You are here

7vs187

يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

Yasaloonaka AAani alssaAAati ayyana mursaha qul innama AAilmuha AAinda rabbee la yujalleeha liwaqtiha illa huwa thaqulat fee alssamawati waalardi la tateekum illa baghtatan yasaloonaka kaannaka hafiyyun AAanha qul innama AAilmuha AAinda Allahi walakinna akthara alnnasi la yaAAlamoona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sunã tambayar ka(3) daga Sa´a, a yaushe tabbatarta take? Ka ce: &quotAbin sani kawai, saninta a wurin Ubangijina yake. Bãbu mai bayyana ta ga lõkacinta fãce shĩ. Tã yi nauyi a cikin sammai da ƙasa. Bã zã ta zo muku ba fãce kwatsam.&quot Sunã tambayar ka, kamar kai masani ne gare ta. Ka ce: &quotAbin sani kawai, saninta a wurin Allah yake, kuma amma mafi yawan mutãne bã su sani.&quot

English Translation

They ask thee about the (final) Hour - when will be its appointed time? Say: "The knowledge thereof is with my Lord (alone): None but He can reveal as to when it will occur. Heavy were its burden through the heavens and the earth. Only, all of a sudden will it come to you." They ask thee as if thou Wert eager in search thereof: Say: "The knowledge thereof is with Allah (alone), but most men know not."
They ask you about the hour, when will be its taking place? Say: The knowledge of it is only with my Lord; none but He shall manifest it at its time; it will be momentous in the heavens and the earth; it will not come on you but of a sudden. They ask you as if you were solicitous about it. Say: Its knowledge is only with Allah, but most people do not know.
They ask thee of the (destined) Hour, when will it come to port. Say: Knowledge thereof is with my Lord only. He alone will manifest it at its proper time. It is heavy in the heavens and the earth. It cometh not to you save unawares. They question thee as if thou couldst be well informed thereof. Say: Knowledge thereof is with Allah only, but most of mankind know not.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(They ask thee of the (destined) Hour, when will it come to portナ) [7:187]. Said ibn Abbas: モJabal ibn Qushayr and Shamwal ibn Zayd, who belonged to the Jews, said: O Muhammad, tell us when the last Hour will be, if you are really a prophet, for we know when it is going to be? And so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ. Qatadah said: モThe Quraysh said to Muhammad: There are between us ties of kinship, so tell us the timing of the last Hour? And so Allah, exalted is He, revealed this verse (They ask thee of the (destined) Hour)ヤ. Abu Said ibn Abu Bakr al-Warraq informed us> Muhammad ibn Ahmad ibn Hamdan> Abu Yala>
Uqbah ibn Mukram> Yunus> Abd al-Ghaffar ibn al-Qasim> Aban ibn Laqit> Qarzah ibn Hassan who said: モI heard Abu Musa on a Friday on the pulpit of the main mosque of Basrah say: The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, was asked about the timing of the last Hour while I was present, and so he
said: None know its timing except Allah. He alone will manifest it at its proper time. However, I will inform you about its signs and what will happen ahead of it. There will be a lot of trials and harj ahead of the last Hour. They asked: What does harj mean, O Messenger of Allah? He said: This is an Abyssinian word which
means killing, dryness of peoples hearts and that one is cast among strangers, such that people hardly know each other, those who have good minds will disappear and only a group of weak people will remain who would neither know good nor forbid evilヤ .

Tafseer (English)

The Last Hour and its Portents

Allah said here,

يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ ...

They ask you about the Hour,

just as He said in another Ayah,

يَسْـَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ

People ask you concerning the Hour. (33:63)

It was said that this Ayah was revealed about the Quraysh or the Jews, although it appears that it was about the Quraysh, because this Ayah was revealed in Makkah. The Quraysh used to ask about the Last Hour, because they used to deny it and discount its coming. For instance, Allah said in another Ayah,

وَيَقُولُونَ مَتَى هَـذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَـدِقِينَ

And they say: "When will be this promise (the torment or the Day of Resurrection), if you speak the truth!'' (10:48)

and,

يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلاَ إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فَى السَّاعَةِ لَفِى ضَلَـلَ بَعِيدٍ

Those who believe not therein seek to hasten it, while those who believe are fearful of it, and know that it is the very truth. Verily, those who dispute concerning the Hour are certainly in error far away. (42:18)

Allah said here (that the Quraysh asked),

... أَيَّانَ مُرْسَاهَا ...

"When will be its appointed time!''

