You are here

9vs107

وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ

Waallatheena ittakhathoo masjidan diraran wakufran watafreeqan bayna almumineena wairsadan liman haraba Allaha warasoolahu min qablu walayahlifunna in aradna illa alhusna waAllahu yashhadu innahum lakathiboona

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma waɗanda(1) suka riƙi wani masallãci dõmin cũta da kãfirci da nħman rarrabħwa a tsakãnin muminai da fakħwã ga taimakon wanda ya yãƙi Allah da ManzonSa daga gabãni, kuma haƙĩƙa sunã yin rantsuwa cħwa, &quotBa mu yi nufin kõmai ba fãce alhħri&quot, alhãli kuwa Allah Yanã yin shaida cħwa,su, haƙĩƙa, maƙaryata ne.

English Translation

And there are those who put up a mosque by way of mischief and infidelity - to disunite the Believers - and in preparation for one who warred against Allah and His Messenger aforetime. They will indeed swear that their intention is nothing but good; But Allah doth declare that they are certainly liars.
And those who built a masjid to cause harm and for unbelief and to cause disunion among the believers and an ambush to him who made war against Allah and His Messenger before; and they will certainly swear: We did not desire aught but good; and Allah bears witness that they are most surely liars.
And as for those who chose a place of worship out of opposition and disbelief, and in order to cause dissent among the believers, and as an outpost for those who warred against Allah and His messenger aforetime, they will surely swear: We purposed naught save good. Allah beareth witness that they verily are liars.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And as for those who chose a place of worship out of opposition and disbelief, and in order to cause dissent among the believers, and as an outpost for those who warred against Allah and His messenger aforetime, they will surely swear: We purposed naught save good. Allah beareth witness that they verily are liars.
Never stand (to pray) thereナ) [9:107-108]. The commentators of the Quran said: モThe Banu Amr ibn Awf built a mosque at Quba and sent for the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, to come to them. He went there and prayed in that mosque. Their brothers from the Banu Ghunm ibn Awf envied them resentfully and said: Let us built a mosque and send for the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, to pray in it as he prayed in the mosque of our brothers, and let Abu Amir al-Rahib (the monk) also pray in it when he comes back from Syria. This Abu Amir had embraced Christianity and became a monk in the pre-Islamic period.
But when the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, moved to Medina, Abu Amir rejected the religion of Islam and showed enmity toward it. The Prophet, Allah bless him and give him peace, called him then Abu Amir al-Fasiq (the corrupt) [instead of Abu Amir al-Rahib (the monk)]. Abu Amir left to Syria and then sent a letter to the hypocrites in which he wrote:Prepare yourselves and make ready whatever you can of force and weapons. Built a mosque for me, for I am going to the Caesar to request him to send with me Byzantine soldiers so that I drive out Muhammad and his Companions. And so, they built for him a mosque by the Quba mosque.
Those who built this mosque were 12 men: Khidham ibn Khalid (this mosque of opposition was an extension of his house), Thalabah ibn Hatib, Muattib ibn Qushayr, Abu Habibah ibn al-Azar, Abbad ibn Hunayf, Jariyah ibn Amir, his two sons Majma and Zayd, Nabtal ibn Harith, Bahzaj ibn Uthman, Bijad ibn Uthman and Wadiah ibn Thabit. When they finished building this mosque, they went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said: We have built a mosque for the sick and the needy and also for use in rainy and wintry nights, and we would like you to come and pray in it.
He called for his gown, intending to wear it and go with them when the Quran was revealed to him and Allah, glorious and majestic is He, informed him about the mosque of opposition and what they were about to do. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, called Malik ibn al-Dukhshum, Man ibn Adiyy, Amir ibn al-Sakan and Wahshiyy, the killer of Hamzah and said to them: Go to this mosque whose builders have transgressed, destroy it and burn it down. Malik proceeded with enflamed palm leaves, entered the mosque while its people were inside it, burnt it down and destroyed it.
Its people dispersed [to avoid being burnt]. Then the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, commanded that that place be used as a garbage spot where carrion, dirt and refuse are thrownヤ. Abu Amir died in Syria alone, a stranger. Muhammad ibn Ibrahim ibn Muhammad ibn Yahya informed us> Abul-Abbas ibn Ismail ibn Abd Allah ibn Mikal> Abd Allah ibn Ahmad ibn Musa al-Ahwazi> Ismail ibn Zakariyya> Dawud ibn al-Zibriqan> Sakhr ibn Juwayriyah> Aishah bint Sad ibn Abi Waqqas> Sad ibn Abi Waqqas who said: モThe hypocrites built a mosque so that it stands
comparable to the mosque of Quba which was close to it and wanted Abu Amir al-Rahib to be their Imam once he came back [from Syria]. When they finished building it, they went to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and said: O Messenger of Allah, we have built a mosque, so come and pray in it so that we take it as a place of prayer. He grabbed his gown, intending to leave with them, when this verse (Never stand (to pray) thereナ) was revealedヤ.

