You are here

4vs95

لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً

La yastawee alqaAAidoona mina almumineena ghayru olee alddarari waalmujahidoona fee sabeeli Allahi biamwalihim waanfusihim faddala Allahu almujahideena biamwalihim waanfusihim AAala alqaAAideena darajatan wakullan waAAada Allahu alhusna wafaddala Allahu almujahideena AAala alqaAAideena ajran AAatheeman

Yoruba Translation

Hausa Translation

Mãsu zama(1) daga barin yãƙi daga mũminai, wasun ma´abũta larũra da mãsu jihãdi a cikin hanyar Allah da dũkiyõyinsu da rãyukansu, bã su zama daidai. Allah Yã fĩfĩta mãsu jihãdi da dũkiyoyinsu da rãyukansu a kan mãsu zama, ga daraja. Kuma dukansu Allah Yã yi musu alkawari da abu mai kyau(2) . Kuma Allah yã fĩfĩta mãsu jihãdi a kan mãsu zama da lãda mai girma.

English Translation

Not equal are those believers who sit (at home) and receive no hurt, and those who strive and fight in the cause of Allah with their goods and their persons. Allah hath granted a grade higher to those who strive and fight with their goods and persons than to those who sit (at home). Unto all (in Faith) Hath Allah promised good: But those who strive and fight Hath He distinguished above those who sit (at home) by a special reward,-
The holders back from among the believers, not having any injury, and those who strive hard in Allah's way with their property and their persons are not equal; Allah has made the strivers with their property and their persons to excel the holders back a (high) degree, and to each (class) Allah has promised good; and Allah shall grant to the strivers above the holders back a mighty reward:
Those of the believers who sit still, other than those who have a (disabling) hurt, are not on an equality with those who strive in the way of Allah with their wealth and lives. Allah hath conferred on those who strive with their wealth and lives a rank above the sedentary. Unto each Allah hath promised good, but He hath bestowed on those who strive a great reward above the sedentary;

Asbabu n-Nuzuul (Occasions of Revelation)

(Those of the believers who sit still, other than those who have a (disabling) hurt, are not on an equality with those who strive in the way of Allahナ) [4:95]. Abu Uthman Said ibn Muhammad al-Adl informed us> his grandfather> Muhammad ibn Ishaq al-Sarraj> Muhammad ibn Humayd al-Razi> Salamah ibn al-Fadl> Muhammad ibn Ishaq> al-Zuhri> Sahl ibn Sad> Marwan ibn al-Hakam> Zayd ibn Thabit who said: モI was with the Prophet, Allah bless him and give him peace, when the verse (Those of the believers who sit still are not on an equality with those who strive in the way of Allah) and did not mention (other than those who have a (disabling) hurt).
Ibn Umm Maktum said: How is this so when I am blind and unable to see?メ The Prophet, Allah bless him and give him peace, was overwhelmed with revelation in this assembly and he leaned on my thigh. By Him in whose Hand is my soul, his weight grew so much on my thigh that I feared he would crush it. Then he was relieved, upon which he said: Write: (Those of the believers who sit still, other than those who have a (disabling) hurt, are not on an equality with those who strive in the way of Allah)メ, and I wrote it downヤ.
This was narrated by Bukhari> Ismail ibn Abd Allah> Ibrahim ibn Sad> Salih> al-Zuhri. Muhammad ibn Ibrahim ibn Muhammad ibn Yahya informed us> Muhammad ibn Jafar ibn Matar> Abu Khalifah> Abuメl-Walid> Shubah> Abu Ishaq> al-Baraメ who said: モWhen the verse (Those of the believers who sit still are not on an equalityナ), the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, called Zayd who went to him with a shoulder blade and wrote on it this verse. But Ibn Umm Maktum complained about the fact that he is blind, and so the verse (Those of the believers who sit still, other than those who have a (disabling) hurt, are not on an equality with those who strive in the way of Allah) was revealedヤ.
This was narrated by Bukhari from Abuメl-Walid and by Muslim from Bundar from Ghundar, and both Abuメl-Walid and Ghundar related it from Shubah. Ismail ibn Abi al-Qasim al-Nasrabadhi informed us> Ismail ibn Najid> Muhammad ibn Abdus> Ali ibn al-Jad> Zuhayr> Abu Ishaq> al-Bara that the Messenger of Allah, Allah bless him and give him peace, said: モCall Zayd for me and ask him to bring with him a shoulder blade and an inkwellヤ, or he said: モa slateヤ. When he came, he said to him: モWrite for me (Those of the believers who sit still are not on an equality)ヤ I think he said: (with those who strive in the way of Allah).
Ibn Umm Maktum said: モO Messenger of Allah, but I have hurt in my eyes, and before he left it was revealed (other than those who have a (disabling) hurt)ヤ. This was narrated by Bukhari> Muhammad ibn Yusuf> Israil> Abu Ishaq.

