You are here

12vs68

وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

Walamma dakhaloo min haythu amarahum aboohum ma kana yughnee AAanhum mina Allahi min shayin illa hajatan fee nafsi yaAAqooba qadaha wainnahu lathoo AAilmin lima AAallamnahu walakinna akthara alnnasi la yaAAlamoona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma a lõkacin da suka shiga daga inda ubansu ya umurce su wani abu bai kasance yanã wadãtarwa ga barinsu daga Allah ba fãce wata bukata ce a ran Yãƙũbu, ya bayyana ta. Kuma lalle ne shĩ, haƙĩƙa, ma´abũcin wani ilmi ne ga abin da Muka sanar da shi, kuma mafi yawan mutãne ba su sani ba.

English Translation

And when they entered in the manner their father had enjoined, it did not profit them in the least against (the plan of) Allah: It was but a necessity of Jacob's soul, which he discharged. For he was, by our instruction, full of knowledge (and experience): but most men know not.
And when they had entered as their father had bidden them, it did not avail them aught against Allah, but (it was only) a desire in the soul of Yaqoub which he satisfied; and surely he was possessed of knowledge because We had given him knowledge, but most people do not know.
And when they entered in the manner which their father had enjoined, it would have naught availed them as against Allah; it was but a need of Jacob's soul which he thus satisfied; and lo! he was a lord of knowledge because We had taught him; but most of mankind know not.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا ...

"Verily, the decision rests only with Allah. In Him, I put my trust and let all those that trust, put their trust in Him.''

And when they entered according to their father's advice, it did not avail them in the least against (the will of) Allah; it was but a need of Yaqub's inner self which he discharged,

as a precaution against the evil eye,

... وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ ...

And verily, he was endowed with knowledge because We had taught him,

According to Qatadah and Ath-Thawri,

he had knowledge that he implemented.

Ibn Jarir said that this part of the Ayah means,

he has knowledge that We taught him,

... وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ﴿٦٨﴾

but most men know not.

Tafseer (Arabic)

وقوله " وما أغني عنكم من الله من شيء " أي أن هذا الاحتراز لا يرد قدر الله وقضاءه فإن الله إذا أراد شيئا لا يخالف ولا يمانع " إن الحكم إلا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان يغني عنهم من الله من شيء إلا حاجة في نفس يعقوب قضاها " قالوا هي دفع إصابة العين لهم " وإنه لذو علم لما علمناه" قال قتادة والثوري لذو علم بعلمه وقال ابن جرير لذو علم لتعليمنا إياه " ولكن أكثر الناس لا يعلمون " .

"ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم" أي متفرقين "ما كان يغني عنهم من الله" أي قضائه "من" زائدة "شيء إلا" لكن "حاجة في نفس يعقوب قضاها" وهي إرادة دفع العين شفقة "وإنه لذو علم لما علمناه" لتعليمنا إياه "ولكن أكثر الناس" وهم الكفار "لا يعلمون" إلهام الله لأصفيائه

أي من أبواب شتى .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَلَمَّا» الواو عاطفة ولما الحينية.
«دَخَلُوا» ماض وفاعله والجملة مضاف إليه وجملة لما معطوفة على ما سبق.
«مِنْ حَيْثُ» من حرف جر وحيث ظرف مبني على الضم في محل جر وهما متعلقان بدخلوا.
«أَمَرَهُمْ» ماض ومفعوله.
«أَبُوهُمْ» فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة وهم مضاف إليه والجملة مضاف إليه.
«ما» نافية .
كانَ» ناقصة واسمها محذوف تقديره هو أي الدخول.
«يُغْنِي» مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل وفاعله محذوف تقديره هو أي الدخول والجملة خبر كان.
«عَنْهُمْ» متعلقان بيغني.
«مِنَ اللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بمن متعلقان بحال.
«مِنْ» حرف جر زائد.
«شَيْ ءٍ» مجرور لفظا منصوب محلا مفعول به.
«إِلَّا» أداة استثناء منقطع بمعنى لكن.
«حاجَةً» مستثنى بإلا أو مفعول لأجله.
«فِي نَفْسِ» متعلقان بمحذوف صفة لحاجة.
«يَعْقُوبَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
«قَضاها» ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر وفاعله مستتر وها مفعول به والجملة حالية.
«وَإِنَّهُ» الواو حالية وإن واسمها.
«لَذُو» اللام المزحلقة وذو خبر مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة.
«عِلْمٍ» مضاف إليه والجملة حالية.
«لَمَّا» اللام جارة وما مصدرية.
«عَلَّمْناهُ» ماض وفاعل ومفعوله الأول والمفعول الثاني محذوف تقديره إياه والجملة المؤولة بالمصدر مجرورة باللام ومتعلقان بعلم.
«وَلكِنَّ أَكْثَرَ» الواو حالية ولكن واسمها والجملة حالية.
«النَّاسِ» مضاف إليه.
«لا يَعْلَمُونَ» لا نافية ومضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعله والجملة خبر لكن.