Tafseer (English)

Masjid Ad-Dirar and Masjid At-Taqwa

Allah says;

وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ ...

And as for those who put up a Masjid by way of harm and disbelief and to disunite the believers and as an outpost for those who warred against Allah and His Messenger aforetime,

The reason behind revealing these honorable Ayat is that;

before the Messenger of Allah migrated to Al-Madinah, there was a man from Al-Khazraj called "Abu Amir Ar-Rahib (the Monk).'' This man embraced Christianity before Islam and read the Scriptures. During the time of Jahiliyyah, Abu Amir was known for being a worshipper and being a notable person among Al-Khazraj.

When the Messenger of Allah arrived at Al-Madinah after the Hijrah, the Muslims gathered around him and the word of Islam was triumphant on the day of Badr, causing Abu Amir, the cursed one, to choke on his own saliva and announce his enmity to Islam.

He fled from Al-Madinah to the idolators of Quraysh in Makkah to support them in the war against the Messenger of Allah. The Quraysh united their forces and the Bedouins who joined them for the battle of Uhud, during which Allah tested the Muslims, but the good end is always for the pious and righteous people.

The rebellious Abu Amir dug many holes in the ground between the two camps, into one of which the Messenger fell, injuring his face and breaking one of his right lower teeth. He also sustained a head injury.

Before the fighting started, Abu Amir approached his people among the Ansar and tried to convince them to support and agree with him. When they recognized him, they said, "May Allah never burden an eye by seeing you, O Fasiq one, O enemy of Allah!''

They cursed him and he went back declaring, "By Allah! Evil has touched my people after I left.''

The Messenger of Allah called Abu Amir to Allah and recited the Qur'an to him before his flight to Makkah, but he refused to embrace Islam and rebelled. The Messenger invoked Allah that Abu Amir die as an outcast in an alien land, and his invocation came true.

After the battle of Uhud was finished, Abu Amir realized that the Messenger's call was still rising and gaining momentum, so he went to Heraclius, the emperor of Rome, asking for his aid against the Prophet. Heraclius gave him promises and Abu Amir remained with him.

He also wrote to several of his people in Al-Madinah, who embraced hypocrisy, promising and insinuating to them that he will lead an army to fight the Messenger of Allah to defeat him and his call. He ordered them to establish a stronghold where he could send his emissaries and to serve as an outpost when he joins them later on.

These hypocrites built a Masjid next to the Masjid in Quba', and they finished building it before the Messenger went to Tabuk. They went to the Messenger inviting him to pray in their Masjid so that it would be a proof that the Messenger approved of their Masjid.

They told him that they built the Masjid for the weak and ill persons on rainy nights. However, Allah prevented His Messenger from praying in that Masjid. He said to them,

إِنَّا عَلَى سَفَرٍ وَلَكِنْ إِذَا رَجَعْنَا إِنْ شَاءَ الله

"If we come back from our travel, Allah willing.''

When the Messenger of Allah came back from Tabuk and was approximately one or two days away from Al-Madinah, Jibril came down to him with the news about Masjid Ad-Dirar and the disbelief and division between the believers, who were in Masjid Quba' (which was built on piety from the first day), that Masjid Ad-Dirar was meant to achieve. Therefore, the Messenger of Allah sent some people to Masjid Ad-Dirar to bring it down before he reached Al-Madinah.

