You are here

3vs161

وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

Wama kana linabiyyin an yaghulla waman yaghlul yati bima ghalla yawma alqiyamati thumma tuwaffa kullu nafsin ma kasabat wahum la yuthlamoona

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma bã ya yiwuwa ga wani annabi ya ci gulũlu.(2) Wanda ya ci gulũlu zai je da abin da ya ci na gulũlun, a Rãnar Ƙiyama. Sa´an nan a cika wa kõwane rai sakamakon abin da ya tsirfanta. Kuma sũ, bã zã a zãlunce su ba.

English Translation

No prophet could (ever) be false to his trust. If any person is so false, He shall, on the Day of Judgment, restore what he misappropriated; then shall every soul receive its due,- whatever it earned,- and none shall be dealt with unjustly.
And it is not attributable to a prophet that he should act unfaithfully; and he who acts unfaithfully shall bring that in respect of which he has acted unfaithfully on the day of resurrection; then shall every soul be paid back fully what it has earned, and they shall not be dealt with unjustly.
It is not for any prophet to embezzle. Whoso embezzleth will bring what he embezzled with him on the Day of Resurrection. Then every soul will be paid in full what it hath earned; and they will not be wronged.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(It is not for any prophet to embezzle (an yaghilla)ナ) [3:161]. Muhammad ibn Abd al-Rahman al-Mutawwai informed us> Abu Amr Muhammad ibn Ahmad al-Hiri> Abu Yala> Abu Abd Allah ibn Umar ibn Aban> Ibn al-Mubarak> Sharik> Khusayf> Ikrimah> Ibn Abbas who said: モSome red velvet acquired as booty from the idolaters at the Battle of Badr was unaccounted for, and some people said: Perhaps it is the Prophet, Allah, bless him and give him peace, who took it. And so Allah, exalted is He, revealed (It is not for any prophet to embezzle (an yaghulla)).
Khusayf asked Said ibn Jubayr: Is it (It is not for any prophet to be embezzled (an yughalla))? He answered: No, he can be embezzled and even killed ヤ. Abul-Hasan Ahmad ibn Ibrahim al-Najjar> Abul-Qasim Sulayman ibn Ayyub al-Tabarani> Muhammad ibn Ahmad ibn Yazid al-Narsi> Abu Amr Hafs ibn Umar al-Duri> Abu Muhammad al-Yazidi> Abu Amr ibn al-Ala> Mujahid> Ibn Abbas who used to object against anyone who read (It is not for any prophet to be embezzled (an yughalla)) and used to say: モHow could he not be embezzled when he used to be killed? Allah, exalted is He,says (ナ and slew the Prophets wrongfullyナ) [3:112].
Rather the hypocrites accused the Prophet, Allah bless him and give him peace, of taking to himself some of the booty, and Allah, exalted is He, revealed (It is not for any prophet to embezzle (an yaghulla))ヤ. Ahmad ibn Muhammad ibn Ahmad al-Asfahani informed us> Abd Allah ibn Ahmad al-Asfahani> Abu Yahya al-Razi> Sahl ibn Uthman> Waki> Salamah> al-Dahhak who said: モThe Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, sent some men in a reconnaissance patrol and he acquired some booty which he distributed on people while denying those who went in that reconnaissance patrol. When the latter came they said: He has distributed the booty without apportioning anything for us, as a result of which this verse was revealed (It is not for any prophet to embezzle (an yaghulla)) which was read by al-Dahhak as an yaghallaヤ.
Said Ibn Abbas according to the narration of al-Dahhak: モWhen the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, got possession of the booties of Hawazin at the Battle of Hunayn, one man cheated him by holding back a needle, and so Allah, exalted is He, revealed this verseヤ. And Qatadah said: モIt was revealed when groups from amongst his Companions cheatedヤ. Said al-Kalbi and Muqatil: モIt was revealed when the marksmen left their positions on the day of Uhud because of the booty. They said: We fear that the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, would say: whoever takes anything it belongs to him; and does not divide the booty as he did after the Battle of Badr. The Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: Did you think that we would cheat you and not apportion for you. Allah, exalted is He, then revealed this verseヤ. It was also reported from Ibn Abbas that noble people called upon the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, to apportion for them something from the booty, and so this verse was revealed.

Tafseer (English)

Treachery with the Spoils of War was not a Trait of the Prophet

Allah said,

وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ ...

