You are here

9vs79

الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

Allatheena yalmizoona almuttawwiAAeena mina almumineena fee alssadaqati waallatheena la yajidoona illa juhdahum fayaskharoona minhum sakhira Allahu minhum walahum AAathabun aleemun

Yoruba Translation

Hausa Translation

Waɗanda suke aibanta mãsu yin alhħri daga mummunaia cikin dũkiyõyin sadaka, da waɗanda ba su sãmu fãce iyãkar ƙõƙarinsu, sai sanã yi musu izgili. Allah Yanã yin izgili gare su. Kuma sunã da azãba mai raɗaɗi.

English Translation

Those who slander such of the believers as give themselves freely to (deeds of) charity, as well as such as can find nothing to give except the fruits of their labour,- and throw ridicule on them,- Allah will throw back their ridicule on them: and they shall have a grievous penalty.
They who taunt those of the faithful who give their alms freely, and those who give to the extent of their earnings and scoff at them; Allah will pay them back their scoffing, and they shall have a painful chastisement.
Those who point at such of the believers as give the alms willingly and such as can find naught to give but their endeavours, and deride them - Allah (Himself) derideth them. Theirs will be a painful doom.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Those who point at such of the believers as give the alms willinglyナ) [9:79]. Said ibn Muhammad ibn Ahmad ibn Jafar informed us> Abu Ali al-Faqih> Abu Ali Muhammad ibn Sulayman al-Maliki> Abu Musa Muhammad ibn al-Muthanna> Abul-Numan al-Hakam ibn Abd Allah al-Ijli> Shubah> Salman> Abu Wail>Abu Masud who said: モWhen the verses of alms were revealed, we used to ask to carry people stuff in exchange for a wage so that we could earn and pay alms from what we had earned.
A man came and gave a lot for alms, some people commented: He is just showing off. Another man came and gave a measure (sa) for alms, and they commented: Allah can do without the measure of this man, and so Allah revealed (Those who point at such of the believers as give the alms willingly and such as can find naught to give but their endeavoursナ)ヤ.
This is narrated by Bukhari from Abu Qudamah Ubayd Allah ibn Said>> Abu Numan. Qatadah and others said: モThe Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, encouraged people to give alms. Abd al-Rahman ibn Awf took with him four thousand silver coins and said: O Messenger of Allah, all my wealth consists of eight thousand silver coins, I have kept half of it for my dependents and brought the other half for you to spend it in the way of Allah. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: may Allah bless you for that which you have given and for that which you have withheld.
Allah did indeed bless the wealth of Abd al-Rahman to the extent that when he died he was survived by two wives who inherited one eighth of his fortune. This one eighth was estimated at 160 thousand silver coins. On the same day, Asim ibn Adiyy ibn al-Ajlan gave to charity one hundred wasq of dates while Abu Aqil al-Ansari gave one sa of dates. Abu Aqil said: O Messenger of Allah, I spent the night drawing water with a rope until I earned two measures (sa) of dates; I kept one for my family and brought the other.
The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, commanded him to spread it among the received alms. The hypocrites defamed Abd al-Rahman and Asim, saying Abd al-Rahman and Asim gave alms only to show off. Allah and His Messenger can indeed do without the measure (sa) of Abu Aqil; he only wished to appear righteous. And so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ.

Tafseer (English)

Hypocrites defame Believers Who give the Little Charity They can afford

Allah warns;

الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ ...

Those who defame such of the believers who give charity voluntarily, and such who could not find to give charity except what is available to them --

Among the traits of the hypocrites is that they will not leave anyone without defaming and ridiculing him in all circumstances even those who give away charity.

If, for instance, someone gives away a large amount, the hypocrites say that he is showing off. If someone gives away a small amount they say that Allah stands not in need of this man's charity.

Al-Bukhari recorded that Ubaydullah bin Sa`id said that Abu An-Nu`man Al-Basri said that Shu`bah narrated that Sulayman said that Abu Wa'il said that Abu Mas`ud said,

"When the verses of charity were revealed, we used to work as porters. A man came and distributed objects of charity in abundance and they (hypocrites) said, `He is showing off.'

Another man came and gave a Sa` (a small measure of food grains); they said, `Allah is not in need of this small amount of charity.'

Then the Ayah was revealed; الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ (Those who defame the volunteers...).''

