You are here

9vs19

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

AjaAAaltum siqayata alhajji waAAimarata almasjidi alharami kaman amana biAllahi waalyawmi alakhiri wajahada fee sabeeli Allahi la yastawoona AAinda Allahi waAllahu la yahdee alqawma alththalimeena

Yoruba Translation

Hausa Translation

Shin, kun sanya shãyar da mahajjata da rãyar da Masallaci Mai alfarma kamar wanda ya yi ĩmãni da Allah da Rãnar Lãhira, kuma ya yi jihãɗi a cikin hanyar Allah? Bã su daidaita a wurin Allah. Kuma Allah bã Ya shiryar da mutãne azzãlumai.

English Translation

Do ye make the giving of drink to pilgrims, or the maintenance of the Sacred Mosque, equal to (the pious service of) those who believe in Allah and the Last Day, and strive with might and main in the cause of Allah? They are not comparable in the sight of Allah: and Allah guides not those who do wrong.
What! do you make (one who undertakes) the giving of drink to the pilgrims and the guarding of the Sacred Mosque like him who believes in Allah and the latter day and strives hard in Allah's way? They are not equal with Allah; and Allah does not guide the unjust people.
Count ye the slaking of a pilgrim's thirst and tendance of the Inviolable Place of Worship as (equal to the worth of) him who believeth in Allah and the Last Day, and striveth in the way of Allah? They are not equal in the sight of Allah. Allah guideth not wrongdoing folk.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Count ye the slaking of a pilgrims thirst and tendance of the Inviolable Place of Worship as (equal to the
worth of) him who believeth in Allah) [9:19]. Abu Ishaq al-Thaalibi, may Allah have mercy on him, informed
us> Abd Allah ibn Hamid al-Wazzan> Ahmad ibn Muhammad ibn Jafar> ibn Abd Allah al-Munadi> Abu
Dawud Sulayman ibn al-Ashath> Abu Tubah al-Rabi ibn Nafi al-Halabi> Muawiyah ibn Salam> Zayd ibn
Salam> Abu Salam> al-Numan ibn Bashir who said: モI was sitting close to the pulpit of the Messenger of
Allah, Allah bless him and give him peace, when a man said: I do not care if I ever do any other good works
after I quench the thirst of the pilgrims, another man said: I do not care if I ever do any other work after tending to the Sacred Mosque, and a third man said: Jihad in the way of Allah is much better than what you have mentioned. Umar ibn al-Khattab rebuked them, saying: Do not raise your voices so close to the pulpit of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, (this happened to be a Friday). But what I will do is that, after performing my prayer, I will go in and ask the verdict of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, concerning that about which you have differed. He did, and then Allah,
exalted is He, revealed (Count ye the slaking of a pilgrims thirst and tendance of the Inviolable Place of Worship) up to His words (Allah guideth not wrongdoing folkナ)ヤ. This was narrated by Muslim from al-Hasan ibn Ali al-Halwani from Abu Tubah. Said Ibn Abbas, according to the report of al-Walibi: モWhen he was taken prisoner on the Day of Badr, al-Abbas ibn Abd al-Muttalib said: If you have precedence over us through Islam, migration and Jihad, we also used to tend to the Sacred Mosque, quench the thirst of the pilgrims and relieve the afflicted. Allah, exalted is He, revealed therefore (Count ye the slaking of a pilgrims
thirst and tendance of the Inviolable Place of Worshipナ)ヤ. Al-Hasan, al-Shabi and al-Qurazi said: モThis verse was revealed about Ali, al-Abbas and Talhah ibn Shaybah who boasted to each other. Talhah said: I am the master of the House, its key is in my hand. I could sleep inside it if I wanted to and the apparel of its
house belongs to me. Al-Abbas said: I am in charge of providing water to the pilgrims. Ali said: I do not know what you are talking about, I have prayed six months before anybody else and I have taken part in Jihad. And so Allah, exalted is, revealed this verseヤ. Ibn Sirin and Murrah al-Hamadani said: モAli [ibn Abi
Talib] said to al-Abbas [ibn Abd al-Muttalib]: Are you not going to migrate to join the Prophet, Allah bless him and give him peace? al-Abbas said: Am I not doing something much better than migration? Do I not quench the thirst of the pilgrims to the House of Allah and tend to the Sacred Mosque? And so, this verse
was revealed as were revealed Allahs words (Those who believe, and have left their homes and striven with their wealth and their livesナ) [9:20]ヤ.

Tafseer (English)

Providing Pilgrims with Water and maintaining the Sacred Masjid are not equal to Faith and Jihad

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ ...

