You are here

4vs1

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً

Ya ayyuha alnnasu ittaqoo rabbakumu allathee khalaqakum min nafsin wahidatin wakhalaqa minha zawjaha wabaththa minhuma rijalan katheeran wanisaan waittaqoo Allaha allathee tasaaloona bihi waalarhama inna Allaha kana AAalaykum raqeeban

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ya ku mutãne! Ku bi Ubangijinku da taƙawa Wanda Ya halitta ku daga rai guda, kuma Ya halitta, daga gare shi, ma´auransa, kuma Ya watsa daga gare su maza mãsu yawa da mãtã. Kuma ku bi Allah da taƙawa Wanda kuke rõƙon jũna da (sũnan), shi, da kuma zumunta(1) . Lalle ne Allah Ya kasance, a kanku, Mai tsaro ne.

English Translation

O mankind! reverence your Guardian-Lord, who created you from a single person, created, of like nature, His mate, and from them twain scattered (like seeds) countless men and women;- reverence Allah, through whom ye demand your mutual (rights), and (reverence) the wombs (That bore you): for Allah ever watches over you.
O people! be careful of (your duty to) your Lord, Who created you from a single being and created its mate of the same (kind) and spread from these two, many men and women; and be careful of (your duty to) Allah, by Whom you demand one of another (your rights), and (to) the ties of relationship; surely Allah ever watches over you.
O mankind! Be careful of your duty to your Lord Who created you from a single soul and from it created its mate and from them twain hath spread abroad a multitude of men and women. Be careful of your duty toward Allah in Whom ye claim (your rights) of one another, and toward the wombs (that bare you). Lo! Allah hath been a watcher over you.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Command to have Taqwa, a Reminder about Creation, and Being Kind to Relatives

Allah says;

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ...

O mankind! Have Taqwa of your Lord, Who created you from a single person,

Allah commands His creatures to have Taqwa of Him by worshipping Him Alone without partners.

He also reminds to them of His ability, in that He created them all from a single person, Adam, peace be unto him.

... وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا ...

And from him He created his wife,

Hawwa' (Eve), who was created from Adam's left rib, from his back while he was sleeping. When Adam woke up and saw Hawwa', he liked her and had affection for her, and she felt the same toward him.

An authentic Hadith states,

إِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْنِضلَعٍ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلَاهُ، فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وَإِنِ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا وَفِيهَا عِوَج

Woman was created from a rib. Verily, the most curved portion of the rib is its upper part, so, if you should try to straighten it, you will break it, but if you leave it as it is, it will remain crooked.

Allah's statement,

... وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء ...

And from them both He created many men and women;

means, Allah created from Adam and Hawwa' many men and women and distributed them throughout the world in various shapes, characteristics, colors and languages. In the end, their gathering and return will be to Allah.

Allah then said,

... وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ ...

And have Taqwa of Allah through Whom you demand your mutual (rights) and revere the wombs,

protect yourself from Allah by your acts of obedience to Him.

Allah's statement, الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ (through Whom you demand your mutual (rights)),

According to Ibrahim, Mujahid and Al-Hasan,

is in reference to when some people say, "I ask you by Allah, and then by the relation of the Rahim (the womb, i.e. my relationship to you).''

Ad-Dahhak said;

"Fear Allah Whom you invoke when you conduct transactions and contracts.''

Ibn Abbas, Ikrimah, Mujahid, Al-Hasan, Ad-Dahhak, Ar-Rabi, and others have stated,

"And revere the womb by not cutting the relations of the womb, but keep and honor them.

Allah's statement,

... إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴿١﴾

Surely, Allah is always watching over you.

means, He watches all your deeds and sees your every circumstance.

In another Ayah, Allah said;

وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ شَهِيدٌ

And Allah is Witness over all things. (58:6)

An authentic Hadith states,

اعْبُدِاللهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ،فَإِنَّهُ يَرَاك

Worship Allah as if you see Him, for even though you cannot see Him, He sees you.

This part of the Ayah encourages having a sense of certainty that Allah is always watching, in a complete and perfect manner.

Allah mentioned that He has created mankind from a single father and a single mother, so that they feel compassion for each other and are kind to the weaker among them.

In his Sahih, Muslim recorded that Jarir bin Abdullah Al-Bajali said that;

a delegation from Mudar came to the Messenger of Allah, and he saw their state, wearing striped woolen clothes due to poverty. After the Zuhr prayer, the Messenger of Allah stood up and gave a speech in which he recited, يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ (O mankind! Have Taqwa of your Lord, Who created you from a single person), until the end of the Ayah. He also recited, يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ (O you who believe! Have Taqwa of Allah. And let every person look to what he has sent forth for the tomorrow). (59:18)

He also encouraged them to give charity, saying,

تَصَدَّقَ رَجُلٌ مِنْ دِينَارِهِ، مِنْ دِرْهَمِهِ، مِنْ صَاعِ بُرِّهِ، مِنْ صَاعِ تَمْرِه

A man gave Sadaqah from his Dinar, from his Dirham, from his Sa` of wheat, from his Sa` of dates... until the end of the Hadith.

