You are here

2vs267

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ

Ya ayyuha allatheena amanoo anfiqoo min tayyibati ma kasabtum wamimma akhrajna lakum mina alardi wala tayammamoo alkhabeetha minhu tunfiqoona walastum biakhitheehi illa an tughmidoo feehi waiAAlamoo anna Allaha ghaniyyun hameedun

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Ya ku waɗanda suka yi ĩmãni! Ku ciyar daga mai kyaun abin da kuka sanã´anta, kuma daga abin da Muka fitar sabõda ku daga ƙasa, kuma kada ku yi nufin mummuna ya zama daga gare shi ne kuke ciyarwa, alhãli kuwa ba ku zama mãsu karɓarsa ba fãce kun runtse ido a cikinsa. Kuma ku sani cħwa lalle ne, Allah Mawadãci ne, Gõdadde.

English Translation

O ye who believe! Give of the good things which ye have (honourably) earned, and of the fruits of the earth which We have produced for you, and do not even aim at getting anything which is bad, in order that out of it ye may give away something, when ye yourselves would not receive it except with closed eyes. And know that Allah is Free of all wants, and worthy of all praise.
O you who believe! spend (benevolently) of the good things that you earn and or what We have brought forth for you out of the earth, and do not aim at what is bad that you may spend (in alms) of it, while you would not take it yourselves unless you have its price lowered, and know that Allah is Self-sufficient, Praiseworthy.
O ye who believe! Spend of the good things which ye have earned, and of that which We bring forth from the earth for you, and seek not the bad (with intent) to spend thereof (in charity) when ye would not take it for yourselves save with disdain; and know that Allah is Absolute, Owner of Praise.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(O ye who believe! Spend of the good things which ye have earnedナ) [2:267]. Abd al-Rahman ibn Ahmad al-Saydalani informed us> Muhammad ibn Abd Allah ibn Muhammad ibn Nuaym> Ahmad ibn Sahl ibn Hamdawayh> Qays ibn Unayf> Qutaybah ibn Said> Hatim ibn Ismail> Jafar ibn Muhammad> his father> Jabir who said: モThe Prophet, Allah bless him and give him peace, commanded that the poor-due of the break of fast (Zakat al-Fitr) was to be one measure (Sa) of dates.
One man brought low quality dates, as a result of which this Quranic verse was revealed (O ye who believe! Spend of the good things which ye have earned, and of that which We bring forth from the earth for you, and seek not the bad (with intent) to spend thereof (in charity) when ye would not take it for yourselves save with disdain)ヤ.
Abu Ishaq Ahmad ibn Muhammad al-Waiz informed us> Abd Allah ibn Hamid al-Asfahani> Muhammad ibn Ismail al-Farisi> Ahmad ibn Musa al-Jammaz> Amr ibn Hammad ibn Talhah> Asbat ibn Nasr> al-Suddi> Adiyy ibn Thabit> al-Bara who said: モThis verse was revealed about the Helpers. At the time of the harvest of dates, the Helpers used to bring out of their fields bunches of dates and unripe dates and then hang them on a rope between two pillars in the mosque of the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, so that the poor among the Emigrants could eat of them.
Some people used to hang therein bunches of very low quality dates, thinking that no one will notice, due to the abundance of these bunches that people usually placed there. Allah, exalted is He, revealed, about those people who do this: (and seek not the bad (with intent) to spend thereof (in charity)ナ), in reference here to bunches of low quality dates, for if the same was gifted to you, you would not accept it ヤ.