Do you consider the providing of drinking water to the pilgrims and the maintenance of Al-Masjid Al-Haram as equal to the worth of those who believe in Allah and the Last Day, and strive hard and fight in the cause of Allah!

In his Tafsir, Al-`Awfi reported that Ibn Abbas explained this Ayah:

"The idolators said, `Maintaining Al-Masjid Al-Haram and providing water for pilgrims are better than embracing the faith and performing Jihad.'

They used to boast and show off among the people because they claimed, they were the people and maintainers of Al-Masjid Al-Haram. Allah mentioned their arrogance and rejection (of the faith), saying to `the people of Al-Haram', who were idolators,

قَدْ كَانَتْ ءَايَـتِى تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَـبِكُمْ تَنكِصُونَ

مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَـمِراً تَهْجُرُونَ

Indeed My Ayat used to be recited to you, but you used to turn back on your heels (denying them, and refusing to listen to them with hatred). In pride, talking evil about it (the Qur'an) by night. (23:66-67)

They used to boast about being those who maintained the Sacred Sanctuary, بِهِ سَـمِراً (talking about it by night).

They used to talk about this by night while shunning the Qur'an and the Prophet.

Allah declared that faith and Jihad with the Prophet are better than the idolators' maintaining Al-Masjid Al-Haram and providing water for pilgrims. These actions -- maintaining and serving Allah's House -- will not benefit them with Allah because they associate others with Him.

Allah the Exalted said,

... لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿١٩﴾

They are not equal before Allah. And Allah guides not those people who are the wrongdoers.

those who claimed they are the maintainers of the House. Allah described them with injustice, on account of their Shirk, and thus, their maintaining the Masjid will not avail them.''

Ali bin Abi Talhah reported that Ibn Abbas said,

"This Ayah was revealed about Al-Abbas bin Abdul-Muttalib, for when he was captured in the battle of Badr, he said, `If you rushed before us to embrace Islam, perform Hijrah and Jihad, we were maintaining Al-Masjid Al-Haram, providing water for the pilgrims and setting the indebted free.'

Allah, the Exalted and Ever High, said,

أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

Do you consider the providing of drinking water to the pilgrims and the maintenance of Al-Masjid Al-Haram as equal to the worth of those who believe in Allah and the Last Day, and strive hard and fight in the cause of Allah! They are not equal before Allah. And Allah guides not those people who are the wrongdoers.

Allah says, `All these actions were performed while committing Shirk, and I do not accept the (good deeds) that are performed while in a state of Shirk.'''

Ad-Dahhak bin Muzahim said,

"Muslims came to Al-Abbas and his friends who were captured during the battle of Badr and admonished them for their Shirk. Al-Abbas said, `By Allah! We used to maintain Al-Masjid Al-Haram, release the indebted, serve the House (or cover it, or maintain it) and provide water for pilgrims.' Allah revealed this verse, أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ (Do you consider the providing of drinking water to the pilgrims...'''

There is a Hadith (from the Prophet) about the Tafsir of this Ayah that we should mention.

Abdur-Razzaq recorded that An-Nu`man bin Bashir said that;

a man said, "I do not care if I do not perform an action after embracing Islam other than providing drinking water for pilgrims (who visit the Ka`bah at Makkah).''

Another man said, "I do not care if I do not perform an action after embracing Islam other than maintaining Al-Masjid Al-Haram.''

A third man said, "Jihad in the cause of Allah is more righteous than what you have said.''

Umar admonished them, "Do not raise your voices next to the Minbar of the Messenger of Allah,''

and as it was a Friday, he said, "but after we pray the Friday prayer, we will go to the Prophet and ask him.''

This verse was revealed, أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ (Do you consider the providing of drinking water to the pilgrims and the maintenance of Al-Masjid Al-Haram), until, لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ (They are not equal before Allah).

Then Allah said;

Tafseer (Arabic)