Tafseer (English)

The Mujahid and those Who Do not Join Jihad are Not the Same, (and Jihad is Fard Kifayah)

Allah says;

لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً ...

Not equal are those of the believers who sit (at home), except those who are disabled, and those who strive hard and fight in the cause of Allah with their wealth and their lives. Allah has preferred in grades those who strive hard and fight with their wealth and their lives above those who sit (at home).

Al-Bukhari recorded that Al-Bara' said,

"When the Ayah, was revealed, the Messenger of Allah called Zayd and commanded him to write it.

Then, Ibn Umm Maktum came and mentioned that he was blind. Allah revealed, غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ (except those who are disabled (by injury or are blind or lame)).''

Al-Bukhari recorded that Sahl bin Sa`d As-Sa`di said,

"I saw Marwan bin Al-Hakam sitting in the Masjid. I came and sat by his side. He told us that Zayd bin Thabit told him that Allah's Messenger dictated this Ayah to him, لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ (Not equal are those of the believers who sit (at home), except those who are disabled, and those who strive hard and fight in the cause of Allah).

Ibn Umm Maktum came to the Prophet as he was dictating that very Ayah to me. Ibn Umm Maktum said, `O Allah's Messenger! By Allah, if I had power, I would surely take part in Jihad.'

He was a blind man. So Allah sent down revelation to His Messenger while his thigh was on mine and it became so heavy for me that I feared that my thigh would be broken. That ended after Allah revealed, غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ (except those who are disabled).''

This was recorded by Al-Bukhari.

At-Tirmidhi recorded that Ibn Abbas said, لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ (Not equal are those of the believers who sit (at home), except those who are disabled),

refers to those who did not go to the battle of Badr and those who went to Badr.

When the battle of Badr was about to occur, Abu Ahmad bin Jahsh and Ibn Umm Maktum said, `We are blind, O Messenger of Allah! Do we have an excuse?'

The Ayah, لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ (Not equal are those of the believers who sit (at home), except those who are disabled) was revealed.

Allah made those who fight, above those who sit in their homes not hindered by disability. وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (but Allah has preferred those who strive hard and fight, above those who sit (at home), by a huge reward. Degrees of (higher) grades from Him), above the believers who sit at home without a disability hindering them.''

This is the wording recorded by At-Tirmidhi, who said, "Hasan Gharib".

Allah's statement, لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (Not equal are those of the believers who sit (at home)) this is general. Soon after, the revelation came down with, غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ (except those who are disabled). So whoever has a disability, such as blindness, a limp, or an illness that prevents them from joining Jihad, they were not compared to the Mujahidin who strive in Allah's cause with their selves and wealth, as those who are not disabled and did not join the Jihad were.

In his Sahih, Al-Bukhari recorded that Anas said that the Messenger of Allah said,

إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا مَا سِرْتُمْ مِنْ مَسِيرٍ، وَلَا قَطَعْتُمْ مِنْ وَادٍ، إِلَّا وَهُمْ مَعَكُمْ فِيه

There are people who remained in Al-Madinah, who were with you in every march you marched and every valley you crossed.

They said, "While they are still in Al-Madinah, O Messenger of Allah?''

He said,

نَعَمْ حَبَسَهُمُ الْعُذْر

Yes. Only their disability hindered them (from joining you).

Allah said,

... وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى ...

Unto each, Allah has promised good,

meaning, Paradise and tremendous rewards.

This Ayah indicates that Jihad is not Fard on each and every individual, but it is Fard Kifayah (which is a collective duty).

Allah then said,

... وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا ﴿٩٥﴾

but Allah has preferred those who strive hard and fight, above those who sit (at home), by a huge reward.

Allah mentions what He has given them rooms in Paradise, along with His forgiveness and the descent of mercy and blessing on them, as a favor and honor from Him.

