You are here

9vs106

وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

Waakharoona murjawna liamri Allahi imma yuAAaththibuhum waimma yatoobu AAalayhim waAllahu AAaleemun hakeemun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma da waɗansu waɗanda(4) aka jinkirtar ga umurnin Allah, kõ dai Ya yi musu azãba kõ kuma Ya karɓi tũba a kansu.Kuma Allah ne Masani, Mai hikima.

English Translation

There are (yet) others, held in suspense for the command of Allah, whether He will punish them, or turn in mercy to them: and Allah is All-Knowing, Wise.
And others are made to await Allah's command, whether He chastise them or whether He turn to them (mercifully), and Allah is Knowing, Wise.
And (there are) others who await Allah's decree, whether He will punish them or will forgive them. Allah is Knower, Wise.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And (there are) others who await Allahs decreeナ) [9:106]. This verse was revealed about Kab ibn Malik, Murarah ibn al-Rabi, from the Banu Amr ibn Awf and Hilal ibn Umayyah, from the Banu Waqif. The three failed join the Muslim army at the Battle of Tabuk. They are the ones referred to in Allahs saying (And to the three (did He turn in mercy) who were left behindナ) [9:118].

Tafseer (English)

Delaying the Decision about the Three Companions Who stayed away from the Battle of Tabuk

Allah said;

وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ ...

And others are made to await for Allah's Decree,

Ibn Abbas, Mujahid, Ikrimah, Ad-Dahhak and several others said that;

those mentioned in the Ayah are the three who were made to wait to know if their repentance was accepted;

Mararah bin Ar-Rabi,

Ka`b bin Malik and

Hilal bin Umayyah.

Some Companions stayed behind from the battle of Tabuk due to laziness, preferring comfort, ease, ripe fruits and shade. They did not lag behind because of hypocrisy or doubts.

Some of them tied themselves to the pillars (of the Masjid) like Abu Lubabah and several of his friends did. Some of them did not do that, and they are the three mentioned here. Those who tied themselves received their pardon before these three men whose pardon was delayed, until this Ayah was revealed,

لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ ...

Allah has forgiven the Prophet, the Muhajirin and the Ansar... (9:117)

وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ...

And the three who stayed behind, until for them the earth, vast as it is, was straitened... (9:118)

We will mention the Hadith about this story from Ka`b bin Malik.

Allah said,

... إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ ...

whether He will punish them or will forgive them.

meaning, they are at Allah's mercy, if He wills, He pardons them or punishes them. However, Allah's mercy comes before His anger,

... وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿١٠٦﴾

And Allah is All-Knowing, All-Wise.

Allah knows those who deserve the punishment and those who deserve the pardon. He is All-Wise in His actions and statements, there is no deity worthy of worship nor Lord besides Him.

Tafseer (Arabic)

قال ابن عباس ومجاهد وعكرمة والضحاك وغير واحد : هم الثلاثة الذين خلفوا أي عن التوبة وهم مرارة بن الربيع وكعب بن مالك وهلال بن أمية قعدوا عن غزوة تبوك في جملة من قعد كسلا وميلا إلى الدعة والحفظ وطيب الثمار والظلال لا شكا ونفاقا فكانت منهم طائفة ربطوا أنفسهم بالسواري كما فعل أبو لبابة وأصحابه وطائفة لم يفعلوا ذلك وهم هؤلاء الثلاثة المذكورون فنزلت توبة أولئك قبل هؤلاء وأرجى هؤلاء عن التوبة حتى نزلت الآية الآتية وهي قوله " لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار " الآية " وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت " الآية كما سيأتي في حديث كعب بن مالك وقوله " إما يعذبهم وإما يتوب عليهم " أي هم تحت عفو الله إن شاء فعل بهم هذا وإن شاء فعل بهم ذاك ولكن رحمته تغلب غضبه " والله عليم حكيم " أي عليم بمن يستحق العقوبة ممن يستحق العفو حكيم في أفعاله وأقواله لا إله إلا هو ولا رب سواه .

"وآخرون" من المتخلفين "مرجئون" بالهمز وتركه : مؤخرون عن التوبة "لأمر الله" فيهم بما يشاء "إما يعذبهم" بأن يميتهم بلا توبة "وإما يتوب عليهم والله عليم" بخلقه "حكيم" في صنعه بهم وهم الثلاثة الآتون بعد : مرارة بن الربيع وكعب بن مالك وهلال بن أمية تخلفوا كسلا وميلا إلى الدعة لا نفاقا ولم يعتذروا إلى النبي صلى الله عليه وسلم كغيرهم فوقف أمرهم خمسين ليلة وهجرهم الناس حتى نزلت توبتهم بعد

نزلت في الثلاثة الذين تيب عليهم : كعب بن مالك وهلال بن أمية من بني واقف ومرارة بن الربيع ; وقيل : ابن ربعي العمري ; ذكره المهدوي . كانوا قد تخلفوا عن تبوك وكانوا مياسر ; على ما يأتي من ذكرهم . والتقدير : ومنهم آخرون مرجون ; من أرجأته أي أخرته . ومنه قيل : مرجئة ; لأنهم أخروا العمل . وقرأ حمزة والكسائي " مرجون " بغير همز ; فقيل : هو من أرجيته أي أخرته . وقال المبرد : لا يقال أرجيته بمعنى أخرته , ولكن يكون من الرجاء . " إما يعذبهم وإما يتوب عليهم " " إما " في العربية لأحد أمرين , والله عز وجل عالم بمصير الأشياء , ولكن المخاطبة للعباد على ما يعرفون ; أي ليكن أمرهم عندكم على الرجاء لأنه ليس للعباد أكثر من هذا .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَآخَرُونَ» الواو استئنافية ومبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
«مُرْجَوْنَ» صفة لآخرون.
«لِأَمْرِ» متعلقان بمرجون.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«إِمَّا» أداة شرط وتفصيل.
«يُعَذِّبُهُمْ» مضارع فاعله مستتر والهاء مفعوله والجملة خبر.
«وَإِمَّا» معطوفة على ما سبقها.
«يَتُوبُ» مضارع فاعله مستتر.
«عَلَيْهِمْ» متعلقان بيتوب.
«وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» مبتدأ وخبراه والجملة مستأنفة.

Similar Verses

9vs117

لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ
,

9vs118

وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