You are here

7vs65

وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ

Waila AAadin akhahum hoodan qala ya qawmi oAAbudoo Allaha ma lakum min ilahin ghayruhu afala tattaqoona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma zuwa ga Ãdãwa, ɗan´uwansu Hudu, ya ce: &quotYa mutãnena! Ku bautã wa Allah! Bã ku da wani abin bautã wa, waninSa. Shin fa, bã zã ku yi taƙawa ba?&quot

English Translation

To the 'Ad people, (We sent) Hud, one of their (own) brethren: He said: O my people! worship Allah! ye have no other god but Him will ye not fear (Allah)?"
And to Ad (We sent) their brother Hud. He said: O my people! serve Allah, you have no god other than Him; will you not then guard (against evil)?
And unto (the tribe of) A'ad (We sent) their brother, Hud. He said: O my people! Serve Allah. Ye have no other Allah save Him. Will ye not ward off (evil)?

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Story of Hud, Peace be upon Him, and the Lineage of the People of `Ad

Allah says,

وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ ﴿٦٥﴾

And to `Ad (the people, We sent) their brother Hud. He said: "O my people! Worship Allah! You have no other god but Him. Will you then not have Taqwa!''

Allah says, just as We sent Nuh to his people, similarly, to the `Ad people, We sent Hud one of their own brethren.

Muhammad bin Ishaq said that the tribe of `Ad were the descendants of `Ad, son of Iram, son of `Aws, son of Sam, son of Nuh.

I say, these are indeed the ancient people of `Ad whom Allah mentioned, the children of `Ad, son of Iram who were living in the deserts with lofty pillars or statues.

Allah said,

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ

إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ

الَّتِى لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِى الْبِلَـدِ

Have you not seen how your Lord dealt with `Ad (people). Of Iram like (lofty) pillars. The like of which were not created in the land. (89:6-8),

because of their might and strength.

Allah said in another instance,

فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُواْ فِى الاٌّرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُواْ مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّ اللَّهَ الَّذِى خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُواْ بِـَايَـتِنَا يَجْحَدُونَ

As for `Ad, they were arrogant in the land without right, and they said: "Who is mightier than us in strength!''

See they not that Allah Who created them was mightier in strength than them. And they used to deny Our Ayat! (41:15)

The Land of `Ad

The people of `Ad lived in Yemen, in the area of Ahqaf, which means sand mounds.

Muhammad bin Ishaq narrated that Abu At-Tufayl Amir bin Wathilah said that;

he heard Ali (bin Abi Talib) saying to a man from Hadramawt (in Yemen), "Have you seen a red sand mound, where there are a lot of Arak and Lote trees in the area of so-and-so in Hadramawt?

Have you seen it?''

He said, "Yes, O Commander of the faithful! By Allah, you described it as if you have seen it before.''

Ali said, `I have not seen it, but it was described to me.''

The man asked, "What about it, O Commander of the faithful?''

Ali said, "There is the grave of Hud, peace be upon him, in its vicinity.''

Ibn Jarir recorded this statement, which gives the benefit of indicating that `Ad used to live in Yemen, since Prophet Hud was buried there. Prophet Hud was among the noble men and chiefs of `Ad, for Allah chose the Messengers from among the best, most honorable families and tribes.

Hud's people were mighty and strong, but their hearts were mighty and hard, for they were among the most denying of Truth among the nations.

Prophet Hud called `Ad to worship Allah alone without partners, and to obey and fear Him.

