You are here

4vs43

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً

Ya ayyuha allatheena amanoo la taqraboo alssalata waantum sukara hatta taAAlamoo ma taqooloona wala junuban illa AAabiree sabeelin hatta taghtasiloo wain kuntum marda aw AAala safarin aw jaa ahadun minkum mina alghaiti aw lamastumu alnnisaa falam tajidoo maan fatayammamoo saAAeedan tayyiban faimsahoo biwujoohikum waaydeekum inna Allaha kana AAafuwwan ghafooran

Yoruba Translation

Hausa Translation

Yã ku waɗanda suka yi ĩmãni! Kada ku kusanci salla alhãli kuwa kuna mãsu mãye,(1) sai kun san abin da kuke faɗa kuma haka idan kuna mãsu janaba, fãce mai ƙħtare hanya, har ku yi wanka. Kuma idan kun kasance majinyata, ko kuwa a kan tafiya ko kuwa wani daga cikinku, idan ya zo daga gayaɗi, kõ kuwa kun shãfi mãtã ba ku sãmi ruwa ba, to ku nufi, fuskar ƙasa mai kyau, ku yi shãfa ga fuskokinku da hannuwanku(2) . Lalle ne Allah Yã kasance Mai yãfħwa Mai gãfara.

English Translation

O ye who believe! Approach not prayers with a mind befogged, until ye can understand all that ye say,- nor in a state of ceremonial impurity (Except when travelling on the road), until after washing your whole body. If ye are ill, or on a journey, or one of you cometh from offices of nature, or ye have been in contact with women, and ye find no water, then take for yourselves clean sand or earth, and rub therewith your faces and hands. For Allah doth blot out sins and forgive again and again.
O you who believe! do not go near prayer when you are Intoxicated until you know (well) what you say, nor when you are under an obligation to perform a bath-- unless (you are) travelling on the road-- until you have washed yourselves; and if you are sick, or on a journey, or one of you come from the privy or you have touched the women, and you cannot find water, betake yourselves to pure earth, then wipe your faces and your hands; surely Allah is Pardoning, Forgiving.
O ye who believe! Draw not near unto prayer when ye are drunken, till ye know that which ye utter, nor when ye are polluted, save when journeying upon the road, till ye have bathed. And if ye be ill, or on a journey, or one of you cometh from the closet, or ye have touched women, and ye find not water, then go to high clean soil and rub your faces and your hands (therewith). Lo! Allah is Benign, Forgiving.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe! Draw not near unto prayer when ye are drunkenナ) [4:43]. This was revealed about some people who were Companions of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace. They were in the habit of drinking wine and then going to pray while still drunk. Because of this they did not know how many units of prayer they performed or what they said in their prayers. Abu Bakr al-Asfahani informed us> Abuメl-Shaykh al-Hafiz> Abu Yahya> Sahl Ibn Uthman> Abu Abd al-Rahman al-Afriqi> Ataメ> Abu Abd al-Rahman who said: モOne day, Abd al-Rahman ibn Awf prepared food and invited some Companions of the Prophet, Allah bless him and give him peace.
They ate and drank and when the time for the Maghrib prayer was due they stood up to pray. One of them stepped forward to lead the prayer. He recited (Say: O disbelieversナ) [Surah 109] but did not recite correctly, and so Allah, exalted is He, revealed (O ye who believe! Draw not near unto prayer when ye are drunken, till ye know that which ye utterナ)ヤ.
(ナand if ye find not water, then go to high clean soilナ) [4:43]. Abu Abd Allah ibn Abi Ishaq informed us> Abu Amr ibn Matar> Ibrahim ibn Ali al-Dhuhli> Yahya ibn Yahya> Malik ibn Anas> Abd al-Rahman ibn al-Qasim> his father> Aメishah who said: モWe travelled with the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, in one of his travels and when we reached al-Baydaメ or Dhat al-Jaysh I dropped my necklace and so the Messenger of Allah, Allah bless him and give peace, set camp to look for it and people camped with him too, except that that area did not have water and they did not carry water with them either. So people went to Abu Bakr and said: Did you see what Aメishah has done? She made the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, camp along with people when they have no water with them and this area does not have any water?メ And so Abu Bakr came. He found the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, sleeping with his head on my thigh. He said: You have held back the Messenger of Allah and people with him when this area has no water and people have no water with them eitherメ.
Abu Bakr kept rebuking me, saying whatever Allah willed him to say all while poking me with his hand in my waist. The only thing that prevented me from moving was the head of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, on my thigh. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, slept until dawn and when he woke up, he had no water. Allah, exalted is He, then revealed the verse on dry ablution (Tayammum).
Usayd ibn Huday, who was one of the leaders, said then: This is not your first blessing, O household of Abu Bakrメ. When the camel which I was riding was made to rise, we found my necklace beneath itヤ. This was narrated by al-Bukhari from Ismail ibn Abi Uways and also by Muslim from Yahya ibn Yahya, and both Ibn Abi Uways and Ibn Yahya related it from Malik. Abu Muhammad al-Farisi informed us> Muhammad ibn Abd Allah ibn al-Fadl> Ahmad ibn Muhammad ibn al-Hasan al-Hafiz> Muhammad ibn Yahya> Yaqub ibn Ibrahim ibn Sad> his father> Abu Salih> Ibn Shihab> Ubayd Allah ibn Abd Allah ibn Utbah> Ibn Abbas> Ammar ibn Yasir who said: モThe Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, camped once in Dhat al-Jaysh. He had with him then Aメishah his wife who dropped a necklace made of gems from Dhafar and so he held back people to look for it and they remained there until dawn. Because people did not have water with them, Abu Bakr got very angry with her.
Then Allah, exalted is He, revealed to his Messenger, Allah bless him and give him peace, the story of purifying oneself with clean soil. The Muslims got up, struck the soil with their hands and then lifted them up without retaining any soil on them and wiped their faces and hands up to the shoulders as well as the palms of their hands up to the armpitsヤ. Said al-Zuhri: モWe heard that Abu Bakr then said to Aメishah: By Allah, I know that you are blessedメ ヤ.

Tafseer (English)

The Prohibition of Approaching Prayer When Drunk or Junub

Allah says;

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ ...

O you who believe! Do not approach Salah while you are in a drunken state until you know what you are saying,

Allah forbade His believing servants from praying while drunk, for one does not know the meaning of what he is saying in that state, and He forbade them from attending the Masjids while sexually impure, except when one is just passing through the Masjid from one door to another.

This Ayah was revealed before alcohol consumption was completely prohibited, as evident by the Hadith that we mentioned in Surah Al-Baqarah when we explained Allah's statement, يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِر (They ask you about alcoholic drink and gambling). (2:219)

In that Hadith, the Messenger of Allah recited this Ayah to Umar, who said, "O Allah! Explain the ruling about Khamr (intoxicants) for us in a plain manner.''

When this Ayah (4:43) was revealed, the Prophet recited it to Umar, who still said, "O Allah! Explain the ruling about Khamr (intoxicants) for us in a plain manner.''

After that, they would not drink alcohol close to the time of prayer. When Allah's statement,

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

O you who believe! alcoholic drinks, gambling, Al-Ansab, and Al-Azlam are an abomination of Shaytan's handiwork. So avoid that in order that you may be successful (5:90) until, فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ So, will you not then abstain! (5:91) was revealed.

Umar said, "We abstain, we abstain.''

In another narration, when the Ayah in Surah An-Nisa' was revealed, يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ (O you who believe! Do not approach Salah while you are in a drunken state until you know what you are saying), at the time of prayer, the Messenger of Allah would have someone proclaim; "Let not any drunk approach the prayer.''

This is the wording collected by Abu Dawud.

Causes of Its Revelation

Ibn Abi Hatim has recorded some reports about the incident of its revelation:

Sa`d said, "Four Ayat were revealed concerning me.

A man from the Ansar once made some food and invited some Muhajirin and Ansar men to it, and we ate and drank until we became intoxicated. We then boasted about our status.''

Then a man held a camel's bone and injured Sa`d's nose, which was scarred ever since. This occurred before Al-Khamr was prohibited, and Allah later revealed, يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى (O you who believe! Approach not As Salat (the prayer) when you are in a drunken state).

Muslim recorded this Hadith, and the collectors of the Sunan recorded it, with the exception of Ibn Majah.