Muslim collected this Hadith in the Sahih.

Al-Awfi narrated that Ibn Abbas said,

"One day, the Messenger of Allah went out to the people and called them to bring forth their charity, and they started bringing their charity. Among the last to come forth was a man who brought a Sa` of dates, saying, `O Allah's Messenger! This is a Sa` of dates. I spent the night bringing water and earned two Sa` of dates for my work. I kept one Sa` and brought you the other Sa`.'

The Messenger of Allah ordered him to add it to the charity.

Some men mocked that man, saying, `Allah and His Messenger are not in need of this charity. What benefit would this Sa` of yours bring'

Abdur-Rahman bin Awf asked Allah's Messenger, `Are there any more people who give charity?'

The Messenger of Allah said,

لَمْ يَبْقَ أَحَدٌ غَيْرُك

None besides you!

Abdur-Rahman bin Awf said, `I will give a hundred Uqiyah of gold as a charity.'

Umar bin Al-Khattab said to him, `Are you crazy?'

Abdur-Rahman said, `I am not crazy.'

Umar said, `Have you given what you said would give!'

Abdur-Rahman said, `Yes. I have eight thousand (Dirhams), four thousand I give as a loan to my Lord and four thousand I keep for myself.'

The Messenger of Allah said,

بَارَكَ اللهُ لَكَ فِيمَا أَمْسَكْتَ وَفِيمَا أَعْطَيْت

May Allah bless you for what you kept and what you gave away.

However, the hypocrites defamed him, `By Allah! Abdur-Rahman gave what he gave just to show off.'

They lied, for Abdur-Rahman willingly gave that money, and Allah revealed about his innocence and the innocence of the fellow who was poor and brought only a Sa` of dates.

Allah said in His Book,

الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ ...

Those who defame such of the believers who give charity voluntarily.'''

A similar story was narrated from Mujahid and several others.

Ibn Ishaq said,

"Among the believers who gave away charity were Abdur-Rahman bin Awf who gave four thousand Dirhams and Asim bin Adi from Bani Ajlan.

This occurred after the Messenger of Allah encouraged and called for paying charity.

Abdur-Rahman bin Awf stood and gave away four thousand Dirhams.

Asim bin Adi also stood and gave a hundred Wasaq of dates, but some people defamed them, saying, `They are showing off.' As for the person who gave the little that he could afford, he was Abu Aqil, from Bani Anif Al-Arashi, who was an ally of Bani Amr bin Awf. He brought a Sa` of dates and added it to the charity. They laughed at him, saying, `Allah does not need the Sa` of Abu Aqil.'''

Allah said,

... فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ ...

so they mock at them (believers); Allah will throw back their mockery on them,

rebuking them for their evil actions and defaming the believers. Truly, the reward, or punishment, is equitable to the action. Allah treated them the way mocked people are treated, to aid the believers in this life. Allah has prepared a painful torment in the Hereafter for the hypocrites, for the recompense is similar to the deed.

... وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿٧٩﴾

and they shall have a painful torment.

Tafseer (Arabic)

