You are here

3vs154

ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاساً يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ

Thumma anzala AAalaykum min baAAdi alghammi amanatan nuAAasan yaghsha taifatan minkum wataifatun qad ahammathum anfusuhum yathunnoona biAllahi ghayra alhaqqi thanna aljahiliyyati yaqooloona hal lana mina alamri min shayin qul inna alamra kullahu lillahi yukhfoona fee anfusihim ma la yubdoona laka yaqooloona law kana lana mina alamri shayon ma qutilna hahuna qul law kuntum fee buyootikum labaraza allatheena kutiba AAalayhimu alqatlu ila madajiAAihim waliyabtaliya Allahu ma fee sudoorikum waliyumahhisa ma fee quloobikum waAllahu AAaleemun bithati alssudoori

Yoruba Translation

Hausa Translation

Sa´an nan kuma (Allah) Ya saukar da wani aminci a gare ku daga bãyan baƙin cikin gyangyaɗi yanã rufe wata ƙungiya daga gare ku, kuma wata ƙungiya, lalle ne, rãyukansu sun shagaltar da su, suna zaton abin da bã shi ne gaskiya ba, a game da Allah, irin zaton jahiliyya, suna cħwa: &quotKo akwai wani abu a gare mu dai daga al´amarin?&quot Ka ce, &quotLalle ne al´amari dukansa na Allah ne.&quot Suna ɓõyħwa a cikin zukatansu, abin da bã su bayyana shi a gare ka. Suna cħwa: &quotDa munã da wani abu daga al´amarin dã ba a kashe mu ba a nan.&quotKa ce: &quotKõ dã kun kasance a cikin gidãjenku, dã waɗanda aka rubũta musu kisa sun fita zuwa ga wurãren kwanciyarsu&quot kuma (wannan abu yã auku ne) dõmin Allah Ya jarrabi abin da ke cikin ƙirãzanku. Kuma dõmin Ya tsarkake abin da ke cikin zukãtanku. Allah Masani ne ga abin da ke cikin ƙirãza.

English Translation

After (the excitement) of the distress, He sent down calm on a band of you overcome with slumber, while another band was stirred to anxiety by their own feelings, Moved by wrong suspicions of Allah-suspicions due to ignorance. They said: "What affair is this of ours?" Say thou: "Indeed, this affair is wholly Allah's." They hide in their minds what they dare not reveal to thee. They say (to themselves): "If we had had anything to do with this affair, We should not have been in the slaughter here." Say: "Even if you had remained in your homes, those for whom death was decreed would certainly have gone forth to the place of their death"; but (all this was) that Allah might test what is in your breasts and purge what is in your hearts. For Allah knoweth well the secrets of your hearts.
Then after sorrow He sent down security upon you, a calm coming upon a party of you, and (there was) another party whom their own souls had rendered anxious; they entertained about Allah thoughts of ignorance quite unjustly, saying: We have no hand in the affair. Say: Surely the affair is wholly (in the hands) of Allah. They conceal within their souls what they would not reveal to you. They say: Had we any hand in the affair, we would not have been slain here. Say: Had you remained in your houses, those for whom slaughter was ordained would certainly have gone forth to the places where they would be slain, and that Allah might test what was in your breasts and that He might purge what was in your hearts; and Allah knows what is in the breasts.
Then, after grief, He sent down security for you. As slumber did it overcome a party of you, while (the other) party, who were anxious on their own account, thought wrongly of Allah, the thought of ignorance. They said: Have we any part in the cause? Say (O Muhammad): The cause belongeth wholly to Allah. They hide within themselves (a thought) which they reveal not unto thee, saying: Had we had any part in the cause we should not have been slain here. Say: Even though ye had been in your houses, those appointed to be slain would have gone forth to the places where they were to lie. (All this hath been) in order that Allah might try what is in your breasts and prove what is in your hearts. Allah is Aware of what is hidden in the breasts (of men).

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Slumber Overcame the Believers; the Fear that the Hypocrites Suffered

Allah says;

ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ ...

Then after the distress, He sent down security for you. Slumber overtook a party of you,

Allah reminds His servants of His favor when He sent down on them tranquility and slumber that overcame them while they were carrying their weapons and feeling distress and grief. In this case, slumber is a favor and carries meanings of calmness and safety. For instance, Allah said in Surah Al-Anfal about the battle of Badr,

إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ

(Remember) when He covered you with a slumber as a security from Him. (8:11)

Al-Bukhari recorded that Anas said that, Abu Talhah said,

"I was among those who were overcome by slumber during the battle of Uhud. My sword fell from my hand several times and I would pick it up, then it would fall and I would pick it up again.''

