You are here

50vs4

قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ

Qad AAalimna ma tanqusu alardu minhum waAAindana kitabun hafeethun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Lalle ne Mun san abin da ƙasã ke ragħwo daga gare su, kuma wurinMu akwai wani littãfi mai tsarħwa.

English Translation

We already know how much of them the earth takes away: With Us is a record guarding (the full account).
We know indeed what the earth diminishes of them, and with Us is a writing that preserves.
We know that which the earth taketh of them, and with Us is a recording Book.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ ...

We know that which the earth takes of them.

meaning, `We know what the earth consumes of their dead bodies.' Where and how the bodies disintegrated, what they turned into and how they have become, all of this is never absent from Allah's knowledge.

... وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ ﴿٤﴾

and with Us is a Book preserved,

`that keeps all records. Therefore, Our knowledge is encompassing and the Book of decrees has everything precisely recorded in it.

Al-`Awfi narrated that Abdullah bin Abbas commented on the statement of Allah the Exalted, قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ (We know that which the earth takes of them),

"It refers to what the earth consumes of their flesh, skin, bones and hair.''

A similar view was recorded from Mujahid, Qatadah, Ad-Dahhak and several others.

Allah, the Exalted and Most Honored, explained the reason behind their disbelief, rebellion and discounting the possibility of what is truly possible,

Tafseer (Arabic)

أي ما تأكل من أجسادهم في البلى نعلم ذلك ولا يخفى علينا أين تفرقت الأبدان وأين ذهبت وإلى أين صارت " وعندنا كتاب حفيظ " أي حافظ لذلك فالعلم شامل والكتاب أيضا فيه كل الأشياء مضبوطة . قال العوفي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى " قد علمنا ما تنقص الأرض منهم" أي ما تأكل من لحومهم وأبشارهم وعظامهم وأشعارهم كذا قال مجاهد وقتادة والضحاك وغيرهم ثم بين تبارك وتعالى سبب كفرهم وعنادهم واستبعادهم ما ليس ببعيد .

"قد علمنا ما تنقص الأرض" تأكل "منهم وعندنا كتاب حفيظ" هو اللوح المحفوظ فيه جميع الأشياء المقدرة

أي ما تأكل من أجسادهم فلا يضل عنا شيء حتى تتعذر علينا الإعادة . وفي التنزيل : " قال فما بال القرون الأولى قال علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى " [ طه : 51 - 52 ] . وفي الصحيح : ( كل ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب منه خلق وفيه يركب ) وقد تقدم . وثبت أن الأنبياء والأولياء والشهداء لا تأكل الأرض أجسادهم ; حرم الله على الأرض أن تأكل أجسادهم . وقد بينا هذا في كتاب " التذكرة " وتقدم أيضا في هذا الكتاب . وقال السدي : النقص هنا الموت يقول قد علمنا منهم من يموت ومن يبقى ; لأن من مات دفن فكأن الأرض تنقص من الناس . وعن ابن عباس : هو من يدخل في الإسلام من المشركين .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«قَدْ» حرف تحقيق.
«عَلِمْنا» ماض وفاعله.
«ما» مفعوله والجملة مستأنفة.
«تَنْقُصُ الْأَرْضُ» مضارع وفاعله والجملة صلة.
«مِنْهُمْ» متعلقان بالفعل.
«وَعِنْدَنا» الواو حالية وظرف مكان متعلق بمحذوف خبر مقدم.
«كِتابٌ» مبتدأ مؤخر.
«حَفِيظٌ» صفة والجملة حال.