Tafseer (English)

The Encouragement to Spend Honest Money for Allah's Sake
Allah says;
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ ...
O you who believe! Spend of the good things which you have (legally) earned, and of that which We have produced from the earth for you, and do not aim at that which is bad to spend from it, (though) you would not accept it save if you close your eyes and tolerate therein.
Allah commands His believing servants to spend in charity, as Ibn Abbas stated, from the pure, honest money that they earned and from the fruits and vegetables that He has grown for them in the land.
Ibn Abbas said,
"Allah commanded them to spend from the purest, finest and best types of their money and prohibited spending from evil and dishonest money, because Allah is pure and good and only accepts that which is pure and good.''
This is why Allah said, وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ (and do not aim at that which is bad) meaning, filthy (impure) money, مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ (to spend from it, (though) you would not accept it) meaning,
"If you were given this type, you would not take it, except if you tolerate the deficiency in it. Verily, Allah is far Richer than you, He is in no need of this money, so do not give, for His sake, what you would dislike for yourselves.''
It was reported that, وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ (and do not aim at that which is bad to spend from it) means,
"Do not spend from the dishonest, impure money instead of the honest, pure money.''
Ibn Jarir recorded that Al-Bara bin Azib commented on Allah's statement, يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ (O you who believe! Spend of the good things which you have (legally) earned, and of that which We have produced from the earth for you, and do not aim at that which is bad to spend from it),
that it was revealed about the Ansar. When the season for harvesting date-trees would start, the Ansar would collect ripe-date branches from their gardens and hang them on a rope erected between two pillars in the Masjid of the Messenger of Allah. The poor emigrant Companions would eat from these dates. However, some of them (Ansar) would also add lesser type of dates in between ripe-date branches, thinking they are allowed to do so. Allah revealed this Ayah about those who did this, وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ (and do not aim at that which is bad to spend from it).
Ali bin Abi Talhah said that Ibn Abbas commented on the Ayah, وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ (you would not accept it save if you close your eyes and tolerate therein) means,
"If you had a right on someone who would pay you less than what you gave them, you would not agree until you require more from them to make up the difference. This is why Allah said, وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلاَّ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ (save if you close your eyes and tolerate therein) meaning,
`How do you agree for Me what you do not agree for yourselves, while I have a right to the best and most precious of your possessions!'''
Ibn Abi Hatim and Ibn Jarir recorded this Hadith and Ibn Jarir added,
"And this is the meaning of Allah's statement,
لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ
By no means shall you attain Al-Birr, unless you spend of that which you love.'' (4:92)
Allah said next,
... وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴿٢٦٧﴾
And know that Allah is Rich (free of all needs), and worthy of all praise.
meaning, "Although Allah commanded you to give away the purest of your money in charity, He is far Richer from needing your charity, but the purpose is that the distance between the rich and the poor becomes less.''
Similarly, Allah said,
لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَآؤُهَا وَلَـكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ
It is neither their meat nor their blood that reaches Allah, but it is piety from you that reaches Him. (22:37)
Allah is Rich and free of needing anything from any of His creatures, while all of His creatures stand in need of Him. Allah's bounty encompassing, and what He has never ends. Therefore, whoever gives away good and pure things in charity, let him know that Allah is the Most Rich, His favor is enormous and He is Most Generous, Most Compassionate; and He shall reward him for his charity and multiply it many times. So who would lend to He Who is neither poor nor unjust, Who is worthy of all praise in all His actions, statements, and decisions, of Whom there is neither a deity worthy of worship except Him, nor a Lord other than Him.

Tafseer (Arabic)

