You are here

17vs91

أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً

Aw takoona laka jannatun min nakheelin waAAinabin fatufajjira alanhara khilalaha tafjeeran

Index Terms

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

&quotKõ kuma wata gõna daga dabĩnai da inabi ta kasance a gare ka. Sa´an nan ka ɓuɓɓugar da ƙõramu a tsakãninta ɓuɓɓugarwa.&quot

English Translation

"Or (until) thou have a garden of date trees and vines, and cause rivers to gush forth in their midst, carrying abundant water;
Or you should have a garden of palms and grapes in the midst of which you should cause rivers to flow forth, gushing out.
Or thou have a garden of date-palms and grapes, and cause rivers to gush forth therein abundantly;

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

The Demand of Quraysh for a specific Sign, and the Rejection of that

Allah tells:

وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا ﴿٩٠﴾

أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيرًا ﴿٩١﴾

And they say: "We shall not believe in you, until you cause a spring to gush forth from the earth for us; Or you have a garden of date palms and grapes, and cause rivers to gush forth in their midst abundantly;''

Ibn Jarir recorded from Muhammad bin Ishaq, "An old man from among the people of Egypt who came to us forty-odd years ago told me, from Ikrimah, from Ibn Abbas, that;

- Utbah and Shaybah -- the two sons of Rabi'ah,

- Abu Sufyan bin Harb,

- a man from Bani Abd Ad-Dar,

- Abu Al-Bakhtari -- the brother of Bani Asad,

- Al-Aswad bin Al-Muttalib bin Asad,

- Zam`ah bin Al-Aswad,

- Al-Walid bin Al-Mughirah,

- Abu Jahl bin Hisham,

- Abdullah bin Abi Umayyah,

- Umayyah bin Khalaf,

- Al-`As bin Wa'il, and

- Nabih and Munabbih - the two sons of Al-Hajjaj As-Sahmin,

gathered all of them or some of them behind the Ka`bah after sunset.

Some of them said to others, `Send for Muhammad and talk with him and argue with him, so that nobody will think we are to blame.'

So they sent for him saying, `The nobles of your people have gathered for you to speak to them.'

So the Messenger of Allah came quickly, thinking that maybe they were going to change their minds, for he was very keen that they should be guided, and it upset him to see their stubbornness. So he came and sat with them, and they said,

`O Muhammad, we have sent for you so that nobody will think we are to blame. By Allah we do not know any man among the Arabs who has brought to his people what you have brought to your people. You have slandered our forefathers, criticized our religion, insulted our reason, slandered our gods and caused division. There is no objectionable thing that you have not brought between us. If you are preaching these things because you want wealth, we will collect some of our wealth together for you and make you the wealthiest man among us. If you are looking for position, we will make you our leader. If you are looking for kingship, we will make you our king. If what has come to you is a type of Jinn that has possessed you, then we can spend our money looking for the medicine that will rid you of it so that no one will think we are to blame.'

The Messenger of Allah said:

مَا بِي مَا تَقُولُونَ، مَا جِئْتُكُمْ بِمَا جِئْتُكُمْ بِهِ أَطْلُبُ أَمْوَالَكُمْ، وَلَا الشَّرَفَ فِيكُمْ، وَلَا الْمُلْكَ عَلَيْكُمْ، وَلَكِنَّ اللهَ بَعَثَنِي إِلَيْكُمْ رَسُولًا وَأَنْزَلَ عَلَيَّ كِتَابًا، وَأَمَرَنِي أَنْ أَكُونَ لَكُمْ بَشِيرًا وَنَذِيرًا، فَبَلَّغْتُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ، فَإِنْ تَقْبَلُوا مِنِّي مَا جِئْتُكُمْ بِهِ فَهُوَ حَظُّكُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَإِنْ تَرُدُّوهُ عَلَيَّ أَصْبِرْ لِأَمْرِ اللهِ حَتَّى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُم

My case is not as you say. I have not brought what I have brought to you because I want your wealth or to be your leader or king. But Allah has sent me to you as a Messenger and has revealed to me a Book and has commanded me to bring you good news and a warning.

