You are here

12vs3

نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ

Nahnu naqussu AAalayka ahsana alqasasi bima awhayna ilayka hatha alqurana wain kunta min qablihi lamina alghafileena

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Mũ, Munã bãyar da lãbãri a gare ka, mafi kyãwon lãbãri ga abin da Muka yi wahayin wannan Alƙur´ãni zuwa gare ka. Kuma lalle ne kã kasance a gabãninsa, haƙĩƙa, daga gafalallu.

English Translation

We do relate unto thee the most beautiful of stories, in that We reveal to thee this (portion of the) Qur'an: before this, thou too was among those who knew it not.
We narrate to you the best of narratives, by Our revealing to you this Quran, though before this you were certainly one of those who did not know.
We narrate unto thee (Muhammad) the best of narratives in that We have inspired in thee this Qur'an, though aforetime thou wast of the heedless.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(We narrate unto thee (Muhammad) the best of narrativesナ) [12:3]. Abd al-Qahir ibn Tahir informed us> Abu Amr ibn Matar> Jafar ibn Muhammad ibn al-Hasan ibn al-Mustafad> Ishaq ibn Ibrahim al-Hanzali> Amr ibn Muhammad al-Qurashi> Khallad ibn Muslim al-Saffar> Amr ibn Qays al-Mulaメi> Amr ibn Murrah> Musab ibn Sad> his father Sad ibn Abi Waqqas who said with regard to the words of Allah, exalted is He (We narrate unto thee (Muhammad) the best of narrativesナ): モThe Qurメan was revealed to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, and he recited it to them for quite a while. They said: O Messenger of Allah, if only you could narrate to usメ, and so Allah, exalted is He, revealed (Alif. Lam. Ra.
These are verses of the Scripture that maketh plain) [12:1] up to His saying (We narrate unto thee (Muhammad) the best of narrativesナ). He recited this to them for a while, then they said: O Messenger of Allah, if only you could relate to us statementsメ, and so Allah, exalted is He, revealed (Allah hath (now)
revealed the fairest of statements, a Scripture consistentナ) [39:23]. He said: You are commanded all that through the Qurメanヤ.
This was narrated by al-Hakim Abu Abd Allah in his Sahih from Abu Zakariyya al-Anbari> Muhammad ibn Abd al-Salam> Ishaq ibn Ibrahim. Said Awn ibn Abd Allah: モThe Companions of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, got bored and so they said: O Messenger of Allah, relate to us some of the statements, and so Allah, exalted is He, revealed (Allah hath (now) revealed the fairest of statementsナ)メ. Then, they got bored again and said: O Messenger of Allah, we want something in between statements and the [usual] Qurメan (i.e. narratives)メ, and so Allah, exalted is He, revealed (We narrate unto thee (Muhammad) the best of narrativesナ). They wanted statements and He guided them to the fairest of statements and they wanted narratives and He guided them to the best of narrativesヤ.

Tafseer (English)

So Allah said,

نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ ﴿٣﴾

We relate unto you the best of stories through Our revelations unto you, of this Qur'an.And before this, you were among those who knew nothing about it.

Reason behind revealing Ayah

On the reason behind revealing Ayah (12:3), Ibn Jarir At-Tabari recorded that Abdullah bin Abbas said,

"They said, `O, Allah's Messenger! Why not narrate to us stories?'

Later on, this Ayah was revealed, نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ (We relate unto you the best of stories...).''

There is a Hadith that is relevant upon mentioning this honorable Ayah, which praises the Qur'an and demonstrates that it is sufficient from needing all books besides it.

Imam Ahmad recorded a narration from Jabir bin Abdullah that;

Umar bin Al-Khattab came to the Prophet with a book that he took from some of the People of the Book. Umar began reading it to the Prophet who became angry. He said,

أَمُتَهَوِّكُونَ فِيهَا يَا ابْنَ الْخَطَّابِ؟

وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِهَا بَيْضَاءَ نَقِيَّةً، لَا تَسْأَلُوهُمْ عَنْ شَيْءٍ فَيُخْبِرُوكُمْ بِحَقَ فَتُكَذِّبُونَهُ، أَوْ بِبَاطِلٍ فَتُصَدِّقُونَهُ،

وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَوْ أَنَّ مُوسَى كَانَ حَيًّا مَا وَسِعَهُ إِلَّا أَنْ يَتَّبِعَنِي

Are you uncertain about it Ibn Al-Khattab?