يأمر تعالى عباده المؤمنين بالإنفاق والمراد به الصدقة هاهنا قاله ابن عباس من طيبات ما رزقهم من الأموال التي اكتسبوها قال مجاهد : يعني التجارة بتيسيره إياها لهم وقال علي والسدي " من طيبات ما كسبتم " يعني الذهب والفضة ومن الثمار والزروع التي أنبتها لهم من الأرض قال ابن عباس أمرهم بالإنفاق من أطيب المال وأجوده وأنفسه ونهاهم عن التصدق برذالة المال ودنيئه وهو خبيثه فإن الله طيب لا يقبل إلا طيبا ولهذا قال " ولا تيمموا الخبيث " أي تقصدوا الخبيث " منه تنفقون ولستم بآخذيه " أي لو أعطيتموه ما أخذتموه إلا أن تتغاضوا فيه فالله أغنى عنه منكم فلا تجعلوا لله ما تكرهون وقيل معناه " ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون " أي لا تعدلوا عن المال الحلال وتقصدوا إلى الحرام فتجعلوا نفقتكم منه ويذكر هاهنا الحديث الذي رواه الإمام أحمد حدثنا محمد بن عبيد حدثنا إسحاق عن الصباح بن محمد عن مرة الهمداني عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إن الله قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم لأن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب ولا يعطي الدين إلا لمن أحب فمن أعطاه الله الدين فقد أحبه والذي نفسي بيده لا يسلم عبد حتى يسلم قلبه ولسانه ولا يؤمن حتى يأمن جاره بوائقه - قالوا : وما بوائقه يا نبي الله ؟ قال : غشه وظلمه ولا يكسب عبد مالا من حرام فينقق منه فيبارك له فيه ولا يتصدق به فيقبل منه ولا يتركه خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار إن الله لا يمحو السيئ بالسيئ ولكن يمحو السيئ بالحسن إن الخبيث لا يمحو الخبيث . والصحيح القول الأول قال ابن جرير رحمه الله : حدثنا الحسين بن عمر العبقري حدثني أبي عن أسباط عن السدي عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - في قول الله" يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون " الآية قال : نزلت في الأنصار كانت الأنصار إذا كانت أيام جذاذ النخل أخرجت من حيطانها البسر فعلقوه على حبل بين الأسطوانتين في مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيأكل فقراء المهاجرين منه فيعمد الرجل منهم إلى الحشف فيدخله مع قناء البسر يظن أن ذلك جائز فأنزل الله فيمن فعل ذلك " ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون " ثم رواه ابن جرير وابن ماجه وابن مردويه والحاكم في مستدركه من طريق السدي عن عدي بن ثابت عن البراء بنحوه وقال الحاكم صحيح على شرط البخاري ومسلم ولم يخرجاه وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا عبيد الله عن إسرائيل عن السدي عن أبي مالك عن البراء - رضي الله عنه - " ولا تيمموا الخبيث منهم تنفقون ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه " قال : نزلت فينا كنا أصحاب نخل فكان الرجل يأتي من نخله بقدر كثرته وقلته فيأتي الرجل بالقنو فيعلقه في المسجد وكان أهل الصفة ليس لهم طعام فكان أحدهم إذا جاع جاء فضربه بعصاه فسقط منه البسر والتمر فيأكل وكان أناس منه لا يرغبون في الخير يأتي بالقنو الحشف والشيص فيأتي بالقنو قد انكسر فيعلقه فنزلت " ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه " قال لو أن أحدكم أهدي له