Another Reason Ibn Abi Hatim narrated that;

Ali bin Abi Talib said,

"Abdur-Rahman bin `Awf made some food to which he invited us and served some alcohol to drink. When we became intoxicated, and the time for prayer came, they asked someone to lead us in prayer. He recited `Say, `O disbelievers! I do not worship that which you worship, but we worship that which you worship (refer to the correct wording of the Surah:109).'''

Allah then revealed, يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ (O you who believe! Do not approach Salah when you are in a drunken state until you know what you are saying).''

This is the narration collected by Ibn Abi Hatim and At-Tirmidhi, who said "Hasan Gharib Sahih.''

Allah's statement,

... حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ ...

until you know what you are saying,

is the best description for when one is intoxicated, that is, when he does not know the meaning of what he is saying. When a person is drunk, he makes obvious mistakes in the recitation and will not be able to be humble during the prayer.

Imam Ahmad recorded that Anas said that the Messenger of Allah said,

إِذَا نَعَسَ أَحَدُكُمْ وَهُوَ يُصَلِّي، فَلْيَنْصَرِفْ فَلْيَنَمْ، حَتَّى يَعْلَمَ مَا يَقُول

If one feels sleepy while he is praying, let him sleep for a while so that he knows the meaning of what he is saying.

This was also recorded by Al-Bukhari and An-Nasa'i.

In some of the narrations of this Hadith, the Messenger said,

فَلَعَلَّهُ يَذْهَبُ يَسْتَغْفِرُ فَيَسُبَّ نَفْسَه

...For he might want to ask for forgiveness, but instead curses himself!

Allah said,

... وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ ...

nor while Junub (sexually impure), except while passing through, until you bathe (your entire body),

Ibn Abi Hatim recorded that Ibn Abbas said that Allah's statement,

means, "Do not enter the Masjid when you are Junub, unless you are just passing by, in which case, you pass through without sitting down.''

Ibn Abi Hatim said that similar is reported from Abdullah bin Mas`ud, Anas, Abu `Ubaydah, Sa`id bin Al-Musayyib, Abu Ad-Duha, Ata, Mujahid, Masruq, Ibrahim An-Nakhai, Zayd bin Aslam, Abu Malik, `Amr bin Dinar, Al-Hakam bin Utaybah, Ikrimah, Al-Hasan Al-Basri, Yahya bin Sa`id Al-Ansari, Ibn Shihab and Qatadah.

Ibn Jarir recorded that Yazid bin Abi Habib commented on Allah's statement, وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ (nor while Junub (sexually impure), except while passing through),

when some men from the Ansar, whose doors literally opened into the Masjid, were sexually impure, and they did not have water, their only way to get water was to pass through the Masjid. So, Allah sent down, وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ (nor while Junub (sexually impure), except while passing through).''

What supports this statement by Yazid bin Abi Habib, may Allah have mercy upon him, is Al-Bukhari's report in his Sahih, that the Messenger of Allah said,

سُدُّوا كُلَّ خَوْخَةٍ فِي الْمَسْجِدِ إِلَّا خَوْخَةَ أَبِي بَكْر

Close all the small doors in this Masjid, except that of Abu Bakr.

This is what the Prophet commanded at the end of his life, knowing that Abu Bakr will be the Khalifah after him, and that he would need to enter the Masjid on numerous occasions to manage the important affairs of the Muslims. Yet, the Messenger of Allah commanded that all the small doors that open into the Masjid be closed, except Abu Bakr's door.

Some of the Sunan compilers recorded the Prophet saying that only Ali's door should remain open, but this is an error, what is in the Sahih is what is correct.

In his Sahih, Muslim recorded that Aishah said,

"The Messenger of Allah said to me,

نَاوِلِيِني الْخُمْرَةَ مِنَ الْمَسْجِد

Bring me the garment from the Masjid.

I said, `I am having my period.'

He said,

إِنَّ حَيْضَتَكِ لَيْسَتْ فِي يَدِك

Your period is not in your hand.

Muslim also collected a similar narration from Abu Hurayrah.

This Hadith indicates that the woman is allowed to pass through the Masjid during menses or post-natal bleeding, and Allah knows best.

Description of Tayammum

Allah said,

... وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا ...

and if you are ill, or on a journey, or one of you comes from the Gha'it (toilet), or from Lamastum (touching) women, but you do not find water, then perform Tayammum with clean earth.

As for the type of illness which would allow Tayammum, it is an illness that one fears would be aggravated by using water, which could be detrimental to a part of the body, or when doing so would prolong an illness.

Some scholars said that any type of illness warrants Tayammum, because of the general indications of the Ayah.

... أَوْ عَلَى سَفَرٍ ...

or on a journey,

As for traveling on a journey, it is known, regardless of its length.

Allah then said,

... أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ ...

or comes from the Gha'it,

The Gha'it is, literally, the flat land, and this part of the Ayah refers to the minor impurity.

Allah then said,

... أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء ...

or you Lamastum women,

which was recited Lamastum and Lamastum, referring to sexual intercourse.

For instance, Allah said in another Ayah,

وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ

And if you divorce them before you have touched them, and you have appointed unto them the dowry, then pay half of that. (2:237)

and,

يأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَـتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا

O you who believe! When you marry believing women, and then divorce them before you have touched them, no `Iddah (period of waiting) have you to count in respect of them. (33:49)

Ibn Abi Hatim recorded that Ibn Abbas said that;

Allah's statement, أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء (or Lamastum women) refers to sexual intercourse.

It was reported that Ali, Ubayy bin Ka`b, Mujahid, Tawus, Al-Hasan, Ubayd bin Umayr, Sa`id bin Jubayr, Ash-Sha`bi, Qatadah and Muqatil bin Hayyan said similarly.

Allah said,

... فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا ...

but you do not find water, then perform Tayammum with clean earth,

In the Two Sahihs, it is recorded that Imran bin Husayn said,

Allah's Messenger saw a person sitting away from the people and not praying with them. He asked him,

يَا فُلَانُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تُصَلِّيَ مَعَ الْقَوْمِ، أَلَسْتَ بِرَجُلٍ مُسْلِم ٍ؟

`O so-and-so! What prevented you from offering the prayer with the people, are not you Muslim?'

He replied, `Yes, O Allah's Messenger! I am Junub and there is no water.'

The Prophet said,

عَلَيْكَ بِالصَّعِيدِ، فَإِنَّهُ يَكْفِيك

`Perform Tayammum with clean earth and that will be sufficient for you.'

The linguistic meaning of Tayammum is to intend, as Arabs say, "May Allah Tayammamaka (direct at you) His care.''

`Clean earth' means dust.

In his Sahih, Muslim recorded that Hudhayfah bin Al-Yaman said that the Messenger of Allah said,

فُضِّلْنَا عَلَى النَّاسِ بِثَلَاثٍ:

جُعِلَتْ صُفُوفُنَا كَصُفُوفِ الْمَلَائِكَةِ،

وَجُعِلَتْ لَنَا الْأَرْضُ كُلُّهَا مَسْجِدًا،

وَجُعِلَتْ تُرْبَتُهَا لَنَا طَهُورًا، إِذَا لَمْ نَجِدِ الْمَاء

We were given preference over people in three things.

Our lines (in prayer) were arranged in rows to resemble the rows of the angels,

all of the earth was made a Masjid for us,

and its dust was made clean for us when there is no water.

The Messenger mentioned the favor of making dust a purifier for us, and if there were any other substance to replace it for Tayammum, he would have mentioned it.

Imam Ahmad and the collectors of Sunan, with the exception of Ibn Majah, recorded that Abu Dharr said that the Messenger of Allah said,

الصَّعِيدُ الطَّيِّبُ طَهُورُ الْمُسْلِمِ، وَإِنْ لَمْ يَجِدِ الْمَاءَ عَشْرَ حِجَجٍ، فَإِذَا وَجَدَهُ فَلْيُمِسَّهُ بَشَرَتَهُ، فَإِنَّ ذَلِكَ خَيْر

Clean earth is pure for the Muslim, even if he does not find water for ten years. When he finds water, let him use it for his skin, for this is better.

At-Tirmidhi said, "Hasan Sahih''.

Allah's statement,

... فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ...

rubbing your faces and hands (Tayammum),

indicates that Tayammum is a substitute for normal ablution, not that it involves cleaning the parts that normal ablution does. Therefore, it is sufficient in Tayammum to just wipe the face and hands, as the consensus concurs.

The face and hands are wiped with one strike on the sand in this case, as Imam Ahmad recorded that;

Abdur-Rahman bin Abza said that a man came to Umar and asked him, "I am Junub, but there is no water.''

