You are here

9vs18

إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ

Innama yaAAmuru masajida Allahi man amana biAllahi waalyawmi alakhiri waaqama alssalata waata alzzakata walam yakhsha illa Allaha faAAasa olaika an yakoonoo mina almuhtadeena

Yoruba Translation

Hausa Translation

Abin sani kawai, mai rãya masallãtan Allah, shĩ ne wanda ya yi ĩmãni da Allah da Rãnar Lãhira, kuma ya tsayar da salla kuma ya bãyar da zakka, kuma bai ji tsõron kõwa ba fãce Allah. To, akwai tsammãnin waɗannan su kasance daga shiryayyu.

English Translation

The mosques of Allah shall be visited and maintained by such as believe in Allah and the Last Day, establish regular prayers, and practise regular charity, and fear none (at all) except Allah. It is they who are expected to be on true guidance.
Only he shall visit the mosques of Allah who believes in Allah and the latter day, and keeps up prayer and pays the poor-rate and fears none but Allah; so (as for) these, it may be that they are of the followers of the right course.
He only shall tend Allah's sanctuaries who believeth in Allah and the Last Day and observeth proper worship and payeth the poor-due and feareth none save Allah. For such (only) is it possible that they can be of the rightly guided.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Believers are the True Maintainers of the Masjids

Allah said,

إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ...

The Masjids of Allah shall be maintained only by those who believe in Allah and the Last Day.

Therefore, Allah testifies to the faith of those who maintain the Masjids.

Abdur-Razzaq narrated that `Amr bin Maymun Al-Awdi said,

"I met the Companions of the Prophet and they were saying, `The Masjids are the Houses of Allah on the earth. It is a promise from Allah that He is generous to those who visit Him in the Masjids.''

Allah said next,

... وَأَقَامَ الصَّلاَةَ ...

perform the Salah,

one of the major acts of worship practiced by the body,

... وَآتَى الزَّكَاةَ ...

and give the Zakah,

which is the best act that benefits other people,

... وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ ...

and fear none but Allah,

they fear only Allah, the Exalted, and none else,

... فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ ﴿١٨﴾

It is they who are on true guidance.

Ali bin Abi Talhah said that Ibn Abbas said about Allah's statement, إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ (The Masjids of Allah shall be maintained only by those who believe in Allah and the Last Day),

"He who singles out Allah (in worship), has faith in the Last Day.''

And he said;

"He who believes in what Allah has revealed,

وَأَقَامَ الصَّلاَةَ (perform the Salah), establishes the five daily prayers,

وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ (and fear none but Allah), worships Allah alone,

فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ

it may be they who are on true guidance.

Allah says, `It is they who are the successful ones in truth.'

Similarly, Allah said to His Prophet,

عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُودًا

It may be that your Lord will raise you to Maqam Mahmud, (17:79)

Allah says here,

`Your Lord (O Muhammad) shall grant you a station of praise, that is, the intercession (on the Day of Resurrection).'

Every `might' in the Qur'an means `shall'.''

Tafseer (Arabic)