Al-Bukhari collected this Hadith in the stories of the battles without a chain of narration, and in the book of Tafsir with a chain of narrators.

At-Tirmidhi, An-Nasa'i and Al-Hakim recorded from Anas that Abu Talhah said,

"On the day of Uhud, I raised my head and looked around and found that everyone's head was nodding from slumber.''

This is the wording of At-Tirmidhi, who said, "Hasan Sahih''.

An-Nasa'i also recorded this Hadith from Anas who said that Abu Talhah said,

"I was among those who were overcome by slumber.''

The second group mentioned in the Ayah were the hypocrites who only thought about themselves, for they are the most cowardly people and those least likely to support the truth, يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ (and thought wrongly of Allah - the thought of ignorance) for they are liars and people who have doubts and evil thoughts about Allah, the Exalted and Most Honored.

Allah said,

ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ ...

Then after the distress, He sent down security for you. Slumber overtook a party of you,

the people of faith, certainty, firmness and reliance (on Allah) who are certain that Allah shall give victory to His Messenger and fulfill his objective.

... وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ ...

While another party was thinking about themselves,

and they were not overcome by slumber because of their worry, fright and fear.

... يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ...

and thought wrongly of Allah --- the thought of ignorance.

Similarly, Allah said in another statement,

بَلْ ظَنَنْتُمْ أَن لَّن يَنقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَداً

Nay, but you thought that the Messenger and the believers would never return to their families. (48:12)

This group thought that the idolators achieved ultimate victory, when their forces took the upper hand in battle, and that Islam and its people would perish. This is typical of people of doubt and hesitation, in the event of a hardship, they fall into such evil thoughts.

Allah then described them that,

... يَقُولُونَ ...

they said,

in this situation,

... هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ ...

"Have we any part in the affair?''

Allah replied,

... قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ ...

Say: "Indeed the affair belongs wholly to Allah.''

They hide within themselves what they dare not reveal to you. Allah exposed their secrets, that is,

... يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا ...

saying: "If we had anything to do with the affair, none of us would have been killed here.''

although they tried to conceal this thought from the Messenger of Allah.

Ibn Ishaq recorded that Abdullah bin Az-Zubayr said that Az-Zubayr said,

"I was with the Messenger of Allah when fear intensified and Allah sent sleep to us (during the battle of Uhud).

At that time, every man among us (except the hypocrites) was nodding off. By Allah! As if in a dream, I heard the words of Mu`attib bin Qushayr, `If we had anything to do with the affair, none of us would have been killed here.'

I memorized these words of his, which Allah mentioned later on, يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا (saying: "If we had anything to do with the affair, none of us would have been killed here.)''

Ibn Abi Hatim collected this Hadith.

Allah the Exalted said,

... قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ ...

Say: "Even if you had remained in your homes, those for whom death was decreed would certainly have gone forth to the place of their death,''

meaning, this is Allah's appointed destiny and a decision that will certainly come to pass, and there is no escaping it.

Allah's statement,

... وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ...

that Allah might test what is in your breasts; and to purify that which was in your hearts,

means, so that He tests you with whatever befell you, to distinguish good from evil and the deeds and statements of the believers from those of the hypocrites.

... وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ﴿١٥٤﴾

and Allah is All-Knower of what is in the breasts,

and what the hearts conceal.

Tafseer (Arabic)