According to Ali bin Abi Talhah who reported this from Ibn Abbas,

in reference to its commencement.

They asked about the Hour's appointed term and when the end of this world will begin;

... قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ..

Say: "The knowledge thereof is with my Lord (Alone). None can reveal its time but He.''

Allah commanded His Messenger that when asked about the appointed term of the Last Hour, he referred its knowledge to Allah, the Exalted. Only Allah knows the Last Hour's appointed term and when it will certainly occur, and none besides Him has this knowledge,

.... ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ...

Heavy is its burden through the heavens and the earth.

Abdur-Razzaq narrated that Ma`mar said that Qatadah commented on this Ayah,

"Its knowledge is heavy on the residents of the heavens and earth, they do not have knowledge in it.''

Also, Ma`mar said that Al-Hasan commented on this Ayah,

"When the Last Hour comes, it will be heavy on the residents of the heavens and earth.''

Ad-Dahhak said that Ibn Abbas explained this Ayah, saying,

"All creatures will suffer its heaviness on the Day of Resurrection.''

Ibn Jurayj also said about this Ayah,

"When it commences, the heavens will be torn, the stars will scatter all over, the sun will be wound round (thus losing its light), the mountains will be made to pass away and all of which Allah spoke of will occur. This is the meaning of its burden being heavy.''

As-Suddi said that, ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْض (Heavy is its burden through the heavens and the earth),

means, its knowledge is hidden in the heavens and earth, and none, not even a close angel or a sent Messenger has knowledge of its appointed time.

... لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً ...

It shall not come upon you except all of a sudden.

indicating that the Hour will start all of a sudden, while they are unaware.

Qatadah said,

"Allah has decided that, لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً (It shall not come upon you except all of a sudden).

He then said, "We were informed that Allah's Prophet said,

إِنَّ السَّاعَةَ تَهِيجُ بِالنَّاسِ، وَالرَّجُلُ يُصْلِحُ حَوْضَهُ وَالرَّجُلُ يَسْقِي مَاشِيَتَهُ، وَالرَّجُلُ يُقِمُ سِلْعَتَهُ فِي السُّوقِ وَيَخْفِضُ مِيزَانَهُ وَيَرْفَعُه

The Hour will start (suddenly) for the people while one is mending his watering hole, giving water to his cattle, setting his goods in the market or lowering his scale and raising it (selling and buying).'''

Al-Bukhari recorded that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا، فَإِذَ طَلَعَتْ فَرَآهَا النَّاسُ آمَنُوا أَجْمَعُونَ، فَذَلِكَ حِينَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا،

وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدْ نَشَرَ الرَّجُلَانِ ثَوْبَهُمَا بَيْنَهُمَا، فَلَا يَتَبَايَعَانِهِ وَلَا يَطْوِيَانِهِ.

وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدِ انْصَرَفَ الرَّجُلُ بِلَبَنِ لِقْحَتِهِ فَلَا يَطْعَمُهُ،

وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَهُو يَلِيطُ حَوْضَهُ فَلَا يَسْقِي فِيهِ،

وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَالرَّجُلُ قَدْ رَفَعَ أَكْلَتَهُ إِلَى فِيهِ فَلَا يَطْعَمُهَا

The Hour will not commence until the sun rises from the west. When it rises (from the west) and the people see it, then, all people will believe. However, this is when faith does not benefit a soul that did not believe beforehand nor earned good in faith.

The Hour will (all of a sudden) commence while two men have spread a garment between them, and they will neither have time to conclude the transaction nor to fold the garment.

The Hour will commence after a man milked his animal, but he will not have time to drink it.

The Hour will start when a man is making his watering hole (for his animals), but will not have time to make use of the pool.

And the Hour will commence while a man has raised his hand with a bite to his mouth, but will not eat it.

Then Allah said,

... يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ...

They ask you as if you have good knowledge of it.

Al-Awfi said that Ibn Abbas commented on the Ayah,

"As if you have good relations and friendship with them!''

Ibn Abbas said,

"When the people (pagans of Quraysh) asked the Prophet about the Last Hour, they did so in a way as if Muhammad was their friend! Allah revealed to him that its knowledge is with Him Alone and He did not inform a close angel or Messenger of it.''

The correct explanation for this Ayah is, as narrated from Mujahid, through Ibn Abi Najih, يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا (They ask you as if you have Hafi of it),

means, `as if you had asked about its time and so its knowledge is with you.'