قال العوفي في تفسيره عن ابن عباس في تفسيره هذه الآية قال : إن المشركين قالوا عمارة بيت الله وقيام على السقاية خير ممن آمن وجاهد وكانوا يفخرون بالحرم ويستكبرون به من أجل أنهم أهله وعماره فذكر الله استكبارهم وإعراضهم فقال لأهل الحرم من المشركين " قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون مستكبرين به سامرا تهجرون " يعني أنهم كانوا يستكبرون بالحرم قال " به سامرا " كانوا يسمرون به ويهجرون القرآن والنبي صلى الله عليه وسلم فخير الله الإيمان والجهاد مع النبي صلى الله عليه وسلم على عمارة المشركين البيت وقيامهم على السقاية ولم يكن ينفعهم عند الله مع الشرك به وإن كانوا يعمرون بيته ويحرمون به . قال الله تعالى " لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين " يعني الذين زعموا أنهم أهل العمارة فسماهم الله ظالمين بشركهم فلم تغن عنهم العمارة شيئا . وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير هذه الآية قال : قد نزلت في العباس بن عبد المطلب حين أسر ببدر قال لئن كنتم سبقتمونا بالإسلام والهجرة والجهاد لقد كنا نعمر المسجد الحرام نسقي ونفك العاني قال الله عز وجل " أجعلتم سقاية الحاج " - إلى قوله - " والله لا يهدي القوم الظالمين " يعني أن ذلك كله كان في الشرك ولا أقبل ما كان في الشرك وقال الضحاك بن مزاحم أقبل المسلمون على العباس وأصحابه الذين أسروا يوم بدر يعيرونهم بالشرك فقال العباس أما والله لقد كنا نعمر المسجد الحرام ونفك العاني ونحجب البيت ونسقي الحاج فأنزل الله " أجعلتم سقاية الحاج " الآية . وقال عبد الرزاق : أخبرنا ابن عيينة عن إسماعيل عن الشعبي قال : نزلت في علي والعباس رضي الله عنهما بما تكلما في ذلك . وقال ابن جرير : حدثنا يونس أخبرنا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن أبي صخر قال : سمعت محمد بن كعب القرظي يقول : افتخر طلحة بن شيبة من بني عبد الدار وعباس بن عبد المطلب وعلي بن أبي طالب فقال طلحة أنا صاحب البيت معي مفتاحه ولو أشاء بت فيه وقال العباس أنا صاحب السقاية والقائم عليها ولو أشاء بت في المسجد فقال علي رضي الله عنه ما أدري ما تقولان لقد صليت إلى القبلة ستة أشهر قبل الناس وأنا صاحب الجهاد فأنزل الله عز وجل " أجعلتم سقاية الحاج " الآية كلها وهكذا قال السدي إلا أنه قال : افتخر علي والعباس وشيبة بن عثمان وذكر نحوه وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر عن عمرو عن الحسن قال : نزلت في علي وعباس وشيبة تكلموا في ذلك فقال العباس ما أراني إلا أني تارك سقايتنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أقيموا على سقايتكم فإن لكم فيها خيرا " ورواه محمد بن ثور عن معمر عن الحسن فذكر نحوه وقد ورد في تفسير هذه الآية حديث مرفوع فلا بد من ذكره هنا قال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن رجلا قال : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أسقي الحاج . وقال آخر : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام . وقال آخر : الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم . فزجرهم عمر رضي الله عنه . وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك يوم الجمعة ولكن إذا صلينا الجمعة دخلنا على النبي صلى الله عليه وسلم فسألناه . فنزلت " أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام " - إلى قوله - " لا يستوون عند الله " . " طريق أخرى " قال الوليد بن مسلم : حدثني معاوية بن سلام عن جده أبي سلام الأسود عن النعمان بن بشير الأنصاري قال : كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه فقال رجل منهم : ما أبالي أن لا أعمل لله عملا بعد الإسلام إلا أن أسقي الحاج . وقال آخر : بل عمارة المسجد الحرام . وقال آخر : بل الجهاد في سبيل الله خير مما قلتم فزجره عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك يوم الجمعة ولكن إذا صليت الجمعة دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستفتيته فيما اختلفتم فيه . قال ففعل فأنزل الله عز وجل " أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام " - إلى قوله - " والله لا يهدي القوم الظالمين " ورواه مسلم في صحيحه وأبو داود وابن جرير وهذا لفظه وابن مردويه وابن أبي حاتم في تفاسيرهم وابن حبان في صحيحه .

"أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام" أي أهل ذلك "كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله" في الفضل "والله لا يهدي القوم الظالمين" الكافرين نزلت ردا على من قال ذلك وهو العباس أو غيره