Ali bin Abi Talhah reported that Ibn Abbas said about this Ayah,

"They are some people of the Ansar to whom Abu Amir said, `Build a Masjid and prepare whatever you can of power and weapons, for I am headed towards Caesar, emperor of Rome, to bring Roman soldiers with whom I will expel Muhammad and his companions.'

When they built their Masjid, they went to the Prophet and said to him, "We finished building our Masjid and we would like you pray in it and invoke Allah for us for His blessings.''

Allah revealed this verse, لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا (Never stand you therein), (9:108) until, الظَّالِمِينَ (...wrongdoers) (9:109).''

Allah said next,

... وَلَيَحْلِفَنَّ ...

they will indeed swear,

those who built it,

... إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى ...

that their intention is nothing but good.

by building this Masjid we sought the good and the comfort of the people.

Allah replied,

... وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿١٠٧﴾

Allah bears witness that they are certainly liars.

for they only built it to harm Masjid Quba', and out of disbelief in Allah, and to divide the believers. They made it an outpost for those who warred against Allah and His Messenger, such as Abu Amir the Fasiq who used to be called Ar-Rahib, may Allah curse him!

Tafseer (Arabic)

سبب نزول هذه الآيات الكريمات أنه كان بالمدينة قبل مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها رجل من الخزرج يقال له أبو عامر الراهب وكان قد تنصر في الجاهلية وقرأ علم أهل الكتاب وكان فيه عبادة في الجاهلية وله شرف في الخزرج كبير فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مهاجرا إلى المدينة واجتمع المسلمون عليه وصارت للإسلام كلمة عالية وأظهرهم الله يوم بدر شرق اللعين أبو عامر بريقه وبارز بالعداوة وظاهر بها وخرج فارا إلى كفار مكة من مشركي قريش يمالئهم على حرب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاجتمعوا بمن وافقهم من أحياء العرب وقدموا عام أحد فكان من أمر المسلمين ما كان وامتحنهم الله عز وجل وكانت العاقبة للمتقين وكان هذا الفاسق قد حفر حفائر فيما بين الصفين فوقع في إحداهن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصيب ذلك اليوم فجرح وجهه وكسرت رباعيته اليمنى السفلى وشج رأسه صلوات الله وسلامه عليه وتقدم أبو عامر في أول المبارزة إلى قومه من الأنصار فخاطبهم واستمالهم إلى نصره وموافقته فلما عرفوا كلامه قالوا : لا أنعم الله بك عينا يا فاسق يا عدو الله ونالوا منه وسبوه فرجع وهو يقول : والله لقد أصاب قومي بعدي شر , وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد دعاه إلى الله قبل فراره وقرأ عليه من القرآن فأبى أن يسلم وتمرد , فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يموت بعيدا طريدا فنالته هذه الدعوة ; وذلك أنه لما فرغ الناس من أحد ورأى أمر الرسول صلى الله عليه وسلم في ارتفاع وظهور ذهب إلى هرقل ملك الروم يستنصره على النبي صلى الله عليه وسلم فوعده ومناه وأقام عنده وكتب إلى جماعة من قومه من الأنصار من أهل النفاق والريب يعدهم ويمنيهم أنه سيقدم بجيش يقاتل به رسول الله صلى الله عليه وسلم ويغلبه ويرده عما هو فيه , وأمرهم أن يتخذوا له معقلا يقدم عليهم فيه من يقدم من عنده لأداء كتبه ويكون مرصدا له إذا قدم عليهم بعد ذلك , فشرعوا