Tafseer (Arabic)

قال البخاري حدثنا حفص بن عمر حدثنا شعبة عن أبي إسحاق عن البراء قال : لما نزلت " لا يستوي القاعدون من المؤمنين " دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم زيدا فكتبها فجاء ابن أم مكتوم فشكا ضرارته فأنزل الله غير أولي الضرر حدثنا محمد بن يوسف عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء قال لما نزلت " لا يستوي القاعدون من المؤمنين " قال النبي صلى الله عليه وسلم " ادع فلانا " فجاءه ومعه الدواة واللوح والكتب فقال " اكتب " لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله " وخلف النبي صلى الله عليه وسلم ابن أم مكتوم فقال يا رسول الله أنا ضرير فنزلت مكانها لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله قال البخاري أيضا حدثنا إسماعيل بن عبد الله حدثني إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب حدثني سهل بن سعد الساعدي أنه رأى مروان بن الحكم في المسجد قال فأقبلت حتى جلست إلى جنبه فأخبرنا أن زيد بن ثابت أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أملى علي " لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله " فجاءه ابن أم مكتوم وهو يمليها علي قال يا رسول الله والله لو أستطيع الجهاد لجاهدت وكان أعمى فأنزل الله على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان فخذه على فخذي فثقلت علي حتى خفت أن ترضى فخذي ثم سري عنه فأنزل الله " غير أولي الضرر " تفرد به البخاري دون مسلم وقد روي من وجه آخر عند الإمام أحمد عن زيد فقال حدثنا سليمان بن داود أنبأنا عبد الرحمن عن أبي الزناد عن خارجة بن زيد قال : قال زيد بن ثابت : إني قاعد إلى جنب النبي صلى الله عليه وسلم إذ أوحي إليه وغشيته السكينة قال فرفع فخذه على فخذي حين غشيته السكينة قال زيد فلا والله ما وجدت شيئا قط أثقل من فخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سري عنه فقال " اكتب يا زيد " فأخذت كتفا فقال اكتب " لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون إلى قوله " أجرا عظيما " " فكتبت ذلك في كتف فقام حين سمعها ابن أم مكتوم وكان رجلا أعمى فقال حين سمع فضيلة المجاهدين يا رسول الله وكيف بمن لا يستطيع الجهاد ومن هو أعمى وأشباه ذلك قال زيد فوالله ما قضى كلامه أو ما هو إلا أن قضى كلامه - غشيت النبي صلى الله عليه وسلم السكينة فوقعت فخذه على فخذي فوجدت من ثقلها كما وجدت في المرة الأولى ثم سري عنه فقال " اقرأ " فقرأت عليه لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون " فقال النبي صلى الله عليه وسلم " غير أولي الضرر " قال زيد فألحقتها فوالله كأني أنظر إلى ملحقها عند صدع كان في الكتف . ورواه أبو داود عن سعيد بن منصور عن عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه به نحوه . وقال عبد الرزاق أنبأنا معمر أنبأنا الزهري عن قبيصة بن ذؤيب عن زيد بن ثابت قال كنت أكتب لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " اكتب لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله " . فجاء عبد الله ابن أم مكتوم فقال يا رسول الله إني أحب الجهاد في سبيل الله ولكن بي من الزمانة ما قد ترى وذهب بصري قال زيد فثقلت فخذ رسول الله صلى عليه وسلم على فخذي حتى خشيت أن ترضها ثم سري عنه ثم قال " اكتب لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله " رواه ابن أبي حاتم وابن جرير وقال عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرني عبد الكريم هو ابن مالك الجريري أن مقسما مولى عبد الله بن الحارث أخبره أن ابن عباس أخبره لا يستوي القاعدون من المؤمنين عن بدر والخارجون إلى بدر انفرد به البخاري دون مسلم وقد رواه الترمذي من طريق حجاج عن ابن جريج عن عبد الكريم عن مقسم عن ابن عباس قال لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر عن بدر والخارجون إلى بدر . ولما نزلت غزوة بدر قال عبد الله بن جحش وابن أم مكتوم إنا أعميان يا رسول الله فهل لنا رخصة ؟ فنزلت لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر " وفضل الله المجاهدين على القاعدين درجة فهؤلاء القاعدون غير أولي الضرر وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما درجات منه " على القاعدين من المؤمنين غير أولي الضرر " . هذا لفظ الترمذي ثم قال هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه فقوله لا يستوي القاعدون من المؤمنين كان مطلقا فلما نزل بوحي سريع " غير أولي الضرر " صار ذلك مخرجا لذوي الأعذار المبيحة لترك الجهاد من العمى والعرج والمرضى عن مساواتهم للمجاهدين في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم ثم أخبر تعالى بفضيلة المجاهدين على القاعدين قال ابن عباس : " غير أولي الضرر " وكذا ينبغي أن يكون كما ثبت في صحيح البخاري من طريق زهير بن معاوية عن حميد عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إن بالمدينة أقواما ما سرتم من مسير ولا قطعتم من واد إلا وهم معكم فيه " قالوا وهم بالمدينة يا رسول الله ؟ قال " نعم حبسهم العذر " وهكذا رواه أحمد عن محمد بن عدي عن حميد عن أنس به وعلقه البخاري مجزوما ورواه أبو داود عن حماد بن سلمة عن حميد عن موسى بن أنس بن مالك عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لقد تركتم بالمدينة أقواما ما سرتم من مسير ولا أنفقتم من نفقة ولا قطعتم من واد إلا وهم معكم فيه " قالوا وكيف يا رسول الله يكونون معنا فيه ؟ قال " نعم حبسهم العذر " لفظ أبي داود وفي هذا المعنى قال الشاعر : يا راحلين إلى البيت العتيق لقد سرتم جسوما وسرنا نحن أرواحا إنا أقمنا على عذر وعن قدر ومن أقام على عذر فقد راحا وقوله " وكلا وعد الله الحسنى " أي الجنة والجزاء الجزيل. وفيه دلالة على أن الجهاد ليس بفرض عين بل هو فرض على الكفاية . قال تعالى " وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما " ثم أخبر سبحانه بما فضلهم به من الدرجات في غرف الجنان العاليات ومغفرة الذنوب والزلات وأحوال الرحمة والبركات إحسانا منه وتكريما .