So, I have conveyed to you the Messages of my Lord and have advised you accordingly. If you accept what I have brought to you, then this is your good fortune in this world and the Hereafter, but if you reject it, I shall wait patiently for the command of Allah until Allah judges between me and you. or words to that effect.

They said,

`O Muhammad, if you do not accept what we have offered you, then you know that there is no other people whose country is smaller, whose wealth is less and whose life is harder than ours, so ask your Lord Who has sent you with what He has sent you, to move away these mountains for us that are constricting us, to make our land wider and cause rivers to gush forth in it like the rivers of Syria and Iraq, and to resurrect for us those of our forefathers who have passed away.

Let there be among those whom He resurrects Qusayy bin Kilab, for he was a truthful old man, and we will ask them whether what you are saying is true or false. If you do what we are asking, and they (the people who are resurrected) say that you are telling the truth, then we will believe you and acknowledge your status with Allah and believe that He has sent you as a Messenger as you say.'

The Messenger of Allah said to them:

مَا بِهَذَا بُعِثتُ، إِنَّمَا جِئْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ اللهِ بِمَا بَعَثَنِي بِهِ، فَقَدْ بَلَّغْتُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَيْكُمْ، فَإِنْ تَقْبَلُوهُ فَهُوَ حَظُّكُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَإِنْ تَرُدُّوهُ عَلَيَّ أَصْبِرْ لِأَمْرِ اللهِ حَتَّى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُم

I was not sent for this purpose. I have brought to you from Allah that with which He has sent me, and I have conveyed to you the Message with which I was sent to you. If you accept what I have brought to you, then this is your good fortune in this world and the Hereafter, but if you reject it, I shall wait patiently for the command of Allah until Allah judges between me and you.

They said,

`If you will not do this for us, then at least do something for yourself. Ask your Lord to send an angel to confirm that what you are saying is the truth and to speak up on your behalf. Ask Him to give you gardens and treasures and palaces of gold and silver, and to make you independent so that you will not have to do what we see you doing, for you stand in the marketplaces seeking provision just as we do. Then we will know the virtue of your position with your Lord and whether you are a Messenger as you claim.'

The Messenger of Allah said to them:

مَا أَنَا بِفَاعِلٍ، مَا أَنَا بِالَّذِي يَسْأَلُ رَبَّهُ هَذَا، وَمَا بُعِثْتُ إِلَيْكُمْ بِهَذَا، وَلَكِنَّ اللهَ بَعَثَنِي بَشِيرًا وَنَذِيرًا، فَإِنْ تَقْبَلُوا مَا جِئْتُكُمْ بِهِ، فَهُوَ حَظُّكُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَإِنْ تَرُدُّوهُ عَلَيَّ أَصْبِرْ لِأَمْرِ اللهِ حَتَّى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنِي وَبَيْنَك

I will not do that, and I will not ask my Lord for this. I was not sent to you for this reason. But Allah has sent me to you to bring you good news and a warning. If you accept what I have brought to you, then this is your good fortune in this world and the Hereafter, but if you reject it, I shall wait patiently for the command of Allah until Allah judges between me and you.

They said,

`Then cause the sky to fall upon us, as you claim that if your Lord wills, He can do that. We will not believe in you until you do this.'

The Messenger of Allah said to them:

ذَلِكَ إِلَى اللهِ، إِنْ شَاءَ فَعَلَ بِكُمْ ذَلِك

That is for Allah to decide. If He wills, He will do that to you.

They said,

`O Muhammad, did your Lord not know that we would sit with you and ask you what we have asked and make the requests that we have made He should have told you beforehand and taught you how to reply to us, and informed you what He would do to us if we do not accept what you have brought to us.