وهذا أيضا من صفات المنافقين لا يسلم أحد من عيبهم ولمن هم في جميع الأحوال حتى ولا المتصدقون يسلمون منهم إن جاء أحد منهم بمال جزيل قالوا هذا مراء وإن جاء بشيء يسير قالوا إن الله لغني عن صدقة هذا . كما روى البخاري حدثنا عبيد الله بن سعيد حدثنا أبو النعمان البصري حدثنا شعبة عن سليمان عن أبي وائل عن أبي مسعود رضي الله عنه قال : لما نزلت آية الصدقة كنا نحامل على ظهورنا فجاء رجل فتصدق بشيء كثير فقالوا مراء وجاء رجل فتصدق بصاع فقالوا إن الله لغني عن صدقة هذا . فنزلت " الذين يلمزون المطوعين " الآية . وفي رواية مسلم أيضا في صحيحه من حديث شعبة به وقال الإمام أحمد حدثنا يزيد الجريري عن أبي السليل قال : وقف علينا رجل في مجلسنا بالبقيع فقال : حدثني أبي أو عمي أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبقيع وهو يقول من يتصدق بصدقة أشهد له بها يوم القيامة " قال فحللت من عمامتي لوثا أو لوثين وأنا أريد أن أتصدق بهما فأدركني ما يدرك ابن آدم فعقدت على عمامتي . فجاء رجل لم أر بالبقيع رجلا أشد منه سوادا ولا أصغر منه ولا أذم ببعير ساقه لم أر بالبقيع ناقة أحسن منها . فقال يا رسول الله أصدقة ؟ قال " نعم " قال دونك هذه الناقة قال فلمزه رجل فقال هذا يتصدق بهذه والله لهي خير منه . قال فسمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " كذبت بل هو خير منك ومنها " ثلاث مرات ثم قال " ويل لأصحاب المئين من الإبل " ثلاثا قالوا إلا من يا رسول الله ؟ قال " إلا من قال بالمال هكذا وهكذا " وجمع بين كفيه عن يمينه وعن شماله ثم قال " قد أفلح المزهد المجهد " ثلاثا . المزهد في العيش المجهد في العبادة وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في هذه الآية قال جاء عبد الرحمن بن عوف بأربعين أوقية من ذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاءه رجل من الأنصار بصاع من طعام فقال بعض المنافقين والله ما جاء عبد الرحمن بما جاء به إلا رياء وقالوا إن الله ورسوله لغنيان عن هذا الصاع . وقال العوفي عن ابن عباس إن رسول الله خرج إلى الناس يوما فنادى فيهم أن اجمعوا صدقاتكم فجمع الناس صدقاتهم ثم جاء رجل من آخرهم بصاع من تمر فقال يا رسول الله هذا صاع من تمر بت ليلتي أجر بالجرير الماء حتى نلت صاعين من تمر فأمسكت أحدهما وأتيتك بالآخر فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينثره في الصدقات فسخر منه رجال وقالوا إن الله ورسوله لغنيان عن هذا وما يصنعون بصاعك من شيء ثم إن عبد الرحمن بن عوف قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم هل بقي أحد من أهل الصدقات ؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " لم يبق أحد غيرك " فقال له عبد الرحمن بن عوف فإن عندي مائة أوقية من الذهب في الصدقات فقال له عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمجنون أنت ؟ قال ليس بي جنون قال أفعلت ما فعلت ؟ قال نعم مالي ثمانية آلاف أما أربعة آلاف فأقرضها ربي وأما أربعة آلاف فلي فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " بارك الله لك فيما أمسكت وفيما أعطيت " ولمزه المنافقون فقالوا والله ما أعطى عبد الرحمن عطيته إلا رياء وهم كاذبون إنما كان به متطوعا فأنزل الله عز وجل عذره وعذر صاحبه المسكين الذي جاء بالصاع من التمر فقال تعالى في كتابه " الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات " الآية . وهكذا روي عن مجاهد وغير واحد وقال ابن إسحاق كان من المطوعين من المؤمنين في الصدقات عبد الرحمن بن عوف تصدق بأربعة آلاف درهم وعاصم بن عدي أخو بني العجلان وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رغب في الصدقة وحض عليها فقام عبد الرحمن بن عوف فتصدق بأربعة آلاف وقام عاصم بن عدي وتصدق بمائة وسق من تمر فلمزوهما وقالوا ما هذا إلا رياء وكان الذي تصدق بجهده أبو عقيل أخو بني أنيف الأراشي حليف بني عمرو بن عوف أتى بصاع من تمر فأفرغه في الصدقة فتضاحكوا به فقالوا إن الله لغني عن صاع أبي عقيل وقال الحافظ أبو بكر البزار حدثنا طالوت بن عباد حدثنا أبو عوانة عن عمرو بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقوا فإني أريد أن أبعث بعثا قال فجاء عبد الرحمن بن عوف فقال يا رسول الله عندي أربعة آلاف ألفين أقرضهما ربي وألفين لعيالي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بارك الله فيك فيما أعطيت وبارك لك فيما أمسكت وبات رجل من الأنصار فأصاب صاعين من تمر فقال يا رسول الله أصبت صاعين من تمر صاع أقرضه لربي وصاع لعيالي قال فلمزه المنافقون وقالوا ما أعطى الذي أعطى ابن عوف إلا رياء وقالوا ألم يكن الله ورسوله غنيين عن صاع هذا ؟ فأنزل الله " الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم " الآية . ثم رواه عن أبي كامل عن أبي عوانة عن عمرو بن أبي سلمة عن أبيه مرسلا قال قال ولم يسنده أحد إلا طالوت وقال الإمام أبو جعفر بن جرير حدثنا ابن وكيع حدثنا زيد بن الحباب عن موسى عن عبيد حدثني خالد بن يسار عن ابن أبي عقيل عن أبيه قال بت أجر الجرير على ظهري على صاعين من تمر فانقلبت بأحدهما إلى أهلي يتبلغون به وجئت بالآخر أتقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأتيته فأخبرته فقال انثره في الصدقة قال فسخر القوم وقالوا لقد كان الله غنيا عن صدقة هذا المسكين فأنزل الله الذين يلمزون المطوعين . الآيتين . وكذا رواه الطبراني من حديث زيد بن الحباب به وقال اسم أبي عقيل حباب ويقال عبد الرحمن بن عبد الله بن ثعلبة وقوله فيسخرون منهم سخر الله منهم هذا من باب المقابلة على صنيعهم واستهزائهم بالمؤمنين لأن الجزاء من جنس العمل فعاملهم معاملة من سخر منهم انتصارا للمؤمنين في الدنيا وأعد للمنافقين في الآخرة عذابا أليما لأن الجزاء من جنس العمل .