It is not for any Prophet to illegally take a part of the booty,

Ibn Abbas, Mujahid and Al-Hasan said that the Ayah means,

"It is not for a Prophet to breach the trust.''

Ibn Jarir recorded that, Ibn Abbas said that,

this Ayah, وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ (It is not for any Prophet to illegally take a part of the booty), was revealed in connection with a red robe that was missing from the spoils of war of Badr. Some people said that the Messenger of Allah might have taken it. When this rumor circulated, Allah sent down,

وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ...

It is not for any Prophet to illegally take a part of the booty, and whosoever is deceitful with the booty, he shall bring forth on the Day of Resurrection that which he took.

This was also recorded by Abu Dawud and At-Tirmidhi, who said "Hasan Gharib''.

This Ayah exonerates the Messenger of Allah of all types of deceit and treachery, be it returning what was entrusted with him, dividing the spoils of war, etc.

Allah then said,

... وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ﴿١٦١﴾

and whosoever is deceitful with the booty, he shall bring forth on the Day of Resurrection that which he took. Then every person shall be paid in full what he has earned, and they shall not be dealt with unjustly.

This Ayah contains a stern warning and threat against Ghulul (stealing from the booty), and there are also Hadiths, that prohibit such practice.

Imam Ahmad recorded that Abu Malik Al-Ashjai said that the Prophet said,

أَعْظَمُ الْغُلُولِ عِنْدَ اللهِ ذِرَاعٌ مِنَ الْأَرْضِ، تَجِدُون الرَّجُلَيْنِ جَارَيْنِ فِي الْأَرْضِ أو فِي الدَّارِ فَيَقْطَعُ أَحَدُهُمَا مِنْ حَظِّ صَاحِبِه ذِرَاعًا، فَإِذَا اقْتَطَعَهُ، طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ إِلى يَوْمِ الْقِيَامَة

The worst Ghulul (i.e. stealing) with Allah is a yard of land, that is, when you find two neighbors in a land or home and one of them illegally acquires a yard of his neighbor's land. When he does, he will be tied with it from the seven earths until the Day of Resurrection.

Imam Ahmad recorded that Abu Humayd As-Sa`idi said,

"The Prophet appointed a man from the tribe of Al-Azd, called Ibn Al-Lutbiyyah, to collect the Zakah. When he returned he said, `This (portion) is for you and this has been given to me as a gift.'

The Prophet stood on the Minbar and said,

مَا بَالُ الْعَامِلِ نَبْعَثُهُ فَيَجِي فَيَقُولُ: هَذَا لَكُمْ، وَهَذَا أُهْدِيَ لِي، أَفَلَا جَلَسَ فِي بَيْتِ أَبِيهِ وَأُمِّهِ فَيَنْظُرُ أَيُهْدَى إِلَيْهِ أَمْ لَا؟ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَا يَأْتِي أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْهَا بِشَيْءٍ إِلَّا جَاءَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلى رَقَبَتِهِ، إِنْ كَانَ بَعِيرًا لَهُ رُغَاءٌ، أَوْ بَقَرَةٌ لَهَا خُوَارٌ، أَوْ شَاةٌ تَيْعَر

What is the matter with a man whom we appoint to collect Zakah, when he returns he said, `This is for you and this has been given to me as a gift.' Why hadn't he stayed in his father's or mother's house to see whether he would be given presents or not! By Him in Whose Hand my life is, whoever takes anything from the resources of the Zakah (unlawfully), he will carry it on his neck on the Day of Resurrection; if it be a camel, it will be grunting; if a cow, it will be mooing; and if a sheep, it will be bleating.

The Prophet then raised his hands till we saw the whiteness of his armpits, and he said thrice,

اللَّهُمَّ هَلْ بَلَّغْت

`O Allah! Haven't I conveyed Your Message.'''

Hisham bin Urwah added that Abu Humayd said,

"I have seen him with my eyes and heard him with my ears, and ask Zayd bin Thabit.''

This is recorded in the Two Sahihs .

In the book of Ahkam of his Sunan, Abu Isa At-Tirmidhi recorded that Mu`adh bin Jabal said,

"The Messenger of Allah sent me to Yemen, but when I started on the journey, he sent for me to come back and said,

أَتَدْرِي لِمَ بَعَثْتُ إِلَيْكَ؟

لَا تُصِيبَنَّ شَيْئًا بِغَيْرِ إِذْنِي، فَإِنَّهُ غُلُول

Do you know why I summoned you back?