This narration was also collected by Ahmad and the Sunan compilers from Ibn Mas`ud.

Virtues of Surah An-Nisa’

Al-Awfi reported that Ibn Abbas said that;

Surah An-Nisa' was revealed in Al-Madinah.

Ibn Marduwyah recorded similar statements from Abdullah bin Az-Zubayr and Zayd bin Thabit.

In his Mustadrak, Al-Hakim recorded that Abdullah bin Mas`ud said,

"There are five Ayat in Surah An-Nisa' that I would prefer to the life of this world and all that is in it,

إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ

Surely, Allah wrongs not even the weight of an atom. (4:40),

إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ

If you avoid the great sins which you are forbidden to do. (4:31)

إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء

Verily, Allah forgives not that partners should be set up with Him (in worship), but He forgives except that (anything else) to whom He wills. (4:48)

وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ

If they (hypocrites), when they had been unjust to themselves, had come to you. (4:64)

and,

وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا

And whoever does evil or wrongs himself, but afterwards seeks Allah's forgiveness, he will find Allah Oft-Forgiving, Most Merciful. (4:110)''

Al-Hakim recorded that Ibn Abbas said,

"Ask me about Surah An-Nisa', for I learned the Qur'an when I was still young.''

Al-Hakim said,

"This Hadith is Sahih according to the criteria of the Two Sahihs, and they did not collect it.''

Tafseer (Arabic)

سورة النساء قال العوفي عن ابن عباس : نزلت سورة النساء بالمدينة . وكذا روى ابن مردويه عن عبد الله بن الزبير وزيد بن ثابت وروى من طريق عبد الله بن لهيعة عن أخيه عيسى عن عكرمة عن ابن عباس قال : لما نزلت سورة النساء قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا حبس " وقال الحاكم في مستدركه : حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا أبو البختري عبد الله بن محمد شاكر حدثنا محمد بن بشر العبدي حدثنا مسعر بن كدام عن معن بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود قال : إن في سورة النساء لخمس آيات ما يسرني أن لي بها الدنيا وما فيها " إن الله لا يظلم مثقال ذرة " الآية , و " إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه " الآية و" إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء " و " ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك " الآية ثم قال : هذا إسناد صحيح إن كان عبد الرحمن سمع من أبيه فقد اختلف في ذلك . وقال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن رجل عن ابن مسعود قال : خمس آيات من النساء لهن أحب إلي من الدنيا جميعا " إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم " وقوله " وإن تك حسنة يضاعفها " وقوله " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء " وقوله " ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما " رواه ابن جرير . ثم روى من طريق صالح المري عن قتادة عن ابن عباس قال : ثماني آيات نزلت في سورة النساء خير لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس وغربت أولهن " يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب الله عليكم والله عليم حكيم " والثانية " والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما" والثالثة " يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا " ثم ذكر قول ابن مسعود سواء يعني في الخمسة الباقية - وروى الحاكم من طريق أبي نعيم عن سفيان بن عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد عن ابن أبي مليكة سمعت ابن عباس يقول : سلوني عن سورة النساء فإني قرأت القرآن وأنا صغير ثم قال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه . يقول تعالى آمرا خلقه بتقواه وهي عبادته وحده لا شريك له ومنبها لهم على قدرته التي خلقهم بها من نفس واحدة وهي آدم عليه السلام " وخلق منها زوجها " وهي حواء عليها السلام خلقت من ضلعه الأيسر من خلفه وهو نائم فاستيقظ فرآها فأعجبته فأنس إليها وأنست إليه . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا محمد بن مقاتل حدثنا وكيع عن أبي هلال عن قتادة عن ابن عباس قال : خلقت المرأة من الرجل فجعلت نهمتها في الرجل وخلق الرجل من الأرض فجعلت نهمته في الأرض فاحبسوا نساءكم . وفي الحديث الصحيح " إن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج " وقوله " وبث منهما رجالا كثيرا ونساء " أي وذرأ منهما أي من آدم وحواء رجالا كثيرا ونساء ونشرهم في أقطار العالم على اختلاف أصنافهم وصفاتهم وألوانهم ولغاتهم ثم إليه بعد ذلك المعاد والمحشر . ثم قال تعالى " واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام " أي واتقوا الله بطاعتكم إياه قال إبراهيم ومجاهد والحسن " الذي تساءلون به " أي كما يقال أسألك بالله وبالرحم . وقال الضحاك : واتقوا الله الذي تعاقدون وتعاهدون به واتقوا الأرحام أن تقطعوها ولكن بروها وصلوها قاله ابن عباس وعكرمة ومجاهد والحسن والضحاك والربيع وغير واحد . وقرأ بعضهم " والأرحام " بالخفض على العطف على الضمير في به أي تساءلون بالله وبالأرحام كما قال مجاهد وغيره . وقوله " إن الله كان عليكم رقيبا " أي هو مراقب لجميع أحوالكم وأعمالكم كما قال " والله على كل شيء شهيد " . وفي الحديث الصحيح " اعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك " وهذا إرشاد وأمر بمراقبة الرقيب . ولهذا ذكر تعالى أن أصل الخلق من أب واحد وأم واحدة ليعطف بعضهم على بعض ويحثهم على ضعفائهم . وقد ثبت في صحيح مسلم من حديث جرير بن عبد الله البجلي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه أولئك النفر من مضر - . وهم مجتابو النمار أي من عريهم وفقرهم - قام فخطب الناس بعد صلاة الظهر فقال في خطبته " يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة حتى ختم الآية. ثم قال " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد " ثم حضهم على الصدقة فقال " تصدق رجل من ديناره من درهمه من صاع بره من صاع تمره " . وذكره تمام الحديث وهكذا رواه أحمد وأهل السنن عن ابن مسعود في خطبة الحاجة وفيها ثم يقرأ ثلاث آيات هذه منها " يا أيها الناس اتقوا ربكم " الآية .