Umar said, "Then, do not pray.''

Ammar said, "Do you not remember, O Leader of the Faithful! You and I were on a military expedition when we became Junub and did not find water. You did not pray, but I rolled myself in the sand and then prayed. When we went back to the Prophet, we mentioned to him what had happened. He said to me,

إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيك

This would have been sufficient for you,

and the Prophet stroked his hand on the earth once, blew into it and wiped his face and hands.''

The Muslim Ummah, rather than all other nations, was favored with the allowance of Tayammum.

In the Two Sahihs, it is recorded that Jabir bin Abdullah said that the Messenger of Allah said,

أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي:

نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، وَجُعِلَتْ لِيَ الْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا،

فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلَاةُ فَلْيُصَل

فَعِنْدَهُ طَهُورُهُ وَمَسْجِدُهُ،

وَأُحِلَّتْ لِيَ الْغَنَائِمُ، وَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي،

وَأُعْطِيتُ الشَّفَاعَةَ، وَكَانَ النَّبِيُّ يُبْعَثُ إِلى قَوْمِهِ،

وَبُعِثْتُ إِلَى النَّاسِ عَامَّة

I have been given five things which were not given to any (Prophet) before me:

Allah made me victorious with fright that covers a month's distance.

The earth has been made for me (and for my followers) a place for praying and an object to perform purification with. Therefore let my followers pray wherever the time of a prayer is due - and in another narration - he will have his means of purity and his Masjid.

The spoils of war have been made lawful for me and it was not made so for anyone else before me.

I have been given the right of intercession (on the Day of Resurrection.

Every Prophet used to be sent to his nation exclusively, but I have been sent to all mankind.

We also mentioned the Hadith of Hudhayfah that Muslim recorded;

فُضِّلْنَا عَلَى النَّاسِ بِثَلَاثٍ،

جُعِلَتْ صُفُوفُنَا كَصُفُوفِ الْمَلَائِكَةِ،

وَجُعِلَتْ لَنَا الْأَرْضُ مَسْجِدًا،

وَتُرْبَتُهَا طَهُورًا، إِذَا لَمْ نَجِدِ الْمَاء

We were preferred with three things over people.

Our lines (in prayer) were arranged in rows to resemble the rows of the angels,

all of the earth was made a Masjid for us,

and its dust was made clean for us when there is no water.

Allah said in this Ayah,

... فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا ﴿٤٣﴾

rubbing your faces and hands. Truly, Allah is Ever Oft-Pardoning, Oft-Forgiving.

meaning, a part of His pardoning and forgiving is that He allows you to use Tayammum and to pray after using it when there is no water, to make things easy for you.

This Ayah sanctifies the position of the prayer, it being too sacred than to be performed in a deficient manner, like in a state of drunkenness, until one becomes aware of what he is saying, or sexually impure, until he bathes (Ghusl), or after answering the call of nature, until he performs ablution.

There are exceptions when one is ill or when there is no water. In this case, Allah allows us to use Tayammum, out of His mercy and kindness for His servants, and to facilitate them, all praise is due to Allah.

The Reason behind allowing Tayammum

Al-Bukhari recorded that Aishah said,

"We set out with Allah's Messenger on one of his journeys until we reached Al-Bayda' or Dhat-ul-Jaysh, where a necklace of mine was broken (and lost).

Allah's Messenger stayed there to search for it, and so did the people along with him. There was no water source or any water with them at that place, so the people went to Abu Bakr As-Siddiq and said, `Don't you see what Aishah has done! She has made Allah's Messenger and the people stay where there is no source of water and they have no water with them.'

Abu Bakr came while Allah's Messenger was sleeping with his head on my thigh. He said to me, `You have detained Allah's Messenger and the people where there is no source of water and they have no water with them.'

So he admonished me and said what Allah wished him to say and hit me on my flank with his hand.

Nothing prevented me from moving (because of pain) but the position of Allah's Messenger on my thigh.

Allah's Messenger got up when dawn broke and there was no water. So Allah revealed the verses of Tayammum, and they all performed Tayammum.

Usayd bin Hudayr said, `O the family of Abu Bakr! This is not the first blessing of yours.'

Then the camel on which I was riding was moved from its place and the necklace was found beneath it.''

Al-Bukhari and Muslim recorded this Hadith.

Tafseer (Arabic)