"الذين" مبتدأ "يلمزون" يعيبون "المطوعين" المتنفلين "من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم" طاقتهم فيأتون به "فيسخرون منهم" والخبر "سخر الله منهم" جازاهم على سخريتهم

هذا أيضا من صفات المنافقين . قال قتادة : " يلمزون " يعيبون . قال : وذلك أن عبد الرحمن بن عوف تصدق بنصف ماله , وكان ماله ثمانية آلاف فتصدق منها بأربعة آلاف . فقال قوم : ما أعظم رياءه ; فأنزل الله : " الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات " . وجاء رجل من الأنصار بنصف صبرة من تمره فقالوا : ما أغنى الله عن هذا ; فأنزل الله عز وجل " والذين لا يجدون إلا جهدهم " الآية . وخرج مسلم عن أبي مسعود قال : أمرنا بالصدقة - قال : كنا نحامل , في رواية : على ظهورنا - قال : فتصدق أبو عقيل بنصف صاع . قال : وجاء إنسان بشيء أكثر منه فقال المنافقون : إن الله لغني عن صدقة هذا , وما فعل هذا الآخر إلا رياء : فنزلت " الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم " . يعني أبا عقيل , واسمه الحبحاب . والجهد : شيء قليل يعيش به المقل . والجهد والجهد بمعنى واحد . وقد تقدم . و " يلمزون " يعيبون . وقد تقدم . و " المطوعين " أصله المتطوعين أدغمت التاء في الطاء ; وهم الذين يفعلون الشيء تبرعا من غير أن يجب عليهم . " والذين " في موضع خفض عطف على " المؤمنين " . ولا يجوز أن يكون عطفا على الاسم قبل تمامه . و " فيسخرون " عطف على " يلمزون " . " سخر الله منهم " خبر الابتداء , وهو دعاء عليهم . وقال ابن عباس : هو خبر ; أي سخر منهم حيث صاروا إلى النار . ومعنى سخر الله مجازاتهم على سخريتهم . وقد تقدم في " البقرة " .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع مبتدأ.
«يَلْمِزُونَ» مضارع وفاعله.
«الْمُطَّوِّعِينَ» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة صلة الموصول. و«مِنَ الْمُؤْمِنِينَ» متعلقان بمحذوف حال من المؤمنين.
«فِي الصَّدَقاتِ» متعلقان بيلمزون.
«وَالَّذِينَ» اسم معطوف على المطوعين في محل نصب.
«لا يَجِدُونَ» مضارع ولا نافية.
«إِلَّا» أداة حصر.
«جُهْدَهُمْ» مفعول به والهاء ضمير متصل في محل جر بالإضافة. والجملة صلة الموصول.
«فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ» الجار والمجرور متعلقان بالفعل والجملة معطوفة.
«سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ» ماض ولفظ الجلالة فاعل ومنهم متعلقان بحال محذوفة والجملة خبر الذين في أول الآية.
«وَلَهُمْ» متعلقان بمحذوف خبر.
«عَذابٌ» مبتدأ.
«أَلِيمٌ» صفة والجملة معطوفة على ما قبلها.