يقول تعالى ممتنا على عباده فيما أنزل عليهم من السكينة والأمنة وهو النعاس الذي غشيهم وهم مشتملون السلاح في حال همهم وغمهم والنعاس في مثل تلك الحال دليل على الأمان كما قال في سورة الأنفال في قصة بدر " إذ يغشيكم النعاس أمنة منه " الآية . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو نعيم ووكيع عن سفيان عن عاصم عن أبي رزين عن عبد الله بن مسعود قال : النعاس في القتال من الله وفي الصلاة من الشيطان وقال البخاري وقال لي خليفة حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس عن أبي طلحة قال : كنت فيمن تغشاه النعاس يوم أحد حتى سقط سيفي من يدي مرارا يسقط وآخذه ويسقط وآخذه . هكذا رواه في المغازي معلقا ورواه في كتاب التفسير مسندا عن شيبان عن قتادة عن أنس عن أبي طلحة قال : غشينا النعاس ونحن في مصافنا يوم أحد قال فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه ويسقط وآخذه وقد رواه الترمذي والنسائي والحاكم من حديث حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس عن أبي طلحة قال : رفعت رأسي يوم أحد وجعلت أنظر وما منهم يومئذ أحد إلا يميل تحت جحفته من النعاس لفظ الترمذي وقال حسن صحيح ورواه النسائي أيضا عن محمد بن المثنى عن خالد بن الحارث عن قتيبة عن ابن أبي عدي كلاهما عن حميد عن أنس قال : قال أبو طلحة : كنت فيمن ألقي عليه النعاس الحديث وهكذا رواه عن الزبير وعبد الرحمن بن عوف وقال البيهقي حدثنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو الحسين محمد بن يعقوب حدثنا محمد بن إسحق الثقفي حدثنا محمد بن عبد الله بن المبارك المخزومي حدثنا يونس بن محمد حدثنا شيبان عن قتادة حدثنا أنس بن مالك أن أبا طلحة قال : غشينا النعاس ونحن في مصافنا يوم أحد فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه ويسقط وآخذه قال والطائفة الأخرى المنافقون ليس لهم هم إلا أنفسهم أجبن قوم وأرعبه وأخذله للحق " يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية " أي إنما هم أهل شك وريب في الله عز وجل هكذا رواه بهذه الزيادة وكأنها من كلام قتادة رحمه الله وهو كما قال الله فإن الله عز وجل يقول " ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم " يعني أهل الإيمان واليقين والثبات والتوكل الصادق وهم الجازمون بأن الله عز وجل سينصر رسوله وينجز له مأموله ولهذا قال " وطائفة قد أهمتهم أنفسهم " يعني لا يغشاهم النعاس من القلق والجزع والخوف " يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية " كما قال في الآية الأخرى " بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبدا " إلى آخر الآية وهكذا هؤلاء اعتقدوا أن المشركين لما ظهروا تلك الساعة أنها الفيصلة وأن الإسلام قد باد وأهله وهذا شأن أهل الريب والشك إذا حصل أمر من الأمور الفظيعة تحصل لهم هذه الظنون الشنيعة ثم أخبر تعالى عنهم أنهم " يقولون " في تلك الحال " هل لنا من الأمر من شيء " فقال تعالى " قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك " ثم فسر ما أخفوه في أنفسهم بقوله " يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ههنا " أي يسرون هذه المقالة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ابن إسحق فحدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عبد الله بن الزبير قال : قال الزبير : لقد رأيتني مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين اشتد الخوف علينا أرسل الله علينا النوم فما منا من رجل إلا ذقنه في صدره قال فوالله إني لأسمع قول معتب بن قشير ما أسمعه إلا كالحلم يقول " لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ههنا " فحفظتها منه وفي ذلك أنزل الله " يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا ههنا " لقول معتب رواه ابن أبي حاتم قال الله تعالى " قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم " أي هذا قدر قدره الله عز وجل وحكم حتم لا محيد عنه ولا مناص منه وقوله " وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم " أي يختبركم بما جرى عليكم ليميز الخبيث من الطيب ويظهر أمر المؤمن من المنافق للناس في الأقوال " والله عليم بذات الصدور " أي بما يختلج في الصدور من السرائر والضمائر .

"ثم أنزل علينا من بعد الغم أمنة" أمنا "نعاسا" بدل "يغشى" بالياء والتاء "طائفة منكم" وهم المؤمنون فكانوا يميدون تحت الحجف وتسقط السيوف منهم "وطائفة قد أهمتهم أنفسهم" أي حملتهم على الهم فلا رغبة لهم إلا نجاتها دون النبي وأصحابه فلم يناموا وهم المنافقون "يظنون بالله" ظنا "غير" الظن "الحق ظن" أي كظن "الجاهلية" حيث اعتقدوا أن النبي قتل أو لا ينصر "يقولون هل" ما "لنا من الأمر" أي النصر الذي وعدناه "من شيء قل" لهم "إن الأمر كله" بالنصب توكيدا والرفع مبتدأ وخبره "لله" أي القضاء له يفعل ما يشاء "يخفون في أنفسهم ما لا يبدون" يظهرون "لك يقولون" بيان لما قبله "لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا" أي لو كان الاختيار إلينا لم نخرج فلم نقتل لكن أخرجنا كرها "قل" لهم "لو كنتم في بيوتكم" وفيكم من كتب الله عليه القتل "لبرز" خرج "الذين كتب" قضي "عليهم القتل" منكم "إلى مضاجعهم" مصارعهم فيقتلوا ولم ينجهم قعودهم لأن قضاءه تعالى كائن لا محالة "و" فعل ما فعل بأحد "ليبتلي" يختبر "الله ما في صدوركم" قلوبكم من الإخلاص والنفاق "وليمحص" يميز "ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور" بما في القلوب لا يخفى عليه شيء وإنما يبتلي ليظهر للناس .

