You are here

7vs133

فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ

Faarsalna AAalayhimu alttoofana waaljarada waalqummala waalddafadiAAa waalddama ayatin mufassalatin faistakbaroo wakanoo qawman mujrimeena

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sai Muka aika a kansu da cikõwa, da fãra, da ƙwarƙwata da kwãɗi, da jini ãyõyi abũbuwan rarrabħwa(1) Sai suka kangare, kuma suka kasance mutãne mãsu laifi.

English Translation

So We sent (plagues) on them: Wholesale death, Locusts, Lice, Frogs, And Blood: Signs openly self-explained: but they were steeped in arrogance,- a people given to sin.
Therefore We sent upon them widespread death, and the locusts and the lice and the frog and the blood, clear signs; but they behaved haughtily and they were a guilty people.
So We sent against them the flood and the locusts and the vermin and the frogs and the blood - a succession of clear signs. But they were arrogant and became a guilty folk.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah said,

فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ ﴿١٣٣﴾

So We sent on them: the Tuwfan, the locusts, the Qummal, the frogs, and the blood (as a succession of) manifest signs, yet they remained arrogant, and they were of those people who were criminals.

فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ (So We sent on them the Tufan), Ibn Abbas commented;

"It was a heavy rain that ruined the produce and fruits.''

He is also reported to have said that;

Tuwfan refers to mass death.

Mujahid said,

it is water that carries the plague every where. As for the locust, it is the well-known insect, which is permissible to eat.

It is recorded in the Two Sahihs, that Abu Yafur said that he asked Abdullah bin Abi Awfa about locust. He said,

"We participated in seven battles with the Messenger of Allah , and we used to eat locusts.''

Ash-Shafi`i, Ahmad bin Hanbal and Ibn Majah recorded from `]Abdur-Rahman bin Zayd bin Aslam that his father narrated from Ibn `]Umar that the Prophet said,

أُحِلَّتْ لَنَا مَيْتَتَانِ وَدَمَانِ:

الْحُوتُ وَالْجَرَادُ

وَالْكَبِدُ وَالطِّحَال

We were allowed two dead animals and two (kinds of) blood:

fish and locust, and

kidney and spleen

Ibn Abi Najih narrated from Mujahid about Allah's statement, فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ (So We sent on them: the flood, the locusts ...),

"Eating the nails on their doors and leaving the wood.''

As for the Qummal,

Ibn Abbas said that it is the grain bug, or, according to another view; small locusts that do not have wings.

Similar was reported from Mujahid, Ikrimah and Qatadah.

Al-Hasan and Sa`id bin Jubayr said that;

`Qummal' are small black insects.

Abu Jafar bin Jarir recorded that Sa`id bin Jubayr said,

"When Musa came to Fir`awn, he demanded, `Release the Children of Israel to me.' But, Fir`awn did not comply; and Allah sent the Tuwfan, and that is a rain which continued until they feared that it was a form of torment.

They said to Musa, `Invoke your Lord to release us from this rain, and we will believe in you and send the Children of Israel with you.'

Musa invoked his Lord and He removed the affliction from them. However, they did not believe, nor did they send the Children of Israel with him.

In that year, Allah allowed (the earth) to grow various types of produce, fruits and grass for them as never before. They said, `This is what we hoped for.' So Allah sent the locusts, and the locusts started to feed on the grass. When they saw the effect the locusts had on the grass, they knew that no vegetation would be saved from devastation. They said, `O Musa! Invoke your Lord so that He will remove the locusts from us, and we will believe in you and release the Children of Israel to you.'

Musa invoked his Lord, and He removed the locusts. Still, they did not believe and did not send the Children of Israel with him.

They collected grains and kept them in their homes. They said, `We saved our crops.' However, Allah sent the Qummal, grain bugs, and one of them would take ten bags of grains to the mill, but only reap three small bags of grain.

They said, `O Musa! Ask your Lord to remove the Qummal (weevil) from us and we will believe in you and send the Children of Israel with you.'

Musa invoked his Lord, and Allah removed the Qummal from them. However, they did not send the Children of Israel with him.

Once, when he was with Fir`awn, Musa heard the sound of a frog and said to Fir`awn, `What will you and your people suffer from this (the frogs)!'

Fir`awn said, `What can frogs do!'

Yet, by the time that night arrived a person would be sitting in a crowd of frogs that reached up to his chin and could not open his mouth to speak without a frog jumping in it. They said to Musa, `Invoke your Lord to remove these frogs from us, and we will believe in you and send the Children of Israel with you.'