Allah said,

... قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ﴿١٨٧﴾

Say: "The knowledge thereof is with Allah (Alone), but most of mankind know not.''

When Jibril came in the shape of a Bedouin man to teach the people matters of their religion, he sat next to the Messenger of Allah asking him as if to learn. Jibril asked the Messenger about Islam, then about Iman (faith) then about Ihsan (Excellence in the religion). He asked next, "When will the Hour start?''

Allah's Messenger said,

مَا الْمَسْؤُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِل

He who is asked about it has no more knowledge of it than the questioner.

Therefore, the Prophet was saying, `I have no more knowledge in it than you (O Jibril), nor does anyone have more knowledge in it than anyone else.'

The Prophet then recited the Ayah,

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ

Verily, Allah, with Him (Alone) is the knowledge of the Hour. (31:34)

In another narration, Jibril asked the Prophet about the portents of the Hour, and the Prophet mentioned them. The Prophet also said in this narration,

فِي خَمْسٍ لَا يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا الله

Five, their knowledge is only with Allah, then recited this Ayah (31:34).

In response to the Prophet's answers after each question, Jibril would say, "You have said the truth.''

This made the Companions wonder about this questioner who would ask a question and attest to every answer he was given. When Jibril went away, the Messenger of Allah said to the Companions,

هَذَا جِبْرِيلُ أَتَاكُمْ يُعَلِّمُكُمْ دِينَكُم

This is Jibril, he came to teach you matters of your religion.

In yet another narration, the Prophet commented,

وَمَا أَتَانِي فِي صُورَةٍ إِلَّا عَرَفْتُهُ فِيهَا إِلَّا صُورَتُهُ هَذِه

I recognized him (Jibril) in every shape he came to me in, except this one.

Muslim recorded that Aishah, may Allah be pleased with her, said;

"When the Bedouins used to come to the Prophet, they used to ask him about the Hour. The Prophet would answer them, while pointing at the youngest person among them,

إِنْ يَعِشْ هَذَا لَمْ يُدْرِكْهُ الْهَرَمُ حَتَّى قَامَتْ عَلَيْكُمْ سَاعَتُكُم

If this (young man) lives, he will not become old before your Hour starts.

The Prophet meant the end of their life that introduces them to the life in Barzakh, which is between this life and the Hereafter.

Muslim recorded that Anas said that a man asked Allah's Messenger about the Hour, and the Messenger answered,

إِنْ يَعِشْ هَذَا الْغُلَامُ فَعَسَى أَنْ لَا يُدْرِكَهُ الْهَرَمُ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَة

If this young boy lives, it might be that he will not become old before the Hour starts.

Only Muslim collected this Hadith.

Jabir bin Abdullah said, "I heard the Messenger of Allah saying, one month before he died,

تَسْأَلُونِي عَنِ السَّاعَةِ، وَإِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللهِ، وَأُقْسِمُ بِاللهِ مَا عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ الْيَوْمَ مِنْ نَفْسٍ مَنْفُوسَةٍ تَأْتِي عَلَيْهَا مِائَةُ سَنَة

You keep asking me about the Hour, when its knowledge is with Allah. I swear by Allah that there is no living soul on the face of the earth now will be alive a hundred years from now.

Muslim collected this Hadith.

A similar Hadith is recorded in Two Sahihs from Ibn Umar, but he commented,

"The Messenger of Allah meant that his generation will be finished by that time reach its appointed term.''

Imam Ahmad recorded that Ibn Mas`ud said that the Prophet said,

لَقِيتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى، فَتَذَاكَرُوا أَمْرَ السَّاعَةِ قَالَ فَرَدُّوْا أَمْرَهُمْ إِلَى إِبْرَاهِيمَ عَلَيهِ السَّلَامُ، فَقَالَ: لَا عِلْمَ لِي بِهَا، فَرَدُّوا أَمْرَهُمْ إِلَى مُوسَى فَقَالَ: لَا عِلْمَ لِي بِهَا، فَرَدُّوا أَمْرَهُمْ إِلَى عِيسَى فَقَالَ عِيسَى: أَمَّا وَجْبَتُهَا فَلَا يَعْلَمُ بِهَا أَحَدٌ إِلَّا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ،

During the night of Isra', I met Ibrahim, Musa and `Isa. They mentioned the matter of the Last Hour, and they asked Ibrahim about it, who said, `I do not have knowledge of it.' They asked Musa about it and he said, `I have no knowledge of it.' They then asked `Isa about it, and he said, `As for when it will occur, only Allah, the Exalted and Most Honored, knows that.