ينهى تبارك وتعالى عباده المؤمنين عن فعل الصلاة في حال السكر الذي لا يدري معه المصلي ما يقول وعن قربان محالها التي هي المساجد للجنب إلا أن يكون مجتازا من باب إلى باب من غير مكث , وقد كان هذا قبل تحريم الخمر كما دل عليه الحديث الذي ذكرناه في سورة البقرة عند قوله تعالى " يسألونك عن الخمر والميسر " الآية . فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم تلاها على عمر فقال " اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا " فلما نزلت هذه الآية تلاها عليه فقال " اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا " فكانوا لا يشربون الخمر في أوقات الصلوات حتى نزلت " يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون " إلى قوله تعالى فهل أنتم منتهون فقال عمر : انتهينا انتهينا . وفي رواية إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمر بن شرحبيل عن عمر بن الخطاب في قصة تحريم الخمر فذكر الحديث وفيه : فنزلت الآية التي في النساء " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون " فكان منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قامت الصلاة ينادي أن لا يقربن الصلاة سكران لفظ أبي داود. وذكر ابن أبي شيبة في سبب نزول هذه الآية ما رواه ابن أبي حاتم حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود حدثنا شعبة أخبرني سماك بن حرب قال : سمعت مصعب بن سعد يحدث عن سعد قال : نزلت في أربع آيات صنع رجل من الأنصار طعاما فدعا أناسا من المهاجرين وأناسا من الأنصار فأكلنا وشربنا حتى سكرنا ثم افتخرنا فرفع رجل لحي بعير فغرز بها أنف سعد فكان سعد مغروز الأنف وذلك قبل تحريم الخمر فنزلت " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى " الآية . والحديث بطوله عند مسلم من رواية شعبة ورواه أهل السنن إلا ابن ماجه من طرق عن سماك به " سبب آخر " قال ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن عمار حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله الدشتكي حدثنا أبو جعفر عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب قال : صنع لنا عبد الرحمن بن عوف طعاما فدعانا وسقانا من الخمر فأخذت الخمر منا وحضرت الصلاة فقدموا فلانا قال فقرأ : قل يا أيها الكافرون ما أعبد ما تعبدون ونحن نعبد ما تعبدون فأنزل الله " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون " هكذا رواه ابن أبي حاتم وكذا رواه الترمذي عن عبد بن حميد عن عبد الرحمن الدشتكي به وقال حسن صحيح. وقد رواه ابن جرير عن محمد بن بشار عن عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان الثوري عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن عن علي أنه كان هو وعبد الرحمن ورجل آخر شربوا الخمر فصلى بهم عبد الرحمن فقرأ " قل يا أيها الكافرون " فخلط فيها فنزلت " لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى " وهكذا رواه أبو داود والنسائي من حديث الثوري به ورواه ابن جرير أيضا عن ابن حميد عن جرير عن عطاء عن أبي عبد الرحمن السلمي قال : كان علي في نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في بيت عبد الرحمن بن عوف فطعموا فأتاهم بخمر فشربوا منها , وذلك قبل أن يحرم الخمر فحضرت الصلاة فقدموا عليا فقرأ بهم " قل يا أيها الكافرون " فلم يقرأها كما ينبغي فأنزل الله عز وجل " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى " ثم قال حدثني المثنى حدثنا الحجاج بن المنهال حدثنا حماد عن عطاء بن السائب عن عبد الرحمن بن حبيب وهو أبو عبد الرحمن السلمي أن عبد الرحمن بن عوف صنع طعاما وشرابا فدعا نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فصلى بهم المغرب فقرأ " قل يا أيها الكافرون أعبد ما تعبدون وأنتم عابدون ما أعبد وأنا عابد ما عبدتم لكم دينكم ولي دين فأنزل الله " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون " وقال العوفي عن ابن عباس في الآية . رواه ابن جرير قال : وكذا قال أبو رزين ومجاهد وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : كانوا يجتنبون السكر عند حضور الصلوات ثم نسخ بتحريم الخمر . وقال الضحاك في الآية لم يعن بها سكر الخمر وإنما عنى بها سكر النوم رواه ابن جرير وابن أبي حاتم ثم قال ابن جرير والصواب أن المراد سكر الشراب قال ولم يتوجه النهي إلى السكران الذي لا يفهم الخطاب لأن ذاك في حكم المجنون وإنما خوطب بالنهي الثمل الذي يفهم التكليف , وهذا حاصل ما قاله وقد ذكره غير واحد من الأصوليين وهو أن الخطاب يتوجه إلى من يفهم الكلام دون السكران الذي لا يدري ما يقال له فإن الفهم شرط التكليف , وقد يحتمل أن يكون المراد التعريض بالنهي عن السكر بالكلية لكونهم مأمورين بالصلاة في الخمسة الأوقات من الليل والنهار فلا يتمكن شارب الخمر من أداء الصلاة في أوقاتها دائما والله أعلم . وعلى هذا فيكون كقوله تعالى" يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون " وهو الأمر لهم بالتأهب للموت على الإسلام والمداومة على الطاعة لأجل ذلك وقوله " حتى تعلموا ما تقولون " هذا أحسن ما يقال في حد السكران إنه الذي لا يدري ما يقول فإن المخمور فيه تخليط في القراءة وعدم تدبره وخشوعه فيها وقد قال الإمام أحمد حدثنا عبد الصمد حدثنا أبي حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا نعس أحدكم وهو يصلي فلينصرف ولينم حتى يعلم ما يقول " انفرد بإخراجه البخاري دون مسلم فرواه هو والنسائي من حديث أيوب وفي بعض ألفاظ الحديث " فلعله يذهب يستغفر فيسب نفسه " وقوله " ولا جنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا " قال ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن عمار حدثنا عبد الرحمن الدشتكي أخبرنا أبو جعفر عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن ابن عباس في قوله " ولا جنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا " قال لا تدخلوا المسجد وأنتم جنب إلا عابري سبيل قال تمر به مرا ولا تجلس ثم قال وروي عن عبد الله بن مسعود وأنس وأبي عبيدة وسعيد بن المسيب والضحاك وعطاء ومجاهد ومسروق وإبراهيم النخعي وزيد بن أسلم وأبي مالك وعمرو بن دينار والحكم بن عتبة وعكرمة والحسن البصري ويحيى بن سعيد الأنصاري وابن شهاب وقتادة نحو ذلك وقال ابن جرير حدثنا المثنى حدثنا أبو صالح حدثني الليث حدثنا يزيد بن أبي حبيب عن قول الله عز وجل " ولا جنبا إلا عابري سبيل " إن رجالا من الأنصار كانت أبوابهم في المسجد فكانت تصيبهم الجنابة ولا ماء عندهم فيردون الماء ولا يجدون ممرا إلا في المسجد فأنزل الله" ولا جنبا إلا عابري سبيل " ويشهد لصحة ما قاله يزيد بن أبي حبيب رحمه الله ما ثبت في صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " سدوا كل خوخة في المسجد إلا خوخة أبي بكر " وهذا قاله في آخر حياته صلى الله عليه وسلم علما منه أن أبا بكر رضي الله عنه سيلي الأمر بعده ويحتاج إلى الدخول في المسجد كثيرا للأمور المهمة فيما يصلح للمسلمين فأمر بسد الأبواب الشارعة إلى المسجد إلا بابه رضي الله عنه ومن روى إلا باب علي كما وقع في بعض السنن فهو خطأ والصواب ما ثبت في الصحيح . ومن هذه الآية احتج كثير من الأئمة على أنه يحرم على الجنب المكث في المسجد ويجوز له المرور وكذا الحائض والنفساء أيضا في معناه إلا أن بعضهم قال يحرم مرورهما لاحتمال التلويث ومنهم من قال إن أمنت كل واحدة منهما التلويث في حال المرور جاز لهما المرور وإلا فلا. وقد ثبت في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم " ناوليني الخمرة من المسجد " فقلت إني حائض فقال " إن حيضتك ليست في يدك " وله عن أبي هريرة مثله وفيه دلالة على جواز مرور الحائض في المسجد والنفساء في معناها والله أعلم . وروى أبو داود من حديث أفلت بن خليفة العامري عن جسرة بنت دجاجة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب " قال أبو مسلم الخطابي : ضعف هذا الحديث جماعة وقالوا أفلت مجهول لكن رواه ابن ماجه من حديث أبي الخطاب الهجري عن محدوج الذهلي عن جسرة عن أم سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم به قال أبو زرعة الرازي يقول جسرة عن أم سلمة والصحيح جسرة عن عائشة فأما ما رواه أبو عيسى الترمذي من حديث سالم بن أبي حفصة عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يا علي لا يحل لأحد يجنب في هذا المسجد غيري وغيرك " فإنه حديث ضعيف لا يثبت فإن سالما هذا متروك وشيخه عطية ضعيف والله أعلم . " حديث آخر " في معنى الآية قال ابن أبي حاتم حدثنا المنذر بن شاذان حدثنا عبد الله بن موسى أخبرني إسحاق بن أبي ليلى عن المنهال عن زر بن حبيش عن علي " ولا جنبا إلا عابري سبيل " قال لا يقرب الصلاة إلا أن يكون مسافرا تصيبه الجنابة فلا يجد الماء فيصلي حتى يجد الماء , ثم رواه من وجه آخر عن المنهال بن عمرو عن زر عن علي بن أبي طالب فذكره قال وروي عن ابن عباس في إحدى الروايات وسعيد بن جبير والضحاك نحو ذلك . وقد روى ابن جرير من حديث وكيع عن ابن أبي ليلى عن عباد بن عبد الله أو عن زر بن حبيش عن علي فذكره ورواه من طريق العوفي وأبي مجلز عن ابن عباس فذكره ورواه عن سعيد بن جبير وعن مجاهد والحسن بن مسلم والحكم بن عتبة وزيد بن أسلم وابنه عبد الرحمن مثل ذلك وروي عن طريق ابن جرير عن عبد الله بن كثير قال كنا نسمع أنه في السفر . ويستشهد لهذا القول بالحديث الذي رواه أحمد وأهل السنن من حديث أبي قلابة عن عمر بن نجدان عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الصعيد الطيب طهور المسلم وإن لم تجد الماء عشر حجج فإذا وجدت الماء فأمسه بشرتك فإن ذلك خير لك " ثم قال ابن جرير بعد حكايته القولين والأولى قول من قال " ولا جنبا إلا عابري سبيل أي إلا مجتازي طريق فيه وذلك أنه قد بين حكم المسافر إذا عدم الماء وهو جنب في قوله وإن كنتم مرضى أو على سفر إلى آخره فكان معلوما بذلك أن قوله " ولا جنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا " لو كان معنيا به المسافر لم يكن لإعادة ذكره في قوله. وإن كنتم مرضى أو على سفر معنى مفهوم وقد مضى حكم ذكره قبل ذلك فإذا كان ذلك كذلك فتأويل الآية " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا المساجد للصلاة مصلين فيها وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا تقربوها " أيضا جنبا حتى تغتسلوا إلا عابري سبيل قال والعابر السبيل المجتاز مرا وقطعا يقال منه عبرت بهذا الطريق فأنا أعبره عبرا وعبورا ومنه يقال عبر فلان النهر إذا قطعه وجاوزه , ومنه قيل للناقة القوية على الأسفار هي عبر الأسفار لقوتها على قطع الأسفار وهذا الذي نصره هو قول الجمهور وهو الظاهر من الآية وكأنه تعالى نهى عن تعاطي الصلاة على هيئة ناقصة تناقض مقصودها وعن الدخول إلى محلها على هيئة ناقصة وهي الجنابة المباعدة للصلاة ولمحلها أيضا والله أعلم . وقوله " حتى تغتسلوا " دليل لما ذهب إليه الأئمة الثلاثة أبو حنيفة ومالك والشافعي أنه يحرم على الجنب المكث في المسجد حتى يغتسل أو يتيمم إن عدم الماء أو لم يقدر على استعماله بطريقة وذهب