By the One in Whose Hand is my soul! I have come to you with it white and pure. Do not ask them about anything, for they might tell you something true and you reject it, or they might tell you something false and you believe it.

By the One in Whose Hand is my soul! If Musa were living, he would have no choice but to follow me.

Imam Ahmad also recorded a narration from Abdullah bin Thabit who said,

"Umar came to Allah's Messenger and said; `O Messenger of Allah! I passed by a brother of mine from (the tribe of) Qurayzah, so he wrote some comprehensive statements from the Tawrah for me, should I read them to you?'

The face of Allah's Messenger changed (with anger). So I said to him, `Don't you see the face of Allah's Messenger?''

Umar said, `We are pleased with Allah as our Lord, Islam as our religion, and Muhammad as our Messenger.'

So the anger of the Prophet subsided, and he said,

وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ أَصْبَحَ فِيكُمْ مُوسَى ثُمَّ اتَّبَعْتُمُوهُ وَتَرَكْتُمُونِي لَضَلَلْتُمْ، إِنَّكُمْ حَظِّي مِنَ الْأُمَمِ، وَأَنَا حَظُّكُمْ مِنَ النَّبِيِّين

By the One in Whose Hand is Muhammad's soul, if Musa appeared among you and you were to follow him, abandoning me, then you would have strayed. Indeed you are my share of the nations, and I am your share of the Prophets.''

Tafseer (Arabic)