We have heard that the one who is teaching you this, is a man in Al-Yamamah called Ar-Rahman. By Allah, we will never believe in Ar-Rahman. We are warning you, O Muhammad, that we will not let you do what you want to do until you or we are destroyed.'

One of them said,

`We worship the angels who are the daughters of Allah.'

Another said,

`We will never believe in you until you bring Allah and the angels before (us) face to face.'

When they said this, the Messenger of Allah got up and left them.

Abdullah bin Abi Umayyah bin Al-Mughirah bin Abdullah bin Umar bin Makhzum, the son of his paternal aunt Atikah, the daughter of Abdul-Muttalib, also got up and followed him. He said to him,

`O Muhammad, your people have offered you what they have offered you, and you did not accept it. Then they asked for things for themselves so that they would know your position with Allah, and you did not do that for them. Then they asked you to hasten on the punishments with which you are scaring them. By Allah, I will never believe in you unless you take a ladder to heaven and ascend it while I am watching, then you bring with you an open book and four angels to testify that you are as you say. By Allah, even if you did that, I think that I would not believe you.'

Then he turned away from the Messenger of Allah, and the Messenger of Allah went home to his family, grieving over having missed out on what he had hoped for when his people had called him, because he saw that they were resisting him even more.''

The Reason why the Idolators' Demands were refused

In the case of this gathering where the Quraysh came together to speak with the Messenger of Allah, if Allah knew that they were making these requests in order to be guided, they would have been granted, but He knew that they were making these demands out of disbelief and stubbornness.

It was said to the Messenger of Allah,

"If you wish, We will give them what they are asking, but if they then disbelieve, I will punish them with a punishment that I have never imposed upon anyone else in the universe; or if you wish, I will open for them the gate of repentance and mercy.''

He said:

بَلْ تَفْتَحُ عَلَيْهِمْ بَابَ التَّوْبَةِ وَالرَّحْمَة

Rather, You open for them the gate of repentance and mercy.

This is like the Ayah:

وَمَا مَنَعَنَآ أَن نُّرْسِلَ بِالاٌّيَـتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الاٌّوَّلُونَ وَءَاتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالاٌّيَـتِ إِلاَّ تَخْوِيفًا

And nothing stops Us from sending the Ayat but that the people of old denied them. And We sent the she-camel to Thamud as a clear sign, but they did her wrong. And We sent not the signs except to warn, and to make them afraid (of destruction). (Ayah 59)

And Allah says:

وَقَالُواْ مَا لِهَـذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِى فِى الاٌّسْوَاقِ لَوْلا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً

أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّـلِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُوراً

انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الاٌّمْثَـلَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً

تَبَارَكَ الَّذِى إِن شَآءَ جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذلِكَ جَنَّـتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الاٌّنْهَـرُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً

بَلْ كَذَّبُواْ بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً

And they say: "Why does this Messenger eat food, and walk about in the markets (as we). Why is not an angel sent down to him to be a warner with him Or (why) has not a treasure been granted to him, or why has he not a garden whereof he may eat'!'

And the wrongdoers say: "You follow none but a man bewitched.''

See how they coin similitudes for you, so they have gone astray, and they cannot find a path. Blessed be He Who, if He wills, will assign you better than that - Gardens under which rivers flow and will assign you palaces.

Nay, they deny the Hour, and for those who deny the Hour, We have prepared a flaming Fire. (25:7-11)

Allah's saying,

... حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا

until you cause a spring to gush forth from the earth for us,

refers to a spring of flowing water. They asked him to bring forth springs of fresh water in the land of Al-Hijaz, here and there. This is easy for Allah, may He be glorified and exalted; if He willed, He could do that. He could have responded to all their demands, but He knew that they would not be guided by that, as He says:

إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ

وَلَوْ جَآءَتْهُمْ كُلُّ ءايَةٍ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الاٌّلِيمَ