في بناء مسجد مجاور لمسجد قباء فبنوه وأحكموه وفرغوا منه قبل خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تبوك وجاءوا فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتي إليهم فيصلي في مسجدهم ليحتجوا بصلاته فيه على تقريره وإثباته وذكروا أنهم إنما بنوه للضعفاء منهم وأهل العلة في الليلة الشاتية فعصمه الله من الصلاة فيه فقال " إنا على سفر ولكن إذا رجعنا إن شاء الله " فلما قفل عليه السلام راجعا إلى المدينة من تبوك ولم يبق بينه وبينها إلا يوم أو بعض اليوم نزل عليه جبريل بخبر مسجد الضرار وما اعتمده بانوه من الكفر والتفريق بين جماعة المؤمنين في مسجدهم مسجد قباء الذي أسس في أول يوم على التقوى . فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ذلك المسجد من هدمه قبل مقدمه المدينة كما قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في الآية هم أناس من الأنصار بنوا مسجدا فقال لهم أبو عامر ابنوا مسجدا واستعدوا بما استطعتم من قوة ومن سلاح فإني ذاهب إلى قيصر ملك الروم فآتي بجند من الروم وأخرج محمدا وأصحابه فلما فرغوا من مسجدهم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا له قد فرغنا من بناء مسجدنا فنحب أن تصلي فيه وتدعو لنا بالبركة فأنزل الله عز وجل " لا تقم فيه أبدا " إلى قوله " الظالمين " وكذا روي عن سعيد بن جبير ومجاهد وعروة بن الزبير وقتادة وغير واحد من العلماء وقال محمد بن إسحاق بن يسار عن الزهري ويزيد بن رومان وعبد الله بن أبي بكر وعاصم بن عمرو بن قتادة وغيرهم قالوا : أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعني من تبوك حتى نزل بذي أوان بلد بينه وبين المدينة ساعة من نهار وكان أصحاب مسجد الضرار قد كانوا أتوه وهو يتجهز إلى تبوك فقالوا يا رسول الله إنا قد بنينا مسجدا لذي العلة والحاجة والليلة المطيرة والليلة الشاتية وإنا نحب أن تأتينا فتصلي لنا فيه فقال " إني على جناح سفر وحال شغل " أو كما قال رسول الله صلى الله عليه " ولو قد قدمنا إن شاء الله تعالى أتيناكم فصلينا لكم فيه " فلما نزل بذي أوان أتاه خبر المسجد فدعا رسول الله صلى الله عليه مالك بن الدخشم أخا بني سالم بن عوف ومعن بن عدي أو أخاه عامر بن عدي أخا بني عجلان فقال " انطلقا إلى هذا المسجد الظالم أهله فاهدماه وحرقاه " فخرجا سريعين حتى أتيا بني سالم بن عوف وهم رهط مالك بن الدخشم . فقال مالك لمعن أنظرني حتى أخرج إليك بنار من أهلي فدخل أهله فأخذ سعفا من النخل فأشعل فيه نارا ثم خرجا يشتدان حتى دخلا المسجد وفيه أهله فحرقاه وهدماه وتفرقوا عنه ونزل فيهم من القرآن ما نزل " والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا " إلى آخر القصة وكان الذين بنوه اثني عشر رجلا : خذام بن خالد من بني عبد بن زيد أحد بني عمرو بن عوف ومن داره أخرج مسجد الشقاق وثعلبة بن حاطب من بني عبيد وموالي بني أمية بن زيد ومعتب بن قشير من بني ضيعة بن زيد وأبو حبيبة بن الأزعر من بني ضبيعة بن زيد وعباد بن حنيف أخو سهل بن حنيف من بني عمرو بن عوف وحارثة بن عامر وابناه مجمع بن حارثة وزيد بن حارثة ونبتل الحارث وهم من بني ضبيعة ومخرج وهم من بني ضبيعة وبجاد بن عمران وهو من بني ضبيعة ووديعة بن ثابت وموالي بني أمية رهط أبي لبابة بن عبد المنذر . وقوله " وليحلفن " أي الذين بنوه " إن أردنا إلا الحسنى " أي ما أردنا ببنيانه إلا خيرا ورفقا بالناس قال الله تعالى " والله يشهد إنهم لكاذبون " أي فيما قصدوا وفيما نووا وإنما بنوه ضرارا لمسجد قباء وكفرا بالله وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل وهو أبو عامر الفاسق الذي يقال له الراهب لعنه الله .