الإمام أحمد إلى أنه متى توضأ الجنب جاز له المكث في المسجد لما روى هو وسعيد بن منصور في سننه بسند صحيح : أن الصحابة كانوا يفعلون ذلك . قال سعيد بن منصور في سننه حدثنا عبد العزيز بن محمد هو الدراوردي عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار قال رأيت رجالا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلسون في المسجد وهم مجنبون إذا توضئوا وضوء الصلاة . وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم والله أعلم . وقوله " وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا " أما المرض المبيح للتيمم فهو الذي يخاف معه من استعمال الماء فوات عضو أو شينه أو تطويل البرء , ومن العلماء من جوز التيمم بمجرد المرض لعموم الآية وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل حدثنا قيس عن حفص عن مجاهد في قوله " وإن كنتم مرضى " قال نزلت في رجل من الأنصار كان مريضا فلم يستطع أن يقوم فيتوضأ ولم يكن له خادم فيناوله فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فأنزل الله هذه الآية هذا مرسل والسفر معروف ولا فرق فيه بين الطويل والقصير وقوله " أو جاء أحد منكم من الغائط " الغائط هو المكان المطمئن من الأرض كنى بذلك عن التغوط وهو الحدث الأصغر وأما قوله " أو لامستم النساء " فقرئ لمستم ولامستم واختلف المفسرون والأئمة في معنى ذلك على قولين " أحدهما " أن ذلك كناية عن الجماع لقوله " وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة فنصف ما فرضتم " وقال تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها " قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله " أو لمستم النساء " قال : الجماع . وروي عن علي وأبي بن كعب ومجاهد وطاوس والحسن وعبيد بن عمير وسعيد بن جبير والشعبي وقتادة ومقاتل بن حيان نحو ذلك وقال ابن جرير حدثني حميد بن مسعدة وحدثنا يزيد بن زريع حدثنا شعبة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير قال ذكروا اللمس فقال ناس من الموالي ليس الجماع وقال ناس من العرب اللمس الجماع قال فلقيت ابن عباس فقلت له إن ناسا من الموالي والعرب اختلفوا في اللمس فقالت الموالي ليس بالجماع وقالت العرب الجماع قال : فمن أي الفريقين كنت ؟ قلت كنت من الموالي قال غلب فريق الموالي . إن اللمس والمس والمباشرة الجماع ولكن الله يكني ما شاء بما شاء . ثم رواه عن ابن بشار عن غندر عن شعبة به نحوه ثم رواه من غير وجه عن سعيد بن جبير نحوه ومثله قال حدثني يعقوب حدثنا هشيم قال أبو بشر أخبرنا سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : اللمس والمس والمباشرة الجماع ولكن الله يكني بما شاء . حدثنا عبد الحميد بن بيان أنبأنا إسحاق الأزرق عن سفيان عن عاصم الأحول عن بكر بن عبد الله عن ابن عباس قال : الملامسة الجماع ولكن الله كريم يكني بما يشاء . وقد صح من غير وجه عن عبد الله بن عباس أنه قال ذلك ثم رواه ابن جرير عن بعض من حكاه ابن أبي حاتم عنهم ثم قال ابن جرير وقال آخرون عنى الله تعالى بذلك كل من لمس بيد أو بغيرها من أعضاء الإنسان وأوجب الوضوء على كل من مس بشيء من جسده شيئا من جسدها مفضيا إليه , ثم قال حدثنا ابن بشار حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن مخارق عن طارق عن عبد الله بن مسعود قال : اللمس ما دون الجماع وقد روي من طرق متعددة عن ابن مسعود مثله وروي من حديث الأعمش عن إبراهيم عن أبي عبيدة عن عبد الله بن مسعود قال : القبلة من المس وفيها الوضوء . وروى الطبراني بإسناده عن عبد الله بن مسعود قال يتوضأ الرجل من المباشرة ومن اللمس بيده ومن القبلة وكان يقول في هذه الآية " أو لامستم النساء " هو الغمز وقال ابن جرير حدثني يونس أخبرنا ابن وهب أخبرني عبد الله بن عمر عن نافع أن ابن عمر كان يتوضأ من قبلة المرأة ويرى فيها الوضوء ويقول هي من اللماس. وروى ابن أبي حاتم وابن جرير أيضا من طريق شعبة عن مخارق عن طارق عن عبد الله قال : اللمس ما دون الجماع ثم قال ابن أبي حاتم وروي عن ابن عمر وعبيدة وأبي عثمان النهدي وأبي عبيدة يعني ابن عبد الله بن مسعود وعامر الشعبي وثابت بن الحجاج وإبراهيم النخعي وزيد بن أسلم نحو ذلك " قلت " وروى مالك عن الزهري عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه أنه كان يقول : قبلة الرجل امرأته وجسه بيده من الملامسة فمن قبل امرأته أو جسها بيده فعليه الوضوء . وروى الحافظ أبو الحسن الدارقطني في سننه عن عمر بن الخطاب نحو ذلك ولكن روينا عنه من وجه آخر أنه كان يقبل امرأته ثم يصلي ولا يتوضأ فالرواية عنه مختلفة فيحمل ما قاله في الوضوء إن صح عنه على الاستحباب والله أعلم . والقول بوجوب الوضوء من المس هو قول الشافعي وأصحابه ومالك والمشهور عن أحمد بن حنبل قال ناصروه قد قرئ في هذه الآية لامستم ولمستم واللمس يطلق في الشرع على الجس باليد قال تعالى " ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس فلمسوه بأيديهم " أي جسوه وقال صلى الله عليه وسلم لما عز حين أقر بالزنا يعرض له بالرجوع عن الإقرار " لعلك قبلت أو لمست " . وفي الحديث الصحيح " واليد زناها اللمس " وقالت عائشة رضي الله عنها : قل يوم إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف علينا فيقبل ويلمس. ومنه ما ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الملامسة وهو يرجع إلى الجس باليد على كلا التفسيرين قالوا : ويطلق في اللغة على الجس باليد كما يطلق على الجماع قال الشاعر : ولمست كفي كفه أطلب الغنى واستأنسوا أيضا بالحديث الذي رواه أحمد حدثنا عبد الله بن مهدي وأبو سعيد قالا : حدثنا زائدة عن عبد الملك بن عمير قال أبو سعيد : حدثنا عبد الملك بن عمير عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن معاذ قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه رجل فقال : يا رسول الله ما تقول في رجل لقي امرأة لا يعرفها وليس يأتي الرجل من امرأته شيء إلا أتاه منها غير أنه لم يجامعها . قال : فأنزل الله عز وجل هذه الآية " أقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل " قال : فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " توضأ ثم صل " قال معاذ : فقلت يا رسول الله أله خاصة أم للمؤمنين عامة ؟ فقال " بل للمؤمنين عامة " ورواه الترمذي من حديث زائدة به وقال ليس بمتصل . ورواه النسائي من حديث شعبة عن عبد الملك بن عمير عن عبد الرحمن بن أبي ليلى مرسلا قالوا : فأمره بالوضوء لأنه لمس المرأة ولم يجامعها . وأجيب بأنه منقطع بين ابن أبي ليلى ومعاذ فإنه لم يلقه ثم يحتمل أنه إنما أمره بالوضوء والصلاة المكتوبة كما تقدم في حديث الصديق " ما من عبد يذنب ذنبا فيتوضأ ويصلي ركعتين إلا غفر الله له " الحديث وهو مذكور في سورة آل عمران عند قوله " ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم " الآية ثم قال ابن جرير وأولى القولين في ذلك بالصواب قول من قال عنى الله بقوله أو لامستم النساء الجماع دون غيره من معاني اللمس لصحة الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ ثم قال : حدثني بذلك إسماعيل بن موسى السدي قال : أخبرنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ثم يقبل ثم يصلي ولا يتوضأ . ثم قال : حدثنا أبو كريب حدثنا وكيع عن الأعمش عن حبيب عن عروة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل بعض نسائه ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ قلت : من هي إلا أنت فضحكت . وهكذا رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه عن جماعة من مشايخهم عن وكيع به ثم قال أبو داود : روي عن الثوري أنه قال : ما حدثنا حبيب إلا عن عروة المزني وقال يحيى القطان لرجل احك عني أن هذا الحديث شبه لا شيء وقال الترمذي : سمعت البخاري يضعف هذا الحديث وقال لا شك حبيب بن أبي ثابت لم يسمع من عروة وقد وقع في رواية ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة وعلي بن محمد الطنافسي عن وكيع عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة بن الزبير عن عائشة وأبلغ من ذلك ما رواه الإمام أحمد في مسنده من حديث هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة وهذا نص في كونه عروة بن الزبير ويشهد له قوله من هي إلا أنت فضحكت لكن روى أبو داود عن إبراهيم بن مخلد حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن أبي روق الهمداني الطالقاني عن عبد الرحمن بن مغراء عن الأعمش قال : حدثنا أصحاب لنا عن عروة المزني عن عائشة فذكره والله أعلم . وقال ابن جرير أيضا : حدثنا أبو زيد عن عمر بن أنيس عن هشام بن عباد حدثنا مسدد بن علي عن ليث عن عطاء عن عائشة وعن أبي روق عن إبراهيم التيمي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينال مني القبلة بعد الوضوء. وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن أبي روق الهمداني عن إبراهيم التيمي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ثم صلى ولم يتوضأ رواه أبو داود والنسائي من حديث يحيى القطان زاد أبو داود وابن مهدي كلاهما عن سفيان الثوري به . ثم قال أبو داود والنسائي لم يسمع إبراهيم التيمي من عائشة ثم قال ابن جرير أيضا . حدثنا سعيد بن يحيى الأموي حدثنا أبي حدثنا يزيد عن سنان عن عبد الرحمن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقبلها وهو صائم ثم لا يفطر ولا يحدث وضوءا. وقال أيضا : حدثنا أبو كريب حدثنا حفص بن غياث عن حجاج عن عمرو بن شعيب عن زينب السهمية عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقبل ثم يصلي ولا يتوضأ . وقد رواه الإمام أحمد عن محمد بن فضيل عن حجاج بن أرطاة عن عمرو بن شعيب عن زينب السهمية عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم . وقوله تعالى " فإن لم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا " استنبط كثير من الفقهاء من هذه الآية أنه لا يجوز التيمم لعادم الماء إلا بعد طلب الماء فمتى طلبه فلم يجده جاز له حينئذ التيمم وقد ذكروا كيفية الطلب في كتب الفروع كما هو مقرر في موضعه كما في الصحيحين من حديث عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رأى رجلا معتزلا لم يصل مع القوم فقال " يا فلان ما منعك أن تصلي مع القوم ألست برجل مسلم ؟ " قال : بلى يا رسول الله ولكن أصابتني جنابة ولا ماء . قال : " عليك بالصعيد فإنه يكفيك " ولهذا قال تعالى" فإن لم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا " فالتيمم في اللغة هو القصد تقول العرب تيممك الله بحفظه أي قصدك ومنه قول امرئ القيس شعرا : ولما رأت أن المنية وردها وأن الحصى من تحت أقدامها دامي تيممت العين التي عند ضارج يفيء عليها الفيء عرمضها طامي والصعيد قيل هو كل ما صعد على وجه الأرض فيدخل فيه التراب والرمل والشجر والحجر والنبات وهو قول مالك . وقيل : ما كان من جنس التراب كالرمل والزرنيخ والنورة وهذا مذهب أبي حنيفة . وقيل : هو التراب فقط وهو قول الشافعي وأحمد بن حنبل وأصحابهما واحتجوا بقوله تعالى " فتصبح صعيدا زلقا " أي ترابا أملس طيبا وبما ثبت في صحيح مسلم عن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " فضلنا على الناس بثلاث جعلت صفوفنا كصفوف الملائكة وجعلت لنا الأرض كلها مسجدا وجعلت تربتها لنا طهورا إذا لم نجد الماء " وفي لفظ " وجعل ترابها لنا طهورا إذا لم نجد الماء " قالوا : فخصص الطهورية بالتراب في مقام الامتنان فلو كان غيره يقوم مقامه لذكره معه والطيب ههنا قيل الحلال وقيل الذي ليس بنجس كما رواه الإمام أحمد وأهل السنن إلا ابن ماجه من حديث أبي قلابة عن عمرو بن نجدان عن أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " الصعيد الطيب طهور المسلم إن لم يجد الماء عشر حجج فإذا وجده فليمسه بشرته فإن ذلك خير له " وقال الترمذي حسن صحيح وصححه ابن حبان أيضا ورواه الحافظ أبو بكر البزار في مسنده عن أبي هريرة وصححه الحافظ أبو الحسن القطان وقال ابن عباس : أطيب الصعيد تراب الحرث رواه ابن أبي حاتم ورفعه ابن مردويه في تفسيره وقوله " فامسحوا بوجوهكم وأيديكم " التيمم بدل عن الوضوء في التطهير به لا أنه بدل منه في جميع أعضائه بل يكفي مسح الوجه واليدين فقط بالإجماع ولكن اختلف الأئمة في كيفية التيمم على أقوال أحدها وهو مذهب الشافعي في الجديد أنه يجب أن يمسح الوجه واليدين إلى المرفقين بضربتين لأن لفظ اليدين يصدق اطلاقها على ما يبلغ المنكبين وعلى ما يبلغ المرفقين كما في آية الوضوء ويطلق ويراد بهما ما يبلغ الكفين كما في آية السرقة " فاقطعوا أيديهما " قالوا : وحمل ما أطلق ههنا على ما قيد في آية الوضوء أولى لجامع الطهورية وذكر بعضهم ما رواه الدارقطني عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " التيمم ضربتان ضربة للوجه وضربة لليدين إلى المرفقين " ولكن لا يصح لأن في إسناده ضعفا لا يثبت الحديث به وروى أبو داود عن ابن عمر في حديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب بيده على الحائط ومسح بها وجهه ثم ضرب ضربة أخرى فمسح بها ذراعيه ولكن في إسناده محمد بن ثابت العبدي وقد ضعفه بعض الحفاظ ورواه غيره من الثقات فوقفوه على فعل ابن عمر قال البخاري وأبو زرعة وابن عدي هو الصحيح وهو الصواب وقال البيهقي : رفع هذا الحديث منكر . واحتج الشافعي بما رواه عن إبراهيم بن محمد عن أبي الحويرث عن عبد الرحمن بن معاوية عن الأعرج عن ابن الصمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تيمم فمسح وجهه وذراعيه. وقال ابن جرير : . حدثني موسى بن سهل الرملي حدثنا نعيم بن حماد حدثنا خارجة بن مصعب عن عبد الله بن عطاء عن موسى بن عقبة عن الأعرج عن أبي جهيم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يبول فسلمت عليه فلم يرد علي السلام حتى فرغ ثم قام إلى الحائط فضرب بيديه عليه فمسح بهما وجهه ثم ضرب بيديه على الحائط فمسح بهما يده إلى المرفقين ثم رد علي السلام . والقول الثاني إنه يجب مسح الوجه واليدين إلى الكفين بضربتين وهو قول الشافعي في القديم. والثالث أنه يكفي مسح الوجه والكفين بضربة واحدة . وقال الإمام أحمد : حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم عن ذر عن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه أن رجلا أتى عمر فقال : إني أجنبت فلم أجد ماء فقال عمر لا تصل قال عمار أما تذكر يا أمير المؤمنين إذ أنا وأنت في سرية فأجنبنا فلم نجد ماء فأما أنت فلم تصل وأما أنا فتمعكت في التراب فصليت فلما أتينا النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت ذلك له فقال " إنما كان يكفيك " وضرب النبي صلى الله عليه وسلم بيده الأرض ثم نفخ فيها ومسح بها وجهه وكفيه . قال أحمد أيضا : حدثنا عفان حدثنا أبان حدثنا قتادة عن عروة عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه عن عمار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " في التيمم ضربة للوجه والكفين " . طريق أخرى قال أحمد : حدثنا عفان حدثنا عبد الواحد عن سليمان الأعمش حدثنا شقيق قال : كنت قاعدا مع عبد الله وأبي موسى فقال أبو يعلى لعبد الله : لو أن رجلا لم يجد الماء لم يصل ؟ فقال عبد الله ألا تذكر ما قال عمار لعمر : ألا تذكر إذ بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم وإياك في إبل فأصابتني جنابة فتمرغت في التراب فلما رجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرته فضحك رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم وقال " إنما كان يكفيك أن تقول هكذا " وضرب بكفيه إلى الأرض ثم مسح كفيه جميعا ومسح وجهه مسحة واحدة بضربة واحدة فقال عبد الله لا جرم ما رأيت عمر قنع بذلك قال : فقال له أبو موسى فكيف بهذه الآية في سورة النساء " فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا " قال : فما درى عبد الله ما يقول وقال : لو رخصنا لهم في التيمم لأوشك أحدهم إذا برد الماء على جلده أن يتيمم وقال في المائدة " فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه " فقد استدل بذلك لقول الشافعي على أنه لا بد في التيمم أن يكون بتراب طاهر له غبار يعلق بالوجه واليدين منه شيء , كما روى الشافعي بإسناده المتقدم عن ابن الصمة أنه مر بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه فلم يرد عليه حتى قام إلى جدار فحته بعصا كانت معه فضرب بيده عليه فمسح بها وجهه وذراعيه . وقوله " ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج" أي في الدين الذي شرعه لكم " ولكن يريد ليطهركم " فلهذا أباح التيمم إذا لم يجدوا الماء أن تعدلوا إلى التيمم بالصعيد والتيمم نعمة عليكم لعلكم تشكرون ولهذا كانت هذه الأمة مخصوصة بمشروعية التيمم دون سائر الأمم كما ثبت في الصحيحين عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي : نصرت بالرعب مسيرة شهر وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل - وفي لفظ : فعنده مسجده وطهوره - وأحلت لي الغنائم ولم تحل لأحد قبلي وأعطيت الشفاعة وكان يبعث النبي إلى قومه وبعثت إلى الناس كافة " وتقدم في حديث حذيفة عند مسلم " فضلنا على الناس بثلاث جعلت صفوفنا كصفوف الملائكة وجعلت لنا الأرض مسجدا وتربتها طهورا إذا لم نجد الماء " وقال تعالى في هذه الآية الكريم " فامسحوا بوجوهكم وأيديكم إن الله كان عفوا غفورا " أي ومن عفوه عنكم وغفرانه لكم أن شرع لكم التيمم وأباح لكم فعل الصلاة به إذا فقدتم الماء توسعة عليكم ورخصة لكم وذلك أن هذه الآية الكريمة فيها تنزيه الصلاة أن تفعل على هيئة ناقصة من سكر حتى يصحو المكلف ويعقل ما يقول أو جنابة حتى يغتسل أو حدث حتى يتوضأ إلا أن يكون مريضا أو عادما للماء فإن الله عز وجل قد أرخص في التيمم والحالة هذه رحمة بعباده ورأفة بهم وتوسعة عليهم ولله الحمد والمنة. " ذكر سبب نزول مشروعية التيمم " وإنما ذكرنا ذلك ههنا لأن هذه الآية التي في النساء متقدمة النزول على آية المائدة وبيانه أن هذه نزلت قبل تحريم الخمر والخمر إنما حرم بعد أحد بيسير في محاصرة النبي صلى الله عليه وسلم لبني النضير وأما المائدة فإنها من آخر ما نزل ولا سيما صدرها فناسب أن يذكر السبب هنا وبالله الثقة . قال أحمد : حدثنا ابن نمير عن هشام عن أبيه عن عائشة أنها استعارت من أسماء قلادة فهلكت فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجالا في طلبها فوجدوها فأدركتهم الصلاة وليس معهم ماء فصلوها بغير وضوء فشكوا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله آية التيمم فقال أسيد بن الحضير لعائشة : جزاك الله خيرا فوالله ما نزل بك أمر تكرهينه إلا جعل الله لك وللمسلمين فيه خيرا . طريق أخرى قال البخاري : حدثنا عبد الله بن يوسف أنبأنا مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره حتى إذا كنا بالبيداء أو بذات الجيش انقطع عقد لي فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على التماسه وأقام الناس معه وليسوا على ماء وليس معهم ماء فأتى الناس إلى أبي بكر فقالوا : ألا ترى ما صنعت عائشة أقامت برسول الله صلى الله عليه وسلم وبالناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء فجاء أبو بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضع رأسه على فخذي قد نام فقال : حبست رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء قالت عائشة : فعاتبني أبو بكر وقال : ما شاء الله أن يقول وجعل يطعن بيده في خاصرتي ولا يمنعني من التحرك إلا مكان رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على غير ماء حين أصبح فأنزل الله آية التيمم فتيمموا. فقال أسيد بن الحضير : ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر . قالت : فبعثنا البعير الذي كنت عليه فوجدنا العقد تحته . وقد رواه البخاري أيضا عن قتيبة عن إسماعيل ورواه مسلم عن يحيى بن يحيى عن مالك . حديث آخر قال الإمام أحمد : حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن صالح قال ابن شهاب حدثني عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن عمار بن ياسر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرس بذات الجيش ومعه زوجته عائشة فانقطع عقد لها من جزع ظفار فحبس الناس ابتغاء عقدها ذلك حتى أضاء الفجر وليس مع الناس ماء فأنزل الله على رسوله رخصة التطهير بالصعيد الطيب فقام المسلمون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فضربوا بأيديهم إلى الأرض ثم رفعوا أيديهم ولم ينفضوا من التراب شيئا فمسحوا بها وجوههم وأيديهم إلى المناكب ومن بطون أيديهم إلى الآباط . وقد روى ابن جرير. حدثنا أبو كريب بإسناده إلى ابن أبي اليقظان قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فهلك عقد لعائشة فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أضاء الفجر فتغيظ أبو بكر على عائشة فنزلت عليه رخصة المسح بالصعيد الطيب فدخل أبو بكر فقال لها : إنك لمباركة نزلت فيك رخصة فضربنا بأيدينا ضربة لوجوهنا وضربة لأيدينا إلى المناكب والآباط . " حديث آخر " قال الحافظ أبو بكر بن مردويه حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم حدثنا الحسن بن أحمد حدثنا الليث حدثنا محمد بن مرزوق حدثنا العباس بن أبي سرية حدثني الهيثم عن زريق المالكي من بني مالك بن كعب بن سعد وعاش مائة وسبعة عشر سنة عن أبيه عن الأسلع بن شريك قال : كنت أرحل ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصابتني جنابة في ليلة باردة وأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم الرحلة فكرهت أن أرحل ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا جنب وخشيت أن أغتسل بالماء البارد فأموت أو أمرض فأمرت رجلا من الأنصار فرحلها ثم رضفت أحجارا فأسخنت بها ماء واغتسلت ثم لحقت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقال " يا أسلع مالي أرى رحلتك قد تغيرت ؟ " قلت يا رسول الله لم أرحلها رحلها رجل من الأنصار قال " ولم ؟ " قلت : إني أصابتني جنابة فخشيت القر على نفسي فأمرته أن يرحلها ورضفت أحجارا فأسخنت بها ماء فاغتسلت به . فأنزل الله تعالى " لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون " إلى قوله " إن الله كان عفوا غفورا " وقد روي من وجه آخر عنه .

"يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة" أي لا تصلوا "وأنتم سكارى" من الشراب لأن سبب نزولها صلاة جماعة في حال سكر "حتى تعلموا ما تقولون" بأن تصحوا "ولا جنبا" بإيلاج أو إنزال ونصبه على الحال وهو يطلق على المفرد وغيره "إلا عابري" مجتازي "سبيل" طريق أي مسافرين "حتى تغتسلوا" فلكم أن تصلوا , واستثناء المسافر لأن له حكما آخر سيأتي وقيل المراد النهي عن قربان مواضع الصلاة أي المساجد إلا عبورها من غير مكث "وإن كنتم مرضى" مرضا يضره الماء "أو على سفر" أي مسافرين وأنتم جنب أو محدثون "أو جاء أحد منكم من الغائط" هو المكان المعد لقضاء الحاجة أي أحدث "أو لامستم النساء" وفي قراءة بلا ألف وكلاهما بمعنى اللمس هو الجس باليد قاله ابن عمر وعليه الشافعي وألحق به الجس بباقي البشرة وعن ابن عباس هو الجماع "فلم تجدوا ماء" تتطهرون به للصلاة بعد الطلب والتفتيش وهو راجع إلى ما عدا المرضى "فتيمموا" اقصدوا بعد دخول الوقت "صعيدا طيبا" ترابا طاهرا فاضربوا به ضربتين "فامسحوا بوجوهكم وأيديكم" مع المرفقين منه ومسح يتعدى بنفسه وبالحرف

