواو الداخلة عليهما للعطف وفي قراءة بسكون الواو في الموضع الأول عطفا بأو "ونطبع" نحن نختم "على قلوبهم فهم لا يسمعون" الموعظة سماع تدبر

أي يبين .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَوَلَمْ يَهْدِ» فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلة ، الواو عاطفة والهمزة للاستفهام.
«لِلَّذِينَ» متعلقان بالفعل والجملة معطوفة.
«يَرِثُونَ الْأَرْضَ» فعل مضارع وفاعله ومفعوله والجملة صلة الموصول.
«مِنْ بَعْدِ» متعلقان بيرثون.
«أَهْلِها» مضاف إليه والهاء في محل جر بالإضافة.
«أَنْ» مخففة من أنّ واسمها ضمير الشأن محذوف وتقديره أنه.
«لَوْ» حرف شرط غير جازم.
«نَشاءُ» فعل مضارع ، والفاعل مستتر ، وجملة نشاء في محل رفع خبر ، وأن واسمها وخبرها في تأويل مصدر في محل رفع فاعل يهد ، أو في محل نصب مفعول به ، وفاعل يهد ضمير مستتر تقديره هو يعود إلى اللّه.
«أَصَبْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ» فعل ماض تعلق به الجار والمجرور بعده ، و(نا) فاعله والهاء مفعوله ، والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم.
«وَنَطْبَعُ عَلى قُلُوبِهِمْ» فعل مضارع تعلق به الجار والمجرور ، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن ، والواو استئنافية.
«فَهُمْ» ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ.
«لا يَسْمَعُونَ» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، والواو فاعل و(لا) نافية ، والجملة في محل رفع خبر ، والجملة الاسمية (فهم لا يسمعون) معطوفة.

Similar Verses

67vs18

وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ
,

46vs27

وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُم مِّنَ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
,

46vs26

وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِن مَّكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعاً وَأَبْصَاراً وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُم مِّن شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون
,

46vs25

تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ
,

34vs45

وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ
,

32vs26

أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ أَفَلَا يَسْمَعُونَ
,

22vs46

أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ
,

22vs45

فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ
,

6vs6

أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاء عَلَيْهِم مِّدْرَاراً وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ
,

6vs10

وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ
,

14vs44

وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ
,

14vs45

وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ
,

19vs98

وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُم مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً
,

20vs128

أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُوْلِي النُّهَى