وَفِيمَا عَهِدَ إِلَيَّ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ أَنَّ الدَّجَّالَ خَارِجٌ قَالَ وَمَعِي قَضِيبَانِ، فَإِذَا رَآنِي ذَابَ كَمَا يَذُوبُ الرَّصَاصُ، قَالَ: فَيُهْلِكُهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ إِذَا رَآنِي حَتَّى إِنَّ الشَّجَرَ وَالْحَجَرَ يَقُولُ: يَا مُسْلِمُ إِنَّ تَحْتِي كَافِرًا فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ، قَالَ: فَيُهْلِكُهُمُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ثُمَّ يَرْجِعُ النَّاسُ إِلَى بِلَادِهِمْ وَأَوْطَانِهِمْ،

My Lord has conveyed to me that the Dajjal (False Messiah) will appear, and I will have two staffs (spears) with me. When he sees me, he will dissolve just as lead is dissolved. Allah will destroy him when he sees me, and the tree and the stone will say, `O Muslim! There is a disbeliever under (behind) me, so come and kill him.' Allah will destroy them (the Dajjal and his army), and the people will safely go back to their lands and areas.

فَعِنْدَ ذَلِكَ يَخْرُجُ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ، فَيَطَأُونَ بِلَادَهُمْ لَا يَأْتُون عَلَى شَيْءٍ إِلَّا أَهْلَكُوهُ وَلَا يَمُرُّونَ عَلَى مَاءٍ إِلَّا شَرِبُوه: قَالَ: ثُمَّ يَرْجِعُ النَّاسُ إِليَّ فَيَشْكُونَهُمْ فَأَدْعُو اللهَ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْهِمْ فَيُهْلِكُهُمْ وَيُمِيتُهُمْ حَتَّى تَجْوَى الْأَرْضُ مِنْ نَتْنِ رِيحِهِمْ أَيْ تُنْتِنُ، قَالَ:فَيُنْزِلُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ الْمَطَرَ فَيَجْتَرِفُ أَجْسَادَهُمْ حَتَّى يَقْذِفَهُمْ فِي الْبَحْرِ...

Thereafter, Gog and Magog will appear, and they will be swarming from every mound, sweeping over the earth and destroying everything they pass by. They will drink every water source they pass. The people will come to me complaining about Gog and Magog and will invoke Allah, the Exalted and Most Honored, against them, and Allah will bring death to all of them until the earth rots with their stinking odor. Allah will send down rain on them and the rain will carry their corpses, until it throws them in the sea...

قَالَ: فَفِيمَا عَهِدَ إِلَيَّ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ أَنَّ ذَلِكَ إِذَا كَانَ كَذَلِكَ، فَإِنَّ السَّاعَةَ كَالْحَامِلِ المُتِمِّ لَا يَدْرِي أَهْلُهَا مَتَى تُفَاجِئُهُمْ بِوَلَادَتِهَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا

My Lord, the Exalted and Most Honored has conveyed to me that when this occurs, the Hour will be just like the pregnant women when the term of pregnancy is full, her family does not know when she will surprise them and give birth, whether by night or by day.

Ibn Majah also collected a similar Hadith.

Therefore these are the greatest of the Messengers but they did not have knowledge of the appointed term of the Hour. They asked `Isa about it and he spoke about its Signs, since he will descend in the last generations of this Ummah, implementing the Law of Allah's Messenger, killing the Dajjal and destroying Gog and Magog people by the blessing of his supplication. `Isa merely informed them of the knowledge Allah gave him on this subject.

Imam Ahmad recorded that Hudhayfah said,

"The Messenger of Allah was asked about the Hour and he said,

عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ، وَلَكِنْ سَأُخْبِرُكُمْ بِمَشَارِيطِهَا وَمَا يَكُونُ بَيْنَ يَدَيْهَا، إِنَّ بَيْنَ يَدَيْهَا فِتْنَةً وَهَرَجًا

Its knowledge is with my Lord, the Exalted and Most Honored, none can reveal its time except Him. However, I will tell you about its portents and the signs that precede it. Before it commences, there will be Fitnah (trials) and Harj.

They asked, `O Allah's Messenger! We know the meaning of the Fitnah, so what is the Harj?'

He said,

بِلِسَانِ الْحَبَشَةِ الْقَتْل

It means killing, in the Language of the Ethiopians.