خص الله سبحانه وتعالى بهذا الخطاب المؤمنين ; لأنهم كانوا يقيمون الصلاة وقد أخذوا من الخمر وأتلفت عليهم أذهانهم فخصوا بهذا الخطاب ; إذ كان الكفار لا يفعلونها صحاة ولا سكارى . روى أبو داود عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : لما نزل تحريم الخمر قال عمر : اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا ; فنزلت الآية التي في البقرة " يسألونك عن الخمر والميسر " [ البقرة : 219 ] قال : فدعي عمر فقرئت عليه فقال : اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا ; فنزلت الآية التي في النساء " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى " فكان منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أقيمت الصلاة ينادي : ألا لا يقربن الصلاة سكران . فدعي عمر فقرئت عليه فقال : اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا ; فنزلت هذه الآية : " فهل أنتم منتهون " [ المائدة : 91 ] قال عمر : انتهينا . وقال سعيد بن جبير : كان الناس على أمر جاهليتهم حتى يؤمروا أو ينهوا ; فكانوا يشربونها أول الإسلام حتى نزلت : " يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس " [ البقرة : 219 ] . قالوا : نشربها للمنفعة لا للإثم ; فشربها رجل فتقدم يصلي بهم فقرأ : قل يا أيها الكافرون أعبد ما تعبدون ; فنزلت : " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى " . فقالوا : في غير عين الصلاة . فقال عمر : اللهم أنزل علينا في الخمر بيانا شافيا ; فنزلت : " إنما يريد الشيطان " [ المائدة : 91 ] الآية . فقال عمر : انتهينا , انتهينا . ثم طاف منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا إن الخمر قد حرمت ; على ما يأتي بيانه في " المائدة " إن شاء الله تعالى : وروى الترمذي عن علي بن أبي طالب قال : صنع لنا عبد الرحمن بن عوف طعاما فدعانا وسقانا من الخمر , فأخذت الخمر منا , وحضرت الصلاة فقدموني فقرأت : " قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون " [ الكافرون : 1 - 2 ] ونحن نعبد ما تعبدون . قال : فأنزل الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون " . قال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح . ووجه الاتصال والنظم بما قبله أنه قال سبحانه وتعالى : " واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا " [ النساء : 36 ] . ثم ذكر بعد الإيمان الصلاة التي هي رأس العبادات ; ولذلك يقتل تاركها ولا يسقط فرضها , وانجر الكلام إلى ذكر شروطها التي لا تصح إلا بها . والجمهور من العلماء وجماعة الفقهاء على أن المراد بالسكر سكر الخمر ; إلا الضحاك فإنه قال : المراد سكر النوم ; لقوله عليه السلام : ( إذا نعس أحدكم في الصلاة فليرقد حتى يذهب عنه النوم , فإنه لا يدري لعله يستغفر فيسب نفسه ) . وقال عبيدة السلماني : " وأنتم سكارى " يعني إذا كنت حاقنا ; لقوله عليه السلام : ( لا يصلين أحدكم وهو حاقن ) في رواية ( وهو ضام بين فخذيه ) . قلت : وقول الضحاك وعبيدة صحيح المعنى ; فإن المطلوب من المصلي الإقبال على الله تعالى بقلبه وترك الالتفات إلى غيره , والخلو عن كل ما يشوش عليه من نوم وحقنة وجوع , وكل ما يشغل البال ويغير الحال . قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا حضر العشاء وأقيمت الصلاة فابدءوا بالعشاء ) . فراعى صلى الله عليه وسلم زوال كل مشوش يتعلق به الخاطر , حتى يقبل على عبادة ربه بفراغ قلبه وخالص لبه , فيخشع في صلاته . ويدخل في هذه الآية : " قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون " [ المؤمنون : 1 - 2 ] على ما يأتي بيانه . وقال ابن عباس : إن قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى " منسوخ بآية المائدة : " إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا " [ المائدة : 6 ] الآية . فأمروا على هذا القول بألا يصلوا سكارى ; ثم أمروا بأن يصلوا على كل حال ; وهذا قبل التحريم . وقال مجاهد : نسخت بتحريم الخمر . وكذلك قال عكرمة وقتادة , وهو الصحيح في الباب لحديث علي المذكور . وروي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : أقيمت الصلاة فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقربن الصلاة سكران ; ذكره النحاس . وعلى قول الضحاك وعبيدة الآية محكمة لا نسخ فيها . قوله تعالى : " لا تقربوا " إذا قيل : لا تقرب بفتح الراء كان معناه لا تلبس بالفعل , وإذا كان بضم الراء كان معناه لا تدن منه . والخطاب لجماعة الأمة الصاحين . وأما السكران إذا عدم الميز لسكره فليس بمخاطب في ذلك الوقت لذهاب عقله ; وإنما هو مخاطب بامتثال ما يجب عليه , وبتكفير ما ضيع في وقت سكره من الأحكام التي تقرر تكليفه إياها قبل السكر . قوله تعالى : " الصلاة " اختلف العلماء في المراد بالصلاة هنا ; فقالت طائفة : هي العبادة المعروفة نفسها ; وهو قول أبي حنيفة ; ولذلك قال " حتى تعلموا ما تقولون " . وقالت طائفة : المراد مواضع الصلاة ; وهو قول الشافعي , فحذف المضاف . وقد قال تعالى " لهدمت صوامع وبيع وصلوات " [ الحج : 40 ] فسمى مواضع الصلاة صلاة . ويدل على هذا التأويل قوله تعالى : " ولا جنبا إلا عابري سبيل " وهذا يقتضي جواز العبور للجنب في المسجد لا الصلاة فيه . وقال أبو حنيفة : المراد بقوله تعالى : " ولا جنبا إلا عابري سبيل " المسافر إذا لم يجد الماء فإنه يتيمم ويصلي ; وسيأتي بيانه . وقالت طائفة : المراد الموضع والصلاة معا ; لأنهم كانوا حينئذ لا يأتون المسجد إلا للصلاة ولا يصلون إلا مجتمعين , فكانا متلازمين . قوله تعالى : " وأنتم سكارى " ابتداء وخبر , جملة في موضع الحال من " تقربوا " . و " سكارى " جمع سكران ; مثل كسلان وكسالى . وقرأ النخعي " سكرى " بفتح السين على مثال فعلى , وهو تكسير سكران ; وإنما كسر على سكرى لأن السكر آفة تلحق العقل فجرى مجرى صرعى وبابه . وقرأ الأعمش " سكرى " كحبلى فهو صفة مفردة ; وجاز الإخبار بالصفة المفردة عن الجماعة على ما يستعملونه من الإخبار عن الجماعة بالواحد . والسكر : نقيض الصحو ; يقال : سكر يسكر سكرا , من باب حمد يحمد . وسكرت عينه تسكر أي تحيرت ; ومنه قوله تعالى : " إنما سكرت أبصارنا " [ الحجر : 15 ] . وسكرت الشق سددته . فالسكران قد انقطع عما كان عليه من العقل . وفي هذه الآية دليل بل نص على أن الشرب كان مباحا في أول الإسلام حتى ينتهي بصاحبه إلى السكر . وقال قوم : السكر محرم في العقل وما أبيح في شيء من الأديان ; وحملوا السكر في هذه الآية على النوم . وقال القفال : يحتمل أنه كان أبيح لهم من الشراب ما يحرك الطبع إلى السخاء والشجاعة والحمية . قلت : وهذا المعنى موجود في أشعارهم ; وقد قال حسان : ونشربها فتتركنا ملوكا وقد أشبعنا هذا المعنى في " البقرة " . قال القفال : فأما ما يزيل العقل حتى يصير صاحبه في حد الجنون والإغماء فما أبيح قصده , بل لو اتفق من غير قصد فيكون مرفوعا عن صاحبه . قلت : هذا صحيح , وسيأتي بيانه في " المائدة " إن شاء الله تعالى في قصة حمزة . وكان المسلمون لما نزلت هذه الآية يجتنبون الشرب أوقات الصلوات , فإذا صلوا العشاء شربوها ; فلم يزالوا على ذلك حتى نزل تحريمها في " المائدة " في قوله تعالى : " فهل أنتم منتهون " [ المائدة : 91 ] . .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

Similar Verses

,

33vs49

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً
,

18vs40

فَعَسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْراً مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَاناً مِّنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً
,

11vs114

وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ
,

6vs7

وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ
,

5vs91

إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ
,

5vs90

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
,

5vs38

وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
,

5vs6

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
,

3vs102

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ
,

2vs237

وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إَلاَّ أَن يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
,

2vs219

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ
,

2vs135

وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

5vs56

وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ
,

4vs99

فَأُوْلَـئِكَ عَسَى اللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللّهُ عَفُوّاً غَفُوراً
,

22vs60

ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ
,

58vs2

الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَراً مِّنَ الْقَوْلِ وَزُوراً وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