"و" منهم "الذين اتخذوا مسجدا" وهم اثنا عشر من المنافقين "ضرارا" مضارة لأهل مسجد قباء "وكفرا" لأنهم بنوه بأمر أبي عامر الراهب ليكون معقلا له يقدم فيه من يأتي من عنده وكان ذهب ليأتي بجنود من قيصر لقتال النبي صلى الله عليه وسلم "وتفريقا بين المؤمنين" الذين يصلون بقباء بصلاة بعضهم في مسجدهم "وإرصادا" ترقبا "لمن حارب الله ورسوله من قبل" أي قبل بنائه وهو أبو عامر المذكور "وليحلفن إن" ما "أردنا" ببنائه "إلا" الفعلة "الحسنى" من الرفق بالمسكين في المطر والحر والتوسعة على المسلمين "والله يشهد إنهم لكاذبون" في ذلك وكانوا سألوا النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي فيه فنزل

" والذين اتخذوا مسجدا " معطوف , أي ومنهم الذين اتخذوا مسجدا , عطف جملة على جملة . ويجوز أن يكون رفعا بالابتداء والخبر محذوف كإنهم " يعذبون " أو نحوه . ومن قرأ " الذين " بغير واو وهي قراءة المدنيين فهي عنده رفع بالابتداء , والخبر " لا تقم " التقدير : الذين اتخذوا مسجدا لا تقم فيه أبدا ; أي لا تقم في مسجدهم ; قاله الكسائي . وقال النحاس : يكون خبر الابتداء " لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم " [ التوبة : 110 ] . وقيل : الخبر " يعذبون " كما تقدم . ونزلت الآية فيما روي في أبو عامر الراهب ; لأنه كان خرج إلى قيصر وتنصر ووعدهم قيصر أنه سيأتيهم , فبنوا مسجد الضرار يرصدون مجيئه فيه ; قاله ابن عباس ومجاهد وقتادة وغيرهم , وقد تقدمت قصته في الأعراف وقال أهل التفسير : إن بني عمرو بن عوف اتخذوا مسجد قباء وبعثوا للنبي صلى الله عليه وسلم أن يأتيهم فأتاهم فصلى فيه ; فحسدهم إخوانهم بنو غنم بن عوف وقالوا : نبني مسجدا ونبعث إلى النبي صلى الله عليه وسلم يأتينا فيصلي لنا كما صلى في مسجد إخواننا , ويصلي فيه أبو عامر إذا قدم من الشام ; فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتجهز إلى تبوك فقالوا : يا رسول الله , قد بنينا مسجدا لذي الحاجة , والعلة والليلة المطيرة , ونحب أن تصلي لنا فيه وتدعو بالبركة ; فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( إني على سفر وحال شغل فلو قدمنا لأتيناكم وصلينا لكم فيه ) فلما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم من تبوك أتوه وقد فرغوا منه وصلوا فيه الجمعة والسبت والأحد , فدعا بقميصه ليلبسه ويأتيهم فنزل عليه القرآن بخبر مسجد الضرار ; فدعا النبي صلى الله عليه وسلم مالك بن الدخشم ومعن بن عدي وعامر بن السكن ووحشيا قاتل حمزة , فقال : ( انطلقوا إلى هذا المسجد الظالم أهله فاهدموه وأحرقوه ) فخرجوا مسرعين , وأخرج مالك بن الدخشم من منزله شعلة نار , ونهضوا فأحرقوا المسجد وهدموه , وكان الذين بنوه اثني عشر رجلا : خذام بن خالد من بني عبيد بن زيد أحد بني عمرو بن عوف ومن داره أخرج مسجد الضرار , ومعتب بن قشير , وأبو حبيبة بن الأزعر , وعباد بن الأزعر , وعبادة بن حنيف أخو سهل بن حنيف من بني عمرو بن عوف . وجارية بن عامر , وابناه مجمع وزيد ابنا جارية , ونبتل بن الحارث , وبحزج , وبجاد بن عثمان , ووديعة بن ثابت , وثعلبة بن حاطب مذكور فيهم . قال أبو عمر بن عبد البر : وفيه نظر ; لأنه شهد بدرا . وقال عكرمة : سأل عمر بن الخطاب رجلا منهم بماذا أعنت في هذا المسجد ؟ فقال : أعنت فيه بسارية . فقال : أبشر بها سارية في عنقك من نار جهنم . " ضرارا " مصدر مفعول من أجله . " وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وإرصادا " عطف كله . وقال أهل التأويل : ضرارا بالمسجد , وليس للمسجد ضرار , إنما هو لأهله . وروى الدارقطني عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا ضرر ولا ضرار من ضار ضار الله به ومن شاق شاق الله عليه ) . قال بعض العلماء : الضرر : الذي لك به منفعة وعلى جارك فيه مضرة . والضرار : الذي ليس لك فيه منفعة وعلى جارك فيه المضرة . وقد قيل : هما بمعنى واحد , تكلم بهما جميعا على جهة التأكيد . قال علماؤنا : لا يجوز أن يبنى مسجد إلى جنب مسجد , ويجب هدمه ; والمنع من بنائه لئلا ينصرف أهل المسجد الأول فيبقى شاغرا , إلا أن تكون المحلة كبيرة فلا يكفي أهلها مسجد واحد فيبنى حينئذ . وكذلك قالوا . لا ينبغي أن يبنى في المصر الواحد جامعان وثلاثة , ويجب منع الثاني , ومن صلى فيه الجمعة لم تجزه . وقد أحرق النبي صلى الله عليه وسلم مسجد الضرار وهدمه . وأسند الطبري عن شقيق أنه جاء ليصلي في مسجد بني غاضرة فوجد الصلاة قد فاتته , فقيل له : إن مسجد بني فلان لم يصل فيه بعد ; فقال : لا أحب أن أصلي فيه ; لأنه بني على ضرار . قال علماؤنا : وكل مسجد بني على ضرار أو رياء وسمعة فهو في حكم مسجد الضرار لا تجوز الصلاة فيه . وقال النقاش : يلزم من هذا ألا يصلى في كنيسة ونحوها ; لأنها بنيت على شر . قلت : هذا لا يلزم ; لأن الكنيسة لم يقصد ببنائها الضرر بالغير , وإن كان أصل بنائها على شر , وإنما اتخذ النصارى الكنيسة واليهود البيعة موضعا يتعبدون فيه بزعمهم كالمسجد لنا فافترقا . وقد أجمع العلماء على أن من صلى في كنيسة أو بيعة على موضع طاهر أن صلاته ماضية جائزة . وقد ذكر البخاري أن ابن عباس كان يصلي في البيعة إذا لم يكن فيها تماثيل . وذكر أبو داود عن عثمان بن أبي العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يجعل مسجد الطائف حيث كانت طواغيتهم . قال العلماء : إن من كان إماما لظالم لا يصلى وراءه إلا أن يظهر عذره أو يتوب فإن بني عمرو بن عوف الذين بنوا مسجد قباء سألوا عمر بن الخطاب في خلافته ليأذن لمجمع بن جارية أن يصلي بهم في مسجدهم ; فقال : لا ولا نعمة عين أليس بإمام مسجد الضرار فقال له مجمع : يا أمير المؤمنين , لا تعجل علي فوالله لقد صليت فيه وأنا لا أعلم ما قد أضمروا عليه ولو علمت ما صليت بهم فيه كنت غلاما قارئا للقرآن وكانوا شيوخا قد عاشوا على جاهليتهم وكانوا لا يقرءون من القرآن شيئا فصليت ولا أحسب ما صنعت إثما ولا أعلم بما في أنفسهم فعذره عمر رضي الله عنهما وصدقه وأمره بالصلاة في مسجد قباء . قال علماؤنا رحمة الله عليهم : وإذا كان المسجد الذي يتخذ للعبادة وحض الشرع على بنائه فقال : ( من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة ) يهدم وينزع إذا كان فيه ضرر بغيره , فما ظنك بسواه بل هو أحرى أن يزال ويهدم حتى لا يدخل ضرر على الأقدم . وذلك كمن بنى فرنا أو رحى أو حفر بئرا أو غير ذلك مما يدخل به الضرر على الغير . وضابط هذا الباب : أن من أدخل على أخيه ضررا منع . فإن أدخل على أخيه ضررا بفعل ما كان له فعله في ماله فأضر ذلك بجاره أو غير جاره نظر إلى ذلك الفعل ; فإن كان تركه أكبر ضررا من الضرر الداخل على الفاعل قطع أكبر