He then said,

وَيُلْقَى بَيْنَ النَّاسِ التَّنَاكُرُ، فَلَا يَكَادُ أَحَدٌ يَعْرِفُ أَحَدًا

Isolation and loneliness will be common between people, and therefore, almost no one will be able to recognize any other.''

None among the collectors of the six Sunan collected this Hadith using this chain of narration.

Tariq bin Shihab said that;

the Messenger of Allah kept mentioning the Last Hour (for people kept asking about it), until this Ayah was revealed, يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا (They ask you about the Hour (Day of Resurrection): "When will be its appointed time'').

An-Nasa'i collected this Hadith, which has a strong chain.

Therefore, this unlettered Prophet, the chief of the Messengers and their Seal, Muhammad, may Allah's peace and blessings be on him, Muhammad, the Prophet of mercy, repentance, Al-Malhmah (great demise of the disbelievers), Al-`Aqib (who came after many Prophets), Al-Muqaffi (the last of a succession) and Al-Hashir (below whom will all people be gathered (on the Day of Gathering) Muhammad who said, as collected in the Sahih from Anas and Sahl bin Sa`d,

بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةَ كَهَاتَيْن

My sending and the Hour are like this,

and he joined his index and middle fingers. Yet, he was commanded to defer knowledge of the Last Hour to Allah if he was asked about it,

قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

Say: "The knowledge thereof is with Allah (alone), but most of mankind know not.''