Truly, those, against whom the Word (wrath) of your Lord has been justified, will not believe. Even if every sign should come to them, until they see the painful torment. (10:96-97)

And Allah says:

وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَآ إِلَيْهِمُ الْمَلَـئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَىْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ

And even if We had sent down unto them angels, and the dead had spoken unto them, and We had gathered together all things before their very eyes, they would not have believed. (6:111)

Tafseer (Arabic)

قال ابن جرير : حدثنا أبو كريب حدثنا يونس بن بكير حدثنا محمد بن إسحاق حدثني شيخ من أهل مصر قدم منذ بضع وأربعين سنة عن عكرمة عن ابن عباس أن عتبة وشيبة ابني ربيعة وأبا سفيان بن حرب ورجلا من بني عبد الدار وأبا البختري أخا بني أسد والأسود بن المطلب بن أسد وزمعة بن الأسود والوليد بن المغيرة وأبا جهل بن هشام وعبد الله بن علي وأمية بن خلف والعاص بن وائل ونبيها ومنبها ابني الحجاج السهميين اجتمعوا أو من اجتمع منهم بعد غروب الشمس عند ظهر الكعبة فقال بعضهم لبعض : ابعثوا إلى محمد فكلموه وخاصموه حتى تعذروا فيه فبعثوا إليه أن أشراف قومك قد اجتمعوا لك ليكلموك فجاءهم رسول الله صلى الله عليه وسلم سريعا وهو يظن أنه قد بدا لهم في أمره بداء وكان عليهم حريصا يحب رشدهم ويعز عليه عنتهم حتى جلس إليهم فقالوا يا محمد : إنا قد بعثنا إليك لنعذر فيك وإنا والله ما نعلم رجلا من العرب أدخل على قومه ما أدخلت على قومك لقد شتمت الآباء وعبت الدين وسفهت الأحلام وشتمت الآلهة وفرقت الجماعة فما بقي من قبيح إلا وقد جئته فيما بيننا وبينك فإن كنت إنما جئت بهذا الحديث تطلب به مالا جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالا وإن كنت إنما تطلب الشرف فينا سودناك علينا وإن كنت تريد ملكا ملكناك علينا وإن كان هذا الذي يأتيك بما يأتيك رئيا تراه قد غلب عليك - وكانوا يسمون التابع من الجن الرئي فربما كان ذلك - بذلنا أموالنا في طلب الطب حتى نبرئك منه أو نعذر فيك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما بي ما تقولون ما جئتكم بما جئتكم به أطلب أموالكم ولا الشرف فيكم ولا الملك عليكم ولكن الله بعثني إليكم رسولا وأنزل علي كتابا وأمرني أن أكون لكم بشيرا ونذيرا فبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم فإن تقبلوا مني ما جئتكم به فهو حظكم في الدنيا والآخرة وإن تردوه علي أصبر لأمر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم " أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تسليما فقالوا يا محمد فإن كنت غير قابل منا ما عرضنا عليك فقد علمت أنه ليس أحد من الناس أضيق منا بلادا ولا أقل مالا ولا أشد عيشا منا فاسأل لنا ربك الذي بعثك بما بعثك به فليسير عنا هذه الجبال التي قد ضيقت علينا وليبسط لنا بلادنا وليفجر فيها أنهارا كأنهار الشام والعراق وليبعث لنا من مضى من آبائنا وليكن فيمن يبعث لنا منهم قصي بن كلاب فإنه كان شيخا صدوقا فنسألهم عما تقول فقال حق هو أم باطل ؟ فإن صنعت ما سألناك وصدقوك صدقناك وعرفنا به منزلتك عند الله وأنه بعثك رسولا كما تقول . فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما بهذا بعثت إنما جئتكم من عند الله بما بعثني فقد بلغتكم ما أرسلت به إليكم فإن تقبلوه فهو حظكم في الدنيا والآخرة وإن تردوه علي أصبر لأمر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم " قالوا فإن لم تفعل لنا هذا فخذ لنفسك فسل ربك أن يبعث ملكا يصدقك بما تقول ويراجعنا عنك وتسأله فيجعل لك جنات وكنوزا وقصورا من ذهب وفضة ويغنيك بها