مثل ما أعطى ما أخذه إلا على إغماض وحياء فكنا بعد ذلك يجيء الرجل منا بصالح ما عنده وكذا رواه الترمذي عن عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي عن عبيد الله هو ابن موسى العبسي عن إسرائيل عن السدي وهو إسماعيل بن عبد الرحمن عن أبي مالك الغفاري واسمه غزوان عن البراء فذكر نحوه ثم قال وهذا حديث حسن غريب وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا أبو الوليد حدثنا سليمان بن كثير عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهى عن لونين من التمر الجعرور والحبيق وكان الناس يتيممون شرار ثمارهم ثم يخرجونها في الصدقة فنزلت " ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون " ورواه أبو داود من حديث سفيان بن حسين عن الزهري ثم قال أسنده أبو الوليد عن سليمان بن كثير عن الزهري ولفظه نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الجعرور ولون الحبيق أن يؤخذ في الصدقة وقد روى النسائي هذا الحديث من طريق عبد الجليل بن حميد اليحصبي عن الزهري عن أبي أمامة ولم يقل عن أبيه فذكر نحوه وكذا رواه ابن وهب عن عبد الجليل وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا يحيى بن المغيرة حدثنا جرير عن عطاء بن السائب عن عبد الله بن مغفل في هذه الآية " ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون " قال كسب المسلم لا يكون خبيثا ولكن لا يصدق بالحشف والدرهم الزيف وما لا خير فيه وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو سعيد حدثنا حماد بن سلمة عن حماد هو ابن سليمان عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بضب فلم يأكله ولم ينه عنه قلت : يا رسول الله نطعمه المساكين قال لا تطعموهم مما لا تأكلون ثم رواه عن عفان عن حماد بن سلمة به فقلت يا رسول الله ألا أطعمه المسكين ؟ قال لا تطعموهم مما لا تأكلون وقال الثوري : عن السدي عن أبي مالك عن البراء " ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه" يقول لو كان لرجل على رجل فأعطاه ذلك لم يأخذه إلا أن يرى أنه قد نقصه من حقه ؟ رواه ابن جرير وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس " ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه " يقول لو كان لكم على أحد حق فجاءكم بحق دون حقكم لم تأخذوه بحساب الجيد حتى تنقصوه قال فذلك قوله " إلا أن تغمضوا فيه " فكيف ترضون لي ما لا ترضون لأنفسكم وحقي عليكم من أطيب أموالكم وأنفسه ؟ رواه ابن أبي حاتم وابن جرير وزاد وهو قوله " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون " ثم روى من طريق العوفي وغيره عن ابن عباس نحو ذلك وكذا ذكره غير واحد . وقوله " واعلموا أن الله غني حميد " أي وإن أمركم بالصدقات وبالطيب منها فهو غني عنها وما ذاك إلا أن يساوي الغني الفقير كقوله " لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم " وهو غني عن جميع خلقه وجميع خلقه فقراء إليه وهو واسع الفضل لا ينفد ما لديه فمن تصدق بصدقة من كسب طيب فليعلم أن الله غني واسع العطاء كريم جواد وسيجزيه بها ويضاعفها له أضعافا كثيرة من يقرض غير عديم ولا ظلوم وهو الحميد أي المحمود في جميع أفعاله وأقواله وشرعه وقدره لا إله إلا هو ولا رب سواه.