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى " يسألونك عن الساعة " كما قال تعالى " يسألك الناس عن الساعة" قيل نزلت في قريش وقيل في نفر من اليهود والأول أشبه لأن الآية مكية وكانوا يسألون عن وقت الساعة استبعادا لوقوعها وتكذيبا بوجودها كما قال تعالى " ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين" وقال تعالى " يستعجل بها الذين لا يؤمنون بها والذين آمنوا مشفقون منها ويعلمون أنها الحق ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد" وقوله " أيان مرساها " قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس منتهاها أي متى محطها وأيان آخر مدة الدنيا الذي هو أول وقت الساعة " قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو " أمر تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم إذا سئل عن وقت الساعة أن يرد علمها إلى الله تعالى فإنه هو الذي يجليها لوقتها أي يعلم جلية أمرها ومتى يكون على التحديد لا يعلم ذلك إلا هو تعالى ولهذا قال " ثقلت في السماوات والأرض " قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله " ثقلت في السماوات والأرض " قال ثقل علمها على أهل السماوات والأرض أنهم لا يعلمون . قال معمر قال الحسن : إذا جاءت ثقلت على أهل السماوات والأرض يقول كبرت عليهم وقال الضحاك عن ابن عباس في قوله " ثقلت في السماوات والأرض " قال ليس شيء من الخلق إلا يصيبه من ضرر يوم القيامة وقال ابن جريج " ثقلت في السماوات والأرض " قال إذا جاء انشقت السماء , وانتثرت النجوم وكورت الشمس وسيرت الجبال وكان ما قاله الله عز وجل فذلك ثقلها واختار ابن جرير رحمه الله أن المراد ثقل علم وقتها على أهل السماوات والأرض كما قال قتادة وهو كما قالاه كقوله " لا تأتيكم إلا بغتة " ولا ينفي ذلك ثقل مجيئها على أهل السماوات والأرض والله أعلم . وقال السدي" ثقلت في السماوات والأرض " يقول خفيت في السماوات والأرض فلا يعلم قيامها حين تقوم ملك مقرب ولا نبي مرسل " لا تأتيكم إلا بغتة " يبغتهم قيامها تأتيهم على غفلة . وقال قتادة في قوله تعالى " لا تأتيكم إلا بغتة " قضى الله أنها " لا تأتيكم إلا بغتة " قال وذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقول " إن الساعة تهيج بالناس والرجل يصلح حوضه والرجل يسقي ماشيته والرجل يقيم سلعته في السوق ويخفض ميزانه ويرفعه " وقال البخاري : حدثنا أبو اليمان أنبأنا شعيب أنبأنا أبو الزناد عن عبد الرحمن عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعون فذلك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ولتقومن الساعة وقد نشر الرجلان ثوبهما بينهما فلا يتبايعانه ولا يطويانه ولتقومن الساعة وقد انصرف الرجل بلبن لقحته فلا يطعمه ولتقومن الساعة وهو يليط حوضه فلا يسقي فيه ولتقومن الساعة والرجل قد رفع أكلته إلى فيه فلا يطعمها" وقال مسلم في صحيحه حدثني زهير بن حرب حدثنا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة يبلغ به قال تقوم الساعة والرجل يحلب لقحته فما يصل الإناء إلى فيه حتى تقوم الساعة والرجلان يتبايعان الثوب فما يتبايعانه حتى تقوم الساعة والرجل يلوط حوضه فما يصدر حتى تقوم . وقوله " يسألونك كأنك حفي عنها " اختلف المفسرون في معناه فقيل معناه كما قال العوفي عن ابن عباس " يسألونك كأنك حفي عنها " يقول كأن بينك وبينهم مودة كأنك صديق لهم قال ابن عباس لما سأل الناس النبي صلى الله عليه وسلم الساعة سألوه سؤال قوم كأنهم يرون أن محمدا حفي بهم فأوحى الله إليه إنما علمها عنده استأثر به فلم يطلع الله عليها ملكا مقربا ولا رسولا وقال قتادة : قالت قريش لمحمد صلى الله عليه وسلم إن بيننا وبينك قرابة فأسر إلينا متى الساعة فقال الله عز وجل " يسألونك كأنك حفي عنها " وكذا روي عن مجاهد وعكرمة وأبي مالك والسدي وهذا قول والصحيح عن مجاهد من رواية ابن أبي نجيح وغيره " يسألونك كأنك حفي عنها" قال استحفيت عنها السؤال حتى علمت وقتها وكذا قال الضحاك عن ابن عباس " يسألونك كأنك حفي عنها " يقول كأنك عالم بها لست تعلمها " قل إنما علمها عند الله " وقال معمر عن بعضهم " كأنك حفي عنها " كأنك عالم بها وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم " كأنك حفي عنها " كأنك بها عالم وقد أخفى الله علمها على خلقه وقرأ " إن الله عنده علم الساعة " الآية وهذا القول أرجح في المقام من الأول والله أعلم . ولهذا قال " قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون " ولهذا لما جاء جبريل عليه السلام في صورة أعرابي ليعلم الناس أمر دينهم فجلس من رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلس السائل المسترشد وسأله صلى الله عليه وسلم عن الإسلام ثم عن الإيمان . ثم عن الإحسان . ثم قال فمتى الساعة ؟ قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما المسئول عنها بأعلم من السائل " أي لست أعلم بها منك ولا أحد أعلم بها من أحد ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم " إن الله عنده علم الساعة " الآية وفي رواية فسأله عن أشراط الساعة فبين له أشراط الساعة ثم قال " في خمس لا يعلمهن إلا الله " وقرأ هذه الآية وفي هذا كله يقول له بعد كل جواب صدقت ولهذا عجب الصحابة من هذا السائل يسأله يصدقه ثم لما انصرف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم " وفي رواية قال " وما أتاني في صورة إلا عرفته فيها إلا صورته هذه " وقد ذكرت هذا الحديث بطرقه وألفاظه من الصحاح والحسان والمسانيد في أول شرح البخاري ولله الحمد والمنة ولما سأله ذلك الأعرابي وناداه بصوت جهوري فقال يا محمد قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " هاؤم" على نحو من صوته قال يا محمد متى الساعة ؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " ويحك إن الساعة آتية فما أعددت لها " قال ما أعددت لها كبير صلاة