Do not take anything without my permission, for if you do, it will be Ghulul. وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ (and whosoever deceives his companions over the booty, he shall bring forth on the Day of Resurrection that which he took).

لِهذَا دَعَوْتُكَ فَامْضِ لِعَمَلِك

This is why I summoned you, so now go and fulfill your mission.''

At-Tirmidhi said, "This Hadith is Hasan Gharib.''

In addition, Imam Ahmad recorded that Abu Hurayrah said,

"The Prophet got up among us and mentioned Ghulul and emphasized its magnitude. He then said,

لَا أُلْفِيَنَّ أَحَدَكُمْ يَجِيءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلى رَقَبَتِهِ بَعِيرٌ لَهُ رُغَاءٌ، فَيَقُولُ: يَا رَسُولَ اللهِ أَغِثْنِي، فَأَقُولُ: لَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللهِ شَيْئًا، قَدْ أَبْلَغْتُكَ،

I will not like to see anyone among you on the Day of Resurrection, carrying a grunting camel over his neck. Such a man will say, 'O Allah's Messenger! Intercede on my behalf,' and I will say, 'I can't intercede for you with Allah, for I have conveyed (Allah's Message) to you.'

لَا أُلْفِيَنَّ أَحَدَكُمْ يَجِيءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلى رَقَبَتِهِ فَرَسٌ لَهَا حَمْحَمَةٌ، فَيَقُولُ: يَا رَسُولَ اللهِ أَغِثْنِي، فَأَقُولُ: لَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللهِ شَيْئًا، قَدْ أَبْلَغْتُكَ،

I will not like to see any of you coming on the Day of Resurrection while carrying a neighing horse over his neck. Such a man will be saying, `O Allah's Messenger! Intercede on my behalf,' and I will reply, 'I can't intercede for you with Allah, for I have conveyed (Allah's Message) to you.'

لَا أُلْفِيَنَّ أَحَدَكُمْ يَجِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلى رَقَبَتِهِ رِقَاعٌ تَخْفِقُ فَيَقُولُ: يَا رَسُولَ اللهِ أَغِثْنِي، فَأَقُولُ: لَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللهِ شَيْئًا، قَدْ أَبْلَغْتُكَ،

I will not like to see any of you coming on the Day of Resurrection while carrying clothes that will be fluttering, and the man will say, 'O Allah's Messenger! Intercede (with Allah) for me, ' and I will say, 'I can't help you with Allah, for I have conveyed (Allah's Message) to you.'

لَا أُلْفِيَنَّ أَحَدَكُمْ يَجِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلى رَقَبَتِهِ صَامِتٌ، فَيقُولُ: يَا رَسُولَ اللهِ أَغِثْنِي، فَأَقُولُ: لَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللهِ شَيْئًا، قَدْ أَبْلَغْتُك

I will not like to see any of you coming on the Day of Resurrection while carrying gold and silver on his neck. This person will say, 'O Allah's Messenger! Intercede (with Allah) for me.' And I will say, 'I can't help you with Allah, for I have conveyed (Allah's Message) to you.'''

This Hadith was recorded in the Two Sahihs.

Imam Ahmad recorded that Umar bin Al-Khattab said,

"During the day (battle) of Khyber, several Companions of the Messenger of Allah came to him and said, `So-and-so died as a martyr, so-and-so died as a martyr.' When they mentioned a certain man that died as a martyr, the Messenger of Allah said,

كَلَّا إِنِّي رَأَيْتُهُ فِي النَّارِ فِي بُرْدَةٍ غَلَّهَا أَوْ عَبَاءَةٍ

No. I have seen him in the Fire because of a robe that he stole (from the booty).

The Messenger of Allah then said,

يَا ابْنَ الْخَطَّابِ، اذْهَبْ فَنَادِ فِي النَّاسِ: إِنَّهُ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلَّا الْمُؤْمِنُون

O Ibn Al-Khattab! Go and announce to the people that only the faithful shall enter Paradise.

So I went out and proclaimed that none except the faithful shall enter Paradise.''

This was recorded by Muslim and At-Tirmidhi, who said "Hasan Sahih''.