"يا أيها الذين آمنوا أنفقوا" أي زكوا "من طيبات" جياد "ما كسبتم" من المال "ومما" ومن طيبات "أخرجنا لكم من الأرض" من الحبوب والثمار "ولا تيمموا" تقصدوا "الخبيث" الرديء "منه" أي من المذكور "تنفقون" تنفقونه في الزكاة حال من ضمير تيمموا "ولستم بآخذيه" أي الخبيث لو أعطيتموه في حقوقكم "إلا أن تغمضوا فيه" بالتساهل وغض البصر فكيف تؤدون منه حق الله "واعلموا أن الله غني" عن نفقاتكم "حميد" محمود على كل حال

كذا قراءة الجمهور , من أغمض الرجل في أمر كذا إذا تساهل فيه ورضي ببعض حقه وتجاوز , ومن ذلك قول الطرماح : لم يفتنا بالوتر قوم وللذ ل أناس يرضون بالإغماض وقد يحتمل أن يكون منتزعا إما من تغميض العين ; لأن الذي يريد الصبر على مكروه يغمض عينيه - قال : إلى كم وكم أشياء منك تريبني أغمض عنها لست عنها بذي عمى وهذا كالإغضاء عند المكروه . وقد ذكر النقاش هذا المعنى في هذه الآية - وأشار إليه مكي - وإما من قول العرب : أغمض الرجل إذا أتى غامضا من الأمر , كما تقول : أعمن أي أتى عمان , وأعرق أي أتى العراق , وأنجد وأغور أي أتى نجدا والغور الذي هو تهامة , أي فهو يطلب التأويل على أخذه . وقرأ الزهري بفتح التاء وكسر الميم مخففا , وعنه أيضا . " تغمضوا " بضم التاء وفتح الغين وكسر الميم وشدها . فالأولى على معنى تهضموا سومها من البائع منكم فيحطكم . والثانية , وهى قراءة قتادة فيما ذكر النحاس , أي تأخذوا بنقصان . وقال أبو عمرو الداني : معنى قراءتي الزهري حتى تأخذوا بنقصان . وحكى مكي عن الحسن " إلا أن تغمضوا " مشددة الميم مفتوحة . وقرأ قتادة أيضا " تغمضوا " بضم التاء وسكون الغين وفتح الميم مخففا . قال أبو عمرو الداني : معناه إلا أن يغمض لكم , وحكاه النحاس عن قتادة نفسه . وقال ابن جني : معناها توجدوا قد غمضتم في الأمر بتأولكم أو بتساهلكم وجريتم على غير السابق إلى النفوس . وهذا كما تقول : أحمدت الرجل وجدته محمودا , إلى غير ذلك من الأمثلة . قال ابن عطية : وقراءة الجمهور تخرج على التجاوز وعلى تغميض العين ; لأن أغمض بمنزلة غمض . وعلى أنها بمعنى حتى تأتوا غامضا من التأويل والنظر في أخذ ذلك , إما لكونه حراما على قول ابن زيد , وإما لكونه مهدى أو مأخوذا في دين على قول غيره . وقال المهدوي : ومن قرأ " تغمضوا " فالمعنى تغمضون أعين بصائركم عن أخذه . قال الجوهري : وغمضت عن فلان إذا تساهلت عليه في بيع أو شراء وأغمضت , وقال تعالى : " ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه " [ البقرة : 267 ] . يقال : أغمض لي فيما بعتني , كأنك تريد الزيادة منه لرداءته والحط من ثمنه . و " أن " في موضع نصب , والتقدير إلا بأن .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«يا أَيُّهَا» يا حرف نداء. أي منادى نكرة مقصودة مبني على الضم والهاء للتنبيه.
«الَّذِينَ» اسم موصول بدل من أي.
«آمَنُوا» فعل ماض والواو فاعل والجملة صلة الموصول.
«أَنْفِقُوا» فعل أمر مبني على السكون والواو فاعل تقديره أنتم.
«مِنْ طَيِّباتِ» متعلقان بأنفقوا.
«ما كَسَبْتُمْ» ما اسم موصول في محل جر بالإضافة.
«كَسَبْتُمْ» فعل ماض وفاعل والجملة صلة الموصول.
«وَمِمَّا» عطف على طيبات.
«أَخْرَجْنا» فعل ماض وفاعل والجملة صلة الموصول.
«لَكُمْ» متعلقان بأخرجنا.
«مِنَ الْأَرْضِ» متعلقان بأخرجنا.
«وَلا تَيَمَّمُوا» الواو عاطفة.
«لا» ناهية جازمة.
«تَيَمَّمُوا» مضارع مجزوم بحذف النون والواو فاعل.
«الْخَبِيثَ» مفعول به.
«مِنْهُ» متعلقان بمحذوف حال من الخبيث أو بتنفقون بعدها.
«تُنْفِقُونَ» فعل مضارع وفاعل ومفعول به محذوف أي تنفقونه والجملة في محل نصب حال.
«وَلَسْتُمْ» الواو حالية ليس واسمها.
«بِآخِذِيهِ» خبر ليس والباء حرف جر زائد والجملة في محل نصب حال.
«إِلَّا» أداة حصر.
«أَنْ تُغْمِضُوا» المصدر المؤول في محل جر بحرف الجر والتقدير إلا بالإغماض فيه والجار والمجرور متعلقان بآخذيه.
«وَاعْلَمُوا» الواو استئنافية اعلموا فعل أمر والواو فاعله.
«أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ» أن ولفظ الجلالة اسمها وغني حميد خبراها وأن ومعمولها سدت مسد مفعولي اعلموا.

Similar Verses

22vs37

لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ
,

3vs92

لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ

2vs254

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ
,

63vs10

وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