ولا صيام ولكن أحب الله ورسوله فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " المرء مع من أحب " فما فرح المسلمون بشيء فرحهم بهذا الحديث وهذا له طرق متعددة في الصحيحين وغيرهما عن جماعة من الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " المرء مع من أحب " وهي متواترة عند كثير من الحفاظ المتقنين ففيه أنه عليه السلام كان إذا سئل عن هذا الذي لا يحتاجون إلى علمه أرشدهم إلى ما هو الأهم في حقهم وهو الاستعداد لوقوع ذلك والتهيؤ له قبل نزوله وإن لم يعرفوا تعيين وقته ولهذا قال مسلم في صحيحه : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أسامة عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت : كانت الأعراب إذا قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوه عن الساعة متى الساعة فينظر إلى أحدث إنسان منهم فيقول " إن يعش هذا لم يدركه الهرم قامت عليكم ساعتكم " يعني بذلك موتهم الذي يفضي بهم إلى الحصول في برزخ الدار الآخرة ثم قال مسلم : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يونس بن محمد عن حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن يعش هذا الغلام فعسى أن لا يدركه الهرم حتى تقوم الساعة " انفرد به مسلم وحدثني حجاج بن الشاعر حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد حدثنا سعيد بن أبي هلال المصري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال متى الساعة ؟ فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم هنيهة ثم نظر إلى غلام بين يديه من أزد شنوءة فقال " إن عمر هذا لم يدركه الهرم حتى تقوم الساعة " قال أنس : ذلك الغلام من أترابي وقال حدثنا هارون بن عبد الله حدثنا عفان بن مسلم حدثنا همام حدثنا قتادة عن أنس قال : مر غلام للمغيرة بن شعبة وكان من أترابي فقال النبي صلى الله عليه وسلم" إن يؤخر هذا لم يدركه الهرم حتى تقوم الساعة" ورواه البخاري في كتاب الأدب من صحيحه عن عمرو بن عاصم عن همام بن يحيى عن قتادة عن أنس أن رجلا من أهل البادية قال يا رسول الله متى الساعة ؟ فذكر الحديث وفي آخره فمر غلام للمغيرة بن شعبة وذكره وهذا الإطلاق في هذه الروايات محمول على التقييد بساعتكم في حديث عائشة رضي الله عنها وقال ابن جريج : أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قبل أن يموت بشهر " تسألوني عن الساعة وإنما علمها عند الله وأقسم بالله ما على ظهر الأرض اليوم من نفس منفوسة تأتي عليها مائة سنة " رواه مسلم . وفي الصحيحين عن ابن عمر مثله قال ابن عمر : وإنما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم انخرام ذلك القرن وقال الإمام أحمد : حدثنا هشيم أنبأنا العوام عن جبلة بن سحيم عن مؤثر بن عفازة عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لقيت ليلة أسري بي إبراهيم وموسى وعيسى فتذكروا أمر الساعة - قال - فردوا أمرهم إلى إبراهيم عليه السلام فقال لا علم لي بها فردوا أمرهم إلى موسى فقال لا علم لي بها فردوا أمرهم إلى عيسى فقال عيسى : أما وجبتها فلا يعلم بها أحد إلا الله عز وجل وفيما عهد إلي ربي عز وجل أن الدجال خارج - قال - ومعي قضيبان فإذا رآني ذاب كما يذوب الرصاص قال فيهلكه الله عز وجل إذا رآني حتى إن الشجر والحجر يقول يا مسلم إن تحتي كافرا فتعال فاقتله قال فيهلكهم الله عز وجل ثم لا يرجع الناس إلى بلادهم وأوطانهم قال فعند ذلك يخرج يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيطئون بلادهم لا يأتون على شيء إلا أهلكوه ولا يمرون على ماء إلا شربوه قال : ثم يرجع الناس إلي فيشكونهم فأدعو الله عز وجل عليهم فيهلكهم ويميتهم حتى تجوى الأرض من نتن ريحهم أي تنتن قال فينزل الله عز وجل المطر فيجترف أجسادهم حتى يقذفهم في البحر . قال الإمام أحمد : قال يزيد بن هارون ثم تنسف الجبال وتمد الأرض مد الأديم ثم رجع إلى حديث هشيم قال : ففيما عهد إلي ربي عز وجل أن ذلك إذا كان كذلك فإن الساعة كالحامل المتم لا يدري أهلها متى تفاجئهم بولادتها ليلا أو نهارا " ورواه ابن ماجه عن بندار عن يزيد بن هارون عن العوام بن حوشب بسنده نحوه فهؤلاء أكابر أولي العزم من المرسلين ليس عندهم علم بوقت الساعة على التعيين وإنما ردوا الأمر إلى عيسى عليه السلام فتكلم على أشراطها لأنه ينزل في آخر هذه الأمة منفذا لأحكام رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقتل المسيح الدجال ويجعل الله هلاك يأجوج ومأجوج ببركة دعائه فأخبر بما أعلمه الله تعالى به . وقال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن أبي بكير حدثنا عبد الله بن زياد بن لقيط قال : سمعت أبي يذكر عن حذيفة قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال " علمها عند ربي عز وجل لا يجليها لوقتها إلا هو ولكن سأخبركم بمشاريطها وما يكون بين يديها إن بين يديها فتنة وهرجا " قالوا يا رسول الله الفتنة قد عرفناها فما الهرج ؟ قال" بلسان الحبشة القتل " قال " ويلقى بين الناس التناكر فلا يكاد أحد يعرف أحدا " لم يروه أحد من أصحاب الكتب الستة من هذا الوجه وقال وكيع : حدثنا ابن أبي خالد عن طارق بن شهاب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يزال يذكر من شأن الساعة حتى نزلت " يسألونك عن الساعة أيان مرساها " الآية ورواه النسائي من حديث عيسى بن يونس عن إسماعيل بن أبي خالد به وهذا إسناد جيد قوي فهذا النبي الأمي سيد الرسل وخاتمهم محمد صلوات الله عليه وسلامه نبي الرحمة ونبي التوبة ونبي الملحمة والعاقب والمقفي والحاشر الذي تحشر الناس على قدميه مع قوله فيما ثبت عنه في الصحيح من حديث أنس وسهل بن سعد رضي الله عنهما " بعثت أنا والساعة كهاتين " وقرن بين إصبعيه السبابة والتي تليها ومع هذا كله قد أمره الله أن يرد علم وقت الساعة إليه إذا سئل عنها فقال " قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون " .

"يسألونك" أي أهل مكة "عن الساعة" القيامة "أيان" متى "مرساها قل" لهم "إنما علمها" متى تكون "عند ربي لا يجليها" يظهرها "لوقتها" اللام بمعنى في "إلا هو ثقلت" عظمت "في السماوات والأرض" على أهلها لهولها "لا تأتيكم إلا بغتة" فجأة "يسألونك كأنك حفي" مبالغ في السؤال "عنها" حتى علمتها "قل إنما علمها عند الله" تأكيد "ولكن أكثر الناس لا يعلمون" أن علمها عنده تعالى

" أيان " سؤال عن الزمان ; مثل متى . قال الراجز : أيان تقضي حاجتي أيانا أما ترى لنجحها أوانا وكانت اليهود تقول للنبي صلى الله عليه وسلم : إن كنت نبيا فأخبرنا عن الساعة متى تقوم . وروي أن المشركين قالوا ذلك لفرط الإنكار . و " مرساها " في موضع رفع بالابتداء عند سيبويه , والخبر " أيان " . وهو ظرف مبني على الفتح , بني لأن فيه معنى الاستفهام . و " مرساها " بضم الميم , من أرساها الله , أي أثبتها , أي متى مثبتها , أي متى وقوعها . وبفتح الميم من رست , أي ثبتت ووقفت ; ومنه " وقدور راسيات " [ سبأ : 13 ] . قال قتادة : أي ثابتات .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يَسْئَلُونَكَ» مضارع مرفوع بثبوت النون تعلق به الجار والمجرور «عَنِ السَّاعَةِ» والواو فاعله والكاف مفعوله ، والجملة مستأنفة.
«أَيَّانَ» اسم استفهام في محل نصب على الظرفية الزمانية متعلق بمحذوف خبر.
«مُرْساها» مبتدأ والهاء مضاف إليه ، والجملة الاسمية بدل من الساعة.
«قُلْ» الجملة مستأنفة.
«إِنَّما» كافة ومكفوفة.
«عِلْمُها» مبتدأ والهاء في محل جر بالإضافة.
«عِنْدَ» ظرف مكان متعلق بمحذوف خبر.
«رَبِّي» مضاف إليه مجرور بالكسرة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم ، والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة والجملة مقول القول.
«لا» نافية.
«يُجَلِّيها» فعل مضارع تعلق به الجار والمجرور.
«لِوَقْتِها» والهاء مفعوله.
«إِلَّا هُوَ» إلا أداة حصر هو فاعل. والجملة في محل نصب حال.
و جملة «ثَقُلَتْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ» مستأنفة.
«لا تَأْتِيكُمْ» فعل مضارع فاعله مستتر والكاف مفعوله ولا نافية.
«إِلَّا» أداة حصر.
«بَغْتَةً» حال ، والجملة مستأنفة «يَسْئَلُونَكَ» الجملة مستأنفة.
«كَأَنَّكَ» كأن والكاف اسمها.
«حَفِيٌّ عَنْها» خبرها تعلق به الجار والمجرور عنهابها.
«إِنَّما» والجملة في محل نصب حال.
«قُلْ» أمر فاعله مستتر.
«إِنَّما» كافة ومكفوفة.
«عِلْمُها» مبتدأ.
«عِنْدَ اللَّهِ» ظرف مكان ولفظ الجلالة مضاف إليه.
«لكِنَّ أَكْثَرَ» لكن واسمها وجملة يعلمون خبرها.
«النَّاسِ» مضاف إليه.
«لا يَعْلَمُونَ» مضارع وفاعله ولا نافية.

Similar Verses

21vs38

وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
,

31vs34

إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
,

33vs63

يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً
,

42vs18

يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ
,

33vs63

يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً
,