Musa invoked his Lord, but they did not believe.

Allah then sent blood that filled the rivers, wells and the water containers they had. They complained to Fir`awn, saying, `We are inflicted with blood and do not have anything to drink.' He said, `Musa has bewitched you.'

They said, `How could he do that when whenever we look for water in our containers we found that it has turned into blood!'

They came to Musa and said, `Invoke your Lord to save us from this blood, and we will believe in you and send the Children of Israel with you.'

Musa invoked his Lord and the blood stopped, but they did not believe nor send the Children of Israel with him.''

A similar account was attributed to Ibn Abbas, As-Suddi, Qatadah and several others among the Salaf.

Muhammad bin Ishaq bin Yasar said,

"The enemy of Allah, Fir`awn, went back defeated and humiliated, after the sorcerers believed (in Musa). He insisted on remaining in disbelief and persisted in wickedness. Allah sent down the signs to him, and he (and his people) were first inflicted by famine. Allah then sent the flood, the locusts, the Qummal, the frogs then blood, as consecutive signs. When Allah sent the flood, it filled the surface of the earth with water. But the water level receded, and they could not make use of it to till the land or do anything else.

Tafseer (Arabic)

قال الله تعالى " فأرسلنا عليهم الطوفان " اختلفوا في معناه فعن ابن عباس في رواية كثرة الأمطار المغرقة المتلفة للزروع والثمار وبه قال الضحاك بن مزاحم وعن ابن عباس في رواية أخرى هو كثرة الموت وكذا قال عطاء وقال مجاهد الطوفان الماء والطاعون على كل حال وقال ابن جرير : حدثنا ابن هشام الرفاعي حدثنا يحيى بن يمان حدثنا المنهال بن خليفة عن الحجاج عن الحكم بن ميناء عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الطوفان الموت " وكذا رواه ابن مردويه من حديث يحيى بن يمان به وهو حديث غريب وقال ابن عباس في رواية أخرى هو أمر من الله طاف بهم ثم قرأ " فطاف عليها طائف من ربك وهم نائمون " وأما الجراد فمعروف مشهور وهو مأكول لما ثبت في الصحيحين عن أبي يعفور قال : سألت عبد الله بن أبي أوفى عن الجراد فقال : غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات نأكل الجراد وروى الشافعي وأحمد بن حنبل وابن ماجه من حديث عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " أحلت لنا ميتتان ودمان . الحوت والجراد والكبد والطحال " ورواه أبو القاسم البغوي عن داود بن رشيد عن سويد بن عبد العزيز عن أبي تمام الأيلي عن زيد بن أسلم عن ابن عمر مرفوعا مثله وروى أبو داود عن محمد بن الفرج عن محمد بن زبرقان الأهوازي عن سليمان التيمي عن أبي عثمان عن سلمان قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجراد فقال " أكثر جنود الله لا آكله ولا أحرمه " وإنما تركه عليه السلام لأنه كان يعافه كما عافت نفسه الشريفة أكل الضب وأذن فيه وقد روى الحافظ ابن عساكر في جزء جمعه في الجراد من حديث أبي سعيد الحسن بن علي العدوي حدثنا نصر بن يحيى بن سعيد حدثنا يحيى بن خالد عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأكل الجراد ولا الكلوتين ولا الضب من غير أن يحرمها أما الجراد فرجز وعذاب . وأما الكلوتان فلقربهما من البول وأما الضب فقال " أتخوف أن يكون مسخا" ثم قال غريب لم أكتبه إلا من هذا الوجه وقد كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يشتهيه ويحبه فروى عبد الله بن دينار عن ابن عمر أن عمر سئل عن الجراد فقال ليت أن عندنا منه قفعة أو قفعتين نأكله وروى ابن ماجه : حدثنا أحمد بن منيع عن سفيان بن عيينة عن أبي سعد سعيد بن المرزبان البقال سمع أنس بن مالك يقول : كان أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يتهادين الجراد على الأطباق وقال أبو القاسم البغوي : حدثنا داود بن رشيد حدثنا بقية بن الوليد عن يحيى بن يزيد القعنبي حدثني أبي عن صدي بن عجلان عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن مريم بنت عمران عليها السلام سألت ربها عز وجل أن يطعمها لحما لا دم له فأطعمها الجراد فقالت اللهم أعشه بغير رضاع وتابع بينه بغير شياع " وقال نمير الشياع الصوت وقال أبو بكر بن أبي داود : حدثنا أبو بقي هشام بن عبد الملك المزني حدثنا بقية بن الوليد حدثنا إسماعيل بن عياش عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن أبي زهير النميري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تقاتلوا الجراد فإنه جند الله الأعظم " غريب جدا . وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تعالى " فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد " قال كانت تأكل مسامير أبوابهم وتدع الخشب وروى ابن عساكر من حديث علي بن زيد الخرائطي عن محمد بن كثير : سمعت الأوزاعي يقول : خرجت إلى الصحراء فإذا أنا برجل من جراد في السماء فإذا برجل راكب على جرادة منها وهو شاك في الحديد وكلما قال بيده هكذا مال الجراد مع يده وهو يقول الدنيا باطل باطل ما فيها الدنيا باطل باطل ما فيها الدنيا باطل باطل ما فيها . وروى الحافظ أبو الفرج المعافي بن زكريا الحريري : حدثنا محمد بن الحسن بن زياد حدثنا أحمد بن عبد الرحيم أخبرنا وكيع عن الأعمش أنبأنا عامر قال : سئل شريح القاضي عن الجراد فقال قبح الله فيها خلقة سبعة جبابرة رأسها رأس فرس وعنقها عنق ثور وصدرها صدر أسد وجناحها جناح نسر . ورجلاها رجل جمل . وذنبها ذنب حية . وبطنها بطن عقرب . وقدمنا عند قوله تعالى " أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة " حديث حماد بن سلمة عن أبي المهزم عن أبي هريرة قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حج أو عمرة فاستقبلنا رجل جراد فجعلنا نضربه بالعصي ونحن محرمون فسألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " لا بأس بصيد البحر " وروى ابن ماجه عن هارون الحماني عن هشام بن القاسم عن زياد بن عبد الله بن علاثة وعن موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أنس وجابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا دعا على الجراد قال" اللهم أهلك كباره واقتل صغاره وأفسد بيضه واقطع دابره وخذ بأفواهه عن معايشنا وأرزاقنا إنك سميع الدعاء " فقال جابر : يا رسول الله أتدعو على جند من أجناد الله بقطع دابره ؟ فقال " إنما هو نثرة حوت في البحر " قال هشام : أخبرني زياد أنه أخبره من رآه ينثره الحوت قال من حقق ذلك إن السمك إذا باض في ساحل البحر فنضب الماء عنه وبدا للشمس أنه يفقس كله جرادا طيارا. وقدمنا عند قوله " إلا أمم أمثالكم " حديث عمر رضي الله عنه أن الله خلق ألف أمة ستمائة في البحر وأربعمائة في البر وأن أولها هلاكا الجراد وقال أبو بكر بن أبي داود حدثنا يزيد بن المبارك حدثنا عبد الرحمن بن قيس حدثنا سلم بن سالم حدثنا أبو المغيرة الجوزجاني محمد بن مالك عن البراء بن عازب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا وباء مع السيف ولا لحاء مع الجراد " حديث غريب وأما القمل فعن ابن عباس هو السوس الذي يخرج من الحنطة وعنه أنه الدبى وهو الجراد الصغار الذي لا أجنحة له وبه قال مجاهد وعكرمة وقتادة وعن الحسن وسعيد بن جبير : القمل دواب سود صغار . وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم القمل البراغيث وقال ابن جرير القمل جمع واحدتها قملة وهي دابة تشبه القمل تأكلها الإبل فيما بلغني وهي التي عناها الأعشى بقوله : قوم يعالج قملا أبناؤهم وسلاسلا أجدا وبابا مؤصدا قال وكان بعض أهل العلم بكلام العرب من أهل البصرة يزعم أن القمل عند العرب الحمنان واحدتها حمنانة وهي صغار القردان فوق القمقامة وقال الإمام أبو جعفر بن جرير : حدثنا ابن حميد الرازي حدثنا يعقوب القمي عن جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير قال : لما أتى موسى فرعون عليه السلام قال له : أرسل معي بني إسرائيل فأرسل الله عليهم الطوفان وهو المطر فصب عليهم منه شيئا خافوا أن يكون عذابا فقالوا لموسى ادع لنا ربك يكشف عنا المطر فنؤمن لك ونرسل معك بني إسرائيل فدعا ربه فلم يؤمنوا ولم يرسلوا معه بني إسرائيل فأنبت لهم في تلك السنة شيئا لم ينبته قبل ذلك من الزروع والثمار والكلأ فقالوا هذا ما كنا نتمنى فأرسل الله عليهم الجراد فسلطه على الكلأ فلما رأوا أثره في الكلأ عرفوا أنه لا يبقي الزرع فقالوا يا موسى ادع لنا ربك يكشف عنا الجراد فنؤمن لك ونرسل معك بني إسرائيل فدعا ربه فكشف عنهم الجراد فلم يؤمنوا ولم يرسلوا معه بني إسرائيل فداسوا وأحرزوا في البيوت فقالوا قد أحرزنا فأرسل الله عليهم القمل وهو السوس الذي يخرج منه فكان الرجل يخرج عشرة أجربة إلى الرحى فلم يرد منها إلا ثلاثة أقفزة فقالوا يا موسى ادع لنا ربك يكشف عنا القمل فنؤمن لك ونرسل معك بني إسرائيل فدعا ربه فكشف عنهم فأبوا أن يرسلوا معه بني إسرائيل فبينما هو جالس عند فرعون إذ سمع نقيق ضفدع فقال لفرعون ما تلقى أنت وقومك من هذا فقال وما عسى أن يكون كيد هذا فما أمسوا حتى كان الرجل يجلس إلى ذقنه في الضفادع ويهم أن يتكلم فيثب الضفدع في فيه فقالوا لموسى ادع لنا ربك يكشف عنا هذه الضفادع فنؤمن لك ونرسل معك بني إسرائيل فلم يؤمنوا وأرسل الله عليهم الدم فكانوا ما استقوا من الأنهار والآبار وما كان في أوعيتهم وجدوه دما عبيطا فشكوا إلى فرعون فقالوا إنا قد ابتلينا بالدم وليس لنا شراب فقال : إنه قد سحركم فقالوا من أين سحرنا ونحن لا نجد في أوعيتنا شيئا من الماء إلا وجدناه دما عبيطا فأتوه وقالوا يا موسى ادع لنا ربك يكشف عنا هذا الدم فنؤمن لك ونرسل معك بني إسرائيل فدعا ربه فكشف عنهم فلم يؤمنوا ولم يرسلوا معه بني إسرائيل. وقد روي نحو هذا عن ابن عباس والسدي وقتادة وغير واحد من علماء السلف أنه أخبر بذلك وقال محمد بن إسحاق بن يسار رحمه الله : فرجع عدو الله فرعون حين آمنت السحرة مغلوبا مغلولا ثم أبى إلا الإقامة على الكفر والتمادي في الشر فتابع الله عليه الآيات فأخذه بالسنين وأرسل عليه الطوفان ثم الجراد ثم القمل ثم الضفادع ثم الدم آيات مفصلات . فأرسل الطوفان وهو الماء ففاض على وجه الأرض ثم ركد لا يقدرون على أن يحرثوا ولا أن يعملوا شيئا حتى جهدوا جوعا فلما بلغهم ذلك .

