You are here

2vs199

ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

Thumma afeedoo min haythu afada alnnasu waistaghfiroo Allaha inna Allaha ghafoorun raheemun

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sa´an nan kuma ku malãlo daga inda mutãne suke malalowa. Kuma ku nemi gafara ga Allah. Lalle Allah Mai gãfara ne, Mai jin ƙai.

English Translation

Then pass on at a quick pace from the place whence it is usual for the multitude so to do, and ask for Allah's forgiveness. For Allah is Oft-forgiving, Most Merciful.
Then hasten on from the Place from which the people hasten on and ask the forgiveness of Allah; surely Allah is Forgiving, Merciful.
Then hasten onward from the place whence the multitude hasteneth onward, and ask forgiveness of Allah. Lo! Allah is Forgiving, Merciful.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Then hasten onward from the place whence the multitude hasteneth onward) [2:199]. Al-Tamimi informed through the chain of transmission mentioned above from Yahya ibn Hisham ibn Urwa> his father> Aメishah that she said: モThe Arabs used to hasten onward from Arafat while the Quraysh and those who followed their religion used to hasten onward from Jam in the Sacred Precinct. Allah, exalted is He, then revealed (Then hasten onward from the place whence the multitude hasteneth onward)ヤ. Muhammad ibn Ahmad ibn Jafar al-Muzakki informed us> Muhammad ibn Abd Allah ibn Zakariyya> Muhammad ibn Abd al-Rahman al-Sarkhasi> Abu Bakr ibn Khaythamah> Hamid ibn Yahya> Sufyan ibn Uyaynah> Amr ibn Dinar> Muhammad ibn Jubayr ibn Mutim> his father that he said: モI lost one of my camels on the day of Arafah and I went to look for it when I saw the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, standing with people at Arafah. I said: モHe is from the Hums, what is he doing here?ヤ Abu Sufyan said: モthe Ahmas [sing of Hums] is someone who is very strict about and observant of his religionヤ.
This is because the Quraysh used to be called the Hums but the devil led them astray by whispering to them: If you exalt other than your Sacred Precinct, other people will belittle your Sacred Precinctメ. And so they did not hasten onward from the Sacred Precinct but rather stand at al-Muzdalifah. Upon the advent of Islam, Allah, glorious and majestic is He, revealed: (Then hasten onward from the place whence the multitude hasteneth onward), i.e. from Arafah. This was narrated by Muslim> Amr al-Naqid> Ibn Uyaynah.

Tafseer (English)

The Order to stand on Arafat and to depart from it
Allah says;
ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ ...
Then depart from the place whence all the people depart,
This Ayah contains Allah's order to those who stand at Arafat to also move on to Al-Muzdalifah, so that they remember Allah at Al-Mash`ar Al-Haram. Allah commands the Muslim to stand with the rest of the pilgrims at Arafat, unlike Quraysh who (before Islam) used to remain in the sanctuary, near Al-Muzdalifah, saying that they are the people of Allah's Town and the servants of His House.
Al-Bukhari reported that Aishah said,
"Quraysh and their allies, who used to be called Al-Hums, used to stay in Al-Muzdalifah while the rest of the Arabs would stand at Arafat. When Islam came, Allah commanded His Prophet to stand at Arafat and then proceed from there. Hence Allah's statement: مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ (...from the place whence all the people depart)."
This was also said by Ibn Abbas, Mujahid, Ata, Qatadah and As-Suddi and others. Ibn Jarir chose this opinion and said that there is Ijma (a consensus among the scholars) for it.
Imam Ahmad reported that Jubayr bin Mutim said,
"My camel was lost and I went out in search of it on the day of Arafah, and I saw the Prophet standing in Arafat. I said to myself, `By Allah he is from the Hums. What has brought him here!'''
This Hadith is also reported in the Sahihayn.
Al-Bukhari reported that Ibn Abbas said that; `depart' mentioned in the Ayah refers to proceeding from Al-Muzdalifah to Mina to stone the pillars. Allah knows best.
Asking Allah for His Forgiveness
Allah said:
... وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿١٩٩﴾
...and ask Allah for His forgiveness. Truly, Allah is Oft-Forgiving, Most-Merciful. Allah frequently orders remembrance of Him after acts of worship are finished.
Muslim reported that; Allah's Messenger used to ask Allah for His forgiveness thrice after the prayer is finished. It is reported in the Two Sahihs that; the Prophet encouraged Tasbih (saying Subhan Allah, i.e., Glorified is Allah), Tahmid (saying Al-Hamdu Lillah, i.e., praise be to Allah) and Takbir (saying Allahu Akbar, i.e., Allah is the Most Great) thirty-three times each (after prayer).
Ibn Marduwyah collected the Hadith that Al-Bukhari reported from Shaddad bin Aws, who stated that Allah's Messenger said:
سَيِّدُ الْاِسْتِغْفَارِ أَنْ يَقُولَ الْعَبْدُ:
The master of supplication for forgiveness, is for the servant to say:
اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي، لَا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ،
`O Allah! You are my Lord, there is no deity worthy of worship except You.
خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ،
You have created me and I am Your servant. I am on Your covenant, as much as I can be, and awaiting Your promise.
أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ،
I seek refuge with You from the evil that I have committed.
أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ بِذَنْبِي، فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ،
I admit Your favor on me and admit my faults. So forgive me, for none except You forgives the sins.'
مَنْ قَالَهَا فِي لَيْلَةٍ فَمَاتَ فِي لَيْلَتِهِ دَخَلَ الْجَنَّــةَ، وَمَنْ قَالَهَا فِي يَوْمِهِ فَمَاتَ دَخَلَ الْجَنَّــة
Whoever said these words at night and died that same night will enter Paradise. Whoever said it during the day and died will enter Paradise.
Furthermore, it is reported in the Two Sahihs that Abdullah bin `Amr said that Abu Bakr said,
"O Messenger of Allah! Teach me an invocation so that I may invoke (Allah) with it in my prayer.
He told me to say:
اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيم
O Allah! I have done great injustice to myself and none except You forgives sins, so please forgive me and be merciful to me as You are the Forgiver, the Merciful.
There are many other Hadiths on this subject.