ولهذا قال تعالى " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر " فشهد تعالى بالإيمان لعمار المساجد كما قال الإمام أحمد : حدثنا شريح حدثنا ابن وهب عن عمرو بن الحارث أن دراجا أبا السمح حدثه عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إذا رأيتم الرجل يعتاد المسجد فاشهدوا له بالإيمان " قال تعالى " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر " ورواه الترمذي وابن مردويه والحاكم في مستدركه من حديث عبد الله بن وهب به . وقال عبد الرحمن بن حميد في مسنده حدثنا يونس بن محمد حدثنا صالح المري عن ثابت البناني عن ميمون بن سيارة وجعفر بن زيد عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنما عمار المساجد هم أهل الله " ورواه الحافظ أبو بكر البزار عن عبد الواحد بن غياث عن صالح بن بشير المري عن ثابت عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما عمار المساجد هم أهل الله . ثم قال : لا نعلم رواه عن ثابت غير صالح وقد روى الدارقطني في الأفراد من طريق حكامة بنت عثمان بن دينار عن أبيها عن أخيه مالك بن دينار عن أنس مرفوعا " إذا أراد الله بقوم عاهة نظر إلى أهل المساجد فصرف عنهم " ثم قال غريب وروى الحافظ البهائي في المستقصى عن أبيه بسنده إلى أبي أمية الطرسوسي حدثنا منصور بن صقير حدثنا صالح المري عن ثابت عن أنس مرفوعا يقول الله : وعزتي وجلالي إني لأهم بأهل الأرض عذابا فإذا نظرت إلى عمار بيوتي وإلى المتحابين في وإلى المستغفرين بالأسحار صرفت ذلك عنهم ثم قال ابن عساكر : حديث غريب وقال الإمام أحمد حدثنا روح حدثنا سعيد عن قتادة حدثنا العلاء بن زياد عن معاذ بن جبل أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " إن الشيطان ذئب الإنسان كذئب الغنم يأخذ الشاة القاصية والناحية فإياكم والشعاب وعليكم بالجماعة والعامة والمسجد وقال عبد الرازق عن معمر عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون الأودي قال : أدركت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهم يقولون إن المساجد بيوت الله في الأرض وإنه حق على الله أن يكرم من زاره فيها وقال المسعودي عن حبيب بن أبي ثابت وعدي بن ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : من سمع النداء بالصلاة ثم لم يجب ولم يأت المسجد ويصلي فلا صلاة له وقد عصى الله ورسوله قال الله تعالى " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر " الآية رواه ابن مردويه . وقد روي مرفوعا من وجه آخر وله شواهد من وجوه أخر ليس هذا موضع بسطها . وقوله " وأقام الصلاة " أي التي هي أكبر عبادات البدن " وآتى الزكاة " أي التي هي أفضل الأعمال المتعدية إلى بر الخلائق وقوله " ولم يخش إلا الله " أي ولم يخف إلا من الله تعالى ولم يخش سواه " فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين " قال ابن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر " يقول من وحد الله وآمن باليوم الآخر يقول من آمن بما أنزل الله " وأقام الصلاة " يعني الصلوات الخمس " ولم يخش إلا الله " يقول لم يعبد إلا الله ثم قال " فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين " يقول تعالى إن أولئك هم المفلحون كقوله لنبيه صلى الله عليه وسلم " عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا " وهي الشفاعة وكل عسى في القرآن فهي واجبة وقال محمد بن إسحاق بن يسار رحمه الله : وعسى من حق الله .

"إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش" أحدا

" إنما يعمر مساجد الله " دليل على أن الشهادة لعمار المساجد بالإيمان صحيحة لأن الله سبحانه ربطه بها وأخبر عنه بملازمتها . وقد قال بعض السلف : إذا رأيتم الرجل يعمر المسجد فحسنوا به الظن . وروى الترمذي عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم , قال ( إذا رأيتم الرجل يعتاد المسجد فاشهدوا له بالإيمان ) قال الله تعالى : " إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر " . وفي رواية : ( يتعاهد المسجد ) . قال : حديث حسن غريب . قال ابن العربي : وهذا في ظاهر الصلاح ليس في مقاطع الشهادات , فإن الشهادات لها أحوال عند العارفين بها فإن منهم الذكي الفطن المحصل لما يعلم اعتقادا وإخبارا ومنهم المغفل , وكل واحد ينزل على منزلته ويقدر على صفته .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«إِنَّما» كافة ومكفوفة.
«يَعْمُرُ» فعل مضارع و«مَساجِدَ» مفعوله.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.
«مَنْ» اسم الموصول فاعله ، والجملة مستأنفة. وجملة «آمَنَ بِاللَّهِ» صلة الموصول لا محل لها.
«وَالْيَوْمِ الْآخِرِ» عطف.
«وَأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ» جمل معطوفة. ويخش مضارع مجزوم بحذف حرف العلة فاعله هو.
«إِلَّا» أداة حصر.
«اللَّهِ» مفعول به.
«فَعَسى » الفاء هي الفصيحة.
«عسى» فعل ماض جامد ، يرفع الاسم وينصب الخبر.
«أُولئِكَ» اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع اسمها.
«أَنْ يَكُونُوا» مضارع ناقص منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون والواو اسمها.
«مِنَ الْمُهْتَدِينَ» متعلقان بمحذوف خبر الفعل الناقص يكونوا. والمصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب خبر الفعل عسى ، وجملة فعسى .. لا محل لها جواب شرط غير جازم مقدر.

Similar Verses

17vs79

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً