You are here

4vs129

وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً

Walan tastateeAAoo an taAAdiloo bayna alnnisai walaw harastum fala tameeloo kulla almayli fatatharooha kaalmuAAallaqati wain tuslihoo watattaqoo fainna Allaha kana ghafooran raheeman

Click to play

Yoruba Translation

Hausa Translation

Kuma bã zã ku iya yin ãdalci ba a tsakanin(1) mãtã kõ dã kun yi kwaɗayin yi. Sabõda haka kada ku karkata, dukan karkata, har ku bar ta kamar wadda aka rãtaye. Kuma idan kun yi sulhu, kuma kuka yi taƙawa, to, lalle ne Allah Yã kasance Mai gãfara, Mai jin ƙai.

English Translation

Ye are never able to be fair and just as between women, even if it is your ardent desire: But turn not away (from a woman) altogether, so as to leave her (as it were) hanging (in the air). If ye come to a friendly understanding, and practise self-restraint, Allah is Oft-forgiving, Most Merciful.
And you have it not in your power to do justice between wives, even though you may wish (it), but be not disinclined (from one) with total disinclination, so that you leave her as it were in suspense; and if you effect a reconciliation and guard (against evil), then surely Allah is Forgiving, Merciful.
Ye will not be able to deal equally between (your) wives, however much ye wish (to do so). But turn not altogether away (from one), leaving her as in suspense. If ye do good and keep from evil, lo! Allah is ever Forgiving, Merciful.

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

Tafseer (English)

Allah's statement,

وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ ...

You will never be able to do perfect justice between wives even if it is your ardent desire,

Ibn Abbas, Ubaydah As-Salmani, Mujahid, Al-Hasan Al-Basri and Ad-Dahhak bin Muzahim stated,

means, O people! You will never be able to be perfectly just between wives in every respect. Even when one divides the nights justly between wives, there will still be various degrees concerning love, desire and sexual intimacy.

Imam Ahmad and the collectors of the Sunan recorded that Aishah said,

"The Messenger of Allah used to treat his wives equally and proclaim,

اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ، فَلَا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلَا أَمْلِك

O Allah! This is my division in what I own, so do not blame me for what You own and I do not own, (referring to his heart).

This was the wording that Abu Dawud collected, and its chain of narrators is Sahih.

Allah's statement,

... فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ ...

so do not incline too much to one of them,

means, when you like one of your wives more than others, do not exaggerate in treating her that way.

... فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ ...

so as to leave the other hanging.

referring to the other wives.

Ibn Abbas, Mujahid, Sa`id bin Jubayr, Al-Hasan, Ad-Dahhak, Ar-Rabi` bin Anas, As-Suddi and Muqatil bin Hayyan said that;

Mu`allaqah (hanging) means, "She is neither divorced nor married.''

Abu Dawud At-Tayalisi recorded that Abu Hurayrah said that the Messenger of Allah said,

مَنْ كَانَتْ لَهُ امْرَأَتَانِ فَمَالَ إِلى إِحْدَاهُمَا، جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَحَدُ شِقَّيْهِ سَاقِط

Whoever has two wives and inclines to one of them (too much), will come on the Day of Resurrection with one of his sides dragging.

Allah's statement,

... وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿١٢٩﴾

And if you do justice, and do all that is right and have Taqwa, then Allah is Ever Oft-Forgiving, Most Merciful.

The Ayah states: If you do justice and divide equally in what you have power over, while fearing Allah in all conditions, then Allah will forgive you the favoritism that you showed to some of your wives.

Allah then said,

Tafseer (Arabic)

نزلت هذه الآية " ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم " في عائشة يعني أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحبها أكثر من غيرها كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد وأهل السنن من حديث حماد بن سلمة عن أيوب عن أبي قلابة عن عبد الله بن يزيد عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم بين نسائه فيعدل ثم يقول " اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك " يعني القلب هذا لفظ أبي داود وهذا إسناد صحيح لكن قال الترمذي رواه حماد بن زيد وغير واحد عن أيوب عن أبي قلابة مرسلا قال : وهذا أصح وقوله " فلا تميلوا كل الميل أي " فإذا ملتم إلى واحدة منهن فلا تبالغوا في الميل بالكلية " فتذروها كالمعلقة " أي فتبقى هذه الأخرى معلقة . قال ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير والحسن والضحاك والربيع بن أنس والسدي ومقاتل بن حيان معناه لا ذات زوج ولا مطلقة وقال أبو داود الطيالسي أنبأنا همام عن قتادة عن النضر بن أنس عن بشير بن نهيك عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وأحد شقيه ساقط " وهكذا رواه الإمام أحمد وأهل السنن من حديث همام بن يحيى عن قتادة به . وقال الترمذي إنما أسنده همام ورواه هشام الدستوائي عن قتادة قال : كان يقال ولا يعرف هذا الحديث مرفوعا إلا من حديث همام وقوله " وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما " أي وإن أصلحتم في أموركم وقسمتم بالعدل فيما تملكون واتقيتم الله في جميع الأحوال غفر الله لكم ما كان من ميل إلى بعض النساء دون بعض .

"ولن تستطيعوا أن تعدلوا" تسووا "بين النساء" في المحبة "ولو حرصتم" على ذلك "فلا تميلوا كل الميل" إلى التي تحبونها في القسم والنفقة "فتذروها" أي تتركوا الممال عنها "كالمعلقة" التي لا هي أيم , ولا هي ذات بعل "وإن تصلحوا" بالعدل بالقسم "وتتقوا" الجور "فإن الله كان غفورا" لما في قلبكم من الميل "رحيما" بكم في ذلك

أخبر تعالى بنفي الاستطاعة في العدل بين النساء , وذلك في ميل الطبع بالمحبة والجماع والحظ من القلب . فوصف الله تعالى حالة البشر وأنهم بحكم الخلقة لا يملكون ميل قلوبهم إلى بعض دون بعض ; ولهذا كان عليه السلام يقول : ( اللهم إن هذه قسمتي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك ) .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا» فعل مضارع منصوب بحذف النون والواو فاعل والمصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب مفعول به وظرف المكان.
«بَيْنَ» متعلق بالفعل قبله.
«النِّساءِ» مضاف إليه.
«وَلَوْ حَرَصْتُمْ» فعل ماض وفاعله ولو شرطية والجملة في محل نصب حال.
«فَلا تَمِيلُوا» فعل مضارع مجزوم بلا الناهية والواو فاعله والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم لأنها سبقت بفاء الفصيحة.
«كُلَّ الْمَيْلِ» كل مفعول مطلق الميل مضاف إليه وجواب لو محذوف.
«فَتَذَرُوها كَالْمُعَلَّقَةِ» فعل مضارع منصوب بعد فاء السببية والواو فاعل والهاء مفعول به والمصدر المؤول معطوف على مصدر مؤول من الفعل السابق : لا يكن منكم ميل وترك أو الفاء عاطفة تذروها معطوف على تميلوا كالمعلقة متعلقان بتذروها..
«وَإِنْ تُصْلِحُوا» فعل الشرط مجزوم بحذف النون والواو فاعل.
«وَتَتَّقُوا» عطف والجملة.
«فَإِنَّ اللَّهَ» تعليلية وجواب الشرط محذوف تقديره : وإن تصلحوا وتتقوا يغفر اللّه لكم.
«فَإِنَّ اللَّهَ كانَ غَفُوراً رَحِيماً» الجملة في محل جزم جواب الشرط لاقترانها بالفاء.