Tafseer (Arabic)

قوله تعالى " وما كان لنبي أن يغل " قال ابن عباس ومجاهد والحسن وغير واحد : ما ينبغي لنبي أن يخون . وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا المسيب بن واضح حدثنا أبو إسحق الفزاري عن سفيان بن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس قال : فقدوا قطيفة يوم بدر فقالوا : لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذها فأنزل الله " وما كان لنبي أن يغل " أي يخون . وقال ابن جرير حدثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا خصيف حدثنا مقسم حدثني ابن عباس أن هذه الآية " وما كان لنبي أن يغل " نزلت في قطيفة حمراء فقدت يوم بدر فقال بعض الناس : لعل رسول الله أخذها فأكثروا في ذلك فأنزل الله " وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة " وكذا رواه أبو داود والترمذي جميعا عن قتيبة عن عبد الواحد بن زياد به وقال الترمذي حسن غريب ورواه بعضهم عن خصيف عن مقسم يعني مرسلا ورواه ابن مردويه من طريق أبي عمرو بن العلاء عن مجاهد عن ابن عباس قال : اتهم المنافقون رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء فقد فأنزل الله تعالى " وما كان لنبي أن يغل " وروي من غير وجه عن ابن عباس نحو ما تقدم وهذا تنزيه له صلوات الله وسلامه عليه من جميع وجوه الخيانة في أداء الأمانة وقسم الغنيمة وغير ذلك . وقال العوفي عن ابن عباس " وما كان لنبي أن يغل " أي بأن يقسم لبعض السرايا ويترك بعضا وكذا قال الضحاك . وقال محمد بن إسحق " وما كان لنبي أن يغل " بأن يترك بعض ما أنزل إليه فلا يبلغ أمته وقرأ الحسن البصري وطاووس ومجاهد والضحاك " وما كان لنبي أن يغل " بضم الياء أي يخان . وقال قتادة والربيع بن أنس : نزلت هذه الآية يوم بدر وقد غل بعض أصحابه ورواه ابن جرير عنهما ثم حكى بعضهم أنه فسر هذه القراءة بمعنى يتهم بالخيانة ثم قال تعالى " ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون " وهذا تهديد شديد ووعيد أكيد وقد وردت السنة بالنهي عن ذلك أيضا في أحاديث متعددة . قال الإمام أحمد حدثنا عبد الملك حدثنا زهير يعني ابن محمد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن عطاء بن يسار عن أبي مالك الأشجعي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " أعظم الغلول عند الله ذراع من الأرض تجدون الرجلين جارين في الأرض - أو في الدار - فيقطع أحدهما من حظ صاحبه ذراعا فإذا قطعه طوقه من سبع أرضين يوم القيامة " " حديث آخر " قال الإمام أحمد حدثنا موسى بن داود حدثنا ابن نمير حدثنا ابن لهيعة عن ابن هبيرة والحارث بن يزيد عن عبد الرحمن بن جبير قال سمعت المستورد بن شداد يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من ولي لنا عملا وليس له منزل فليتخذ منزلا أو ليست له زوجة فليتزوج أو ليس له خادم فليتخذ خادما أو ليس له دابة فليتخذ دابة ومن أصاب شيئا سوى ذلك فهو غال " . هكذا رواه الإمام أحمد وقد رواه أبو داود بسند آخر وسياق آخر فقال : حدثنا موسى بن مروان الرقي حدثنا المعافى حدثنا الأوزاعي عن الحارث بن يزيد عن جبير بن نفير عن المستورد بن شداد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من كان لنا عاملا فليكتسب زوجة فإن لم يكن له خادم فليكتسب خادما فإن لم يكن له مسكن فليكتسب مسكنا " قال : قال أبو بكر أخبرت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " من اتخذ غير ذلك فهو غال - أو سارق " . قال شيخنا الحافظ المزي رحمه الله : رواه أبو جعفر محمد الفريابي عن موسى بن مروان فقال : عن عبد الرحمن بن جبير بدل جبير بن نفير وهو أشبه بالصواب . " حديث آخر " قال ابن جرير : حدثنا أبو كريب حدثنا حفص بن بشر حدثنا يعقوب القمي حدثنا حفص بن حميد عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى لله عليه وسلم " لأعرفن أحدكم يأتي يوم القيامة يحمل شاة لها ثغاء ينادي يا محمد يا محمد فأقول : لا أملك لك من الله شيئا قد بلغتك ولأعرفن أحدكم يأتي يوم القيامة يحمل جملا له رغاء يقول : يا محمد يا محمد فأقول لا أملك لك من الله شيئا قد بلغتك ولأعرفن أحدكم يأتي يوم القيامة يحمل قسما من أدم ينادي يا محمد يا محمد فأقول : لا أملك لك من الله شيئا قد بلغتك " . لم يروه أحد من أهل الكتب الستة. " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا سفيان عن الزهري سمع عروة يقول : حدثنا أبو حميد الساعدي قال : استعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من الأزد يقال له ابن اللتبية على الصدقة فجاء فقال : هذا لكم وهذا أهدي لي فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر فقال " ما بال العامل نبعثه على عمل فيقول : هذا لكم وهذا أهدي لي : أفلا جلس في بيت أبيه وأمه فينظر أيهدى إليه أم لا ؟ والذي نفس محمد بيده لا يأتي أحدكم منها بشيء إلا جاء به يوم القيامة على رقبته إذ كان بعيرا له رغاء أو بقرة لها خوار أو شاة تيعر " ثم رفع يديه حتى رأينا عفرة إبطيه : ثم قال " اللهم هل بلغت " ثلاثا وزاد هشام بن عروة فقال أبو حميد : بصرته بعيني وسمعته أذني واسألوا زيد بن ثابت أخرجاه من حديث سفيان بن عيينة وعند البخاري واسألوا زيد بن ثابت وغير وجه عن الزهري ومن طرق عن هشام بن عروة كلاهما عن عروة به . " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا إسحاق بن عيسى حدثنا إسماعيل بن عياش عن يحيى بن سعيد عن عروة بن الزبير عن أبي حميد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " هدايا العمال غلول " وهذا الحديث من أفراد أحمد وهو ضعيف الإسناد وكأنه مختصر من الذي قبله والله أعلم " حديث آخر " قال أبو عيسى الترمذي في كتاب الأحكام : حدثنا أبو كريب حدثنا أبو أسامة عن داود بن يزيد الأودي عن المغيرة بن شبل عن قيس بن أبي حازم عن معاذ بن جبل قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن فلما سرت أرسل في أثري فرددت فقال " أتدري لم بعثت إليك ؟ لا تصيبن شيئا بغير إذني فإنه غلول " ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة " لهذا دعوتك فامض لعملك " هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وفي الباب عن عدي بن عميرة وبريدة والمستورد بن شداد وأبي حميد وابن عمر " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا إسماعيل بن علية حدثنا أبو حيان يحيى بن سعيد التيمي عن أبي زرعة عن ابن عمر وابن جرير عن أبي هريرة قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فذكر الغلول فعظمه وعظم أمره ثم قال " لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته بعير له رغاء فيقول : يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك من الله شيئا قد بلغتك لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته فرس لها حمحمة فيقول : يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك من الله شيئا قد بلغتك لا ألفين أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته صامت فيقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك من الله شيئا قد بلغتك " أخرجاه من حديث أبي حيان به " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن سعيد عن إسماعيل بن أبي خالد حدثني قيس عن عدي بن عميرة الكندي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يا أيها الناس من عمل لنا منكم عملا فكتمنا منه مخيطا فما فوقه فهو غل يأتي به يوم القيامة " قال : فقام رجل من الأنصار أسود - قال مجاهد : هو سعد بن عبادة كأني أنظر إليه - فقال يا رسول الله اقبل مني عملك قال " وما ذاك ؟ " قال سمعتك تقول كذا وكذا قال وأنا أقول ذاك الآن من استعملناه على عمل فليجئ بقليله وكثيره فما أوتي منه أخذه وما نهي عنه انتهى " وكذا رواه مسلم وأبو داود من طرق عن إسماعيل بن أبي خالد به " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا أبو معاوية عن أبي إسحق الفزاري عن ابن جريج حدثني منبوذ رجل من آل أبي رافع عن الفضل بن عبد الله بن أبي رافع عن أبي رافع قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى العصر ربما ذهب إلى بني عبد الأشهل فيتحدث معهم حتى ينحدر إلى المغرب قال أبو رافع : فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم مسرعا إلى المغرب إذ مر بالبقيع فقال " أف لك أف لك " فلزق في درعي وتأخرت وظننت أنه يريدني فقال " ما لك ؟ " قلت أحدثت حدثا يا رسول الله ! قال " وما ذاك " ؟ قال : إنك قلت لي قال : لا ولكن هذا قبر فلان بعثته ساعيا على آل فلان فغل نمرة فدرع الآن مثلها من نار " " حديث آخر " قال عبد الله بن الإمام أحمد : حدثنا عبد الله بن سالم الكوفي المفلوج - وكان ثقة - حدثنا عبيد بن الأسود عن القاسم بن الوليد عن أبي صادق عن ربيعة بن ناجية عن عبادة بن الصامت قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ الوبرة من ظهر البعير من المغنم ثم يقول " ما لي فيه إلا مثل ما لأحدكم إياكم والغلول فإن الغلول خزي على صاحبه يوم القيامة أدوا الخيط والمخيط وما فوق ذلك وجاهدوا في سبيل الله القريب والبعيد في الحضر والسفر فإن الجهاد باب من أبواب الجنة إنه لينجي الله به من الهم والغم وأقيموا حدود الله في القريب والبعيد ولا تأخذكم في الله لومة لائم " وقد روى ابن ماجه بعضه عن المفلوج به . " حديث آخر " عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ردوا الخيط والمخيط فإن الغلول عار ونار وشنار على أهله يوم القيامة " " حديث آخر " قال أبو داود : حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن مطرف عن أبي الجهم عن أبي مسعود الأنصاري قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم ساعيا ثم قال انطلق أبا مسعود لا ألفينك يوم القيامة تجيء على ظهرك بعير من إبل الصدقة له رغاء قد غللته " قال : إذا لا أنطلق قال " إذا لا أكرهك " تفرد به أبو داود . " حديث آخر " قال أبو بكر بن مردويه : أنبأنا محمد بن أحمد بن إبراهيم أنبأنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنبأنا عبد الحميد بن صالح أنبأنا أحمد بن أبان عن علقمة عن مرثد عن أبي بردة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال" إن الحجر يرمى به في جهنم فيهوي سبعين خريفا ما يبلغ قعرها ويؤتى بالغلول فيقذف معه ثم يقال لمن غل به : ائت به فذلك قوله " ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة " " حديث آخر " قال الإمام أحمد : حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا عكرمة بن عمار حدثني سماك الحنفي أبو زميل حدثني عبد الله بن عباس حدثني عمر بن الخطاب قال : لما كان يوم خيبر أقبل نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : فلان شهيد وفلان شهيد حتى أتوا على رجل فقالوا فلان شهيد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كلا إني رأيته في النار في بردة غلها - أو عباءة " ثم قال رسول الله صلى الله عيه وسلم " اذهب فناد في الناس إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون " قال : فخرجت فناديت إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون وكذا رواه مسلم والترمذي من حديث عكرمة بن عمار به وقال الترمذي : حسن صحيح " حديث آخر عن عمر رضي الله عنه " قال ابن جرير . حدثني أحمد بن عبد الرحمن بن وهب حدثني عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث أن موسى بن جبير حدثه أن عبد الله بن عبد الرحمن بن الحباب الأنصاري حدثه أن عبد الله بن أنيس حدثه أنه تذاكر هو وعمر بن الخطاب يوما الصدقة فقال : ألم تسمع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ذكر غلول الصدقة " من غل منها بعيرا أو شاة فإنه يحمله يوم القيامة " ؟ قال عبد الله بن أنيس : بلى ورواه ابن ماجه عن عمرو بن سواد عن عبد الله بن وهب به " حديث آخر " قال ابن جرير : حدثنا يحيى بن سعيد الأموي حدثنا أبي حدثنا يحيى بن سعيد عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث سعد بن عبادة مصدقا فقال " يا سعد إياك أن تجيء يوم القيامة ببعير تحمله له رغاء " قال : لا آخذه ولا أجيء به فأعفاه . ثم رواه من طريق عبيد الله عن نافع به نحوه " حديث آخر " قال أحمد : حدثنا أبو سعيد حدثنا عبد العزيز بن محمد حدثنا صالح بن محمد بن زائدة عن سالم بن عبد الله أنه كان مع مسلمة بن عبد الملك في أرض الروم فوجد في متاع رجل غلولا قال : فسأل سالم بن عبد الله فقال حدثني أبي عبد الله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من وجدتم في متاعه غلولا فأحرقوه - قال . وأحسبه قال واضربه " قال . فأخرج متاعه في السوق فوجد فيه مصحفا فسأل سالما ؟ فقال : بعه وتصدق بثمنه. وكذا رواه علي بن المديني وأبو داود والترمذي من حديث عبد العزيز بن محمد الدراوردي زاد أبو داود وأبو إسحق الفزاري كلاهما عن أبي واقد الليثي الصغير صالح بن محمد بن زائدة به . وقال علي بن المديني والبخاري وغيرهما : هذا حديث منكر من رواية أبي واقد هذا وقال الدارقطني : الصحيح أنه من فتوى سالم فقط وقد ذهب إلى القول بمقتضى هذا الحديث الإمام أحمد بن حنبل ومن تابعه من أصحابه وقد رواه الأموي عن معاوية عن أبي إسحق عن يونس بن عبيد عن الحسن قال : عقوبة الغال أن يخرج رحله فيحرق على ما فيه : ثم روي عن معاوية عن أبي إسحق عن عثمان بن عطاء عن أبيه عن علي قال : الغال يجمع رحله فيحرق ويجلد دون حد المملوك ويحرم نصيبه وخالفه أبو حنيفة ومالك والشافعي والجمهور فقالوا : لا يحرق متاع الغال بل يعزر تعزير مثله : وقد قال البخاري وقد امتنع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الصلاة على الغال ولم يحرق متاعه والله أعلم - وقد قال الإمام أحمد : حدثنا أسود بن عامر أنبأنا إسرائيل عن أبي إسحق عن جبير بن مالك قال : أمر بالمصاحف أن تغير قال : فقال ابن مسعود : من استطاع منكم أن يغل مصحفا فليغلله فإنه من غل شيئا جاء به يوم القيامة . ثم قال : قرأت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعين مرة أفأترك ما أخذت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم - وروى وكيع في تفسير عن شريك عن إبراهيم بن مهاجر عن إبراهيم قال لما أمر بتحريق المصاحف قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : أيها الناس غلوا المصاحف فإنه من غل يأت بما غل يوم القيامة ونعم الغل المصحف يأتي أحكم يوم القيامة - وقال أبو داود : عن سمرة بن جندب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غنم غنيمة أمر بلالا فينادي في الناس فيجوز بغنائمهم فيخمسه ويقسمه فجاء رجل يوما بعد النداء بزمام من شعر فقال : يا رسول الله هذا كان مما أصبناه من الغنيمة فقال " أسمعت بلالا ينادي " ثلاثا ؟ قال : نعم قال " فما منعك أن تجيء ؟ " فاعتذر إليه فقال " كلا أنت تجيء به يوم القيامة فلن أقبله منك .

