You are here

2vs207

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ

Wamina alnnasi man yashree nafsahu ibtighaa mardati Allahi waAllahu raoofun bialAAibadi

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma akwai daga mutãne(3) wanda yake sayar da ransa, dõmin nħman yardar Allah: Kuma Allah Mai tausayi ga bãyi ne.

English Translation

And there is the type of man who gives his life to earn the pleasure of Allah: And Allah is full of kindness to (His) devotees.
And among men is he who sells himself to seek the pleasure of Allah; and Allah is Affectionate to the servants.
And of mankind is he who would sell himself, seeking the pleasure of Allah; and Allah hath compassion on (His) bondmen.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(And of mankind is he who would sell himself, seeking the pleasure of Allahナ) [2:207]. Said Said ibn al-
Musayyab: モWhen Suhayb set off to emigrate to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, a group of idolaters from the Quraysh followed him. [When they caught up with him,] he came off his mount, emptied his quiver and held his bow. Then he said: O Qurashites! You know well that I am one of your best archers. I swear by Allah that I will throw at you all the arrows in my quiver before you even get to me. I will then use my sword as long as I am able to hold it, and then you can do with me as you pleaseメ.
They said: Tell us about the whereabouts of your house and properties in Mecca and we will let you goメ.
They gave him their word that they will let him go if he were to tell them about the whereabouts of his
house and properties, and so he informed them. When he got to the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, the Prophet said to him: What a prosperous transaction! What a prosperous transaction! O Abu Yahya!メ and Allah revealed the verse (of mankind is he who would sell himself, seeking the pleasure of Allah)ヤ. Other Qurメanic exegetes said: モThe idolaters captured Suhayb and tortured him. But Suhayb said to them: Look! I am an old man who will bring you no harm whether I was with you or with others. Why do you not take my money and leave me alone with my religion?メ They agreed. They also agreed to let Suhayb have a mount and some expenditure. He was received in Medina by Abu Bakr and Umar who were accompanied by some men.
Abu Bakr said to him: Abu Yahya! You made a prosperous transaction!メ Suhayb said: May you never loose in any transaction! What are you talking about?メ Abu Bakr said: Allah has revealed about you this verse, and he read the verse to himメ ヤ. Said al-Hasan: モDo you know about whom this verse was revealed? It was revealed about the Muslim who meets a disbeliever and say to him: Say: there is no god but Allah and your blood and property shall be sparedメ. The disbeliever refuses to say it. The Muslim then says: By Allah! I will sell myself for the sake of Allahメ. He goes forward and fights until deathヤ.
It was also said that this verse was revealed about the person enjoins good and forbids evil. Said Abuメl-
Khalil: モUmar ibn al-Khattab heard a man reciting this verse and he commented: We are unto Allah! This is about a man who gets killed because of enjoining good and forbidding evilメ ヤ.

Tafseer (English)

The Sincere Believer prefers pleasing Allah
After Allah described the evil characteristics of the hypocrites, He mentioned the good qualities of the believers. Allah said:
وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ ...
And of mankind is he who would sell himself, seeking the pleasure of Allah.
Ibn Abbas, Anas, Sa`id bin Musayyib, Abu Uthman An-Nahdi, Ikrimah and several other scholars said that; this Ayah was revealed about Suhayb bin Sinan Ar-Rumi. When Suhayb became a Muslim in Makkah and intended to migrate (to Al-Madinah), the people (Quraysh) prevented him from migrating with his money.
They said that if he forfeits his property, he is free to migrate. He abandoned his money and preferred to migrate, and Allah revealed this Ayah about him.
Umar bin Khattab and several other Companions met Suhayb close to the outskirts of Al-Madinah at Al-Harrah (flat lands with black stones). They said to him,
"The trade has indeed been successful.''
He answered them, "You too, may Allah never allow your trade to fail. What is the matter?''
Umar told him that Allah has revealed this Ayah (2:207) about him.
It was also reported that Allah's Messenger said,
"The trade has been successful, O Suhayb!''
The meaning of the Ayah (2:207) includes every Mujahid in the way of Allah. Allah said in another Ayah:
إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَلَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الّجَنَّةَ يُقَـتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْءانِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِى بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
Verily, Allah has purchased of the believers their lives and their properties for (the price) that theirs shall be the Paradise. They fight in Allah's cause, so they kill (others) and are killed. It is a promise in truth which is binding on Him in the Tawrah and the Injil and the Qur'an. And who is truer to his covenant than Allah Then rejoice in the bargain which you have concluded. That is the supreme success. (9:111)
When Hisham bin Amr penetrated the lines of the enemy, some people criticized him. Umar bin Al-Khattab and Abu Hurayrah refuted them and recited this Ayah:
وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴿٢٠٧﴾
And of mankind is he who would sell himself, seeking the pleasure of Allah. And Allah is full of kindness to (His) servants.