الأمنة والأمن سواء . وقيل : الأمنة إنما تكون مع أسباب الخوف , والأمن مع عدمه . وهي منصوبة ب " أنزل " , و " نعاسا " بدل منها . وقيل : نصب على المفعول له ; كأنه قال : أنزل عليكم للأمنة نعاسا . وقرأ ابن محيصن " أمنة " بسكون الميم . تفضل الله تعالى على المؤمنين بعد هذه الغموم في يوم أحد بالنعاس حتى نام أكثرهم ; وإنما ينعس من يأمن والخائف لا ينام . روى البخاري عن أنس أن أبا طلحة قال : غشينا النعاس ونحن في مصافنا يوم أحد , قال : فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه , ويسقط وآخذه .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«ثُمَّ أَنْزَلَ» ثم حرف عطف أنزل فعل ماض تعلق به الجار والمجرور.
«عَلَيْكُمْ» والجار والمجرور.
«مِنْ بَعْدِ» أيضا والجملة معطوفة على أصابكم.
«الْغَمِّ» مضاف إليه.
«أَمَنَةً» مفعول به.
«نُعاساً» بدل.
«يَغْشى طائِفَةً مِنْكُمْ» طائفة مفعول به للفعل المضارع يغشى منكم متعلقان بمحذوف صفة طائفة.
«وَطائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ» ماض ومفعوله وأنفسهم فاعل وقد حرف تحقيق والجملة خبر المبتدأ طائفة وجملة «وَطائِفَةٌ» استئنافية.
«يَظُنُّونَ بِاللَّهِ» فعل مضارع والواو وفاعله باللّه متعلقان بيظنون والجملة في محل نصب حال.
«غَيْرَ» نائب مفعول مطلق التقدير : يظنون غير الظن الحق.
«الْحَقِّ» مضاف إليه.
«ظَنَّ الْجاهِلِيَّةِ» بدل من غير منصوب بالفتحة.
«يَقُولُونَ» فعل مضارع وفاعل.
«هَلْ» حرف استفهام.
«لَنا» متعلقان بمحذوف خبر.
«مِنَ الْأَمْرِ» متعلقان بمحذوف حال.
«مِنْ شَيْ ءٍ» من حرف جر زائد واسم مجرور لفظا مرفوع محلا على أنه مبتدأ والجملة مقول القول.
«قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ» قل سبق إعرابها إن الأمر للّه إن واسمها كله توكيد «لِلَّهِ» لفظ الجلالة مجرور ومتعلقان بخبر إن والجملة مقول القول وجملة «قُلْ» مستأنفة.
«يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ» فعل مضارع تعلق به الجار والمجرور في أنفسهم والواو فاعل والجملة في محل نصب حال.
«ما لا يُبْدُونَ لَكَ» الجملة صلة الموصول ما.
«يَقُولُونَ» الجملة مستأنفة.
«لَوْ كانَ لَنا» لو شرطية غير جازمة وباقي الجملة مثل جملة ليس لك من الأمر شيء.
«ما قُتِلْنا هاهُنا» ما نافية الهاء للتنبيه هنا اسم إشارة في محل نصب على الظرفية متعلق بالفعل الماضي المبني للمجهول قبله والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم.
«قُلْ» الجملة مستأنفة.
«لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ» كان واسمها والجار والمجرور متعلقان بالخبر والجملة مقول القول.
«لَبَرَزَ الَّذِينَ» فعل ماض واسم الموصول فاعل والجملة جواب شرط غير جازم.
«كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ» القتل نائب فاعل والجملة صلة الموصول.
«إِلى مَضاجِعِهِمْ» متعلقان ببرز.
«وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ ما فِي صُدُورِكُمْ» فعل مضارع منصوب بأن المضمرة ولفظ الجلالة فاعله وما الموصولية مفعوله والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف تقديره : عمل ذلك ليبتلي. في صدوركم متعلقان بمحذوف صلة.
«وَلِيُمَحِّصَ ما فِي قُلُوبِكُمْ» عطف على وليبتلي اللّه.
«وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» لفظ الجلالة مبتدأ وعليم خبر تعلق به.
«بِذاتِ» الجار والمجرور الصدور مضاف إليه.

Similar Verses

8vs11

إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ
,

48vs12

بَلْ ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَنقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَداً وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنتُمْ قَوْماً بُوراً