" أجعلتم سقاية الحاج " التقدير في العربية : أجعلتم أصحاب سقاية الحاج أو أهل سقاية الحاج مثل من آمن بالله وجاهد في سبيله . ويصح أن يقدر الحذف في " من آمن " أي أجعلتم عمل سقي الحاج كعمل من آمن . وقيل : التقدير كإيمان من آمن . والسقاية مصدر كالسعاية والحماية . فجعل الاسم بموضع المصدر إذ علم معناه , مثل إنما السخاء حاتم , وإنما الشعر زهير . وعمارة المسجد الحرام مثل " واسأل القرية " [ يوسف : 82 ] . وقرأ أبو وجزة " أجعلتم سقاة الحاج وعمرة المسجد الحرام " سقاة جمع ساق والأصل سقية على فعلة , كذا يجمع المعتل من هذا , نحو قاض وقضاة وناس ونساة . فإن لم يكن معتلا جمع على فعلة , نحو ناسئ ونسأة , للذين كانوا ينسئون الشهور . وكذا قرأ ابن الزبير وسعيد بن جبير " سقاة وعمرة " إلا أن ابن جبير نصب " المسجد " على إرادة التنوين في " عمرة " وقال الضحاك : سقاية بضم السين , وهي لغة . والحاج اسم جنس الحجاج . وعمارة المسجد الحرام : معاهدته والقيام بمصالحه . وظاهر هذه الآية أنها مبطلة قول من افتخر من المشركين بسقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام , كما ذكره السدي . قال : افتخر عباس بالسقاية , وشيبة بالعمارة , وعلي بالإسلام والجهاد , فصدق الله عليا وكذبهما , وأخبر أن العمارة لا تكون بالكفر , وإنما تكون بالإيمان والعبادة وأداء الطاعة . وهذا بين لا غبار عليه . ويقال : إن المشركين سألوا اليهود وقالوا : نحن سقاة الحاج وعمار المسجد الحرام , أفنحن أفضل أم محمد وأصحابه ؟ فقالت لهم اليهود عنادا لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أنتم أفضل . وقد اعترض هنا إشكال وهو ما جاء في صحيح مسلم عن النعمان بن بشير قال : كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رجل : ما أبالي ألا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أسقي الحاج . وقال آخر : ما أبالي ألا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام . وقال آخر : الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم . فزجرهم عمر وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو يوم الجمعة - ولكن إذا صليت الجمعة دخلت واستفتيته فيما اختلفتم فيه . فأنزل الله عز وجل : " أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر " إلى آخر الآية . وهذا المساق يقتضي أنها إنما نزلت عند اختلاف المسلمين في الأفضل من هذه الأعمال . وحينئذ لا يليق أن يقال لهم في آخر الآية : " والله لا يهدي القوم الظالمين " فتعين الإشكال . وإزالته بأن يقال : إن بعض الرواة تسامح في قوله , فأنزل الله الآية . وإنما قرأ النبي صلى الله عليه وسلم الآية على عمر حين سأله فظن الراوي أنها نزلت حينئذ . واستدل بها النبي صلى الله عليه وسلم على أن الجهاد أفضل مما قال أولئك الذين سمعهم عمر , فاستفتى لهم فتلا عليه ما قد كان أنزل عليه , لا أنها نزلت في هؤلاء . والله أعلم . فإن قيل : فعلى هذا يجوز الاستدلال على المسلمين بما أنزل في الكافرين , ومعلوم أن أحكامهم مختلفة . قيل له : لا يستبعد أن ينتزع مما أنزل الله في المشركين أحكام تليق بالمسلمين . وقد قال عمر : إنا لو شئنا لاتخذنا سلائق وشواء وتوضع صحفة وترفع أخرى ولكنا سمعنا قول الله تعالى : " أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها " [ الأحقاف : 20 ] . وهذه الآية نص في الكفار , ومع ذلك ففهم منها عمر الزجر عما يناسب أحوالهم بعض المناسبة , ولم ينكر عليه أحد من الصحابة . فيمكن أن تكون هذه الآية من هذا النوع . وهذا نفيس وبه يزول الإشكال ويرتفع الإبهام , والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَجَعَلْتُمْ» فعل ماض ، والتاء فاعل ، والهمزة للاستفهام.
«سِقايَةَ» مفعول به للفعل جعل.
«الْحاجِّ» مضاف إليه.
«وَعِمارَةَ» عطف على سقاية.
«الْمَسْجِدِ» مضاف إليه.
«الْحَرامِ» صفة.
«كَمَنْ» الكاف اسم بمعنى مثل في محل نصب مفعول به ثان وهو مضاف.
«من» اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة أي : أجعلتم سقاية الحاج .. مثل الإيمان بالله ..؟ وجملة «آمَنَ» صلة الموصول.
«بِاللَّهِ» لفظ الجلالة في محل جر متعلقان بآمن.
«وَالْيَوْمِ الْآخِرِ» عطف. وجملة «وَجاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ» معطوفة عليها.
«لا يَسْتَوُونَ» مضارع مرفوع بثبوت النون تعلق به الظرف «عِنْدَ» والواو فاعله ، ولا نافية.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة مستأنفة.
«وَاللَّهُ» لفظ الجلالة مبتدأ وجملة «لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ» خبره والجملة الاسمية «وَاللَّهُ لا يَهْدِي» مستأنفة.

Similar Verses

,

23vs66

قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ

32vs18

أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَانَ فَاسِقاً لَّا يَسْتَوُونَ
,

2vs258

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