ولهذا قال " نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن " بسبب إيحائنا إليك هذا القرآن وقد ورد في سبب نزول هذه الآية ما رواه ابن جرير حدثني نصر بن عبد الرحمن الأودي : حدثنا حكام الرازي عن أيوب عن عمرو هو ابن قيس الملائي عن ابن عباس قال : قالوا يا رسول الله لو قصصت علينا ؟ فنزلت " نحن نقص عليك أحسن القصص " ورواه من وجه آخر عن عمرو بن قيس مرسلا . وقال أيضا حدثنا محمد بن سعيد القطان حدثنا عمرو بن محمد أنبأنا خالد الصفار عن عمرو بن قيس عن عمرو بن مرة عن مصعب بن سعد عن أبيه قال : أنزل على النبي صلى الله عليه وسلم القرآن قال فتلاه عليهم زمانا فقالوا يا رسول الله لو قصصت علينا ؟ فأنزل الله عز وجل " الر تلك آيات الكتاب المبين " إلى قوله" لعلكم تعقلون " ثم تلاه عليهم زمانا فقالوا يا رسول الله لو حدثتنا فأنزل الله عز وجل" الله نزل أحسن الحديث " الآية وذكر الحديث ورواه الحاكم من حديث إسحاق بن راهويه عن عمرو بن محمد القرشي المنقري به وروى ابن جرير بسنده عن المسعودي عن عون بن عبد الله قال : مل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ملة فقالوا : يا رسول الله حدثنا فأنزل الله " الله نزل أحسن الحديث " ثم ملوا ملة أخرى فقالوا يا رسول الله حدثنا فوق الحديث ودون القرآن - يعنون القصص - فأنزل الله عز وجل " الر تلك آيات الكتاب المبين إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون نحن نقص عليك أحسن القصص " الآية فأرادوا الحديث فدلهم على أحسن الحديث وأرادوا القصص فدلهم على أحسن القصص . ومما يناسب ذكره عند هذه الآية الكريمة المشتملة على مدح القرآن وأنه كاف عن كل ما سواه من الكتب ما رواه الإمام أحمد : حدثنا شريح بن النعمان أنبأنا هشيم أنبأنا مجالد عن الشعبي عن جابر بن عبد الله أن عمر بن الخطاب أتى النبي صلى الله عليه وسلم بكتاب أصابه من بعض أهل الكتاب فقرأه على النبي صلى الله عليه وسلم قال فغضب وقال " أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب ؟ والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية لا تسألوهم عن شيء فيخبروكم بحق فتكذبونه أو بباطل فتصدقونه والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا أن يتبعني " وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق أنا سفيان عن جابر عن الشعبي عن عبد الله بن ثابت قال : جاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني مررت بأخ لي من قريظة فكتب لي جوامع من التوراة ألا أعرضها عليك ؟ قال فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عبد الله بن ثابت فقلت له ألا ترى ما بوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال عمر : رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا قال فسري عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال " والذي نفس محمد بيده لو أصبح فيكم موسى ثم اتبعتموه وتركتموني لضللتم إنكم حظي من الأمم وأنا حظكم من النبيين " وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي : حدثنا عبد الغفار بن عبد الله بن الزبير حدثنا علي بن مسهر عن عبد الرحمن بن إسحاق عن خليفة بن قيس عن خالد بن عرفطة قال : كنت جالسا عند عمر إذ أتي برجل من عبد القيس مسكنه بالسوس فقال له عمر : أنت فلان بن فلان العبدي ؟ قال نعم قال وأنت النازل بالسوس ؟ قال نعم فضربه بقناة معه قال : فقال الرجل : ما لي يا أمير المؤمنين ؟ فقال له عمر اجلس فجلس فقرأ عليه " بسم الله الرحمن الرحيم الر تلك آيات الكتاب المبين إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون نحن نقص عليك أحسن القصص - إلى - لمن الغافلين " فقرأها عليه ثلاثا وضربه ثلاثا فقال له الرجل ما لي يا أمير المؤمنين ؟ فقال : أنت الذي نسخت كتاب دانيال قال مرني بأمرك أتبعه قال : انطلق فامحه بالحميم والصوف الأبيض ثم لا تقرأه ولا تقرئه أحدا من الناس فلئن بلغني عنك أنك قرأته أو أقرأته أحدا من الناس لأنهكنك عقوبة ثم قال : اجلس فجلس بين يديه فقال انطلقت أنا فانتسخت كتابا من أهل الكتاب ثم جئت به في أديم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما هذا في يدك يا عمر ؟ " قال قلت يا رسول الله كتاب نسخته لنزداد به علما إلى علمنا فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى احمرت وجنتاه ثم نودي بالصلاة جامعة فقالت الأنصار أغضب نبيكم صلى الله عليه وسلم ؟ السلاح السلاح فجاءوا حتى أحدقوا بمنبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال" يا أيها الناس إني قد أوتيت جوامع الكلم وخواتيمه واختصر لي اختصار ولقد أتيتكم بها بيضاء نقية فلا تهوكوا ولا يغرنكم المتهوكون " قال عمر : فقمت فقلت رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبك رسولا ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقد رواه ابن أبي حاتم في تفسيره مختصرا من حديث عبد الرحمن بن إسحاق به وهذا حديث غريب من هذا الوجه وعبد الرحمن بن إسحاق هو أبو شيبة الواسطي وقد ضعفوه وشيخه قال البخاري : لا يصح حديثه قلت وقد روي له شاهد من وجه آخر فقال الحافظ أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي : أخبرني الحسن بن سفيان حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن العلاء الزبيدي حدثني عمرو بن الحارث حدثنا عبد الله بن سالم الأشعري عن الزبيدي حدثنا سليم بن عامر أن جبير بن نفير حدثهم أن رجلين كانا بحمص في خلافة عمر رضي الله عنه فأرسل إليهما فيمن أرسل من أهل حمص وكانا قد اكتتبا من اليهود صلاصفة فأخذاها معهما يستفتيان فيها أمير المؤمنين يقولون : إن رضيها لنا أمير المؤمنين ازددنا فيها رغبة وإن نهانا عنها رفضناها فلما قدما عليه قالا إنا بأرض أهل الكتاب وإنا نسمع منهم كلاما تقشعر منه جلودك أفنأخذ منه أو نترك ؟ فقال لعلكما كتبتما منه شيئا ؟ فقالا : لا قال سأحدثكما : انطلقت في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى أتيت خيبر فوجدت يهوديا يقول قولا أعجبني فقلت : هل أنت مكتبي مما تقول ؟ قال نعم فأتيت بأديم فأخذ يملي علي حتى كتبت في الأكراع فلما رجعت قلت يا نبي الله وأخبرته قال " ائتني به" فانطلقت أرغب عن الشيء رجاء أن أكون جئت رسول الله ببعض ما يحب فلما أتيت به قال " اجلس اقرأ علي " فقرأت ساعة ثم نظرت إلى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يتلون فتحيرت من الفرق فما استطعت أن أجيز منه حرفا فلما رأى الذي بي رفعه ثم جعل يتبعه رسما رسما فيمحوه بريقه وهو يقول " لا تتبعوا هؤلاء فإنهم قد هوكوا وتهوكوا " حتى محا آخره حرفا حرفا قال عمر رضي الله عنه : فلو علمت أنكما كتبتما منه شيئا جعلتكما نكالا لهذه الأمة قالا : والله ما نكتب منه شيئا أبدا فخرجا بصلاصفتهما فحفرا لها فلم يألوا أن يعمقا ودفناها فكان آخر العهد منها . وهكذا روى الثوري عن جابر بن يزيد الجعفي عن الشعبي عن عبد الله بن ثابت الأنصاري عن عمر بن الخطاب بنحوه وروى أبو داود في المراسيل من حديث أبي قلابة عن عمر نحوه والله أعلم .

"نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا" بإيحائنا "إليك هذا القرآن وإن" مخففة أي وإنه

" نحن نقص عليك " ابتداء وخبره . " أحسن القصص " بمعنى المصدر , والتقدير : قصصنا أحسن القصص . وأصل القصص تتبع الشيء , ومنه قوله تعالى : " وقالت لأخته قصيه " [ القصص : 11 ] أي تتبعي أثره ; فالقاص , يتبع الآثار فيخبر بها . والحسن يعود إلى القصص لا إلى القصة . يقال : فلان حسن الاقتصاص للحديث أي جيد السياقة له . وقيل : القصص ليس مصدرا , بل هو في معنى الاسم , كما يقال : الله رجاؤنا , أي مرجونا فالمعنى على هذا : نحن نخبرك بأحسن الأخبار . مسألة : واختلف العلماء لم سميت هذه السورة أحسن القصص من بين سائر الأقاصيص ؟ فقيل : لأنه ليست قصة في القرآن تتضمن من العبر والحكم ما تتضمن هذه القصة ; وبيانه قوله في آخرها : " لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب " [ يوسف : 111 ] . وقيل : سماها أحسن القصص لحسن مجاوزة يوسف عن إخوته , وصبره على أذاهم , وعفوه عنهم - بعد الالتقاء بهم - عن ذكر ما تعاطوه , وكرمه في العفو عنهم , حتى قال : " لا تثريب عليكم اليوم " [ يوسف : 92 ] . وقيل : لأن فيها ذكر الأنبياء والصالحين والملائكة والشياطين , والجن والإنس والأنعام والطير , وسير الملوك والممالك , والتجار والعلماء والجهال , والرجال والنساء وحيلهن ومكرهن , وفيها ذكر التوحيد والفقه والسير وتعبير الرؤيا , والسياسة والمعاشرة وتدبير المعاش , وجمل الفوائد التي تصلح للدين والدنيا . وقيل لأن فيها ذكر الحبيب والمحبوب وسيرهما . وقيل : " أحسن " هنا بمعنى أعجب . وقال بعض أهل المعاني : إنما كانت أحسن القصص لأن كل من ذكر فيها كان مآله السعادة ; انظر إلى يوسف وأبيه وإخوته , وامرأة العزيز ; قيل : والملك أيضا أسلم بيوسف وحسن إسلامه , ومستعبر الرؤيا الساقي , والشاهد فيما يقال : فما كان أمر الجميع إلا إلى خير .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«نَحْنُ» مبتدأ وجملته مستأنفة.
«نَقُصُّ» مضارع فاعله مستتر والجملة خبر.
«عَلَيْكَ» متعلقان بنقص.
«أَحْسَنَ» مفعول به.
«الْقَصَصِ» مضاف إليه.
«بِما» ما مصدرية وهي وما بعدها في محل جر ومتعلقان بنقص.
«أَوْحَيْنا» ماض وفاعله والجملة صلة.
«إِلَيْكَ» متعلقان بأوحينا.
«هذَا» ذا اسم إشارة مفعول به والها للتنبيه.
«الْقُرْآنَ» بدل من اسم الإشارة.
«وَإِنْ» الواو حالية وإن مخففة من إن الثقيلة واسمها ضمير الشأن والجملة حالية.
«كُنْتَ» كان واسمها والجملة خبر إن.
«مِنْ قَبْلِهِ» متعلقان بمحذوف حال والهاء مضاف إليه.
«لَمِنَ الْغافِلِينَ» اللام الفارقة ومتعلقان بالخبر المحذوف لكان.

Similar Verses

39vs23

اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