"فأرسلنا عليهم الطوفان" وهو ماء دخل بيوتهم ووصل إلى حلوق الجالسين سبعة أيام "والجراد" فأكل زرعهم وثمارهم كذلك "والقمل" السوس أو نوع من القراد فتتبع ما تركه الجراد "والضفادع" فملأت بيوتهم وطعامهم "والدم" في مياههم "آيات مفصلات" مبينات "فاستكبروا" عن الإيمان بها

فيه خمس مسائل : الأولى : روى إسرائيل عن سماك عن نوف الشامي قال : مكث موسى صلى الله عليه وسلم في آل فرعون بعدما غلب السحرة أربعين عاما . وقال محمد بن عمان بن أبي شيبة عن منجاب : عشرين سنة , يريهم الآيات : الجراد والقمل والضفادع والدم . الثانية : قوله تعالى : " الطوفان " أي المطر الشديد حتى عاموا فيه . وقال مجاهد وعطاء : الطوفان الموت قال الأخفش : واحدته طوفانة . وقيل : هو مصدر كالرجحان والنقصان ; فلا يطلب له واحد . قال النحاس : الطوفان في اللغة ما كان مهلكا من موت أو سيل ; أي ما يطيف بهم فيهلكهم . وقال السدي : ولم يصب بني إسرائيل قطرة من ماء , بل دخل بيوت القبط حتى قاموا في الماء إلى تراقيهم , ودام عليهم سبعة أيام . وقيل : أربعين يوما . فقالوا : ادع لنا ربك يكشف عنا فنؤمن بك ; فدعا ربه فرفع عنهم الطوفان فلم يؤمنوا . فأنبت الله لهم في تلك السنة ما لم ينبته قبل ذلك من الكلأ والزرع . فقالوا : كان ذلك الماء نعمة ; فبعث الله عليهم الجراد وهو الحيوان المعروف , جمع جرادة في المذكر والمؤنث . فإن أردت الفصل نعت فقلت رأيت جرادة ذكرا - فأكل زروعهم وثمارهم حتى إنها كانت تأكل السقوف والأبواب حتى تنهدم ديارهم . ولم يدخل دور بني إسرائيل منها شيء . الثالثة : واختلف العلماء في قتل الجراد إذا حل بأرض فأفسد ; فقيل : لا يقتل . وقال أهل الفقه كلهم : يقتل . احتج الأولون بأنه خلق عظيم من خلق الله يأكل من رزق الله ولا يجري عليه القلم . وبما روي ( لا تقتلوا الجراد فإنه جند الله الأعظم ) . واحتج الجمهور بأن في تركها فساد الأموال , وقد رخص النبي صلى الله عليه وسلم بقتال المسلم إذا أراد أخذ ماله ; فالجراد إذا أرادت فساد الأموال كانت أولى أن يجوز قتلها . ألا ترى أنهم قد اتفقوا على أنه يجوز قتل الحية والعقرب ؟ لأنهما يؤذيان الناس فكذلك الجراد . روى ابن ماجه عن جابر وأنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا على الجراد قال : ( اللهم أهلك كباره واقتل صغاره وأفسد بيضه واقطع دابره وخذ بأفواهه عن معايشنا وأرزاقنا إنك سميع الدعاء ) . قال رجل : يا رسول الله , كيف تدعو على جند من أجناد الله بقطع دابره ؟ قال : ( إن الجراد نثرة الحوت في البحر ) . الرابعة : ثبت في صحيح مسلم عن عبد الله بن أبي أوفى قال : غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات كنا نأكل الجراد معه . ولم يختلف العلماء في أكله على الجملة , وأنه إذا أخذ حيا وقطعت رأسه أنه حلال باتفاق . وأن ذلك يتنزل منه منزلة الذكاة فيه . وإنما اختلفوا هل يحتاج إلى سبب يموت به إذا صيد أم لا ; فعامتهم على أنه لا يحتاج إلى ذلك , ويؤكل كيفما مات . وحكمه عندهم حكم الحيتان , وإليه ذهب ابن نافع ومطرف , وذهب مالك إلى أنه لا بد له من سبب يموت به ; كقطع رءوسه أو أرجله أو أجنحته إذا مات من ذلك , أو يصلق أو يطرح في النار ; لأنه عنده من حيوان البر فميتته محرمة . وكان الليث يكره أكل ميت الجراد , إلا ما أخذ حيا ثم مات فإن أخذه ذكاة . وإليه ذهب سعيد بن المسيب . وروى الدار قطني عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أحل لنا ميتتان الحوت والجراد ودمان الكبد والطحال ) . وقال ابن ماجه : حدثنا أحمد بن منيع حدثنا سفيان بن عيينة عن أبي سعيد سمع أنس بن مالك يقول : كن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يتهادين الجراد على الأطباق . ذكره ابن المنذر أيضا . الخامسة : روى محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الله تعالى خلق ألف أمة ستمائة منها في البحر وأربعمائة في البر وإن أول هلاك هذه الأمم الجراد فإذا هلكت الجراد تتابعت الأمم مثل نظام السلك إذا انقطع ) . ذكره الترمذي الحكيم في ( نوادر الأصول ) وقال : وإنما صار الجراد أول هذه الأمم هلاكا لأنه خلق من الطينة التي فضلت من طينة آدم . وإنما تهلك الأمم لهلاك الآدميين لأنها مسخرة لهم . رجعنا إلى قصة القبط - فعاهدوا موسى أن يؤمنوا لو كشف عنهم الجراد , فدعا فكشف وكان قد بقي من زروعهم شيء فقالوا : يكفينا ما بقي ; ولم