ونزلت لما فقدت قطيفة حمراء يوم أحد فقال بعض الناس : لعل النبي أخذها "وما كان" وما ينبغي , "لنبي أن يغل" يخون في الغنيمة فلا تظنوا به ذلك وفي قراءة بالبناء للمفعول أن ينسب إلى الغلول "ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة" حاملا له على عنقه "ثم توفى كل نفس" الغال وغيره جزاء "ما كسبت" عملت "وهم لا يظلمون" شيئا

لما أخل الرماة يوم أحد بمراكزهم - على ما تقدم - خوفا من أن يستولي المسلمون على الغنيمة فلا يصرف إليهم شيء , بين الله سبحانه أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يجور في القسمة ; فما كان من حقكم أن تتهموه . وقال الضحاك : بل السبب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث طلائع في بعض غزواته ثم غنم قبل مجيئهم ; فقسم للناس ولم يقسم للطلائع ; فأنزل الله عليه عتابا : " وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل " أي يقسم لبعض ويترك بعضا . وروي نحو هذا القول عن ابن عباس . وقال ابن عباس أيضا وعكرمة وابن جبير وغيرهم : نزلت بسبب قطيفة حمراء فقدت في المغانم يوم بدر ; فقال بعض من كان مع النبي صلى الله عليه وسلم : لعل أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم أخذها , فنزلت الآية أخرجه أبو داود والترمذي وقال : هذا حديث حسن غريب . قال ابن عطية : قيل كانت هذه المقالة من مؤمنين لم يظنوا أن في ذلك حرجا . وقيل : كانت من المنافقين . وقد روي أن المفقود كان سيفا . وهذه الأقوال تخرج على قراءة " يغل " بفتح الياء وضم الغين . وروى أبو صخر عن محمد بن كعب " وما كان لنبي أن يغل " قال : تقول وما كان لنبي أن يكتم شيئا من كتاب الله . وقيل : اللام فيه منقولة , أي وما كان نبي ليغل ; كقوله : " ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه " [ مريم : 35 ] . أي ما كان الله ليتخذ ولدا . وقرئ " يغل " بضم الياء وفتح الغين . وقال ابن السكيت : لم نسمع في المغنم إلا غل غلولا , وقرئ وما كان لنبي أن يغل ويغل . قال : فمعنى " يغل " يخون , ومعنى " يغل " يخون , ويحتمل معنيين : أحدهما يخان أي يؤخذ من غنيمته , والآخر يخون أن ينسب إلى الغلول : ثم قيل : إن كل من غل شيئا في خفاء فقد غل يغل غلولا : قال ابن عرفة : سميت غلولا لأن الأيدي مغلولة منها , أي ممنوعة . وقال أبو عبيد : الغلول من المغنم خاصة , ولا نراه من الخيانة ولا من الحقد . ومما يبين ذلك أنه يقال من الخيانة : أغل يغل , ومن الحقد : غل يغل بالكسر , ومن الغلول : غل يغل بالضم . وغل البعير أيضا يغل غلة إذا لم يقض ريه وأغل الرجل خان , قال النمر : جزى الله عنا حمزة ابنة نوفل جزاء مغل بالأمانة كاذب وفي الحديث : ( لا إغلال ولا إسلال ) أي لا خيانة ولا سرقة , ويقال : لا رشوة . وقال شريح : ليس على المستعير غير المغل ضمان . وقال صلى الله عليه وسلم : ( ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن ) من رواه بالفتح فهو من الضغن . وغل دخل يتعدى ولا يتعدى ; يقال : غل فلان المفاوز , أي دخلها وتوسطها . وغل من المغنم غلولا , أي خان . وغل الماء بين الأشجار إذا جرى فيها ; يغل بالضم في جميع ذلك . وقيل : الغلول في اللغة أن يأخذ من المغنم شيئا يستره عن أصحابه ; ومنه تغلغل الماء في الشجر إذا تخللها . والغلل : الماء الجاري في أصول الشجر , لأنه مستتر بالأشجار , كما قال : لعب السيول به فأصبح ماؤه غللا يقطع في أصول الخروع ومنه الغلالة للثوب الذي يلبس تحت الثياب . والغال : أرض مطمئنة ذات شجر . ومنابت السلم والطلح يقال لها : غال . والغال أيضا نبت , والجمع غلان بالضم . وقال بعض الناس : إن معنى " يغل " يوجد غالا ; كما تقول : أحمدت الرجل وجدته محمودا . فهذه القراءة على هذا التأويل ترجع إلى معنى " يغل " بفتح الياء وضم الغين . ومعنى " يغل " عند جمهور أهل العلم أي ليس لأحد أن يغله , أي يخونه في الغنيمة . فالآية في معنى نهي الناس عن الغلول في الغنائم , والتوعد عليه . وكما لا يجوز أن يخان النبي صلى الله عليه وسلم لا يجوز أن يخان غيره , ولكن خصه بالذكر لأن الخيانة معه أشد وقعا وأعظم وزرا ; لأن المعاصي تعظم بحضرته لتعين توقيره . والولاة إنما هم على أمر النبي صلى الله عليه وسلم فلهم حظهم من التوقير . وقيل : معنى " يغل " أي ما غل نبي قط , وليس الغرض النهي .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَما كانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ» الواو استئنافية كان فعل ماض ناقص لنبي متعلقان بمحذوف خبر كان أن يغل المصدر المؤول في محل رفع اسم كان.
«وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ» من اسم شرط جازم مبتدأ يغلل فعل مضارع فعل الشرط يأت مضارع مجزوم بحذف حرف العلة جواب الشرط وفعل الشرط وجوابه خبر المبتدأ من.
«وَمَنْ» استئنافية.
«بِما غَلَّ» المصدر المؤول من الجار والمجرور متعلق بيأت والجملة صلة الموصول ما.
«يَوْمَ» ظرف متعلق بيأت.
«الْقِيامَةِ» مضاف إليه.
«ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ ما كَسَبَتْ» توفى مضارع مبني للمجهول كل نائب فاعله وهو المفعول الأول واسم الموصول ما المفعول الثاني نفس مضاف إليه وجملة كسبت صلة الموصول وجملة توفى معطوفة.
«وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ» الواو حالية هم مبتدأ وجملة «يُظْلَمُونَ» خبره والجملة الاسمية في محل نصب حال.

Similar Verses

8vs67

مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
,

9vs113

مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ
,

2vs281

وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