"لا يستوي القاعدون من المؤمنين" عن الجهاد "غير أولي الضرر" بالرفع صفة والنصب استثناء من زمانة أو عمى ونحوه "والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين" لضرر "درجة" فضيلة لاستوائهما في النية وزيادة المجاهدين بالمباشرة "وكلا" من الفريقين "وعد الله الحسنى" الجنة "وفضل الله المجاهدين على القاعدين" لغير ضرر "أجرا عظيما"

" لا يستوي القاعدون من المؤمنين " قال ابن عباس : لا يستوي القاعدون عن بدر والخارجون إليها . ثم قال : " غير أولي الضرر " والضرر الزمانة . روى الأئمة واللفظ لأبي داود عن زيد بن ثابت قال : كنت إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وسلم فغشيته السكينة فوقعت فخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي , فما وجدت ثقل شيء أثقل من فخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سري عنه فقال : ( اكتب ) فكتبت في كتف " لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله " إلى آخر الآية ; فقام ابن أم مكتوم - وكان رجلا أعمى - لما سمع فضيلة المجاهدين فقال : يا رسول الله , فكيف بمن لا يستطيع الجهاد من المؤمنين ؟ فلما قضى كلامه غشيت رسول الله صلى الله عليه وسلم السكينة فوقعت فخذه على فخذي , ووجدت من ثقلها في المرة الثانية كما وجدت في المرة الأولى , ثم سري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( اقرأ يا زيد ) فقرأت " لا يستوي القاعدون من المؤمنين " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " غير أولي الضرر " الآية كلها . قال زيد : فأنزلها الله وحدها فألحقتها ; والذي نفسي بيده لكأني أنظر إلى ملحقها عند صدع في كتف . وفي البخاري عن مقسم مولى عبد الله بن الحارث أنه سمع ابن عباس يقول : " لا يستوي القاعدون من المؤمنين " عن بدر والخارجون إلى بدر . قال العلماء : أهل الضرر هم أهل الأعذار إذ قد أضرت بهم حتى منعتهم الجهاد . وصح وثبت في الخبر أنه عليه السلام قال - وقد قفل من بعض قطعتم واديا ولا سرتم مسيرا إلا كانوا معكم أولئك قوم حبسهم العذر ) . فهذا يقتضي أن صاحب العذر يعطى أجر الغازي ; فقيل : يحتمل أن يكون أجره مساويا وفي فضل الله متسع , وثوابه فضل لا استحقاق ; فيثيب على النية الصادقة ما لا يثيب على الفعل . وقيل : يعطى أجره من غير تضعيف فيفضله الغازي بالتضعيف للمباشرة . والله أعلم . قلت : والقول الأول أصح - إن شاء الله - للحديث الصحيح في ذلك ( إن بالمدينة رجالا ) ولحديث أبي كبشة الأنماري قوله عليه السلام ( إنما الدنيا لأربعة نفر ) الحديث وقد تقدم في سورة " آل عمران " . ومن هذا المعنى ما ورد في الخبر ( إذا مرض العبد قال الله تعالى اكتبوا لعبدي ما كان يعمله في الصحة إلى أن يبرأ أو أقبضه إلي ) . وقد تمسك بعض العلماء بهذه الآية بأن أهل الديوان أعظم أجرا من أهل التطوع ; لأن أهل الديوان لما كانوا متملكين بالعطاء , ويصرفون في الشدائد , وتروعهم البعوث والأوامر , كانوا أعظم من المتطوع ; لسكون جأشه ونعمة باله في الصوائف الكبار ونحوها . قال ابن محيريز : أصحاب العطاء أفضل من المتطوعة لما يروعون . قال مكحول : روعات البعوث تنفي روعات القيامة . وتعلق بها أيضا من قال : إن الغنى أفضل من الفقر ; لذكر الله تعالى المال الذي يوصل به إلى صالح الأعمال . وقد اختلف الناس في هذه