Tafseer (Arabic)

وقوله " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله " لما أخبر عن المنافقين بصفاتهم الذميمة ذكر صفات المؤمنين الحميدة فقال " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله" قال ابن عباس وأنس وسعيد بن المسيب وأبو عثمان النهدي وعكرمة وجماعة نزلت في صهيب بن سنان الرومي وذلك أنه لما أسلم بمكة وأراد الهجرة منعه الناس أن يهاجر بماله وإن أحب أن يتجرد منه ويهاجر فعل فتخلص منهم وأعطاهم ماله فأنزل الله فيه هذه الآية فتلقاه عمر بن الخطاب وجماعة إلى طرف الحرة فقالوا له ربح البيع فقال وأنتم فلا أخسر الله تجارتكم وما ذاك فأخبروه أن الله أنزل هذه الآية . ويروى أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال له " ربح البيع صهيب " قال ابن مردويه : حدثنا محمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن عبد الله بن رستة حدثنا سليمان بن داود حدثنا جعفر بن سليمان الضبي حدثنا عوف عن أبي عثمان النهدي عن صهيب قال : لما أردت الهجرة من مكة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - قالت لي قريش يا صهيب قدمت إلينا ولا مال لك وتخرج أنت ومالك والله لا يكون ذلك أبدا فقلت لهم أرأيتم إن دفعت إليكم مالي تخلون عني ؟ قالوا نعم فدفعت إليهم مالي فخلوا عني فخرجت حتى قدمت المدينة فبلغ ذلك النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال " ربح صهيب ربح صهيب" مرتين وقال حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال : أقبل صهيب مهاجرا نحو النبي - صلى الله عليه وسلم - فاتبعه نفر من قريش فنزل عن راحلته وأنثل ما في كنانته ثم قال : يا معشر قريش قد علمتم أني من أرماكم رجلا وأنتم والله لا تصلون إلي حتى أرمي بكل سهم في كنانتي ثم أضرب بسيفي ما بقي في يدي منه شيء ثم افعلوا ما شئتم وإن شئتم دللتكم على مالي وقنيتي بمكة وخليتم سبيلي قالوا نعم فلما قدم على النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " ربح البيع " قال ونزلت " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رءوف بالعباد" وأما الأكثرون فحملوا ذلك على أنها نزلت في كل مجاهد في سبيل الله كما قال تعالى " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله ؟ فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم " ولما حمل هشام بن عامر بين الصفين أنكر عليه بعض الناس فرد عليهم عمر بن الخطاب وأبو هريرة وغيرهما وتلوا هذه الآية " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رءوف بالعباد" .

"ومن الناس من يشري" يبيع "نفسه" أي يبذلها في طاعة الله "ابتغاء" طلب "مرضاة الله" رضاه وهو صهيب لما آذاه المشركون هاجر إلى المدينة وترك لهم ماله "والله رءوف بالعباد" حيث أرشدهم لما فيه رضاه

ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله " " ابتغاء " نصب على المفعول من أجله . ولما ذكر صنيع المنافقين ذكر بعده صنيع المؤمنين . قيل : نزلت في صهيب فإنه أقبل مهاجرا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتبعه نفر من قريش , فنزل عن راحلته , وانتثل ما في كنانته , وأخذ قوسه , وقال : لقد علمتم أني من أرماكم , وايم الله لا تصلون إلي حتى أرمي بما في كنانتي , ثم أضرب بسيفي ما بقي في يدي منه شيء , ثم افعلوا ما شئتم . فقالوا : لا نتركك تذهب عنا غنيا وقد جئتنا صعلوكا , ولكن دلنا على مالك بمكة ونخلي عنك , وعاهدوه على ذلك ففعل , فلما قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلت : " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله " الآية , فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ربح البيع أبا يحيى ) , وتلا عليه الآية , أخرجه رزين , وقاله سعيد بن المسيب رضي الله عنهما . وقال المفسرون : أخذ المشركون صهيبا فعذبوه , فقال لهم صهيب : إني شيخ كبير , لا يضركم أمنكم كنت أم من غيركم , فهل لكم أن تأخذوا مالي وتذروني وديني ؟ ففعلوا ذلك , وكان شرط عليه راحلة ونفقة , فخرج إلى المدينة فتلقاه أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ورجال , فقال له أبو بكر : ربح بيعك أبا يحيى . فقال له صهيب : وبيعك فلا يخسر , فما ذاك ؟ فقال : أنزل الله فيك كذا , وقرأ عليه الآية . وقال الحسن : أتدرون فيمن نزلت هذه الآية , نزلت في المسلم لقي الكافر فقال له : قل لا إله إلا الله , فإذا قلتها عصمت مالك ونفسك , فأبى أن يقولها , فقال المسلم : والله لأشرين نفسي لله , فتقدم فقاتل حتى قتل . وقيل : نزلت فيمن أمر بالمعروف ونهى عن المنكر , وعلى ذلك تأولها عمر وعلي وابن عباس رضي الله عنهم , قال علي وابن عباس : ( اقتتل الرجلان , أي قال المغير للمفسد : اتق الله , فأبى المفسد وأخذته العزة , فشرى المغير نفسه من الله وقاتله فاقتتلا ) . وقال أبو الخليل : سمع عمر بن الخطاب إنسانا يقرأ هذه الآية , فقال عمر : ( إنا لله وإنا إليه راجعون , قام رجل يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فقتل ) . وقيل : إن عمر سمع ابن عباس يقول : ( اقتتل الرجلان عند قراءة القارئ هذه الآية ) , فسأل عما قال ففسر له هذا التفسير , فقال له عمر , ( لله تلادك يا ابن عباس ) ! وقيل : نزلت فيمن يقتحم القتال . حمل هشام بن عامر على الصف في القسطنطينية فقاتل حتى قتل , فقرأ أبو هريرة : "ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله " , ومثله عن أبي أيوب . وقيل : نزلت في شهداء غزوة الرجيع . وقال قتادة : هم المهاجرون والأنصار . وقيل : نزلت في علي رضي الله عنه حين تركه النبي صلى الله عليه وسلم على فراشه ليلة خرج إلى الغار , على ما يأتي بيانه في " براءة " إن شاء الله تعالى . وقيل : الآية عامة , تتناول كل مجاهد في سبيل الله , أو مستشهد في ذاته أو مغير منكر . وقد تقدم حكم من حمل على الصف , ويأتي ذكر المغير للمنكر وشروطه وأحكامه في " آل عمران " إن شاء الله تعالى . و " يشري " معناه يبيع , ومنه " وشروه بثمن بخس " [ يوسف : 20 ] أي باعوه , وأصله الاستبدال , ومنه قوله تعالى : " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة " [ التوبة : 111 ] . ومنه قول الشاعر : وإن كان ريب الدهر أمضاك في الألى شروا هذه الدنيا بجناته الخلد وقال آخر : وشريت بردا ليتني من بعد برد كنت هامه البرد هنا اسم غلام . وقال آخر : يعطى بها ثمنا فيمنعها ويقول صاحبها ألا فأشر وبيع النفس هنا هو بذلها لأوامر الله . " ابتغاء " مفعول من أجله . ووقف الكسائي على " مرضات " بالتاء , والباقون بالهاء . قال أبو علي : وقف الكسائي بالتاء إما على لغة من يقول : طلحت وعلقمت , ومنه قول الشاعر : بل جوزتيهاء كظهر الحجفت وإما أنه لما كان هذا المضاف إليه في ضمن اللفظة ولا بد أثبت التاء كما ثبتت في الوصل ليعلم أن المضاف إليه مراد . والمرضاة الرضا , يقال : رضي يرضى رضا ومرضاة . وحكى قوم أنه يقال : شرى بمعنى اشترى , ويحتاج إلى هذا من تأول الآية في صهيب , لأنه اشترى نفسه بماله ولم يبعها , اللهم إلا أن يقال : إن عرض صهيب على قتالهم بيع لنفسه من الله . فيستقيم اللفظ على معنى باع .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَمِنَ النَّاسِ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر.
«مِنَ» اسم موصول مبتدأ.
«يَشْرِي» فعل مضارع والفاعل هو.
«نَفْسَهُ» مفعول به.
«ابْتِغاءَ» مفعول لأجله.
«مَرْضاتِ» مضاف إليه.
«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة الاسمية من الناس معطوفة ، وجملة يشري صلة الموصول لا محل لها.
«وَاللَّهُ» الواو استئنافية اللّه لفظ الجلالة مبتدأ.
«رَؤُفٌ» خبر.
«بِالْعِبادِ» جار ومجرور متعلقان برؤوف.

Similar Verses

9vs111

إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