عما نراك تبتغي فإنك تقوم بالأسواق وتلتمس المعاش كما نلتمسه حتى نعرف فضل منزلتك من ربك إن كنت رسولا كما تزعم . فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما أنا بفاعل ما أنا بالذي يسأل ربه هذا وما بعثت إليكم بهذا ولكن الله بعثني بشيرا ونذيرا فإن تقبلوا ما جئتكم به فهو حظكم في الدنيا والآخرة وإن تردوه علي أصبر لأمر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم " قالوا فأسقط السماء كما زعمت أن ربك إن شاء فعل ذلك فإنا لن نؤمن لك إلا أن تفعل . فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ذلك إلى الله إن شاء فعل بكم ذلك " فقالوا يا محمد أما علم ربك أنا سنجلس معك ونسألك عما سألناك عنه ونطلب منك ما نطلب فيقدم إليك ويعلمك ما تراجعنا به ويخبرك ما هو صانع في ذلك بنا إذا لم نقبل منك ما جئتنا به فقد بلغنا أنه إنما يعلمك هذا رجل باليمامة يقال له الرحمن وإنا والله لا نؤمن بالرحمن أبدا فقد أعذرنا إليك يا محمد أما والله لا نتركك وما فعلت بنا حتى نهلكك أو تهلكنا وقال قائلهم نحن نعبد الملائكة وهي بنات الله وقال قائلهم لن نؤمن لك حتى تأتي بالله والملائكة قبيلا . فلما قالوا ذلك قام رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهم وقام معه عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وهو ابن عمته عاتكة ابنة عبد المطلب فقال : يا محمد عرض عليك قومك ما عرضوا فلم تقبله منهم ثم سألوك لأنفسهم أمورا ليعرفوا بها منزلتك من الله فلم تفعل ذلك ثم سألوك أن تعجل ما تخوفهم به من العذاب فوالله لا أؤمن بك أبدا حتى تتخذ إلى السماء سلما ثم ترقى وأنا أنظر حتى تأتيها وتأتي معك بصحيفة منشورة ومعك أربعة من الملائكة يشهدون لك أنك كما تقول وايم الله لو فعلت ذلك لظننت أني لا أصدقك ثم انصرف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهله حزينا أسفا لما فاته مما كان طمع فيه من قومه حين دعوه ولما رأى من مباعدتهم إياه وهكذا رواه زياد بن عبد الله البكائي عن ابن إسحاق حدثني بعض أهل العلم عن سعيد بن جبير وعكرمة عن ابن عباس فذكر مثله سواء. وهذا المجلس الذي اجتمع هؤلاء له لو علم الله منهم أنهم يسألون ذلك استرشادا لأجيبوا إليه ولكن علم أنهم إنما يطلبون ذلك كفرا وعنادا فقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إن شئت أعطيناهم ما سألوا فإن كفروا عذبتهم عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين وإن شئت فتحت عليهم باب التوبة والرحمة . فقال " بل تفتح عليهم باب التوبة والرحمة " كما تقدم ذلك في حديثي ابن عباس والزبير بن العوام أيضا عند قوله تعالى " وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفا " . وقال تعالى " وقالوا ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق لولا أنزل إليه ملك فيكون معه نذيرا أو يلقى إليه كنز أو تكون له جنة يأكل منها وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلا مسحورا انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلا تبارك الذي إن شاء جعل لك خيرا من ذلك جنات تجري من تحتها الأنهار ويجعل لك قصورا بل كذبوا بالساعة وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا " وقوله تعالى " حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا " الينبوع : العين الجارية سألوه أن يجري لهم عينا معينا في أرض الحجاز هاهنا وهاهنا وذلك سهل على الله تعالى يسير لو شاء لفعله ولأجابهم إلى جميع ما سألوا وطلبوا ولكن علم أنهم لا يهتدون كما قال تعالى " إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون ولو جاءتهم كل آية حتى يروا العذاب الأليم " وقال تعالى " ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا وما كانوا ليؤمنوا " الآية .