يؤمنوا فبعث الله عليهم القمل , وهو صغار الدبى ; قاله قتادة . والدبى : الجراد قبل أن يطير , الواحدة دباة . وأرض مدبية إذا أكل الدبى نباتها . وقال ابن عباس : القمل السوس الذي في الحنطة . وقال ابن زيد : البراغيث . وقال الحسن : دواب سود صغار . وقال أبو عبيدة : الحمنان , وهو ضرب من القراد , واحدها حمنانة . فأكلت دوابهم وزروعهم , ولزمت جلودهم كأنها الجدري عليهم , ومنعهم النوم والقرار . وقال حبيب بن أبي ثابت : القمل الجعلان . والقمل عند أهل اللغة ضرب من القردان . قال أبو الحسن الأعرابي العدوي : القمل دواب صغار من جنس القردان ; إلا أنها أصغر منها , واحدتها قملة . قال النحاس : وليس هذا بناقض لما قاله أهل التفسير ; لأنه يجوز أن تكون هذه الأشياء كلها أرسلت عليهم , وهي أنها كلها تجتمع في أنها تؤذيهم . وذكر بعض المفسرين أنه كان " بعين شمس " كثيب من رمل فضربه موسى بعصاه فصار قملا . وواحد القمل قملة . وقيل : القمل القمل ; قاله عطاء الخراساني . وفي قراءة الحسن " والقمل " بفتح القاف وإسكان الميم فتضرعوا فلما كشف عنهم لم يؤمنوا ; فأرسل الله عليهم الضفادع , جمع ضفدع وهي المعروفة التي تكون في الماء , وفيه مسألة واحدة هي أن النهي ورد عن قتلها ; أخرجه أبو داود وابن ماجه بإسناد صحيح . أخرجه أبو داود عن أحمد بن حنبل عن عبد الرزاق وابن ماجه عن محمد بن يحيى النيسابوري الذهلي عن أبي هريرة قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الصرد والضفدع والنملة والهدهد . وخرج النسائي عن عبد الرحمن بن عثمان أن طبيبا ذكر ضفدعا في دواء عند النبي صلى الله عليه وسلم فنهاه النبي صلى الله عليه وسلم عن قتله . صححه أبو محمد عبد الحق . وعن أبي هريرة قال : الصرد أول طير صام . ولما خرج إبراهيم عليه السلام من الشأم إلى الحرم في بناء البيت كانت السكينة معه والصرد ; فكان الصرد دليله إلى الموضع , والسكينة مقداره . فلما صار إلى البقعة وقعت السكينة على موضع البيت ونادت : ابن يا إبراهيم على مقدار ظلي ; فنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل الصرد ; لأنه كان دليل إبراهيم على البيت , وعن الضفدع لأنها كانت تصب الماء على نار إبراهيم . ولما تسلطت على فرعون جاءت فأخذت الأمكنة كلها , فلما صارت إلى التنور وثبت فيها وهي نار تسعر طاعة لله . فجعل الله نقيقها تسبيحا . يقال : إنها أكثر الدواب تسبيحا . قال عبد الله بن عمرو : لا تقتلوا الضفدع فإن نقيقه الذي تسمعون تسبيح . فروي أنها ملأت فرشهم وأوعيتهم وطعامهم وشرابهم ; فكان الرجل يجلس إلى ذقنه في الضفادع , وإذا تكلم وثب الضفدع في فيه . فشكوا إلى موسى وقالوا : نتوب ; فكشف الله عنهم ذلك فعادوا إلى كفرهم ; فأرسل الله عليهم الدم فسال النيل عليهم دما . وكان الإسرائيلي يغترف منه الماء , والقبطي الدم . وكان الإسرائيلي يصب الماء في فم القبطي فيصير دما , والقبطي يصب الدم في فم الإسرائيلي فيصير ماء زلالا . " آيات مفصلات " أي مبينات ظاهرات ; عن مجاهد . قال الزجاج : " آيات مفصلات " نصب على الحال . ويروى أنه كان بين الآية والآية ثمانية أيام . وقيل : أربعون يوما . وقيل : شهر ; فلهذا قال " مفصلات " . " فاستكبروا " أي ترفعوا عن الإيمان بالله تعالى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«فَأَرْسَلْنا» فعل ماض وفاعله.
«عَلَيْهِمُ» متعلقان بأرسلنا.
«الطُّوفانَ» مفعوله.
«وَالْجَرادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفادِعَ وَالدَّمَ» أسماء معطوفة.
«آياتٍ» حال منصوبة بالكسرة جمع مؤنث سالم.
«مُفَصَّلاتٍ» صفة.
«فَاسْتَكْبَرُوا» فعل ماض وفاعل والجملة معطوفة.
«وَكانُوا قَوْماً مُجْرِمِينَ» كان واسمها وخبرها والجملة معطوفة.

Similar Verses

,

68vs19

فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ
,

6vs38

وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ
,

5vs96

أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُماً وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

10vs75

ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ بِآيَاتِنَا فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ
,

23vs46

إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً عَالِينَ
,

45vs31

وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