Tafseer (Arabic)

ما لكم من إله غيره أفلا تتقون " يقول تعالى وكما أرسلنا إلى قوم نوح نوحا كذلك أرسلنا إلى عاد أخاهم هودا قال محمد بن إسحاق هم ولد عاد بن إرم بن عوص بن سام بن نوح . " قلت " هؤلاء هم عاد الأولى الذين ذكرهم الله وهم أولاد عاد بن إرم الذين كانوا يأوون إلى العمد في البر كما قال تعالى " ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد " وذلك لشدة بأسهم وقوتهم كما قال تعالى " فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق وقالوا من أشد منا قوة أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون " . وقد كانت مساكنهم باليمن بالأحقاف وهو جبال الرمل قال محمد بن إسحاق عن محمد بن عبد الله بن أبي سعيد الخزاعي عن أبي الطفيل عامر بن واثلة سمعت عليا يقول لرجل من حضرموت : هل رأيت كثيبا أحمر يخالطه مدرة حمراء ذا أراك وسدر كثير بناحية كذا وكذا من أرض حضرموت ؟ هل رأيته ؟ قال نعم يا أمير المؤمنين والله إنك لتنعته نعت رجل قد رآه قال لا ولكني قد حدثت عنه فقال الحضرمي وما شأنه يا أمير المؤمنين قال فيه قبر هود عليه السلام رواه ابن جرير وهذا فيه فائدة أن مساكنهم كانت باليمن فإن هودا عليه السلام دفن هناك وقد كان من أشرف قومه نسبا لأن الرسل إنما يبعثهم الله من أفضل القبائل وأشرفهم ولكن كان قومه كما شدد خلقهم شدد على قلوبهم وكانوا من أشد الأمم تكذيبا للحق ولهذا دعاهم هود عليه السلام إلى عبادة الله وحده لا شريك له وإلى طاعته وتقواه.

"و" أرسلنا "إلى عاد" الأولى "أخاهم هودا قال يا قوم اعبدوا الله" وحدوه "ما لكم من إله غيره أفلا تتقون" تخافونه فتؤمنون

أي وأرسلنا إلى عاد أخاهم هودا . قال ابن عباس أي ابن أبيهم . وقيل : أخاهم في القبيلة . وقيل : أي بشرا من بني أبيهم آدم . وفي مصنف أبي داود أن أخاهم هودا أي صاحبهم . وعاد من ولد سام بن نوح . قال ابن إسحاق : وعاد هو ابن عوص بن إرم بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح عليه السلام . وهود هو هود بن عبد الله بن رباح بن الجلود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح . بعثه الله إلى عاد نبيا . وكان من أوسطهم نسبا وأفضلهم حسبا . و " عاد " من لم يصرفه جعله اسما للقبيلة , ومن صرفه جعله اسما للحي . قال أبو حاتم : وفي حرف أبي وابن مسعود " عاد الأولى " [ ق : 13 ] بغير ألف . و " هود " أعجمي , وانصرف لخفته ; لأنه على ثلاثة أحرف . وقد يجوز أن يكون عربيا مشتقا من هاد يهود . والنصب على البدل . وكان بين هود ونوح فيما ذكر المفسرون سبعة آباء . وكانت عاد فيما روي ثلاث عشرة قبيلة , ينزلون الرمال , رمل عالج . وكانوا أهل بساتين وزروع وعمارة , وكانت بلادهم أخصب البلاد , فسخط الله عليهم فجعلها مفاوز . وكانت فيما روي بنواحي حضرموت إلى اليمن , وكانوا يعبدون الأصنام . ولحق هود حين أهلك قومه بمن آمن معه بمكة , فلم يزالوا بها حتى ماتوا .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَإِلى عادٍ» متعلقان بفعل محذوف تقديره وأرسلنا والجملة المقدرة معطوفة.
«أَخاهُمْ» مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة ، والهاء في محل جر بالإضافة.
«هُوداً» بدل منصوب.
«قالَ» الجملة معطوفة.
«يا قَوْمِ» منادى مضاف منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة للتخفيف ، والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
«اعْبُدُوا اللَّهَ» فعل ماض والواو فاعل والله لفظ الجلالة وهو مفعول به وجملة قال مستأنفة لا محل لها.
«أَفَلا» الهمزة للإ ستفهام. والفاء عاطفة ، ولا نافية لا عمل لها وجملة «تَتَّقُونَ» معطوفة.

Similar Verses

, , ,

41vs15

فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ

7vs59

لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