"جنة" بستان "خلالها" وسطها

" خلالها " أي وسطها . الآية نزلت في رؤساء قريش مثل عتبة وشيبة ابني ربيعة , وأبي سفيان والنضر بن الحارث , وأبي جهل وعبد الله بن أبي أمية , وأمية بن خلف وأبي البختري , والوليد بن المغيرة وغيرهم . وذلك أنهم لما عجزوا عن معارضة القرآن ولم يرضوا به معجزة , اجتمعوا - فيما ذكر ابن إسحاق وغيره - بعد غروب الشمس عند ظهر الكعبة , ثم قال بعضهم لبعض : ابعثوا إلى محمد صلى الله عليه وسلم فكلموه وخاصموه حتى تعذروا فيه , فبعثوا إليه أن أشراف قومك قد اجتمعوا إليك ليكلموك فأتهم , فجاءهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يظن أن قد بدا لهم فيما كلمهم فيه بدو , وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم حريصا يحب رشدهم ويعز عليه عنتهم , حتى جلس إليهم فقالوا له : يا محمد ! إنا قد بعثنا إليك لنكلمك , وإنا والله ما نعلم رجلا من العرب أدخل على قومه ما أدخلت على قومك ; لقد شتمت الآباء وعبت الدين وشتمت الآلهة وسفهت الأحلام وفرقت الجماعة , فما بقي أمر قبيح إلا قد جئته فيما بيننا وبينك , أو كما قالوا له . فإن كنت إنما جئت بهذا الحديث تطلب به مالا جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالا , وإن كنت إنما تطلب به الشرف فينا فنحن نسودك علينا , وإن كنت تريد به ملكا ملكناك علينا , وإن كان هذا الذي يأتيك رئيا تراه قد غلب عليك - وكانوا يسمون التابع من الجن رئيا - فربما كان ذلك بذلنا أموالنا في طلب الطب لك حتى نبرئك منه أو نعذر فيك . فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما بي ما تقولون ما جئت بما جئتكم به أطلب أموالكم ولا الشرف فيكم ولا الملك عليكم ولكن الله بعثني إليكم رسولا وأنزل علي كتابا وأمرني أن أكون لكم بشيرا ونذيرا فبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم فإن تقبلوا مني ما جئتكم به فهو حظكم في الدنيا والآخرة وإن تردوه علي أصبر لأمر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم . قالوا : يا محمد , فإن كنت غير قابل منا شيئا مما عرضناه عليك , فإنك قد علمت أنه ليس من الناس أحد أضيق بلدا ولا أقل ماء ولا أشد عيشا منا , فسل لنا ربك الذي بعثك بما بعثك به , فليسير عنا هذه الجبال التي قد ضيقت علينا , وليبسط لنا بلادنا وليخرق لنا فيها أنهارا كأنهار الشام , وليبعث لنا من مضى من آبائنا ; وليكن فيمن يبعث لنا قصي بن كلاب ; فإنه كان شيخ صدق فنسألهم عما تقول , أحق هو أم باطل , فإن صدقوك وصنعت ما سألناك صدقناك , وعرفنا به منزلتك من الله تعالى , وأنه بعثك رسولا كما تقول . فقال لهم صلوات الله عليه وسلامه : ( ما بهذا بعثت إليكم إنما جئتكم من الله تعالى بما بعثني به وقد بلغتكم ما أرسلت به إليكم فإن تقبلوه فهو حظكم في الدنيا والآخرة وإن تردوه علي أصبر لأمر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم ) . قالوا : فإذا لم تفعل هذا لنا فخذ لنفسك ! سل ربك أن يبعث معك ملكا يصدقك بما تقول ويراجعنا عنك , واسأله فليجعل لك جنانا وقصورا وكنوزا من ذهب وفضة يغنيك بها عما نراك تبتغي ; فإنك تقوم بالأسواق وتلتمس المعاش كما نلتمس , حتى نعرف فضلك ومنزلتك من ربك إن كنت رسولا كما تزعم . فقال لهم رسول الله : ( ما أنا بفاعل وما أنا بالذي يسأل ربه هذا وما بعثت بهذا إليكم ولكن الله بعثني بشيرا ونذيرا - أو كما قال - فإن تقبلوا مني ما جئتكم به فهو حظكم في الدنيا والآخرة وإن تردوه علي أصبر لأمر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم ) قالوا : فأسقط السماء علينا كسفا كما زعمت أن ربك إن شاء فعل ; فإنا لن نؤمن لك إلا أن تفعل . قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ذلك إلى الله عز وجل إن شاء أن يفعله بكم فعل ) قالوا : يا محمد , فما علم ربك أنا سنجلس معك ونسألك عما سألناك عنه ونطلب منك ما نطلب , فيتقدم إليك فيعلمك بما تراجعنا به , ويخبرك ما هو صانع في ذلك بنا إذ لم نقبل منك ما جئتنا به . إنه قد بلغنا إنما يعلمك هذا رجل من اليمامة يقال له الرحمن , وإنا والله لا نؤمن بالرحمن أبدا , فقد أعذرنا إليك يا محمد , وإنا والله لا نتركك وما بلغت منا حتى نهلكك أو تهلكنا . وقال قائلهم : نحن نعبد الملائكة وهي بنات الله . وقال قائلهم : لن نؤمن لك حتى تأتي بالله والملائكة قبيلا . فلما قالوا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم , قام عنهم وقام معه عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم , وهو ابن عمته , هو لعاتكة بنت عبد المطلب , فقال له : يا محمد عرض عليك قومك ما عرضوا فلم تقبله منهم , ثم سألوك لأنفسهم أمورا ليعرفوا بها منزلتك من الله كما تقول , ويصدقوك ويتبعوك فلم تفعل ثم سألوك أن تأخذ لنفسك ما يعرفون به فضلك عليهم ومنزلتك من الله فلم تفعل ثم سألوك أن تعجل لهم بعض ما تخوفهم به من العذاب فلم تفعل - أو كما قال له - فوالله لا أومن بك أبدا حتى تتخذ إلى السماء سلما , ثم ترقى فيه وأنا أنظر حتى تأتيها , ثم تأتي معك بصك معه أربعة من الملائكة يشهدون لك أنك كما تقول . وايم الله لو فعلت ذلك ما ظننت أني أصدقك ثم انصرف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , وانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهله حزينا آسفا لما فاته مما كان يطمع به من قومه حين دعوه , ولما رأى من مباعدتهم إياه , كله لفظ ابن إسحاق .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«أَوْ» عاطفة.
«تَكُونَ» مضارع ناقص.
«لَكَ» متعلقان بالخبر المقدم.
«جَنَّةٌ» اسمها المؤخر والجملة معطوفة.
«مِنْ نَخِيلٍ» متعلقان بمحذوف صفة لجنة.
«وَعِنَبٍ» معطوف على نخيل.
«فَتُفَجِّرَ» مضارع معطوف على تكون منصوب مثله وفاعله مستتر.
«الْأَنْهارَ» مفعول به.
«خِلالَها» ظرف مكان والها مضاف إليهز
«تَفْجِيراً» مفعول مطلق.

Similar Verses

25vs8

أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلاً مَّسْحُوراً
,

2vs266

أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَن تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاء فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ
,

23vs19

فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ
,

36vs34

وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