الضررين وأعظمهما حرمة في الأصول . مثال ذلك : رجل فتح كوة في منزله يطلع منها على دار أخيه وفيها العيال والأهل , ومن شأن النساء في بيوتهن إلقاء بعض ثيابهن والانتشار في حوائجهن , ومعلوم أن الاطلاع على العورات محرم وقد ورد النهي فيه فلحرمة الاطلاع على العورات رأى العلماء أن يغلقوا على فاتح الباب والكوة ما فتح مما له فيه منفعة وراحة وفي غلقه عليه ضرر لأنهم قصدوا إلى قطع أعظم الضررين , إذ لم يكن بد من قطع أحدهما وهكذا الحكم في هذا الباب , خلافا للشافعي ومن قال بقوله . قال أصحاب الشافعي : لو حفر رجل في ملكه بئرا وحفر آخر في ملكه بئرا يسرق منها ماء البئر الأولة جاز ; لأن كل واحد منهما حفر في ملكه فلا يمنع من ذلك . ومثله عندهم : لو حفر إلى جنب بئر جاره كنيفا يفسده عليه لم يكن له منعه ; لأنه تصرف في ملكه . والقرآن والسنة يردان هذا القول . وبالله التوفيق . ومن هذا الباب وجه آخر من الضرر منع العلماء منه , كدخان الفرن والحمام وغبار الأندر والدود المتولد من الزبل المبسوط في الرحاب , وما كان مثل هذا فإنه يقطع منه ما بان ضرره وخشي تماديه . وأما ما كان ساعة خفيفة مثل نفض الثياب والحصر عند الأبواب ; فإن هذا مما لا غنى بالناس عنه , وليس مما يستحق به شيء ; فنفي الضرر في منع مثل هذا أعظم وأكبر من الصبر على ذلك ساعة خفيفة . وللجار على جاره في أدب السنة أن يصبر على أذاه على ما يقدر كما عليه ألا يؤذيه وأن يحسن إليه . ومما يدخل في هذا الباب مسألة ذكرها إسماعيل بن أبي أويس عن مالك أنه سئل عن امرأة عرض لها , يعني مسا من الجن , فكانت إذا أصابها زوجها وأجنبت أو دنا منها يشتد ذلك بها . فقال مالك : لا أرى أن يقربها , وأرى للسلطان أن يحول بينه وبينها .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَالَّذِينَ» الواو استئنافية واسم الموصول مبتدأ.
«اتَّخَذُوا» ماض وفاعله والجملة صلة.
«مَسْجِداً» مفعول به.
«ضِراراً» مفعول لأجله.
«وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً» معطوفان على ضرارا.
«بَيْنَ» ظرف مكان متعلق بتفريقا.
«الْمُؤْمِنِينَ» مضاف إليه.
«وَإِرْصاداً» معطوف على ما سبق.
«لِمَنْ» اللام حرف جر ومن اسم موصول متعلقان بإرصادا.
«حارَبَ اللَّهَ» ماض ولفظ الجلالة مفعوله والفاعل مستتر والجملة صلة.
«وَرَسُولَهُ» معطوف.
«مِنْ قَبْلُ» متعلقان بحارب وقبل ظرف مبني على الضم لأنه مقطوع عن الإضافة ، في محل جر.
«وَلَيَحْلِفُنَّ» الواو عاطفة واللام للابتداء ومضارع مرفوع بثبوت النون وحذفت لكراهة توالي الأمثال والواو المحذوفة فاعله حذفت لالتقاء الساكنين ونون التوكيد حرف لا محل له.
«إِنْ» نافية.
«أَرَدْنا» ماض وفاعله والجملة مقول القول.
«إِلَّا» أداة حصر.
«الْحُسْنى » مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
«وَاللَّهُ» الواو عاطفة ولفظ الجلالة مبتدأ والجملة معطوفة.
«يَشْهَدُ» مضارع فاعله مستتر.
«إِنَّهُمْ» إن واسمها والجملة تعليل.
«لَكاذِبُونَ» اللام المزحلقة وكاذبون خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.

Similar Verses

9vs42

لَوْ كَانَ عَرَضاً قَرِيباً وَسَفَراً قَاصِداً لاَّتَّبَعُوكَ وَلَـكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ
,

59vs11

أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