سورة النساء [ مدنية وآياتها 176 أو 177 نزلت بعد الممتحنة ] "يا أيها الناس" أي أهل مكة "اتقوا ربكم" أي عقابه بأن تطيعوه "الذي خلقكم من نفس واحدة" آدم "وخلق منها زوجها" حواء بالمد من ضلع من أضلاعه اليسرى "وبث" فرق ونشر "منهما" من آدم وحواء "رجالا كثيرا ونساء" كثيرة "واتقوا الله الذي تساءلون" فيه إدغام التاء في الأصل في السين وفي قراءة بالتخفيف بحذفها أي تتساءلون "به" فيما بينكم حيث يقول بعضكم لبعض أسألك بالله وأنشدك بالله "و" اتقوا "الأرحام" أن تقطعوها وفي قراءة بالجر عطفا على الضمير في به وكانوا يتناشدون بالرحم "إن الله كان عليكم رقيبا" حافظا لأعمالكم فيجازيكم بها أي لم يزل متصفا بذلك

سورة النساء : وهي مدنية إلا آية واحدة نزلت بمكة عام الفتح في عثمان بن طلحة الحجبي وهي قوله : " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها " [ النساء : 58 ] على ما يأتي بيانه . قال النقاش : وقيل : نزلت عند هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة . وقد قال بعض الناس : إن قوله تعالى : " يا أيها الناس " حيث وقع إنما هو مكي ; وقاله علقمة وغيره , فيشبه أن يكون صدر السورة مكيا , وما نزل بعد الهجرة فإنما هو مدني . وقال النحاس : هذه السورة مكية . قلت : والصحيح الأول , فإن في صحيح البخاري عن عائشة أنها قالت : ما نزلت سورة النساء إلا وأنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ; تعني قد بنى بها . ولا خلاف بين العلماء أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما بنى بعائشة بالمدينة . ومن تبين أحكامها علم أنها مدنية لا شك فيها . وأما من قال : إن قوله . " يا أيها الناس " مكي حيث وقع فليس بصحيح ; فإن البقرة مدنية وفيها قوله , " يا أيها الناس " في موضعين , وقد تقدم . والله أعلم قد مضى في " البقرة " اشتقاق " الناس " ومعنى التقوى والرب والخلق والزوج والبث , فلا معنى للإعادة . وفي الآية تنبيه على الصانع .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ» يا أداة النداء أي منادى مبني على الضم في محل نصب والها للتنبيه الناس بدل وجملة اتقوا ربكم ابتدائية لا محل لها.
«الَّذِي» اسم موصول صفة ربكم وجملة «خَلَقَكُمْ» صلته.
«مِنْ نَفْسٍ» متعلقان بخلقكم.
«واحِدَةٍ» صفة.
«وَخَلَقَ مِنْها» الجملة معطوفة على ما قبلها والجار والمجرور متعلقان بالفعل.
«زَوْجَها» مفعوله.
«وَبَثَّ مِنْهُما رِجالًا كَثِيراً وَنِساءً» فعل ماض ومفعوله وقد تعلق بالفعل الجار والمجرور كثيرا صفة ونساء معطوفة.
«وَاتَّقُوا اللَّهَ» فعل أمر وفاعل ولفظ الجلالة مفعول به والجملة معطوفة على اتقوا الأولى.
«الَّذِي» اسم موصول صفة لله.
«تَسائَلُونَ» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله.
«بِهِ» متعلقان بالفعل والجملة صلة الموصول.
«وَالْأَرْحامَ» عطف على الله.
«إِنَّ اللَّهَ» إن ولفظ الجلالة اسمها.
«كانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً» كان ورقيبا خبرها الذي به تعلق الجار والمجرور قبله واسم كان ضمير مستتر يعود إلى الله وجملة «كانَ عَلَيْكُمْ» في محل رفع خبر وجملة «إِنَّ اللَّهَ» تعليلية لا محل لها.

Similar Verses

59vs18

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
,

85vs9

الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ

22vs1

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ
,

31vs33

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ
,

7vs189

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ
,

39vs6

خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