المسألة مع اتفاقهم أن ما أحوج من الفقر مكروه , وما أبطر من الغنى مذموم ; فذهب قوم إلى تفضيل الغني , لأن الغني مقتدر والفقير عاجز , والقدرة أفضل من العجز . قال الماوردي : وهذا مذهب من غلب عليه حب النباهة . وذهب آخرون إلى تفضيل الفقر , لأن الفقير تارك والغني ملابس , وترك الدنيا أفضل من ملابستها . قال الماوردي : وهذا مذهب من غلب عليه حب السلامة . وذهب آخرون إلى تفضيل التوسط بين الأمرين بأن يخرج عن حد الفقر إلى أدنى مراتب الغنى ليصل إلى فضيلة الأمرين , وليسلم من مذمة الحالين . قال الماوردي : وهذا مذهب من يرى تفضيل الاعتدال وأن ( خير الأمور أوسطها ) . ولقد أحسن الشاعر الحكيم حيث قال : ألا عائذا بالله من عدم الغنى ومن رغبة يوما إلى غير مرغب قوله تعالى : " غير أولي الضرر " قراءة أهل الكوفة وأبو عمرو " غير " بالرفع ; قال الأخفش : هو نعت للقاعدين ; لأنهم لم يقصد بهم قوم بأعيانهم فصاروا كالنكرة فجاز وصفهم بغير ; والمعنى لا يستوي القاعدون غير أولي الضرر ; أي لا يستوي القاعدون الذين هم غير أولي الضرر . والمعنى لا يستوي القاعدون الأصحاء ; قاله الزجاج . وقرأ أبو حيوة " غير " جعله نعتا للمؤمنين ; أي من المؤمنين الذين هم غير أولي الضرر من المؤمنين الأصحاء . وقرأ أهل الحرمين " غير " بالنصب على الاستثناء من القاعدين أو من المؤمنين ; أي إلا أولي الضرر فإنهم يستوون مع المجاهدين . وإن شئت على الحال من القاعدين ; أي لا يستوي القاعدون من الأصحاء أي في حال صحتهم ; وجازت الحال منهم ; لأن لفظهم لفظ المعرفة , وهو كما تقول : جاءني زيد غير مريض . وما ذكرناه من سبب النزول يدل على معنى النصب , والله أعلم .

I'raab - grammatical analysis of the Qur'an

«لا يَسْتَوِي الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ» لا نافية وفعل مضارع وفاعله المرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال من القاعدون.
«غَيْرُ» صفة القاعدون وقرأت بالجر صفة المؤمنين والنصب على الاستثناء.
«أُولِي» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم و«الضَّرَرِ» مضاف إليه.
«وَالْمُجاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ» عطف على القاعدون والجار والمجرور متعلقان ب «الْمُجاهِدُونَ».
«بِأَمْوالِهِمْ» متعلقان بالمجاهدون كذلك.
«وَأَنْفُسِهِمْ» عطف.
«فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِينَ» فعل ماض ولفظ الجلالة فاعل والمجاهدين مفعول به منصوب بالياء.
«بِأَمْوالِهِمْ» متعلقان ب «الْمُجاهِدِينَ».
«وَأَنْفُسِهِمْ» عطف.
«عَلَى الْقاعِدِينَ» متعلقان بفضل.
«دَرَجَةً» تمييز أو مفعول مطلق وقال بعضهم هو ظرف.
«وَكُلًّا» مفعول به أول مقدم للفعل وعد.
«وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنى » فعل ماض ولفظ الجلالة فاعل ، والحسنى مفعول به ثان. والجملة اعتراضية.
«وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِينَ عَلَى الْقاعِدِينَ أَجْراً» أجرا مفعول مطلق أو منصوب بنزع الخافض أي : بأجر.
«عَظِيماً» صفة.

Similar Verses

57vs10

وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
,

9vs20

الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ
,

61vs11

تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