Tafseer (Arabic)

ثم هاهنا لعطف خبر على خبر وترتيبه عليه كأنه تعالى أمر الواقف بعرفات أن يدفع إلى المزدلفة ليذكر الله عند المشعر الحرام وأمره أن يكون وقوفه مع جمهور الناس بعرفات كما كان جمهور الناس يصنعون يقفون بها إلا قريشا فإنهم لم يكونوا يخرجون من الحرم فيقفون في طرف الحرم عند أدنى الحل ويقولون نحن أهل الله في بلدته وقطان بيته قال البخاري : حدثنا علي بن عبد الله حدثنا محمد بن حازم حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة قالت : كانت قريش ومن دان دينها يقفون بالمزدلفة وكانوا يسمون الحمس وسائر العرب يقفون بعرفات فلما جاء الإسلام أمر الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - أن يأتي عرفات ثم يقف بها ثم يفيض منها فذلك قوله" من حيث أفاض الناس " وكذا قال ابن عباس ومجاهد وعطاء وقتادة والسدي وغيرهم واختاره ابن جرير وحكى عليه الإجماع . وقال الإمام أحمد : حدثنا سفيان عن عمرو عن مجاهد عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال : أضللت بعيرا لي بعرفة فذهبت أطلبه فإذا النبي - صلى الله عليه وسلم - واقف قلت إن هذا من الحمس ما شأنه هاهنا ؟ أخرجاه في الصحيحين ثم رواه البخاري من حديث موسى بن عقبة عن كريب عن ابن عباس ما يقتضي أن المراد بالإفاضة هاهنا هي الإفاضة من المزدلفة إلى منى لرمي الجمار فالله أعلم . وحكاه ابن جرير عن الضحاك بن مزاحم فقط . قال : والمراد بالناس إبراهيم عليه السلام وفي رواية عنه : الإمام . وقال ابن جرير : ولولا إجماع الحجة على خلافه لكان هو الأرجح . وقوله" واستغفروا الله إن الله غفور رحيم " كثيرا ما يأمر الله بذكره بعد قضاء العبادات ولهذا ثبت في صحيح مسلم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا فرغ من الصلاة يستغفر الله ثلاثا. وفي الصحيحين أنه ندب إلى التسبيح والتحميد والتكبير ثلاثا وثلاثين . وقد روى ابن جرير هاهنا حديث ابن عباس بن مرداس السلمي في استغفاره - صلى الله عليه وسلم - لأمته عشية عرفة وقد أوردناه في جزء جمعناه في فضل يوم عرفة . وأورد ابن مردويه هاهنا الحديث الذي رواه البخاري عن شداد بن أوس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " سيد الاستغفار أن يقول العبد اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت . من قالها في ليلة فمات في ليلته دخل الجنة ومن قالها في نومه فمات دخل الجنة " وفي الصحيحين عن عبد الله بن عمر أن أبا بكر قال : يا رسول الله علمني دعاء أدعو به في صلاتي فقال : " قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم " والأحاديث في الاستغفار كثيرة.

"ثم أفيضوا" يا قريش "من حيث أفاض الناس" أي من عرفة بأن تقفوا بها معهم وكانوا يقفون بالمزدلفة ترفعا عن الوقوف معهم وثم للترتيب في الذكر "واستغفروا الله" من ذنوبكم "إن الله غفور" للمؤمنين "رحيم" بهم

قيل : الخطاب للحمس , فإنهم كانوا لا يقفون مع الناس بعرفات , بل كانوا يقفون بالمزدلفة وهي من الحرم , وكانوا يقولون : نحن قطين الله , فينبغي لنا أن نعظم الحرم , ولا نعظم شيئا من الحل , وكانوا مع معرفتهم وإقرارهم إن عرفة موقف إبراهيم عليه السلام لا يخرجون من الحرم , ويقفون بجمع ويفيضون منه ويقف الناس بعرفة , فقيل لهم : أفيضوا مع الجملة . و " ثم " ليست في هذه الآية للترتيب وإنما هي لعطف جملة كلام هي منها منقطعة , وقال الضحاك : المخاطب بالآية جملة الأمة , والمراد ب " الناس " إبراهيم عليه السلام , كما قال : " الذين قال لهم الناس " [ آل عمران : 173 ] وهو يريد واحدا . ويحتمل على هذا أن يؤمروا بالإفاضة من عرفة , ويحتمل أن تكون إفاضة أخرى , وهي التي من المزدلفة , فتجيء " ثم " على هذا الاحتمال على بابها , وعلى هذا الاحتمال عول الطبري , والمعنى : أفيضوا من حيث أفاض إبراهيم من مزدلفة جمع , أي ثم أفيضوا إلى منى لأن الإفاضة من عرفات قبل الإفاضة من جمع . قلت : ويكون في هذا حجة لمن أوجب الوقوف بالمزدلفة , للأمر بالإفاضة منها , والله أعلم , والصحيح في تأويل هذه الآية من القولين القول الأول . روى الترمذي عن عائشة قالت : كانت قريش ومن كان على دينها وهم الحمس يقفون بالمزدلفة يقولون : نحن قطين الله , وكان من سواهم يقفون بعرفة , فأنزل الله تعالى : " ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس " هذا حديث حسن صحيح , وفي صحيح مسلم عن عائشة قالت : الحمس هم الذين أنزل الله فيهم : " ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس " قالت : كان الناس يفيضون من عرفات , وكان الحمس يفيضون من المزدلفة , يقولون : لا نفيض إلا من الحرم , فلما نزلت : " أفيضوا من حيث أفاض الناس " رجعوا إلى عرفات , وهذا نص صريح , ومثله كثير صحيح , فلا معول على غيره من الأقوال . والله المستعان , وقرأ سعيد بن جبير " الناسي " وتأويله آدم عليه السلام , لقوله تعالى : " فنسي ولم نجد له عزما " [ طه : 115 ] , ويجوز عند بعضهم تخفيف الياء فيقول الناس , كالقاض والهاد . ابن عطية : أما جوازه في العربية فذكره سيبويه , وأما جوازه مقروءا به فلا أحفظه , وأمر تعالى بالاستغفار لأنها مواطنه , ومظان القبول ومساقط الرحمة , وقالت فرقة : المعنى واستغفروا الله من فعلكم الذي كان مخالفا لسنة إبراهيم في وقوفكم بقزح من المزدلفة دون عرفة . روى أبو داود عن علي قال : فلما أصبح - يعني النبي صلى الله عليه وسلم وقف على قزح فقال : ( هذا قزح وهو الموقف وجمع كلها موقف ونحرت هاهنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم ) . فحكم الحجيج إذا دفعوا من عرفة إلى المزدلفة أن يبيتوا بها ثم يغلس بالصبح الإمام بالناس ويقفون بالمشعر الحرام , وقزح هو الجبل الذي يقف عليه الإمام , ولا يزالون يذكرون الله ويدعون إلى قرب طلوع الشمس , ثم يدفعون قبل الطلوع , على مخالفة العرب , فإنهم كانوا يدفعون بعد الطلوع ويقولون : أشرق ثبير , كيما نغير , أي كيما نقرب من التحلل فنتوصل إلى الإغارة , وروى البخاري عن عمرو بن ميمون قال : شهدت عمر صلى بجمع الصبح ثم وقف فقال : إن المشركين كانوا لا يفيضون حتى تطلع الشمس ويقولون : أشرق ثبير , وأن النبي صلى الله عليه وسلم خالفهم فدفع قبل أن تطلع الشمس , وروى ابن عيينة عن ابن جريج عن محمد بن مخرمة عن ابن طاوس عن أبيه أن أهل الجاهلية كانوا يدفعون من عرفة قبل غروب الشمس , وكانوا يدفعون من المزدلفة بعد طلوع الشمس , فأخر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا وعجل هذا , أخر الدفع من عرفة , وعجل الدفع من المزدلفة مخالفا هدي المشركين . فإذا دفعوا قبل الطلوع فحكمهم أن يدفعوا على هيئة الدفع من عرفة , وهو أن يسير الإمام بالناس سير العنق , فإذا وجد أحدهم فرجة زاد في العنق شيئا , والعنق : مشي للدواب معروف لا يجهل , والنص : فوق العنق , كالخبب أو فوق ذلك . وفي صحيح مسلم عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما وسئل : كيف كان يسير رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أفاض من عرفة ؟ قال : كان يسير العنق , فإذا وجد فجوة نص . قال هشام : والنص فوق العنق , وقد تقدم , ويستحب له أن يحرك في بطن محسر قدر رمية بحجر , فإن لم يفعل فلا حرج , وهو من منى , وروى الثوري وغيره عن أبي الزبير عن جابر قال : دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه السكينة وقال لهم : ( أوضعوا في وادي محسر ) وقال لهم : ( خذوا عني مناسككم ) , فإذا أتوا منى وذلك غدوة يوم النحر , رموا جمرة العقبة بها ضحى ركبانا إن قدروا , ولا يستحب الركوب في غيرها من الجمار , ويرمونها بسبع حصيات , كل حصاة منها مثل حصى الخذف - على ما يأتي بيانه - فإذا رموها حل لهم كل ما حرم عليهم من اللباس والتفث كله , إلا النساء والطيب والصيد عند مالك وإسحاق في رواية أبي داود الخفاف عنه . وقال عمر بن الخطاب وابن عمر : يحل له كل شيء إلا النساء والطيب , ومن تطيب عند مالك بعد الرمي وقبل الإفاضة لم ير عليه فدية , لما جاء في ذلك , ومن صاد عنده بعد أن رمى جمرة العقبة وقبل أن يفيض كان عليه الجزاء . وقال الشافعي وأحمد وإسحاق وأبو ثور : يحل له كل شيء إلا النساء , وروي عن ابن عباس . ويقطع الحاج التلبية بأول حصاة يرميها من جمرة العقبة , وعلى هذا أكثر أهل العلم بالمدينة وغيرها , وهو جائز مباح عند مالك , والمشهور عنه قطعها عند زوال الشمس من يوم عرفة , على ما ذكر في موطئه عن علي , وقال : هو الأمر عندنا . قلت : والأصل في هذه الجملة من السنة ما رواه مسلم عن الفضل بن عباس , وكان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في عشية عرفة وغداة جمع للناس حين دفعوا : ( عليكم بالسكينة ) وهو كاف ناقته حتى دخل محسرا وهو من منى قال : ( عليكم بحصى الخذف الذي يرمى به الجمرة ) , وقال : لم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبي حتى رمى جمرة العقبة . في رواية : والنبي صلى الله عليه وسلم يشير بيده كما يخذف الإنسان , وفي البخاري عن عبد الله أنه انتهى إلى الجمرة الكبرى جعل البيت عن يساره ومنى عن يمينه , ورمى بسبع وقال : هكذا رمى الذي أنزلت عليه سورة البقرة صلى الله عليه وسلم وروى الدارقطني عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا رميتم وحلقتم وذبحتم فقد حل لكم كل شيء إلا النساء وحل لكم الثياب والطيب ) , وفي البخاري عن عائشة قالت : طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي هاتين , حين أحرم , ولحله حين أحل قبل أن يطوف , وبسطت يديها , وهذا هو التحلل الأصغر عند العلماء . والتحلل الأكبر : طواف الإفاضة , وهو الذي يحل النساء وجميع محظورات الإحرام وسيأتي ذكره في سورة " الحج " إن شاء الله تعالى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«ثُمَّ» حرف عطف.
«أَفِيضُوا» فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل.
«مِنْ حَيْثُ» جار ومجرور متعلقان بأفيضوا.
«أَفاضَ» فعل ماض.
«النَّاسُ» فاعله والجملة معطوفة.
«وَاسْتَغْفِرُوا» الجملة معطوفة.
«اللَّهَ» لفظ الجلالة مفعول به.
«إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» إن ولفظ الجلالة اسمها وغفور خبرها والجملة تعليلية لا محل لها.
«رَحِيمٌ» خبر ثان.

Similar Verses

4vs106

وَاسْتَغْفِرِ اللّهَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً
,

73vs20

إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